وثيقة اعلان قيام دولة اسرائيل

وثيقة اعلان قيام دولة اسرائيل هيا وثيقه اتكتبت في 14 مايو 1948 بعد انتهاء الانتداب البريطانى على فلسطين و اعلان دافيد بن جوريون الرئيس التنفيذى للمنظمه الصهيونيه العالميه و مدير الوكاله اليهودية قيام الدوله الاسرائيليه و عوده الشعب اليهودي للى سماه أرضه التاريخيه.[1][2][3]

نص وثيقة اعلان قيام دولة اسرائيل
Ben Gurion (Left) Signing the Declaration of Independence held by Moshe Sharett

الموقعين على الوثيقهتعديل

* دافيد بن جوريون * جولدا مائير * مائير فلز * أ. كابلان
* دانيال أومستر * ناحوم نير * زوراه واراهافيغ * أ. كاتز
* مردخاى بنتوف * راف لكس * هرزل شارى * فيلكس روزنبلت
* اسحق بن زفي * زفي سيغال * راشيل كوهين * د. ديمبر
* الياهو برلن * يهودا ليب * كالمان كاهان * ب. ريبتور
* برتز برنشتين * كوهين فشمان * س كوثاش * موردخاي شامير بن زيون سنتيرنبرغ
* حاخام ذيف غولد * ديفد نلسون * اسحق مائير ليفن * بيخور شطربت
* مائير غرايوفسكي غوينباوم * زفي بنحاس * م. د. ليفنشتاين * موشي شابيرا
* ابراهام غرانوفسكي * أهرون زيلخ * زفي لوريا * موشيه شاريت
* الياهو دوبكين * موشي كولورنى

محتويات الوثيقهتعديل

 
الدعوة لحفلة اعلان قيام دولة اسرائيل، و المدعوين مطالبين بكتم السر

شملت الوثيقه تعليلات و مبررات كتيره لاقامة دولة اسرائيل منها:

  • المبرر التاريخى: و هوا صلة الشعب اليهودى بأرض اسرائيل لانها أرض الآباء و الأجداد زمان عباره من الوثيقه “لقد نشأ الشعب اليهودي في ارض اسرائيل".
  • المبرر الطبيعى: و هوا أحقية الشعب اليهودى بأنه يكون له وطن مستقل زى باقي شعوب العالم اللى ليها وطن ليها عباره " انه لمن الحق الطبيعي للأمة اليهودية لأن تكون أمة في دولتها ذات السيادة مثلها في ذلك مثل سائر أمم العالم".
  • المبرر القضائى/ الرسمى: كل المستندات الرسمية اللى بتثبت احقية الشعب اليهودى ف اقامة وطن ف ارض فلسطين و أن يكون له وطن مستقل و دا بيشمل وعد بلفور و قرار هيئة الجمعيه العموميه للأمم المتحده عباره "وقد تم الاعتراف في هذا الحق في وعد بلفور في اليوم التانى من شهر تشرين التانى عام 1917".

و شملت الوثيقة كمان تعريف الدوله لنفسها فهيا بتعرف نفسها كدوله يهوديه اتعملت بالأساس لجمع الشتات اليهودى من كل انحاء العالم و هيا مفتوحة الأبواب للهجرات اليهوديه, و هيا دوله يهودية اتعملت بالأساس للشعب اليهودى و هنا بيظهر الطابع الاثنى للدوله بس هيا بتعرف نفسها كمان كدوله ديموقراطية التعريف دا لسا بيعمل اشكاليه ليومنا فبمجرد ذكر الدوله انها دوله يهوديه و انها مفتوحة الأبواب للهجرات اليهوديه و بيظهر ف المبررات لاقامتها هنا بيتعزز عندنا الطابع الاثنى للدوله لكنها كمان من جهة بتعرف الدوله على انها دوله ديموقراطية بتحافظ على القيم و المبادئ الديموقراطيه و بتؤمن بعدة مبادئ منها التعددية و المساواه و غيرها و كمان فصل السلطات و تقييد السلطات و غيرها كمان ظهر ف الوثيقة " تقيم المساواة التامة اجتماعياً و سياسياً بين كل رعاياها من غير تمييز ف الدين و العنصر و الجنس و تقيم حرية الأديان و اللسان و الثقافة و التعليم و بتحافظ على كل الأماكن المقدسة عند كل الديانات و تكون امينه لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة"

اهمية ومكانة الوثيقهتعديل

بالرغم من ان الوثيقة هيا مرسوم اعلانى احتفالى تم الاعلان عنه وقت اقامه دوله اسرائيل و شملت توجيهات عامه حولين اسس الدوله و المبررات و طابع الدوله بس ما وصلتش لمكانة دستور ملزم لأنها ما مريتش بمراحل تشريع القانون, لكن بسبب غياب الدستور ف دولة اسرائيل بتلجأ ليها اغلب سلطات الحكم و بتعتبر مرجع ليها وقت سن القانون و اصدار أحكام بيلجأ ليها القضاه و المشرعين.

توجه الوثيقهتعديل

  • يهود الشتات: بتعلن ليهم عن اقامه دوله للشعب اليهودى و هيا مفتوحه الأبواب للهجره اليهوديه فين ما كانت.
  • دول العالم: بتعلن ليهم عن اقامه دوله اسرائيل و بتطالبهم بالاعتراف بيها كدوله مستقله و ذات سياده و أنها أمينة للى جيه ف مبادئ ميثاق الامم المتحده.
  • الدول العربيه المجاوره: بتعلن ليهم عن اقامه الدوله و بتطالبهم بتقبل وجودها و بتبدى التزام و استعداد للقيام بأى عمليات سلام.
  • سكان الدوله: يتتوجه الوثيقة ليهم و بتقول ليهم عن اقامه الدوله و أنها دولة بتقيم المساواه التامه و بتحافظ على الحقوق من غير التمييز ف القوميه و أى عنصر لا ارادى و العمل على منحهم حقوقهم و حرياتهم بشكل متساوى.

مراجعتعديل

  1. Empty citation (help)
  2. Empty citation (help)
  3. Zionists Proclaim New State of Israel; Truman Recognizes it and Hopes for Peace New York Times, 15 May 1948 Archived 9 October 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.

وصلات برانيهتعديل