جميلة اسماعيل (6 أبريل 1966) هي سياسية مصريه ومذيعة تليفزيون وصانعة محتوى رقمي و ساردة حكايات مصورة وإحدى مؤسسي المنصة الإعلامية الجديدة "مدينة" (www.medinaportal.com) التي انطلقت من القاهره عام 2016. تطرح مدينة محتوى إعلامي بديل ومبتكر وفني وتفاعلي باللغة العربية وضد السرديات المهيمنة. تكتب وتصور وتحكي وتصنع جميلة أفلامًا قصيرة تسمى "حكايات جميلة" باستخدام كاميرا هاتفها الذكي. وأسست جميلة مفهوم "التلفزيون الشخصي" في العالم العربي وكانت أول من تبني نشر استخدامه كوسيلة للتعبير عن المهمشين ومن لا صوت لهم وكذلك استخدامه من جانبهم في مواجهة سيطرة السلطة والمال علي الاعلام المرئي. في عام 2017 ، حصلت "حكايات جميلة"  علي جايزة أفضل عمل وثائقي لتمكين المرأة والمجتمع من MBC HOPE في ملتقي المراة العالمي في دبي. وفي عام 2018 ، وصلت إلى نهائي مسابقة WAN-Ifra للأفلام القصيرة في جنوب إفريقيا.

جميلة اسماعيل
Gameela Ismail.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 4 يونيه 1966 (54 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات


مصر،  والقاهره  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات

مواطنة
Flag of Egypt.svg
مصر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة القاهره  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة صحفية،  وسياسية،  وناشطة حقوق الإنسان  تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب الغد
حزب الدستور  تعديل قيمة خاصية عضو في الحزب السياسي (P102) في ويكي بيانات

عملت جميلة في الإعلام منذ تخرجها من كلية الإعلام بـ جامعة القاهره عام 1986. بدأت حياتها المهنية في مكتب "نيوزويك" بالقاهرة كمترجمة ثم كمراسلة لمدة 20 عامًا. ساهمت باعمال صحفية مع طومسون رويترز (Thomson Reuters)، وصحيفة الحياة اليومية في لندن، والصنداي تايمز (Sunday Times)، ومجلة كايرو توداي (Cairo Today)، وغيرها. في عام 1990 ، بدأت جميلة مسيرتها التلفزيونية مع التليفزيون المصري وقدمت عدد كبير من البرامج التلفزيونية التي حازت على جوائز عديدة، و تميزت بتصوير ونقل صوت الشباب والمواطنين في شوارع مصر. قدمت جميلة البرنامج التلفزيوني السياسي "إعادة نظر" على قناة "النهار" المصرية بعد ثورة 2011.[1]

ترشحت جميلة للبرلمان في وسط وغرب القاهرة عام 2001 و2010 و2011. خاضت معارك سياسية عديدة وشاركت في تأسيس معظم الحركات الداعية إلى التغيير السياسي والمعارضة للتوريث في عهد مبارك والمناهضة للحكم الديني والعسكري بعد 2011. كانت جميلة من بين الأوائل اللى دعوا إلى الثورة المصرية عام 2011. شاركت في تأسيس حزب الغد الليبرالي المصري عام 2004 وشغلت منصب المتحدث الرسمي لحملة مرشح الحزب في أول انتخابات رئاسية في مصر عام 2005 في مواجهة مبارك. في عام 2012 ، شاركت في تأسيس حزب الدستور المصري وشغلت منصب أمين تنظيم الحزب عام 2013. تدافع جميلة عن العدالة والتنوع والإصلاح الاجتماعي والسياسي وحرية التعبير والفكر وتهتم بتنمية الفرص المتاحة للنساء و جيل الألفية، وحماية البيئة ، وحقوق الحيوان.

فازت جميلة بالعديد من الجوائز والتقديرات. حصلت على لقب واحدة من أكثر 150 امرأة نفوذاً في العالم[2] من قبل مجلة "نيوزويك" عام 2011، ثم حصلت على لقب "شقيقة الثورة" من هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) عام 2012. وحصلت على لقب السياسية العربية الأكثر أهمية وتأثيراً[3] في استطلاع "سي إن إن" عام 2015 وحصلت على المرتبة 180 من بين 250 امرأة أكثر نفوذاً في العالم على وسائل التواصل الاجتماعي عام 2016. احتلت جميلة المرتبة 39 في قائمة أفضل 200 امرأة عربية من مجلة Arabian Business عام 2018.

بين ٢٠١٦ و ٢٠١٩ قدمت مجموعة من الحكايات القصيرة نقلت فيها الواقع الخام غير المصقول في انحاء مصر بطريقة جديدة عززت بها الثقة بين وسائل الاعلام الصغيرة والمشاركين فيها و جمهورها.


لينكات برانيه و مصادرتعديل

  1. جميلة إسماعيل.. مذيعة الشارع السياسى Archived 5 March 2016[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  2. جميلة إسماعيل ضمن 150 امرأة هزت العالم Archived 26 April 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  3. جميلة اسماعيل الإعلامية الأكثر الهامًا للجمهور في استطلاع رأي لـ CNN Archived 8 July 2018[Date mismatch] at the Wayback Machine.