الفضاء الخارجى

Earth's atmosphere.svg

الفضاء الخارجى أو الفضاء ببساطه هو الامتداد الموجود ورا الأرض برى الغلاف الجوى و بين الأجرام السماويه. الفضاء الخارجى مش فاضى تماما و بيحتوى على كثافه منخفضه من الجزيئات غالبا بتكون بلازما من الهيدروجين و الهيليوم و الإشعاع الكهرومغناطيسى و المجالات المغناطيسيه و النيوتريونات و الغبار و الأشعه الكونيه.[1]

درجه حراره خط الأساس للفضاء الخارجى 2.7 كلفن (70270.45- درجه مئويه , 454.81- درجه فهرنهايت), البلازما بين المجرات بتشكل حوالى نص الماده الباريونيه (العاديه) فى الكون, الدراسات بتقول ان 90 ٪ من الكتله فى معظم المجرات فى شكل غير معروف و بتتسمى الماده المظلمه و غالبيه طاقه الكتله فى الكون اللى ممكن ملاحظتها هى طاقه مظلمه [2], و هو نوع من طاقه الفراغ مش مفهومه.[3]

الفضاء الخارجى ما بيبداش على ارتفاع محدد فوق سطح الأرض و مع ذلك خط كارمان على ارتفاع 100 كم (62 ميل) فوق مستوى سطح البحر بيستخدم بشكل تقليدى كبدايه للفضاء الخارجى فى معاهدات الفضاء و حفظ سجلات الفضاء الجوى.[4]

تم إنشاء إطار قانون الفضاء الدولى بموجب معاهده الفضاء الخارجى, و اللى دخلت حيز التنفيذ فى 10 اكتوبر 1967. المعاهده دى بتمنع أى مطالبه بالسياده الوطنيه و بتسمح لكل الدول باستكشاف الفضاء الخارجى بحريه. على الرغم من صياغه قرارات الأمم المتحده للاستخدام السلمى للفضاء الخارجى تم اختبار الأسلحه المضاده للأقمار الصناعيه فى مدار حول الأرض.

تاريخياتعديل

بدأ البشر فى الاستكشاف المادى للفضاء خلال القرن العشرين مع ظهور رحلات منطاد على ارتفاعات عاليه, و بعد كده رحلات صاروخيه مأهوله و اول واحد طلع رحله للمدار كان يورى جاجارين من الاتحاد السوفيتى سنه 1961. بسبب تكلفه الرحله للفضاء اقتصرت رحله الفضاء المأهوله على مدار أرضى منخفض و القمر. من ناحيه تانيه وصلت المركبات الفضائيه الغير مأهوله لكل الكواكب المعروفه فى النظام الشمسى.

التكوينتعديل

حسب نظريه الانفجار العظيم (Big Bang) كان الكون المبكر فى حاله سخنه و كثيفه جدا من حوالى 13.8 مليار سنه و اللى اتوسعت بسرعه, بعد حوالى 380,000 سنه تم تبريد الكون بدرجه كافيه للسماح للبروتونات و الإلكترونات بالجمع بين الهيدروجين و تكوينه و اللى اتسمى عصر إعاده التركيب و فيه انفصلت الماده عن الطاقه و اللى سمح للفوتونات بالسفر بحريه عبر الفضاء المتسع باستمرار. شهدت الماده بعد التوسع حصل فيها انهيار الجاذبيه و تكوين النجوم و المجرات و غيرها من الأجسام الفلكيه و فراغاعميق بيشكل الفضاء الخارجى, و لأن للضوء سرعه محدوده بتقيد النظريه دى حجم الكون اللى ممكن ملاحظته مباشره و دا بيسيب سؤال بدون اجابه: هل الكون محدد أو لا نهائى.[5]

التقديرات بتشير ان متوسط كثافه الطاقه اليوم بتعادل 5.9 بروتونات لكل متر مكعب بما فيها الطاقه المظلمه و الماده المظلمه و الماده الباريونيه (الماده العاديه المكونه من الذرات). بتمثل الذرات 4.6 ٪ بس من إجمالى كثافه الطاقه أو كثافه بروتون واحد لكل أربعه أمتار مكعبه. و من الواضح ان كثافه الكون مش موحده و بتتراوح من الكثافه العاليه نسبيا فى المجرات -بما فيها الكثافه العاليه جدا فى الهياكل داخل المجرات زى الكواكب و النجوم و الثقوب السوداء- للفراغات الكبيره اللى ليها كثافه اقل بكتير.

مصادرتعديل

  1. Empty citation (help)
  2. Empty citation (help)
  3. Empty citation (help)
  4. Empty citation (help)
  5. . PMID 19708526. Unknown parameter |عنوان= ignored (help); Unknown parameter |موقع= ignored (help); Unknown parameter |تاريخ= ignored (help); Unknown parameter |مسار= ignored (help); Unknown parameter |الأول= ignored (help); Unknown parameter |لغة= ignored (help); Unknown parameter |الأخير= ignored (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (help); Missing or empty |title= (help); Missing or empty |url= (help)