الفرق بين النسختين بتاع «الميكسيك»

تم إزالة 15,623 بايت ،  قبل 5 سنوات
ص
مافيش ملخص للتعديل
ص
[[ملف:Flag of Mexico.svg|200 px|thumb|علم الميكسيك]]
 
'''الميكسيك''' (رسمى: الولايات المتحده الميكيسكه، بالاسبانى :Estados Unidos Mexicanos) هى دولة من دول [[امريكا الشماليه]] .عاصمة الميكسيك هى [[ميكسيكو سيتى|ميكسيكوسيتى]] و دى بتعتبر واحده من ازحم المدن اللى فى العالم كله.
 
== المناخ ==
 
ينقسم مناخ المكسيك لـ جزءين فى الجزء الجنوبي يوجد المناطق الحارةالساحلية, الذي يُعتبر مُناخها رطب و ترتفع 900 متر عن سطح البحر، و يتراوح معدل درجات الحرارة فيها بين 16 و 39 درجة مئوية. الجزء الاخر يرتفع حوالي 900 لـ 1800 متر عن سطح البحر، و معدل درجات الحرارة هناك يتراوح ما بين 17 و 21 درجه مئوية، و يبتدء فصل نزول الأمطار الغزيرة فى المكسيك من شهر مايو و ينتهي فى شهر اكتوبر.
 
== تاريخ ==
 
الحضارات القديمة[عدل]
 
موقع تشيتشن إيتزا الأثري، أحد عجائب الدنيا السبع الجديدة.
تظهر أولى البقايا البشرية في المكسيك وهي عبارة عن شرائح من أدوات حجرية عثر عليها قرب بقايا لموقد نار في وادي المكسيك ويرجع تاريخها اعتماداً على الكربون المشع إلى 21,000 عامًا قبل الميلاد.[41] وعثر على هيكل عظمي لأنثى أطلق عليها اسم نايا وقدر عمر الهيكل بأكثر من 12000 سنة،[42] وقامت الشعوب الأصلية القديمة حوالي 9,000 مضت بزراعة الذرة وشرعت في ثورتها الزراعية مما أدى إلى ظهور حضارات عديدة معقدة. بين 1800 و 300 قبل الميلاد نضجت العديد منها إلى حضارات ما قبل كولومبية متقدمة في أمريكا الوسطى مثل الأولمك والإزابا والتيوتهواكان والمايا والزابوتيك والميكستيك والهواستيك والبوريبيتشا والتوتوناك والتولتك والأزتيك: ميكسيكا والتي ازدهرت منذ ما يقرب من 4000 سنة قبل أول اتصال مع الأوروبيين.
يعزى إلى تلك الحضارات العديد من الاختراعات والتقدم في مجالات مثل الهندسة المعمارية (المعابد الهرمية) والرياضيات والفلك والطب واللاهوت. عرف الأزتيك بممارسة التضحية البشرية على نطاق واسع.[43] ضمت تيوتيهواكان في أوج نشاطها على بعض أكبر الهياكل الهرمية في الأمريكتين قبل وصول كولومبس وفاق تعداد سكانها 150,000 شخص.[44] تضع تقديرات أعداد السكان قبل الغزو الإسباني بين 6-25 مليون نسمة.[45][46]
في وقت اتصالها بالإسبان، لم تكن تيوتهواكان مأهولة على الرغم من أن موقعها كان معروفًا؛ تمركز سكان إمبراطورية الأزتيك ومن سبقها حول بحيرة تيكسكوكو وأيضًا في وادي المكسيك حيث تأسست مدينة تينوتشتيتلان عام 1325.
إسبانيا الجديدة[عدل]
 
ميغيل إيدالغو أي كوستيا "والد المكسيك"
وصل هرنان كورتيس في أوائل القرن السادس عشر إلى أراضي المكسيك وغزا حضارة الأزتيك.[47] جلب الغزاة الإسبان من غير قصد داء الجدري الذي دمر أمريكا الوسطى في عشرينيات القرن السادس عشر، مما أسفر عن مقتل الملايين من الأزتيك، [48] بما في ذلك الإمبراطور، ويعزى له انتصار هرنان كورتيس على الإمبراطورية. أصبحت المنطقة جزءًا من أراضي الإمبراطورية الإسبانية تحت اسم إسبانيا الجديدة. أعاد كورتيس بناء مكسيكو سيتي في أعقاب سقوط تينوتشتيتلان في 1521. أنشئت العديد من التقاليد والهوية والعمارة المكسيكية خلال الفترة الاستعمارية.
الاستقلال[عدل]
في 16 سبتمبر 1810، أعلن الكاهن ميغيل هيدالغو إي كوستيا الاستقلال عن إسبانيا في بلدة دولوريس الصغيرة في غواناخواتو.[49] شكل إيدالغو أولى الجماعات المسلحة إضافة إلى قائد الجيش الإسباني الاستعماري الكابتن إجناسيو أليندي وقائد الميليشيا خوان ألداما و"لا كوريغيدورا" خوسيفا أورتيز دي دومينغيز. تم القبض على ميغيل كوستيا وبعض جنوده وأعدم رميًا بالرصاص في تشيواوا في 31 يوليو 1811. بعد وفاته، انتقلت القيادة إلى الكاهن خوسيه ماريا موريلوس والذي احتل مدن الجنوب الرئيسية.
في 1813 انعقد مؤتمر تشيلبانسينغو، وفي 6 نوفمبر وقع "قانون رسمي لإعلان استقلال أمريكا الشمالية". تم القبض على موريلوس وأعدم في 22 ديسمبر 1815. في السنوات اللاحقة، كان التمرد على وشك الانهيار، ولكن في عام 1820 أرسل الوالي خوان رويز دي أبوداكا جيشًا بقيادة الجنرال أغوستين دي إتوربيدي ضد قوات فيسنتي غيريرو. بدلًا من ذلك، اتصل إيتوربيدي بغيريرو للانضمام إلى قواته وفي عام 1821، وقع ممثلون عن التاج الإسباني وإيتوربيدي "معاهدة قرطبة" و"إعلان استقلال الإمبراطورية المكسيكية" الذي اعترف باستقلال المكسيك بموجب شروط "خطة إغوالا".
 
الرئيس بينيتو خواريز، قاوم الاحتلال الفرنسي وحل الإمبراطورية وأعاد الجمهورية وأسس فصل الدين عن الدولة.
أعلن أغوستين دي إيتوربيدي نفسه على الفور إمبراطور الإمبراطورية المكسيكية الأولى. صعدت ثورة ضده في عام 1823 في الولايات المتحدة المكسيكية. في عام 1824، تم وضع مسودة الدستور الجمهوري من قبل غوادالوبي فيكتوريا والذي أصبح أول رئيس للدولة الوليدة. تميزت العقود الأولى من فترة ما بعد الاستقلال بعدم الاستقرار الاقتصادي، مما أدى إلى حرب المعجنات في 1836 وصراع مستمر بين اللبراليين أنصار حكومة فدرالية والمحافظين أنصار حكومة مركزية.
أقر الجنرال أنطونيو لوبيز دي سانتا أنا - وهو دكتاتور لمرتين ومن أنصار المركزية - سييتي لاييس في عام 1836 وهو تعديل جذري أضفى الطابع المؤسسي على الشكل المركزي للحكومة. عندما علق الجنرال الدستور عام 1824، انتشرت الحرب الأهلية في جميع أنحاء البلاد وأعلنت ثلاث حكومات جديدة استقلالها: جمهورية تكساس وجمهورية ريو غراندي وجمهورية يوكاتان.
نجحت تكساس في تحقيق الاستقلال وضمتها الولايات المتحدة لاحقًا. أدى نزاع حدودي إلى اندلاع الحرب المكسيكية الأمريكية والتي بدأت في 1846 واستمرت لسنتين، أنهتها معاهدة غوادالوبي إيدالغو والتي أجبرت المكسيك على التخلي عن أكثر من نصف أراضيها للولايات المتحدة بما في ذلك ألتا كاليفورنيا ونيو مكسيكو والأجزاء المتنازع عليها من تكساس. نقلت أراض أصغر بكثير في ما هو اليوم جنوب أريزونا وجنوب غرب نيو مكسيكو - صفقة شراء غادسدن - في 1854. كانت حرب الطوائف في يوكاتان وهي انتفاضة لشعب المايا التي بدأت في عام 1847 [50] من أنجح الثورات الحديثة لسكان أمريكا الأصليين. حافظ المتمردون المايا [51] أو كروزوب [52] على جيوب مستقلة نسبيًا حتى ثلاثينيات القرن الماضي.
 
تطور أراضي المكسيك منذ 1821 حتى 2009
دفع عدم الرضا على عودة سانتا آنا إلى السلطة إلى "خطة أيوتلا" الليبرالية وبدء عصر الإصلاحات حيث تمت صياغة دستور جديد في عام 1857 أسس لدولة علمانية وحكومة فيدرالية وحريات عدة. رفض المحافظون الاعتراف به وبدأت حرب الإصلاح 1858 وكان لكلا الفريقين حكوماتهم. انتهت الحرب في عام 1861 بانتصار الليبراليين بقيادة بينيتو خواريز وهو من السكان الأصليين للبلاد. في ستينيات القرن التاسع عشر، خضعت المكسيك لاحتلال عسكري من قبل فرنسا والتي أنشأت الإمبراطورية المكسيكية الثانية تحت حكم الأرشيدوق الهابسبورغي فرديناند ماكسيمليان من النمسا بدعم من رجال الدين الكاثوليك والمحافظين والذي بدل انتماءه لاحقًا وانضم إلى الليبراليين. استسلم ماكسيميليان وحوكم في 14 يونيو وأعدم في 19 يونيو 1867.
حكم بورفيريو دياز - وهو جنرال جمهوري خلال التدخل الفرنسي - المكسيك في الفترة من 1876-1880 ثم من 1884-1911 في خمسة انتخابات متتالية وهي الفترة المعروفة باسم بورفيرياتو والتي تميزت بإنجازات اقتصادية ملحوظة واستثمارات في مجالات الفنون والعلوم ولكن أيضًا بعدم المساواة الاقتصادية والقمع السياسي.
القرن العشرين حتى الوقت الحاضر[عدل]
 
فينوستيانو كارانزا أحد قادة الثورة المكسيكية ومؤيد لدستور 1917
أثار احتمال تزوير الانتخابات التي أدت إلى إعادة انتخاب دياز مرة خامسة ثورة مكسيكية عام 1910 قادها بداية فرانسيسكو الأول ماديرو.
استقال دياز من منصبه في عام 1911 وانتخب ماديرو رئيسًا لكن أطيح به وقتل في انقلاب عسكري بعد عامين من تدبير الجنرال المحافظ فيكتوريانو أويرتا. أعاد ذاك الحدث إشعال الحرب الأهلية التي شكلت شخصيات مثل فرانسيسكو فيلا وإيمليانو زاباتا الذين شكلوا قواتهم الخاصة. تمكنت قوة ثالثة وهي الجيش الدستوري بقيادة فينوستيانو كارانزا من وضع نهاية للحرب، وعدل دستور 1857 بشكل جذري ليشمل العديد من البنى الاجتماعية ومطالب الثوار في ما كان يسمى في نهاية المطاف بدستور عام 1917. يقدر عدد ضحايا الحرب بنحو 900,000 من السكان عام 1910 البالغ عددهم 15 مليون نسمة.[53][54]
اغتيل كارانزا في عام 1920 ليخلفه بطل ثوري آخر هو ألفارو أوبريغون والذي خلفه بدوره بلوتاركو إلياس كاليس. أعيد انتخاب أوبريغون في عام 1928 ولكنه اغتيل قبل توليه للسلطة. في عام 1929، أسس كاليس الحزب الثوري الوطني وأعاد تسميته لاحقًا بالحزب الثوري المؤسسي وباشر حقبة عرفت باسم ماكسيماتو والتي انتهت بانتخاب لازارو كارديناس الذي نفذ العديد من الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والأهم تأميم صناعة النفط إلى شركة بيميكس في 18 مارس 1938، ولكنها أثارت أزمة دبلوماسية مع البلدان التي فقد مواطنوها أعمالهم بسبب سياسات كارديناس الراديكالية.
بين عامي 1940 و1980، شهدت المكسيك نموًا اقتصاديًا ضخمًا يسميه بعض المؤرخين "المعجزة المكسيكية".[55] على الرغم من أن الاقتصاد مستمر في الازدهار، لا تزال اللامساواة الاجتماعية عاملًا من عوامل السخط. علاوة على ذلك، أصبح حكم الحزب الثوري المؤسسي شموليًا وقمعيًا في بعض الأحيان [56] (مذبحة تلاتيلولكو عام 1968 [57] والتي أودت بحياة حوالي 30-800 من المحتجين).[58]
عقب إدارة لويس اتشيفيريا إصلاحات انتخابية وارتفاع أسعار النفط، [59][60] بينما أدى سوء إدارة هذه الإيرادات إلى التضخم وتفاقم أزمة عام 1982. في تلك السنة انخفضت أسعار النفط وارتفعت أسعار الفائدة وعجزت الحكومة عن سداد ديونها. لجأ الرئيس ميغيل دي لا مدريد إلى تخفيض قيمة العملة مما أثار التضخم.
 
حفل توقيع نافتا في أكتوبر 1992.
ظهرت أولى التصدعات في موقف الحزب الثوري المؤسسي الاحتكاري في عقد 1980، حيث انتخب إرنستو روفو أبيل كحاكم لولاية باخا كاليفورنيا. في عام 1988، منعت لجنة تزوير الانتخابات المرشح اليساري كواتيموك كارديناس من الفوز في الانتخابات الرئاسية الوطنية، وأعطت كارلوس ساليناس دي غورتاري رئاسة الجمهورية مما أدى إلى احتجاجات ضخمة في مكسيكو سيتي.[61]
شرع ساليناس في برنامج إصلاحات ليبرالية جديدة حددت سعر الصرف وسيطرت على التضخم وتوجها بتوقيع اتفاق التجارة الحرة لأمريكا الشمالية والذي دخل حيز التنفيذ في 1 يناير 1994. في اليوم نفسه، بدأ جيش زاباتيستا للتحرير الوطني تمردًا مسلحًا دام أسبوعين ضد الحكومة الاتحادية واستمر كحركة معارضة غير عنيفة ضد الليبرالية الجديدة والعولمة.
في ديسمبر 1994، بعد شهر من خلافة إرنستو زيديلو لساليناس، انهار الاقتصاد المكسيكي مما دفع الرئيس الأمريكي بيل كلينتون لإصدار حزم إنقاذ سريعة والقيام بإصلاحات اقتصادية كلية كبيرة من طرف الرئيس زيديللو فتعافى الاقتصاد بسرعة وبلغت لنمو ذروته بنسبة 7% تقريبًا بحلول نهاية عام 1999.[62]
في عام 2000 وبعد 71 عامًا خسر الحزب الثوري المؤسسي الانتخابات الرئاسية أمام فيسينتي فوكس من حزب العمل الوطني المعارض. في الانتخابات الرئاسية لعام 2006، أعلن فيليبي كالديرون فائزًا من حزب العمل بهامش ضيق للغاية على السياسي اليساري أندريس مانويل لوبيز أوبرادور من حزب الثورة الديمقراطية. اعترض لوبيز أوبرادور مع ذلك على الانتخابات وتعهد بإنشاء "حكومة بديلة"
 
== اقتصاد ==
 
== مصادر ==
91,937

تعديل