الفرق بين النسختين بتاع «المملكة الليبية»

تم إزالة 13,271 بايت ،  قبل سنتين
not in Masri
(add category)
(not in Masri)
 
'''المملكة الليبية''' تأسست بعد استقلال <nowiki/>[[ليبيا]] في <nowiki/>[[24 ديسمبر]] <nowiki/>[[1951]] وعاصمتها مدينتي <nowiki/>[[طرابلس (ليبيا)|طرابلس]] <nowiki/>[[بنغازى]] حتى عام 1963، ثم <nowiki/>[[البيضاء (ليبيا)|البيضاء]] من 1963 حتى 1969. سميت في البداية باسم '''المملكة الليبية المتحدة''' حتى 26 أبريل 1963 حين سميت "المملكة الليبية" وذلك بعد إلغاء النظام الاتحادي الذي كان يجمع بين الولايات الليبية الثلاث <nowiki/>[[إقليم طرابلس|طرابلس]] <nowiki/>[[برقة|وبرقة]] <nowiki/>[[فزان|وفزان]]. واستمرت تلك المملكة حتى <nowiki/>[[انقلاب 1969 في ليبيا|الانقلاب]] الذي قاده <nowiki/>[[معمر القذافى]] في 1 سبتمبر 1969 والذي أنهى حكم الملك <nowiki/>[[ادريس الاول]] والغاء الملكية وإنشاء <nowiki/>[[الجمهورية العربية الليبية]].
 
'''التاريخ'''
 
رغم هزيمة إيطاليا في <nowiki/>[[الحرب العالمية الثانية]] إلا أنه من الناحية القانونية كانت تتمتع بالسيادة على جميع مستعمراتها السابقة ومنها ليبيا ولم توقع معاهدة الصلح بين إيطاليا ودول الحلفاء الا في سبتمبر 1947 وتركت قضية التصرف في المستعمرات الإيطالية للدول الأربع الكبرى التي وقعت معاهدة الصلح مع إيطاليا. فوقعت برقة وطرابلس في الفترة من 1943 حتي 1951 تحت الإدارة البريطانية، بينما خضعت فزان للسيطرة الفرنسية ذلك وفقا لمعاهدة السلام 1947 حيث تخلت إيطاليا عن جميع مطالباتها بليبيا. وقد كان هناك تنافس شديد بين الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد السوفيتي وفرنسا جعل من المستحيل في الوصول إلى اتفاق يحسم مسألة الوصاية على ليبيا ومن أجل ذلك أحال الأربع الكبار مسألة ليبيا في سبتمبر 1948 على الأمم المتحدة وبدأت مناقشتها في أبريل 1949.
 
وفى هذه الأثناء ظهر <nowiki/>[[مشروع بيفن سفورزا]] وهو اتفاق سرى كان قد جرى بين وزير خارجية بريطانيا أرنست بيفن ووزير خارجية إيطاليا كارلو سفورزا وفيه تم الاتفاق بين الدولتين  في أن ليبيا تحصل على أستقلالها بعد عشر سنوات على أن توضع أقاليم ليبيا الثلاث خلال هذه الفترة تحت وصاية دولية تتولى بريطانيا الوصاية على برقة وتتولى أيطاليا بموجبها أدارة طرابلس وتتولى فرنسا أدارة فزان. وقدم المشروع للأمم المتحدة للتصويت عليه امام الجمعية العامة في 17 مايو 1949 ولتمرريه كان يتطلب موافقة ثلثى الأعضاء الحاضرين وعددهم 58 دولة. ونجح أحد أعضاء الوفد الليبى في كسب تأييد ممثل دولة هايتى لدى الأمم المتحدة وكان صوته هو المرجح الذي أدى إلى سقوط المشروع.
 
ثم في 21 نوفمبر 1949 تبنت <nowiki/>[[الجمعية العامة للأمم المتحدة]] قرارا اقترحته وفود الهند والعراق وباكستان والولايات المتحدة ينص ان ليبيا يجب أن تصبح مستقلة قبل 1 يناير 1952. فصوت لصالح القرار 48 صوتا ومعارضة الحبشة وغياب تسع دول منها فرنسا وخمس دول شيوعية.
 
وقد نص القرار على أن يوضع للدولة الجديدة في أثناء ذلك دستور تقرره جمعية وطنية تضم ممثلين عن الأقاليم الثلاثة بالتشاور فيما بينهم كهيئة واحدة ، كما نص القرار على تعيين مفوض خاص من الأمم المتحدة للمساعدة في صياغة الدستور وإنشاء حكومة مستقلة. فكان الدستور الليبي الذي اعتمد بقرار من الجمعية الوطنية وصدر بتاريخ <nowiki/>[[7 أكتوبر]] <nowiki/>[[1951]]<nowiki/>الموافق <nowiki/>[[6 محرم]] <nowiki/>[[1371هـ]] " وفي 24 ديسمبر 1951 أعلنت ليبيا استقلالها تحت اسم <nowiki/>[[المملكة الليبية المتحدة]] بنظام ملكي دستوري وراثي. وقد أقرت الدستور "الجمعية الوطنية الليبية" بمدينة <nowiki/>[[بنغازي]] في <nowiki/>[[6 محرم]] <nowiki/>[[1371 هـ]] الموافق <nowiki/>[[7 أكتوبر]] <nowiki/>[[1951]].
 
'''الحكومة'''
[[ملف:IdrisI3.jpg|وصلة=https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:IdrisI3.jpg|يسار|تصغير|الملك ادريس الأول]]
 
المملكة الليبية كانت <nowiki/>[[ملكية دستورية|مملكة دستورية]] اتحادية يشكل <nowiki/>[[الملك]] رأس النظام الإتحادي الملكي، وهو الذي يعين ولي العهد كخلف له. وعلى إثر ذلك ظهرت مع الملك قوة سياسية يعتد بها، ويتألف الجهاز  التنفيذي للحكومة من رئيس مجلس الوزراء ومجلس وزراء يعينه الملك ولكنه مسؤول أمام مجلس الأمة الذي يتكون من مجلسين: مجلس الشيوخ ومجلس النواب.
 
'''مجلس الوزراء'''
 
يعتبر الملك هو المسؤول عن تعيين وإقالة رئيس الوزراء. كما أنه يعين ويرفض أي وزير حسب طلب رئيس الوزراء. ومجلس الوزراء هو المسؤول في توجيه الشؤون الداخلية والخارجية للدولة وهو محاسب أمام مجلس النواب. وبمجرد خروج رئيس الوزراء من منصبه فإن هذا يؤدى في إقالة جميع الوزراء الذين معه.
[[ملف:Prime minister in the Kingdom of Libya at 1965 (Bayda, Libya).jpg|وصلة=https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:Prime minister in the Kingdom of Libya at 1965 (Bayda, Libya).jpg|تصغير|رئاسة الوزراء بمدينة [[:ar:البيضاء (ليبيا)|البيضاء]] في 1965.]]
 
تشكلت في العهد الملكي 11 حكومة خلال 18 عاما. وهذا جدول بالحكومات الليبية التي ترأست السلطة التنفيذية:
* حكومة <nowiki/>[[محمود المنتصر]] عام 1951-1954
* حكومة <nowiki/>[[محمد الساقزلى]] عام 1954
* حكومة <nowiki/>[[مصطفى بن حليم]] 1954-1957
* حكومة <nowiki/>[[عبد المجيد كعبار]] 1957-1960
* حكومة <nowiki/>[[محمد عثمان الصيد]] 1960-1963
* حكومة <nowiki/>[[محي الدين فكيني]] 1963-1964
* حكومة <nowiki/>[[محمود المنتصر]] 1964-1965
* حكومة <nowiki/>[[حسين مازق]] 1965-1967
* حكومة <nowiki/>[[عبد القادر البدري]] 1967
* حكومة <nowiki/>[[عبد الحميد البكوش]] 1967-1968
* حكومة <nowiki/>[[ونيس القذافي]] 1968-1969
 
'''السياسة الخارجية'''
[[ملف:Idris_I_&_Richard_Nixon.jpg|وصلة=https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:Idris_I_&_Richard_Nixon.jpg|تصغير|الملك ادريس مع [[:ar:ريتشارد نيكسون|ريتشارد نيكسون]] نائب الرئيس الأمريكي في مارس 1957. سعت ليبيا إلى علاقات ودية مع الغرب.]]
 
حافظت ليبيا في سياستها الخارجية على موقفها الموالي للغرب وعُرف عنها انها تنتمي لكتلة المحافظين التقليديين في جامعة الدول العربية، التي أصبحت عضوا فيه سنة 1953. وفي ذات السنة أبرمت ليبيا معاهدة صداقة وتحالف مع بريطانيا لمدة عشرين عاما حيث حصلت بموجبها على مساعدات مالية وعسكرية مقابل بناء قواعد عسكرية فيها.
 
في نطاق الشؤون الإقليمية، استفادت ليبيا من عدم وجود نزاعات حدودية متفاقمة مع جيرانها. ثم انها كانت إحدى الأعضاء الثلاثين المؤسسين <nowiki/>[[منظمة الوحدة الأفريقية|لمنظمة الوحدة الأفريقية]] التي أنشئت في 1963، وشاركت في نوفمبر 1964 مع <nowiki/>[[المغرب]] <nowiki/>[[الجزائر|والجزائر]] <nowiki/>[[تونس|وتونس]] في تشكيل لجنة استشارية مشتركة تهدف إلى التعاون الاقتصادي بين <nowiki/>[[شمال أفريقيا|دول شمال أفريقيا]]. ومع أنها من أشد المؤيدين للقضايا العربية، بما في ذلك حركات الاستقلال في المغرب والجزائر، إلا أن نشاط ليبيا لم يكن قويا في <nowiki/>[[النزاع العربي الإسرائيلي]] أو السياسات المضطربة بين  الدول العربية خلال الخمسينات وأوائل الستينات.
[[ملف:Nasser_Idris_I.jpg|وصلة=https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:Nasser_Idris_I.jpg|تصغير|الملك ادريس في لقاء مع عبد الناصر في مصر.]]
 
وبينما شعار القومية العربية التي طرحه الرئيس المصري <nowiki/>[[جمال عبد الناصر]] يتزايد تأثيره خاصة في جيل الشباب. فقد كانت له استجابة على التحريض المعادي للغرب سنة 19644، حيث طلبت الحكومة الليبية الموالية للغرب إجلاء القواعد البريطانية والأمريكية قبل موعدها المحدد في المعاهدات. في الواقع فقد سحبت معظم القوات البريطانية في 1966، إلا أنه لم يكتمل اخلاء المنشآت العسكرية الأجنبية بما فيها قاعدة ويلوس الجوية حتى مارس 1970.
 
أثارت <nowiki/>[[حرب 1967]] بين العرب وإسرائيل رد فعل قوي في ليبيا لا سيما في طرابلس وبنغازي، حيث شارك الطلبة وعمال النفط وأحواض السفن في مظاهرات عنيفة. وتعرضت سفارتي  الولايات المتحدة والبريطانية وأيضا مكاتب شركات النفط لأعمال الشغب. وتعرضت أيضا الجالية اليهودية الصغيرة لهجوم، مما دفع باقي يهود ليبيا للهجرة منها. ثم استعادت بعد ذلك الحكومة النظام، ولكن بعد ذلك جرت محاولات لتحديث القوات المسلحة الليبية قليلة العدد والضعيفة وذلك لإصلاح بيروقراطية عاجزة بشكل فاضح تعثرت أمام معارضة المحافظون على طبيعة وسرعة الإصلاحات المقترحة.
 
بالرغم أن ليبيا لم تكن لاعبا قويا في رسم السياسة العربية، إلا أن دورها كان واضحا في دعم القضايا العربية. كذلك وقوفها القوي في <nowiki/>[[قمة اللاءات الثلاثة|مؤتمر القمة العربي]] في الخرطوم سبتمبر 1967 مع<nowiki/>[[المملكة العربية السعودية]] <nowiki/>[[الكويت|والكويت]] وذلك بتقديمها دعم سخي من عائدات النفط لمساعدة مصر <nowiki/>[[سوريا|وسوريا]] <nowiki/>[[الأردن|والأردن]] الذين هزمتهم إسرائيل في حزيران/يونيو. وطرقت إدريس لأول مرة فكرة  وذلك بإتخاذ إجراءات جماعية لزيادة سعر النفط في السوق العالمية. وعلى الرغم من ذلك فقد واصلت ليبيا ارتباطها الوثيق مع الغرب، في حين قادت حكومة إدريس الاتجاه الداخلي المحافظ بالأساس.
 
'''انقلاب 1969 ونهاية الملكية'''
 
انتهت الملكية في ليبيا في 1 سبتمبر 1969 عند قيام مجموعة من ضباط الجيش بقيادة <nowiki/>[[معمر القذافي]] بانقلاب ضد الملك إدريس عندما كان في تركيا في رحلة علاج. والقى ضباط من الجيش الليبى  القبض على رئيس اركان الجيش ورئيس جهاز امن المملكة.
 
كان الملك قد قرر التخلي عن العرش لولي عهده الأمير الحسن الرضا وذلك عند وجوده في تركيا للاستشفاء بوثيقة مؤرخة في 4 أغسطس 1969 على أن يبدأ سريان مفعولها في 2 سبتمبر 1969 وذلك بسبب كبر سنه، ولكن الانقلاب استبق ذلك بيوم. وبعد الاطاحة بالنظام الملكي تغير اسم المملكة الليبية إلى الجمهورية العربية الليبية.
 
وقد نبه الرئيس <nowiki/>[[التونسي]] الراحل <nowiki/>[[الحبيب بورقيبة]] إلى إمكانية حدوث انقلاب -الذي أتى بالقذافي إلى الحكم- حين طلب من السفير الليبي في تونس في مطلع سنة 1969 نقل رسالة عاجلة إلى الملك إدريس السنوسي فحواها أن ليبيا تشكو من فراغات ثلاثة، فراغ ديمغرافي وفراغ ثقافي وفراغ سياسي، وذلك قبل أربعة أشهر من حدوث الانقلاب الذي أطاح بالملك.
 
== شوف كمان ==
91,934

تعديل