الاتحاد الاوروپى

الاتحاد الاوروپى هو اتحاد اقتصادى و سياسى بين 27 دولة اوروپية اتاسس سنة 1993 بمعاهدة ماستريخت اللى خدت مكان السوق الاوروپى المشترك اللى كان موجود قبل كدا. بعدد سكانه اللى فوق الـ 447 مليون انسان. الاتحاد الاوروپى بيساهم بنسبة 30% من اجمالى الانتاج فى العالم (16.8 تريليون دولار امريكى فى 2007). اتطور الاتحاد الاوروپى كوحدة اقتصادية من فى تطبيق قوانين موحدة على كل الدول الاعضاء، القوانين دى بتضمن حرية الحركة للناس، للبضايع، للخدمات و كمان لراس المال. فى سبعتاشر دولة دلوقتى اتبنت العملة الموحدة للاتحاد ( اليورو).الاتحاد الاوروپى عمل مجموعة سياسات للتجارة المشتركة و سياسات للزراعة و لصيد السمك.

الاتحاد الاوروپى
(بالبلجارى: Европейски съюз)، و(بالتشيكى: Evropská unie)، و(بالدنماركى: Den Europæiske Union)، و(بالألمانى: Europäische Union)، و(باليونانى: Ευρωπαϊκή Ένωση)، و(بالانجليزى: European Union)، و(بالاسپانى: Unión Europea)، و(بالإستونى: Euroopa Liit)، و(بالفنلاندى: Euroopan unioni)، و(بالفرنساوى: Union européenne)، و(بالايرلاندى: An tAontas Eorpach)، و(بالكرواتى: Europska unija)، و(بالمجرى: Európai Unió)، و(بالاطالى: Unione europea)، و(بالليتوانى: Europos Sąjunga)، و(باللاتڤى: Eiropas Savienība)، و(بالمالطى: Unjoni Ewropea)، و(بالهولاندى: Europese Unie)، و(بالپولاندى: Unia Europejska)، و(بالپورتوجالى: União Europeia)، و(بالرومانى: Uniunea Europeană)، و(بالسلوڤاكى: Európska únia)، و(بالسلوڤينى: Evropska unija)، و(بالسويدى: Europeiska unionen)، و(بVenetian: Union Eoropea)، و(بالاسپرانتو: Eŭropa Unio)[1]  تعديل قيمة خاصية الاسم الرسمي (P1448) في ويكي بيانات
الاتحاد الاوروپى
الاتحاد الاوروپى
علم
،  و
 

الشعار الوطنى
(بالبلجارى: Обединен в многообразието)[2]،  و(بالكرواتى: Ujedinjeni u različitosti)[2]،  و(بالتشيكى: Jednotná v rozmanitosti)[2]،  و(بالدنماركى: Forenet i mangfoldighed)[2]،  و(بالهولاندى: In verscheidenheid verenigd)[2]،  و(بالانجليزى: United in diversity)[2]،  و(بالإستونى: Ühinenud mitmekesisuses)[2]،  و(بالفنلاندى: Moninaisuudessaan yhtenäinen)[2]،  و(بالفرنساوى: Unie dans la diversité)[2]،  و(بالألمانى: In Vielfalt geeint)[2]،  و(باليونانى: Ενωμένοι στην πολυμορφία)[2]،  و(بالمجرى: Egység a sokféleségben)[2]،  و(بالايرلاندى: Aontaithe san éagsúlacht)[2]،  و(بالاطالى: Unita nella diversità)[2]،  و(باللاتڤى: Vienota dažādībā)[2]،  و(بالليتوانى: Suvienijusi įvairovę)[2]،  و(بالمالطى: Magħquda fid-diversità)[2]،  و(بالپولاندى: Zjednoczona w różnorodności)[2]،  و(بالپورتوجالى: Unida na diversidade)[2]،  و(بالرومانى: Uniţi în diversitate)[2]،  و(بالسلوڤاكى: Zjednotení v rozmanitosti)[2]،  و(بالسلوڤينى: Združena v raznolikosti)[2]،  و(بالاسپانى: Unida en la diversidad)[2]،  و(بالسويدى: Förenade i mångfalden)[2]،  و(بالروسى: Единство в многообразии)،  و(بالاوكرانى: Єдність у різноманітті)،  و(باللاتينى: In varietate concordia)،  و(بVenetian: Unii inte ła diversità)،  و(بالكاتالونى: Units en la diversitat)،  و(بالاسپرانتو: Unuiĝintaj en diverseco تعديل قيمة خاصية الشعار النصى (P1451) في ويكي بيانات
النشيد:النشيد الأوروبى   تعديل قيمة خاصية النشيد (P85) في ويكي بيانات
الاسم الاصلى (بالألمانى: Europäische Union)،  و(بالبلجارى: Европейски съюз)،  و(بالتشيكى: Evropská unie)،  و(بالدنماركى: Den Europæiske Union)،  و(بالإستونى: Euroopa Liit)،  و(بالفنلاندى: Euroopan unioni)،  و(بالفرنساوى: Union européenne)،  و(بالكرواتى: Europska unija)،  و(بالانجليزى: European Union)،  و(بالايرلاندى: An tAontas Eorpach)،  و(بالاسپانى: Unión Europea)،  و(بالسويدى: Europeiska unionen)،  و(بالاطالى: Unione Europea)،  و(باللاتڤى: Eiropas Savienība)،  و(بالليتوانى: Europos Sąjunga)،  و(بالمجرى: Európai Unió)،  و(بالمالطى: Unjoni Ewropea)،  و(بالهولاندى: Europese Unie)،  و(بالپولاندى: Unia Europejska)،  و(بالپورتوجالى: União Europeia)،  و(بالرومانى: Uniunea Europeană)،  و(بالسلوڤاكى: Európska únia)،  و(بالسلوڤينى: Evropska unija)،  و(باليونانى: Ευρωπαϊκή Ένωση تعديل قيمة خاصية الاسم الأصل (P1705) في ويكي بيانات
الارض و السكان
احداثيات 50°07′01″N 9°14′52″E / 50.116944444444°N 9.2477777777778°E / 50.116944444444; 9.2477777777778   تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات[3]
القاره اوروبا
امريكا الشماليه
امريكا الجنوبيه
افريقيا
اسيا   تعديل قيمة خاصية القارة (P30) في ويكي بيانات
المساحه
عاصمه بروكسل   تعديل قيمة خاصية العاصمة (P36) في ويكي بيانات
اللغه رسميه انجليزى ،  ولغه فرنساوى ،  وهولندى ،  ودنماركى ،  ولغه استونى ،  والفنلنديه ،  ولغه المانى ،  ويونانى ،  ولغه مجرى ،  وايرلاندى ،  ولغه طليانى ،  والليتوانيه ،  ولغه بولاندى ،  ولغه بورتوجالى ،  ولغه اسبانى ،  وسويدى ،  ولغه بلجارى ،  والسلوفينيه ،  والسلوفاكيه ،  ولغه رومانى ،  ولاتفى ،  ومالطى ،  ولغه كرواتى ،  وتشيكى   تعديل قيمة خاصية اللغة الرسمية (P37) في ويكي بيانات
التعداد السكانى
الحكم
السلطه التشريعيه مجلس الاتحاد الاوروبى   تعديل قيمة خاصية الهيئة التشريعية (P194) في ويكي بيانات
السلطه التنفيذيه الكوميسيون الاوروبيه [4]  تعديل قيمة خاصية السلطة التنفيذية (P208) في ويكي بيانات
التأسيس والسيادة
تاريخ التأسيس 1 نوفمبر 1993  تعديل قيمة خاصية البدايه (P571) في ويكي بيانات
الناتج المحلى الاجمالى
الاجمالى
معامل جينى
الرقم
مؤشر التنميه البشريه
المؤشر
بيانات تانيه
العمله يورو   تعديل قيمة خاصية العملة (P38) في ويكي بيانات
المنطقه الزمنيه توقيت وسط اوروبا (توقيت قياسي )  تعديل قيمة خاصية المنطقة الزمنية (P421) في ويكي بيانات
دومين اعلى مستوى .eu   تعديل قيمة خاصية نطاق المستوى الأعلى (P78) في ويكي بيانات
الموقع الرسمى الموقع الرسمى  تعديل قيمة خاصية الويبسايت الرسمى (P856) في ويكي بيانات
[[تصنيف: غلط فى قوالب ويكى بيانات|]]
خريطة

الاتحاد الأوروبي ( EU ) هو اتحاد سياسى واقتصادى فوق وطنى يضم 27 دولة عضو بشكل أساسى فى أوروبا.[5] تبلغ مساحة الاتحاد 4,233,255 square kilometres (1,634,469 sq mi) ويقدر إجمالى عدد السكان باكتر من 448 مليون. كثيراً ما يوصف الاتحاد الأوروبى بأنه كيان سياسى فريد من نوعه (بدون سابقة أو مقارنة) يجمع بين خصائص الاتحاد الفيدرالى والكونفدرالى .[6][7]

تضم الدول الأعضاء فى [a] الأوروبى 5.8% من سكان العالم سنة 2020، و حققت ناتج محلى إجمالى اسمى حوالى US$16.6 تريليون دولار سنة 2022، علشان يشكل يقارب من سدس الناتج المحلى الإجمالى الاسمى العالمي.[9] و ذلك، تتمتع كل دول الاتحاد الأوروبى باستثناء بلغاريا بمؤشر تنمية بشرية مرتفع اوى حسب لبرنامج الامم المتحده الإنمائى . و كان الاتحاد الجمركى حجر الزاوية فى تأسيسها، و هو الاتحاد الجمركى اللى مهد الطريق لإنشاء سوق داخلية موحدة استناداً لإطار قانونى موحد وتشريعات تنطبق على كافة الدول الأعضاء فى دى الأمور، وفقط تلك الأمور اللى وافقت الدول على العمل فيها ككيان واحد. تهدف سياسات الاتحاد الأوروبى لضمان حرية حركة الأشخاص والسلع والخدمات ورؤوس الأموال جوه السوق الداخلية؛ [10] سن التشريعات فى مجال العدالة والشؤون الداخلية؛ والحفاظ على سياسات مشتركة بخصوص التجارة ، [11] والزراعة ، [12] ومصايد الأسماك والتنمية الإقليمية .[13] تم إلغاء ضوابط جوازات السفر للسفر جوه منطقة شنغن .[14] ومنطقة اليورو هيا مجموعة تتألف من الدول الأعضاء العشرين فى الاتحاد الأوروبى اللى نفذت الاتحاد الاقتصادى والنقدى بشكل كامل وتستخدم عملة اليورو . ومن خلال السياسة الخارجية والأمنية المشتركة ، طور الاتحاد دوراً فى العلاقات الخارجية والدفاع . ولها بعثات دبلوماسية دائمة فى كل اماكن العالم وتمثل نفسها فى الامم المتحده ومنظمة التجارة العالمية ومجموعة السبع ومجموعة العشرين . نظر لتأثيره العالمي، وصف بعض العلما الاتحاد الأوروبى بأنه قوة عظمى ناشئة . [15] [16]

الاتحاد الأوروبي، اتأسس مع جنسيته ، لما دخلت معاهدة ماستريخت التنفيذ سنة 1993، وتم إدراجه كشخص اعتبارى قانونى دولى  عند دخول معاهدة لشبونة التنفيذ فى عام 2009 . [17] ويمكن إرجاع بداياتها لالدول الست الداخلية (بلجيكا، وفرنسا، وايطاليا، ولوكسمبورج، وهولندا، و المانيا الغربية ) عند بداية التكامل الأوروبى الحديث سنة 1948، و لالاتحاد الغربى ، والهيئة الدولية لمنطقة الرور ، و المانيا الغربية. الجماعة الأوروبية للفحم والصلب ، والجماعة الاقتصادية الأوروبية ، والجماعة الأوروبية للطاقة الذرية ، اللى اتنشأت حسب المعاهدات. و نمت دى الهيئات المندمجة على نحو متزايد، مع خليفتها القانونية الاتحاد الأوروبي، سواء حسب الحجم من خلال انضمام 22 دولة تانيه فى الفترة من 1973 ل2013، أو فى السلطة من خلال الاستحواذ على مجالات السياسة.

و سنة 2012، حصل الاتحاد الأوروبى على جايزة نوبل للسلام . بقت المملكة المتحدة الدولة العضو الوحيدة اللى غادرت الاتحاد الأوروبى ، سنة 2020؛ عشر دول تطمح أو تتفاوض للانضمام ليها .

تاريخ تعديل

الخلفية: الحروب العالمية و بعدها تعديل

الأممية و رؤى الوحدة الأوروبية كانت موجودة من فترة طويلة قبل القرن التسعتاشر، لكن كسبت بشكل خاص كرد فعل على الحرب العالمية الأولى وتداعياتها. وفى ضوء ذلك، تم تحقيق التقدم الاولانى لفكرة التكامل الأوروبى . سنة 1920، اقترح جون ماينارد كينز إنشاء اتحاد جمركى أوروبى للاقتصادات الأوروبية المتعثرة فى فترة ما بعد الحرب، [18] و سنة 1923، تم تأسيس أقدم منظمة للتكامل الأوروبي، و هو الاتحاد الأوروبى ، بقيادة ريتشارد فون كودينهوف كاليرجى ، اللى أسس بعدين فى يونيه 1947 الاتحاد البرلمانى الأوروبى (EPU). بصفته رئيس الوزراء الفرنسى و واحد من أتباع الاتحاد الأوروبي، ألقى أريستيد برياند ( اللى اخد جايزة نوبل للسلام عن معاهدات لوكارنو ) خطاب معترف به على نطاق واسع فى عصبة الأمم فى جنيف فى 5 سبتمبر 1929 علشان اوروبا الفيدرالية لتأمين اوروبا وتسوية فرانكو التاريخية. - العداء الألمانى .[19][20]

مع بداية حرب واسعة النطاق فى اوروبا تانى فى تلاتينات القرن العشرين وتحولها لالحرب العالمية الثانية ، كان لا بد من الاتفاق على مسألة ما اللى لازم القتال ضده وما اللى لازم نقاتل من أجله. كان الاتفاق الاولانى هو إعلان قصر سانت جيمس سنة 1941، لما تجمعت المقاومة الأوروبية فى لندن. تم توسيع ده من خلال ميثاق الاطلنطى سنة 1941، اللى أنشأ الحلفاء و أهدافهم المشتركة، وتحريض موجة جديدة من المؤسسات الدولية العالمية زى الامم المتحده ( اتأسست سنة 1945 ) أو نظام بريتون وودز (1944).[21] خلال مؤتمر موسكو سنة 1943 ومؤتمر طهران ، خطط إنشاء مؤسسات مشتركة لعالم بعد الحرب و اوروبا بقت على جدول الأعمال بشكل متزايد. أدى ذلك لاتخاذ قرار فى مؤتمر يالطا سنة 1944 بتشكيل لجنة استشارية أوروبية ، تم استبدالها بعدين بمجلس وزراء الخارجية ومجلس مراقبة الحلفاء ، بعد استسلام المانيا واتفاقية بوتسدام سنة 1945.

بنهاية الحرب، التكامل الأوروبى بقا يتشاف إنه ترياق للقومية المتطرفة اللى تسببت فى الحرب.[22] فى 19 سبتمبر 1946، وفى خطاب حظى بقبول كبير ، كرر وينستون تشرشيل دعواته من سنة 1930 لإنشاء "اتحاد أوروبي" و"مجلس أوروبا"، فى جامعة زيورخ [23] بالتزامن مع مؤتمر هيرتنستين لاتحاد الفيدراليين الأوروبيين. ، واحد من الأعضاء المؤسسين للحركة الأوروبية ساعتها اللى بقا بعدين عضو فيها. و بعد شهر واحد، اتعمل الاتحاد الفرنساوى على ايد الجمهورية الفرنسية الرابعة الجديدة لتوجيه عملية إنهاء الاستعمار فى مستعمراتها لحد تصبح جزء من المجتمع الأوروبي.[24]

رغم أنه بحلول سنة 1947، بقا الخلاف المتزايد بين القوى المتحالفة الغربية والاتحاد السوفييتى واضح نتيجة للانتخابات التشريعية البولندية المزورة سنة 1947 ، اللى شكلت خرق صريح لاتفاقية يالطا . بعد كده إعلان مبدأ ترومان فى 12 مارس 1947، وفى 4 مارس 1947، تم التوقيع على معاهدة دونكيرك بين فرنسا والمملكة المتحدة للمساعدة المتبادلة، فى حالة عدوان عسكرى مستقبلى ضد أى من الزوجين. . كان الأساس المنطقى للمعاهدة هو التهديد بهجوم عسكرى محتمل فى المستقبل، وتحديدًا هجوم سوفيتى فى الممارسة العملية، رغم الإعلان عنه تحت ستار هجوم ألماني، حسب للبيانات الرسمية.

مباشرة بعد انقلاب فبراير 1948 اللى قام به الحزب الشيوعى التشيكوسلوفاكى ، انعقد مؤتمر القوى الست فى لندن ،و ده اتسبب فى المقاطعة السوفيتية لمجلس مراقبة الحلفاء وعجزه، و هو حدث يمثل بداية الحرب الباردة . شاف اللى اتبقا من سنة 1948 بداية التكامل الأوروبى المؤسسي.

السنين الأولى ومعاهدة باريس (1948 – ) تعديل

بداية التكامل الأوروبى المؤسسى الحديث كانت سنة 1948 . وفى مارس 1948، تم التوقيع على معاهدة بروكسل ، اللى أسست اتحاد ويسترن (WU)، تلته الهيئة الدولية لمنطقة الرور . علاوة على ذلك، تم تأسيس منظمة التعاون الاقتصادى الأوروبى (OEEC)، اللى سبقت منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية، سنة 1948 لإدارة خطة مارشال ،و ده اتسبب فى تشكيل الكوميكون كاستجابة سوفييتية. كان مؤتمر لاهاى اللى تلا ذلك فى مايو 1948 لحظة محورية فى التكامل الأوروبي، حيث اتسبب فى إنشاء الحركة الأوروبية الدولية ، وكلية أوروبا والأهم من كده لتأسيس مجلس أوروبا فى 5 مايو 1949 ( و هو دلوقتى يوم اوروبا ). كان مجلس اوروبا واحد من أولى المؤسسات اللى جمعت الدول ذات السيادة فى اوروبا (التى كانت ساعتها غربية بس) مع بعض ،و ده أثار آمال كبيرة ومناقشات محمومة فى ال سنتين التاليين لمزيد من التكامل الأوروبي.  [ بحاجة لمصدر ] و من ساعتها بقا المنتدى منتدى واسع لتعزيز التعاون والقضايا المشتركة، على سبيل المثال تحقيق الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان سنة 1950. من الضرورى للولادة الفعلية لمؤسسات الاتحاد الأوروبى إعلان شومان فى 9 مايو 1950 (اليوم اللى بعد كده ليوم النصر الخامس فى اوروبا ) والقرار اللى اتخذته ست دول (فرنسا وبلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ و المانيا الغربية وايطاليا). لمتابعة شومان وصياغة معاهدة باريس . اتعمل دى المعاهدة سنة 1952 على ايد الجماعة الأوروبية للفحم والصلب (ECSC)، اللى اتنشأت على أساس الهيئة الدولية للرور ، اللى أنشأها الحلفاء الغربيون سنة 1949 لتنظيم صناعات الفحم والصلب فى منطقة الرور فى المانيا الغربية.[25] بدعم من خطة مارشال بأموال كبيرة قادمة من امريكا من سنة 1948، بقت الجماعة الأوروبية للفحم والصلب منظمة بارزة، مكّنت التنمية الاقتصادية الأوروبية والتكامل وكونها الأصل للمؤسسات الرئيسية للاتحاد الأوروبى زى المفوضية الأوروبية والبرلمان . أدرك الآباء المؤسسون للاتحاد الأوروبى أن الفحم والصلب هما الصناعتان الأساسيتان لشن الحرب، واعتقدوا أنه من خلال ربط صناعاتهم الوطنية مع بعض ، تصبح حرب المستقبل بين دولهم أقل احتمالا بكثير.[26] بالتوازى مع خطة شومان، حاولت خطة بليفين سنة 1951، لكن فشلت، ربط مؤسسات المجتمع الأوروبى النامى تحت الجماعة السياسية الأوروبية ، اللى كان مفروض تشمل كمان مجتمع الدفاع الأوروبى المقترح، و هو بديل لانضمام المانيا الغربية لحلف شمال الاطلنطى اللى اتأسس سنة 1951. 1949 تحت مبدأ ترومان . سنة 1954، حولت معاهدة بروكسل المعدلة الاتحاد الغربى لاتحاد اوروبا الغربية (WEU). انضمت المانيا الغربية فى الاخر سنة 1955 لالاتحاد الأوروبى وحلف شمال الاطلنطى،و ده دفع الاتحاد السوفييتى لتشكيل حلف وارسو سنة 1955 كإطار مؤسسى لهيمنته العسكرية فى بلاد اوروبا الوسطى والشرقية . لتقييم التقدم المحرز فى التكامل الأوروبي، انعقد مؤتمر ميسينا سنة 1955، و أمر بإعداد تقرير سباك ، اللى أوصى سنة 1956 بالخطوات المهمة اللى بعد كده للتكامل الأوروبي.

معاهدة روما (1958 – ) تعديل

 
حفل التوقيع على معاهدة روما (1957) اللى أنشئت بموجبها اللجنة التنسيقية الأوروبية

بلجيكا وفرنسا وايطاليا ولوكسمبورغ وهولندا و المانيا الغربية سنة 1957، مضو معاهدة روما ، اللى أنشأت الجماعة الاقتصادية الأوروبية (EEC) و أنشأت الاتحاد الجمركى . كما وقعوا على اتفاقية تانيه لإنشاء الجماعة الأوروبية للطاقة الذرية (يوراتوم) للتعاون فى تطوير الطاقة النووية. دخلت المعاهدتان التنفيذ سنة 1958.[26] رغم إنشاء الجماعة الاقتصادية الأوروبية والجماعة الأوروبية للطاقة الذرية بشكل منفصل عن الجماعة الأوروبية للفحم والصلب، إلا أنهما تقاسمتا نفس المحاكم والجمعية العامة. ترأس والتر هالشتاين ( لجنة هالستين ) الجماعة الأوروبية للطاقة الذرية، و كان يرأس الجماعة الأوروبية للطاقة الذرية لويس أرماند ( لجنة أرماند ) بعدين إتيان هيرش ( لجنة هيرش ).[27][28] تم إصلاح منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية بدورها سنة 1961 علشان تكون منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية (OECD) وتم توسيع عضويتها لتشمل دول بره اوروبا و امريكا وكندا. خلال ستينيات القرن العشرين، ابتدت التوترات تظهر، حيث سعت فرنسا لالحد من القوة العابرة للحدود الوطنية. بس، تم التوصل لاتفاق سنة 1965، وفى 1 يوليه 1967، أنشأت معاهدة الاندماج مجموعة واحدة من المؤسسات للمجتمعات الثلاث، اللى يشار ليها مجتمعة باسم المجتمعات الأوروبية .[29][30] ترأس جان راى أول لجنة مدمجة ( لجنة راى ).[31]

اللغات تعديل

اللغات الرسمية حسب النسبة المئوية للمتحدثين بها، 2012 [b]  [ فشل التحقق ]
لغة الناطقين بها [c] المجموع [d]
ألمانية 18% 32%
فرنسى 13% 26%
ايطالى 12% 16%
الأسبانية 8% 15٪
تلميع 8% 9%
رومانى 5% 5%
هولندى 4% 5%
اليونانية 3% 4%
المجرية 3% 3%
البرتغالية 2% 3%
التشيكية 2% 3%
السويدية 2% 3%
البلغارية 2% 2%
إنجليزي 1% 51%
السلوفاكية 1% 2%
دانماركى 1% 1%
الفنلندية 1% 1%
الليتوانية 1% 1%
الكرواتية 1% 1%
السلوفينية <1% <1%
الإستونية <1% <1%
الأيرلندية <1% <1%
لاتفيا <1% <1%
المالطية <1% <1%

الاتحاد الأوروبى عند 24 لغة رسمية: البلغارية ، الكرواتية ، التشيكية ، الدانماركية، النيديرلاندية ، الإنجليزية ، الإستونية ، الفنلندية ، الفرنسية ، الألمانية ، اليونانية ، المجرية ، الإيطالية ، الأيرلندية ، اللاتفية ، الليتوانية ، المالطية ، البولندية ، البرتغالية ، الرومانية ، السلوفاكية، السلوفينية . والإسبانية والسويدية . تتم ترجمة الوثائق المهمة، زى التشريعات، لكل لغة رسمية، ويوفر البرلمان الأوروبى الترجمة للوثائق والجلسات العامة.[36][37] لا تستخدم أغلب مؤسسات الاتحاد الأوروبى اللا عدد قليل من لغات العمل: تدير المفوضية الأوروبية أعمالها الداخلية بثلاث لغات إجرائية : الإنجليزية، والفرنسية، والألمانية؛ [38] تستخدم محكمة العدل الفرنسية كلغة عمل، [39] ويمارس البنك المركزى الأوروبى أعماله باللغة الإنجليزية فى المقام الأول.[40] و رغم أن السياسة اللغوية على عاتق الدول الأعضاء، لكن مؤسسات الاتحاد الأوروبى تعمل على تعزيز التعددية اللغوية بين مواطنيها.[e][41]

اللغة الاكتر انتشار فى الاتحاد الأوروبى هيا الانجليزى ؛ بيتكلمها 44 % من السكان (بيانات سنة 2016) ويدرسها 95 % من طلاب المدارس، [42] رغم أنه بعد انسحاب المملكة المتحدة، بقا أقل من 1 % من السكان بيتكلمو بيها كلغة أصلية. وبيتكلم الألمانية والفرنسية 36 % و 30 % من السكان. يستطيع اكتر من النصف (56%) من مواطنى الاتحاد الأوروبى المشاركة فى محادثة بلغة غير لغتهم الأم.[43]

اللوكسمبورغية (فى لوكسمبورغ) والتركية (فى قبرص) هما اللغتان الوطنيتان الوحيدتان اللتان ليستا لغتين رسميتين للاتحاد الأوروبي. الكاتالونية والجاليكية والباسكية مش لغات رسمية معترف بيها فى الاتحاد الأوروبى لكن ليها وضع رسمى فى اسبانيا. ولذلك، يتم إجراء ترجمة رسمية للمعاهدات فيها، ويحق للمواطنين التواصل مع المؤسسات بهذه اللغات.[44] هناك حوالى 150 لغة إقليمية و أقلية فى الاتحاد الأوروبي، وبيتكلم بيها ما يوصل ل50 شخص  مليون شخص.[45] يوفر الميثاق الأوروبى للغات الإقليمية أو لغات الأقليات، اللى صدقت عليه معظم دول الاتحاد الأوروبي، مبادئ توجيهية عامة ممكن للدول اتباعها لحماية تراثها اللغوي. يقام اليوم الأوروبى للغات كل سنه فى 26 سبتمبر ويهدف لتشجيع تعلم اللغات فى كل اماكن أوروبا.[46]

دِين تعديل

للاتحاد الأوروبى ما عندوش أى صلة رسمية بأى دين. تعترف المادة 17 من معاهدة عمل الاتحاد الأوروبى [47] بـ "الوضع حسب القانون الوطنى للكنائس والجمعيات الدينية" و وضع "المنظمات الفلسفية وغير الطائفية".[48] تشير ديباجة معاهدة الاتحاد الأوروبى ل"الإرث الثقافى والدينى والإنسانى لأوروبا".[48][49] وتضمنت مناقشة مشاريع نصوص الدستور الأوروبى و بعدين معاهدة لشبونة مقترحات بذكر المسيحية أو إله أو كليهما فى ديباجة النص، لكن الفكرة واجهت معارضة وتم إسقاطها. المسيحيين فى الاتحاد الأوروبى منهم الكاثوليك من المذهبين الرومانى والشرقي، و طوايف بروتستانت كتير مع اللوثريين ، والأنجليكانيين ، والإصلاحيين الذين بيشكلو غالبية الانتماءات البروتستانتية، والكنيسة الأرثوذكسية الشرقية . سنة 2009، كان عدد السكان المسلمين فى الاتحاد الأوروبى يقدر بنحو 13 مليون,[50] ويقدر عدد السكان اليهود باكتر من مليون انسان .[51] الديانات العالمية التانيه زى البوذية والهندوسية والسيخية ممثلة كمان فى سكان الاتحاد الأوروبي.

أظهرت استطلاعات الرأى اللى أجراها يوروباروميتر يوروستات سنة 2005 أن 52 % من مواطنى الاتحاد الأوروبى يؤمنون بوجود إله، و 27 % يؤمنون "بنوع من الروح أو قوة الحياة"، و 18 % مش عندهم أى شكل من أشكال الإيمان.[52] شافت الكتير من البلاد انخفاض فى الحضور والعضوية فى الكنائس فى السنين الأخيرة. و كانت البلاد اللى أبلغ فيها أقل عدد من الأشخاص عن معتقد دينى هيا إستونيا (16 %) وجمهورية التشيك (19 %).[52] و كانت الدول الاكتر تدين هيا مالطا (95 %، أغلبية كاثوليكية) كمان قبرص ورومانيا (الاتنين ذات أغلبية أرثوذكسية) حيث يعتنق كل منهما حوالى 90 % من مواطنيهما الإيمان بالله. وفى كل اماكن الاتحاد الأوروبي، كان الاعتقاد أعلى بين الستات، وكبار السن، ودول اللى تلقوا تربية دينية، ودول اللى تركوا المدرسة فى سن 15 أو 16 عاما، ودول اللى " حطو نفسهم على يمين السلم السياسي".[52]

التعليم والبحث تعديل

 
إيراسموس روتردام ، عالم إنسانى من عصر النهضة سمى باسمه برنامج إيراسموس

إن التعليم الأساسى هو المجال اللى يقتصر فيه دور الاتحاد الأوروبى على دعم الحكومات الوطنية. وفى التعليم العالي، تم تطوير دى السياسة فى التمانينات من خلال برامج تدعم التبادلات والتنقل. و كان أبرز دى البرامج برنامج إيراسموس ، و هو برنامج تبادل جامعى ابتدا سنة 1987. فى أول 20 منها سنين ، ودعمت فرص التبادل الدولى لاكتر من 1.5 مليون طالب جامعى وكليات و بقا رمزا للحياة الطلابية الأوروبية.[53]

وتوجد برامج مماثلة لتلاميذ المدارس والمعلمين، وللمتدربين فى التعليم والتدريب المهنى ، وللمتعلمين الكبار فى برنامج التعلم مدى الحياة 2007-2013 . اتصمم دى البرامج لتشجيع معرفة أوسع بالدول التانيه و نشر الممارسات الجيدة فى مجالات التعليم والتدريب فى كل اماكن الاتحاد الأوروبي.[54][55] ومن خلال دعمه لعملية بولونيا ، يدعم الاتحاد الأوروبى معايير قابلة للمقارنة ودرجات متوافقة فى كل اماكن أوروبا.

التطوير العلمى من خلال البرامج الإطارية للاتحاد الأوروبي، اللى ابتدا أولها سنة 1984. وتتمثل اجوال سياسة الاتحاد الأوروبى فى ده المجال فى تنسيق وتحفيز الأبحاث. يخصص مجلس البحوث الأوروبى المستقل أموال الاتحاد الأوروبى لمشاريع البحوث الأوروبية أو الوطنية.[56] وتتعامل برامج إطار البحث والتكنولوجى التابعة للاتحاد الأوروبى فى عدد من المجالات، على سبيل المثال الطاقة حيث يكون الهدف هو تطوير مزيج متنوع من الطاقة المتجددة لمساعدة البيئة وتقليل الاعتماد على الوقود المستورد.[57]

صحة تعديل

المادة 35 من ميثاق الحقوق الأساسية للاتحاد الأوروبى تؤكد أنه " لازم ضمان مستوى عالى من حماية صحة الإنسان فى تحديد وتنفيذ كل سياسات و أنشطة الاتحاد". تسعى المديرية العامة للصحة والمستهلكين التابعة للمفوضية الأوروبية لمواءمة القوانين الوطنية بخصوص حماية صحة الناس، وحقوق المستهلكين، وسلامة الأغذية و غيرها من المنتجات.[58][59][60]

تقدم كل دول الاتحاد الأوروبى والكتير من الدول الأوروبية التانيه لمواطنيها بطاقة تأمين صحى أوروبية مجانية اللى توفر، على أساس متبادل، التأمين لتأمين العلاج الطبى فى حالات الطوارئ عند زيارة الدول الأوروبية المشاركة التانيه.[61] يهدف التوجيه الخاص بالرعاية الصحية عبر الحدود لتعزيز التعاون فى مجال الرعاية الصحية بين الدول الأعضاء وتسهيل الوصول لرعاية صحية آمنة وعالية الجودة عبر الحدود للمرضى الأوروبيين.[62][63][64]

بلغ متوسط العمر المتوقع فى الاتحاد الأوروبى 80.1 سنة عند الولادة سنة 2021، و هو من أعلى المعدلات فى العالم و أعلى بحوالى تسع سنين من المتوسط العالمي.[65] بشكل عام، متوسط العمر المتوقع أقل فى اوروبا الشرقية منه فى اوروبا الغربية . سنة 2018، كانت منطقة الاتحاد الأوروبى ذات أعلى متوسط عمر متوقع هيا مدريد ، اسبانيا بـ 85.2 سنه ، بعدها منطقتى لاريوخا وكاستيلا وليون الإسبانيتين بـ 84.3 سنه ، وترينتينو فى ايطاليا بـ 84.3 سنه ، وإيل دو فرانس فى فرنسا. عند 84.2 سنة.[66]

ثقافة تعديل

كان التعاون الثقافى بين الدول الأعضاء موضع اهتمام الاتحاد الأوروبى من إدراجه كاختصاص مجتمعى فى معاهدة ماستريخت.[67] تشمل الإجراءات اللى اتخذها الاتحاد الأوروبى فى المجال الثقافى برنامج الثقافة 2000 لمدة سبع سنين ، [67] حدث الشهر الثقافى الأوروبى ، [68] وفرق الأوركسترا زى أوركسترا الاتحاد الأوروبى للشباب .[69] يقوم برنامج عاصمة الثقافة الأوروبية باختيار مدينة واحدة أو اكتر كل سنه للمساعدة فى التنمية الثقافية لتلك المدينة.[70]

رياضة تعديل

تقع مسؤولية الرياضة بشكل أساسى على عاتق الدول الأعضاء أو المنظمات الدولية التانيه، مش على عاتق الاتحاد الأوروبي. هناك بعض سياسات الاتحاد الأوروبى اللى أثرت على الرياضة، زى حرية حركة العمال، اللى كانت فى جوهر حكم بوسمان اللى منع اتحادات كرة القدم الوطنية من فرض حصص على اللاعبين الأجانب اللى يحملون جنسية دولة عضو فى الاتحاد الأوروبي.

وتتطلب معاهدة لشبونة أن يأخذ أى تطبيق للقواعد الاقتصادية فى الاعتبار الطبيعة الخاصة للرياضة وهياكلها القائمة على النشاط التطوعي.[71] جه ذلك بعد الضغط اللى مارسته المنظمات الحاكمة زى اللجنة الأولمبية الدولية والفيفا ، بسبب الاعتراضات على تطبيق مبادئ السوق الحرة على الرياضة،و ده اتسبب فى اتساع الفجوة بين الأندية الغنية والفقيرة. يقوم الاتحاد الأوروبى بتمويل برنامج لمدربى كرة القدم الإسرائيليين والأردنيين والأيرلنديين والبريطانيين، كجزء من مشروع كرة القدم علشان السلام.[72]

رموز تعديل

 
اوروبا والثور على مزهرية يونانية، c. 480 BC متحف تاركوينيا الوطنى ، ايطاليا

يتكون علم اوروبا من دايرة مكونة من 12 نجمة ذهبية على خلفية زرقاء. اتصمم العلم فى الأصل سنة 1955 لمجلس أوروبا، وتم اعتماده على ايد المجتمعات الأوروبية ، اللى سبقت الاتحاد الأوروبى الحالي، سنة 1986. ادا مجلس اوروبا العلم وصف رمزى بالمصطلحات اللى بعد كده ، [73] رغم أن الوصف الرمزى الرسمى اللى اعتمده الاتحاد الأوروبى يغفل الإشارة ل"العالم الغربي":[74]

لينكات برانيه تعديل

  1. http://retbutiko.be/de/ero/euge
  2. The EU motto — تاريخ الاطلاع: 23 ابريل 2016 — تمت أرشفته من الأصل — المؤلف: الكوميسيون الاوروبيه
  3.     {{cite web}}: Empty citation (help)
  4. European Commission — تاريخ الاطلاع: 23 ابريل 2016 — تمت أرشفته من الأصل — المؤلف: الكوميسيون الاوروبيه — إقتباس: The European Commission is the EU's politically independent executive arm.
  5. "The EU in brief". European Union. 16 June 2016.
  6. Phelan, William (2012). "What Is Sui Generis About the European Union? Costly International Cooperation in a Self-Contained Regime". International Studies Review. 14 (3): 367–385. doi:10.1111/j.1468-2486.2012.01136.x.
  7. Hlavac, Marek (2010). "Less than a State, More than an International Organization: The Sui Generis Nature of the European Union" (PDF). Central European Labour Studies Institute. Rochester, N.Y. doi:10.2139/ssrn.1719308.
  8. "European Union reaches 500 Million through Combination of Accessions, Migration and Natural Growth". Vienna Institute of Demography. Retrieved 12 February 2016.
  9. "World Economic Outlook Database, October 2022". IMF.org. International Monetary Fund. Retrieved 24 March 2023.
  10. European Commission. "The EU Single Market: Fewer barriers, more opportunities". Europa web portal. Archived from the original on 1 October 2007. Retrieved 27 September 2007.

    "Activities of the European Union: Internal Market". Europa web portal. Retrieved 29 June 2007.
  11. "Common commercial policy". Europa Glossary. Europa web portal. Archived from the original on 16 January 2009. Retrieved 6 September 2008.
  12. "Agriculture and Fisheries Council". The Council of the European Union. Archived from the original on 2014-03-11. Retrieved 3 June 2013.
  13. "Regional Policy Inforegio". Europa web portal. Retrieved 3 June 2013.
  14. "Schengen area". Europa web portal. Archived from the original on 10 August 2011. Retrieved 8 September 2010.
  15. McCormick 2007.
  16. Moravcsik, Andrew (2009). "Europe: The quiet superpower". French Politics. 7 (3–4): 403–422. doi:10.1057/fp.2009.29. ISSN 1476-3419.
  17. Craig & De Burca 2011.
  18. Taussig, F. W.; Keynes, John Maynard (1920). "Keynes, The Economic Consequences of the Peace". The Quarterly Journal of Economics. 34 (2). Oxford University Press (OUP): 381. doi:10.2307/1882372. ISSN 0033-5533. JSTOR 1882372.
  19. Schulz, Matthias (December 3, 2010). "Der Briand-Plan und der Völkerbund als Verhandlungsarena für die europäische Einigung zwischen den Kriegen" (in الألمانية). IEG(http://www.ieg-mainz.de). Retrieved November 16, 2023.
  20. Nelsson, Richard (September 5, 2019). "Aristide Briand's plan for a United States of Europe". the Guardian. Retrieved November 16, 2023.
  21. "Milestones: 1937–1945". Office of the Historian. March 8, 1946. Retrieved November 16, 2023.
  22. "The political consequences". CVCE. Retrieved 28 April 2013.
  23. "Union of European Federalists (UEF): Churchill and Hertenstein". Union of European Federalists (UEF). Archived from the original on 2023-06-05. Retrieved 2022-05-17.
  24. Hansen, Peo; Jonsson, Stefan (2011). "Bringing Africa as a 'Dowry to Europe'". Interventions. 13 (3): 443–463 (459). doi:10.1080/1369801X.2011.597600.
  25. "Declaration of 9 May 1950". European Commission. Retrieved 5 September 2007.
  26. أ ب "A peaceful Europe – the beginnings of cooperation". European Commission. Retrieved 12 December 2011.
  27. "A European Atomic Energy Community". Cvce.eu. 13 October 1997. Retrieved 13 October 2013.
  28. "A European Customs Union". cvce.eu. 2016.
  29. "Merging the executives". CVCE – Centre Virtuel de la Connaissance sur l'Europe. Retrieved 28 April 2013.
  30. "Merging the executives". CVCE.EU by UNI.LU (in الإنجليزية). 7 August 2016.
  31. "The Commissioners – Profiles, Portfolios and Homepages". ec.europa.eu. Retrieved 1 January 2022.
  32. Keating, Dave. "Despite Brexit, English Remains The EU's Most Spoken Language By Far". Forbes. Retrieved 7 February 2020.
  33. "Europeans and Their Languages, 2012 Report" (PDF). Archived from the original (PDF) on 6 January 2016. Retrieved 3 June 2013.
  34. European Commission (2012). "Europeans and their Languages" (PDF). Special Eurobarometer 386. europa.eu. pp. 54–59. Retrieved 16 December 2012.
  35. European Commission (2012). "Europeans and their Languages" (PDF). Special Eurobarometer 386. europa.eu. pp. 78–83. Retrieved 16 December 2012.
  36. EUR-Lex (12 December 2006). "Council Regulation (EC) No 1791/2006 of 20 November 2006". Official Journal of the European Union. Europa web portal. Retrieved 2 February 2007.
  37. "Languages in Europe – Official EU Languages". EUROPA web portal. Archived from the original on 2 February 2009. Retrieved 12 October 2009.
  38. "European Commission – Frequently asked questions on languages in Europe". europa.eu.
  39. Sharpston, Eleanor V.E. (29 March 2011). "Appendix 5: Written Evidence of Advocate General Sharpston". The Workload of the Court of Justice of the European Union. House of Lords European Union Committee. Retrieved 27 August 2013.
  40. Athanassiou, Phoebus (February 2006). "The Application of multilingualism in the European Union Context" (PDF). ECB. p. 26. Retrieved 11 October 2015.
  41. European Parliament (2004). "European Parliament Fact Sheets: 4.16.3. Language policy". Europa web portal. Archived from the original on 19 February 2007. Retrieved 3 February 2007.
  42. Euobserver (27 September 2011). "News in Brief / English studied by 95% of EU students". EUobserver.
  43. European Commission (2006). "Special Eurobarometer 243: Europeans and their Languages (Executive Summary)" (PDF). Europa web portal. p. 3. Retrieved 11 March 2011. 56% of citizens in the EU Member States are able to hold a conversation in one language apart from their mother tongue.
  44. "MEPs push for EU recognition of Catalan, Welsh languages". EURACTIV.com-GB. 8 March 2010. Retrieved 28 June 2017.
  45. European Commission (2004). "Many tongues, one family. Languages in the European Union" (PDF). Europa web portal. Archived from the original (PDF) on 29 March 2007. Retrieved 3 February 2007.
  46. "Committee of Ministers – European Year of Languages Parliamentary Assembly Recommendation 1539". Wcd.coe.int. 2001. Retrieved 26 September 2012.
  47. "Consolidated version of the Treaty on the Functioning of the European Union".
  48. أ ب "Consolidated versions of the Treaty on European Union and the Treaty on the Functioning of the European Union". eur-lex.europa.eu (in الإنجليزية). Retrieved 1 January 2022.
  49. Lähdesmäki, Tuuli (2022). "The role of Christianity in the European Union's heritage and history initiatives". Journal of European Studies. 52 (3–4): 170–186. doi:10.1177/00472441221115571.
  50. , about 3 per cent of the population, "Muslim Population" (PDF). europa web portal. Archived from the original (PDF) on 22 July 2012. Retrieved 1 November 2010.
  51. "The Jewish Agency for Israel – U.S." www.jewishagency.org. Retrieved 2022-12-21.
  52. أ ب ت Eurostat (2005). "Social values, Science and Technology" (PDF). Special Eurobarometer 225. Europa, web portal: 9. Archived from the original (PDF) on 24 May 2006. Retrieved 11 June 2009.
  53. European Commission. "The Erasmus programme celebrates its 20th anniversary". Europa web portal. Archived from the original on 3 July 2007. Retrieved 21 July 2007.; Jean-Sébastien, Lefebvre (22 January 2007). "Erasmus turns 20 – time to grow up?". Café Babel. Archived from the original on 12 September 2010. Retrieved 10 August 2007.
  54. EACEA. "About the Education, Audiovisual and Culture Executive Agency". Europa web portal. Archived from the original on 29 April 2015. Retrieved 21 July 2007.
  55. European Commission. "Lifelong Learning Programme". Europa web portal. Retrieved 21 July 2007.
  56. European Research Council. "What is the ERC?". Europa web portal. Archived from the original on 13 August 2011. Retrieved 21 July 2007.
  57. European Commission. "Energy". Europa web portal. Retrieved 12 November 2007.
  58. "Europa web portal". Europa (web portal). Archived from the original on 12 November 2010. Retrieved 26 November 2010.
  59. "Europa web portal". Europa (web portal). Archived from the original on 11 November 2010. Retrieved 26 November 2010.
  60. "Europa web portal". Europa (web portal). 18 November 2010. Retrieved 26 November 2010.
  61. "info about health care and EHIC". Nhs.uk. 29 April 2010. Retrieved 26 November 2010.
  62. "Consilium.europa.eu" (PDF). Retrieved 3 June 2013.
  63. "Eur-lex.europa.eu". Retrieved 3 June 2013.
  64. "NHSconfed.org". NHSconfed.org. 17 May 2011. Archived from the original on 28 July 2013. Retrieved 3 June 2013.
  65. Eurostat, Key figures on the EU in the world, 2023 edition, p. 25
  66. "Life expectancy: Are you in one of the top 5 regions?". ec.europa.eu.
  67. أ ب Bozoki, Andras. "Cultural Policy and Politics in the European Union" (PDF). Cultural Policy and Politics in the European Union.pdf. Archived from the original (PDF) on 22 February 2013. Retrieved 4 June 2013.
  68. European Commission. "European Culture Month". Europa web portal. Archived from the original on 2 February 2008. Retrieved 27 February 2008.
  69. "An Overture to the European Union Youth Orchestra". The European Youth Orchestra. Archived from the original on 11 June 2007. Retrieved 12 August 2007.
  70. European Commission. "European Capitals of Culture". Europa web portal. Archived from the original on 3 August 2010.
  71. Cases C-403/08 and C-429/08, Opinion of Advocate General Kokott, para 207
  72. "Sports coaches from Israel travel to UK for training". Eeas.europa.eu. 29 March 2011. Archived from the original on 25 April 2013. Retrieved 3 June 2013.
  73. "Thirty-sixth meeting of the ministers' deputies: resolution (55) 32" (PDF). Council of Europe. 9 December 1955. Archived from the original (PDF) on 28 May 2009. Retrieved 2 February 2008.
  74. (in French) Guide graphique relatif à l'emblème européen (1996), p. 3: Description symbolique: Sur le fond bleu du ciel, les étoiles figurant les peuples d'Europe forment un cercle en signe d'union. Elles sont au nombre invariable de douze, symbole de la perfection et de la plénitude...Description héraldique: Sur fond azur, un cercle composé de douze étoiles d'or à cinq rais, dont les pointes ne se touchent pas. c.f. "Graphical specifications for the European Emblem". European Commission. Archived from the original on 22 June 2006. Retrieved 4 August 2004.


المرجع غلط: <ref> فى تاجز موجوده لمجموعه اسمها "lower-alpha", بس مافيش مقابلها تاجز <references group="lower-alpha"/> اتلقت