اضطهاد المسيحيين فى العهد الجديد

بعد ظهور المسيحية ابتدت محاربة الدين المسيحي من قبل الفريسيين والمؤسسات الدينية اليهودية، وكانت تعاليم وعظات بطرس خصوصًا الأولى[1] والثانية،[2] سببًا فى تذمر مجلس اليهود (السنهدرين)، ما أدى إلى توقيف بطرس ويوحنا عدة مرات فى السجن.[3] وينقل التقليد المسيحي أن بطرس هو من أسس كنيسة روما بعد أن أسس كنيسة أنطاكية، وقضى هناك سنين ه الأخيرة لغاية مقتله سنة 64 أو 67 خلال حريق روما الكبير واضطهاد نيرون للمسيحيين.[4]

اضطهاد المسيحيين فى العهد الجديد

كان أبرز من أضطهد المسيحيين شاول اللى أصبح نفسه فريسى متحمسًا ذا ميول متطرفة وعمل على محاربة المسيحية الناشئة على أنها فرقة يهودية ضالة تهدد الديانة اليهودية الرسمية، فنرى أول ظهور له فى سفر اعمال الرسل فى الإصحاح السابع كان يراقب الشماس استفانوس وهو يرجم لحد الموت بينما كان يحرس هو ثياب الراجمين.[5] وهو راضٍ بما يقومون به [6] عقب إعدام إستفانوس شن اليهود حملة اضطهاد بحق كنيسة أورشليم متسببين فى تشتت المسيحيين فى كل مكان،[7] فقام بولس بعد أن نال موافقة الكهنة بتتبع المسيحيين (اللى كانوا يسمون بأناس الطريق) لغاية مدينة دمشق ليسوقهم موثقين إلى أورشليم.[8] وفي طريقه إلى دمشق وبحسب رواية العهد الجديد حصلت رؤيا لشاول كانت سبب فى تغير حياته، فتحول للمسيحية، وعرف شاول باسم بولس بعد اعتناقه المسيحية. وقد أدّت الأعمال التبشيرية المسيحية اللى قام بها بولس إلى سجنه[9] وقتله خلال اضطهاد نيرون للمسيحيين.[10][11]

مصادرتعديل

  1. بدءًا من أعمال الرسل 14/2
  2. بدءًا من أعمال الرسل 11/3
  3. أعمال الرسل 3/4
  4. مذكرات فى تاريخ الكنيسة المسيحية - القمص ميخائيل جريس ميخائيل Archived 24 July 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  5. " وَأَخْرَجُوهُ خَارِجَ الْمَدِينَةِ وَرَجَمُوهُ. وَالشُّهُودُ خَلَعُوا ثِيَابَهُمْ عِنْدَ رِجْلَيْ شَابٍّ يُقَالُ لَهُ شَاوُلُ." (أعمال الرسل 7: 58)
  6. " وَكَانَ شَاوُلُ رَاضِياً بِقَتْلِهِ." (أعمال ارسل 8: 1))
  7. " وَحَدَثَ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ اضْطِهَادٌ عَظِيمٌ عَلَى الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي أُورُشَلِيمَ فَتَشَتَّتَ الْجَمِيعُ فِي كُوَرِ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ مَا عَدَا الرُّسُلَ." (أعمال الرسل 8: 1)
  8. وَطَلَبَ مِنْهُ رَسَائِلَ إِلَى دِمَشْقَ، إِلَى الْجَمَاعَاتِ، حَتَّى إِذَا وَجَدَ أُنَاسًا مِنَ الطَّرِيقِ، رِجَالاً أَوْ نِسَاءً، يَسُوقُهُمْ مُوثَقِينَ إِلَى أُورُشَلِيمَ. (أعمال الرسل 9: 2)
  9. أعمال الرسل 23/16
  10. راجع، التفسير التطبيقي، مرجع سابق، ص. 750
  11. القدّيس بولس- استشهاد القدّيس بولس وإرثه - تعليم 4 فبراير (شباط) 2009 Archived 19 January 2012[Date mismatch] at the Wayback Machine.