غرب فرانكيا فى تاريخ العصور الوسطى ، فرنسا الغربية ( لاتينية العصور الوسطى : Francia occidentalis ) أو مملكة الفرانكيين الغربيين ( Latin: regnum Francorum occidentalium ) يشير لالجزء الغربى من الإمبراطورية الفرنجية اللى أنشأها شارلمان . كانت رائدة مملكة فرنسا المستقبلية و فضلت موجودة من 843 ل[1] نشأت فرنسا الغربية من تقسيم الإمبراطورية الكارولنجية سنة 843 حسب معاهدة فردان بعد وفاة ابن شارلمان، لويس الورع .امتدت فرنسا الغربية لالشمال والجنوب اكتر من فرنسا الحضرية الحديثة، لكن لم تمتد لأقصى الشرق. لم تشمل الممتلكات الفرنسية المستقبلية زى لورين ومقاطعة ومملكة بورغوندى (كانت الدوقية بالفعل جزء من غرب فرنسا)، والألزاس وبروفانس فى الشرق والجنوب الشرقى على سبيل المثال. كما أنها لم تشمل شبه جزيرة بريتانى فى الغرب. و ذلك، بحلول القرن العاشر، تقلصت سلطة ملوك الفرانكيين الغربيين بشكل كبير. و تناقض ذلك مع القوة المتزايدة لأتباعهم على إقطاعياتهم الكبيرة والمتجاورة إقليمى فى العادة. 

فراغ السلطة اللى خلفته السلطة الملكية الضعيفة اتسبب فى تفشى الحروب بين الإقطاعيات، كمان الصراعات بين التابعين وملوك الفرانكيين أنفسهم. تميزت الفتره دى كمان بغارات الفايكنج اللى لا نهاية ليها على المملكة والاشتباكات بين الفرانكيين الغربيين والنورسيين. أدى ده فى النهاية لإنشاء دوقية نورماندى ، اللى تم منحها للنورسمان رولو ورجاله بعد حصارهم الفاشل فى شارتر عام 911 مقابل قسم الولاء للملك تشارلز البسيط . كانت إقطاعية نورماندى فى البداية مقاطعة بعدين دوقية، ومثل غيرها من الإقطاعيات الكبرى فى غرب فرنسا بقت مستقلة لحد كبير، مع وجود أقطاب اكتر قوة من ملكهم. 

فى بريتانى واراجون وكاتالونيا ، كانت سلطة ملك الفرانكيين الغربية يا دوبك محسوسة. تم انتخاب ملوك الفرانكيين الغربيين على ايد رجال الدين العلمانيين والكنسيين، وعلى مدى نصف قرن بين 888 و 936 تم اختيار مرشحين من البيتين الكارولنجى والروبرتى بالتناوب كملوك.[2] بحلول الوقت ده بقت سلطة الملك أضعف واكتر اسمية، حيث بقا الدوقات والنبلاء الإقليميون اكتر قوة فى مناطقهم شبه المستقلة. بقا الروبرتيون، بعد ما أصبحوا كونتات باريس ودوقات فرنسا، ملوك بنفسهم و أسسوا سلالة الكابيتيين بعد سنة 987، والتي، رغم أنها تعسفية، معروفه عموم بأنها الانتقال التدريجى نحو مملكة فرنسا.

التشكيل والحدود تعديل

 
خريطة تقسيم فرانسيا الصادرة فى فردان سنة 843. من تاريخ ريدباث العالمى (1895)

فى اغسطس 843، بعد 3 سنين من حرب اهلية بعد وفاة لويس الورع فى 20 يونيه 840، تم التوقيع على معاهدة فردان على ايد أبنائه التلاته وورثته. أصغرهم، تشارلز الأصلع ، تلقى فرانسيا الغربية. تصف أناليس بيرتينياني، الفرانكيين الغربية المعاصرة، وصول تشارلز لفردان، "حيث تم توزيع الأجزاء". بعد وصف حصص إخوته، لوثير الإمبراطور ( فرانسيا الوسطى ) ولويس الألمانى ( فرانسيا الشرقية )، أشار علشان "الباقى لحد اسبانيا تنازلوا عنه لتشارلز".[3] تصف Annales Fuldenses فى شرق فرنسا تشارلز بأنه كان يسيطر على الجزء الغربى بعد ما "قُسمت المملكة لثلاثة".[4]

منذ وفاة الملك بيبين الاولانى ملك آكيتاين فى ديسمبر 838، تم الاعتراف بابنه على ايد النبلاء الأكيتانيين باعتباره الملك بيبين التانى ملك آكيتاين ، رغم أن الإمبراطور لم يعترف بالخلافة. كان تشارلز الأصلع فى حالة حرب مع بيبين التانى من بداية حكمه سنة 840، وتجاهلت معاهدة فردان المدعى وخصصت آكيتاين لتشارلز.[5] وبناء على ذلك، فى يونيه 845، بعد شوية هزايم عسكرية، وقع تشارلز على معاهدة بينوا سور لوار واعترف بحكم ابن اخوه. استمرت دى الاتفاقية لحد 25 مارس 848، لما اعترف بارونات آكيتاين بتشارلز ملك لهم. بعد كده كانت لجيوش تشارلز اليد العليا، و سنة 849 كانت قد أمنت معظم آكيتاين.[6] فى مايو، اتتوج تشارلز نفسه "ملك للفرانكيين والأكيتانيين" فى أورليان . أشرف رئيس الأساقفة وينيلو من سينس على حفل التتويج، اللى تضمن أول عملية مسحة ملكية فى غرب فرنسا. ممكن تكون فكرة مسحة تشارلز مستحقة لرئيس أساقفة ريمس هينمار ، اللى قام بتأليف ما يقلش عن 4 مراسيم تصف الطقوس الدينية المناسبة للتكريس الملكي. بحلول وقت سينودس كوييرزى (858)، كان هينمار يدعى أن تشارلز مُسح لمملكة الفرانكيين الغربية بأكملها.[7] مع معاهدة ميرسن سنة 870، تم إضافة الجزء الغربى من لوثارينجيا لغرب فرنسا. سنة 875، اتتوج تشارلز الأصلع إمبراطور لروما.

آخر سجل فى Annales Bertiniani يرجع لسنة 882، و علشان كده المصدر السردى المعاصر الوحيد للسنين الثمانية عشر اللى بعد كده فى غرب فرانسيا هو Annales Vedastini . المجموعة اللى بعد كده من السجلات الأصلية من مملكة الفرانكيين الغربية هيا تلك الخاصة بفلودوارد ، اللى ابتدا روايته عام [8]

عهد تشارلز السمين تعديل

بعد وفاة حفيد تشارلز، كارلومان التانى ، فى 12 ديسمبر 884، انتخب نبلاء الفرانكيين الغربيين عمه، تشارلز السمين ، اللى كان بالفعل ملك على فرانكيين الشرقية ومملكة ايطاليا ، ملك لهم. من المحتمل أنه اتتوج "ملك فى بلاد الغال" ( ريكس فى جاليا ) فى 20 مايو 885 فى جراند .[9] كان عهده هو المرة الوحيدة بعد وفاة لويس الورع اللى سيتم فيها إعادة توحيد فرنسا كلها تحت حاكم واحد. بصفته ملك لفرانسيا الغربية، يبدو أنه منح اللقب الملكى ويمكن الشعارات لحاكم بريتانى شبه المستقل، آلان الاولانى .[10] أدى تعامله مع حصار الفايكنج لباريس فى 885-86 لتقليل مكانته بشكل كبير. فى نوفمبر 887، ثار ابن اخوه أرنولف من كارينثيا وتولى لقب ملك الفرانكيين الشرقيين. تقاعد تشارلز وبسرعه توفى فى 13 يناير 888.

فى آكيتاين، ممكن تم الاعتراف بالدوق رانولف التانى كملك، لكنه لم يعيش اللا سنتين تانيين.[11] رغم أن آكيتاين لم تصبح مملكة منفصلة، إلا أنها كانت لحد كبير بره سيطرة ملوك الفرانكيين الغربيين.[2]

تم انتخاب أودو، كونت باريس على ايد النبلاء كملك جديد لفرانسيا الغربية، وتم تتويجه فى الشهر التالي. فى دى المرحلة، كانت فرانسيا الغربية مكونة من نيوستريا فى الغرب وفى الشرق من فرانسيا المناسبة، المنطقة بين نهر الميز ونهر السين .

صعود روبرتانس تعديل

بعد ستينيات القرن التسعتاشر، بقا روبرت القوى النبيل اللوثارينجى قوى بشكل متزايد باعتباره كونت أنجو وتورين وماين. تم منح هيو شقيق روبرت، رئيس دير سانت دينيس، السيطرة على أوستراسيا على ايد تشارلز الأصلع. تم انتخاب أودو ابن روبرت ملك عام حكم روبرت الأول، شقيق أودو، بين 922 و 923، وتبعه رودولف من 923 لحد 936. هيو العظيم ، ابن روبرت الأول، تم ترقيته للقب "دوق الفرانكيين" على ايد الملك لويس الرابع. سنة 987، تم انتخاب ابنه هيو كابيت ملك وابتدت سلالة الكابيتيين . فى دى المرحلة، لم يسيطروا إلا على القليل اوى بره إيل دو فرانس .

صعود الدوقات تعديل

 
تقلصت سيطرة الملوك الكارولنجيين بشكل كبير بحلول القرن العاشر (باللون الأصفر).
 
الأراضى الملكية (باللون الأزرق) بنهاية القرن العاشر

خارج أراضى الفرانكيين القديمة وفى الجنوب كان النبلاء المحليون شبه مستقلين بعد سنة 887 حيث اتعمل الدوقيات: بورغوندى ، آكيتاين ، بريتانى ، جاسكونى ، نورماندى ، شامبانيا ومقاطعة فلاندرز . قوة الملوك استمرت فى التدهور، جنب عدم قدرتهم على مقاومة الفايكنج و معارضة صعود النبلاء الإقليميين اللى لم يعد الملك يعينهملكن أصبحوا دوقات محليين بالوراثة. سنة 877، بوسو من بروفانس ، صهر تشارلز الأصلع، اتتوج نفسه ملك على بورغوندى وب روفانس. ابنه لويس الأعمى كان ملك على بروفانس من سنة 890 و إمبراطور بين 901 و 905. رودولف التانى ملك بورغوندى أسس مملكة بورغوندى عام 933.

تشارلز البسيط تعديل

بعد وفاة آخر ملوك كارولينجيان فى شرق فرانسيا لويس الطفل ، لوثارينجيا حول ولاءه لملك فرانسيا الغربية، تشارلز البسيط. بعد سنة 911، امتدت دوقية شوابيا غرب و أضافت أراضى الألزاس . بقا بلدوين التانى ملك فلاندرز قوى بشكل متزايد بعد وفاة أودو سنة 898، حيث اكتسب بولونى وتيرنوا من تشارلز. تقلصت الأراضى اللى كان يمارس عليها الملك السيطرة الفعلية بشكل كبير، وتم تقليصها لالأراضى بين نورماندى ونهر اللوار. فى العاده ما يقيم الديوان الملكى فى ريمس أو لاون .

بدأ النورسمان فى الاستيطان فى نورماندى ، ومن سنة 919 غزاها المجريون بشكل متكرر. فى غياب القوة الملكية القوية، تم التعامل مع الغزاة وهزيمتهم على ايد النبلاء المحليين، زى ريتشارد بورغوندى وروبرت نيوستريا، اللى غلب زعيم الفايكنج رولو عام 911 فى شارتر . انتهى التهديد النورماندى فى النهاية، مع دفع آخر دانيجيلد فى 924 و 926. بقا كلا النبلاء معارضين لتشارلز بشكل متزايد، و سنة 922 خلعوه وانتخبوا روبرت الأول ملك جديد. بعد وفاة روبرت عام 923، انتخب النبلاء رودولف ملك، و أبقوا تشارلز مسجون لحد وفاته عام 929. بعد حكم الملك تشارلز البسيط، ابتدا الدوقات المحليون بإصدار عملتهم الخاصة.

رودولف تعديل

كان الملك رودولف مدعوم على ايد شقيقه هيو الأسود وابن روبرت الأول، هيو العظيم . رفض دوقات نورماندى الاعتراف بردولف لحد سنة 933. كان على الملك كمان أن يتحرك بجيشه ضد نبلاء الجنوب لينال إجلالهم وولائهم، لكن كونت بارسلونا تمكن من تجنب ذلك تمامًا.

بعد سنه 925، شارك رودولف فى حرب ضد المتمرد هربرت التانى ، كونت فيرماندوا ، اللى تلقى الدعم من الملوك هنرى فاولر و أوتو الأول ملك شرق فرنسا. واستمر تمرده لحد وفاته عام 943.

لويس الرابع تعديل

كان الملك لويس الرابع والدوق هيو الكبير متزوجين من أخوات ملك الفرانكيين الشرقية أوتو الأول اللى تمكن بعد وفاة أزواجهن من الحكم الكارولنجى والروبرتينى مع شقيقهما برونو الكبير ، رئيس أساقفة كولونيا، بصفته وصى على العرش.

بعد الانتصارات اللى حققها هربرت التانى ، لم يتم إنقاذ لويس إلا بمساعدة النبلاء الكبار و أوتو الأول. سنة 942، تخلى لويس عن لوثارينجيا لأوتو الأول. أدى صراع الخلافة فى نورماندى لحرب جديدة تعرض فيها لويس للخيانة على ايد هيو العظيم و أسره الأمير الدنماركى هارالد اللى أطلق سراحه فى النهاية لعهدة هيو، اللى أطلق سراح الملك بس بعد حصوله على بلدة لاون كتعويض.

آخر الكارولينجيين: لوثير ولويس الخامس تعديل

ورث لوثير الفرنسى البالغ من العمر 13 سنه كل أراضى والده عام 954. بحلول الوقت ده كانو صغار اوى لدرجة أن الممارسة الكارولنجية المتمثلة فى تقسيم الأراضى بين الولاد لم يتم اتباعها ولم يتلق شقيقه تشارلز شيئًا. سنة 966 اكتوبر تجوز لوثير من إيما ، بنت عمه أوتو الأول. و رغم ذلك، فى اغسطس 978، هاجم لوثير العاصمة الإمبراطورية القديمة آخن . رد أوتو التانى بمهاجمة باريس، لكنه هُزم على ايد القوات المشتركة للملك لوثار والنبلاء وتم التوقيع على السلام عام 980، منهى الحرب الفرنسية الألمانية القصيرة.

تمكن لوثار من زيادة قوته، لكن ده انعكس مع بلوغ هيو كابيت سن الرشد، اللى ابتدا فى تشكيل تحالفات جديدة من النبلاء وانتُخب فى النهاية ملك سنة 987 بعد وفاة لوثر وابنه وخليفته لويس الخامس ملك فرنسا قبل الأوان. ، يمثل تقليدى نهاية الفرع الفرنساوى من السلالة الكارولنجية كمان نهاية غرب فرنسا كمملكة.هايكون هيو كابيه أول حاكم لعيلة ملكية جديدة، عيلة كابيه ، اللى ستحكم فرنسافى العصور الوسطى العليا .

الملوك تعديل

ملحوظات تعديل

  1. Mark, Joshua J. "Kingdom of West Francia". World History Encyclopedia (in الإنجليزية). Retrieved 2023-12-16.
  2. أ ب Lewis 1965, 179–180.
  3. AB a. 843: ubi distributis portionibus ... cetera usque ad Hispaniam Carolo cesserunt.
  4. AF a. 843: in tres partes diviso ... Karolus vero occidentalem tenuit.
  5. AF a. 843: Karolus Aquitaniam, quasi ad partem regni sui iure pertinentem, affectans ... ("Charles wanted Aquitaine, which belonged by right to a part of his kingdom").
  6. Coupland 1989, 200–202.
  7. Nelson 1977, 137–38.
  8. Koziol 2006, 357.
  9. MacLean 2003, 127.
  10. Smith 1992, 192.
  11. Richard 1903, 37–38.

مصادر تعديل

  • جيم برادبرى . الكابيتيون: ملوك فرنسا، 987-1328 . لندن: هامبلدون كونتينيوم، 2007.
  • سيمون كوبلاند. "عملات بيبين الاولانى والتانى من آكيتاين" Revue numismatique ، السلسلة السادسة، 31 (1989)، 194-222.
  • جيفرى كوزيول. “تشارلز البسيط، وروبرت من نيوستريا، و vexilla من سانت دينيس”. اوروبا فى العصور الوسطى المبكرة 14: 4 (2006)، 355-90.
  • أرشيبالد ر. لويس . تطور المجتمع الفرنساوى الجنوبى والكاتالونى ، 718-1050 . أوستن: مطبعة جامعة تكساس، 1965.
  • سيمون ماكلين. الملكية والسياسة فى أواخر القرن التاسع: تشارلز السمين ونهاية الإمبراطورية الكارولنجية . كامبريدج: مطبعة جامعة كامبريدج، 2003.
  • جانيت ل. نيلسون . “الملكية والقانون والليتورجيا فى الفكر السياسى لهينمار ريمس”. مراجعة تاريخية باللغة الإنجليزية 92 (1977)، 241-79. أعيد طبعه فى السياسة والطقوس فى اوروبا فى العصور الوسطى المبكرة (لندن: هامبلدون، 1986)، 133-72.
  • ألفريد ريتشارد. تاريخ كومت دى بواتو ، المجلد. 1 باريس: ألفونس بيكارد، 1903.
  • جوليا إم إتش سميث. المقاطعة والإمبراطورية: بريتانى والكارولينجيين . كامبريدج: مطبعة جامعة كامبريدج، 1992.