جمهورية نيديرلاند


مقاطعات نيديرلاند المتحدة ، رسمى جمهورية نيديرلاند السبع المتحدة ( Dutch )، ويشار ليها فى العاده فى علم التاريخ باسم الجمهورية النيديرلاندية ، كانت كونفدرالية كانت موجودة من سنة 1579 لحد الثورة الباتافية سنة 1795. كانت دولة سابقة لنيديرلاند دلوقتى و اول دولة نيديرلاندية مستقلة. اتاسست الجمهورية بعد ما ثارت سبع مقاطعات نيديرلاندية فى نيديرلاند الاسبانية ضد الحكم الاسبانى ، وشكلت تحالف متبادل ضد اسبانيا سنة 1579 ( اتحاد اوترخت ) و اعلنت استقلالها سنة 1581 ( قانون التنازل ). هيا تتالف من جرونينجن ، فريزيا ، اوفيريجسيل ، جيلدرز ، اوتريخت ، هولاندا و زيلاند .

جمهورية نيديرلاند
جمهورية نيديرلاند
جمهورية نيديرلاند
علم
جمهورية نيديرلاند
جمهورية نيديرلاند
شعار
 


خريطة الموقع


المدة؟
جمهورية نيديرلاند
جمهورية نيديرلاند
علم
جمهورية نيديرلاند
جمهورية نيديرلاند
شعار
 

عاصمة دينهاخ  تعديل قيمة خاصية العاصمة (P36) في ويكي بيانات
نظام الحكم مش محدد
نظام الحكم جمهوريه  تعديل قيمة خاصية نظام الحكم (P122) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية هولندى  تعديل قيمة خاصية اللغة الرسمية (P37) في ويكي بيانات
التاريخ
التأسيس 26 يوليه 1581  تعديل قيمة خاصية البدايه (P571) في ويكي بيانات
النهاية 19 يناير 1795  تعديل قيمة خاصية تاريخ الحل أو الإلغاء أو الهدم (P576) في ويكي بيانات
السكان
السكان
العملة خولده هولندى  تعديل قيمة خاصية العملة (P38) في ويكي بيانات

رغم ان الولاية كانت صغيرة ولا تحتوى الا على حوالى 1.5 مليون انسان ، و كانت تسيطر على شبكة عالمية من طرق التجارة البحرية. منفى شركاتها التجارية، شركة الهند الشرقية النيديرلاندية (VOC) وشركة الهند الغربية النيديرلاندية (GWC) ، انشات امبراطورية استعمارية نيديرلاندية . سمح الدخل من دى التجارة للجمهورية النيديرلاندية بالتنافس عسكرى ضد دول اكبر بكثير. جمعت اسطول ضخم مكون من 2000 سفينة، كان فى البداية اكبر من اسطولى انجلترا وفرنسا مجتمعين. دارت صراعات كبرى فى حرب الثمانين سنه ضد اسبانيا (منذ تاسيس الجمهورية النيديرلاندية لحد سنة 1648)، والحرب النيديرلاندية البرتغالية (1602–1663)، و 4 حروب انجلو نيديرلاندية (الاولى ضد الكومنولث الانجليزى ، واثنتان) ضد مملكة انجلترا ، والرابع ضد مملكة بريطانيا العظمى : 1652–1654 ، 1665–1667 ، 1672–1674 و 1780–1784 )، الحرب الفرنسية النيديرلاندية (1672–1678)، حرب التحالف الكبير ( 1688–1697)، وحرب الخلافة الاسبانية (1702–1713)، وحرب الخلافة النمساوية (1744–1748)، وحرب التحالف الاولانى (1792–1795) ضد مملكة فرنسا .

الجمهورية كانت اكتر تسامح مع الاديان والافكار المختلفة مقارنة بدولها المعاصرة،و ده سمح بحرية الفكر لسكانها. ازدهر الفنانين فى ظل ده النظام، بما فيها الرسامين زى رامبرانت ويوهانس فيرمير وغيرهم الكثير. كمان فعل العلماء، زى هوغو جروتيوس ، وكريستيان هويجنز ، و انطونى فان ليفينهوك . كانت التجارة والعلوم والجيش والفنون النيديرلاندية من اكتر المجالات شهرة فى العالمفى معظم القرن السبعتاشر، هيا الفترة اللى بقت معروفه فى التاريخ النيديرلاندى باسم العصر الذهبى النيديرلاندى .

الجمهورية كانت اتحاد كونفدرالى من المقاطعات تتمتع كل منها بدرجة عالية من الاستقلال عن الجمعية الفيدرالية، المعروفة باسم مجلس الولايات العامة . فى صلح وستفاليا (1648) كسبت الجمهورية يقارب من 20% من الاراضى الاضافية، الواقعة بره المقاطعات الاعضاء، اللى كان يحكمها مباشرة مجلس النواب باعتبارها اراضى عامة . كان يقود كل مقاطعة مسؤول يُعرف باسم stadtholder ; كان ده المنصب مفتوح اسمى لاى شخص، لكن معظم المقاطعات عينت عضو فى البيت البرتقالى . بقا المنصب وراثى تدريجى، حيث استحوذ امير اورانج فى الوقت نفسه على معظم او كل المناصب،و ده جعله رئيس للدولة فعلى. ادى ده لخلق توتر بين الفصائل السياسية: فضل الاورانيون وجود حاكم قوي، فى الوقت نفسه فضل الجمهوريين جنرال قوى. فرض الجمهوريين فترتين بدون استقرار ، 1650-1672 و 1702-1747، حيث تسببت الاخيرة فى عدم الاستقرار الوطنى ونهاية وضع القوة العظمى .

التدهور الاقتصادى اادى لى فترة من عدم الاستقرار السياسى المعروفة باسم باتريوتينتجد (1780-1787). تم قمع دى الاضطرابات مؤقت منفى الغزو البروسى لدعم صاحب الملعب. تسببت الثورة الفرنسية وما تلاها من حرب التحالف الاولانى فى تجدد دى التوترات. بعد الهزيمة العسكرية على ايد فرنسا، تم طرد صاحب الملعب فى الثورة الباتافية سنة 1795. انهت الجمهورية النيديرلاندية. و خلفتها الجمهورية الباتافية .

تاريخ تعديل

البلاد المنخفضة -التى تقابل بالتقريب نيديرلاند وبلجيكا ولوكسمبورغ دلوقتى - لحد القرن الستاشر، كانت تتالف من عدد من الدوقيات و المقاطعات و الاساقفة الامرا ، اللى كانت جميعها بالتقريب تحت سيادة الامبراطورية الرومانية المقدسة باستمدح مقاطعة فلاندرز اللى كان معظمها تبع مملكة فرنسا .

بقت معظم البلاد المنخفضة تحت حكم آل بورغوندى ومن بعدين آل هابسبورج . سنة 1549، اصدر الامبراطور الرومانى المقدس تشارلز الخامس قانون عملى ، اللى اتسبب فى توحيد المقاطعات السبعة عشر تحت حكمه. وخلف تشارلز ابنه الملك فيليب التانى ملك اسبانيا . سنة 1568، ثارت نيديرلاند، بقيادة ويليام الاولانى ملك اورانج ، مع فيليب دى مونتمورنسي، كونت هورن ، ولامورال، كونت ايغمونت، ضد فيليب التانى بسبب الضرائب المرتفعة، واضطهاد البروتستانت على ايد الحكومة، وجهود فيليب للتحديث. ومركزية الهياكل الحكومية المفوضة فى العصور الوسطى للمقاطعات.[1] و كانت دى بداية حرب الثمانين عاما .فى المرحلة الاولى من الحرب، كانت الثورة غير ناجحة لحد كبير. استرجعت اسبانيا السيطرة على معظم المقاطعات المتمردة. معروفه الفتره دى باسم " الغضب الاسبانى " بسبب العدد الكبير من المجازر وحالات النهب الجماعى والتدمير الكامل لمدن متعددة و بالخصوص انتويرب بين 1572 و 1579.

عدد من المقاطعات الشمالية فى البلاد المنخفضة على اتحاد اوترخت سنة 1579، وعدو بدعم بعضهم فى دفاعهم ضد جيش فلاندرز . سنة 1581 قانون التنازل ، اعلان استقلال المقاطعات عن فيليب الثاني. ابتدا الاستعمار النيديرلاندى فى دى المرحلة، حيث تمكنت نيديرلاند من الاستيلاء على عدد من المستعمرات البرتغالية والاسبانية، و بالخصوص فى منطقة آسيا والمحيط الهادى . بعد اغتيال ويليام اوف اورانج فى 10 يوليه 1584، رفض هنرى التالت ملك فرنسا و اليزابيث الاولى ملكة انجلترا عروض السيادة. بس، اليزابيث الاولى وافقت على تحويل المقاطعات المتحدة لمحمية انجلترا ، و بعتت ايرل ليستر حاكم سنه . لكن ده مانجحش و سنة 1588 بقت المقاطعات كونفدرالية . يعتبر اتحاد اوتريخت اساس جمهورية المقاطعات السبع المتحدة، اللى لم تعترف بيها اسبانيا لحد سلام وستفاليا سنة 1648.

فى الحرب الانجلو-فرنسية (1778–1783)، انقسمت الاراضى الداخلية مجموعتين: الوطنيين، اللى كانو مؤيدين فرنسا و مؤيدين امريكا ، و الاورانجيين، اللى كانو مؤيدين لبريطانيا. [2] واجهت جمهورية المقاطعات المتحدة سلسلة من الثورات الجمهورية فى 1783-1787.فى الفتره دى، احتلت القوات الجمهورية الكتير من المدن النيديرلاندية الكبرى. فى البداية، تلقت القوات البرتقالية المساعدة من القوات البروسية ، واسترجعت نيديرلاند سنة 1787. هربت القوات الجمهورية لفرنسا، لكن نجحت بعد كده فى اعادة الغزو مع جيش الجمهورية الفرنسية (1793–1795)، و اطاحت بالحاكم ويليام الخامس ، و الغت الجمهورية النيديرلاندية، واستبدلتها بالجمهورية الباتافية (1795–1806). بعد ما بقت الجمهورية الفرنسية الامبراطورية الفرنسية تحت حكم نابليون ، تم استبدال الجمهورية الباتافية بمملكة نيديرلاند النابليونية (1806–1810).

استرجعت نيديرلاند استقلالها عن فرنسا سنة 1813. فى المعاهدة الانجلو نيديرلاندية سنة 1814، تم استخدام اسماء "مقاطعات نيديرلاند المتحدة" و"نيديرلاند المتحدة". سنة 1815، تم ضمها تانى لنيديرلاند النمساوية ولييج ("المقاطعات الجنوبية") علشان تكون مملكة نيديرلاند ، والمعروفة بشكل مش رسمى باسم المملكة المتحدة النيديرلاندية ، لانشاء دولة عازلة قوية شمال فرنسا. فى 16 مارس 1815، اتتوج ابن الحاكم ويليام الخامس نفسه ملك على ويليام الاولانى ملك نيديرلاند . بين 1815 و 1890، كان ملك نيديرلاند كمان فى اتحاد شخصى مع الدوق الاكبر لدوقية لوكسيمبورج الكبرى ذات السيادة. بعد حصول بلجيكا على استقلالها سنة 1830، بقت الدولة معروفه بشكل لا لبس فيه باسم "مملكة نيديرلاند"، كما هيا الحال لحد اليوم.

 
معركة الايام ال 4 ، 1666

اقتصاد تعديل

 
حوش بورصة امستردام ، 1653

فى العصر الذهبى النيديرلاندى فى اواخر القرن الستاشر و السبعتاشر ، سيطرت الجمهورية النيديرلاندية على التجارة العالمية ، غزت امبراطورية استعمارية واسعه و ادارت اكبر اسطول من التجار فى اى دولة. كانت مقاطعة نيديرلاندا اغنى منطقة و اكثرها تحضر فى العالم. سنة 1650، كان عدد سكان الحضر فى الجمهورية النيديرلاندية كنسبة مئوية من اجمالى السكان 31.7 %، فى حين بلغت النسبة فى نيديرلاندا الاسبانية 20.8 % من البرتغال 16.6 %، وايطاليا 14 نسبه مئويه. سنة 1675، كانت الكثافة السكانية الحضرية فى نيديرلاندا وحدها 61 %، مقارنة ببقية اماكن الجمهورية النيديرلاندية، بلغت 27 فى المئة يعيشو فى المناطق الحضرية.[3]

وقد تعززت روح التجارة الحرة ساعتها منفى تطوير سوق الاوراق المالية الحديثة والفعالة فى البلاد المنخفضة. تمتلك نيديرلاندا اقدم بورصة فى العالم، اتاسست سنة 1602 على ايد شركة الهند الشرقية النيديرلاندية ، فى الوقت نفسه فيه فى روتردام اقدم بورصة فى نيديرلاندا. تم طرح بورصة شركة الهند الشرقية النيديرلاندية للاكتتاب العام فى ست مدن مختلفة. و بعد كده ، قضت المحكمة بان الشركة لازم تقيم بشكل قانونى فى مدينة واحدة، علشان كده تعتبر امستردام اقدم مؤسسة من ده النوع على اساس مبادئ التجارة الحديثة. وبينما تطور النظام المصرفى فى البلاد المنخفضة، فقد تم دمجه بسرعة منفى اللغة الانجليزية ذات العلاقات الجيدة،و ده حفز الناتج الاقتصادى الانجليزي.[4]

كانت الجمهورية النيديرلاندية سيدة الاعمال المصرفية، وغالباً تُقارن بفلورنسا فى القرن الاربعتاشر. لما كان جنوب اوروبا يعانى من ضعف المحاصيل، باع النيديرلانديون فائض الحبوب من بولندا لتحقيق ارباح كبيرة.

سياسة تعديل

الجمهورية كانت اتحاد كونفدرالى من 7مقاطعات، كان ليها حكوماتها الخاصة و كانت مستقلة جدًا، و عددو ده يسمى بالاراضى العامة . كانت الاخيرة تحكمها مباشرة الولايات العامة ، الحكومة الفيدرالية. كان مقر مجلس النواب فى لاهاى ويتالف من ممثلين عن كل مقاطعة من المقاطعات السبع. كانت مقاطعات الجمهورية، حسب النظام الاقطاعى الرسمي:

  1. دوقية جيلدرز
  2. مقاطعة هولاندا
  3. مقاطعة زيلاند
  4. سيادة اوترخت
  5. سيادة اوفيريسل
  6. سيادة فريزيا
  7. سيادة جرونينجن

كان فيه مقاطعة ثامنة، هيا مقاطعة درينثى ، لكن المنطقة دى كانت فقيرة اوى لدرجة انها كانت معفاة من دفع الضرائب الفيدرالية، ونتيجة لذلك، تم حرمانها من التمثيل فى البرلمان العام.

كانت كل مقاطعة تحكمها الولايات الاقليمية، و كان مسؤولها التنفيذى الرئيسى (وان ماكانش رئيس الدولة الرسمي) هو raadpensionaris او Landadvocaat . فى اوقات الحرب، كان صاحب الملعب ، اللى يقود الجيش، يتمتع بسلطة اكبر من raadpensionaris . من الناحية النظرية، اتعيين اصحاب الملاعب بحرية على ايد ولايات كل مقاطعة و اخضاعهم لها. بس، من الناحية العملية، تم اختيار امراء اورانج من بيت اورانج ناسو ، بدايه من ويليام الصامت ، ليكونوا حكام فى معظم المقاطعات.

زيلاند و اوتريخت فى العاده كان لهم زى هولاندا. كان فيه صراع مستمر على السلطة بين الاورانيين، اللى دعموا اصحاب الملاعب وتحديدًا امراء اورانج، والجمهوريين، اللى دعموا مجلس النواب وكانوا ياملون فى استبدال الطبيعة شبه الوراثية لحكم الملاعب بهيكل جمهورى حقيقي.

بعد سلام وستفاليا ، تم تخصيص الكتير من المناطق الحدودية للمقاطعات المتحدة. كانت اراضى عمومية خاضعة للحكم الفيدرالي. كانت دى ستاتس برابانت، وستاتس فلاندرين، وستاتس اوفرماس، و(بعد سلام اوتريخت ) ستاتس اوبر جيلري. كانت الولايات العامة للمقاطعات المتحدة تسيطر على شركة الهند الشرقية النيديرلاندية وشركة الهند الغربية النيديرلاندية ، لكن بعض حملات الشحن ابتدت على ايد بعض المقاطعات، معظمها هولاندا وزيلاند.

تاثر واضعو دستور امريكا بدستور جمهورية المقاطعات المتحدة، كما يظهر من كتاب الفيدرالى رقم 20 لجيمس ماديسون . بس، يظهر ان ده التاثير كان ذا طبيعة سلبية، حيث وصف ماديسون الكونفدرالية النيديرلاندية بانها تظهر "بلاهة فى الحكومة؛ وخلاف بين المقاطعات؛ ونفوذ اجنبى و اهانات؛ ووجود غير مستقر فى السلام، وكوارث غريبة من الحرب. " بصرف النظر عن ده، اعلان الاستقلال الامريكانى يشبه قانون التنازل ، و هو فى الاساس اعلان استقلال المقاطعات المتحدة، لكن مافيش دليل ملموس على ان الاخير اثر بشكل مباشر على الاول.

دِين تعديل

 
خطبة فى Oude Kerk فى دلفت ، 1651

فى اتحاد اوتريخت فى 20 يناير 1579، اتمنحت هولاندا وزيلاند الحق فى قبول دين واحد بس (عمليا، الكالفينية ). تتمتع كل مقاطعة تانيه بحرية تنظيم المسالة الدينية كما تشاء، رغم ان الاتحاد نص على ان كل شخص لازم يكون حر فى اختيار دينه الشخصى و انه مش ضرورى محاكمة اى شخص على اساس اختياره الديني.[5] كان ويليام اوف اورانج مؤيدًا قوى للحرية الدينية العامة والشخصية، و كان يامل فى توحيد البروتستانت والكاثوليك فى الاتحاد الجديد، و كان الاتحاد بالنسبة له هزيمة. فى الممارسة العملية، اتمنع الخدمات الكاثوليكية فى كل المقاطعات بسرعة، وبقت الكنيسة الاصلاحية النيديرلاندية الكنيسة "العامة" او "المميزة" فى الجمهورية.

فى فترة الجمهورية، كان على اى شخص يرغب فى تولى منصب عام ان يتوافق مع الكنيسة الاصلاحية و ان يؤدى القسم على ده النحو. يعتمد مدى اضطهاد الديانات او الطوايف المختلفة كتير على الفترة الزمنية وقادة المنطقة او المدينة. فى البداية، تم التركيز بشكل خاص على الروم الكاثوليك، كونهم دين العدو. فى مدينة ليدن فى القرن السبعتاشر، على سبيل المثال، كان من الممكن تغريم الاشخاص اللى يفتحون بيوتهم للخدمات بمقدار 200 غيلدر (اجر عام للتاجر الماهر) ومنعهم من دخول المدينة. بس، طول الفتره دى، كانت الحرية الدينية الشخصية موجودة و كانت واحد من العوامل - مع الاسباب الاقتصادية - فى التسبب فى هجرة اعداد كبيرة من اللاجئين الدينيين من اجزاء تانيه من اوروبا.

فى السنين الاولى للجمهورية، نشا الجدل جوه الكنيسة الاصلاحية، بشكل رئيسى حول موضوع القضاء والقدر . بقا ده معروف بالصراع بين الارمينية والغومارية ، او بين المتظاهرين والمعارضين . سنة 1618، تناول سينودس دورت دى القضية،و ده اتسبب فى حظر الايمان المحتج.

من القرن التمنتاشر، تغير الوضع من الاضطهاد النشط لحد ما للخدمات الدينية لحالة من التسامح المحدود مع الديانات التانيه، طالما ان خدماتها تتم سر فى كنائس خاصة .

انخفاض تعديل

 
القوات النيديرلاندية بقيادة امير اورانج تهاجم الفرنسيين فى معركة مالبلاكيت

استنزف التنافس طويل الامد بين الفصيلين الرئيسيين فى المجتمع النيديرلاندي، Staatsgezinden (الجمهوريين، حزب الولايات النيديرلاندية ) و Prinsgezinden (الملكيون او البرتقاليون )، قوة ووحدة البلاد. سيطر يوهان دى ويت والجمهوريين على السلطة لبعض الوقت فى نص القرن السبعتاشر ( الفترة الاولى اللى مافيش فيها Stadtholderless ) لحد الاطاحة به وقتله سنة 1672. بعد ذلك، بقا ويليام التالت ملك اورانج صاحب الملعب. و بعد فتره دامت 22 سنه ، استعاد الاورنجيون السلطة، و كانت مشكلته الاولى تتلخص فى النجاة من الحرب الفرنسية النيديرلاندية ( والحرب الانجلو نيديرلاندية التالتة المشتقة منها)، لما اتحدت فرنسا وانجلترا ومونستر وكولونيا ضد البلد ده.

حروب لاحتواء السياسات التوسعية لفرنسا فى تحالفات مختلفة بعد الثورة المجيدة ، بما فيها انجلترا واسكتلندا - بعد سنة 1707، بريطانيا العظمى - اثقلت كاهل الجمهورية بديون ضخمة، رغم ان القليل من القتال بعد سنة 1673 مضا اراضيها. كانت ضرورة الحفاظ على جيش ضخم ضد فرنسا تعنى امكانية صرف اموال اقل على البحرية،و ده اتسبب فى اضعاف اقتصاد الجمهورية. بعد وفاة ويليام التالت سنة 1702، اتفتح فترة عدم وجود Stadtholderless التانيه . رغم مساهمتها الكثير فى حرب الخلافة الاسبانية ، لم تكسب الجمهورية النيديرلاندية اللا القليل من محادثات السلام فى اوترخت (1713). بس، نجح النيديرلانديون على مدى 40 سنه فى الدفاع عن مواقعهم فى جنوب نيديرلاندا و كانت قواتهم مركزية فى التحالفات اللى اوقفت التوسع الاقليمى الفرنساوى فى اوروبا لحد سنة 1792 . [6] كانت نهاية حرب الخلافة النمساوية سنة 1748، وتحالف النمسا مع فرنسا ضد بروسيا، يعتبر نهاية للجمهورية كقوة عسكرية كبرى.[7]

المنافسة الشرسة على التجارة والمستعمرات، و بالخصوص من فرنسا وانجلترا، وصلت لزيادة الانكماش الاقتصادى فى البلاد. كان للحروب الانجلو نيديرلاندية التلاته وصعود المذهب التجارى تاثير سلبى على الشحن والتجارة النيديرلانديين

مشاهير تعديل

شوف كمان تعديل

  • امستردام
  • معاهدة وستفاليا
  • الدول اللى نالت استقلالها عن اسبانيا
  • الامبراطورية الاستعمارية النيديرلاندية
  • شركة الهند الشرقية النيديرلاندية
  • شركة الهند الغربية النيديرلاندية

مصادر تعديل

الحواشى تعديل

  1. Pieter Geyl, History of the Dutch-Speaking Peoples, 1555–1648.
  2. Ertl 2008.
  3. Mijnhardt, Wijnand W. (2010). "Urbanization, Culture and the Dutch Origins of the European Enlightenment". BMGN: Low Countries Historical Review. 125 (2–3): 143. doi:10.18352/bmgn-lchr.7118.
  4. Om Prakash, "Empire, Mughal", History of World Trade Since 1450, edited by John J. McCusker, vol.
  5. "Unie van Utrecht – Wikisource". nl.wikisource.org.
  6. Van Nimwegen 2020.
  7. O. van Nimwegen, De Republiek der Verenigde Nederlanden als grote mogendheid. Buitenlandse politiek en oorlogvoering in de eerste helft van de achttiende eeuw en in het bijzonder tijdens de Oostenrijkse Successieoorlog (1740–1748) (in Dutch)

فهرس تعديل

 

لينكات برانيه تعديل

قالب:History of Europeقالب:Netherlands topics