سارس-كوڤ-2

ڤايروس كورونا الجديد 2019 (SARS-CoV-2 سارس-كوڤ-2) هوا نوع جديد من انواع فيروس كورونا اكتشف سنه 2019 فى مدينة ووهان ف الصين. بيسبب مرض اسمه كوڤيد-19

سارس-كوڤ-2
الاسم المختصر
SARS-CoV-2 without background.png
 

السلاله خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "If empty".
من انواع فيروس كورونا  تعديل قيمة خاصية صنف فرعى من (P279) في ويكي بيانات
الاداره
حالات مشابهه انتشار وباء فيروس كورونا 2019–20،  وكوڤيد-19[8]،  وفيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديده  تعديل قيمة خاصية ميِّز عن (P1889) في ويكي بيانات
التاريخ
اتسمى باسم فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديده  تعديل قيمة خاصية سمّي باسم (P138) في ويكي بيانات

اسمتعديل

لما اتحدد ان فيه ڤايروس جديد بيسبب انفلونزا فى ووهان كان فيه اخبار انه هايتسما ڤايروس ووهان. ده ماحصلش عشان لما ڤايروسات تانيه اتسمت باسم اماكن زى انفلونزا اسبانى او حيوانات زى انفلونزا فراخ او انفلونزا خنازير حصلت تصرفات ضرت ناس معينه بسبب ستيجما المرض.

مصدر الفيروس الجديدتعديل

مصدر السلالة الفيروسية مش معروف لكن فيه احتمال انه ممكن يكون واحد من فيروسات كورونا المعروفه اللى بتصيب الحيوان ف الأصل . نتيجة لاصابة الانسان بيه الفيروس اتكييف و بئا قادر يصيب مشاكل كبيره ف الجهاز التنفسى و لكن ده مش مؤكد. السارس-كوڤ-2 ليه تشابه وراثى كبير مع فيروسات كورونا الخفاش ، و محتمل أن فيروسات كورونا الخفاش هيا اصل السارس-كوڤ-2 علشان الفيروس فيه شبه من فيروس موجود ف جنس رينولوفوس من خفافيش حدوة الحصان.[9][10][11] اكتشف باحثين من جوانجتشو عينه من پانجولين ليها تسلسل حمض نووي فيروسى "مطابق بنسبة 99٪" للسارس . عشان كده فيه احتمال ان حيوانات الپانجولين كان الوسيط فى تطور السارس-كوڤ-2 اللى خللاه يعدى البشر.[12][13] الحمض النووي بتاع سارس 2 بيختلف ف حمض امينى واحد بس عن ڤايروس كورونا الپانجولين".[14] حيوان الپانجولين محمى بحكم بموجب القانون فى الصين ، لكن صيده عشان استخدامه ف الطب الصينى التقليدى بيحصل كتير.[15][16] من منظور التصنيف ، SARS-CoV-2 بيتصنف على انة سلالة فيروسات من الأنواع كورونا المرتبطة بمتلازمة الالتهاب الرئوى الحاد (SARSr-CoV)...[17] لما اتقارن الجينوم الكامل كان بالكتير 92 ٪ من الجينات مشتركة بين ڤايروس كورونا الپانجولين و سارس-كوڤ-2 ، و ده مش كفايه علشان اثبات أن الپانجولين هوه المضيف الوسيط.[18]

ايپديميولوچىتعديل

حسب التسلسلات الجينومية المعروفة بتاعة سارس-كوڤ-2 ، السلالة قد اكتشفتها السلطات الصحية خلال أسابيع من ظهورها بين السكان فى أواخر سنه 2019. ف الاغلب أول حالة اصابة معروفه كانت يوم 17 نوفمبر 2019. وانتشر الفيروس بعد كده لكل مقاطعات الصين و لاكتر من 100 دوله ف آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وافريقيا وأوقيانوسيا. تم تأكيد انتقال الفيروس من شخص لشخص ف كل المناطق دى. يوم 30 يناير 2020،اعلنت منظمة الصحة العالمية سارس-كوڤ-2 حالة طارئة للصحة العامه، و يوم 11 مارس 2020 أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه وباء عالمى.

طفراتتعديل

ڤايروس سارس-كوڤ-2 حصلت ليه طفرات منها واحده فى حيوان مينك.[19]

انتشارتعديل

انتشار فيروس كورونا 2019 زى أى انتشار فيروس بيسبب البرد ؛ الهوا الملوث بالفيروس ، الافرازات التنفسيه. ڤايروس كورونا بينتشر ف الاساس الاولانى بين الأشخاص بطريقة مشابهة للأنفلونزا ، عن طريق رزاز الجهاز التنفسى من الكحه أو العطس.[20][21][22] الفترة بين التعرض و ظهور الأعراض حوالى خمس أيام ، لكن ممكن تاخد من يومين لاربعتاشر يوم.[11][22] مافيش دليل ان أن الفيروس بيتنقل عن طريق الهوا.[23] مخاطر انتقال مرض كوڤيد-19 عن طريق براز الشخص المصاب بالعدوى محدوده.

اعراضتعديل

اعراض فيروس كورونا 2019 زى أعراض البرد زكام أو رشح ، احتقان حلق ، ارتفاع ف حرارة الجسم . لو اتطور لالتهاب رئوى يزيد معاه ضيق نفس و نهجان . وع شان فيروس جديد و جهاز المناعه مش متعود على وجوده مضاعفاته ووفياته أكتر ، و بالذات فى كبار السن والأطفال ومرضى نقص المناعه .

وقايهتعديل

  • غسيل الايدين بالميه والصابون بشكل متكرر اذا كانت متوسخه بشكل واضح ، أو فرك الايدين بماده فيها كحول ( سايل/ سبراى ). الكحول والصابون بيقتلو الفيروس
  • البعد بمسافة متر عن أى شخص بشكل سنه و خصوصا لو متصاب بالبرد أو بيكح أو بيعطس .
  • العطس أو الكح فى منديل ، أو تغطية الوش بالدراع ، عشان منع انتشار الفيروس فى الجو أو نشر العدوى لغيرك و عدم العطس فى الايد عشان منع نقل الرذاذ.

تطعيمتعديل

آلاف العلما بيحاولو انتاج تطعيم مضاد للسارس-كوڤ-2. منظمة الصحه العالميه نشرت اسامى 41 مصل محتمل تحت التجربه عشان التطعيم على موقعها. .[24] الاخبار من التجارب لسه ماتعلنتش. احتمال ان مصل يكون متوفر بعد 12 او 18 شهر.

شوف كمانتعديل

لينكات برانيهتعديل

فيه فايلات فى تصانيف ويكيميديا كومونز عن:

نوتاتتعديل

فيه فايلات فى تصانيف ويكيميديا كومونز عن:
  1. https://www.who.int/emergencies/diseases/novel-coronavirus-2019/technical-guidance/naming-the-coronavirus-disease-(covid-2019)-and-the-virus-that-causes-it — تاريخ الاطلاع: 31 مايو 2021
  2. https://www.who.int/fr/emergencies/diseases/novel-coronavirus-2019/technical-guidance/naming-the-coronavirus-disease-(covid-2019)-and-the-virus-that-causes-it — تاريخ الاطلاع: 9 نوفمبر 2021
  3. http://gdt.oqlf.gouv.qc.ca/ficheOqlf.aspx?Id_Fiche=26557605 — تاريخ الاطلاع: 9 نوفمبر 2021
  4. https://www.who.int/ar/emergencies/diseases/novel-coronavirus-2019/technical-guidance/naming-the-coronavirus-disease-(covid-2019)-and-the-virus-that-causes-it
  5. https://www.who.int/es/emergencies/diseases/novel-coronavirus-2019/technical-guidance/naming-the-coronavirus-disease-(covid-2019)-and-the-virus-that-causes-it — تاريخ الاطلاع: 11 سبتمبر 2021
  6. https://www.who.int/ru/emergencies/diseases/novel-coronavirus-2019/technical-guidance/naming-the-coronavirus-disease-(covid-2019)-and-the-virus-that-causes-it — تاريخ الاطلاع: 9 نوفمبر 2021
  7. https://www.who.int/zh/emergencies/diseases/novel-coronavirus-2019/technical-guidance/naming-the-coronavirus-disease-(covid-2019)-and-the-virus-that-causes-it — تاريخ الاطلاع: 9 نوفمبر 2021
  8. Novel Coronavirus (2019-nCoV) Situation Report – 22 — إقتباس: Following WHO best practices for naming of new human infectious diseases, which were developed in consultation and collaboration with the World Organisation for Animal Health (OIE) and the Food and Agriculture Organization of the United Nations (FAO), WHO has named the disease COVID-19, short for “coronavirus disease 2019.”
  9. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع NatureZhou
  10. Perlman S. doi:10.1056/NEJMe2001126. PMID 31978944. الوسيط |عنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العدد= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |صفحات= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المجلد= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |صحيفة= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  11. أ ب . doi:10.1016/j.jaut.2020.102433. PMID 32113704. الوسيط |عنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |صفحة= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الأول2= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الأخير1= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الأخير2= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |مسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الأول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |عمل= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  12. World Health Organization (2020). Novel Coronavirus (2019-nCoV): situation report, 22 (Report). World Health Organization. hdl:10665/330991.
  13. Shield C (7 February 2020). "Coronavirus: From bats to pangolins, how do viruses reach us?". Deutsche Welle. اطلع عليه بتاريخ 13 March 2020.
  14. Xiao K, Zhai J, Feng Y. (preprint). doi:10.1101/2020.02.17.951335. الوسيط |عنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |صحيفة= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  15. لونا غلط:bad argument #2 to 'match' (string expected, got table)
  16. Gorman J (27 February 2020). "China's Ban on Wildlife Trade a Big Step, but Has Loopholes, Conservationists Say". The New York Times. ISSN 0362-4331. اطلع عليه بتاريخ 23 March 2020.
  17. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع CoronavirusStudyGroup
  18. Cyranoski D. Bibcode:2020Natur.579...18C. doi:10.1038/d41586-020-00548-w. PMID 32127703. الوسيط |عنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |صفحات= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المجلد= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |صحيفة= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العدد= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  19. BMJ
  20. "Getting your workplace ready for COVID-19" (PDF). World Health Organization. 27 February 2020.
  21. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع WHO2020QA
  22. أ ب المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع CDC2020Over222
  23. WHO in Arabic
  24. EU USAToday:Thousands of scientists are racing to find a vaccine for coronavirus. 41 possibilities are in the works.