تشارلز التانى ملك انجلترا

تشارلز التاني (Charles II) (اتولد فى لندن 29 مايو 1630 - 6 فبراير 1685)، ملك انجلترا و اسكتلندا وايرلندا من 1660 لحد 1685. يبقى ابن الملك تشارلز الاول وامه تبقى هنرييت بنت الملك الفرنساوى هنرى الرابع.

تشارلز التانى ملك انجلترا
(بالانجليزى: Charles II تعديل قيمة خاصية الاسم باللغه الأصليه (P1559) في ويكي بيانات
،  و
،  و
 

معلومات شخصيه
الميلاد 29 مايو 1630 [1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الولاده (P569) في ويكي بيانات


لندن   تعديل قيمة خاصية مكان الولاده (P19) في ويكي بيانات

الوفاة 6 فبراير 1685 (55 سنة)[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الموت (P570) في ويكي بيانات


لندن   تعديل قيمة خاصية مكان الموت (P20) في ويكي بيانات

مكان الدفن كنيسة ويستمينيستار   تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنه
مملكة انجلترا
المملكه المتحده [8]  تعديل قيمة خاصية الجنسيه (P27) في ويكي بيانات
عضو فى الجمعيه الملكيه   تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الزوجة كاثرين من براجانزا (21 مايو 1662–)[9][10][8]  تعديل قيمة خاصية متجوزه من (P26) في ويكي بيانات
الشريك باربرا بالمر [9]
نيل جوين [9]
لويز دى كيروال دوقه بورتسموث [9]
ماريا ديفيس
هورتنس مانشينى   تعديل قيمة خاصية الشريك (P451) في ويكي بيانات
ابناء تشارلز لينوكس [9]،  ودوق مونمث [9]،  وتشارلز فيتزروى دوق كليفلاند التانى [9]،  وهنرى فيتزروى [9]،  وتشارلز بيوكليرك [9]،  وتشارلز فيتزشارلز ايرل بليموث الاول   تعديل قيمة خاصية الابن (P40) في ويكي بيانات
الاب تشارلز الاول [9][8]  تعديل قيمة خاصية الاب (P22) في ويكي بيانات
الام هنريتا ماريا [9][8]  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
اخوه و اخوات
عيله عيلة ستيوارت   تعديل قيمة خاصية الأسرة (P53) في ويكي بيانات
معلومات تانيه
المهنه سياسى ،  وعاهل   تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكيه او المكتوبه انجليزى [11]  تعديل قيمة خاصية اللغه (P1412) في ويكي بيانات
التوقيع
 
تشارلز التانى

تشارلز الثاني (29 مايو 1630 - 6 فبراير 1685) [a] كان ملك اسكتلندا من سنة 1649 لحد 1651 وملك انجلترا واسكتلندا و أيرلندا من استعادة الملكية سنة 1660 لحد وفاته سنة 1685. تشارلز التانى كان الابن الاكبر الباقى على قيد الحياة لتشارلز الاولانى ملك انجلترا واسكتلندا و أيرلندا وهنريتا ماريا من فرنسا . بعد إعدام تشارلز الاولانى فى وايتهول فى 30 يناير 1649، فى ذروة الحرب الأهلية الإنجليزية ، أعلن برلمان اسكتلندا تشارلز التانى ملك فى 5 فبراير 1649. بس، دخلت انجلترا الفترة المعروفة باسم فترة خلو العرش الإنجليزية أو الكومنولث الإنجليزى ، بحكومة بقيادة أوليفر كرومويل . غلب كرومويل تشارلز التانى فى معركة ورسستر فى 3 سبتمبر 1651، وهرب تشارلز لالبر الرئيسى لاوروبا . بقا كرومويل اللورد الحامى لانجلترا واسكتلندا و أيرلندا. أمضى تشارلز السنين التسع اللى بعد كده فى المنفى فى فرنسا والجمهورية النيديرلاندية وهولندا الإسبانية . وصلت الأزمة السياسية اللى أعقبت وفاة كرومويل سنة 1658 لاستعادة النظام الملكى سنة 1660، ودُعى تشارلز للرجوع لبريطانيا. وفى 29 مايو 1660، و هو عيد ميلاده الثلاثين، تم استقباله فى لندن لإشادة الجمهور. بعد سنة 1660، كانت كل الوثائق القانونية اللى تشير لسنة الحكم تشير لأنه قد خلف والده كملك سنة 1649.

برلمان تشارلز الإنجليزى أصدر قانون كلارندون ، لدعم موقف كنيسة انجلترا المعاد تأسيسها . و وافق تشارلز على دى القوانين الجديدة رغم أنه كان يفضل سياسة التسامح الدينى . كانت قضية السياسة الخارجية الرئيسية فى عهده المبكر هيا الحرب الأنجلو نيديرلاندية التانيه . سنة 1670، دخل فى معاهدة دوفر ، و هو تحالف مع ابن عمه الملك لويس الاربعتاشر ملك فرنسا . وافق لويس على مساعدته فى الحرب الأنجلو نيديرلاندية التالتة ودفع معاش تقاعدى له، ووعد تشارلز سر بالتحول لالكاثوليكية فى تاريخ مستقبلى غير محدد. حاول تشارلز تقديم الحرية الدينية للكاثوليك والمنشقين البروتستانت من خلال إعلانه الملكى للتسامح سنة 1672 ، لكن البرلمان الإنجليزى أجبره على سحبه. سنة 1679، أثار تلفيق تيتوس أوتس لمؤامرة بابوية مفترضة أزمة الاستبعاد لما تم الكشف عن أن شقيق تشارلز ووريثه المفترض ، جيمس، دوق يورك ، بقا كاثوليكى. شافت الأزمة ولادة حزب المحافظين المؤيد للإقصاء والمناهض للإقصاء. انحاز تشارلز مع حزب المحافظين، و بعد اكتشاف مؤامرة راى هاوس لقتل تشارلز وجيمس سنة 1683، تم إعدام بعض قادة حزب اليمين أو إجبارهم على النفي. قام تشارلز بحل البرلمان الإنجليزى سنة 1681 وحكم لوحده لحد وفاته سنة 1685. بعد استعادته، بقا تشارلز معروف بلطفه وودوده، وبسماحه لرعاياه بالوصول بسهولة لشخصه. بس، أظهر كمان تحفظ مش ممكن اختراقه بالتقريب ، خاصة بخصوص بأجنداته السياسية. كسبت محكمته سمعة طيبة فى التراخى الأخلاقي. [12] لم يُنتج جواز تشارلز من كاثرين براغانزا أى أطفال على قيد الحياة، لكن الملك اعترف ب ما يقلش عن 12 طفل غير شرعى من عشيقات مختلفات. وخلفه أخوه جيمس.

الحياة المبكرة والحرب الأهلية والمنفى تعديل

 
تشارلز و هو رضيع سنة 1630، اللوحة منسوبة لجوستوس فان إيغمونت

تشارلز اتولد فى قصر سانت جيمس فى 29 مايو 1630، و هو الابن الاكبر الباقى على قيد الحياة لتشارلز الأول ، ملك انجلترا واسكتلندا وأيرلندا ، ومراته هنريتا ماريا ، أخت لويس التلاتاشر ملك فرنسا . كان تشارلز هو طفلهما التانى (الأول هو ابن ولد قبل عام بالتقريب ، وتوفى فى يوم واحد). [13] تم تعميده فى 27 يونيه فى تشابل رويال على ايد ويليام لاود ، رئيس أساقفة كانتربرى المستقبلي، وخلال طفولته أشرفت عليه كونتيسة دورست البروتستانتية. كان من عرابيه عمه لويس التلاتاشر وجدته لأمه مارى دى ميديشى ، ملكة فرنسا الأرملة، والاتنين كانا كاثوليكيين.[14] عند ولادته، بقا تشارلز تلقائى دوق كورنوال ودوق روثساى ، وصاحب كتير من الألقاب التانيه المرتبطة به. فى عيد ميلاده الثامن أو حوالى ذلك، تم تعيينه أمير لويلز ، رغم أنه لم يتم تعيينه رسمى أبدًا. [13] فى اغسطس 1642، بلغ النزاع الطويل الأمد بين تشارلز الاولانى والبرلمان ذروته فى بداية الحرب الأهلية الإنجليزية الأولى . فى اكتوبر، كان الأمير تشارلز وشقيقه الأصغر جيمس حاضرين فى معركة إيدجهيل و أمضوا ال سنتين التاليين فى العاصمة الملكية أكسفورد . فى يناير 1645، اتمنح تشارلز مجلسه الخاص و بقا رئيس فخرى للقوات الملكية فى الدولة الغربية .[14] بحلول ربيع سنة 1646، كانت القوات البرلمانية قد احتلت معظم المنطقة وذهب تشارلز لالمنفى لتجنب القبض عليه. من فالماوث ، ذهب الاول لجزر سيلى ، بعدين لجيرسى ، و أخيراً لفرنسا، حيث كانت والدته تعيش بالفعل تحت حماية ابن عمه الأول، لويس الاربعتاشر البالغ من العمر 8 سنين .[15] استسلم تشارلز الاولانى للأسر فى مايو 1646.

خلال الحرب الأهلية الإنجليزية التانيه سنة 1648، نقل تشارلز للاهاى ، حيث بدا من المرجح أن تقدم أخته مارى وصهره ويليام التانى ، أمير أورانج ، مساعدة كبيرة للقضية الملكية اكتر من علاقات والدته الفرنسية. [12] رغم انشقاق جزء من الأسطول البرلماني، إلا أنه لم يوصل لاسكتلندا فى الوقت المناسب للانضمام لجيش Engager الملكى بقيادة دوق هاميلتون قبل هزيمته فى بريستون على ايد الجيش النموذجى الجديد . [12]

 
صورة وليام دوبسون ، ج. 1642 أو 1643

فى لاهاي، كان لتشارلز علاقة قصيرة مع لوسى والتر ، اللى ادعت بعدين كذب أنهما اتجوزو سر.[16] كان ابنها، جيمس كروفتس ( بعد كده دوق مونماوث ودوق بوكليوش )، واحد من الكتير من ولاد تشارلز غير الشرعيين اللى أصبحوا بارزين فى المجتمع البريطاني. [13] و رغم الجهود الدبلوماسية اللى بذلها ابنه لإنقاذه، تم إعدام تشارلز الاولانى فى يناير 1649، وبقت انجلترا جمهورية . فى 5 فبراير، أعلن البرلمان الاسكتلندى المعاهد تشارلز التانى "ملك لبريطانيا العظمى وفرنسا و أيرلندا" فى ميركات كروس، إدنبرة ، [17] لكنه رفض السماح له بدخول اسكتلندا الا اذا يوافق على تأسيس المشيخية كدولة . الدين فى ممالكه الثلاث.

لما توقفت المفاوضات مع الاسكتلنديين، سمح تشارلز للورد مونتروز بالهبوط فى جزر أوركنى بجيش صغير لتهديد الاسكتلنديين بالغزو، على أمل فرض اتفاق يناسبه أكثر. خشى مونتروز من أن يقبل تشارلز التسوية، و علشان كده اختار غزو البر الرئيسى لاسكتلندا على أية حال. تم القبض عليه و إعدامه. وعد تشارلز على مضض بأنه سيلتزم بشروط المعاهدة المتفق عليها بينه وبين البرلمان الاسكتلندى فى بريدا ، ودعم الرابطة الرسمية والميثاق ، اللى سمح بإدارة الكنيسة المشيخية فى كل اماكن بريطانيا. عند وصوله لاسكتلندا فى 23 يونيه 1650، وافق رسمى على العهد؛ إن تخليه عن حكم الكنيسة الأسقفية ، رغم حصوله على الدعم فى اسكتلندا، تركه لا يحظى بشعبية فى انجلترا. وبسرعه بقا تشارلز نفسه يحتقر "شر" و "نفاق" العهدين.[14] تم تزويد تشارلز بمحكمة اسكتلندية، و لسه سجل طعامه ونفقاته المنزلية فى قصر فوكلاند وبيرث موجودًا.[18]

 
ميدالية تتويج تشارلز التانى من الذهب المصبوب، بتاريخ 1651

أدى تتويج تشارلز الاسكتلندى لالحرب الإنجليزية الاسكتلندية من سنة 1650 لسنة 1652. فى 3 سبتمبر 1650، هُزم المعاهدون فى دنبار على ايد قوة أصغر بكثير بقيادة أوليفر كرومويل . تم تقسيم الاسكتلنديين بين المشاركين المعتدلين وحزب كيرك الاكتر تطرف ، اللى قاتلوا بعضهم البعض. بخيبة أمل من دى الانقسامات، توجه تشارلز شمال للانضمام لقوة Engager فى اكتوبر، و هو الحدث اللى بقا يُعرف باسم "البداية"، لكن فى يومين استعاده أعضاء حزب كيرك.[14] بس، ظل الاسكتلنديون احسن أمل لتشارلز فى استعادة العرش، وتم تتويجه ملك على اسكتلندا فى Scone Abbey فى 1 يناير 1651. مع تهديد قوات كرومويل لموقع تشارلز فى اسكتلندا، تقرر شن هجوم على انجلترا، لكن تم استبعاد الكتير من جنودهم الاكتر خبرة لأسباب دينية على ايد حزب كيرك، اللى رفض قادته كمان المشاركة، ومن بينهم اللورد أرغيل . وصلت معارضة ما كان فى الأساس جيشًا اسكتلندى لانضمام عدد قليل من الملكيين الإنجليز وقت تحركهم جنوب، وانتهى الغزو بالهزيمة فى معركة ورسستر فى 3 سبتمبر 1651. تمكن تشارلز من الهروب والهبوط فى نورماندى بعد ستة أسابيع فى 16 اكتوبر، رغم وجود مكافأة قدرها 1000 جنيه إسترلينى مقابل رأسه، لكن أى شخص يتم القبض عليه و هو يساعده كان معرض لخطر الإعدام، و كان صعب إخفاءه، حيث انتهى الأمر. 6 feet (1.8 m) ، اللى كان طويل القامة بشكل مش عادى ساعتها .[14] [b]

 
تشارلز فى المنفى، رسمه فيليب دى شامبين ، ج. 1653

بموجب وثيقة الحكم اللى أقرها البرلمان، اتعيين كرومويل لورد حامى لانجلترا واسكتلندا و أيرلندا سنة 1653،و ده وضع الجزر البريطانية فعلى تحت الحكم العسكري. عاش تشارلز حياة ترفيهية فى سان جيرمان أونلى قرب باريس، [20] ويعيش على منحة من لويس الاربعتاشر قدرها 600 جنيه كل شهر .[21] لم يتمكن تشارلز من الحصول على التمويل أو الدعم الكافى لمواجهة تحدى جدى لحكومة كرومويل. رغم علاقات عيلة ستيوارت من خلال هنريتا ماريا و أميرة أورانج، تحالفت فرنسا والجمهورية النيديرلاندية مع حكومة كرومويل من سنة 1654،و ده أجبر تشارلز على مغادرة فرنسا والتوجه لاسبانيا للحصول على المساعدة، اللى حكمت جنوب هولندا ساعتها . [22]

تتويج تشارلز الاسكتلندى اتسبب فى الحرب الإنجليزية الاسكتلندية من سنة 1650 لسنة 1652. فى 3 سبتمبر 1650، هُزم المعاهدون فى دنبار على ايد قوة أصغر بكثير بقيادة أوليفر كرومويل . تم تقسيم الاسكتلنديين بين المشاركين المعتدلين وحزب كيرك الاكتر تطرف ، اللى قاتلوا بعضهم البعض. بخيبة أمل من دى الانقسامات، توجه تشارلز شمال للانضمام لقوة Engager فى اكتوبر، و هو الحدث اللى بقا يُعرف باسم "البداية"، لكن فى يومين استعاده أعضاء حزب كيرك.[14] بس، ظل الاسكتلنديون احسن أمل لتشارلز فى استعادة العرش، وتم تتويجه ملك على اسكتلندا فى Scone Abbey فى 1 يناير 1651. مع تهديد قوات كرومويل لموقع تشارلز فى اسكتلندا، تقرر شن هجوم على انجلترا، لكن تم استبعاد الكتير من جنودهم الاكتر خبرة لأسباب دينية على ايد حزب كيرك، اللى رفض قادته كمان المشاركة، ومن بينهم اللورد أرغيل . وصلت معارضة ما كان فى الأساس جيشًا اسكتلندى لانضمام عدد قليل من الملكيين الإنجليز وقت تحركهم جنوب، وانتهى الغزو بالهزيمة فى معركة ورسستر فى 3 سبتمبر 1651. تمكن تشارلز من الهروب والهبوط فى نورماندى بعد ستة أسابيع فى 16 اكتوبر، رغم وجود مكافأة قدرها 1000 جنيه إسترلينى مقابل رأسه، لكن أى شخص يتم القبض عليه و هو يساعده كان معرض لخطر الإعدام، و كان صعب إخفاءه، حيث انتهى الأمر. 6 feet (1.8 m) ، اللى كان طويل القامة بشكل مش عادى ساعتها .[14] [c]

بموجب وثيقة الحكم اللى أقرها البرلمان، اتعيين كرومويل لورد حامى لانجلترا واسكتلندا و أيرلندا سنة 1653،و ده وضع الجزر البريطانية فعلى تحت الحكم العسكري. عاش تشارلز حياة ترفيهية فى سان جيرمان أونلى قرب باريس، [20] ويعيش على منحة من لويس الاربعتاشر قدرها 600 جنيه كل شهر .[21] لم يتمكن تشارلز من الحصول على التمويل أو الدعم الكافى لمواجهة تحدى جدى لحكومة كرومويل. رغم علاقات عيلة ستيوارت من خلال هنريتا ماريا و أميرة أورانج، تحالفت فرنسا والجمهورية النيديرلاندية مع حكومة كرومويل من سنة 1654،و ده أجبر تشارلز على مغادرة فرنسا والتوجه لاسبانيا للحصول على المساعدة، اللى حكمت جنوب هولندا ساعتها . [22]

تشارلز أبرم معاهدة بروكسل مع اسبانيا سنة 1656. أدى ده لحشد الدعم الإسبانى للاستعاده مقابل مساهمة تشارلز فى الحرب ضد فرنسا. وقام شارل بتكوين جيش متناثر من رعاياه المنفيين؛ شكلت دى القوة الصغيرة ذات الأجور المنخفضة وسيئة التجهيز وسيئة الانظباط نواة جيش ما بعد الإصلاح. [12] أبرم الكومنولث معاهدة باريس مع فرنسا سنة 1657 للانضمام ليهم فى الحرب ضد اسبانيا فى هولندا. كان المؤيدون الملكيون فى القوة الإسبانية بقيادة شقيق تشارلز الأصغر جيمس دوق يورك .[23] فى معركة الكثبان سنة 1658، كجزء من القوة الإسبانية الاكبر، اشتبك جيش تشارلز البالغ قوامه حوالى 2000 جندى مع قوات الكومنولث اللى تقاتل الفرنسيين. بحلول نهاية المعركة، كانت قوة تشارلز حوالى 1000 فرد، ومع إعطاء دونكيرك للإنجليز تبددت احتمالية إرسال رحلة استكشافية ملكية لانجلترا.[24]

استعادة تعديل

بعد وفاة أوليفر كرومويل سنة 1658، بدت فرص تشارلز الأولية فى استعادة التاج ضئيلة؛ و خلف كرومويل فى منصب اللورد الحامى ابنه ريتشارد . بس، كان عند اللورد الحامى الجديد خبرة قليلة فى الإدارة العسكرية أو المدنية. سنة 1659، تم استدعاء البرلمان الردف واستقال ريتشارد كرومويل. خلال الاضطرابات المدنية والعسكرية اللى تلت ذلك، كان جورج مونك ، حاكم اسكتلندا، يشعر بالقلق من أن البلاد هاتنزلق لالفوضى. [12] سار مونك وجيشه لمدينة لندن ، و أجبروا البرلمان الردف على إعادة قبول أعضاء البرلمان الطويل اللى تم استبعادهم فى ديسمبر 1648، وقت تطهير الكبرياء . وحل البرلمان نفسه، و اتعملت انتخابات عامة للمرة الأولى من يقارب من عشرين عاما.[25] حدد البرلمان المنتهية ولايته المؤهلات الانتخابية بهدف تحقيق رجوع الأغلبية المشيخية. [26]

تم تجاهل القيود المفروضة على المرشحين والناخبين الملكيين على نطاق واسع، و أسفرت الانتخابات عن مجلس العموم اللى تم تقسيمه بالتساوى لحد ما على أسس سياسية بين الملكيين والبرلمانيين وعلى أسس دينية بين الأنجليكانيين والمشيخيين. [26] اجتمع ما يسمى ببرلمان الاتفاقية فى 25 ابريل 1660، بعد كده بوقت قصير رحب بإعلان بريدا ، اللى وعد فيه تشارلز بالتساهل والتسامح. وستكون هناك حرية الضمير، ولن تكون سياسة الكنيسة الأنجليكانية قاسية. ولم ينفى أعداء الماضى ولا يصادر ثرواتهم. هايكون هناك عفو عن كل معارضيه بالتقريب باستثناء قتلة الملك . وقبل كل شيء، وعد تشارلز بالحكم بالتعاون مع البرلمان. [27] قرر البرلمان الإنجليزى إعلان تشارلز ملك ودعوته للرجوع، هيا الرسالة اللى وصلت لتشارلز فى بريدا فى 8 مايو 1660 [22] فى أيرلندا، تمت الدعوة لمؤتمر فى وقت سابق من العام واتعلن عنه بالفعل لصالح تشارلز. وفى 14 مايو، أُعلن ملك فى دبلن. [28]

 
أبحر تشارلز من منفاه فى هولندا لاستعادته فى انجلترا فى مايو 1660. اللوحة بواسطة Lieve Verschuier .

انطلق تشارلز لانجلترا من شيفينينجن ، ووصل لدوفر فى 25 مايو 1660 ووصل للندن فى 29 مايو، و هو عيد ميلاده الثلاثين. رغم أن تشارلز والبرلمان منحوا العفو لجميع مؤيدى كرومويل بالتقريب فى قانون التعويض والنسيان ، فقد تم استبعاد 50 شخص على وجه التحديد. [12] فى النهاية تم إعدام تسعة من قتلة الملك : [29] تم شنقهم ورسمهم وتقطيعهم لأرباع ، فى الوقت نفسه اتحكم على تانيين بالسجن مدى الحياة أو استبعادهم من مناصبهم مدى الحياة. اتعرضت جثث أوليفر كرومويل وهنرى إريتون وجون برادشو لقطع الرأس بعد وفاتهم . [12] منح البرلمان الإنجليزى لتشارلز دخل كل سنه لإدارة الحكومة قدره 1.2 جنيه إسترليني مليون دولار، [20] تم الحصول عليها بشكل كبير من الرسوم الجمركية ورسوم الإنتاج. بس، ثبت أن المنحة ما كانتش كافية لمعظم فترة حكم تشارلز. بالنسبة للجزء الاكبر، كانت الإيرادات الفعلية أقل بكثير،و ده اتسبب فى محاولات الاقتصاد فى البلاط من خلال تقليل حجم ونفقات العيله المالكة [20] وجمع الأموال من خلال ابتكارات ما لهاش شعبية زى ضريبة الموقد . [28] فى النصف الأخير من سنة 1660،قلت فرحة تشارلز بإعادة الملكية بسبب وفاة أشقائه هنرى ومارى بسبب الجدرى . فى نفس الوقت بالتقريب ، كشفت آن هايد ، بنت اللورد المستشار إدوارد هايد ، أنها حامل من جيمس شقيق تشارلز، اللى اتجوزته سر. اتعمل إدوارد هايد، اللى ماكانش على علم بالجواز أو الحمل، بإيرل كلارندون وتم تعزيز منصبه كوزير مفضل لتشارلز.[16]

كود كلارندون تعديل

 
صورة التتويج: اتتوج تشارلز فى كنيسة وستمنستر فى 23 ابريل 1661.[30]

تم حل برلمان الاتفاقية فى ديسمبر 1660، و بعد وقت قصير من تتويج تشارلز الإنجليزى ، اجتمع البرلمان الإنجليزى التانى فى عهده. سماه اسم برلمان الفرسان ، و كان بأغلبية ساحقة من الملكيين والأنجليكانيين. سعت لتثبيط عدم التوافق مع كنيسة انجلترا و أصدرت شوية قوانين لتأمين الهيمنة الأنجليكانية. يتطلب قانون الشركات سنة 1661 من موظفى البلدية أداء قسم الولاء؛ [22] قانون التوحيد سنة 1662 جعل استخدام كتاب الصلاة المشتركة سنة 1662 إلزامى؛ يحظر قانون الدير سنة 1664 التجمعات الدينية لاكتر من 5 أشخاص، إلا تحت رعاية كنيسة انجلترا؛ وقانون Five Mile سنة 1665 يحظر على رجال الدين المطرودين غير الملتزمين الاقتراب من مسافة 5 ميل (8 كم) من الرعية اللى تم نفيهم منها. فضلت قوانين Conventicle وFive Mile سارية المفعول طول الفترة المتبقية من عهد تشارلز. بقت القوانين معروفة باسم قانون كلارندون ، على اسم اللورد كلارندون، رغم أنه ماكانش مسؤول عنها بشكل مباشرلكن وتحدث ضد قانون الأميال الخمسة. [22] كانت عملية الاستعاده مصحوبة بتغيير اجتماعي. فقدت البيوريتانية زخمها. أعيد فتح المسارح بعد ما كانت مقفولة وقت حماية أوليفر كرومويل، وبقت " كوميديا الاستعاده " الفاضحة نوع معروف . تطلبت تراخيص المسرح اللى منحها تشارلز أن يتم تمثيل الأدوار الأنثوية على ايد "مؤديها الطبيعيين"، مش على ايد الأولاد زى ما كانت الممارسة من قبل؛ [22] واحتفلت أدبيات الاستعاده بالبلاط المستعاد أو تفاعلت معه، اللى تضمنت المتحررين زى اللورد روتشستر . مفترض أن روتشستر قال عن تشارلز التانى :

لدينا ملك جميل وذكي،

الذى لا يعتمد عليه واحد من فى كلمته،

ولم يقل شيئاً أحمق أبداً

ولم يفعل قط حكيما

معروف أن تشارلز أجاب "بأن الأمر ممكن تفسيره بسهولة: لأن خطابه كان خاص به، و كانت أفعاله تخص الوزارة". [31]

الطاعون العظيم والنار العظيمة تعديل

سنة 1665، ابتدا الطاعون الكبير فى لندن ، وبلغ ذروته فى سبتمبر مع ما يوصل ل7000 حالة وفاة أسبوعى. [12] فر تشارلز وعيلته والمحكمة من لندن فى يوليه لسالزبرى ؛ اجتمع البرلمان فى أكسفورد . [26] انحسرت حالات الطاعون خلال فصل الشتاء، وعاد تشارلز للندن فى فبراير 1666. [20] بعد فترة طويلة من الطقس الحار والجاف لحد نص سنة 1666، ابتدا حريق لندن الكبير فى 2 سبتمبر 1666 فى بودينج لين . ودمر الحريق، اللى أججته الرياح القوية وتغذيه الأخشاب والوقود المخزون لفصل الشتاء، حوالى 13200 منزل و 87 كنيسة، بما فيها كاتدرائية القديس بولس . [32] انضم تشارلز وشقيقه جيمس و أداروا جهود مكافحة الحرائق. ألقى الجمهور باللوم على المتآمرين الكاثوليك فى الحريق.[15]

السياسة الخارجية والجواز تعديل

 
تشارلز وكاثرين

من سنة 1640، كانت البرتغال تخوض حرب ضد اسبانيا لاستعادة استقلالها بعد اتحاد سلالة دام ستين سنه بين تاجى اسبانيا والبرتغال. و ساعدت فرنسا البرتغال، لكن فى معاهدة جبال البرانس سنة 1659، تم التخلى عن البرتغال على ايد حليفتها الفرنسية. ابتدت المفاوضات مع البرتغال بخصوص جواز تشارلز من كاثرين براغانزا فى عهد والده، و بعد استعادة العرش، أرجعت الملكة لويزا ملكة البرتغال ، بصفتها الوصية، فتح المفاوضات مع انجلترا اللى أسفرت عن التحالف.[33] فى 23 يونيه 1661، تم التوقيع على معاهدة الجواز؛ حصلت انجلترا على مهر كاثرين من ميناء طنجة فى شمال افريقيا، وجزر بومباى السبع فى الهند (التى كان ليها تأثير كبير على تطور الإمبراطورية البريطانية )، وامتيازات تجارية قيمة فى البرازيل وجزر الهند الشرقية ، والحرية الدينية والتجارية فى الهند. البرتغال ومليونى كرونة برتغالية (أى يسوا 300000 جنيه إسترلينى ساعتها [d] )؛ فى الوقت نفسه حصلت البرتغال على دعم عسكرى وبحرى ضد اسبانيا وحرية العبادة لكاترين. [35] سافرت كاثرين من البرتغال لبورتسموث فى 13-14 مايو 1662، [35] لكن لم يزرها تشارلز هناك لحد 20 مايو. فى اليوم التالي، اتجوزو فى بورتسموث فى حفلين - احتفال كاثوليكى تم إجراؤه سر، تلاه قداس أنجليكانى عام. [35] فى نفس السنه ، وفى خطوة ما لهاش شعبية، باع تشارلز دونكيرك لابن عمه الاولانى الملك لويس الاربعتاشر ملك فرنسا مقابل حوالى 375 ألف جنيه إسترليني. [26] كان ميناء القناة، رغم كونه موقع استراتيجى ذا قيمة، يعتبر استنزاف لموارد تشارلز المالية المحدودة، حيث كلف الخزانة 321000 جنيه إسترلينى كل سنه. [22]

 
تشارلز التانى فى صورة جانبية على ميدالية ضربها جون روتييه سنة 1667 لإحياء ذكرى الحرب النيديرلاندية الثانية

قبل استعادة تشارلز العرش، أضرت قوانين الملاحة سنة 1650 بالتجارة النيديرلاندية من خلال منح السفن الإنجليزية احتكار، وابتدت الحرب النيديرلاندية الأولى (1652-1654). ولوضع الأسس لبداية جديدة، ظهر مبعوثو مجلس النواب فى نوفمبر 1660 ومعهم الهدية النيديرلاندية . [36] ابتدت الحرب النيديرلاندية التانيه (1665–1667) بمحاولات إنجليزية للسيطرة على الممتلكات النيديرلاندية فى افريقيا و أمريكا الشمالية. ابتدا الصراع بشكل جيد بالنسبة للإنجليز، مع الاستيلاء على نيو أمستردام (أعيدت تسميتها نيو يورك تكريما لشقيق تشارلز جيمس، دوق يورك) والانتصار فى معركة لويستوفت ، لكن سنة 1667 شن النيديرلانديون هجوم مفاجئًا على انجلترا ( الغارة على ميدواى ) لما أبحروا فوق نهر التايمز حيث يرسو جزء كبير من الأسطول الإنجليزي. غرقت كل السفن بالتقريب باستثناء السفينة الرئيسية رويال تشارلز ، اللى أُعيدت لهولندا كجايزة . [e] انتهت الحرب النيديرلاندية التانيه بتوقيع معاهدة بريدا . نتيجة للحرب النيديرلاندية الثانية، طرد تشارلز اللورد كلارندون، اللى استخدمه ككبش فداء للحرب. [22] هرب كلارندون لفرنسا لما تم عزله بتهمة الخيانة العظمى (التى كانت عقوبتها الإعدام). نقلت السلطة لخمسة سياسيين معروفين بشكل جماعى بمختصر غريب الأطوار باسم الكابال - كليفورد ، وأرلينغتون ، وباكنغهام ، وآشلى ( بعد كده إيرل شافتسبري) ولودرديل . فى الواقع، نادر ما كانت الكابال تتصرف بشكل منسق، وفى الغالب ما كانت المحكمة مقسمة بين فصيلين بقيادة أرلينغتون وباكنغهام، و كان أرلينغتون اكتر نجاح .[37]

سنة 1668، تحالفت انجلترا مع السويد، ومع عدوها السابق هولندا، لمعارضة لويس الاربعتاشر فى حرب أيلولة . عقد لويس السلام مع التحالف الثلاثى ، لكنه استمر فى الحفاظ على نواياه العدوانية تجاه هولندا.  سنة  1670، وافق تشارلز، سعى لحل مشاكله المالية، على معاهدة دوفر ، اللى بموجبها يدفع له لويس 160 ألف جنيه إسترلينى   كل سنه. فى المقابل، وافق تشارلز على إمداد لويس بالقوات و إعلان تحوله لالكاثوليكية "بمجرد أن تسمح بكده رفاهية مملكته". [12] كان على لويس أن يزوده بـ 6000 جندى لقمع دول اللى  عارضوا التحول. سعى تشارلز لضمان بقاء المعاهدة - و بالخصوص بند التحويل - سرية.[15] لسه من غير الواضح اذا كان تشارلز ينوى بجدية التحول.[38]

فى نفس الوقت ده ، حسب سلسلة من خمسة مواثيق، منح تشارلز شركة الهند الشرقية حقوق الحكم الذاتى فى ممتلكاتها الإقليمية، وسك النقود، وقيادة الحصون والقوات، وتشكيل تحالفات، وشن الحرب والسلام، وممارسة كلا من الحقوق المدنية. والولاية القضائية الجبعيده على ممتلكاتها فى جزر الهند. [39] فى وقت سابق من سنة 1668، قام بتأجير جزر بومباى للشركة مقابل مبلغ رمزى قدره 10 جنيهات إسترلينية مدفوع بالذهب. [40] ثبت أن الأراضى البرتغالية اللى جلبتها كاثرين معها كمهر غاليه اوى بحيث مش ممكن الحفاظ عليها؛ تم التخلى عن طنجة سنة 1684. [22] سنة 1670، منح تشارلز السيطرة على حوض تصريف خليج هدسون بالكامل لشركة خليج هدسون حسب ميثاق ملكي، و أطلق على المنطقة اسم أرض روبرت ، على اسم ابن عمه الأمير روبرت أمير نهر الراين ، أول حاكم للشركة. [41]

الصراع مع البرلمان تعديل

رغم تفضيله للتاج فى السابق، لكن برلمان الفرسان كان معزول بسبب حروب الملك وسياساته الدينية خلال سبعينيات القرن السبعتاشر. سنة 1672، أصدر تشارلز إعلان التساهل الملكى ، اللى زعم فيه تعليق كل قوانين العقوبات ضد الكاثوليك وغيرهم من المنشقين الدينيين. فى نفس السنه ، دعم فرنسا الكاثوليكية علن وبدأ الحرب الأنجلو نيديرلاندية التالتة .[14]

عارض برلمان الفرسان إعلان التساهل لأسباب دستورية من خلال الادعاء بأن الملك مش له الحق فى تعليق القوانين اللى أقرها البرلمان بشكل تعسفي. سحب تشارلز الإعلان، ووافق كمان على قانون الاختبار ، اللى لم يتطلب بس من الموظفين العموميين تلقى القربان حسب للأشكال اللى حددتها كنيسة انجلترا، [42] لكن كمان أجبرهم بعدين على إدانة الاستحالة الجوهرية والقداس الكاثوليكى باعتبارهما " الخرافية والوثنية". [43] استقال كليفورد، اللى تحول لالكاثوليكية، بدل أداء القسم، وتوفى بعد فترة وجيزة، ممكن منتحر.

بحلول سنة 1674، ما كانتش انجلترا قد ربحت شيئًا من الحرب الأنجلو نيديرلاندية، ورفض برلمان الفرسان تقديم المزيد من الأموال،و ده أجبر تشارلز على صنع السلام.قلت قوة الكابال وتزايدت قوة بديل كليفورد، اللورد دانبى ، كمان المعارضة له وللمحكمة. يعتقد السياسيين والأقران أن تشارلز التانى كان يفضل سياسة خارجية مؤيدة لفرنسا ترغب فى محاكاة السيادة المطلقة (والكاثوليكية) للويس الاربعتاشر. فى الكتير من المنشورات والخطب البرلمانية بين 1675 و 1678، تم شجب "البابوية والحكومة التعسفية" خوف من فقدان الحريات الإنجليزية.[44]

 
تم تقديم أول أناناس مزروع فى انجلترا لتشارلز سنة 1675. لوحة للفنان هندريك دانكيرتس .

ما كانتش الملكة كاثرين قادرة على إنجاب وريث؛ انتهت حالات حملها الأربع بالإجهاض والإملاص سنة 1662، وفبراير 1666، ومايو 1668، ويونيه 1669 [13] علشان كده كان الوريث المفترض لتشارلز هو شقيقه الكاثوليكى اللى لا يحظى بشعبية، جيمس، دوق يورك. لتهدئة المخاوف العامة جزئى من أن العيلة المالكة كانت كاثوليكية للغاية، وافق تشارلز على أن تتزوج مارى بنت جيمس من البروتستانتى ويليام أوف أورانج .[14] سنة 1678، حذر تيتوس أوتس ، اللى كان كاهن أنجليكانى ويسوعى بالتناوب، كذب من " مؤامرة بابوية " لاغتيال الملك، لحد أنه اتهم الملكة بالتواطؤ. لم يصدق تشارلز دى المزاعم، لكنه أمر رئيس وزرائه اللورد دانبى بالتحقيق. وبينما يظهر ان دانبى كان متشكك بحق فى ادعاءات أوتس، لكن البرلمان المتعجرف أخذها على محمل الجد. [22] استحوذت على الناس هستيريا مناهضة للكاثوليكية. [12] أدان القضاة والمحلفون فى كل اماكن البلاد المتآمرين المفترضين؛ تم إعدام الكتير من الأبرياء. [12] بعد كده من سنة 1678، تم عزل دانبى على أيد مجلس العموم بتهمة الخيانة العظمى . رغم أن معظم الأمة سعت للحرب مع فرنسا الكاثوليكية، تشارلز تفاوض سر مع لويس الاربعتاشر، محاول التوصل لاتفاق تظل بموجبه انجلترا محايدة مقابل المال. أعلن دانبى علن أنه معادى لفرنسا، لكنه وافق بتحفظ على الالتزام برغبات تشارلز. ولسوء الحظ بالنسبة له، فشل مجلس العموم فى النظر ليه كمشارك متردد فى الفضيحة، وبدل ذلك اعتقد أنه هو مؤلف دى السياسة. ولإنقاذ دانبى من محاكمة الإقالة، قام تشارلز بحل برلمان الفرسان فى يناير سنة 1679. [26]

البرلمان الإنجليزى الجديد، اللى اجتمع فى مارس من نفس السنه ، كان معادى تمام لتشارلز. خشى الكتير من الأعضاء من أنه كان ينوى استخدام الجيش الدائم لقمع المعارضة أو فرض الكاثوليكية. بس، مع عدم كفاية الأموال اللى صوت عليها البرلمان، اضطر تشارلز لحل قواته تدريجى. بعد ما فقد دعم البرلمان، استقال دانبى من منصبه كأمين صندوق اللورد الأعلى ، لكنه اخد عفو من الملك. وفى تحدٍ للإرادة الملكية، أعلن مجلس العموم أن حل البرلمان لم يوقف إجراءات الإقالة، و علشان كده العفو كان باطلاً. لما حاول مجلس اللوردات فرض عقوبة النفى - اللى اعتقد مجلس العموم أنها خفيفة اوى - توقفت عملية الإقالة بين المجلسين. وبما أنه طُلب منه القيام بكده كذا مره خلال فترة حكمه، فقد استسلم تشارلز لرغبات خصومه، و ألزم دانبى بسجن برج لندن ، حيث احتُجز لمدة خمس سنين تانيه.[37]

علوم تعديل

 
صورة لجون رايلى ، c. 1683–1684

فى طفولة تشارلز المبكرة، كان ويليام كافنديش، إيرل نيوكاسل ، حاكم للعيله المالكة، و كان بريان دوبا، عميد كنيسة المسيح فى أكسفورد ، معلمه. [45] لم يعتقد أى من الرجلين أن دراسة المواد العلمية كانت مناسبة لملك المستقبل، [46] ونصح نيوكاسل بعدم دراسة أى موضوع على محمل الجد.[47] بس، مع تقدم تشارلز فى السن، اتعيين الجراح الشهير ويليام هارفى كمدرس له. [45] [48] اشتهر بعمله فى مجال الدورة الدموية فى جسم الإنسان وشغل بالفعل منصب طبيب تشارلز الأول؛ كان من المفترض أن تؤثر دراساته على موقف تشارلز تجاه العلم. بصفته كبير أطباء الملك، رافق هارفى تشارلز الاولانى لمعركة إيدجهيل ، و رغم أن بعض التفاصيل غير مؤكدة، [45] كان مسؤول عن الأمير تشارلز ودوق يورك فى الصباح، [12] لكن الاثنين عاد الأولاد مع الملك لبدء المعركة. [49] [50] بعد كده من بعد الظهر، غادر الأميران ساحة المعركة، مع قلق والدهما على سلامتهما، برفقة السير دبليو هوارد والمعتزلين. [49]

أثناء منفاه فى فرنسا، واصل تشارلز تعليمه، بما فيها الفيزياء والكيمياء والرياضيات. [51] كان من معلميه رجل الدين جون إيرل ، المعروف بكتابه الساخر Microcosmographie ، اللى درس معه اللاتينية واليونانية، وتوماس هوبز ، الفيلسوف ومؤلف كتاب الطاغوت ، اللى درس معه الرياضيات.[52] فى فرنسا، ساعد تشارلز صديق طفولته، إيرل باكنغهام ، فى تجاربه فى الكيمياء والكيمياء ، [53] و كان الإيرل مقتنع بأنه كان على وشك إنتاج حجر الفلاسفة . رغم أن بعض دراسات تشارلز، وقت وجوده بالخارج، ممكن ساعدت فى قضاء الوقت، [20] عند عودته لانجلترا كان بالفعل على دراية برياضيات الملاحة و كان كيميائى كفؤًا.[54] كانت معرفته بالهندسة المعمارية البحرية تمكنه من المشاركة فى المناقشات الفنية حول ده الموضوع مع صموئيل بيبس وويليام بيتى وجون إيفلين .[55]

المفاهيم والاكتشافات الجديدة اللى اتلقا عليها فى الوقت ده أذهلت تشارلز، [56] مش بس فى العلوم والطب، لكن فى موضوعات زى علم النبات والبستنة.[48] [20] اندهش الرحالة الفرنساوى سوربير، وقت زيارته للبلاط الإنجليزي، من مدى معرفة الملك. [20] انغمس الملك بحرية فى اهتماماته الكتيرة، بما فيها علم الفلك، اللى حفزتها زيارة كلية جريشام ، فى اكتوبر 1660، لرؤية التلسكوبات اللى صنعها عالم الفلك السير بول نيل . كان تشارلز معجب اوى بما رآه لدرجة أنه طلب تلسكوب خاص به مقاس 36 بوصة اللى قام بتركيبه فى الجنينة الخاصة فى وايتهول .[57] كان يدعو أصدقاءه ومعارفه لمشاهدة السماء من خلال تلسكوبه الجديد، وفى مايو 1661، تصف إيفلين زيارته للجنينة، مع الكتير من العلما التانيين، لمشاهدة حلقات زحل . [58] تشارلز كمان ركب معمل فى وايتهول، قرب اوضه نومه. [59] [57]

شارل من بداية حكمه، عين خبرا لمساعدته فى مساعيه العلمية. ومن دول : تيموثى كلارك ، عالم التشريح الشهير، اللى عمل بعض التشريحات للملك؛ [60] روبرت موريسون بصفته كبير علما النبات (تشارلز كان عنده حديقته النباتية الخاصة)؛ [20] إدموند ديكنسون ، كيميائى وخيميائي، مكلف بإجراء التجارب فى معمل الملك؛ السير توماس ويليامز ، اللى كان ماهراً فى تركيب واختراع الأدوية، اللى كان بعضها يُحضّر فى الحضور الملكي؛ [61] ونيكاسيوس لو فيبور (أو نيكولاس لوفيفر)، اللى تمت دعوته لانجلترا كأستاذ ملكى للكيمياء والصيدلة فى منزل الملك.[62] زارت إيفلين مختبره مع الملك. [58]

الملك بالإضافة لاهتماماته التانيه الكتير ، كان مفتون بآليات الساعة [48] وقام بتوزيع الساعات فى كل اماكن وايتهول، بما فيها سبع ساعات فى اوضه نومه. [51] روبرت بروس (إيرل أيلزبرى بعدين ). )، واحد من رجال حجرة النوم، اشتكى من أن الضجيج المستمر لدقات الساعات يزعج نومه، كلما كان من الضرورى له البقاء قرب الملك. [61] كمان ، كان عند تشارلز ساعة شمسية مثبتة فى الجنينة الخاصة، [51] اللى من خلالها يمكنه ظبط ساعة جيبه الشخصية. [12] (لفترة من الوقت، سجل الملك شخصى أداء أحدث ساعات الميزان الزنبركي، اللى قدمها له روبرت هوك . [63] )

تشارلز سنة 1662، منح ميثاق ملكى لمجموعة من العلما و غيرهم أنشأو مجتمع رسمى سنة 1660 لإعطاء منهج اكتر أكاديمية وتعلم للعلوم و إجراء تجارب فى الفيزياء والرياضيات.[64][65] لعب السير روبرت موراى، و هو عضو فى بلاط تشارلز، دور مهم فى تحقيق دى النتيجة، و كان مفروض يكون أول رئيس لهذه الجمعية الملكية الجديدة. على مر السنين، كان موراى وسيط مهم لتشارلز والمجتمع .[66] و كانت مكانته عند الملك عالية اوى لدرجة أنه سُمح له بالوصول لالمختبر الملكى لإجراء تجاربه الخاصة هناك.[67] تشارلز ما حضرش أبدًا أى اجتماع للجمعية، [63] لكنه ظل على علم بالأنشطة هناك من خلال مناقشاته مع أعضاء الجمعية، و بالخصوص موراي. [51] و ذلك، قدم له روبرت بويل عرض خاص لمضخة الهواء Boyle/Hooke، [68] اللى تم استخدامها فى الكتير من اجتماعات الأربعاء. بس، فضل تشارلز التجارب اللى ليها نتيجة عملية فورية [12] وسخر من جهود أعضاء الجمعية فى "وزن الهواء". [60] وبدا أنه غير قادر على فهم أهمية القوانين الأساسية للفيزياء اللى اتحطها ساعتها ، بما فيها قانون بويل وقانون هوك ومفهوم الضغط الجوى [68] والبارومتر [69] و أهمية الهواء لدعم الحياة. .[70]

رغم أن تشارلز فقد الاهتمام بأنشطة الجمعية، إلا أنه استمر فى دعم المساعى العلمية والتجارية. أسس مدرسة الرياضيات فى مستشفى المسيح سنة 1673، بعد كده ب سنتين ، و بعد المخاوف بخصوص التقدم الفرنساوى فى علم الفلك، أسس المرصد الملكى فى غرينتش. [51] حافظ على اهتمامه بالكيمياء و كان يزور مختبره الخاص بانتظام.[57] وهناك، كانت تُجرى التشريحات ساعات ويراقبها الملك. [51] لاحظ بيبس فى مذكراته أنه فى صباح يوم الجمعة، 15 يناير 1669، فى الوقت نفسه كان يسير لوايتهول، قابل بالملك اللى دعاه لمشاهدة معمل الكيمياء الخاص به. اعترف بيبس بأنه وجد ما رآه هناك خلفه.[71] أصيب بنقرس مؤلم بعد كده من حياتهو ده حد من المشى اليومى اللى كان يقوم به بانتظام لما كان أصغر سن. تم توجيه حرصه دلوقتى لمختبره حيث كان يكرس نفسه لتجاربه، لساعات فى المرة الواحدة، [12] ساعات بمساعدة موراي. [45] كان تشارلز مهتم بشكل خاص بالكيمياء، اللى كان قد واجهها لأول مرة قبل سنين كتيرة، وقت منفاه مع دوق باكنغهام. استأنف تشارلز تجاربه مع الزئبق و كان يقضى الصباح كله فى محاولة تقطيره. يؤدى تسخين الزئبق فى بوتقة مفتوحة لإطلاق بخار الزئبق، و هو مادة سامة ويمكن ساهمت فى اعتلال صحته بعدين . [12]

السنين اللى بعد كده تعديل

تشارلز واجه عاصفة سياسية بخصوص شقيقه جيمس، الكاثوليكي، اللى كان اللى بعد كده فى ترتيب ولاية العرش. إيرل شافتسبرى الأول عارض احتمالية وجود ملك كاثوليكى بشدة (بارون أشلى قبل كده وعضو فى الكابال، اللى انهارت سنة 1673). تم تعزيز قاعدة سلطة اللورد شافتسبرى لما قدم مجلس العموم سنة 1679 مشروع قانون الاستبعاد ، اللى سعى لاستبعاد دوق يورك من خط الخلافة . لحد أن البعض سعى لمنح التاج للبروتستانتى دوق مونماوث ، اكبر ولاد تشارلز غير الشرعيين. تم تسمية " المكروهين" - دول اللى اعتقدوا أن مشروع قانون الاستبعاد كان بغيض - بالمحافظين (على اسم قطاع الطرق الكاثوليك الأيرلنديين المحرومين)، فى حين تم تسمية الملتمسين - دول اللى دعموا حملة التماس لصالح مشروع قانون الاستبعاد - باليمينيين (بعد فترة للمشيخية الاسكتلندية المتمردين).[37]

العاهل المطلق تعديل

خوف من إقرار مشروع قانون الاستبعاد، ودعمه ببعض أحكام البراءة فى محاكمات المؤامرة المستمرة، اللى بدا له أنها تشير لمزاج عام اكتر إيجابية تجاه الكاثوليكية، قام تشارلز بحل البرلمان الإنجليزي، للمرة التانيه فى ذلك العام، فى نص سنة 1679. لم تتحقق آمال تشارلز فى برلمان اكتر اعتدالا. وفى شوية أشهر، قام بحل البرلمان مرة تانيه، بعد ما سعى لتمرير مشروع قانون الاستبعاد. لما اجتمع برلمان جديد فى أكسفورد فى مارس 1681، قام تشارلز بحله للمرة الرابعة بعد أيام قليلة بس.[37] بس، خلال تمانينات القرن السبعتاشر، انحسر الدعم الشعبى لمشروع قانون الاستبعاد، و شاف تشارلز موجة من الولاء على مستوى البلاد. تمت محاكمة اللورد شافتسبرى (وإن لم ينجح) بتهمة الخيانة سنة 1681 بعدين فر بعد كده لهولندا، حيث توفي. طول الفترة المتبقية من حكمه، حكم تشارلز بدون برلمان. [22]

أثارت معارضة تشارلز لمشروع قانون الاستبعاد غضب بعض البروتستانت. صاغ المتآمرون البروتستانت مؤامرة راى هاوس ، هيا خطة لقتله هو ودوق يورك وقت عودتهما للندن بعد سباقات الحصنه فى نيوماركت . بس، دمر حريق كبير مساكن تشارلز فى نيوماركت،و ده أجبره على مغادرة السباقات مبكر، و علشان كده تجنب الهجوم المخطط له عن غير قصد. وتسربت أخبار المؤامرة الفاشلة. [12] السياسيين البروتستانت زى إيرل إسيكس ، ألجيرنون سيدنى ، اللورد راسل ودوق مونماوث متورطون فى المؤامرة. قطع إسيكس حنجرته وقت سجنه فى برج لندن؛ أُعدم سيدنى ورسل بتهمة الخيانة العظمى بناء على أدلة واهية للغاية؛ وذهب دوق مونماوث لالمنفى فى بلاط ويليام أوف أورانج. تم إطلاق سراح اللورد دانبى والأباطرة الكاثوليك الباقين على قيد الحياة المحتجزين فى البرج، واكتسب جيمس، شقيق الملك الكاثوليكي، نفوذًا اكبر فى المحكمة.[37] تمت إدانة تيتوس أوتس وسجنه بتهمة التشهير. [12]

و كده خلال السنين الأخيرة من حكم تشارلز، تغير نهجه تجاه خصومه، وقارنه اليمينيون بلويس الاربعتاشر ملك فرنسا المعاصر، حيث أطلق على شكل حكومته فى تلك السنين اسم "العبودية". تمت محاكمة الكتير منهم ومصادرة ممتلكاتهم، مع استبدال تشارلز للقضاة والعمدة حسب الرغبة وتعبئة المحلفين لتحقيق الإدانة. لتدمير المعارضة فى لندن، قام تشارلز الاول بحرمان الكتير من اليمينيين من حق التصويت فى الانتخابات البلدية سنة 1682، و سنة 1683 تم مصادرة ميثاق لندن . زمان ، ساعد استخدام النظام القضائى على ايد تشارلز (و بعدين شقيقه ووريثه جيمس) كأداة ضد المعارضة، فى ترسيخ فكرة الفصل بين السلطات بين السلطة القضائية والتاج فى الفكر اليميني.[72]

موت تعديل

تشارلز أصيب بنوبة سكتة مفاجئة فى صباح يوم 2 فبراير 1685، وتوفى بعد 4 أيام فى قصر وايتهول ، الساعة 11:45. عمرى 54 سنه .[14] وصلت مفاجأة مرضه ووفاته لالاشتباه فى وجود سم فى أذهان الكثيرين، بما فيها واحد من الأطباء الملكيين، لكن تحليل طبى اكتر حداثة رأى أن أعراض مرضه الأخير تشبه أعراض اليوريميا ، هيا متلازمة سريرية. بسبب خلل فى الكلى. [73] كان عند تشارلز معمل من اهتماماته الكتيرة، حيث كان يقوم بإجراء التجارب على الزئبق قبل مرضه. ممكن أن يؤدى التسمم بالزئبق لتلف الكلى بشكل لا رجعة فيه، لكن لم يتم إثبات سبب وفاته. [12] فى الأيام ما بين انهياره ووفاته، عانى تشارلز من مجموعة متنوعة من العلاجات المعذبة، بما فيها إراقة الدماء والتطهير والحجامة ، على أمل إحداث الشفاء، [74] اللى ممكن وصلت لزاد اليوريا فى الدم عنده من خلال الجفاف، بدلا من المساعدة فى التخفيف. هو - هي.[75] على فراش الموت، طلب تشارلز من شقيقه جيمس أن يعتنى بعشيقاته: "كن كويس لبورتسموث ، ولا تدع نيللى المسكينة تتضور جوع". [12] قال لحاشيته: "أنا آسف أيها السادة، لأننى كنت أموت فى زى ده الوقت"، [76] و أعرب عن أسفه لمعاملته لمراته. فى الليلة الأخيرة من حياته، تم استقباله فى الكنيسة الكاثوليكية، بحضور الأب جون هادلستون ، رغم أن مدى وعيه أو التزامه الكامل، ومن اللى نشأت الفكرة، مش واضح. [22] اتدفنه فى كنيسة وستمنستر "دون أى نوع من الأبهة" [76] فى 14 فبراير. [12]

إرث تعديل

 
تمثال لتشارلز التانى كقيصر روماني، اتبنا ه سنة 1685، فى ساحة البرلمان، إدنبرة

مغامرات تشارلز بعد هزيمته فى معركة وورسستر فضلت مهمة بالنسبة له طول حياته. أسعد المستمعين ومللهم بقصص هروبه لسنين كتيرة. تم نشر الكتير من الروايات عن مغامراته، خاصة بعد استعادة الإمبراطورية مباشرة. رغم عدم معارضته لنسب هروبه لالعناية الإلهية، يظهر ان تشارلز نفسه كان مسرور اوى بقدرته على الحفاظ على تنكره كرجل من أصول عادية، والتحرك بدون ما يتم التعرف عليه عبر مملكته. كان تشارلز ساخر وساخر، و كان يستمتع بالقصص اللى أظهرت الطبيعة غير القابلة للاكتشاف لأى جلالة متأصلة يمتلكها. [77]

ماكانش عند تشارلز أطفال شرعيون، لكنه اعترف بعشرات الأطفال من 7 عشيقات، [12] بما فيها خمسة من باربرا فيليرز، السيدة كاسلمين ، اللى اتعمل دوقية كليفلاند من أجلها. ومن عشيقاته الأخريات مول ديفيس ، ونيل جوين ، و إليزابيث كيليجرو ، وكاثرين بيج ، ولوسى والتر ، ولويز دى كيرويل، دوقة بورتسموث . ونتيجة لذلك، كان يُلقب فى الغالب خلال حياته بـ " أولد رولى "، و هو اسم حصان السباق المفضل لديه، اللى يتميز بأنه فحل. [78]

استاء رعايا تشارلز من دفع الضرائب اللى تم إنفاقها على عشيقاته و أطفالهن، [22] و حصل الكثير منهم على دوقات أو إيرلدومات. دوقات بوكليوش وريتشموند وجرافتون وسانت ألبانز الحاليون ينحدرون من تشارلز فى خط ذكورى متواصل. [12] تشارلز التانى هو جد ال مرات الأولى للملك تشارلز التالت ، ديانا، أميرة ويلز ، [f] ومراته الثانية، الملكة كاميلا . ومن المرجح أن يكون ويليام، ابن تشارلز وديانا، أمير ويلز ، أول ملك بريطانى ينحدر من نسل تشارلز الثاني.

قاد الابن الاكبر لتشارلز، دوق مونماوث ، تمرد ضد جيمس التانى ، لكنه هُزم فى معركة سيدجمور فى 6 يوليه 1685، وتم أسره و إعدامه. تم خلع جيمس عن العرش فى النهاية سنة 1688، وقت الثورة المجيدة .

 
تمثال تشارلز التانى (ج. 1682) باللباس الرومانى القديم لجرينلينج جيبونز فى مستشفى تشيلسى الملكى

على حد تعبير معاصره جون إيفلين ، "أمير متعدد الفضائل والكتير من العيوب الكبيرة، مهذب، يسهل الوصول إليه، مش دموى أو قاسى". [26] كتب جون ويلموت، إيرل روتشستر التانى ، بطريقة اكتر بذيئة عن تشارلز:   إذا نظرنا لعهد تشارلز، كان المحافظين يميلون لالنظر ليه باعتباره فترة ملكية خيرة، فى حين اعتبره اليمينيون استبدادًا فظيع. يلخص البروفيسور رونالد هوتون التأريخ المستقطب:

ويقول هوتون إن تشارلز كان ملك شعبى فى عصره و"شخصية أسطورية" فى التاريخ البريطاني.   تم الاعتراف بذكرى استعادة الملكية (التى كانت كمان عيد ميلاد تشارلز) — 29 مايو — فى انجلترا لحد نص القرن التسعتاشر باسم يوم أوك أبل ، على اسم رويال أوك اللى اختبأ فيه تشارلز وقت هروبه من قوات أوليفر كرومويل. تضمنت الاحتفالات التقليدية ارتداء أوراق البلوط، لكن دى الاحتفالات تلاشت دلوقتى . [12] تم تصوير تشارلز التانى على نطاق واسع فى الفن والأدب والإعلام . تم تسمية تشارلستون، ساوث كارولينا ، وجنوب كينغستاون، رود آيلاند ، باسمه. جزيرة الملك تشارلز وجزيرة تشارلز هما اسمان سابقان لكل من جزيرة فلوريانا وجزيرة اسبانيا فى أرخبيل غالاباغوس ، والاتنين على شرفه.

الألقاب والأساليب والأوسمة والدراعات تعديل

العناوين والأنماط تعديل

كان الأسلوب الرسمى لتشارلز التانى هو "تشارلز التانى ، بفضل الله، ملك انجلترا واسكتلندا وفرنسا وأيرلندا ، المدافع عن الإيمان ، وما لذلك." [79] كانت المطالبة بفرنسا اسمية بس، و أكدها كل ملك إنجليزى من إدوارد التالت ، بغض النظر عن مساحة الأراضى الفرنسية اللى تسيطر عليها فعلى.

مرتبة الشرف تعديل

  • KG : فارس الرباط ، 21 مايو 1638 [13]

أسلحة تعديل

كان شعار النبالة الخاص بتشارلز بصفته أمير ويلز هو الشعار الملكى (الذى ورثه بعدين )، ويختلف عنه بعلامة من 3 نقاط أرجنت . [80] كانت ذراعيه كملك: ربع سنوى ، الاولانى والرابع الكبير، أزور 3 زهور دى ليس أور (لفرنسا) وجول 3 أسود حارس عابر فى أور شاحب ( لانجلترا )؛ II أو أسد منتشر جوه شجرة مزدوجة من الأزهار جولس ( لاسكتلندا )؛ III اللازوردية قيثارة أو أرجنت وترية ( لأيرلندا ).

 
 
 
شعار النبالة كأمير ويلز
شعار النبالة لتشارلز التانى كملك (خارج اسكتلندا)
شعار النبالة لتشارلز التانى يستخدم كملك فى اسكتلندا

ولاده و بناته تعديل

مع لوسى والتر (ج. 1630 – 1658):

  • أنشأ جيمس كروفتس، اللى بقا بعدين سكوت (1649–1685)، دوق مونماوث (1663) فى انجلترا ودوق بوكليوش (1663) فى اسكتلندا. اتولد مونماوث بعد تسعة أشهر من لقاء والتر وتشارلز التانى لأول مرة، واعترف تشارلز التانى بأنه ابنه، لكن جيمس التانى اقترح أنه ابن آخر من عشاقها، و هو العقيد روبرت سيدني، مش تشارلز. أنجبت لوسى والتر ابنة، مارى كروفتس، اتولدت بعد جيمس سنة 1651، لكن تشارلز التانى ماكانش الأب، من أن انفصل هو ووالتر فى سبتمبر 1649 [13]

مع إليزابيث كيليجرو (1622–1680)، بنت السير روبرت كيليجرو ، اتجوزت من فرانسيس بويل، الفيكونت شانون الاولانى ، سنة 1660:

  • شارلوت جيميما هنريتا ماريا فيتزروى (1650–1684)، اتجوزت الاول من جيمس هوارد وثانى من ويليام باستون، إيرل يارموث الثاني

مع كاثرين بيج :

  • تشارلز فيتزتشارلز (1657–1680)، المعروف باسم "دون كارلو"، أنشأ إيرل بليموث (1675)
  • كاثرين فيتزتشارلز (من مواليد 1658؛ ماتت صغيرة أو بقت راهبة فى دونكيرك) [22]

مع باربرا فيليرز (1641–1709)، مرات روجر بالمر، إيرل كاسلمين الأول ، و أنشأت دوقة كليفلاند بنفسها:

  • الليدى آن بالمر (فيتزروي) (1661–1722)، اتجوزت من توماس لينارد، إيرل ساسكس الاولانى . ممكن كانت بنت روجر بالمر، لكن تشارلز قبلها. [81]
  • تشارلز فيتزروى (1662–1730)، بقا دوق ساوثامبتون (1675)، و بقا دوق كليفلاند التانى (1709)
  • هنرى فيتزروى (1663–1690)، أنشأ إيرل يوستون (1672)، دوق جرافتون (1675)
  • شارلوت فيتزروى (1664–1717)، اتجوزت من إدوارد لي، إيرل ليتشفيلد الأول
  • جورج فيتزروى (1665–1716)، أنشأ إيرل نورثمبرلاند (1674)، دوق نورثمبرلاند (1678)
  • ( باربرا (بنديكتا ) فيتزروى (1672–1737) - ممكن كانت بنت جون تشرشل ، دوق مارلبورو بعدين ، اللى كان واحد من عشاق كليفلاند الكثيرين، [26] ولم يعترف تشارلز أبدًا بأنها ابنته. [12] )

مع نيل جوين (1650–1687):

 
لويز دى كيرواى مع مرافقة مجهولة، رسمها بيير مينارد فى فرنسا، 1682 [82]

مع لويز رينيه دى بينانكويت دى كيرويل (1649–1734)، أنشأت دوقة بورتسموث فى حد ذاتها (1673):

  • أنشأ تشارلز لينوكس (1672–1723)، دوق ريتشموند (1675) فى انجلترا ودوق لينوكس (1675) فى اسكتلندا.

مع مارى مول ديفيس ، مومس و ممثلة مشهورة: [12]

  • السيدة مارى تيودور (1673–1726)، اتجوزت من إدوارد رادكليف، إيرل ديروينتواتر التانى ؛ بعد وفاة إدوارد، اتجوزت من هنرى جراهام (من ليفينز) ، و بعد وفاته اتجوزت من جيمس روك.

العشيقات المحتملات الأخريات تشمل :

  • كريستابيلا ويندهام [15]
  • هورتنس مانشينى ، دوقة مازارين [16]
  • وينيفريد ويلز – واحدة من وصيفات الشرف للملكة كاثرين [14]
  • جين روبرتس – بنت رجل دين [14]
  • السيدة نايت – مغنية مشهورة [83]
  • إليزابيث بيركلي، نى باجوت، الأرملة كونتيسة فالماوث – أرملة تشارلز بيركلي، إيرل فالماوث الاولانى [14] [84]
  • إليزابيث فيتزجيرالد، كونتيسة كيلدير [14]

الرسايل اللى تدعى أن مارغريت أو مارغريت دى كارتريت أنجبت تشارلز ابن اسمه جيمس دى لا كلوش سنة 1646، رفضها المؤرخين باعتبارها مزورة.[14]

  1. أ ب مُعرِّف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت (EBID): https://www.britannica.com/biography/Charles-II-king-of-Great-Britain-and-Ireland — باسم: Charles II — تاريخ الاطلاع: 9 اكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  2. أ ب معرف الشبكات الاجتماعيه: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w69p3193 — باسم: Charles II of England — تاريخ الاطلاع: 9 اكتوبر 2017
  3. أ ب فايند اغريف: https://www.findagrave.com/memorial/1975 — باسم: King Charles II — تاريخ الاطلاع: 9 اكتوبر 2017
  4. أ ب مُعرِّف فَنَّان في قاعدة بيانات "ديسكوغس" (Discogs): https://www.discogs.com/artist/5618178 — باسم: Charles II — تاريخ الاطلاع: 9 اكتوبر 2017
  5. أ ب مُعرِّف شخص في موقع "النُبلاء" (thepeerage.com): https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=4638&url_prefix=https://www.thepeerage.com/&id=p10139.htm#i101388 — باسم: Charles II Stuart, King of Great Britain — تاريخ الاطلاع: 9 اكتوبر 2017 — المؤلف: داريل روجر لوندي — المخترع: داريل روجر لوندي
  6. أ ب مُعرِّف الضَّبط الاستناديِّ في قاعدة البيانات الوطنية التشيكية (NLCR AUT): https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=xx0008556 — تاريخ الاطلاع: 23 نوفمبر 2019
  7. أ ب مُعرِّف الموسوعة الكتالونية الكبرى (GEC): https://www.enciclopedia.cat/ec-gec-0015053.xml — باسم: Carles II d’Anglaterra — العنوان : Gran Enciclopèdia Catalana — الناشر: Grup Enciclopèdia
  8. أ ب ت ث ج مُعرِّف الملف الاستنادي المُتكامِل (GND): https://d-nb.info/gnd/118560042 — تاريخ الاطلاع: 13 ابريل 2024
  9. أ ب ت ث ج ح العنوان : Kindred Britain
  10. مُعرِّف شخص في موقع "النُبلاء" (thepeerage.com): https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=4638&url_prefix=https://www.thepeerage.com/&id=p10139.htm#i101388 — تاريخ الاطلاع: 7 اغسطس 2020
  11. Identifiants et Référentiels — تاريخ الاطلاع: 5 مارس 2020 — الناشر: وكالة الفهرسة للتعليم العالي
  12. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه Fraser 1979.
  13. أ ب ت ث ج ح Weir 1996.
  14. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  15. أ ب ت ث خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  16. أ ب ت خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  17. RPS.
  18. David Stevenson, 'Minute Book of the Board of Green Cloth', Miscellany of the Scottish History Society, XV (Edinburgh, 2013), pp. 55–132.
  19. أ ب Fraser 1979, p. 117.
  20. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Falkus 1972.
  21. أ ب Charles II of England. Excerpted from: Encyclopedia Britannica, 11th Ed. Vol XV. Cambridge: Cambridge University Press, 1910. 142.
  22. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص Hutton 1989.
  23. Childs, John. Army of Charles II. Routledge, 2013 p. 2
  24. Tucker, S Battles That Changed History: An Encyclopedia of World Conflict p. 212
  25. Diary of Samuel Pepys, 16 March 1660.
  26. أ ب ت ث ج ح خ Miller 1991.
  27. Haley 1985.
  28. أ ب Seaward 2004.
  29. The Royal Household 2009.
  30. Diary of Samuel Pepys, 23 April 1661 Archived 29 ابريل 2018 at the Wayback Machine
  31. Hume 1778.
  32. Porter 2007.
  33. Clyde L. Gros, "The Anglo-Portuguese Marriage of 1662" Hispanic American Historical Review 10#3 (1930), pp. 313–352 online
  34. "Five Ways to Compute the Relative Value of a UK Pound Amount, 1270 to Present", MeasuringWorth, 2023
  35. أ ب ت Wynne 2004.
  36. Israel 1998.
  37. أ ب ت ث ج خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  38. For doubts over his intention to convert before 1685 see, for example, خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; for doubts over his intention to convert on his deathbed see, for example, خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  39. Chisholm 1911.
  40. British Library Learning.
  41. Hudson's Bay Company 2017.
  42. Raithby 1819.
  43. Raithby 1819a.
  44. Mansfield, Andrew (3 September 2021), "The First Earl of Shaftesbury's Resolute Conscience and Aristocratic Constitutionalism", The Historical Journal, 65 (4): 969–991, doi:10.1017/s0018246x21000662, ISSN 0018-246X
  45. أ ب ت ث Airy 1904.
  46. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  47. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  48. أ ب ت Carvalho, Cristina (2014). "Charles II: A Man Caught Between Tradition and Science". Via Panorâmica. 3: 5–24. المرجع غلط: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Carvalho" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  49. أ ب Scott, Turton & von Arni 2004.
  50. Stewart, D. (25 May 1946). "Harvey and the Battle of Edgehill". British Medical Journal. 1 (4455): 808. doi:10.1136/bmj.1.4455.808. JSTOR 20366436. PMC 2058941.
  51. أ ب ت ث ج ح Uglow 2009.
  52. "Thomas Hobbes (1588–1697)". BBC. 2014.
  53. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  54. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  55. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  56. Hanrahan 2006.
  57. أ ب ت Wright, David (August 2000). "The astronomy in Pepys' Diary". Astronomy & Geophysics. 41 (4): 4.23–4.27. doi:10.1046/j.1468-4004.2000.00423.x.
  58. أ ب Evelyn 1952.
  59. Pepys 1906b.
  60. أ ب Pepys 1906a.
  61. أ ب Bruce 1890.
  62. "LeFevre N."
  63. أ ب Jardine 2004.
  64. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Ashley2
  65. Purver, M. (1967). The Royal Society, Concept and Creation. London: Routledge and Kegan Paul. pp. 21, 85, 189.
  66. Fraser 1979, p. 251.
  67. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  68. أ ب West, John B. (January 2005). "Robert Boyle's landmark book of 1660 with the first experiments on rarified air". Journal of Applied Physiology. 98 (1): 31–39. doi:10.1152/japplphysiol.00759.2004. PMID 15591301.
  69. West, John B. (March 2013). "Torricelli and the Ocean of Air: The First Measurement of Barometric Pressure". Physiology. 28 (2): 66–73. doi:10.1152/physiol.00053.2012. PMC 3768090. PMID 23455767.
  70. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Nichols
  71. Pepys, Samuel (15 January 2012). "Friday 15 January 1668/69". The Diary of Samuel Pepys.
  72. Marshall J. (2013). Whig Thought and the Revolution of 1688–91. In: Harris, T., & Taylor, S. (Eds.). (2015). The final crisis of the Stuart monarchy: the revolutions of 1688–91 in their British, Atlantic and European contexts (Vol. 16), Chapter 3. Boydell & Brewer.
  73. BMJ 1938.
  74. Roberts 2015.
  75. Aronson, J. K.; Heneghan, C. (17 October 2018), The death of King Charles II, Oxford: Centre for Evidence-Based Medicine (CEBM), retrieved 4 May 2021
  76. أ ب Bryant 2001.
  77. Weber 1988.
  78. Pearson 1960.
  79. Guinness Book of Answers (1991), p. 708
  80. Ashmole 1715.
  81. Cokayne 1926.
  82. "Louise de Kéroualle, Duchess of Portsmouth with an unknown female attendant". National Portrait Gallery. Retrieved 18 July 2023.
  83. BBC staff 2003.
  84. Melville 2005.


المرجع غلط: <ref> فى تاجز موجوده لمجموعه اسمها "lower-alpha", بس مافيش مقابلها تاجز <references group="lower-alpha"/> اتلقت