الفرق بين النسختين بتاع «والتر تل»

تم إزالة 4,607 بايت ،  قبل سنة واحدة
مافيش ملخص للتعديل
(ابتدا صفحه جديده بـ 'والتر (أو فالتر) تل ( 1894 - 1963 ) Walter Till هو صاحب أهم مرجع عن قواعد اللغة القبطية باللهجة الصع...')
 
 
كما أرتبط العالم الكبير بعلاقات صداقة قوية مع كل عالم اللغة الديموطيقية المصري الدكتور جرجس متي ( 1905- 1967 ) وعالم القبطيات وأمين مكتبة المتحف القبطي الأستاذ يسي عبد المسيح 1898- 1959 ) .
والجدير بالذكر أن والتر تل كان هو المشرف العلمي علي رسالة الدكتوراة التي تقدم بها وهيب عطا الله جرجس ( المتنيح الأنبا غريغوريوس ) للحصول علي درجة الدكتوراة في علوم القبطيات من جامعة مانشستر ؛ وذلك بناء علي تركية مقدمة من كل من الأستاذ الدكتور عزيز سوريال عطية (1898- 1988 ) والأستاذ الدكتور جرجس متي عميد معهد الآثار المصرية في ذلك الوقت . ولقد كتب الدكتور جرجس متي في تزكيته " يسرني أن أرشح الأستاذ وهيب عطا الله جرجس الذي كان طالبا ممتازا بمعهد الآثار المصرية بكلية الآداب بجامعة فؤاد الأول ؛ أرشحه للدراسة خاصة بالدراسات القبطية القديم لبعثة صيفية إلي جامعة مانشتستر لدي العلامة الكبير والتر تل حيث لا تتوفر هنا المراجع الخاصة بهذه الدرسة ؛؛
30/3/ 1952 ( السيرة الذاتية للأنبا غريغوريوس – الجزء الأول ؛ موسوعة الأنبا غريغوريوس رقم 38 ؛ صفحة 67 ) .
 
وبناء علي هذه التزكية ؛ قام الطالب وهيب عطا الله جرجس برفع مذكرة إلي وكيل وأعضاء المجلس الملي قال فيها " أن السيد عميد معهد الآثار المصرية الدكتور جرجس متي بك قد أحال في دراسة هذا الموضوع علي العلامة الألماني ولتر تل ؛ وقد اضطر بسبب ظروف ألمانيا السياسية إلي الهجرة ؛ وهو يقيم الآن بجامعة مانشتستر ؛ وعلي ذلك لا بد أن يغادر الطالب مصر ليعد الدكتوراة تحت إشراف العلامة تل المباشر وليتوفر علي دراسة المراجع التي لا وجود للكثير منها في مصر . ( نفس المرجع السابق ؛ صفحة 67 ) .
 
ولقد كتب الأستاذ وهيب عطا الله في مذكراته في تلك الفترة في خطاب مرسل الي حضرة صاحب العزة وكيل المجلس المللي العام يتاريخ 5 يونية 1952 قال فيه " وصلت إلي مانشتسر في ظهر يوم الخميس 29 مايو ؛وتوجهت إلي الجامعة في ذات اليوم لمقابلة الأستاذ Walter Till وكنت قد كتبت له بتحديد موعد للمقابلة ؛فوجدت أنه ترك لي هناك باستعداده لمقابلتي في صباح اليوم التالي (الجمعة) . وفي الموعد المحدد رحب بي ترحيبا كبيرا وأوقفني علي تمام إستعداده للإشراف علي الرسالة ؛ وأخذ يناقشني في موضوع الرسالة ؛فعرضت عليه عشرة موضوعات سر منها جميعا غاية السرور ؛ وذكر لي أنها جميعا موضوعات ممتعة وهامة وأنه لا يستطيع أن يفاضل بينها ؛ ولكنه يترك لي حرية الإختيار ؛فـأظهرت له استعدادي التام لأن أدرس أي موضوع منها أو من غيرها ؛ وأنه يمكنني أن أجد متعة ولذة في أي موضوع يطلب إلي دراسته ".
 
ويصف الأستاذ وهيب عطا الله المجهود الكبير الذي بذله الروفيسر تل في مراجعة الرسالة فيقول " الأستاذ المشرف يقرأ الآن بعض الفصول ؛ولكن القراءة تستغرق معه وقتا طويلا جدا .ففضلا عن مشاغله الخاصة في التأليف والتقريظ علي الكتب التي تطبع ؛فأنه عندما يقرأ في الرسالة يحتكم إلي الكتب في كل شيء يراجع كل حرف وكل حركة وكل accent ويقرا مراجع ؛ ويحيلني علي أخري وهكذا " .
 
ولقد كتبت جريدة مصر عن مبعوث الإكليركية والتحاقه بجامعة مانشستر قالت " ولقد رحب بقدومه ( اي وهيب عطا الله) الدكتور تل الذي أشاد بعظمة تاريخ الأقباط وماضي كنيسة الكنيسة المصرية وأثني علي علماء جامعة الإسكندرية وفضلهم علي العالم منذ فجر المسيحية " .
 
==مراجع==
92,157

تعديل