افتح القائمة الرئيسية

تاج الدين حسان منصور عاشور التجاني الحسيني


هو الوارث الرباني والفرد الصمداني، الختم الجامع، والضياء اللامع، بحر العلوم والمعارف، ومعدن الأسرار واللطائف، مربي المريدين، ومرشد السالكين، خاتمة العلماء العاملين، وغرة جبين الأولياء الكاملين، الحامل في وقته لواء أهل العرفان، لسان القدس وترجمان الرحمن، القطب الجامع، الشريف النسب والأصيل الحسب سيدنا ومولانا ووسيلتنا إلى ربنا، ومعراج وصولنا سيدي تاج الدين حسان بن منصور بن عاشور الحسيني شيخ الطريقة التجانية بمصر المحروسة.

تاج الدين حسان منصور

مولده رضي الله عنهتعديل

ولد سيدنا حسان رضي الله عنه بالقوصية من أعمال محافظة أسيوط، بجمهورية مصر العربية، عام 1893 ألف وثمان مئة وثلاثة وتسعين على أرجح الأقوال؛ وذلك بعد بشرى جاءت إلى جده رضي الله عنه من أحد الصالحين، حيث إن السيدة الشريفة والدته ظلت قرابة التسع سنوات بلا عقب، وبعد التسع سنوات جاء إلى دارهم أحد الصالحين ممن نزلوا إلى القوصية فقال لجده السيد الشريف عاشور: «يا شيخ عاشور عاهدتك بعهد الله أن السيدة صاحبة هذا البيت بها حمل، وتلد ولدا، فإذا وضعت فسموه حسانا». وقال رضي الله عنه: «ذهبوا بي إلى بعض العارفين في ديروط -وكان ذلك على سبيل البركة- فقال لهم: لماذا جئتم به اذهبوا واتركوه لأهله فهو خاص بنا» .

نسبه الشريف كما هو مدون بسجلات نقابة السادة الأشراف بمصرتعديل

هو سيدنا حسان بن السيد منصور بن السيد عاشور بن السيد درويش بن السيد فراج بن السيد عاشور بن السيد حمد الملقب بعاشور بن السيد قناوي بن السيد حمد بن السيد عبد الجواد بن السيد سالم بن السيد عبد الجواد بن السيد سالم بن السيد عبد الجواد بن السيد عليان بن السيد محمد الأصغر بن السيد يونس بن السيد محمد  أبو شورخ بن السيد علي بن السيد شكل الأكبر بن السيد حمد بن السيد شرون بن السيد محمد  بن السيد الأمير حمد بن السيد محمد أبو جعافرة بن السيد الأمير يوسف المغربي بن السيد إبراهيم بن السيد عبد المحسن بن السيد حسين الفاسي بن السيد محمد بن السيد موسى بن السيد يحيى بن السيد عيسى بن السيد علي التقي بن الإمام محمد المهدي بن الإمام حسن العسكري بن الإمام علي الهادي بن الإمام محمد الجواد بن الإمام علي الرضا بن الإمام موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن سيدنا الإمام الحسين بن سيدنا علي بن أبي طالب وسيدتنا فاطمة الزهراء بنت سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

نشأته وتلقيه للعلوم الشرعية رضي الله عنهتعديل

نشأ رضي الله عنه في كنف أبيه، فتعهده والده مع رعاية جَده، فتطلعت نفسه وهو في هذه السن الصغيرة إلى حفظ القرآن ودراسة علوم الشرع الشريف، فأرسله والده إلى مكتب الشيخ محمد حجازي، فقرأ على الشيخ محمد حجازي إلى آخر سورة النحل، ثم انتقل إلى مدرسة الشيخ علي الذوق، فقرأ على الشيخ محمد عبد الله قطيمة بعض السور من القرآن، ثم عاجلته المنية فأتم حفظ القرآن على يد ولده الشيخ محمد محمد عبد الله قطيمة وهو ما بين السابعة والتاسعة، ثم قرأ عليه متن «تحفة الأطفال» فأتمها حفظًا وشرحًا.

كما أنه لازم عمه الشيخ فراج عاشور- وكان رحمه الله من أهل القرآن شديد العناية به- فكان يقرأ معه ويدارسه القرآن.

ثم قرأ على الشيخ حامد رضوان عثمان الجلداوي القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم، ورواية ورش عن نافع.

وبعد أن بلغ الثانية عشرة من عمره ورأى فيه السيد مصطفى عبد الرحيم مصطفى حسان- وكان وكيل القوصية، أي نائب العمدة- شَغَفَ العلم والتحصيل وشدة التعلق بالعلماء فحثه على الذهاب إلى بني عدي؛ بل وكتب إلى شيخ علمائها وشيخ علماء الصعيد الشيخ حسن الهوَّاري العَدَوي خطابا، فأخذه الشيخ بالقبول واعتنى به أيما اعتناء، حتى إنه أسكنه داره، وأقامه إلى جواره، وأوصى عليه أبناءه.

فقرأ على الشيخ حسن الهواري العدوي -بمسجد سيدي علي أبو صالح ببني عدي- القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم، وحضر شرح الكَفْراوي على الآجرومية في النحو، وشرح ألفية ابن مالك في النحو، وحاشية الصَّفْتي على الجواهر الزكية شرح العشماوية في فقه الإمام مالك، وجزء العبادات من أقرب المسالك لمذهب الإمام مالك، والخريدة البهية لسيدي أحمد الدردير في التوحيد، وحضر التفسير بداية من سورة يوسف، وكان شديد الحرص على تمام الملازمة لمجالس الشيخ على الدوام.

كما قرأ على الشيخ أحمد الدردير بن الشيخ حسن الهواري النحو والفقه على مذهب الإمام مالك، وكان الشيخ أحمد صاحب عناية بالفقه.

كما صحب الشيخ محمد الحسيني بن الشيخ حسن الهواري، والشيخ صالح بن الشيخ حسن الهواري، وتلقى عن الشيخ مصطفى بن حسن العسيلي العدوي، وعن الشيخ أحمد بن محمد بن إسماعيل الصلاحي العدوي المتوفى سنة ١٣٣٣هـ.

كما قرأ على شيخه الشيخ حامد رضوان عثمان الجلداوي بالقوصية، شرح الكفراوي على الآجرومية في النحو، ومتن السنوسية في التوحيد، والفقه على مذهب الإمام مالك.

ثم قرأ على الشيخ دسوقي محمد راس النقشبندي الشافعي -وهو من البحيرة- التفسير والحديث، وحاشية الدردير على قصة المعراج للعلامة نجم الدين الغيطي.

وقرأ على الشيخ أحمد حسين حجازي المكي متن السُّلَّم في المنطق، ومتن العِزِّية للجماعة الأزهرية لسيدي أبي الحسن علي الشاذلي صاحب الرسالة في مذهب الإمام مالك، وشرح الزُّرقاني على موطأ الإمام مالك.

كما حرص على الانتفاع والملازمة للعديد من أهل العلم، فلا يكاد يسمع بأحد من المشتغلين بالعلم الشرعي الشريف إلا وذهب إليه وجاوره واستفاد منه

ثم إنه كان ذا همة عالية، فلم ينقطع عن القراءة والتعلم ومطالعة كل جديد وحديث في شتى العلوم حتى أخريات حياته، فكان الكتاب دائما أبدا رفيقه في سائر مجالسه وأحواله.

بعض أسانيده في تلقي العلوم الشرعيةتعديل

يروي رضي الله عنه عن جملة من المشايخ منهم:

١- علامة الصعيد وشيخ علمائها الشيخ حسن الهواري العدوي :، وأجازه إجازة عامة، عن شيخه شيخ المالكية الشيخ محمد عليش الكبير :، وهو يروي عن محمد الأمير الصغير :، الذي يروي عن والده الأمير الكبير :، وثَبَتُهُ مشهور.

كما أجازه إجازة عامة بسائر أسانيده.

٢- العلامة المسنِد الشيخ: عمر حمدان المحْرَسِي :، وأجازه إجازة عامة مطلقة، وهو يروي عن جملة من المشايخ ذكرهم العلامة المسنِد محمد ياسين الفاداني : في كتابه «مطمح الوجدان في أسانيد الشيخ عمر حمدان»، ثم اختصره في كتابه: «إتحاف الإخوان باختصار مطمح الوجدان في أسانيد الشيخ عمر حمدان» .

٣- العلامة المسنِد الشيخ: محمد عبد الحي الكَتاني :، وأجازه إجازة عامة بكافة مروياته بما في ثَبَتِه «فهرس الفهارس والأَثْبات».

٤-العلامة الشيخ: يوسف النبهاني :، وأجازه إجازة عامة بجميع مؤلفاته وجميع مروياته بما في ثَبَتِه: «هادي المريد إلى طرق الأسانيد».

٥-الشيخ عبد القادر كَرَامَةُ الله البخاري :، عن العلامة الشيخ محمد عبد الباقي اللكنوي : بما في أَثْبَاته: «الإسعاد بالإسناد»، و«نشر الغوالي في الأسانيد العوالي»، و«العقود المتلالية في الأسانيد العالية».

وغيرهم الكثير ممن التقى بهم في الحرمين الشريفين ومصر المصونة.

تصوفه وأسانيده في التصوفتعديل

كان رضي الله عنه منذ نعومة أظفاره مشغوفًا بالذكر، شديدَ التعلق بالسادة الصوفية، فكان رضي الله عنه حريصًا على مجالس ومجالسة الأخيار وله فيهم عقيدة شديدة، حتى إنه رضي الله عنه كان يذكر معهم الليل كله ويذهب مبكرًا إلى مكتب شيخه ليتلقى عنه القرآن الكريم، وكان نومه خفيفًا، ثم إن الله سبحانه وتعالى أراد له التخلق بأخلاق الرجال فجاذبته الأحوال وانتقل من العلم إلى العمل، فتلقى رضي الله عنه رُوحانيًّا كما يحدث عن نفسه:

عن سيدي أحمد التجاني مرارًا وتَكرارًا، وعن سيدي علي حرازم، وعن سيدي إبراهيم الرياحي التونسي.

كما تلقى عن سيدي عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه وعن سيدي أحمد البدوي رضي الله عنه وسيدي الفرغل محمد بن أحمد رضي الله عنه بأبو تيج، وعن سيدي محمود عوني الخلوتيا، وعن سيدي محمد حقي النَّازلي النقشبنديا، يقول رضي الله عنه «ولي في ملاقاة رُوحانيات ما يشهد الله لي به بالصدق؛ لأنه أعطاني فله الحمد على هذه النعمة وله جزيل الشكر على هذه المنة»، ثم يقول عقب ذكر شيوخها: «وخلاصة القول إن وراء ما قلنا سر مكتوم ورمز موهوم ولا يصح التصريح بأكثر من ذلك خشية إنكار الغشوم، هدانا الله وإياه إلى سواء السبيل؛ وسلك بنا وإياه السبيل الأسلم والطريق الأقوم والصراط الأعظم صراط الله مشاهدة الذات».

هذا وقد تلقى رضي الله عنه الطريقة الأحمدية البدوية:

عن الشيخ: مرسي حمودة عبد الهادي حمد رضي الله عنه بديروط، وهو خليفة الطريقة ونائب عن السجادة في الطريقة بالأقطار المصرية، وقد أقام الشيخَ حسان نائبا عنه في ثلاث محافظات (سوهاج وأسيوط والمنيا).

وعن الشيخ: عبد الرحيم علي الخراشي رضي الله عنه وأجازه بها عن الشيخ محمد الشناوي ا.

وعن الشيخ: عثمان حمودة حمد رضي الله عنه نقيب السادة الأشراف بديروط.

وتلقى رضي الله عنه أيضا الطريقة الخلوتية:

عن الشيخ إبراهيم أبو العيون الكبير رضي الله عنه وأجازه بها.

وعن الشيخ عبد الجواد حسين المنسفيسي رضي الله عنه وأجازه عدة إجازات مطلقة بعدة طرق، ولم يكتب له الإجازة بل كلها إجازات شفهية.

وعن الشيخ جودة بن عبد المتعال رضي الله عنه ببني سويف، وأجازه بها.

وعن علامة الصعيد الشيخ حسن الهواري العدوي رضي الله عنه وأجازه بها؛ بل وأجازه إجازة مطلقة بعموم الطرق الصوفية.

وتلقى رضي الله عنه أيضا الطريقة النقشبندية:

عن الشيخ جودة بن إبراهيم رضي الله عنه وأجازه بالطريقة النقشبندية ومعها أربع وأربعين طريقة.

وعن الشيخ: عبد الرحمن بَرَادة ا.

وتلقى رضي الله عنه أيضا الطريقة القادرية:

عن الشيخ عمر حمدان المحرسي رضي الله عنه بمكة المكرمة حرسها الله، وأجازه بها.

وتلقى رضي الله عنه أيضا الطريقة السنوسية:

عن الشيخ عبد السلام المرتضى رضي الله عنه في المدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة والسلام، وأجازه بها.

وتلقى رضي الله عنه أيضا الطريقة السَّمَّانية:

عن الشيخ: أحمد بن محمد الطيب السوداني رضي الله عنه عن نور الدايم رضي الله عنه عن أبيه رضي الله عنه عن الشيخ: محمد بن عبد الكريم السَّمَّاني رضي الله عنه

الطريقة التجانيةتعديل

وكان السبب في دخوله رضي الله عنه الطريقة التجانية أن الشيخ كان قد استجاز شيخه الشيخ عبد الجواد المنسفيسي-صاحب وقته- فأجازه عدة مرات مشافهة ولم يختم له الإجازة بخاتمه، ثم بعد انتقال الشيخ عبد الجواد المنسفيسي رضي الله عنه طلب الشيخ حسان رضي الله عنه من السيد محمد بن السيد عبد الجواد المنسفيسي أن يختم له الإجازة بختم والده فرفض؛ بل قال له أختم لك بخاتمي، فأبى شيخنا رضي الله عنه ذلك، وقال لم أتلق عنك حتى تختم لي، وذهب إلى خلوته حتى يقضي الله هذا الأمر، فرأى في اليقظة شيخه الشيخ عبد الجواد المنسفيسي رضي الله عنه وقال له: يا حسان هذا شيخك وأشار إلى سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه فتلقى الطريقة التجانية عن سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه يقظة، ثم تلقاها ظاهريًّا:

١- عن سيدي مكي محمد مكي رضي الله عنه بأسيوط.

٢- وعن سيدي عمر بن عبد القادر الحسني رضي الله عنه وأجازه إجازة مطلقة، بأسانيده.

٣- وعن سيدي حسين حسن صَفَر الطِّماوي رضي الله عنه المتوفى في شعبان سنة ١٣٥٤هـ.

٤- وعن العلامة سيدي أحمد سُكَيْرج رضي الله عنه وهو عن سيدي مولاي أحمد العبدلاوي رضي الله عنه عن سيدي علي التَّمَاسِيني رضي الله عنه عن سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم.

وهذا الإسناد من أجل الأسانيد عند سيدي تاج الدين حسان، إذ بإسناد سيدي أحمد سكيرج تم الفتح الأكبر لسيدي تاج الدين، وهذا ما ألمح إليه سيدي تاج الدين في خطابه لمحمد أفندي سعيد مقدم الطريقة التجانية بقبو الملاح بالإسكندرية؛ حتى إنه رضي الله عنه كان كثيرا ما يحفظه لمريديه في مجالسهم معه؛ بل كان هو المعتمد عنده في إجازاته المكتوبة بخطه.

وقد كان بين سيدي تاج الدين حسان وسيدي أحمد سكيرج مراسلات من عام 1926م، ثم أرسل سيدي الشيخ حسين حسن الطماوي عام ١٣٥١هـ لسيدي أحمد سكيرج في طلب الإجازة في طريقة سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه لسيدي تاج الدين حسان رضي الله عنه فأجازه بها.

ثم التقى به في الإسكندرية ليلة الجمعة ١٧ من جمادى الأولى عام ١٣٥٢هـ أثناء سفره للأقطار الحجازية، وقد ألقى رضي الله عنه بين يديه عدة قصائد، منها:

 
الشيخ حسان مع الشيخ أحمد سكيرج
يـا خَتْـمَ هذا العصـر مُنَّ بنظرةٍ يحـيـا بـهـا سـر العبـاد بوصلة
يا سر يـا مكـنـون عطفك والرضا

حتى أرى روحي بروح حقيقتي

 

حاله ومقامه:

الحق أن حالي يعجز عن وصف ذرة من هذا الطود الشامخ والبناء الراسخ والإنسان الكامل سيدي تاج الدين حسان رضي الله عنه ولا يسعني إلا أن أضع بين يدي القارئ الكريم ما عرَّف به نفسه، وكما في «بغية المستفيد لشرح منية المريد»: «والمعرفة قد تحصل بتعريف غير ذلك الكامل به، وقد تحصل بتعريفه لنفسه بنفسه، قالوا: ومن أَثنى على نفسه أَمكَن وأتم ممن أُثني عليه، فالتعريف بالنفس عن أمر إلهي صفة المتمكنين في مقامات الكمال».

 
سيدي تاج الدين حسان بن منصور بن عاشور الحسيني

يقول رضي الله عنه فيما أملاه على الأستاذ محمد عثمان: «ونحن لنا في المراتب الروحية المرائي الخفية ما من الله به علينا مما تستكثره النفوس الأبية وينكره أهل الحقد والحسد الذين يتظاهرون بما به يتظاهرون، فنسأل الله هدايتهم قبل هدايتنا، ورعايتهم قبل رعايتنا، وتوفيقهم لما نشاهده حتى يشاهدوه، ويرزقهم الذوق والوجدان فوق ما ذقنا، ويفتح بصيرة عقولهم ليتعقلوا معنا ما معنى رؤية التصوير ورؤية الخيال والرؤية المنامية، والرؤيا الفهوانية، والتصوير المقيد بالخيال والمطلق، والمطلق الذي يؤمن به أهله في مراتب الكمال، أذاقنا الله وإياكم حلاوة الإيمان، وكمل عقولنا وعقولكم بنور العرفان وأمدنا وأمدكم بمدد سيد ولد عدنان، عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأزكى السلام».

* ويقول رضي الله عنه «وعزة ربي لو قلت لكم ما قاله لي رسول الله لذبحوني أصدقائي فضلا عن أعدائي ولله الحمد».

ومن قصائده رضي الله عنه التي ألمح فيها إلى بعض ما أقامه الله فيه

صَلاةُ الله رَبِّي ذِي الْجَلالِ * عَلَى نُورِ الْهُدَى بَاهِي الْجَمَالِ
مُحَمَّد مَنْ بِهِ كُلِّي مُشَاهِد * لِعَيْنِ الْعَيْنِ مِنْ غَيْرِ اتِّصَالِ
أَنَا شَمْسُ الشُّمُوسِ وَكُلُّ شَمْسٍ * مُسَخَّرَةٌ لِمَنْ يَهْوَى وِصَالِي
أنا رَاعِي الْقُلُوبِ وَكُلُّ قَلْبٍ * لِقَلْبِي خَادِمٌ فِي كُلِّ حَالِ
أَنَا أَسَدٌ عَلَى الأَعْدَاءِ كَاسِر * مُبَدِّدُ كُلّ قِرْمٍ فِي دَلالِ
أَنَا الْخَتْمُ الْمُبَرَّزُ فِي زَمَانِي * بِحَوْلِ الِله فَاقْصُـِرْ عَنْ جِدَالِ
وَكُلُّ الْعَارِفِينَ وَرَاءَ بَابِي * وَبَابُ اللِه بَابِي فِي التَّعَالِي
أَنَا فِي كُلِّ حَالٍ تَرْجُمَانٌ * وَأَهْلُ الْوَقْتِ كُلُّهُمُو عِيَالِي
وَخَتْمُ الْوَقْتِ يَأْتِي كُلَّ حِينٍ * يُجَالِسُنِي لِيَحْظَى بِالْمَقَالِ
وَإِنِّي تَاجُ دِينِ الله حَقًّا * وَاسْمِي حَامِدٌ حَاوِي الْكَمَالِ
أَنَا حَسَّانُ حَاوِي الْخَيْرِ أَجْمَع * وَوَصْلُ الْوَصْلِ مَرْكَزُ كُلِّ غَالِ
وَنُقْطَةُ بَاءِ بِسْمِ الله رُوحِي * وَرُوحُ الْحَقِّ رُوحِي لا أُبَالِي
حُسَامِي فِي نُحُورِ الْقَوْمِ طُرًّا * مُجَنْدَلَةٌ لِمَنْ يَبْغِي انْعِزَالِي
أَنَا شَيْخٌ شَرِيفٌ هَاشِمِيٌّ * وَشَيْخِي أَحْمَدُ التِّجَانِي عَالِي
وَحَقِّ الله رَبِّي مَعَ نَبِيِّهِ * حَرَازِمُهُ أَنَا يَا ذَا الْمَعَالِي
وَقَوْلِي هَذَا عَنْ أَمْرٍ إِلَهِي * وَجَدِّي ضَامِنٌ مَا هُوَ بِبَالِي
وَمَنْ نَادَى عَلَيَّ بِوَجْهِ رَبِّي * أُرَقيهِ إِلَى الرُّتَبِ الْعَوَالِي
فَنَادِينِي مُرِيدِي لا تُقَصِّـرْ * بِتَاجِ الدِّينِ صَرِّحْ لا تُبَالِي
وَصَلَّى الله رَبِّي كُلَّ وَقْتٍ * صَلاةً نُورُهَا يَعْلُو الْمَجَالِ
عَلَى طَهَ الْبَشِيرِ إِمَامِ رُوحِي * وَرُوحُ الرُّوحِ مِنْ غَيْرِ انْعِزَالِ
عَلَى سِرِّ الْوُجُودِ وَعَيْنِ عَيْنِي * وَسَمْعِ السَّمْعِ مِنْ غَيْرِ انْتِقَالِ
كَذَا الأَصْحَابُ مَا قَالَ مُحِبٌّ * صَلاةُ الله رَبِّي ذِي الْجَلالِ

مولفاته:تعديل

١- البدء والنهاية، وهو مشهور متداول، وقد طبع طبعتين، الأولى سنة ١٩٣٦م على يد سيدي الشيخ محمد بن سليمان البحبوحي، والثانية على يد أحمد جمال علي الأزهري عام ٢٠٠٥ بإشراف الأستاذ جمال الدين حسان.

٢- التجليات الإحسانية في الطريقة التجانية وهو مخطوط.

٣- ثمرات العلم.وهو مخطوط

٤- الجواهر السنية في أوراد الطريقة التجانية.وهو مطبوع باعتناء أحمد جمال علي الأزهري

٥- حزب الفتوح لمن أراد الصلح مع الله.وهو مخطوط

٦- روضة العشاق في علمي الحروف والأوفاق؛ وهو مخطوط.

٧- كناش سيدي تاج الدين حسان؛ وهو مخطوط بمكتبة سيدي أحمد سكيرج.

٨- الكنز المطلسم في القول على اسم الله الأعظم؛ وهو مخطوط.

٩- المناجاة العرفانية بالأسماء السريانية (نظم).

١٠- منهل القرب والتداني، لمن أراد سلوك طريقة القطب التجاني (نظم) وهو مطبوع ضمن اللآلئ الحسان في ترجمة سيدي تاج الدين حسان .

 
صورة غلاف الصلوات الحسانية على الذات المحمدية من فيض الحضرة التجانية لسيدي تاج الدين حسان منصور

١١- النفحات القدسية في خواص الأسماء الإدريسية؛ وهو مخطوط.

١٢- النفح الرباني، من روح التجاني(نظم).

١٣- الصلوات الحسانية على الذات المحمدية من فيض الحضرة التجانية. جمعه أحمد جمال علي الأزهري، وهو مطبوع

١٤-«الإلهامات الربانية والتجليات النورانية جمعه الأستاذ محمد عبد الكريم وهو مطبوع

وغير ذلك الكثير والكثير مما هو محفوظ عند تلامذة الشيخ ومريديه.

"وفاته:"تعديل

انتقل سيدنا رضي الله عنه إلى رحاب مولاه يوم الخميس، ودفن يوم الجمعة ٢٩ من جمادى الأولى ١٤١١هـ، الموافق ٥ من ديسمبر عام 1991م، بمسجده العامر في القوصية بمحافظة أسيوط؛ وكان يوما مشهودًا اجتمع فيه خلق كثير من سائر أنحاء مصر، رحمه الله ورضي عنه، ونفعنا به وأدام علينا فضله ومدده في الدارين؛ آمين.

مصادر الترجمةتعديل

ترجمة مقتبسة من كتاب "اللآلئ الحسان في ترجمة سيدي تاج الدين حسان" إعداد أحمد جمال علي الأزهري