قالب:ص.م/سطر مختلط اختيارى

مملكة فرنسا كانت دوله ف غرب اوروبا فى العصور الوسطى و الحديثه. مملكة فرنسا ( Old French  ; [a] Middle French  ; فرنساوى: [Royaume de France] Error: {{Lang}}: text has italic markup (help) [b] ) هو اسم تاريخى او مصطلح شامل يُطلق على مختلف الكيانات السياسية فى فرنسا فى العصور الوسطى و اوائل العصر الحديث . و كانت واحدة من اقوى الدول فى اوروبا من العصور الوسطى العليا . و كانت كمان قوة استعمارية مبكرة، ولها مستعمرات فى آسيا وافريقيا، واكبرها فرنسا الجديدة فى امريكا الشمالية.

مملكة فرنسا
(بالفرنساوى: royaume de France تعديل قيمة خاصية الاسم الرسمي (P1448) في ويكي بيانات
 

مملكة فرنسا
مملكة فرنسا
علم
مملكة فرنسا
مملكة فرنسا
شعار
،  و
 


خريطة الموقع


المدة؟
مملكة فرنسا
مملكة فرنسا
علم
مملكة فرنسا
مملكة فرنسا
شعار
،  و
 

عاصمة باريس
فرساى
باريس   تعديل قيمة خاصية العاصمة (P36) في ويكي بيانات
نظام الحكم مش محدد
نظام الحكم ملكية مطلقة ،  وملكية دستورية   تعديل قيمة خاصية نظام الحكم (P122) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية لغه فرنساوى   تعديل قيمة خاصية اللغة الرسمية (P37) في ويكي بيانات
التاريخ
التأسيس 987  تعديل قيمة خاصية البدايه (P571) في ويكي بيانات
النهاية 4 سبتمبر 1791  تعديل قيمة خاصية تاريخ الحل أو الإلغاء أو الهدم (P576) في ويكي بيانات
العملة فرنك فرنسى   تعديل قيمة خاصية العملة (P38) في ويكي بيانات

مملكة فرنسا كانت بين سنة 987 و سنة 1791/1792. اساسها كان غرب فرانكيا اللى كان جزء من فرانكيا ايام الامبراطوريه الكارولينجيه. بعد موت شارلمان سنة 814 ورثته ما حافظوش على وحدة الامبراطوريه و ابتدت ف الانهيار. معاهدة فيردان سنة 843 قست الامبراطورية الكارولنجية لتلات اجزاء ، تشارل الاصلع حكم غرب فرانكيا اللى اتطورت لمملكة فرنسا.[1]

فرنسا نشات تحت اسم فرانكيين الغربية ( غرب فرانكيا )، النصف الغربى من الامبراطورية الكارولنجية ، حسب معاهدة فردان (843). استمر فرع من السلالة الكارولنجية فى الحكم لحد سنة 987، لما تم انتخاب هيو كابيت ملك و اسس سلالة الكابيتيين . فضلت المنطقة معروفه باسم فرانسيا وحاكمها باسم ريكس فرانكوروم ("ملك الفرانكيين") لحد العصور الوسطى العليا . اول ملك اطلق على نفسه اسم ريكس فرانسي ("ملك فرنسا") كان فيليب التانى ، سنة 1190، ورسمى من سنة 1204. من كده الحين، فضلت فرنسا تحت حكم الكابيتيين وخطوطهم المتدربة تحت حكم آل فالوا وبوربون لحد الغاء الملكية سنة 1792 وقت الثورة الفرنسية . حُكمت مملكة فرنسا كمان فى اتحاد شخصى مع مملكة نافار على مدى فترتين زمنيتين، 1284-1328 و 1572-1620، بعد كده الغيت مؤسسات نافار وضمتها فرنسا بالكامل (رغم ان ملك فرنسا استمر فى ذلك). لاستخدام لقب "ملك نافار" لحد نهاية النظام الملكي).

كانت فرنسا فى العصور الوسطى نظام ملكى اقطاعى لا مركزى. فى بريتانى وكاتالونيا (الآن جزء من اسبانيا)، كمان آكيتاين ، كانت سلطة الملك الفرنساوى محسوسة بالكاد. كانت لورين وبورغوندى ولايتين تابعتين للامبراطورية الرومانية المقدسة ولم تصبحا بعد جزء من فرنسا. تم انتخاب ملوك الفرانكيين الغربيين فى البداية على ايد رجال الدين والكهنة العلمانيين، لكن التتويج المنتظم للابن الاكبر للملك الحاكمفى حياة والده اسس مبدا البكورة الذكورية، اللى بقت مقننة فى قانون ساليك .فى اواخر العصور الوسطى ، ادى التنافس بين سلالة الكابيتيين وحكام مملكة فرنسا و اتباعهم بيت بلانتاجينت ، اللى حكموا كمان مملكة انجلترا كجزءو ده يسمى امبراطورية انجفين المتنافسة، لالكتير من الصراعات المسلحة. و اشهر دى الصراعات هيا سلسلة الصراعات المعروفة باسم حرب المائة عام (1337-1453) اللى طالب فيها ملوك انجلترا بالعرش الفرنسي. بعد خروجها منتصرة من الصراعات المذكورة، سعت فرنسا بعدين لمد نفوذها لايطاليا ، لكن انغلبت على ايد اسبانيا والامبراطورية الرومانية المقدسة فى الحروب الايطالية اللى تلت ذلك (1494-1559).

فرنسا فى اوائل العصر الحديث كانت مركزية بشكل متزايد؛ اللغة الفرنسية ابتدت فى ازاحة اللغات التانيه عن الاستخدام الرسمي، ووسع الملك سلطته المطلقة فى نظام اداري، يُعرف باسم النظام القديم ، معقد بسبب المخالفات التاريخية والاقليمية فى الضرائب، والتقسيمات القانونية والقضائية والكنسية، والامتيازات المحلية. . بقت فرنسا منقسمة دينى بين الاغلبية الكاثوليكية والاقلية البروتستانتية، الهوغونوت ،و ده اتسبب فى سلسلة من الحروب الاهلية، الحروب الدينية (1562-1598). اصابت الحروب الدينية فرنسا بالشلل، لكن الانتصار على اسبانيا وملكية هابسبورج فى حرب الثلاثين سنه جعل فرنسا اقوى دولة فى القارة مرة تانيه. بقت المملكة القوة الثقافية والسياسية والعسكرية المهيمنة فى اوروبا فى القرن السبعتاشر فى عهد لويس الاربعتاشر . طول القرن السبعتاشر و التمنتاشر و اوائل القرن التسعتاشر، كانت فرنسا اغنى دولة فى اوروبا واكبرها و اكثرها سكان وقوة وتاثير. وبالتوازى رغم ده ، طورت فرنسا امبراطوريتها الاستعمارية الاولى فى آسيا و افريقيا والامريكتين.

فى القرن الستاشر للقرن السبعتاشر ، امتدت الامبراطورية الاستعمارية الفرنسية الاولى من اجمالى المساحة فى ذروتها سنة 1680 لاكتر من 10,000,000 كيلومتر مربع (3,900,000 ميل مربع)، و كانت تانى اكبر امبراطورية فى العالم ساعتها بعد الامبراطورية الاسبانية . وصلت الصراعات الاستعمارية مع بريطانيا العظمى لخسارة الكثير من ممتلكاتها فى امريكا الشمالية بحلول سنة 1763. ساعد التدخل الفرنساوى فى الحرب الثورية الامريكية الولايات المتحدة على تامين الاستقلال عن الملك جورج التالت ومملكة بريطانيا العظمى ، لكنه كان مكلف ولم يحقق الكثير لفرنسا.

فرنسا منفى امبراطوريتها الاستعمارية الفرنسية بقت قوة عظمى من سنة 1643 لحد سنة 1815؛ من عهد الملك لويس الاربعتاشر وحتى هزيمة نابليون فى الحروب النابليونية . فقدت الامبراطورية الاسبانية مكانتها كقوة عظمى لصالح فرنسا بعد توقيع معاهدة جبال البرانس (لكنها حافظت على مكانتها كقوة عظمى لحد الحروب النابليونية واستقلال امريكا الاسبانية ). فقدت فرنسا مكانتها كقوة عظمى بعد هزيمة نابليون قدام البريطانيين عام 1815 .

بعد الثورة الفرنسية اللى ابتدت سنة 1789، اعتمدت مملكة فرنسا دستور مكتوب سنة 1791، لكن تم الغاء المملكة بعد سنة واستعيض عنها بالجمهورية الفرنسية الاولى . تمت استعادة النظام الملكى على ايد القوى العظمى التانيه سنة 1814، واستمر، باستمدح مائة يوم سنة 1815، لحد الثورة الفرنسية سنة 1848 .

التاريخ السياسى تعديل

فرنسا الغربية تعديل

خلال السنين الاخيرة من حكم شارلمان ، احرز الفايكنج تقدم على طول المحيط الشمالى والغربى لمملكة الفرانكيين . بعد وفاة شارلمان سنة 814، بقا ورثته غير قادرين على الحفاظ على الوحدة السياسية وابتدت الامبراطورية فى الانهيار. قسمت معاهدة فردان سنة 843 الامبراطورية الكارولنجية ل3 اجزاء، حيث حكم تشارلز الاصلع فرانكيين الغربية ، نواة ما سيتطور لمملكة فرنسا. اتتوج تشارلز الاصلع كمان ملك على لوثارينجيا بعد وفاة لوثير التانى سنة 869، لكن فى معاهدة ميرسن (870) اُجبر على التنازل عن جزء كبير من لوثارينجيا لاخوته، مع الاحتفاظ باحواض الرون وميوز (بما فيها فردان وفيين و بيزانسون ) لكن ترك راينلاند مع آخن ومتز وترير فى شرق فرنسا .

زادت غارات الفايكنج على نهر اللوار ، ونهر السين ، والممرات المائية الداخلية التانيه. فى عهد تشارلز البسيط (898-922)، استقر الفايكنج تحت قيادة رولو من الدول الاسكندنافية على طول نهر السين، اسفل مجرى النهر من باريس، فى المنطقة اللى بقت تعرف باسم نورماندى .

العصور الوسطى العليا تعديل

كان على الكارولينجيين ان يتقاسموا مصير اسلافهم: بعد صراع متقطع على السلطة بين السلالتين، ادى انضمام هيو كابيه ، دوق فرنسا وكونت باريس، سنة 987، لتاسيس سلالة الكابيتيين على العرش. ومنفى فروعها، آل فالوا وبوربون ، حكمت فرنسا لاكتر من 800 عام.

ترك النظام القديم السلالة الجديدة فى سيطرة مباشرة على القليل بره نهر السين الاوسط والمناطق المجاورة، فى حين جمع اللوردات الاقليميون الاقوياء زى كونتات بلوا فى القرنين العاشر والحداشر، مساحات كبيرة خاصة بهم منفى الجواز ومنفى الترتيبات الخاصة مع اشخاص اقل. النبلاء للحماية والدعم.

المنطقة المحيطة بنهر السين السفلى بقت مصدر قلق لما استولى دوق نورماندى ويليام نورماندى على مملكة انجلترا عن طريق الغزو النورماندى سنة 1066،و ده جعل نفسه وورثته ملك متساوى بره فرنسا (حيث كان لسه خاضع اسمى للملكية). تاج).

هنرى التانى ورث دوقية نورماندى ومقاطعة انجو ، وتزوج من ملكة فرنسا السابقة العازبة جديد، اليانور آكيتاين ، اللى حكمت جزء كبير من جنوب غرب فرنسا، سنة 1152. بعد هزيمة ثورة قادتها اليانور وثلاثة من ابنائهم ال 4 ، قام هنرى بسجن اليانور، وجعل دوق بريتانى تابع له، وحكم فى الواقع النصف الغربى من فرنسا كقوة اكبر من العرش الفرنسي. بس، الخلافات بين احفاد هنرى حول تقسيم اراضيه الفرنسية، مع الخلاف الطويل بين جون ملك انجلترا وفيليب التانى ، سمحت لفيليب باستعادة نفوذه على معظم دى الاراضي. بعد الانتصار الفرنساوى فى معركة بوفين سنة 1214، احتفظ الملوك الانجليز بالسلطة بس فى جنوب غرب دوقية آكيتاين .[2]

اواخر العصور الوسطى و حرب المائة عام تعديل

وفاة تشارلز الرابع ملك فرنسا سنة 1328 دون ورثة ذكور وصلت لانهاء الخط الكابيتى الرئيسي. حسب قانون ساليك ، مش ممكن يمر التاج عبر ست (ابنة فيليب الرابع كانت ايزابيلا ، وابنها ادوارد التالت ملك انجلترا )، علشان كده نقل العرش لفيليب السادس ، ابن تشارلز فالوا . ادى ده، و النزاع طويل الامد حول حقوق جاسكونى فى جنوب فرنسا، والعلاقة بين انجلترا ومدن القماش الفلمنكية، لحرب المائة عام فى 1337-1453. شاف القرن اللى بعد كده حروب مدمرة، والحرب الاهلية الارمانياك-البورغوندية ، وثورات الفلاحين ( ثورة الفلاحين الانجليز سنة 1381 وثورة جاكيري سنة 1358 فى فرنسا) ونمو القومية فى كلا البلدين.[3]

كانت خساير قرن الحرب هائلة، خصوصا بسبب الطاعون ( الموت الاسود ، اللى يُنظر ليه فى العاده على انه تفشى الطاعون الدبلى )، اللى وصل من ايطاليا سنة 1348، وانتشر بسرعة لحد وادى الرون ومن بعدين فى معظم اماكن البلاد: تشير التقديرات علشان عدد سكانها حوالى 18-20 انسان تم تخفيض مليون دولار فى فرنسا الحديثة فى وقت اقرارات ضريبة الموقد سنة 1328 بعد 150 سنه بنسبة 50 % او اكثر.

النهضة و الاصلاح تعديل

عصر النهضة تميز بظهور مؤسسات مركزية قوية، فضل عن ثقافة مزدهرة (معظمها مستورد من ايطاليا).[4] بنى الملوك نظام مالى قوى،و ده زاد من سلطة الملك فى تشكيل الجيوش اللى اذهلت النبلاء المحليين.[5] ظهرت فى باريس بشكل خاص تقاليد قوية فى الادب والفن والمزيكا. و كان النمط السائد كلاسيكى .

مرسوم Villers-Cotterêts بقا قانون على ايد فرانسيس الاول سنة 1539. لحد كبير عمل المستشار غيوم بوييت ، تعامل مع عدد من المسائل الحكومية والقضائية والكنسية. ودعت المادتان 110 و 111 الاكتر شهرة لاستخدام اللغة الفرنسية فى كل التصرفات القانونية والعقود الموثقة والتشريعات الرسمية.

الحروب الايطالية تعديل

بعد حرب المائة عام، وقع شارل الثامن ملك فرنسا على 3 معاهدات اضافية مع هنرى السابع ملك انجلترا والامبراطور ماكسيميليان الاول وفرديناند التانى ملك اراجون على التوالى فى اتابلز (1492) وسينليس (1493) وبارسلونا (1493). مهدت دى المعاهدات الثلاث الطريق قدام فرنسا لخوض الحروب الايطالية الطويلة (1494–1559)، اللى كانت يعتبر بداية بداية فرنسا الحديثة المبكرة. وصلت الجهود الفرنسية للحصول على الهيمنة بس لزيادة قوة آل هابسبورج .

حروب الدين تعديل

يا دوبك الحروب الايطالية تنتهي، لحد انزلقت فرنسا لازمة داخلية كانت ليها عواقب بعيدة المدى. رغم ابرام اتفاق بين فرنسا والبابوية (1516)، يمنح التاج سلطة لا مثيل ليها فى التعيينات الكنسية العليا، لكن فرنسااتاثرت بشدة بمحاولة الاصلاح البروتستانتى لكسر هيمنة اوروبا الكاثوليكية. واجهت الاقلية البروتستانتية المتنامية فى المناطق الحضرية (التى سماها بعدين اسم الهوغونوت ) قمع اكتر قسوة تحت حكم ابن فرانسيس الاول، الملك هنرى التانى . بعد وفاة هنرى التانى فى واحده من المبارزة، حكمت البلاد ارملته كاثرين دى ميديشى و ابناؤها فرانسيس التانى وتشارلز التاسع وهنرى التالت . بلغ رد الفعل الكاثوليكى المتجدد بقيادة دوقات جيز الاقوياء ذروته فى مذبحة الهوجوينوت (1572)،و ده اتسبب فى بدء اول الحروب الدينية الفرنسية ، اللى تدخلت خلالها القوات الانجليزية والالمانية والاسبانية مع القوات البروتستانتية والكاثوليكية المتنافسة. فى مواجهة الملكية المطلقة، وضع الهوجوينوت موناركوماخسفى الوقت ده نظرية لحق التمرد وشرعية قتل الطغيان .

بلغت الحروب الدينية ذروتها فى حرب الهنرى التلاته اللى اغتال فيها هنرى التالت هنرى دى جويز ، زعيم الرابطة الكاثوليكية المدعومة من اسبانيا، وقتل الملك فى المقابل. بعد اغتيال هنرى جيز (1588) وهنرى التالت (1589)، انتهى الصراع بانضمام ملك نافار البروتستانتى لهنرى الرابع (اول ملك لسلالة بوربون ) وتخليه اللاحق عن البروتستانتية (منفعة) 1592) دخل التنفيذ فى 1593، وقبوله على ايد معظم المؤسسة الكاثوليكية (1594) والبابا (1595)، و اصداره لمرسوم التسامح المعروف باسم مرسوم نانت (1598)، اللى يضمن حرية العبادة الخاصة و المساواة المدنية.

الفترة الحديثة المبكرة تعديل

فرنسا الاستعمارية تعديل

مهدت تهدئة فرنسا فى عهد هنرى الرابع الطريق لبدايات صعود فرنسا لالهيمنة الاوروبية. كانت فرنسا توسعية طول القرن السبعتاشر باستمدح نهاية القرن السبعتاشر : ابتدا الفرنساويين التجارة فى الهند ومدغشقر ، و اسسوا كيبيك واخترقوا البحيرات العظمى فى امريكا الشمالية والميسيسيبى ، و انشاوا اقتصادات زراعية فى جزر الهند الغربية ووسعوا اتصالاتهم التجارية فى المشرق العربى وبلاد الشام. قاموا بتوسيع البحرية التجارية الخاصة بهم.

حرب الثلاثين عاما تعديل

لويس التلاتاشر ، ابن هنرى الرابع ، ووزيره (1624–1642) الكاردينال ريشيليو ، حطو سياسة ضد اسبانيا و الامبراطورية الرومانية المقدسةفى حرب الثلاثين سنه (1618–1648) اللى اندلعت فى المانيا. بعد وفاة الملك والكاردينال، ضمن صلح وستفاليا (1648) قبول عالمى للتفتت السياسى والدينى فى المانيا، لكن وصاية آن النمساوية ووزيرها الكاردينال مازارين شهدا انتفاضة مدنية عرفت باسم سعفة النخل (1648–1653). ) اللى توسعت لالحرب الفرنسية الاسبانية (1635-1659) . اضفت معاهدة جبال البيرينيه (1659) الطابع الرسمى على استيلاء فرنسا (1642) على اراضى روسيون الاسبانية بعد سحق جمهورية كتالونيا سريعة الزوال، و بشرت بفترة قصيرة من السلام.[6]

الهياكل الادارية تعديل

النظام القديم ، و هو مصطلح فرنساوى يُترجم باللغة الانجليزية باسم "القاعدة القديمة"، او ببساطة "النظام السابق"، يشير فى المقام الاولانى للنظام الارستقراطى و الاجتماعى و السياسى لفرنسا الحديثة المبكرة فى عهد سلالالت فالوا و بوربون المتاخرتين. كانت الهياكل الادارية والاجتماعية للنظام القديم نتيجة سنين من بناء الدولة، والقوانين التشريعية (مثل قانون Villers-Cotterêts )، والصراعات الداخلية والحروب الاهلية، لكن فضلت خليط مربك من الامتيازات المحلية والاختلافات التاريخية لحد احدثت الثورة الفرنسية قمع جذرى لعدم التماسك الاداري.

لويس الاربعتاشر، ملك الشمس تعديل

 
لويس الاربعتاشر ، صورة شخصية من سنة 1701 بريشة هياسنثى ريجود

معظم فترة حكم لويس الاربعتاشر (1643-1715)، ("ملك الشمس")، فرنسا كانت القوة المهيمنة فى اوروبا، بمساعدة دبلوماسية الكاردينال ريشيليو اللى خلفه كرئيس وزراء الملك، (1642-1661) الكاردينال جول مازاران (1602–1661). اشرف الكاردينال مازاران على انشاء البحرية الملكية الفرنسية اللى تنافست مع انجلترا ، ووسعتها من 25 سفينة ليقارب من 200. كما تم زيادة حجم الجيش الملكى الفرنسى بشكل كبير. جابت الحروب المتجددة ( حرب ايلولة 1667–1668 والحرب الفرنسية النيديرلاندية 1672–1678) المزيد من المكاسب الاقليمية ( ارتوا وفلاندرز الغربية ومقاطعة بورغوندى الحرة، اللى تركت قبل كده للامبراطورية سنة 1482)، لكن فى تكلفة المعارضة المنسقة بشكل متزايد على ايد القوى الملكية المتنافسة، و ارث الدين الوطنى الهائل على نحو متزايد. من انصار نظرية "الحق الالهى للملوك" ، اللى تدافع عن الاصل الالهى للسلطة الزمنية و اى نقص فى القيود الارضية للحكم الملكي، واصل لويس الاربعتاشر عمل اسلافه فى انشاء دولة مركزية تحكم من العاصمة باريس. . سعى لالقضاء على بقايا الاقطاع اللى لسه قائما فى اجزاء من فرنسا، ومنفى اجبار النخبة النبيلة على السكن بانتظام فى قصر فرساى الفخم، المبنى على مشارف باريس، نجح فى تهدئة الطبقة الارستقراطية، اللى شارك الكتير من اعضائها فى تمرد "فروند" السابقفى اقلية لويس. وبهذه الوسايل عزز نظام الملكية المطلقة فى فرنسا اللى استمر 150 عاما لحد الثورة الفرنسية . و مكابى قال ان النقاد استخدمو الخيال لتصوير البلاط التركى المتدهور، مستخدمين "الحريم، و بلاط السلطان، و الاستبداد الشرقي، و الترف، والاحجار الكريمة والتوابل، والسجاد، والوسائد الحريرية" كقياس غير مناسب لفساد البلاط الملكى الفرنسي.

الملك سعى لفرض التوحيد الدينى الكامل على البلاد، و لغى مرسوم نانت سنة 1685. تشير التقديرات ان ما بين 150.000 ل300.000 بروتستانتى فرو من فرنسافى موجة الاضطهاد بعد الالغاء، (بعد ظهور " الهوغونوت " قبل مائة وخمسين سنه لحد نهاية القرن التمنتاشر)و ده كلف البلاد خساير كبيرة. الكتير من المثقفين والحرفيين وغيرهم من الاشخاص اصحاب القيمة. امتد الاضطهاد لالروم الكاثوليك غير الارثوذكس زى اليانسينيين ، و هيا مجموعة انكرت الارادة الحرة و ادانها الباباوات بالفعل. وبكده اخد صداقة البابوية، اللى كانت فى السابق معادية لفرنسا بسبب سياستها المتمثلة فى وضع كل ممتلكات الكنيسة فى البلاد تحت سلطة الدولة بدل سلطة روما.

فى نوفمبر 1700، توفى الملك تشارلز التانى ملك اسبانيا ، منهى سلالة هابسبورج فى ذلك البلد. خطط لويس من فترة طويلة لهذه اللحظة، لكن دى الخطط بقت فى حالة من الفوضى بسبب ارادة الملك تشارلز، اللى ترك الامبراطورية الاسبانية كلها لحفيد لويس فيليب، دوق انجو ، (1683–1746). فى الاساس، كان مفروض تصبح اسبانيا حليف دايما وحتى تابع مطيع لفرنسا، ويحكمها ملك ينفذ اوامر فرساي. و ادراك لكيف ان ده من شانه ان يخل بتوازن القوى، شعر الحكام الاوروبيين التانيين بالغضب. بس، معظم البدائل كانت غير مرغوب فيها بنفس القدر. على سبيل المثال، وضع هابسبورج آخر على العرش من شانه ان يؤدى فى الاخر لاعادة انشاء امبراطورية تشارلز الخامس الكبرى المتعددة الجنسيات؛ الامبراطورية الرومانية المقدسة واسبانيا والاراضى الاسبانية فى ايطاليا، الامر اللى من شانه كمان ان يخل بتوازن القوى بشكل صارخ. و بعد تسع سنين من الحرب المنهكة، كان آخر ما اراده لويس هو صراع آخر. بس، بقية اوروبا لم تؤيد طموحاته فى اسبانيا، و كده ابتدت حرب الخلافة الاسبانية الطويلة (1701-1714)، بعد 3 سنين بس من حرب التحالف الكبير (1688-1697، a.k.a. "حرب الوراثة الاسبانية"). من عصبة اوغسبورغ") قد اختتمت للتو.[7]

المعارضة والثورة تعديل

 
مقاطعات مملكة فرنسا سنة 1789

شهد عهد لويس الخمستاشر (1715–1774) رجوع اولية للسلام والازدهار تحت وصاية فيليب التانى ، دوق اورليان (1715–1723)، اللى استمرت سياساته لحد كبير (1726–1743) على ايد الكاردينال فلورى ، رئيس الوزراء. فى كل شيء ما عدا الاسم. ادى استنفاد اوروبا بعد حربين كبيرتين لفترة طويلة من السلام، لم تنقطع الا بسبب صراعات بسيطة زى حرب الخلافة البولندية من سنة 1733 لسنة 1735. استؤنفت الحرب واسعة النطاق مع حرب الخلافة النمساوية (1740–1748). لكن التحالف مع عدو هابسبورج التقليدى (" الثورة الدبلوماسية " سنة 1756) ضد القوة الصاعدة لبريطانيا وبروسيا ادى لفشل مكلف فى حرب السنين السبع (1756-1763) وخسارة مستعمرات فرنسا فى امريكا الشمالية.[8]   بشكل عام، شاف القرن التمنتاشر استياء متزايدًا من النظام الملكى وا لنظام القائم. كان لويس الخمستاشر ملك لا يحظى بشعبية كبيرة بسبب تجاوزاته الجنسية وضعفه العام وخسارة فرنسا الجديدة قدام البريطانيين. ممكن لحاكم قوى زى لويس الاربعتاشر ان يعزز مكانة الملكية، فى الوقت نفسه يضعفها لويس الخمستاشر . و كتابات الفلاسفة زى فولتير كانت علامة واضحة على السخط، لكن الملك اختار تجاهلها. توفى بمرض الجدرى سنة 1774، . فى الوقت نفسه ما كانتش فرنسا قد شافت بعد الثورة الصناعية اللى ابتدت فى بريطانيا، شعرت الطبقة المتوسطة الصاعدة فى المدن بالاحباط المتزايد تجاه النظام والحكام اللى بدوا سخيفين، وتافهين، ومعزولين، وقديمين، لحد لو لم يعد الاقطاع الحقيقى موجودًا فى فرنسا. .

بعد وفاة لويس الخمستاشر ، بقا حفيده لويس السادس عشر ملك. كان يتمتع بشعبية كبيرة فى البداية، لكنه بقا كمان مكروه على نطاق واسع بحلول تمانينات القرن التمنتاشر. كان م اتجوزو من الارشيدوقة النمساوية مارى انطوانيت . كان التدخل الفرنساوى فى حرب الاستقلال الامريكانيه مكلف اوى كمان .[9]

مع غرق البلاد فى الديون، سمح لويس الستاشر باجراء اصلاحات جذرية لتورغو وماليشربس ، لكن السخط النبيل اتسبب فى اقالة تورغو واستقالة ماليشربس سنة 1776. تم استبدالهم بـ جاك نيكر . استقال نيكر سنة 1781 ليحل محله كالون وبرين ، قبل ما تتم استعادته سنة 1788. ادى الشتاء القاسى فى ذلك العام لنقص الغذاء على نطاق واسع، و ذلك الوقت كانت فرنسا يعتبر برميل بارود جاهز للانفجار.[10] عشية الثورة الفرنسية فى يوليه 1789، كانت فرنسا تعانى من ازمة مؤسسية ومالية عميقة، لكن افكار التنوير ابتدت تتغلغل فى الطبقات المتعلمة فى المجتمع.[7]

ملكية محدودة تعديل

فى 3 سبتمبر 1791، اضطرت الملكية المطلقة اللى حكمت فرنسا لمدة 948 سنه لالحد من سلطتها والتحول لملكية دستورية مؤقتة. بس، ده كمان لن يستمر طويلاً، ففى 21 سبتمبر 1792، تم الغاء الملكية الفرنسية فعلى باعلان الجمهورية الفرنسية الاولى . وانتهى دور الملك فى فرنسا اخير باعدام لويس الستاشر بالمقصلة يوم الاثنين 21 يناير 1793، تلاه " عهد الارهاب "، والاعدامات الجماعية و شكل " الدليل " المؤقت للحكومة الجمهورية، و الحكومة الجمهورية. البدايات النهائية ل25 سنه من الاصلاح و الاضطرابات و الدكتاتورية و الحروب و التجديد، مع الحروب النابليونية المختلفة.

استعادة تعديل

ملكا الترميم: لويس التمنتاشر (يسار) بقلم فرانسوا جيرار (عشرينيات القرن التسعتاشر)، تشارلز العاشر (يمين) بقلم فرانسوا جيرار (1825)

بعد الثورة الفرنسية (1789-1799) والامبراطورية الفرنسية الاولى تحت حكم نابليون (1804-1814)، تمت استعادة الملكية لما ا رجع تحالف القوى الاوروبية الملكية بالسلاح لآل بوربون سنة 1814. لكن الامبراطور المخلوع نابليون الاولانى رجع منتصرا لباريس من منفاه فى البا وحكم فرنسا لفترة قصيرة عرفت باسم المائة يوم .

لما قام التحالف الاوروبى السابع بخلع نابليون تانى بعد معركة واترلو سنة 1815، تمت استعادة ملكية البوربون مرة تانيه. تم تتويج كونت بروفانس - شقيق لويس السادس عشر، اللى اُعدم بالمقصلة سنة 1793 - بلقب لويس التمنتاشر ، الملقب بـ "المرغوب". حاول لويس التمنتاشر التوفيق بين تراث الثورة والنظام القديم، منفى السماح بتشكيل برلمان وميثاق دستورى ، يُعرف فى العاده باسم " Chart octroyée " ("الميثاق الممنوح"). اتسم عهده بالخلافات بين المذهبيين ، والمفكرين الليبراليين اللى دعموا الميثاق والبرجوازية الصاعدة، والملكيين المتطرفين والارستقراطيين ورجال الدين اللى رفضوا تمام تراث الثورة. تم الحفاظ على السلام على ايد رجال دولة زى تاليران ودوق ريشيليو ، فضل عن اعتدال الملك وتدخله الحكيم.[11] سنة 1823، وصلت ثورة ترينيو الليبرالية فى اسبانيا لتدخل فرنساوى مع الملكيين،و ده سمح للملك فرديناند السابع ملك اسبانيا بالغاء دستور سنة 1812 .

بس، فقد احبط عمل لويس التمنتاشر لما بقا شقيقه الكونت ارتوا، بعد وفاته فى 16 سبتمبر 1824، ملك تحت اسم تشارلز العاشر . كان تشارلز العاشر رجعى قوى، و كان يدعم الملكيين المتطرفين والكنيسة الكاثوليكية . فى عهده، تم تعزيز الرقابة على الصحف، وتم اقرار قانون مكافحة تدنيس المقدسات ، وزيادة تعويضات المهاجرين . لكن عهده شاف كمان التدخل الفرنساوى فى الثورة اليونانية لصالح المتمردين اليونانيين، والمرحلة الاولى من فتح الجزائر .

لم تعجب الاغلبية المذهبية فى مجلس النواب الميول المطلقة للملك، بعتت فى 18 مارس 1830 خطاب للملك، يدعم حقوق المجلس و يدعم فى الواقع الانتقال لنظام برلمانى كامل. تلقى تشارلز العاشر الخطاب ده كتهديد مستتر، وفى 25 يوليه من نفس السنه ، اصدر مراسيم سانت كلاود ، فى محاولة لتقليص صلاحيات البرلمان و اعادة تاسيس الحكم المطلق.[12] ردت المعارضة باعمال شغب فى البرلمان و اقامة حواجز فى باريس،و ده اتسبب فى ثورة يوليه .[13] تنازل الملك، كمان ابنه دوفين لويس انطوان ، لصالح حفيده هنري، كونت شامبور ، ورشح ابن عمه دوق اورليان وصى على العرش. بس، فقد فات الاوان، وانتصرت المعارضة الليبرالية على النظام الملكي.

بعد و ملكية يوليه تعديل

 
pورة سنة 1841 للويس فيليب الاول، رسمها فرانز زافير وينترهالتر

فى 9 اغسطس 1830، انتخب مجلس النواب لويس فيليب، دوق اورليان، "ملك للفرنسيين": لاول مرة من الثورة الفرنسية، اتعيين الملك حاكم للشعب الفرنساوى و مش البلاد. تم استبدال علم بوربون الابيض بالعلم الفرنساوى ثلاثى الالوان ، وتم تقديم ميثاق جديد فى اغسطس 1830.

استمر غزو الجزائر ، واتعمل مستوطنات جديدة فى خليج غينيا ، والجابون ، ومدغشقر ، ومايوت ، فى الوقت نفسه اتحط تاهيتى تحت الحماية . [14]

بس، رغم الاصلاحات الاولية، ماكانش لويس فيليب مختلف كتير عن اسلافه. وتم استبدال النبلاء القدام بالبرجوازية الحضرية، وتم استب رجع الطبقة العاملة من التصويت. [14] عين لويس فيليب برجوازى بارز كرئيس للوزراء ، زى المصرفى كازيمير بيرييه ، والاكاديمى فرانسوا جيزو ، والجنرال جان دى ديو سول ، و علشان كده اخد لقب "الملك المواطن" ( Roi-Citoyen ). عانت ملكية يوليه من فضائح الفساد والازمة المالية. تالفت معارضة الملك من الشرعيين ، اللى يدعمون كونت تشامبورد ، والمطالب بوربون بالعرش، ومن البونابرتيين والجمهوريين ، اللى ناضلوا ضد الملكية ودعموا مبادئ الديمقراطية.

الملك حاول قمع المعارضة بالرقابة، لكن لما تم قمع Campagne des Banquets ("حملة الولائم") فى فبراير 1848، [14] اندلعت اعمال الشغب والفتنة فى باريس و بعد كده فى كل اماكن فرنسا،و ده اتسبب فى ثورة فبراير . رفض الحرس الوطنى قمع التمرد،و ده اتسبب فى تنازل لويس فيليب عن العرش والفرار لانجلترا. وفى 24 فبراير 1848، الغيت الملكية و اُعلنت الجمهورية الثانية . [14] رغم المحاولات اللى بعد كده لاعادة تاسيس المملكة فى سبعينيات القرن التسعتاشر،فى الجمهورية التالتة ، لم تتم استعادة الملكية الفرنسية.

الاقاليم والمقاطعات تعديل

 
فرنسا الغربية فى عهد هيو كابيت بين 987 و 996 م مع المجال الملكى موضح باللون الازرق
 
مملكة فرنسا سنة 1030 مع النطاق الملكى للمملكة باللون الازرق الفاتح
 
التنمية الاقليمية فى عهد الملك فيليب التانى بين 1180 و 1223

قبل القرن التلاتاشر، ماكانش اللا جزء صغير مللى يتعرف دلوقتى بفرنسا تحت سيطرة ملك الفرانكيين؛ فى الشمال كان فيه غارات الفايكنج وصلت لتشكيل دوقية نورماندى ؛ فى الغرب، اثبت كونتات انجو نفسهم كمنافسين اقوياء للملك، بحلول اواخر القرن الحداشر حكموا " الامبراطورية الانجوفية "، اللى ضمت مملكة انجلترا . بس فى عهد فيليب التانى ملك فرنسا ، بقا الجزء الاكبر من اراضى فرانكيين الغربية تحت حكم ملوك الفرانكيين، و علشان كده كان فيليب اول ملك يتقال على نفسه اسم "ملك فرنسا" (1190). ادى تقسيم فرنسا بين ملوك انجلترا الانجوفيين (بلانتجنيت) وملوك فرنسا الكابيتيين لحرب المائة عام ، ولن تستعيد فرنسا السيطرة على دى الاراضى الا بحلول نص القرن الخمستاشر . للى يتعرف دلوقتى بشرق فرنسا (لورين و اريلا) ماكانش جزء من غرب فرنسا فى البداية ولم يتم دمجه فى المملكة الافى الفترة الحديثة المبكرة .

الاراضى الموروثة من فرنسا الغربية:

مجال ملك الفرانكيين (المجال الملكى او المنطقة ، انظر اراضى التاج فى فرنسا )
الاتباع المباشرون للملك الفرنساوى فى القرنين العاشر و الاتناشر:
  • مقاطعة شامبانيا (ل الملكية الملكية سنة 1316)
  • مقاطعة بلوا (ل المجال الملكى سنة 1391)
  • دوقية بورغوندى (حتى 1477، بعدين تم تقسيمها بين فرنسا وهابسبورج )
  • مقاطعة فلاندرز (ل بورغوندى سنة 1369)
  • دوقية بوربون (1327–1523)

المقتنياتفى القرنين التلاتاشر و الاربعتاشر:

  • دوقية نورماندى (1204)
  • مقاطعة تورين (1204)
  • مقاطعة انجو (1225)
  • مقاطعة مين (1225)
  • مقاطعة اوفيرنى (1271)
  • مقاطعة تولوز (1271)، وتشمل:
    • مقاطعة كويرسي
    • مقاطعة رورج
      • مقاطعة روديز
    • مقاطعة جيفودان
    • فيسكونتى البى
    • مركيزات جوثيا
  • مقاطعة شامبانيا (ل الملكية الملكية سنة 1316)
  • دوفينى (1349)، ملكية وراثية لملوك فرنسا، سيحتفظ بيها الوريث الواضح ، لكن من الناحية الفنية مش جزء من مملكة فرنسا لانها فضلت اسمى جزء من الامبراطورية الرومانية المقدسة .
  • مقاطعة بلوا (ل المجال الملكى سنة 1391)

الاستحواذات من ملوك بلانتاجنيت فى انجلترا مع الانتصار الفرنساوى فى حرب المائة عام 1453

  • دوقية آكيتاين ( غوين )، وتشمل:
    • مقاطعة بواتو
    • مقاطعة لا ماركي
    • مقاطعة انغوليم
    • مقاطعة بيريجورد
      • مقاطعة فيلاي
    • مقاطعة سانتونج
    • فيسكونتى ليموزين
    • سيادة ايسودون
    • سيادة ديول
    • دوقية جاسكونى ( جاسكونى )
      • مقاطعة اجينايس
  • دوقية بريتانى (متنازع عليها من حرب الخلافة البريتونية ، لفرنسا سنة 1453، و لالاراضى الملكية سنة 1547)

عمليات الاستحواذ بعد انتهاء حرب المائة عام:

  • دوقية بورغوندى (1477)
  • شاحب كاليه (1558)
  • مملكة نافار (1620)
  • الالزاس : صلح وستفاليا (1648)، معاهدة نيميغن ، هدنة راتيسبون (1684)
  • مقاطعة ارتواز (1659)
  • روسيون وبربينيان ومونتميدى و اجزاء تانيه من لوكسمبورغ و اجزاء من فلاندرز ، بما فيها اراس وبيثون وغرافلين وتيونفيل ( معاهدة جبال البيرينيه 1659)
  • مقاطعة بورغوندى الحرة (1668، 1679)
  • هينو الفرنسية (1679)
  • امارة اورانج (1713)
  • دوقية لورين (1766)
  • الغزو الفرنساوى لكورسيكا (1769)
  • كومتات فينايسين (1791)

دِين تعديل

 
كاتدرائية ريمس ، اللى بنيت حيث تم تعميد كلوفيس الاول على ايد ريميجيوس ، كانت يعتبر موقع لتتويج ملوك فرنسا فى المملكة.

قبل الثورة الفرنسية ، الكنيسة الكاثوليكية كانت هيا الدين الرسمى للدولة فى مملكة فرنسا. اعتُبرت فرنسا تقليدى الابنة الكبرى للكنيسة (بالفرنسية: fille aînée de l'Église )، وحافظ ملك فرنسا دايما على روابط وثيقة مع البابا، و اخد لقب صاحب الجلالة المسيحية من البابا سنة 1464.[15] بس، حافظت الملكية الفرنسية على درجة كبيرة من الحكم الذاتي، منفى سياسة " الجاليكانية "، الملك اختار الاساقفة بدل البابوية.[16]

خلال الاصلاح البروتستانتى فى نص القرن الستاشر، طورت فرنسا عدد كبير من السكان البروتستانت اصحاب  النفوذ، معظمهم من الطائفة الاصلاحية ؛ بعد ما قدم اللاهوتى الفرنساوى والقس جون كالفين الاصلاح فى فرنسا، تضخم عدد البروتستانت الفرنسيين ( الهوغونوت ) بشكل مطرد ل10% من السكان، او يقارب من 1.8 مليون شخص. وصلت الحروب الدينية الفرنسية ، و بالخصوص مذبحة يوم القديس بارثولوميو ، لتدمير مجتمع الهوجوينوت؛ [17] انخفض عدد البروتستانت لسبعة لثمانية % من سكان المملكة بحلول نهاية القرن الستاشر. جلب مرسوم نانت عقودًا من الراحة لحد تم الغاؤه فى اواخر القرن السبعتاشر على ايد لويس الاربعتاشر . ادى نزوح الهوغونوت الناتج عن مملكة فرنسا لهجرة الادمغة ، حيث احتل الكتير منهم اماكن مهمة فى المجتمع.[18]

لليهود وجود موثق فى فرنسا من اوائل العصور الوسطى على الاقل. مملكة فرنسا كانت مركز للتعليم اليهودى فى العصور الوسطى، حيث انتجت علما يهود مؤثرين زى راشى ،لكن واستضافت مناظرات لاهوتية بين اليهود والمسيحيين. ابتدا الاضطهاد على نطاق واسع فى القرن الحداشر وازداد بشكل متقطعفى العصور الوسطى، مع عمليات طرد و ارجاع متعددة.[19]

القوانين الاساسية تعديل

قالب:Excerptالقوانين الاساسية لمملكة فرنسا كانت مجموعة من المبادئ غير المكتوبة اللى تناولت تحديد مسالة الخلافة الملكية، ووضعت قيودًا على السلطة المطلقة للملك من العصور الوسطى لحد الثورة الفرنسية سنة 1789. و استندت لالاستخدام العرفى والمعتقدات الدينية حول ادوار الله والملك و الرعايا.

ما كانتش الملكية المطلقة فى المملكة زى الدكتاتورية الشمولية، و كان فيه حدود لسلطة الملك. دى نشات من القيود الدينية: علشان النظام الملكى كان يُعتبر مؤسس بالحق الالهي، اى ان الملك مختار على ايد الله لتنفيذ ارادته، ده يعنى ضمن ان رعايا الملك لازم يطيعوا الملك ويحترموه. الملك مسؤول قدام الله بس، لكنه لا يملك سلطة استبدادية. هناك حدود تفرضها الاناجيل، مش للملك حق الحياة والموت على رعاياه، وعليه واجب ان يكون فاضلاً.قالب:Excerpt

شوف كمان تعديل

  • التاريخ الاقتصادى لفرنسا
  • شجرة عيلة الملوك الفرنسيين
    • شجرة عيلة الملوك الفرنسيين (مبسطة)
  • القوانين الاساسية لمملكة فرنسا
  • دمج نورماندى فى المجال الملكى لمملكة فرنسا

ملحوظات تعديل

مصادر تعديل

  1. Roger Price (2005). A Concise History of France. Cambridge University Press. p. 30. ISBN 9780521844802.
  2. Peter Shervey Lewis, Later medieval France: the polity (1968).
  3. Alice Minerva Atkinson, A Brief History of the Hundred Years' War (2012)
  4. James Russell Major, Representative Institutions in Renaissance France, 1421–1559 (1983).
  5. Martin Wolfe, The fiscal system of renaissance France (1972).
  6. Peter H. Wilson, Europe's Tragedy: A History of the Thirty Years' War (2009).
  7. أ ب Daniel Roche, France in the Enlightenment (1998)
  8. Colin Jones, The Great Nation: France from Louis XV to Napoleon (2003)
  9. William Doyle, The French Revolution: A Very Short Introduction (2001)
  10. Sylvia Neely, A Concise History of the French Revolution (2008)
  11. Actes du congrès – vol.
  12. Duc de Dolberg, Castellan, II, 176 (letter 30 April 1827)
  13. Mansel, Philip, Paris Between Empires (St. Martin Press, New York 2001) p. 245.
  14. أ ب ت ث Barjot, Chaline & Encrevé (2014).
  15. "Christian Majesty, His Most".
  16. Wolfe, M. (2005).
  17. Hans J. Hillerbrand, Encyclopedia of Protestantism: 4-volume Set, paragraphs "France" and "Huguenots"; The Huguenot Population of France, 1600–1685: The Demographic Fate and Customs of a Religious Minority by Philip Benedict; American Philosophical Society, 1991, 164
  18. Encyclopædia Britannica, 11th ed, Frank Puaux, "Huguenot"
  19. Miller, Chaim (2013). "Rashi's Method of Biblical Commentary". chabad.org.

لينكات برانيه تعديل

  •   Media related to Kingdom of France at Wikimedia Commons
  • Quotations related to Kingdom of France at Wikiquote
  •   [[voy:مملكة فرنسا#

|مملكة فرنسا]] travel guide from Wikivoyage

قالب:France topics