مزيكا هيڤى ميتال

(تحويل من مزيكا الميتال)

هيڤى ميتال (أو ببساطة ميتال ) هو نوع من مزيكا الروك تم تطويره فى أواخر الستينيات و أوائل السبعينيات ، لحد كبير فى المملكه المتحده و امريكا.[1] من جذورها فى مزيكا البلوز روك والصخور المخدرة والصخور الحمضية ، طورت العصابات المعدنية الثقيلة صوت ضخم و سميك يتميز بالقيثارات المشوهة ، والمعزوفات المنفردة على الجيتار ، والايقاعات المؤكدة ، والجهارة العالية.

مزيكا هيڤى ميتال
 

البلد
المملكه المتحده   تعديل قيمة خاصية بلد المنشأ (P495) في ويكي بيانات
البدايه 1970  تعديل قيمة خاصية البدايه (P571) في ويكي بيانات

سنة 1968 ، تم تأسيس 3 من أشهر رواد ده النوع - Led Zeppelin و Black Sabbath و Deep Purple -. رغم من أنها جذبت جماهير واسعة ، فى الغالب سخر منها النقاد. قامت الكتير من الفرق المزيكا الامريكانيه بتعديل الهيڤى ميتال لأشكال يسهل الوصول ليها فى السبعينيات: الصوت الخام الرقيق والصخور الصادمة لأليس كوبر وكيس ؛ روك ايروسميث الجذور البلوز ؛ و يؤدى الجيتار المبهرج و روك الحفلة لـ Van Halen .[2] فى نص السبعينيات ، ساعد جوداس بريست فى تحفيز تطور ده النوع من فى التخلص من الكثير من تأثير مزيكا البلوز ، [3][4] قدم موتورهيد حساسية لمزيكا البانك روك وتأكيد على السرعة. ابتداء من أواخر السبعينيات ، اتبعت الفرق المزيكا فى الموجة الجديدة من الهيڤى ميتال البريطانية زى Iron Maiden و Saxon . ، معجبين الهيڤى ميتال اتعرفو باسم "ميتال هيدز " أو " هيدبانجرز ". ارتبطت كلمات بعض أنواع المعادن بالهيڤى ميتال و الرجولة ، [5] و هيا قضية وصلت فى بعض الأحيان لاتهامات بكراهية الستات. خلال التمانينات، بقا جلام ميتال منتشر عند مجموعات زى بون جوفى ، كرو متنافرة و السم . فى نفس الوقت ده ، أنتجت المشاهد تحت الأرض مجموعة من الأساليب الاكتر عدوانية: اقتحمت ثراش ميتال الاتجاه السائد مع فرق زى ميتاليكا ، سلاير ، مجاديث ، والجمرة الخبيثة ، فى الوقت نفسه بقت الأنواع الفرعية المتطرفة التانيه زى ديث ميتال وبلاك ميتال - ولسه - ظواهر ثقافية فرعية . . من نص التسعينيات، وسعت الأساليب الشعبية تعريف ده النوع. وتشمل دى المعادن الأخدود و معدن نو ، اللى يشتمل الأخير فى الغالب على عناصر الجرونج والهيب هوب .

صفات تعديل

تتميز مزيكا الهيڤى ميتال تقليدى بالقيثارات العالية المشوهة والإيقاعات المؤكدة وصوت الجهير والطبل الكثيف والغناء القوي. تؤكد الأنواع الفرعية لمزيكا الهيڤى ميتال أو تغير أو تحذف واحدة أو اكتر من دى السمات بشكل مختلف. فى مقال نشر سنة 1988، كتب الناقد فى جورنال نيو يورك تايمز جون باريليس ، "فى تصنيف المزيكا الشعبية، يعد الهيڤى ميتال نوع فرعى رئيسى من مزيكا الروك الصلبة - السلالة ذات الإيقاع الأقل، ومزيكا البلوز الأقل، والمزيد من روح الظهور والمزيد من القوة الغاشمة." [6] تشتمل تشكيلة الفرقة النموذجية على عازف طبول وعازف جيتار وعازف جيتار إيقاعى وعازف جيتار رئيسى ومغنى ممكن يكون أو لا يكون عازف . تُستخدم أدوات لوحة المفاتيح ساعات لتعزيز اكتمال الصوت.[7] عزف جون لورد عضو فرقة ديب بيربل على أورغن هاموند . سنة 1970، استخدم جون بول جونز مركب Moog فى ليد زيبلين III ؛ بحلول التسعينيات، تم استخدام المُركِّبات فى "كل أنواع فرعية من مزيكا الهيڤى ميتال بالتقريب ".[8]

 
يهوذا القس أداء سنة 2005

الجيتار الكهربائى كان القوة الصوتية اللى يطلقها من خلال التضخيم العنصر الأساسى فى مزيكا الهيڤى ميتال.[9] ييجى صوت الجيتار المعدنى الثقيل من الاستخدام المشترك للكميات الكبيرة والزغب الثقيل.[10] بالنسبة لنغمة الجيتار الكلاسيكية ذات المعدن الثقيل، يحافظ عازفو الجيتار على الكسب عند مستويات معتدلة، دون تشويه زائد أو تشويه الدواسة، للاحتفاظ بالمساحات المفتوحة والهواء فى المزيكا؛ يتم رفع مكبر صوت الجيتار بصوت عالى لإنتاج خاصية "اللكم والطحن".[11] تتميز نغمة جيتار ثراش ميتال بترددات متوسطة وصوت مضغوط بإحكام مع ترددات جهير متعددة.[11] تعتبر المعزوفات المنفردة على الجيتار "عنصر أساسى فى كود الهيڤى ميتال ... وده يؤكد أهمية الجيتار بالنسبة لده.[12] معظم أغانى الهيڤى ميتال "فيها جيتار منفرد واحد على الأقل"، [13] هيا "الوسيلة الأساسية اللى يعبر من خلالها مؤدى مزيكا الهيڤى ميتال عن براعته". بعض الاستثناءات هيا نطاقات نو ميتال وجرندكور ، اللى تميل لحذف المعزوفات المنفردة على الجيتار.[14] مع أجزاء الجيتار الإيقاعية، "صوت الطحن الثقيل فى مزيكا الهيڤى ميتال ... [يتم إنشاؤه بواسطة] كتم الكف "الأوتار بيد الالتقاط واستخدام التشويه".[15] يؤدى كتم صوت راحة اليد لإنشاء صوت اكتر إحكام ودقة ويؤكد على النهاية المنخفضة.[16] فى الغالب ما يصطدم الدور الرئيسى للجيتار فى مزيكا الهيڤى ميتال مع الدور التقليدى "المغني" أو قائد الفرقة المزيكا للمغني،و ده يخلق توتر مزيكا حيث "يتنافس الاثنان على الهيمنة" بروح "التنافس الحنون".[7] تتطلب مزيكا الهيڤى ميتال "إخضاع الصوت" للصوت العام للفرقة. تعكس جذور الميتال فى الثقافة المضادة فى الستينيات، مطلوب "عرض صريح للعاطفة" من الغناء كدليل على الأصالة.[17] يدعى الناقد سيمون فريث أن "نغمة صوت" مغنى الميتال اكتر أهمية من كلمات الأغاني.[18]

الوصول العالمى تعديل

تم الاعتراف بمزيكا الميتال كنوع مزيكا عالمي، حيث يتم الاستماع ليها و أداءها فى كل اماكن العالم. استكشفت لينا دوز المكونات المتعددة الأبعاد للعنصرية فى كتابها ماذا تفعل هنا؟ ، بما فيها وجهات نظر الموسيقيات والمعجبات السود، فى مشهد مزيكا الهيفى ميتال فى أمريكا الشمالية والمملكة المتحدة. أسست كمان أطروحتها للدكتوراه بعنوان "الحرية مش حرة": العرق والتمثيل (التمثيلات) فى مزيكا الميتال الثقيلة للغاية" على تجاربها الخاصة، موضحة بعض الفروق الدقيقة فى المجتمع اللى ممكن أن يكون موقع للإقصاء وفى نفس الوقت. فى نفس الوقت كمان مكان لمزيد من حرية التعبير مقارنة بالأنواع السائدة.[19] تروج فرقة Alien Armsery من شعب الماورى فى نيوزيلندا لمزيكا الهيفى ميتال باعتبارها واحده من طرق مكافحة العنصرية.

الستات فى الهيڤى ميتال تعديل

 
جيادا إيترو من Frozen Crown ( يسار ) وفيديريكا لانا من Volturian ( يمين ) خلال حفل مزيكا مشترك.

مشاركة الستات فى مزيكا الهيڤى ميتال ابتدت فى الستينيات من بدايتها، نظر للدور اللى لعبته إستير "جينكس" داوسون، المطربة وزعيمة فرقة كوفن .[20][21][22] الحدث اللى بعد كده ذو الصلة حدث فى السبعينيات لما تشكلت شركة Genesis، سلف Vixen ، سنة 1973. اتأسست فرقة هارد روك اللى تضم عضوات بالكامل، The Runaways ، سنة 1975؛ حصلت جوان جيت وليتا فورد بعدين على وظايف فردية ناجحة.[23] سنة 1978، وقت ظهور الموجة الجديدة من مزيكا الهيڤى ميتال البريطانية ، اتأسست فرقة Girlschool و سنة 1980، تعاونت مع Motörhead تحت الاسم المستعار Headgirl . بدايه من سنة 1982، حققت دورو بيش ، الملقبة بـ "الملكة المعدنية"، نجاح فى كل اماكن اوروبا (مما اتسبب فى ظهور فرق ميتال تانيه ذات واجهة نسائية، زى فرقة سانتا الإسبانية [24] سنة 1983)، وقادت الفرقة الألمانية Warlock قبل ما تبدأ مسيرتها الفردية. .[25] سنة 1983، ظهرت مغنية مزيكا الهيڤى ميتال الرائدة التانيه مارى حمادة لأول مرة، و حققت نجاح كبير فى اليابان من التمانينات لحد القرن الواحد و عشرين.[26] سنة 1986، أصدرت فرقة "موسى المقدسة" الألمانية، بقيادة رائدة الهادر سابينا كلاسن ، ألبومها الاولانى .[27] سنة 1994، انضمت ليف كريستين لفرقة الميتال القوطية النرويجية مسرح المأساة ، حيث قدمت غناء أنثوى "ملائكى" [28] يتناقض مع هدير الموت للذكور. سنة 1996، اتأسست الفرقة الفنلندية Nightwish وقدمت غناء تاريا تورونين . بعد كده ظهور المزيد من الستات فى فرق الهيفى ميتال، زى هالستورم ، فى دى اللحظة ، ضمن الإغراء ، العدو اللدود و ابيكا من أمور تانيه. ظهرت ليف كريستين فى المسار الرئيسى لألبوم Cradle of Filth سنة 2004، Nymphetamine ، اللى اترشحه لجايزة جرامى سنة 2004 احسن أداء معدنى .[29] سنة 2013، كسبت هالستورم بجايزة جرامى فى الفئة المجمعة احسن أداء هارد روك/ميتال عن أغنية " Love Bites (So Do I) ".[30] سنة 2021، فى دى اللحظة ، اترشح Code Orange و Poppy فى فئة احسن أداء معدني.[31]

أبرز المجموعات دى بالواجهة النسائية فى التسعينيات والعقد الاولانى من القرن الواحد و عشرين كانت الفرقة الامريكانيه تلاشى ، برئاسة المطربة إيمى لى وتتميز بأسلوب مزيكا يوصف فى العاده بأنه معدن قوطى بديل وهارد روك مع عناصر كلاسيكية.[32] ألبومهم الاولانى Fallen ، اللى صدر سنة 2003، اقتحم المشهد المزيكا الشعبى و كان ظاهرة عالمية؛ حصلت الفرقة على جايزتين جرامى ورفعت لى لفترة [33] لمستوى من الشهرة مشابه لمستوى نجوم البوب المعاصرين زى كريستينا أغيليرا ، وأفريل لافين ، وبيونسيه . رغم أن ألبوماتهم اللى بعد كده ماكانش ليها تأثير مماثل، لكن Evancens لسه واحدة من اكتر مجموعات الميتال نجاح تجارى فى القرن الواحد و عشرين، حيث باعت اكتر من 20 مليون سجل.[34] فى اليابان، شاف العقد الاولانى من القرن الواحد و عشرين ازدهار فى فرق الميتال النسائية بالكامل، بما فيها ديستروز ، و ألديوس ، ودم مارى ، وسينتيا ، ولافبيتس ، [35][36] و النجاح السائد لفرقة بيبى ميتال .[37]

شغلت ستات زى غابى هوفمان وشارون أوزبورن أدوار إدارية مهمة خلف الكواليس. سنة 1981، ساعد هوفمان Don Dokken فى الحصول على أول صفقة قياسية له، [38] و بقا مدير لشركة Accept سنة 1981 وكتب أغانى تحت الاسم المستعار "Deaffy" للكتير من ألبومات استوديو الفرقة. صرح المنشد مارك تورنيلو أن هوفمان لسه له بعض التأثير فى كتابة الأغانى فى ألبوماتهم اللاحقة. أسس أوزبورن، مرات ومدير Ozzy Osbourne ، مهرجان Ozzfest المزيكا و أدار الكتير من الفرق المزيكا، بما فيها Motörhead و Coal Chamber وSmashing Pumpkins و Electric Light Orchestra وLita Ford و Queen .[39]

التحيز الجنسى تعديل

لطالما اتهمت وسايل الإعلام الشعبية والأوساط الأكاديمية مزيكا الهيڤى ميتال بالتحيز الجنسى وكراهية الستات . فى التمانينات، قامت المجموعات الامريكانيه المحافظة زى مركز موارد المزيكا للآباء (PMRC) وجمعية الآباء والمعلمين (PTA) باختيار وجهات النظر النسوية حول العنف ضد المرأة لتشكيل هجمات على خطاب الميتال وصوره. حسب لروبرت كريستجاو سنة 2001، مزيكا الميتال، مع الهيب هوب، قد أحدثت "تمييز جنسى انعكاسى وعنيف ". ... الحالى فى المزيكا ". رد على الادعاءات دى ، تركزت المناقشات فى الصحافة الميتال على تعريف التمييز الجنسى ووضعه فى سياقه. تدعى هيل أن "فهم ما ممكن اعتباره تمييز جنسى أمر معقد ويتطلب عمل نقدى على ايد المعجبين لما يصبح التمييز الجنسى أمر طبيعى". نقل عن بحثها الخاص، بما فيها مقابلات مع معجبات بريطانيات، وجدت أن مزيكا الميتال توفر لهن فرصة للشعور بالتحرر وعدم التمييز بين الجنسين، و إن كان ذلك فى حالة استيعابها فى ثقافة تهمل الستات لحد كبير. إليانور جودمان، محررة شركة Metal Hammer، سنة 2018، نشرت مقال بعنوان "هل يعانى المعدن من مشكلة التمييز الجنسي؟" إجراء مقابلات مع رجال الصناعة والفنانين المخضرمين حول محنة الستات فى عالم الميتال. تحدث البعض عن تاريخ من الصعوبات فى تلقى الاحترام المهنى من نظرائهم الذكور. من اللى تمت مقابلتهم كان ويندى ديو، اللى عملت فى مجال التسمية والحجز والصفات القانونية فى صناعة المزيكا قبل زواجها من فنان الميتال و إدارته رونى جيمس ديو . وقالت إنه بعد زواجها من ديو، بقت سمعتها المهنية تقتصر على دورها الزوجى كمراته، وتم التشكيك فى كفاءتها. قالت جلوريا كافاليرا، المديرة السابقة لفرقة سيبولتورا و مرات قائد الفرقة السابق ماكس كافاليرا ، إنها تلقت من سنة 1996 رسايل كراهية معادية للستات وتهديدات بالقتل من المعجبين و أن "الستات يتحملن الكثير من الهراء. ده الأمر #MeToo برمته، افعله" "يعتقدون أن الأمر ابتدا للتو؟ و استمر ده من ظهور صور رجال الكهف و هم بيسحبو الفتيات من شعرهم".

مشاهير تعديل

ملحوظات تعديل

.mw-parser-output .reflist{font-size:90%;margin-bottom:0.5em;list-style-type:decimal}.mw-parser-output .reflist .references{font-size:100%;margin-bottom:0;list-style-type:inherit}.mw-parser-output .reflist-columns-2{column-width:30em}.mw-parser-output .reflist-columns-3{column-width:25em}.mw-parser-output .reflist-columns{margin-top:0.3em}.mw-parser-output .reflist-columns ol{margin-top:0}.mw-parser-output .reflist-columns li{page-break-inside:avoid;break-inside:avoid-column}.mw-parser-output .reflist-upper-alpha{list-style-type:upper-alpha}.mw-parser-output .reflist-upper-roman{list-style-type:upper-roman}.mw-parser-output .reflist-lower-alpha{list-style-type:lower-alpha}.mw-parser-output .reflist-lower-greek{list-style-type:lower-greek}.mw-parser-output .reflist-lower-roman{list-style-type:lower-roman}body.skin-minerva .mw-parser-output .reflist{column-gap:2em}

مصادر تعديل

  1. Havers, Richard (29 March 2022). "Heavy Metal Thunder: The Origins of Heavy Metal". udiscovermusic. Retrieved 2 October 2022.
  2. "Heavy Metal Music Genre Overview".
  3. Walser (1993), p. 6
  4. "As much as Sabbath started it, Priest were the ones who took it out of the blues and straight into metal."
  5. Fast (2005), pp. 89–91; Weinstein (2000), pp. 7, 8, 23, 36, 103, 104
  6. Pareles, Jon.
  7. أ ب Weinstein (2000), p. 25
  8. Hannum, Terence (18 March 2016). "Instigate Sonic Violence: A Not-so-Brief History of the Synthesizer's Impact on Heavy Metal". noisey.vice.com. Vice. Retrieved 7 January 2017. In almost every subgenre of heavy metal, synthesizers held sway. Look at Cynic, who on their progressive death metal opus Focus (1993) had keyboards appear on the album and during live performances, or British gothic doom band My Dying Bride, who relied heavily on synths for their 1993 album, Turn Loose the Swans. American noise band Today is the Day used synthesizers on their 1996 self titled album to powerfully add to their din. Voivod even put synthesizers to use for the first time on 1991's Angel Rat and 1993's The Outer Limits, played by both guitarist Piggy and drummer Away. The 1990s were a gold era for the use of synthesizers in heavy metal, and only paved the way for the further explorations of the new millennia.
  9. Weinstein (2000), p. 23
  10. Walser, Robert (1993).
  11. أ ب Hodgson, Peter (9 April 2011). "METAL 101: Face-melting guitar tones". I Heart Guitar. Archived from the original on 13 April 2011. Retrieved 24 January 2022.
  12. Weinstein, p. 24
  13. Walser, p. 50
  14. Grow, Kory (26 February 2010). "Final Six: The Six Best/Worst Things to Come out of Nu-Metal". Revolver magazine. Retrieved 21 September 2015. The death of the guitar solo[:] In its efforts to tune down and simplify riffs, nu-metal effectively drove a stake through the heart of the guitar solo
  15. "Lesson four- Power chords".
  16. Damage Incorporated: Metallica and the Production of Musical Identity.
  17. Weinstein (2000), p. 26
  18. Cited in Weinstein (2000), p. 26
  19. "Freedom Ain't Free:" Race and Representation(s) in Extreme Heavy Metal (Doctor of Philosophy thesis). Columbia University. doi:10.7916/msfp-xx60.
  20. "The Forgotten Mother of Metal Music and Birth of the "Devil's Horns"". Atomic Redhead (in الإنجليزية الأمريكية). 2021-08-18. Retrieved 2023-06-15.
  21. Cooper, Leonie (2021-02-22). "The Unsung: Jinx Dawson invented rock's devil horns – but a man took all the credit". The Forty-Five (in الإنجليزية البريطانية). Retrieved 2023-06-15.
  22. Trapp, Philip (2021-04-21). "Where Did Metal's 'Devil Horns' Hand Gesture Really Come From?". Loudwire (in الإنجليزية). Retrieved 2023-06-15.
  23. "Lita Ford". Biography (in الإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 23 March 2018. Retrieved 26 March 2018.
  24. Bomb, Cherry (2019-12-16). "Forget Santa Claus! Bang Your Head to 80s Spanish Metal Demons SANTA". Metal Injection (in الإنجليزية الأمريكية). Retrieved 2023-04-04.
  25. BraveWords. "DORO – The Queen Of Metal Documentary 2021 Streaming". bravewords.com (in الإنجليزية). Retrieved 2023-04-04.
  26. Writer, Yusuke Tsuruta / Yomiuri Shimbun Staff (2023-06-22). "Mari Hamada's Outlook on Life, Death Reflected in New Heavy Metal Album". japannews.yomiuri.co.jp (in الإنجليزية). Retrieved 2024-01-19.
  27. updated, Dom Lawsonlast (2020-09-25). "Holy Moses revolutionised the 80s thrash scene. Why don't more people know about them?". louder (in الإنجليزية). Retrieved 2023-04-04.
  28. "Artists – LIv Kristine". Napalm Records. 2012. Archived from the original on 16 April 2014. Retrieved 16 April 2014.
  29. "usatoday.com – Grammy Award Nominees in Top Categories". USA Today. 12 July 2004. Retrieved 7 September 2012.
  30. "usatoday.com – Grammy Award Nominees in Top Categories". USA Today. 12 July 2004. Retrieved 7 September 2012.
  31. Pasbani, Robert (24 November 2020). "Here Are The Nominees For Best Metal Performance at the 2021 GRAMMYs". Metal Injection (in الإنجليزية الأمريكية). Retrieved 15 January 2021.
  32. "The story of Evanescence so far". Metal Hammer (in الإنجليزية). 2017-11-17. Retrieved 2023-06-23.
  33. Baltin, Steve. "Evanescence Thank Fans With New Box Set". Forbes (in الإنجليزية). Retrieved 2023-06-23.
  34. MJD (2019-06-30). "Evanescence albums and songs sales". ChartMasters (in الإنجليزية الأمريكية). Retrieved 2023-06-23.
  35. "The DESTROSE Connection ~The Prologue~". JaME. 17 March 2016. Retrieved 31 August 2019.
  36. "浜田麻里からLOVEBITESまでーーガールズHR/HM、波乱万丈の30年史". Real Sound (in اليابانية). 7 November 2017. Retrieved 31 August 2019.
  37. "Meet Babymetal: The Japanese Band That Is Breaking Grounds For Women In Heavy Metal". www.hercampus.com (in الإنجليزية الأمريكية). 2021-05-23. Retrieved 2023-06-23.
  38. "Michael Wagener's Biography". www.michaelwagener.com. Retrieved 21 March 2018.
  39. "Interview: Sharon Osbourne". The Guardian. Retrieved 21 March 2018.

 

لينكات برانيه تعديل

قالب:Heavy metal musicقالب:Rock musicقالب:Timeline of heavy metal and hard rock music