الفرق بين النسختين بتاع «مجمع خلقدونيا»

تم إزالة 99 بايت ،  قبل 4 سنوات
←‏الخلفية: تصحيح إملائي وأسلوبي.
(تصحيح إملائي)
وسمين: تعديل من المحمول تعديل ويب محمول
(←‏الخلفية: تصحيح إملائي وأسلوبي.)
وسمين: تعديل من المحمول تعديل ويب محمول
'''مجمع خلقدونيا''' ، او '''مجمع خلقدونية''' ، او '''المجمع المسكونى الرابع''' ( بال[[يونانى]]: Σύνοδος της Χαλκηδόνας ، بال[[لاتينى]]: Concilium Chalcedonense ). هو مجمع مسيحي انعقد فى كنيسة آيايوفميا فى خلقدونيا فى الجزء الأسيوي من [[بيزنطه]] من 8 اكتوبر ل 1 نوفمبر 451. بيعتبر المجمع من أهم المجامع [[المسيحيه]] فى ال[[تاريخ]] ونتج عنه انفصال [[الكنيسة القبطية المصرية]] عن الكنيسة البيزنطية ( اليونانية ) و [[الكنيسة الكاتوليكية]] ( اللاتينية ) بعد تحالفهما ضد الكنيسة المصرية و اتهامها بالهرطقة و الانشقاق ، فقامت [[باضطهاد بولكيريا و ماركيانوس|حركة اضطهاد فظيع]] شنها [[البيزنطيين]] المحتلين لمصر و الذين بقوا أتباع [[ملكانية|المذهب الملكانى]] ( يعنى إتباع ملك بيزنطة ) ضد المسيحيين فى مصر الذين تسموا ب [[يعاقبه]] <ref>روفيله 27-29</ref><ref>منسى يوحنا، 258-259 و 263 و 274-275 و 286 و 288</ref><ref>Iris Habib el Masri, p.4-6</ref><ref>Aziz Surial, Coptic contribution , p.12</ref><ref>عزيز سوريال 20 و 74-75 و 87 و 97-98</ref><ref name="حسين فوزى، 159-160 و 162">حسين فوزى، 159-160 و 162</ref><ref>Toynbee, p.338 and 345</ref>.
 
== الخلفيهالخلفية ==
 
[[File:Herrera mozo San León magno Lienzo. Óvalo. 164 x 105 cm. Museo del Prado.jpg|thumb|150px| بابا الكاتوليك ليو.]]
استمر كفاح المصريين ضد الغزاهالغزاة المحتلين [[الرومان]] و [[البيزنطيين]]. بعد اعتناق أمبراطرة [[روما]] و بيزنطهبيزنطة المسيحيهالمسيحية مالم اتغيرش حاجه فىيتغير الوضع ، و فضلبقى المصريينالمصريون كارهين لحكم الامبراطورالإمبراطور البيزنطي البيزنطى. لما اتوجهاتجه البيزنطيينالبيزنطيون للمذهب الأريوسىالأريوسي قامت فى مصر حركهحركة ضد الأريوسيهالأريوسية ، و لما نادى المسيحيينالمسيحيون البيزنطيين بإزدواجبازدواج طبيعة المسيح ، الكنيسهالكنيسة المصريهالمصرية أعلنت تمسكها بعقيدة طبيعة المسيح الواحدهالواحدة ( المونوفيزيهالمونوفيزية ). آريوس ووهو هو راجلرجل دين من [[اسكندريهالإسكندرية]] كان أنكرمنكر علىأن يكون [[المسيح]] انه يكون من طبيعة الآبالأب لكن مالم انكرشينكر ألوهية المسيح ! ، لكن كنيسة اسكندريهالأسكندرية عارضت افكارأفكار آريوس و قالت انإن المسيح مافيهوشلم أىيكن طبيعهفيه بشريهأي طبيعة بشرية و اتمسكتتمسكت بعقيدة طبيعة المسيح الواحدهالواحدة ، و هى الطبيعهالطبيعة الإلاهيهالإلهية ، و ده كانهذا ضد عقيدة الكنيسهالكنيسة البيزنطيهالبيزنطية اللىالتي بتؤمنتؤمن بإن للمسيح طبيعتينطبيعتان ، واحدهواحدة بشريهبشرية و التانيهالأخرى إلاهيهإلهية. دههذا كانهو أسأصل الخلافاتالخلاف وبين المشاحناتالكنيسة مابينالمصرية الكنيسهو المصريهالكنيسة والبيزنطية الكنيسه البيزنطيه. المصريينكان المسيحيينالمصريون كانوالمسيحيون ضد الحكم البيزنطىالبيزنطي اللىالذي بيحتلأحتل مصر و كانوكانوا بيعتزويتميزون بإعتزازهم بأنفسهم و بشخصيتهم و شخصية كرازتهم المرقسيهالمرقسية ، و ماكانوشلم عايزينيريدوا ان كنيسة اسكندريهأن تتراجع للصفمكانة التانىكنيسة وراالإسكندرية بيزنطهمقابل والكنيسة كنيستهاالبيزنطية اللى هى فىالتي الواقعتعتبر احدثأحدث من الكنيسهالكنيسة المصريهالمصرية.
 
فى سنة 325 شارك [[اثناسيوس]] اللى كان وقتها لسه شماس و سكرتير البابا [[الكسندروس الاول]] فى [[مجمع نيقيا الاول]] لمناقشة المذهب اللىالذي روج ليهله آريوس بخصوص طبيعة المسيح ، و قدر ببلاغته و بتأييد الرهبان و الصبوات انهأن يقنع المجتمعين بوجهة نظر الكنيسهالكنيسة القبطيهالقبطية و رجع مصرلمصر منتصرمنتصراً ، لكن دهذلك مالم منعشيمنع استمرارمن اضطهادالاستمرار البيزنطيينباضطهاد للأقباط ، و من الحوادث الشنيعهالشنيعة اللىالتي حصلت سنة 356 فى عهد أثناسيوس اللىالذي فىهو الغضونبابا دىالكنيسة بقىالقبطية بابافي الكنيسهنفس القبطيهالوقت ، كان إقتحاماقتحام العسكر البيزنطىالبيزنطي لكنيسةللكنيسة العدراالعذراء فى اسكندريهفي الأسكندرية في المساء وقت المغربيهالغروب بالسيوف و الحراب و اثناسيوس بيصلىيصلي بالناس صلاة الغروب و ارتكبوا مدبحهمذبحة شنيعهشنيعة بينفي المصليينالمصلين اللىوقد اتقتلتقتل منهم اعدادأعداداً كبيرهكبيرة جوهداخل الكنيسهالكنيسة و براهاخارجها حيثوكذلك انتعقب العسكر البيزنطىالبيزنطي اتعقبالذين اللىاستطاعوا قدرواالفرار يهربوا. اثناسيوس اللىالذي دافع بكل قوهقوة وشجاعة عن الكنيسهالكنيسة القبطيه والقبطية القوميهوالقومية المصريهالمصرية نفاه البيزنطيينالبيزنطيون خمسخمسة مرات.
 
و فى 431 انتصرت الكنيسهالكنيسة المصريهالمصرية انتصارانتصاراً تانىآخر فىفي [[افسوس]] لماعندما استطاعت قدرتأن تخلىتجعل المجمع يطلعيصدر قرار ضد نسطوريوس Nestorius بطريرك [[القسطنطينيهالقسطنطينية]] اللى ضافأضاف للمسيح عنصر بشرىبشري و رفض فكرة كون [[العدراالعذراء مريم]] " امأم الرب ". ووفي فىمجمع مجمعآخر تانى فى افسوس سنة 449 الكنيسهالكنيسة المصريهالمصرية راحت ابعدأبعد من كدهذلك لماعندما اتمسكتتمسكت و ضغطت لإقرار مذهبها المونوفيزيتىالمونوفيزيتي اللىالذي بيقوليرى ان أن المسيح له طبيعهطبيعة واحدهواحدة و هى طبيعهطبيعة إلهية إلاهيهفقط <ref>Toynbee, p.345</ref>.
 
فى الغضون دىذلك كان البطريرك اللاتينىاللاتيني القاعد-الجالس على كرسىكرسي الأسقفيهالأسقفية كخليفهكخليفة ل[[بطرس الرسول]] فىفي روما- كان هو كمانيتطلع بيتطلعكذلك لزعامة المسيحيهالمسيحية و كانت كنيسته شايفهترى انإن الكنيسهالكنيسة البيزنطيهالبيزنطية اخطرأخطر عليها من كنيسة اسكندريهالإسكندرية اكمن كنيسة بيزنطه كانت تحت الامبراطور البيزنطى نفسه. الكنيسهالكنيسة المصريهالمصرية كانت مستفيدهمستفيدة من تنافس الكنيسهالكنيسة البيزنطيهالبيزنطية و الكنيسه الكاتوليكيهالكاثوليكة لإنه كان عامل توازن محافظ على وضعها. لكن هذا الوضع دهلم مادامشيدم كتيركثيراً بعدبعدما ماحسأحس [[ديوسقوروس الاولالأول]] بابا كنيسة اسكندريهالإسكندرية بإنبأن علاقة الامبراطورالإمبراطور البيزنطىالبيزنطي ببابا الكنسيهالكنسية الكاتوليكيهالكاثوليكية بقتأصبح كويسهوثيقاً و انهمأنهما بقوأصبحا حلفاحليفان.
 
فى الظروفهذه دىالظروف انعقد مجمع خلقدونيا سنة 451 بإيعاز من بابا الكاتوليك ليو الاول Pope Leo I لمناقشة موضوع مونوفيزية المسيح اللىالذي اتاخدأُخذ بيهفيه سنة 449 فى افسوسأفسوس بضغط من الكنيسهالكنيسة المصريهالمصرية ، و راح البطريرك المصرى ديوسقوروس و معاهمعه رهبانه و " الباربولانى " <ref>الباربولانى parabolani كانووكانواكأنهم حاجهذاهبون زىللشجيع مشجعين بيسافروويسافروا مع البابا عشانلأجل يهتفولهأن يهتفوا له و يعضدوه فى الغربهالغربة</ref> بتوعه للمشاركهللمشاركة فى المجمع رغم انأن اعوانهأعوانه حذروه من الروحانالذهاب لخلقدونيا و طلبوطلبوا منه عصيان امرأمر الامبراطور بالروحان لخلقدونيا. و فى خلقدونيا لقىلقي ديوسقوروس الكنيسهالكنيسة الكاتوليكيهالكاثوليكية بزعامة البابا ليو الاول والأول الكنيسهوالكنيسة البيزنطية بزعامة الامبراطور مركيانوس Marcianus متحدين و متحالفين سوا ضده لسحق الكنيسهالكنيسة المصرية المصريه <ref name="حسين فوزى، 159-160 و 162"/>.
 
== انعقاد المجمع ==
4

تعديل