افتح القائمة الرئيسية
يتيمه


موريس دوس


الاسم موريس بك دوس
المهنة المحامي بالنقض وعضو مجلس النواب سابقا وعضو مجلس الشوري سابقا مؤسس بنك القاهرة وشركة القاهرة للتأمين وشركة القاهرة للأقطان
الزوجة هدى عبد الباقى بك حنا
مكان وتاريخ الميلاد اسيوط، Flag of Egypt.svg مصر 1918
مكان وتاريخ الوفاة القاهرة، Flag of Egypt.svg مصر 5 فبراير 2012

موريس بك دوس هو واحد من كبار الشخصيات الشهيره فى اسيوط فكان المحامي بالنقض وعضو مجلس النواب سابقا وعضو مجلس الشوري سابقا مؤسس بنك القاهرة وشركة القاهرة للتأمين وشركة القاهرة للأقطان ووكيل مجلس ملي أسيوط والمجلس الملي العام ورئيس الجمعية القبطية الخيرية سابقا ومؤسس كنيسة السيدة العذراء بالزمالك ورئيس لجنة الكنيسة .

نشاء موريس دوس فى اسره ثريه فوالده هو توفيق باشا دوس قلته وهو من كبار اعيان اسيوط ومالك شركة تقسيم اراضى الحى الشهير الان بشركة قلته ووالدته السيده اوجينى ايضا ابنة احد كبار الاعيان بالصعيد وهوسيدهم بك الياس ورث موريس عن والده ووالدته الاف الافدنه من اخصب الاراضى الزراعيه الى اممت بعد ذلك.

حصل موريس على ليسانس الحقوق من جامعة الملك فؤاد ( القاهره حاليا) وتزوج سليلة الحس هدى هانم ابنه عبد الباقى بك حنا وعمل بالمحاماه واشتهر وذاع صيته فى فترة وجيزه وكان شابا طموحا وخدوما فى ذات الوقت فقد صار عضو بنقابة المحاماه بسن صغير ودفعه طموحه لخدمة مجتمعه بدائرة اسيوط للترشح لمجلس النواب ونجح وصار من اشهر نواب الصعيد ذلك الحين كان محبوبا للفقراء قبل الاغنياء ومن المسلمين والمسيحيين.

ولم يقتصر نشاط موريس بك على النشاط السياسى فقط بل كان رجل اقتصاد وطنى من طراز طلعت حرب باشا فكما انشاء الاخير بنك مصر فقد انشاء موريس بك بنك القاهره الامر الذى لا يعلمه الكثيرين وانشاء شركة القاهره للتامين وهى ضمن اواءل شركات التامين فى مصر وشركة القاهره للاقطان ولم يقصر وقته على اعمال الاقتصاديه الوطنيه فقط بل كان له نشاط كنسى فقد كان رئيس مجلس ملى اسيوط ووكيل المجلس الملى العام وكان رئيس الجمعيه القبطيه الخيريه وانشاء كنيسة العذراء مريم بالزمالك بعد انتقاله للقاهره وكان حتى وفاته رئيس لجنة الكنيسه وجدير بذكره دوره الكبير فى مساعدة الام ليليان تراشر فى انشاء ملجاءها الخيرى وانشاء داخله حمام سباحه واحد للاولاد واخر للبنات ومازال اسمه مكتوبا عليهم حتى اليوم وظل داعما خيريا لملجاء لليان فى صمت حتى وفاته.

كان قصره باسيوط من اشهر قصور الصعيد بشارع الجمهوريه تصعد السيارات حتى الدور الثانى به وكان تحفه معماريه نادره واستضاف به الملكين فؤاد وفاروق وقصر فى القاهره بالزمالك اشتراه من عدلى باشا يكن ولكنه جدده وجعله تحفه معماريه كما كان عليه قصره باسيوط.

بعد سنة 1952 تم الاستيلاء على قصره باسيوط وتحويله الى معهد تمريض وكذلك قصره بالزمالك تحول الى السفاره الصينيه.

انجب موريس بك ولدان وابنتين هم حسب العمر مدحت و نجوى وفاديه وتوفيق ، الاول رجل اعمال وتوفيق كان مدير ادارة الاءتمان بالبنك العربى الافريقى وله الكثير من الاحفاد كزمره ورود فاضله وراقيه توفى موريس بك دوس عن عمر ناهز ال94 سنه فى يوم5/ 2/ 2012 خاتما حياته الغنيه بالنشاط الوطنى الاقتصادى الروحانى بهدوء وسلام.

كان مثال للوطنيه والاخلاص الوطنى ومحبة الوطن اذ رغم تعرضه للتاميم والتهميش لم يكره لم ينزع وطنه لم يغادره يوما وهو ينوى عدم العوده اليه بل نازع الاخرين فى حبه الاول والاخير مصر ومصر فقط كانت امانه وحصنه رغم مقدرته على انشاء قصر فى فرنسا او فى انجلترا او اميركا الا انه عاش واضهد ومات الا انه عاش ومات فى مصر وكانه يقول انا اولى بها منكم.