الدوله الصفويه

الدولَه الصفويه أو الإِمبِراطوريَه الصفويَه (بالفارسية: ایران صفوی) هِيَ دَوْلَه اسلامية شيعيَه على المذهبِ الِاثنَى عشرى اتأسست فِى ايران وانطلقت منها لِلتوسع فى الشَّرق والغرب باتجاه خراسان و افغانستان و اذربيجان و العراق و ديار بكر وبلاد الكرج فِى الشمال. و كانت ظروف ظهور دى الدولة نشأ نتيجة تَفتت الإِمبِراطوريه التيموريَه فكانت إيران تعانى من فوضى الِانقِسامِ بين ملوك ضعاف، فاتفق اعتلاء السلالة الصفوية العرش فى إيران مع بداية القرن 16 المِيلادِى.

الدوله الصفويه
(بالفارسى: ملک وسیع‌الفضای ایران)، و(بالفارسى: مملکت ایران تعديل قيمة خاصية الاسم الرسمي (P1448) في ويكي بيانات

الدوله الصفويه
الدوله الصفويه
علم
الدوله الصفويه
الدوله الصفويه
شعار
،  و
 


خريطة الموقع


المدة؟
الدوله الصفويه
الدوله الصفويه
علم
الدوله الصفويه
الدوله الصفويه
شعار
،  و
 

سميت باسم صفويين  تعديل قيمة خاصية سُمِّي باسم (P138) في ويكي بيانات
عاصمة تبريز
قزوين
اصفهان  تعديل قيمة خاصية العاصمة (P36) في ويكي بيانات
نظام الحكم مش محدد
نظام الحكم ثيوقراطيه،  وملكيه،  وملكية مطلقة  تعديل قيمة خاصية نظام الحكم (P122) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية فارسى،  واذرى  تعديل قيمة خاصية اللغة الرسمية (P37) في ويكي بيانات
التاريخ
التأسيس 1501  تعديل قيمة خاصية البدايه (P571) في ويكي بيانات
النهاية 8 مارس 1736  تعديل قيمة خاصية تاريخ الحل أو الإلغاء أو الهدم (P576) في ويكي بيانات
المساحة
المساحة
السكان
السكان
اسماعيل الصفوى مؤسس الدوله الصفويه

اسماعيل الصفوى تعديل

(1487 - 1524 ) شاه فارس من سنة 1502 لسنة 1524 ، مؤسس الدوله الصفويه فى ايران. سيطر على كل ايران و عمل المذهب الشيعى المذهب الرسمى فيها. غزا العراق و استولى عليه سنة 1508 عشان يحمى الاماكن المقدسه عند الشيعه فعاداه الاتراك العثمانيين السنيين اصحاب النفوذ فى المنطقه و غزا السلطان العثمانلى سليم الاول ايران و غلب اسماعيل الصفوى فى شالدران سنة 1514 و دخل تبريز عاصمة الصفويين لكن اضطر انه ينسحب و قامت سلسله من المعارك بين الصفويين و الاتراك العثمانليه.

الصفويين تعديل

هى عيلهٌ حكمت إيران ما بين سنتى 1499 و 1736 ، أسَّسَها إسماعيل الصفوى وحكم بعده ابنُـه طهماسب. وصلت الدوله الصفوية أقصى قوتها فى عهد عباس الأول، وبعدها ابتدت فى الاضمحلال بعد موتهلأن قضى عليها نادر شاه فى 26 فبراير 1736.