المستنصر بالله الفاطمى

المستنصر بالله الفاطمى هوه حاكم مصر رقم 384


المستنصر بالله الفاطمى هوه أبو تميم معد بن الظاهر المعروف بالمستنصر بالله بن علي الظاهر لإعزاز دين الله وهو الخليفة الفاطمي الثامن والإمام الثامن عشر في سلسلة أئمة الشيعة الإسماعيلية.

المستنصر بالله الفاطمى
Calif al Mustansir Misr 1055.jpg
 

معلومات شخصيه
الميلاد 5 يوليه 1029[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الولاده (P569) في ويكي بيانات


القاهره  تعديل قيمة خاصية مكان الولاده (P19) في ويكي بيانات

الوفاة 10 يناير 1094 (65 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الموت (P570) في ويكي بيانات


الفاطميين[2]  تعديل قيمة خاصية مكان الموت (P20) في ويكي بيانات

مواطنه
White flag 3 to 2.svg
الفاطميين[1]  تعديل قيمة خاصية الجنسيه (P27) في ويكي بيانات
ابناء المستعلى بالله  تعديل قيمة خاصية الابن (P40) في ويكي بيانات
الاب الظاهر لإعزاز دين الله  تعديل قيمة خاصية الاب (P22) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
المهنه سياسى[3]  تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات
al-Mustansir Billah
المستنصر بالله الفاطمي
Gold coin of Caliph al-Mustansir, Egypt, 1055 CE.
Caliph of the Fatimid Caliphate
الحكم 1036 – 1094
قبل كده az-Zahir
بعد كده Nizar or al-Musta‘li
Issue
al-Musta‘li and Nizar
الاسم الكامل
Kunya: Abu Tamim
Given name: Ma'ad
Laqab: al-Mustansir Billah
Dynasty Fatimid
الاب az-Zahir
الام ?
دين Ismailism

اضطراب الأحوال الداخليهتعديل

بعد وفاة الوزير القوي أبي القاسم الجرجرائي بدأت أم الخليفة المستنصر السيدة رصد تتدخل في شئون الدولة وصار ليها الكلمة الأولى في تعين الوزراء والإشراف على تصرفاتهم . وأصبحت الدولة في يد أعوانها وتلقبت بـ"السيدة الملكة"، ويخاطبها الرجال في حضرة ابنها الخليفة بمولاتهم، ويشار إليها بالجهة الجليلة والستر الرفيع. وأسفر تدخلها في شئون الحكم عن إذكاء نار العداوة والفتنة بين طوايف الجيش . فاشتعلت المنازعات والمعارك بينهم . ولم تجد السيدة رصد وزيرًا قويًا بعد عزل "اليازوري" سنة (450 هـ=1058م) من يمسك بزمام الأمور ويسوس الجند، وهو ما جعل أحوال البلاد تسوء بسرعة ويعمها الفوضى والاضطراب، ويحل بها الخراب.

بدر الدين الجمالىتعديل

لم يكن أمام الخليفة المستنصر بالله للخروج من هذه الأزمة العاتية سوى الاستعانة بقوة عسكرية قادرة على فرض النظام، وإعادة الهدوء والاستقرار إلى الدولة اللى مزقتها الفتن وثورات الجند، وإنهاء حالة الفوضى اللى عمت البلاد، فاتصل ببدر الجمالي واليه على "عكا"، وطلب منه القدوم لإصلاح حال البلاد، فأجابه إلى ذلك، واشترط عليه أن لا يأتي إلا ومعه رجاله، فوافق الخليفة على شرطه. وما إن حل بدر الجمالي فى مدينة القاهرة حتى تخلص من قادة الفتنة ودعاة الثورة، وبدأ في إعادة النظام إلى القاهرة وفرض الأمن والسكينة في ربوعها، وامتدت يده إلى بقية أقاليم مصر فأعاد إليها الهدوء والاستقرار، وضرب على يد العابثين والخارجين، وبسط نفوذ الخليفة في جميع أرجاء البلاد.

واتجه بدر الجمالي إلى تعمير القاهرة وإصلاح ما تهدم منها، فأعاد بناء أسوار القاهرة وبنى بها تلاتهة أبواب تعد من أروع آثار الفاطميين الباقية إلى الآن وهي: باب الفتوح وباب النصر وباب زويله، وشيد مساجد كتيره فبنى في القاهرة مسجده المعروف بمسجد الجيوش على قمة جبل المقطم، وبنى جامع العطارين بالإسكندرية.

نهاية الخليفة المستنصرتعديل

بلغت سطوة بدر الجمالي أن عهد بالوزارة لابنه الأفضل اللى كان يشاركه في أعمال الوزارة فلما توفي بدر في (1094م) خلفه ابنه في الوزارة، وأقره الخليفة على منصبه، ثم لم يلبث أن توفي المستنصر بعد كده بشهور في (29 ديسمبر 1094م) عن عمر يناهز سبعة وستين سنهًا، وبعد حكم دام نحو ستين سنه.

أحمد المستعلي باللهتعديل

بعد وفاة المستنصر بالله نشب خلاف بين من رأوا أن الإمام هوه ابنه أحمد المستعلي بالله وبين من رؤوا أن الإمام هوه ابنه الآخر نزار المصطفى لدين الله، وبتدخل الأفضل شاهنشاه إلى صالح الأول استقر النزاع لصالحه، فجلس المستعلي على عرش الفاطميين، فكان ذلك انشقاقا في الإمامة الإسماعيلية بين مستعلية ونزارية.

Galleryتعديل

  1. أ ب ت النص الكامل متوفر في: http://www.oxfordreference.com/view/10.1093/acref/9780195382075.001.0001/acref-9780195382075 — المحرر: ايمانويل ك و هنرى لويس جيتس — العنوان : Dictionary of African Biography — الناشر: دار نشر جامعة اكسفوردISBN 978-0-19-538207-5
  2. http://www.britannica.com/EBchecked/topic/399581/al-Mustansir
  3. https://pantheon.world/profile/person/Al-Mustansir_Billah