افتح القائمة الرئيسية
محتاجه تتويك


اتولد فاروق إبراهيم أبو العلا في ٦ أغسطس ١٩٣٩ بمنطقة المناصرة بحي الموسكي.

بدأ فاروق مشواره في التصوير في فترة مبكرة من حياته ففي عام ١٩٤٩ طلب منه خاله الذي كان يعمل طباعًا بصحيفة المصري أن يذهب معه إليها، وفى معمل التصوير بالمصري كان فاروق يقوم بأعمال التنظيف يمسح ويكنس وينظف أحواض المعمل. كان نظام التصوير في تلك الفترة يتم عن طريق المقاولة مع مكاتب التصوير العادية وكان صاحب مكتب التصوير المتعاقد مع المصري يُدعى "كاربو زخاري". بدأ فاروق في تلك الفترة إلى جانب أعمال النظافة يدخل غرفة التحميض وطبع الصور في الحجرة المظلمة، وأُعجب بهذا الفن إعجابًا شديدًا، وعندما انتقلت صحيفة المصري إلى مبناها الجديد بشارع القصر العيني انتقل فاروق معها في صحبة زخاري، وبعد أن أغلقت المصري انتقل مع زخاري إلى صحيفة الجمهورية.

أصدرت الثورة بعد ذلك مجلة بناء الوطن وأسندت أعمال التصوير إلى مكتب زخاري الذي تعاقد أيضًا مع صحيفة وطني، وكان هذا التعاقد هو بداية التصوير الصحفي وأول مرة يُنشر اسم فاروق إبراهيم في صحيفة وطني كان باسم "فاروق زخاري" أما التوقيع باسمه الحقيقي كان بمجلة "بناء الوطن" وكان اسمه يوضع في برواز و يُكتب فيه "تصوير كاربو زخاري وفاروق إبراهيم". في ٧ مايو عام ١٩٦١ التحق فاروق إبراهيم بأخبار اليوم، واستطاع خلال عمله بها أن يحقق انتصارات صحفية من خلال صوره الفنية المعبرة، كما قام بالتقاط صور نادرة للرئيس السادات، ونتيجة لإصراره ومجهوداته حصل فاروق على جائزة "مصطفى أمين وعلي أمين" كأحسن مصور عام ١٩٨٤ كما تدرج في المناصب بأخبار اليوم إلى أن استطاع بموهبته أن يصبح رئيسًا لقسم التصوير بأخبار اليوم وتوفى من عدة سنوات.