الستات فى الخدمة العسكريه

الستات تخدم فى الجيش من بداية الحرب المنظمة، فى الأدوار القتالية وغير القتالية. و زاد إدراجهم فى المهام القتالية فى العقود الأخيرة، و فى الغالب طيارين وميكانيكيين وظباط مشاة .

الستات العسكريات فى القوات المسلحة لجمهورية الكونغو الديمقراطية وبعثة منظمة الامم المتحده لتحقيق الاستقرار فى جمهورية الكونغو الديمقراطية.
4 طيارين أمريكيين من طراز F-15 Eagle من الجناح التالت يسيرون لطياراتهم فى قاعدة Elmendorf-Richardson المشتركة .

من سنة 1914، [1] تم تجنيد الستات بأعداد اكبر، لشغل مجموعة اكبر من الأدوار فى الجيوش الغربية. فى السبعينيات، ابتدت معظم الجيوش الغربية بالسماح للستات بالخدمة الفعلية فى كل الفروع العسكرية . سنة 2006، قامت 8 دول ( الصين ، وإريتريا ، وإسرائيل ، وليبيا ، وماليزيا ، وكوريا الشمالية ، وبيرو ، وتايوان ) بتجنيد الستات فى الخدمة العسكرية.[2] و سنة 2013، بقت النرويج أول دولة فى حلف شمال الاطلنطى تقوم بتجنيد الستات، كمان أول دولة فى العالم تقوم بتجنيد الستات بنفس الشروط الرسمية زى الرجال. تبعتها السويد سنة 2017، كما فعلت هولندا سنة 2018 ( رغم عدم وجود تجنيد إلزامى نشط فى وقت السلم فى هولندا).[3]

من سنة 2022، قامت 3 دول بس بتجنيد الستات والرجال بنفس الشروط الرسمية: النرويج والسويد [3] وهولندا.[4][5] عند عدد قليل من البلاد التانيه قوانين تسمح بتجنيد الستات فى قواتها المسلحة، رغم وجود بعض الاختلافات زى إعفاءات الخدمة، ومدة الخدمة، والمزيد.[6]

تاريخ

تعديل

الحرب العالمية الأولى

تعديل

امريكا

تعديل

خلال الحرب العالمية الأولى ، انضمت الستات فى امريكا لمنظمات زى لجنة الإعلام لتثقيف الناس حول الحرب. كما عززت دى اللجنة القومية. بقت الكتير من الستات أعضاء فى جمعية الشابات المسيحية وسافرن لالخارج لمساعدة الجنود. ساهمت الستات من كل الطبقات فى المجهود الحربي.[7] أسست ستات الطبقة العليا الكتير من منظمات الحرب التطوعية فى الوقت نفسه عملت ستات الطبقة المتوسطة والدنيا فى دى المنظمات كممرضات أو عن طريق ملء المناصب المفتوحة اللى تركها اللى راحو الحرب.

روسيا

تعديل
 
ملصق روسى من سنين الحرب الأهلية الروسية

روسيا هيا الدولة الوحيدة اللى تنشر قوات قتالية نسائية بأعداد كبيرة. تاريخى، انضمت المجندات لالجيش متخفيات أو تم قبولهن ضمنى على ايد وحداتهن. ولعل أبرزها كانت فرقة من سلاح الفرسان الخفيف فى الخطوط القدامية فى فوج القوزاق بقيادة العقيد ألكسندرا كوداشيفا (1873-1921؟) من سنة 1915 لسنة 1917. قاتل فوج الفرسان ده فى الحرب العالمية الأولى و كمان وقت الثورة الروسية . ويمكن كان أول فوج متكامل بين الجنسين فى التاريخ الروسي. و اشتهرت كمان بمآثرها فى ركوب التحمل .

ومن التانيين ماريا بوشكاريفا ، اللى اخدت الأوسمة 3 مرات وتمت ترقيتها لرتبة ضابط صف كبير، فى الوقت نفسه ذكرت جورنال نيو يورك تايمز أن مجموعة من 12 تلميذة من موسكو قد تجندنمع بعضمتنكرين فى زى شباب.[8] سنة 1917، أنشأت الحكومة المؤقتة عدد من " الكتائب النسائية "، وتم تكليف ماريا بوشكاريفا بمهمة ضابط فى القيادة. وتم حلهم قبل نهاية العام. فى الحرب الأهلية الروسية اللاحقة، قاتلوا لصالح البلاشفة (المشاة) والحرس الأبيض .

تانيين

تعديل

وفى صيربيا ، بعض الستات لعبت أدوار عسكرية رئيسية. قامت الطبيبة الاسكتلندية إلسى إنجلز بتنسيق انسحاب يقارب من 8000 جندى صيربى عبر رومانيا وروسيا الثورية، وصول لالدول الاسكندنافية، و أخيراً على سفن النقل للرجوع لانجلترا. التحقت ميلونكا سافيتش بالجيش الصيربى بدل شقيقها. قاتلت طول الحرب، علشان تكون واحدة من اكتر الستات الأوسمة فى التاريخ العسكري.[9][10]

سنة 1917، بقت لوريتا والش أول ست تتجند علن كست. جعل قانون سنة 1948 المرأة جزء دايما من الخدمات العسكرية. و سنة 1976، تم قبول أول مجموعة من الستات فى الأكاديمية العسكرية الأمريكية.   يقارب من 16٪ من فصل ويست بوينت سنة 2013 يتألف من الستات.[11] فى الحرب الأهلية الفنلندية سنة 1918، قاتلت اكتر من 2000 ست فى الحرس الأحمر النسائى .

خلال الحرب الأهلية الإسبانية ، قاتلت آلاف الستات فى وحدات القتال والحرس الخلفى المختلطة بين الجنسين، أو كجزء من الميليشيات.[12]

الحرب الصينية اليابانية التانيه

تعديل

اتعمل الكتير من الكتائب النسائية فى الصين خلال الحرب الصينية اليابانية التانيه . وشملت دى كتيبة قوانغشى النسائية ، ووحدة خدمة ساحة المعركة النسائية فى يوننان ، فرقة حرب العصابات النسائية فى تشجيانغ ، فيلق خدمة الحرب فى هونان ، و غيرها.

الحرب العالمية التانيه

تعديل
 
خدمت الأميرة إليزابيث ساعتها فى الجيش البريطانى خلال الأربعينيات.

جندت كل الدول الكبرى المشاركة فى الحرب العالمية الثانية الستات. خدم الأغلبية فى أدوار التمريض والكتابية أو الدعم. لعبت اكتر من 500.000 ست أدوار قتالية فى الوحدات المضادة للطيارات فى بريطانيا و ألمانيا، و وحدات الخطوط القدامية فى الاتحاد السوفيتي.

الولايات المتحدة

خلال الحرب العالمية || سنة 1941، كان فيه ما مجموعه 350 ألف ست يخدمن فى القوات المسلحة للولايات المتحدة.[13] ماكانش يُعتقد أن الستات مؤهلات خلال دى الأوقات، لكن بسبب الوضع، قررت امريكا جعل الستات يعملن فى مصانع الطيارات وصنع الأسلحة والغواصات بأجور أقل من الرجال.

الهند البريطانية

تعديل
سنة 1942، أنشأ الجيش الوطنى الهندى (أزاد هند فوج) فوج رانى جانسى ، و هو أول فوج نسائى فى الهند للقتال علشان استقلال الهند تحت قيادة سوباش شاندرا بوز ، بمساعدة يابانية.[14]  [ مرجع دائري ] تشير التقديرات علشان اكتر من 1000 ست خدمن فى الفوج.[15]

المملكة المتحدة

تعديل

فى سنة 1938، أنشأ البريطانيين خدمات موحدة للستات (كان فيه وحدات صغيرة من الممرضات فى الخدمةمن فترة طويلة). فى أواخر سنة 1941، ابتدت بريطانيا فى تجنيد الستات ، و إرسال معظمهم لالمصانع وبعضهم لالجيش، و بالخصوص الخدمة الإقليمية المساعدة (ATS) المرتبطة بالجيش. ابتدت ATS كهيئة مساعدة للستات فى سنة 1938. فى سنة 1941، اتمنحت ATS وضع عسكرى، رغم أن الستات حصلن على تلتين أجر الرجال بس. كان للستات دور حظى بتغطية إعلامية جيدة فى التعامل مع المدافع المضادة للطيارات ضد الطيارات الألمانية وصواريخ V-1 . و كانت بنت رئيس الوزراء وينستون تشرشيل حاضرة هناك، وقالت إن أى جنرال ينقذه من أربعين ألف مقاتل قد حقق يسوا النصر. بحلول اغسطس 1941، كانت الستات يشغلن أدوات مكافحة الحرائق. رغم أنه لم يُسمح لهم مطلق بالضغط على الزناد، علشان قتل العدو كان يعتبر ذكورى للغاية.[16] بحلول سنة 1943، كان فيه 56.000 ست فى القيادة المضادة للطيارات ، معظمهم فى وحدات قريبة من لندن حيث واجهم خطر الموت، لكن مش الأسر.[17][18] حصلت أول وفاة لست فى القيادة المضادة للطيارات فى ابريل 1942

المانيا

تعديل

كان للرايخ التالت أدوار مماثلة للستات . تم اعتبار SS -Helferinnen جزء من SS إذا كانو قد خضعوا للتدريب فى Reichsschule SS. تم التعاقد مع كل العاملات الأخريات مع قوات الأمن الخاصة وتم اختيارهم لحد كبير من معسكرات الاعتقال . خدمت الستات فى الوحدات المساعدة فى البحرية (Kriegshelferinnen)، والقوات الجوية (Luftnachrichtenhelferinnen)، والجيش ( Nachrichtenhelferin ).[19][20]

 
الست التانيه اللى تفوز بالصليب الحديدي، الممرضة إلفريد ونوك

فى الفترة من 1944 ل1945، كان يقارب من 500000 ست متطوعات بالزى الرسمى المساعد فى القوات المسلحة الألمانية (الفيرماخت). تقريب نفس العدد خدم فى الدفاع الجوى المدني. تطوع 400.000 كممرضات وكتير من الرجال التانيين اللى حلو محل الرجال المجندين فى اقتصاد الحرب.[20] فى Luftwaffe ، خدمت الستات فى أدوار قتالية للمساعدة فى تشغيل أنظمة مضادة للطيارات لإسقاط قاذفات الحلفاء. بحلول سنة 1945، شغلت الستات الألمانيات 85% من المناصب ككاهنات، ومحاسبات، ومترجمات فوريات، و عاملات فى المختبرات، وعاملات إداريات، مع نصف المناصب الكتابية والإدارية المبتدئة فى المقرات الميدانية رفيعة المستوى.[21]

تتألف خدمة التمريض الألمانية من أربع منظمات رئيسية: واحدة للكاثوليك ، وواحدة للبروتستانت ، والصليب الأحمر العلماني، و"الممرضات البنية" للستات النازيات الملتزمات. تم التعامل مع التمريض العسكرى فى المقام الاولانى على ايد جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، اللى بقت تحت السيطرة النازية الجزئية. تم تقديم الخدمات الطبية فى الخطوط القدامية على ايد مسعفين و أطباء ذكور. خدم ممرضو الصليب الأحمر على نطاق واسع فى الخدمات الطبية العسكرية، حيث عملوا فى المستشفيات القريبة من الخطوط القدامية والمعرضة لخطر الهجوم. تم منح عشرين ممرضة وسام الصليب الحديدى لبطولتهم تحت النار.[19] أُجبرت ممرضات براون على النظر بعيد فى الوقت نفسه كان مرضاهم العاجزون يُقتلون على ايد مجرمى الحرب .[22]

فى ألمانيا، عملت الستات و أمرهم هتلر بإنجاب المزيد من الأطفال الآريين النقيين للقتال فى الحروب المستقبلية.[23]

الستات كمان قاتلت فى فولكسستورم قرب نهاية الحرب العالمية الثانية . تم تدريب الفتيات اللى أعمارهم 14 سنه على استخدام الأسلحة الصغيرة والبانزرفوست والمدافع الرشاشة والقنابل اليدوية من ديسمبر 1944 لحد مايو 1945

امريكيات يابانيات

تعديل

خلال الحرب العالمية الثانية ، كتير من الستات الأمريكيات اليابانيات فقدت وظايفهم أو أجورهم بسبب إرسالهم لمعسكرات إعادة التوطين . واجه المهاجرون اليابانيون والامريكان اليابانيون التمييز. سماه كتير من الأمريكيين اسم " الخطر الأصفر " [24] و أطلقوا على الشعب اليابانى اسم " اليابانيين ". فى سنة 1913، أصدرت ولاية كاليفورنيا قانون الأراضى الغريبة اللى يحظر على "الأجانب اللى مش مؤهلين للحصول على الجنسية" امتلاك الأراضى لزراعة المحاصيل. رغم التمييز، كتير من الستات الأمريكيات اليابانيات اتطوعت للخدمة فى فيلق الجيش النسائى المساعد . كان التمييز الجنسى مع العنصرية أمر واجهته دول الستات لما انضممن لWAAC. وحتى وقت التعامل مع التمييز، تمكنت الستات الأمريكيات اليابانيات من مساعدة امريكا بشكل كبير. تم توظيف كتير من الستات كمترجمات فوريات ومترجمات ومحققات فى جهاز المخابرات العسكرية . فى سنة 1948، اتعمل فيلق الجيش النسائى بشكل دائم لحد سنة 1978 لما سُمح للستات بدخول الجيش.

ايطاليا

تعديل

فى ايطاليا، وقت الحرب العالمية الثانية، كانت الخدمة النسائية المساعدة (بالإيطالية: Servizio Ausiliario Femminile ، SAF) فيلق نسائى من القوات المسلحة للجمهورية الاجتماعية الإيطالية ، اللى يشار لمكوناتها، وجميعها تطوعية، على أنها قوات مساعدة. كان القائد العميد. الجنرال بييرا جاتيشى فونديلى .

أنصار يوجوسلاڤيا

تعديل

كان لحركة التحرير الوطنى اليوجوسلاڤية 6.000.000 من المؤيدين المدنيين. وشكلت ستات ها البالغ عددهم مليونى جبهة نسائية مناهضة للفاشية (AFŽ)، حيث تعايش الثورى مع التقليدي. قامت AFŽ بإدارة المدارس والمستشفيات والحكومات المحلية. خدمت حوالى 100.000 ست مع 600.000 رجل فى جيش التحرير الوطنى اليوجوسلاڤى بقيادة تيتو . وشددت على تفانيها فى الدفاع عن حقوق الست والمساواة بين الجنسين، واستخدمت صور بطلات الفولكلور لجذب المقاتلين و إضفاء الشرعية عليهم.[25] بعد الحرب، رغم إحالة الستات للأدوار التقليدية للجنسين، أكد مؤرخين يوجوسلاڤيا على دور الست فى المقاومة. بعد تفكك يوجوسلاڤيا فى التسعينيات، تم نسيان مساهمات الست فى المقاومة.[26][27]

حرب فيتنام

تعديل

رغم وجود بيانات رسمية قليلة نسبى عن المحاربات القدام فى حرب فيتنام ، تقدر مؤسسة فيتنام التذكارية للستات أن يقارب من 11000 ست عسكرية كانت متمركزة فى فيتنام وقت الصراع. جميعهم تقريب كن متطوعات، وعمل 90% منهم كممرضات عسكريات، رغم أن الستات عملن كمان كطبيبات ومراقبات للحركة الجوية وظباط مخابرات وكاتبات ومناصب تانيه فى فيلق الجيش النسائى الامريكانى والبحرية الامريكانيه والقوات الجوية ومشاة البحرية والجيش. هيئة طبية متخصصة. و الستات فى القوات المسلحة، خدم عدد مش معروف من الستات المدنيات فى فيتنام نيابة عن الصليب الأحمر، ومنظمات الخدمة المتحدة (USO)، وخدمات الإغاثة الكاثوليكية و غيرها من المنظمات الإنسانية، أو كمراسلات أجنبيات لمختلف المؤسسات الإخبارية.

بالإضافة للستات العسكريات الأمريكيات اللى خدمو فى فيتنام، قدم عدد مش معروف من المدنيات خدماتهم على الأراضى الفيتنامية طواعية وقت الصراع. عمل كتير منهم نيابة عن الصليب الأحمر الأمريكى ، والخدمات الخاصة بالجيش، ومنظمات الخدمة المتحدة (USO)، وفيلق السلام ، ومجموعات دينية مختلفة زى خدمات الإغاثة الكاثوليكية.

ملف:Congolese female para-commando 1967.jpg
أنثى كونغولية من قوات الكوماندوز وقت التدريب على القفز فى العاصمة ليوبولدفيل فى سنة 1967

جمهورية الكونغو الديموقراطية

تعديل

جمهورية الكونغو الديمقراطية ابتدت بتدريب أول 150 ست كقوات كوماندوز تابعة للجيش الوطنى الكونغولى فى سنة 1967. وتم تدريب عدد اكبر لاحق على مدى سنين . و الستات تلقت تدريب على استخدام المظلات والأسلحة، رغم أنه مش واضح لأى مدى تم دمجهم فعلى فى الوحدات القتالية فى الكونغو.

إريتريا

تعديل

فى سنة 1999، ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أن حوالى ربع الجنود الإريتريين فى الحرب الإريترية الإثيوبية كانو ستات .[28]

 
أو بن يهودا قائد كتيبة كركل

إسرائيل

تعديل

بدأ التجنيد الإلزامى للستات العازبات والمتزوجات و مش عندهم أطفال فى سنة 1948.[29] فى البداية، خدمت المجندات فى فيلق الجيش النسائي، حيث عملن ككاتبات، وسواقات، وعاملات فى مجال الرعاية الاجتماعية، وممرضات، ومشغلات راديو، ومراقبات طيران، و أفراد ذخائر، ومدربات.[30] ابتدت أدوار الستات اللى تتجاوز الدعم الفنى والسكرتارية فى الانفتاح فى أواخر السبعينيات و أوائل التمانينات. فى سنة 2000، منح تعديل المساواة لقانون الخدمة العسكرية فرص متساوية فى الجيش للستات اللائى يجدن أنهم مناسبات جسدى وشخصى لوظيفة ما. ابتدت الستات فى دخول الدعم القتالى والأدوار القتالية الخفيفة فى عدد قليل من المناطق، بما فيها سلاح المدفعية ووحدات المشاة والفرق المدرعة. تم تشكيل عدد قليل من الفصائل المسماة كاراكال للرجال والستات للخدمة مع بعض فى مشاة خفيفة. وانضمت كتير من الستات لبوليس الحدود .[31]

رغم التغييرات دى ، من سنة 2014، كان أقل من 4% من أعضاء الخدمة النسائية فى مناصب قتالية زى المشاة، أو طاقم الدبابات أو المركبات المدرعة التانيه، أو خدمة مدافع المدفعية، أو الطيارين المقاتلين،. بدل ده ، يتركزن فى "القتال". يدعم".[32]

وفى سنة 2023، شاركت كتيبة كراكال، ومعظمها من الإناث، فى قتال عنيف لما تسلل مسلحو حماس لالمنطقة الحدودية قرب غزة فى اكتوبر 2023. و المجندات اشتبكت مع المسلحى يقارب من 4 ساعات كجزء من الجهود الأوسع لصد التوغل. وبحسب بعض الروايات،لعبو دور حاسم فى الاشتباكات، حيث تشير التقديرات إن الوحدة قتلت حوالى 100 من أعضاء حماس.[33] و ما أتقلتش أى مجنده المقاتلات خلال الاشتباك اللى اتوصف بأنه تأكيد لقدراتهن. كما يُنظر لأداء الوحدة فى القتال الواقعى ضد حماس على أنه دليل على أن الستات قادرات على تنفيذ مهام المشاة بفعالية لما ياخدو التدريب المطلوب.[33]

حرب الخليج

تعديل

فى 1991، تم نشر حوالى 40 ألف ست عسكرية امريكانيه خلال عمليتى درع الصحراء وعاصفة الصحراء فى حرب الخليج ؛ بس ، ماخدمتش أى ست فى القتال. سياسة تم سنها فى سنة 1994 تحظر على الستات الالتحاق بوحدات قتالية برية تحت مستوى اللواء. و أسرت القوات العراقية امرأتين وتعرضتا للتهديد والإساءة.[34]

القرن ال 21

تعديل
 
فريق Camogie (الرياضي) النسائى للجيش الأيرلندى مع قائدهم الذكر، 2012.

تختلف نسبة الأفراد العسكريين على المستوى الدولي، حوالى 3% فى الهند، و 10% فى المملكة المتحدة، [35] 15% فى فرنسا، [36] 13% فى السويد، [37] 16% فى امريكا، [38] 15.3% فى كندا، [39] و 27% فى جنوب افريقيا.[40] فى حين يتم الإبلاغ عن نسبة هامشية من الستات فى الخدمة العسكرية على مستوى العالم، التقديرات اللى أعقبت الاتجاه المتزايد للستات العسكريات حددت التوقعات بحوالى 10٪ لسنة 1980.[41]

وفى سنة 2021، نشر الجيش النيجيرى 300 جندية لتأمين طريق كادونا-أبوجا السريع.

 
ضابطة فى الجيش الهندى تقدم إحاطة للجنود الروس خلال تدريب مشترك فى سنة 2015.

تسمح بعض الدول للجنديات بالخدمة فى مواقع معينة للأسلحة القتالية. ويستبعدهم تانيين لأسباب مختلفة، بما فيها المطالب المادية وسياسات الخصوصية. من دول الناتو، و من نص السبعينيات، تمكنت الست من الحصول على الوضع العسكرى فى البلاد اللى بعد كده : بلجيكا، كندا، الدنمارك، فرنسا، جمهورية المانيا الاتحادية، اليونان، هولندا، النرويج، البرتغال، تركيا، المملكة المتحدة و امريكا.

البلاد اللى لا تخضع للتجنيد الإجباري، وبالخصوص امريكا والمملكة المتحدة وكندا، هيا اللى تحققت فيها أعلى مستويات الوجود العسكرى النسائي.[42] تتميز كندا بأنها تقدمية بشكل خاص فى تنفيذها المبكر لممارسات المساواة بين الجنسين. و كان ارتفاع الدعوة لتكافؤ الفرص، مع انخفاض عدد الرجال الأصحاء الراغبين فى الالتحاق بالخدمة العسكرية، سبباً فى إقناع البلاد بإصلاح السياسات الرامية لإدماج الست.[42] ومع افتتاح خدمة الغواصات فى سنة 2000، بقا للستات الحرية فى الالتحاق بأى نوع من الخدمة العسكرية.[43]

امريكا

تعديل

يفتح الجيش الامريكانى كل المناصب قدام الستات .[44] تتطلب وحدات زى العمليات الخاصة من الأعضاء تلبية متطلبات استثبعيده، ولم يستوف دى المتطلبات اللا عدد قليل اوى من الستات . من سنة 2022، أُفيد أن 3 ستات أكملن دورة النخبة للقوات الخاصة بالجيش، و أكملت إحداهم تدريب الحرب الخاصة البحرية علشان تكون عضو فى طاقم حرفة مقاتلة فى الحرب البحرية الخاصة ، و أكملت واحدة دورات التكتيكات الخاصة للقوات الجوية اللازمة لتصبح. وحدة تحكم قتالية .[45][46]

لم يُطلب من الستات تاريخى التسجيل فى الخدمات الانتقائية ؛ بس ، حكم القاضى الفيدرالى جراى ميلر من المحكمة الجزئية الامريكانيه للمنطقة الجنوبية من تكساس ، فى 2 فبراير 2019 [47] بأن التجنيد المخصص للذكور بس غير دستوري.[48] تم طرح دى المشكلة لما رفع مارك أنجيلوتشى قضيه ضد الخدمة الانتقائية نيابة عن الائتلاف الوطنى للرجال .[48] بعد ذلك، ألغت الدايرة الخامسة حكم ميلر، و أحالت القضية لالمحكمة العليا اللى رفضت الاستماع ليها. فى يونيه 2021، أصدر قضاة المحكمة العليا سوتومايور وبراير وكافانو رأى يفيد بأن المسودة غير دستورية على الأرجح، و أنها قيد المراجعةمن سنة 2016 على ايد الكونجرس واللجنة الوطنية للخدمة العسكرية والوطنية والعامة.

 
ضابط بالجيش الامريكانى يكمل تدريبه على الأسلاك الشائكة سنة 2021

شاركت الستات فى الجيش الأمريكيمن سنة 1775، و كان ذلك فى الأصل فى المجالات المدنية زى التمريض وغسل الملابس و إصلاح الملابس والطهي.

كانت ديبورا سامبسون واحدة من أوائل الستات اللى تم تجنيدهم متنكرات فى زى رجل. ما كانتش سعيدة بدورها المحدود فى الثورة الامريكانيه . خدمت فى وحدة مشاة خفيفة، وقاتلت فى كتير من المعارك. أدخلتها الإصابات للمستشفى حيث تم اكتشاف سرها. قام قائدها الجنرال جون باترسون بتسريحها بشرف وشكرها على خدمتها.[49]

ساهمت كتير من الستات فى الحرب الأهلية الأمريكية ، من خلال التمريض والتجسس والقتال فى ساحة المعركة. على سبيل المثال، ابتدت بيل روييد حياتها المهنية كجاسوسة ورسولة فى سن 17 سنه . وفى سن العشرين، بقت مشهورة فى امريكا و سماها لقب كليوباترا الكونفدرالية. وباعتبارها جاسوسة، فقد زودت القادة الكونفدراليين بمعلومات قيمة. تم القبض عليها كذا مره وسجنها. فى الاخر، تم نفيها من الأراضى الفيدرالية وقيل ليها إنها ستتلقى حكم الإعدام إذا تم القبض عليها على الأراضى الفيدرالية مرة تانيه.[50] دول اللى قاتلوا فى الحرب تنكروا فى زى ذكور واستخدموا أسماء مستعارة للرجال.[51] ماكانش صعب على الستات إخفاء هوياتهم الحقيقية علشان الجنود كانو يستحمون بشكل منفصل ويرتدون ملابسهم بالكامل معظم الوقت. و ذلك، ينضم الرجال والستات لالجيش دون أى خبرة عسكرية سابقة، علشان كده كان تدريبهم متشابه اوى ولن تبرز الستات .[51]

الطريقة الاكتر شيوع لاكتشاف الستات كانت من خلال الإصابة.[51] على سبيل المثال، فى سنة 1861، انضمت مارى أوينز لجيش الاتحاد متنكرة فى زى "أخ" ويليام إيفانز، اللى كانت على علاقة رومانسية معه. ولتجنب القتال، تولى أوينز مهمة إيصال رسايل مكتوبة بخط اليد لالقادة فى ساحة المعركة. بعد مقتل حبيبها فى المعركة، قررت مارى الانتقام لمقتله من خلال القتال فى ساحة المعركة. و أصيبت فى جبهتها وتم نقلها للمستشفى لتلقى العلاج، حيث تم الكشف عن هويتها الأنثوية. تم تسريحها من الجيش.[52] دول اللى تم اكتشافهم سيتم إعادتهم لبيوتهم أو معاقبتهم.[51] بس ، تم الترحيب بمارى بحرارة عند عودتها لمدينتها.

فى الغالب ما يتم الكشف عن الستات المقنعات الأخريات عن طريق الصدفة. كانت سارة كولينز ست قوية اعتقدت أنها تقدر القيام بعمل جندى ذكر. وساعدها شقيقها، و هو جندى كمان، فى التنكر بزى رجل عن طريق قص شعرها و إلباسها ملابس رجالية. تم اكتشاف هويتها الحقيقية بسبب وضع حذائها بشكل غير صحيح. بعدين أُعيدت سارة لالبيت فى الوقت نفسه ظل شقيقها يقاتل.[53] ويصعب على المؤرخين تقدير العدد الحقيقى للستات اللى قاتلن فى الحرب بسبب تنكرهم و أسمائهم المستعارة، فضل عن رغبتهم فى التكتم. انضمت الستات لمعركة الحرب الأهلية لأسباب مماثلة للرجال: الوعد بأجر ثابت، أو الشعور الفطرى بالوطنية، أو إثارة المغامرة. لحد أن بعض الستات قد يتبعن أحبائهم لالمعركة.[54]

فى سنة 1917، بقت لوريتا والش أول ست تتجند علن كست لما انضمت لالبحرية. جعل قانون سنة 1948 الست جزء دايما من الخدمات العسكرية. وفى سنة 1976، تم قبول أول مجموعة من الستات فى الأكاديمية العسكرية الأمريكية. يقارب من 16٪ من فصل ويست بوينت لسنة 2013 يتألف من الستات .[55]

وفى 1990 و 1991، تم نشر حوالى 40 ألف ست عسكرية امريكانيه خلال عمليتى درع الصحراء وعاصفة الصحراء فى حرب الخليج ؛ بس ، ماخدمتش أى ست فى القتال. سياسة تم سنها فى سنة 1994 تحظر على الستات الالتحاق بوحدات قتالية برية تحت مستوى اللواء.

تغييرات السياسة

تعديل
 
البحارة فى التشكيل فى مركز التدريب على حرب المعلومات ، المحطة الجوية البحرية، محطة بنساكولا كورى ، 2019

حتى سنة 1993، كانت 67% من المناصب فى الجيش متاحة للستات .

فى سنة 2013، التحقت جنديات الجيش الامريكانى بدورة تدريبية صممتها فرقة العمل المشتركة المشتركة بالادين ، هيا مصممة خصيص لأعضاء فريق المشاركة النسائية . تهدف الدورة لتدريب المجندات على مهام زى الوعى بالذخائر غير المنفجرة ، والقياسات الحيوية ، والطب الشرعى ، وجمع الأدلة، والاستجواب التكتيكي، وتفتيش المركبات والأفراد، والأجهزة المتفجرة محلية الصنع.[56]

بحلول مايو 2015، ما كانتش أى من الستات ال19 اللى يتنافسن ليصبحن أول أنثى فى جيش رينجرز قد اجتازن مدرسة رينجر . انسحب واحد من عشر من التسعة عشر فى الأيام ال 4 الأولى. من الثمانية المتبقين اللى فشلوا فى الخطوة اللى بعد كده ، تم منح 3 خيار إعادة التشغيل من البداية. تخرج اثنان فى اغسطس 2015. وتخرج تالت فى اكتوبر 2015.

وفى ابريل 2015، انتهت دورة ظباط المشاة فى مشاة البحرية ، اللى تم دمجها بين الجنسين لمدة سنتين ونصف لأغراض البحث، دون خريجة واحدة.[57] فشل المشاركون الأخيران فى اختبار التحمل القتالى الأولي.[58]

لقد أصيبت الستات ، وقتلت، ومنحت مرتبة الشرف العالية. حصلت امرأتان على النجمة الفضية لأعمالهما فى القتال: الرقيب لى آن هيستر فى سنة 2005 والأخصائية العسكرية مونيكا لين براون فى سنة 2007. تم منح اكتر من 10.000 شارة قتالية للستات اللى خدمو فى القتال فى العراق و أفغانستان .[59]

فى سنة 2022، قام جيش امريكا بمراجعة اختبار اللياقة البدنية اللى عمره 40 عاما ــ اختبار اللياقة البدنية للجيش ــ باستخدام اختبار اللياقة القتالية الجديد للجيش. شمل الاختبار فى الأصل شد الساق وتم تصنيفه على أساس متساوٍ بين العمر والجنس. وتؤدى دى العوامل لانخفاض نسبة المجندات اللى يحققن درجات كافية من اللياقة البدنية، مع فشل 44% منهن.[60] قام الجيشمن ساعتها بتحديث الاختبار، حيث استبدل شد الساق باللوح الخشبى والدرجات بناء على مصفوفة تراعى العمر والجنس.[61] سمح ده التغيير فى السياسة لأغلبية المجندات بالوفاء بالمعايير ووضع سابقة لكسر التماثل فى التوقعات.

فى فبراير 2023، نشرت وزارة الدفاع الامريكانيه سلسلة من السياسات الجديدة لدعم الأفراد العسكريين. ممكن لأى شخص يخضع لعملية إجهاض أن يسافر بره الولاية و ياخد إجازة إدارية لمدة 3 أسابيع.[62]

القضايا المادية والاجتماعية والثقافية

تعديل
 
عضوتان من فريق المشاركة النسائية التابع لقوات مشاة البحرية الامريكانيه يقومون بدوريات فى بلدة فى أفغانستان خلال سنة 2010

وجدت دراسة لقوات مشاة البحرية سنة 2015 أن الستات فى وحدة اتنشأت لتقييم الأداء القتالى للإناث تعرضن لإصابات خطيرة ضعف عدد الرجال، وكانن أقل دقة فى استخدام أسلحة المشاة ، وكانن أقل مهارة فى إزالة القوات المصابة من ساحة المعركة. .[63]

قيمت الدراسة تجربة مدتها تسعة أشهر فى كامب ليجون بولاية نورث كارولينا وتوينتيناين بالمز بولاية كاليفورنيا. وتطوع للمشاركة حوالى 400 من مشاة البحرية ، من بينهم 100 ست.

أظهرت الفرق والفرق والأطقم الذكور أداء احسن فى 93 من 134 مهمة تم تقييمها (69 %) مقارنة بالوحدات اللى تضم ستات ً. كانت الوحدات الذكور أسرع وقت إكمال الحركات التكتيكية فى المواقف القتالية ، خاصة فى الوحدات اللى عندها أسلحة كبيرة "يستخدمها الطاقم" زى الرشاشات الثقيلة ومدافع الهاون. كانت فرق المشاة الذكور تتمتع بدقة احسن من الفرق اللى تضم ستات ، مع "اختلاف ملحوظ بين الجنسين لكل نظام أسلحة فردي" تستخدمه وحدات رماة المشاة. تم تقييم بندقية M4 كاربين وبندقية المشاة الآلية M27 وقاذفة القنابل اليدوية M203 ذات الطلقة الواحدة.

كان رجال مشاة البحرية الذكور اللى لم يتلقوا تدريب على المشاة اكتر دقة من الستات اللى تلقين تدريب. عند إخراج القوات الجرحى من ساحة المعركة، " اتلقا على اختلافات ملحوظة فى أوقات الإعدام بين المجموعات المكونة من الذكور والمجموعات المتكاملة بين الجنسين".

كان تماسك الوحدة أقل فى الوحدات المختلطة بين الجنسين. أفادت كتير من المجندات أن الطريقة اللى ينظر بيها الجنود الذكور ليهم فى الغالب تضر بمشاركتهن. على سبيل المثال، فى الغالب يتم تصنيف المجندات على أنهم "إما متحفظات أو عاهرات".[64] وعلشان تجنب زى دى التسميات، يتعين على المجندات قضاء بعض الوقت مع زملاتهم الجنود بشكل استراتيجي، دون قضاء الكثير من الوقت مع أى واحد منهم. فى الغالب يكون لده النهج تأثير عزل.[64] وفى كتير من الحالات، اعتبرت الستات أقل مهارة من الجنود الذكور، علشان كده لم يتم منحهم الفرص لإكمال المهام اللى كن مؤهلات لها.[64]

ووفق للمقدم ديف جروسمان، مؤلف كتاب "عن القتل: التكلفة النفسية لتعلم القتل فى الحرب والمجتمع" ، كان رد فعل الجنود الإسرائيليين بعنف وعدوانية مش ممكن السيطرة عليهما بعد رؤية ست مصابة. علاوة على ذلك، نادراً ما يستسلم المقاتلون الإسلاميون للجنود الإناث، ده إن حدث ذلك،و ده يقلل من قدرة جيش الدفاع الإسرائيلى على أخذ أسرى. ولا يتعرض المدنيون العراقيون والأفغان فى كثير من الأحيان للترهيب على ايد المجندات. بس ، فى البيئات المحافظة اجتماعى، ممكن للجنديات المقاتلات تفتيش المدنيات، ويكون الأطفال والستات اكتر عرضة للتحدث مع المجندات اكتر من الجنود الذكور.[65]

التحرش والاعتداء الجنسى
تعديل

وخلص واحد من التقارير لسنة 2009 إن الستات العسكريات اكتر عرضة للاغتصاب 3 مرات من المدنيين، و أن الجنديات فى العراق اكتر عرضة للهجوم على ايد جندى آخر اكتر من المتمردين. فى سنة 1988، وجد أول مسح للتحرش الجنسى على مستوى الجيش أن 64% من الستات العسكريات تعرضن لشكل من أشكال التحرش الجنسي. و كان الامريكان الاكتر تضرراً هم الامريكان الأصليون ، يليهم الامريكان من أصل اسبانى والامريكان من أصل أفريقى .

وقالت السيناتور الأمريكية مارثا ماكسالى ، هيا جمهورية عن ولاية أريزونا ، خلال اجتماع لمجلس الشيوخ حول الاعتداء الجنسى فى الجيش، إنها اتعرضت للاغتصاب على ايد ضابط كبير فى القوات الجوية الامريكانيه . كانت ماكسالى أول طيارة مقاتلة فى القوات الجوية الأمريكية. قالت إنها لم تبلغ عن ده أبدًا علشان الكثير من الناس لا يثقون فى النظام، و ألقت باللوم على نفسها، و كانت تشعر بالخجل والارتباك، واعتقدت أنها قوية لكن شعرت بالعجز.

الاعتداء الجنسي: ما هو والعملية

تعديل

من المرجح أن يحدث الاعتداء الجنسى فى الجيش اكتر من السكان المدنيين. ستتعرض واحدة من كل أربع موظفات عسكريات فى الخدمة الفعلية للاعتداء الجنسي.[66] عند الجيش قانون عدالة يحدد الاعتداء الجنسي، والاغتصاب، والاعتداء المشدد، والاعتداء الجنسى المسيء، واللواط غير الرضائى (الجنس الفموى أو الشرجى القسري)، أو محاولة ارتكاب دى الأفعال.

كل دى الأفعال يعاقب عليها القانون العسكري، اللى يبدأ بتقدم الضحية لقائدها. ومن بعدين تكون مهمة القائد إجراء تحقيق بخصوص مرتكب الجريمة، لكن عندهم كمان الحق فى رفض الادعاءات. كما يحق لهم إصدار عقوبة غير قضائية، أو رفع الدعوى لسلطة أعلى. ممكن تتراوح عقوبة مرتكب الجريمة من الفصل من العمل لالتسريح غير المشرف لالحبس فى سجن عسكري. وفى حالة إدانته بالاغتصاب، ممكن يُسجن مرتكب الجريمة مدى الحياة، أو لحد يتم إعدامه فى الحالات القصوى. ذكرت 83 % من الستات اللى أبلغن عن تعرضهم للاعتداء الجنسى أن تجاربهم مع الموظفين القانونيين العسكريين جعلتهم يترددن فى طلب المزيد من المساعدة.[67]

يصف كتير من الضحايا فى الجيش الرد على الاعتداء الجنسى وعواقبه بأنه اكتر إيلاما من الاعتداء نفسه بسبب "قانون الصمت" غير المعلن، اللى يعنى ضمنا أن الستات لازم يلتزمن الصمت بخصوص الاعتداء عليهم و ألا يتقدمن لاتخاذ أى إجراء. وتتوقع الستات أنه لن يتم فعل الكثير، علشان كده لا يتم الإبلاغ عن معظم الحالات. ولما يتم الإبلاغ عنهم وتقديمهم لالمحكمة، 10 % بس من الحالات يتم توجيه الاتهام لالجانى بارتكاب جرائمه.[67]

طورت المجندات شوية تقنيات لتجنب الاعتداء الجنسى "بما فيها : (1) الاعتماد على شبكات الدعم [ أنظمة الأصدقاء ]، (2) الاستفادة من وضعهم (المرتبط بالرتبة، والعمر، والوقت اللى يقضيه فى الجيش، أو خبرة النشر السابقة، و) (3) إخفاء الأنوثة من خلال الملابس لتقليل التعرض للعنف والحفاظ على سلامتهم وسلامة التانيين وقت الخدمة العسكرية".[68] ومثل دى الاستراتيجيات تترك عبء معالجة المشكلة على كاهل الضحايا المحتملين.[68] وعلى العكس من كده، فى كتير من الوحدات، يكون الجنود يعتبر "رفاق" يراقبون بعضهم البعض. فى الوحدات الذكورية فى الغالب، تترافق الإناث مع الذكور، اللى فى الغالب يصبحون وقائيين بشكل مفرط،و ده يقلل من قوة الأنثى.[69]

تسعى قضيه للحصول على تعويض للمدعين العسكريين اللى بيقولو أنهم اتعرضو لاعتداء جنسي. تتناول الحرب الخفية دى الدعوى والموضوع.[70]

آثار الاعتداء الجنسى

تعديل

الاعتداء الجنسى يؤدى لكتير من المشاكل الصحية، زى اضطرابات القلق، واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، والاكتئاب، وتعاطى المخدرات، والشراهة فى تناول الطعام، والانفصال وضعف الذاكرة، والسلوك الانتحارى وشبه الانتحاري، والخلل الجنسى وعدم الرضا، وضعف احترام الذات. ، واضطرابات الشخصية، زى اضطراب الشخصية الحدية. كما أنه يؤثر سلب على الصحة البدنية، و أبلغت كتير من الستات عن مضاعفات الدورة الشهرية والصداع و آ لام الظهر و آ لام الجهاز الهضمي.[71]

كل العوامل دى تجعل صعب على الست البقاء فى الجيش والاعتداء الجنسى هو السبب الرئيسى للإجازة المبكرة للمرأة فى القوات المسلحة. بمجرد ترك الجيش، فى الغالب تواجه دول الستات صعوبة فى إعادة الاندماج فى المجتمع وممكن ينتهى بهم الأمر بالتشرد. إنه أمر منهك اوى بالنسبة للستات فى الجيش علشان معظم الجناة أشخاص يعملو و يعيشو معهم، من أقرانهم للمشرفين وما فوق. تخلق دى العلاقة الوثيقة نوع جديد من الصدمة حيث يضطر الضحية لرؤيتهم كل يوم ويخلق انعدام سنه للثقة فى الناس.[72]

وغالباً ما تفشل دول الستات فى إكمال دراستهم الجامعية، ويكسبن عموم دخل أقل من 25 ألف دولار.[73] ممكن يتضمن عملهم تفاعلات متكررة مع المهاجم،و ده يضر بالثقة فى المؤسسة. فى العاده ما يكون الجناة فى مناصب أعلى و مفترض يقومو بحماية الست،و ده قد يزيد من الصدمة.[74]

يركز التدريب العسكرى المحدث على تدخلات المارة ودور الموافقة فى النشاط الجنسي، مع التركيز على مسؤولية الجنود الذكور.[69] تتولى بعض المجندات دور "الحامي" الكلاسيكى للذكور. يعمل ده على تغيير "مسؤولية الست فى منع الاغتصاب" [69] و يتطلب من الجنود الذكور الاعتراف بمسؤوليتهم فى التعامل مع المجندات فى كل الأنشطة.

الستات على الغواصات

تعديل
 
غواصة تابعة للبحرية الملكية الأسترالية على السفينة HMAS Waller فى سنة 2013
 
غواصات البحرية الامريكانيه يلتقون بالرئيس أوباما وغيره من كبار الشخصيات، 2012

فى سنة 1985، بقت البحرية الملكية النرويجية [75] بحرية فى العالم تسمح للعاملات بالخدمة فى الغواصات. كانت أول قائدة غواصة هيا الكابتن سولفيج كرى على الغواصة الأولى من طراز كوبن فى 11 سبتمبر 1995 [76] سمحت البحرية الدنماركية للستات بركوب الغواصات فى سنة 1988، والبحرية السويدية فى سنة 1989، [75] تلتها البحرية الملكية الأسترالية فى سنة 1998، وكندا فى سنة 2000، واسبانيا.

فى 29 ابريل 2010، سمحت البحرية الامريكانيه للستات بالخدمة على الغواصات.[77] فى السابق، كانت الاعتراضات زى الحاجة لأماكن إقامة ومرافق منفصلة (تشير التقديرات إن تعديل الغواصات لاستيعاب الستات سيتكلف 300 ألف دولار لكل سرير مقابل 4000 دولار لكل سرير على حاملات الطيارات) حالت دون ده التغيير.[78] ذكرت البحرية أن الغواصات الاكبر حجم SSGN و SSBN عندها مساحة اكبر وممكن تستوعب الضابطات مع تعديل بسيط أو بدون تعديل. و كانت المرشحات المؤهلات مع الرغبة فى الخدمة متاحة. (كانت الستات يمثلن 15 % من البحارة العاملين فى الخدمة الفعلية [79] وكانو يحصلون على حوالى نصف درجات البكالوريوس فى العلوم والهندسة.) [79][80]

فى مايو 2014، أُعلن أن 3 ستات أصبحن أول غواصات فى البحرية الملكية البريطانية.

فى 15 نوفمبر 2017، اختفت أول ضابطة غواصة أرجنتينية، إليانا كراوزيك ، فى المحيط الاطلنطى بعد ما فقدت البحرية الأرجنتينية الاتصال بالغواصة ARA San Juan بعد الإبلاغ عن عطل فى النظام الكهربائي. باعتبارها واحدة من أفراد الطاقم البالغ عددهم 44 فرد اللى فقدوا فى البحر، تم تكريم كراوتشيك على ايد الجالية اليهودية فى البلاد بلقب "La Reina De Los Mares" فى اليوم العالمى للمرأة فى سنة 2018

فى 4 يوليه 2017، بعد سنتين من التدريب، صعدت 4 ضابطات على شبكة SSBN الفرنسية فى أول دورية مختلطة بين الجنسين فى فرنسا لمدة سبعين يوم.[81] الجيل اللى جاى من الغواصات الفرنسية مصمم للترحيب بالستات .

ومن المتوقع أن تنضم الستات لأطقم الغواصات فى البحرية الملكية النيديرلاندية فى سنة 2019، مع إضافة أبواب الاستحمام وستائر غرف تغيير الملابس.[82]

فى سنة 2020، بقت ريسا تاكينوتشى أول طالبة تسجل فى مركز تدريب الغواصات التابع لقوات الدفاع الذاتى البحرية اليابانية، بعد إلغاء القيود المفروضة على الغواصات.

دراسات أكاديمية

تعديل
 
طالبات من فيلق الكاديت الوطنى ، الهند

وجدت دراسة اتعملت سنة 2021، اللى تم فيها تعيين بعض الرجال فى المعسكر التدريبى النرويجى بشكل عشوائى فى فرق مختلطة بين الجنسين وتانيين فى فرق من الذكور، أن الرجال فى الفرق المتكاملة ماكانش أداؤهم أسو أ أو أصبحوا أقل رضا عن خدمتهم من الرجال التانيين، سواء وقت المعسكر التدريبى أو وقت تدريبهم. المهمة العسكرية اللاحقة. علاوة على ذلك، طور الرجال فى الفرق المدمجة مواقف اكتر مساواة.[83]

وجدت دراسة اتعملت سنة 2008 أن الطالبات العسكريات يعتبرن التدريب العسكرى "فرصة ليكونن قويات وحازمات وماهرات" وينظرن لده التدريب "كهروب من بعض الجوانب السلبية للأنوثة التقليدية". اعتقدت الطالبات كمان أن برنامج تدريب ظباط الاحتياط كان "أعمى بين الجنسين" و"محايد بين الجنسين". تزعم الدراسة أن الطالبات العسكريات "كن يقظات اوى بخصوص وضعهم كستات ، حيث كن يؤدين مهام يُنظر ليها تقليدى على أنها من عمل الرجال، وكتير ما شعرن أنه يتعين عليهم إثبات قدرتهم باستمرار".[84]

ونقلت الدراسة عن واحده من الطالبات: "النكتة فى البحرية هيا أن الست فى البحرية إما عاهرة، أو عاهرة، أو مثلية، ولا تعتبر أى من دى الفئات جيدة للوقوع فيها ، و إذا كنت صارم مع شعبك فأنت عاهرة، لكن إذا كنت رجل والناس الصارمون يقولون، واو، أنا أحترمه لكونه قائدًا كويس .[84]

وقال 84% من الطلاب إنهم لا يريدون الحصول على وظيفة عسكرية لأنها تتعارض مع الجواز وتربية الأطفال.[84]

بحثت دراسة اتعملت سنة 2009 فى مواقف طلاب ويست بوينت، وطلاب فيلق تدريب ظباط الاحتياط ، والطلاب غير المنتمين لالجيش من الكليات المدنية تجاه مجموعة متنوعة من الأدوار العسكرية. و كان الكاديت أقل موافقة على تعيين الستات فى وظايف عسكرية معينة من غيرها.[85]

من سنة 2018، أكملت امرأتان بس دورة ضابط مشاة البحرية الأمريكية، [86] فى الوقت نفسه فى سنة 2016، فشلت 86٪ من الستات فى اختبار الوظايف القتالية لمشاة البحرية.[87]

شوف كمان

تعديل

ملحوظات

تعديل
  1. "Women Warriors: The ongoing story of integrating and diversifying the American armed forces". Brookings (in الإنجليزية الأمريكية). 2020-05-07. Retrieved 2021-05-19.
  2. "Women in the military — international". www.cbc.ca. 30 May 2006. Retrieved 17 Nov 2017.
  3. أ ب Persson, Alma; Sundevall, Fia (2019-03-22). "Conscripting women: gender, soldiering, and military service in Sweden 1965–2018". Women's History Review. 28 (7): 1039–1056. doi:10.1080/09612025.2019.1596542. ISSN 0961-2025.
  4. Darroch, Gordon (2018-10-03). "Girls to be included in military service register from next year". DutchNews.nl (in الإنجليزية البريطانية). Retrieved 2023-12-30.
  5. Sanou, Hanneke (2022-04-08). "Defense ministry is looking into Scandinavian style conscription". DutchNews.nl (in الإنجليزية البريطانية). Retrieved 2023-12-30.
  6. "INDEPTH: FEMALE SOLDIERS – Women in the military — international". CBC News. May 30, 2006. Archived from the original on April 4, 2015. Retrieved May 2, 2015.
  7. "Women in World War I". National Museum of American History (in الإنجليزية). Retrieved 2018-11-15.
  8. Susan R. Sowers, Women Combatants in World War I: A Russian Case Study" (Strategy Research Project, U.S. Army War College, 2003) PDF
  9. "Milunka Savić the most awarded female combatant in the history of warfare". www.serbia.com. Retrieved 2018-08-16.
  10. ОШИЋ МАЛЕШЕВИЋ, Никола (2016). "Review of: Милунка Савић – витез Карађорђеве звезде и Легије части". Tokovi Istorije. 1: 223–267.
  11. Abramson, Larry (22 October 2013). "West Point Women: A Natural Pattern Or A Camouflage Ceiling?". NPR.org (in الإنجليزية). Retrieved 17 November 2017.
  12. Lines, Lisa (May 2009). "Female combatants in the Spanish civil war: Milicianas on the front lines and in the rearguard" (PDF). Journal of International Women's Studies. 10 (4): 168–187. Archived from the original (PDF) on 2018-03-23. Retrieved 20 March 2018.
  13. Staff, MNHS Reference. "LibGuides: Women in the Military - WWII: Overview". libguides.mnhs.org (in الإنجليزية). Retrieved 2023-12-07.
  14. Rani of Jhansi Regiment
  15. "NLB BiblioAsia".
  16. DeGroot, G. J. (1997). "Whose Finger on the Trigger? Mixed Anti-Aircraft Batteries and the Female Combat Taboo". War in History. 4 (4): 434–453. doi:10.1177/096834459700400404.
  17. Campbell, D'Ann (1993). "Women in Combat: The World War Two Experience in the United States, Great Britain, Germany, and the Soviet Union". Journal of Military History. 57 (2): 301–323. doi:10.2307/2944060. JSTOR 2944060.
  18. Schwarzkopf, 2009
  19. أ ب Gordon Williamson, World War II German Women's Auxiliary Services (2003).
  20. أ ب Hagemann, Karen (2011). "Mobilizing Women for War: The History, Historiography, and Memory of German Women's War Service in the Two World Wars". Journal of Military History. 75 (4): 1055–1094.
  21. Campbell, D'Ann (April 1993). "Women in Combat: The World War Two Experience in the United States, Great Britain, Germany, and the Soviet Union". Journal of Military History. 57 (2): 301–323. doi:10.2307/2944060. JSTOR 2944060.
  22. Bronwyn Rebekah McFarland-Icke, Nurses in Nazi Germany (1999)
  23. Leila J. Rupp, Mobilizing Women For War: German and American Propaganda, 1939-1945 (1979)
  24. Smith, Susan Lynn (1999-12-01). "Women Health Workers and the Color Line in the Japanese American "Relocation Centers" of World War II". Bulletin of the History of Medicine (in الإنجليزية). 73 (4): 585–601. doi:10.1353/bhm.1999.0190. ISSN 1086-3176. PMID 10615767.
  25. Jancar, Barbara (1981). "Women in the Yugoslav National Liberation Movement: An Overview". Studies in Comparative Communism. 14 (2): 143–164. doi:10.1016/0039-3592(81)90004-1.
  26. Drapac, Vesna (2009). "Resistance and the Politics of Daily Life in Hitler's Europe: The Case of Yugoslavia in a Comparative Perspective". Aspasia. 3: 55–78. doi:10.3167/asp.2009.030104.
  27. Barbara Jancar-Webster, Women and Revolution in Yugoslavia 1941–1945 (1990)
  28. "Eritrea's women fighters". news.bbc.co.uk. Retrieved 17 November 2017.
  29. "The Beginning, Women in the Early IDF". IDF Spokesperson. 7 March 2011. Retrieved 14 August 2011.
  30. "Israel". Lcweb2.loc.gov. Retrieved 16 November 2013.
  31. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع feldinger
  32. Gaza: It's a Man's War The Atlantic, 7 Aug 2014
  33. أ ب Ankel, Sophia (2023-10-25). "Israeli commander says her unit of mostly women killed 100 Hamas militants". Business Insider. Retrieved 2023-11-06.
  34. Healy, Melissa (1991-08-02). "Pentagon Details Abuse of American POWs in Iraq : Gulf War: Broken bones, torture, sexual threats are reported. It could spur further calls for war crimes trial". Los Angeles Times (in الإنجليزية الأمريكية). Retrieved 2023-11-12.
  35. "UK armed forces biannual diversity statistics: 2017". www.gov.uk (in الإنجليزية). 2017. Retrieved 2017-12-12.
  36. "Rapport d'information du Sénat N°373 : Des femmes engagées au service de la défense de notre pays" (PDF). www.senat.fr (in الفرنسية). March 26, 2015.
  37. Försvarsmakten. "Historik". Försvarsmakten (in السويدية). Retrieved 2017-12-12.
  38. US Army (2013). "Support Army Recruiting". www.usarec.army.mil. Archived from the original on 2018-11-09. Retrieved 2017-12-12.
  39. Defence, Government of Canada, National (2018-03-07). "National Defence | Canadian Armed Forces | Backgrounder | Women in the Canadian Armed Forces". www.forces.gc.ca (in الإنجليزية). Retrieved 2018-08-16.{{cite web}}: CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  40. Engelbrecht, Leon (2011-06-29). "Fact file: SANDF regular force levels by race & gender: April 30, 2011 | defenceWeb". www.defenceweb.co.za (in الإنجليزية البريطانية). Retrieved 2017-12-12.
  41. Goldman, Nancy (1973). "The Utilization of Women in the Military". The Annals of the American Academy of Political and Social Science. 406: 107–116. doi:10.1177/000271627340600110. JSTOR 1039667.
  42. أ ب Stanley, Sandra Carson; Segal, Mady Wechsler (July 1988). "Military Women in NATO: An Update". Armed Forces & Society (in الإنجليزية). 14 (4): 559–585. doi:10.1177/0095327x8801400405. ISSN 0095-327X.
  43. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع GERMAN 2013
  44. "Army Jobs For Women: Different Positions For Women In The Military – Militaro". militaro.com. Archived from the original on 29 March 2015. Retrieved 7 November 2017.
  45. "1st Female Sailor Completes Navy Special Warfare Training". VOA (in الإنجليزية).
  46. Roza, David (28 June 2022). "Air Force welcomes its first female commando with little fanfare". Task & Purpose.
  47. Miller, Gray (2019-02-22). "NCFM-Draft.pdf" (PDF). timesofsandiego.com.
  48. أ ب Welna, David (March 2019). "Court Ruling Renews Debate On Women And The Draft". NPR.org (in الإنجليزية). Retrieved 2019-03-28.
  49. "How Roles Have Changed for Women in the Military | Norwich Online Graduate Degrees". graduate.norwich.edu (in الإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2018-04-21. Retrieved 2018-04-20.
  50. Jones, Shirley Farris. "Civil War: Women Faced Danger in Roles as Spies." The Murfreesboro Post, 23 March 2008.
  51. أ ب ت ث "Female Soldiers in the Civil War." American Battlefield Trust, The History Channel, 15 Mar. 2018.
  52. Grazier, Steven M. "Mary Owens Jenkins Was Soldier in Union Army Disguised as a Man." Record-Courier, Gatehouse Ohio Media, 29 May 2017.
  53. Heit, Judi. "Soldier-Women of the America Civil War." Loreta Velazquez, 1 January 2011.
  54. Blanton, DeAnne (Spring 1993). "Women Soldiers of the Civil War". Prologue Magazine. 25. OCLC 929686890.
  55. Abramson, Larry (22 October 2013). "West Point Women: A Natural Pattern Or A Camouflage Ceiling?". NPR.org (in الإنجليزية). Retrieved 17 November 2017.
  56. Drohan, Ed. "CJTF Paladin offers training for female engagement team members". Retrieved 24 October 2013.
  57. "Marines' combat test period ends without female grad". www.usatoday.com. Retrieved 6 January 2016.
  58. "Last IOC in Marine infantry experiment drops female officers". www.marinecorpstimes.com. Retrieved 6 January 2016.
  59. Lemmon, Gayle Tzemach (4 December 2015). "Women in combat? They've already been serving on the front lines, with heroism". Los Angeles Times. Retrieved 2018-03-11.
  60. Balestrieri, Steve (17 February 2023). "The Army's Physical Fitness Test is Changing Again". Sandboxx. Archived from the original on 2023-07-14. Retrieved 2024-01-10.
  61. "Army Combat Fitness Test". Army Publications. April 2022.
  62. Britzky, Haley; Liebermann, Oren. "US military says it will grant service members up to 3 weeks leave to travel for abortions". CNN.
  63. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Washington Post
  64. أ ب ت Doan, Alesha E.; Portillo, Shannon (2017). "Not a Woman, but a Soldier: Exploring Identity Through Translocational Positionality". Sex Roles. 76 (3–4): 236–249. doi:10.1007/s11199-016-0661-7.
  65. "Coalition for Iraq & Afghanistan Veterans » Blog Archive » Female soldiers say they're up for battle". Coalitionforveterans.org. Archived from the original on 2012-04-26. Retrieved 16 November 2013.
  66. Surìs, Alina; Lind, Lisa; Kashner, T. Michael; Borman, Patricia D. (2007). "Mental Health, Quality of Life, and Health Functioning in Women Veterans". Journal of Interpersonal Violence. 22 (2): 179–197. doi:10.1177/0886260506295347. PMID 17202575.
  67. أ ب Castro, Carl Andrew; Kintzle, Sara; Schuyler, Ashley C.; Lucas, Carrie L.; Warner, Christopher H. (2015-05-16). "Sexual Assault in the Military". Current Psychiatry Reports (in الإنجليزية). 17 (7): 54. doi:10.1007/s11920-015-0596-7. ISSN 1523-3812. PMID 25980511.
  68. أ ب Cheney, Ann M.; Reisinger, Heather Schact; Booth, Brenda M.; Mengeling, Michelle A.; Torner, James C.; Sadler, Anne G. (March 2015). "Servicewomen's Strategies to Staying Safe During Military Service". Gender Issues. 32 (1): 1–18. doi:10.1007/s12147-014-9128-8.
  69. أ ب ت Weitz, Rose (September 2015). "Vulnerable Warriors: Military Women, Military Culture, and Fear of Rape". Gender Issues. 32 (3): 164–183. doi:10.1007/s12147-015-9137-2.
  70. "The Invisible War: Home". Invisiblewarmovie.com. Retrieved 16 November 2013.
  71. Surìs, Alina; Lind, Lisa; Kashner, T. Michael; Borman, Patricia D. (2007). "SAGE Journals: Your gateway to world-class journal research". Journal of Interpersonal Violence (in الإنجليزية). 22 (2): 179–197. doi:10.1177/0886260506295347. PMID 17202575.
  72. Castro, Carl Andrew; Kintzle, Sara; Schuyler, Ashley C.; Lucas, Carrie L.; Warner, Christopher H. (2015). "Sexual Assault in the Military". Current Psychiatry Reports. 17 (7): 54. doi:10.1007/s11920-015-0596-7. PMID 25980511.
  73. Sadler, Anne; Booth, Brenda M.; Nielson, Deanna; Dobbeling, Bradley N. (2000). "Health Related Consequences of Physical and Sexual Violence". Obstetrics and Gynecology. 96 (3): 473–480. doi:10.1016/s0029-7844(00)00919-4. PMID 10960645.
  74. Kip, KE; Hernandez, DF; Shuman, A; Witt, A; Diamond, DM; Davis, S; Kip, R; Abbayakumar, A; Wittenburg, T (2015). "Comparison Of Accelerated Resolution Therapy (ART) For Treatment Of Symptoms Of PTSD And Sexual Trauma Between Civilian And Military Adults". Military Medicine. 180 (9): 964–971. doi:10.7205/milmed-d-14-00307. PMID 26327548.
  75. أ ب "Women, Leadership and the US Military: A Tale of Two Eras". 11 Aug 2010. Retrieved 25 April 2011.
  76. "U-34 submarine, Eckernforde, 02.05.07; Freeze Frame – The Independent (London)". The Independent. 3 May 2007. Archived from the original on 15 May 2013. Retrieved 17 November 2017.
  77. Commander, Submarine Group 10 Public Affairs. "Navy Welcomes Women To Serve In Submarines". Navy.mil. Retrieved 16 November 2013.{{cite web}}: CS1 maint: numeric names: authors list (link)
  78. New Debate on Submarine Duty for Women Archived 2007-09-27 at the Wayback Machine Armed Forces Careers retrieved 11 August 2007
  79. أ ب Navy Office of Information, "Women on Submarines", Rhumblines, 5 October 2009.
  80. Commander, Submarine Forces Public Affairs. "Navy Policy Will Allow Women To Serve Aboard Submarines". Navy.mil. Retrieved 16 November 2013.
  81. "Première patrouille de SNLE avec quatre femmes à bord". Ministère des Armées. Retrieved 16 August 2018.
  82. "Vrouwen gaan voor het eerst mee in onderzeeër, dus komen er gordijnen en douchedeurtjes voor de privacy" (in الهولندية). 9 October 2018.
  83. Dahl, Gordon B.; Kotsadam, Andreas; Rooth, Dan-Olof (2021). "Does Integration Change Gender Attitudes? The Effect of Randomly Assigning Women to Traditionally Male Teams". The Quarterly Journal of Economics (in الإنجليزية). 136 (2): 987–1030. doi:10.1093/qje/qjaa047.
  84. أ ب ت Jennifer M. Silva (2008). "A New Generation of Women? How Female ROTC Cadets Negotiate the Tension between Masculine Military Culture and Traditional Femininity". Social Forces. 87 (2): 937–960. doi:10.1353/sof.0.0138. JSTOR 20430897.
  85. Matthews, M.D; Ender, Morten G.; Laurence, J.H.; Rohall, D.E. (2009). "Role of group affiliation and gender attitudes toward women in the military". Military Psychology. 21 (2): 241–251. doi:10.1080/08995600902768750.
  86. Snow, Shawn (October 11, 2018). "Broken feet and hurt shoulders: Male Marines have far more injuries than women at Infantry Officer Course". Marine Corps Times.
  87. Smith, Bruce. "86% of women fail Marines' combat jobs test". thestate. Retrieved 30 April 2019.