ولاية ميسيسيبى هى ولايه من ولايات امريكا .

ميسيسيبى
ميسيسيبى
ميسيسيبى
علم
ميسيسيبى
ميسيسيبى
شعار
 

الشعار الوطنى
(باللاتينى: Virtute et armis) (7 فبراير 1894–)  تعديل قيمة خاصية الشعار النصى (P1451) في ويكي بيانات
النشيد:
الاسم الاصلى (بالانجليزى: State of Mississippi تعديل قيمة خاصية الاسم الأصل (P1705) في ويكي بيانات
على اسم نهر الميسيسيبى  تعديل قيمة خاصية سُمِّي باسم (P138) في ويكي بيانات
البلد
امريكا[1]  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الادارى امريكا  تعديل قيمة خاصية بتقع فى التقسيم الادارى (P131) في ويكي بيانات
الارض و السكان
احداثيات 33°N 90°W / 33°N 90°W / 33; -90  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات[2]
مسطحات مائيه قريبه خليج الميكسيك
نهر الميسيسيبى
نهر پيارل  تعديل قيمة خاصية موجود بالقرب من المسطح المائي (P206) في ويكي بيانات
اعلى قمه جبل ودال  تعديل قيمة خاصية اعلى قمه (P610) في ويكي بيانات
اخفض نقطه خليج الميكسيك  تعديل قيمة خاصية أخفض نقطة (P1589) في ويكي بيانات
المساحه
نسبة الميه
الارتفاع عن
مستوى البحر(م)
عاصمه چاكسون (مسيسيبى)  تعديل قيمة خاصية العاصمة (P36) في ويكي بيانات
اللغه رسميه انجليزى  تعديل قيمة خاصية اللغة الرسمية (P37) في ويكي بيانات
التعداد السكانى
عدد الاسر
الحكم
التأسيس والسيادة
تاريخ التأسيس 10 ديسمبر 1817[3]  تعديل قيمة خاصية البدايه (P571) في ويكي بيانات
بيانات تانيه
الرمز الرسمى محاكى شمالى  تعديل قيمة خاصية الرمز الرسمي (P2238) في ويكي بيانات
الموقع الرسمى الموقع الرسمى  تعديل قيمة خاصية الويبسايت الرسمى (P856) في ويكي بيانات
[[تصنيف: غلط فى قوالب ويكى بيانات|]]
خريطة

ولاية ميسيسيبى دخلت الاتحاد الامريكانى يوم 10 ديسمبر سنة 1816 م

خليج الميكسيك بيشكل جزء من حدود ولاية ميسيسيبى الجنوبية.[4][5][6] و نهر الميسيسيبى هو حدودها الغربية.

عدد سكان ولاية ميسيسيبى حوالى 3 مليون انسان.

مدينة جاكسون هيا عاصمة ولاية ميسيسيبى و اكبر مدنها، و عدد سكانها حوالى 175,000 انسان.

ميسيسيبي /ˌmɪsɪˈsɪpi/ ) هيا ولاية فى المنطقة الجنوبية الشرقية من الولايات المتحدة . يحدها ولاية تينيسى من الشمال، وألاباما من الشرق، وخليج المكسيك من الجنوب، ولويزيانا من الجنوب الغربي، وأركنساس من الشمال الغربي. يتم تحديد الحدود الغربية للمسيسيبى لحد كبير بواسطة نهر الميسيسيبى ، أو مساره التاريخي.[7] تحتل ولاية ميسيسيبى المرتبة 32 حسب المساحة والمرتبة 35 حسب عدد السكان بين الولايات الامريكانيه الخمسين و عندهاأدنى دخل للفرد فى امريكا. جاكسون هيا عاصمة الولاية واكبر مدينة. جاكسون الكبرى هيا المنطقة الحضرية الاكتر سكان فى الولاية، حيث عدد سكانها 591.978 انسان سنة 2020 [8] فى 10 ديسمبر 1817، بقت ولاية ميسيسيبى الولاية العشرين اللى تم قبولها فى الاتحاد. بحلول سنة 1860، كانت ولاية ميسيسيبى اكبر ولاية منتجة للقطن فى البلاد و كان العبيد يمثلو 55٪ من سكان الولاية.[9] أعلنت ولاية ميسيسيبى انفصالها عن الاتحاد فى 9 يناير 1861، و كانت واحدة من الولايات الكونفدرالية السبع الأصلية، اللى شكلت اكبر ولايات العبيد فى البلاد. و بعد الحرب الأهلية ، أعيدت لالاتحاد فى 23 فبراير 1870. من نهاية الحرب الأهلية وحتى ستينيات القرن العشرين، سيطر على ولاية ميسيسيبى المحافظين اجتماعى والديمقراطيون المناصرون للفصل العنصرى اللى كرسوا جهودهم لدعم سيادة البيض . بقت ميسيسيبى موقع للكتير من الأحداث البارزة خلال حركة الحقوق المدنية ، بما فيها أعمال الشغب فى أولى ميس سنة 1962 ، واغتيال مدغار إيفرز سنة 1963، وجرائم القتل فى صيف الحرية سنة 1964.

ولاية ميسيسيبى من أعلى الولايات الأمريكية حسب التدين و من أدنى الولايات فى مقاييس الصحة والتعليم والتنمية والدخل.[10][11][12][13] أهم الصناعات فى ولاية ميسيسيبى اليوم هيا الزراعة والغابات . تنتج ولاية ميسيسيبى اكتر من نصف أسماك السلور اللى يتم تربيتها فى المزارع فى البلاد، هيا كمان من اكبر منتجى البطاطا الحلوة والقطن ولب الخشب . وتشمل القطاعات التانيه التصنيع المتقدم والمرافق والنقل والخدمات الصحية .[14] ولاية ميسيسيبى بالكامل بالتقريب جوه السهل الساحلى للخليج الشرقي، وتتكون عموم من سهول منخفضة وتلال منخفضة. يتكون الجزء الشمالى الغربى المتبقى من الولاية من دلتا المسيسيبى . أعلى نقطة فى ولاية ميسيسيبى هيا جبل وودال على ارتفاع 807 قدم (246 متر) فوق مستوى سطح البحر بجوار هضبة كمبرلاند ؛ الأدنى هو خليج المكسيك. تتمتع ولاية ميسيسيبى بتصنيف مناخى شبه استوائى رطب .

اصل الاسم تعديل

اسم الولاية من نهر الميسيسيبى ، اللى يتدفق على طوله ويحدد حدودها الغربية. سماه المستوطنين الأوروبيين الامريكان اسم كلمة أوجيبوى ᒥᓯ-ᓰᐱ ميسى زيبي ( بالانجليزى: great river ).

تاريخ تعديل

حوالى 10000 قبل الميلاد وصل الامريكان الأصليون أو هنود باليو لما يشار ليه اليوم بالجنوب الامريكانى .[15] كان هنود باليو فى الجنوب من الصيادين وجامعى الثمار اللى طاردوا الحيوانات الضخمة اللى انقرضت بعد نهاية العصر الجليدى . فى دلتا المسيسيبى ، تم تطوير مستوطنات الأمريكيين الأصليين والحقول الزراعية على السدود الطبيعية، والأراضى المرتفعة قرب الأنهار. طور الامريكان الأصليون حقول واسعة قرب قراهم الدائمة. مع الممارسات التانيه، تسببوا فى إزالة بعض الغابات المحلية، لكنهم ما غيروش بيئة دلتا المسيسيبى ككل.[16] بعد آلاف السنين، طورت الثقافات المتعاقبة فى عصور ثقافة الغابات والميسيسيبى مجتمعات زراعية غنية ومعقدة، حيث دعم الفائض تطوير الحرف المتخصصة. الاتنين كانا من ثقافات بناء التلال . كانت تلك الخاصة بثقافة المسيسيبى هيا الاكبر والاكتر تعقيدًا، حيث اتبنا ا بدايه من سنة 950 بالتقريب  إعلان. كان عند الشعوب شبكة تجارية تمتد عبر القارة من البحيرات العظمى لساحل الخليج. لسه أعمالهم الترابية الكبيرة، اللى عبرت عن مفاهيمهم الكونية السياسية والدينية، قائمة فى كل اماكن وديان نهر المسيسيبى و أوهايو.

 
قرية تشوكتاو قرب تشيفونكت ، بقلم فرانسوا برنارد، ١٨٦٩، متحف بيبودى – جامعة هارفارد. تقوم الستات بإعداد الصبغة لتلوين شرائح القصب لصنع السلال.

تشمل القبائل الامريكانيه الأصلية المنحدرة من ثقافة المسيسيبى فى الجنوب الشرقى قبيلتى تشيكاسو وتشوكتو . القبائل التانيه اللى سكنت أراضى المسيسيبى (والتى تم تكريم أسمائها على ايد المستعمرين فى المدن المحلية) تشمل ناتشيز ، ويازو ، وبيلوكسى . أول رحلة استكشافية أوروبية كبرى للمنطقة اللى بقت ميسيسيبى كانت رحلة المستكشف الإسبانى هيرناندو دى سوتو ، اللى مر عبر الجزء الشمالى الشرقى من الولاية سنة 1540، فى رحلته التانيه لالعالم الجديد.

الفتره الاستعمارية تعديل

المستعمرين الفرنساويين فى ابريل 1699، أنشأو أول مستوطنة أوروبية فى حصن موريباس (المعروف كمان باسم بيلوكسى القديمة)، اللى اتبنا قرب أوشن سبرينغز دلوقتى على ساحل الخليج. تمت تسويتها بواسطة بيير لو موين ديبرفيل . سنة 1716، أسس الفرنساويين مدينة ناتشيز على نهر الميسيسيبى (المعروفة باسم حصن روزالى )؛ بقت المدينة المهيمنة والمركز التجارى فى المنطقة. أطلق الفرنساويين على المنطقة الكبرى اسم " فرنسا الجديدة "؛ واصل الإسبان المطالبة بجزء من منطقة ساحل الخليج (شرق خليج موبايل ) فى جنوب ألاباما دلوقتى ، و منطقة فلوريدا دلوقتى بأكملها. تولى البريطانيين السيطرة على الأراضى الفرنسية بعد الحرب الفرنسية والهندية . خلال الفتره الاستعمارية ، المستوطنين الأوروبيين استوردو الأفارقة المستعبدين للعمل فى مزارع المحاصيل النقدية. فى ظل الحكم الفرنساوى والإسباني، تطورت طبقة من الأشخاص الأحرار الملونين ( gens de couleur libres )، ومعظمهم من أحفاد متعددى الأعراق من الرجال الأوروبيين والستات السود المستعبدات أو الأحرار، و أطفالهم من أعراق مختلطة . فى الأيام الأولى، كان المستعمرون الفرنساويين والإسبان فى المقام الاولانى من الرجال. لحد مع انضمام المزيد من الستات الأوروبيات لالمستوطنات، كان عند الرجال اتحادات بين الأعراق بين الستات المنحدرات من أصل أفريقى (وعلى نحو متزايد، من أصل متعدد الأعراق)، قبل و بعد الجواز من الستات الأوروبيات. فى كثير من الأحيان، كان الرجال الأوروبيين يساعدون أطفالهم متعددى الأعراق فى الحصول على التعليم أو الحصول على تدريب مهنى فى الحرف، وفى بعض الأحيان كانو يستوطنين الممتلكات عليهم؛ فى الغالب ما قاموا بتحرير الأمهات و أطفالهن إذا تم استعبادهم، كجزء من عقود الاستعباد . مع رأس المال الاجتماعى ده، بقا الملونون الأحرار حرفيين، وفى بعض الأحيان تجار و أصحاب عقارات متعلمين،و ده شكل طبقة تالتة بين الأوروبيين ومعظم الأفارقة المستعبدين فى المستوطنات الفرنسية والإسبانية، رغم أنه مش مجتمع حر كبير زى ما هو الحال فى المدينة. (نيو أورليانز فى لويزيانا).

 
بوشماتاها ، الرئيس الرئيسى للشوكتو

بعد انتصار بريطانيا العظمى فى الحرب الفرنسية والهندية ( حرب السنين السبع )، سلم الفرنساويين منطقة المسيسيبى لهم حسب شروط معاهدة باريس (1763) . كما تنازلوا كمان عن مناطقهم فى الشمال اللى كانت شرق نهر المسيسيبي، بما فيها ولاية إلينوى وكيبيك. بعد سلام باريس (1783) ، بقا الثلث السفلى من ولاية ميسيسيبى تحت الحكم الإسبانى كجزء من غرب فلوريدا . سنة 1819، أكملت امريكا شراء غرب فلوريدا وكل شرق فلوريدا فى معاهدة آدامز-أونيس ، و سنة 1822 تم دمجهما فى إقليم فلوريدا .

أراضى امريكا تعديل

وبعد الثورة الامريكانيه (1775-1783)، تنازلت بريطانيا عن المنطقة دى للولايات المتحدة الامريكانيه الجديدة. تم تنظيم إقليم المسيسيبى فى 7 ابريل 1798، من الأراضى اللى تنازلت عنها جورجيا وكارولينا الجنوبية للولايات المتحدة. امتدت مواثيقهم الاستعمارية الأصلية نظرى غرب لالمحيط الهادى. تم توسيع إقليم المسيسيبى بعدين مرتين ليشمل الأراضى المتنازع عليها اللى تطالب بيها امريكا و اسبانيا. من سنة 1800 لسنة 1830 بالتقريب ، اشترت امريكا بعض الأراضى ( معاهدة موقف دواك ) من القبائل الامريكانيه الأصلية لإنشاء مستوطنات جديدة للأمريكيين الأوروبيين. و كان معظم دول المهاجرين من ولايات جنوبية تانيه، و بالخصوص ڤيرچينيا ونورث كارولاينا، حيث استنفدت التربة. استمر المستوطنين الجدد فى التعدى على أراضى الشوكتو، وضغطوا على الحكومة الفيدرالية لطرد الأمريكيين الأصليين. فى 27 سبتمبر 1830، تم التوقيع على معاهدة دانسينغ رابيت كريك بين حكومة امريكا وقبيلة تشوكتاو . وافق الشوكتو على بيع أوطانهم التقليدية فى ميسيسيبى و ألاباما، للحصول على تعويض ونقلهم لمحميات فى الأراضى الهندية (أوكلاهوما دلوقتى ). أدى ده لفتح الأراضى للبيع لمستوطنة المهاجرين الأوروبيين الأمريكيين .

سمحت المادة 14 فى المعاهدة لدول الشوكتو اللى اختارو البقاء فى الولايات بأن يصبحوا مواطنين أمريكيين، اعتبروا أنهم يتخلو عن عضويتهم القبلية. كانو تانى اكبر مجموعة عرقية امريكانيه أصلية تقوم بكده (كان بعض الشيروكى هم الأوائل، اللى اختاروا البقاء فى ولاية نورث كارولاينا ومناطق تانيه وقت عملية الإزالة بدل الانضمام ليها).[17] اليوم، يشمل أحفادهم يقارب من 9500 شخص يُعرفون باسم تشوكتاو، اللى يعيشو فى مقاطعات نيشوبا ونيوتن وليك وجونز. أعيد تنظيم فرقة المسيسيبى من هنود الشوكتو فى القرن العشرين هيا قبيلة معترف بيها فيدرالى. كتير من مالكى العبيد جلبو معاهم العبيد الأمريكيين من أصل أفريقى أو اشتروهم من تجارة الرقيق المحلية، خاصة فى نيو أورليانز . من التجارة، اتنقل ما يقدر بنحو مليون عبد قسر لأعماق الجنوب ، بما فيها المسيسيبي، فى هجرة داخلية وصلت لتفكك الكتير من عائلات العبيد فى الجنوب الأعلى، حيث كان المزارعون يبيعون العبيد الزائدين. فرض الجنوبيين قوانين العبيد فى أعماق الجنوب وقيدوا حقوق السود الأحرار.

العبيد فى ولاية ميسيسيبى من سنة 1822، كانو يتمتعو بالحماية حسب القانون من العقوبة القاسية وغير العادية على ايد أصحابهم. جعلت قوانين العبيد الجنوبية القتل العمد للعبد غير قانونى فى معظم الحالات. على سبيل المثال، فى قضية أوليفر ضد الدولة فى ميسيسيبى سنة 1860، اتهمت المدعى عليه بقتل عبده.

 
قاعة D'Evereux فى ناتشيز . اتبنا القصر سنة 1840، و هو مدرج فى السجل الوطنى للأماكن التاريخية .

الولاية للحرب الأهلية تعديل

ولاية ميسيسيبى بقت الولاية العشرين فى 10 ديسمبر 1817. كان ديفيد هولمز الحاكم الأول.[18] كانت الولاية لسه محتلة كأرض أجداد من القبائل الامريكانيه الأصلية كتير، بما فيها تشوكتاو، ناتشيز، هوما، كريك، وتشيكاساو.[19][20] تم تطوير المزارع فى المقام الاولانى على طول الأنهار الرئيسية، حيث أتاحت الواجهة البحرية الوصول لطرق النقل الرئيسية. وده كمان هو المكان اللى تطورت فيه المدن المبكرة، اللى كانت مرتبطة بالمراكب البخارية اللى تحمل المنتجات التجارية والمحاصيل لالأسواق. فضلت بقية أراضى أجداد الأمريكيين الأصليين غير مطورة لحد كبير، لكن تم بيعها من خلال المعاهدات لحد سنة 1826، لما رفضت قبيلة الشوكتو والشيكاساو بيع المزيد من الأراضي.[21] أدى الجمع بين إلغاء المجلس التشريعى لولاية ميسيسيبى لحكومة قبيلة الشوكتو سنة 1829، [22] وقانون إزالة الهنود اللى أصدره الرئيس أندرو جاكسون ومعاهدة دانسينغ رابيت كريك سنة 1830، [23] أُجبرت قبيلة الشوكتو فعلى على بيع أراضيهم وتم نقلهم لإقليم أوكلاهوما. بقت الهجرة القسرية لقبيلة الشوكتو، مع القبائل الجنوبية الشرقية التانيه اللى تمت إزالتها نتيجة لده القانون، معروفه باسم "درب الدموع" .

لما كان القطن هو الملك خلال خمسينيات القرن التسعتاشر، بقا أصحاب مزارع المسيسيبى - و بالخصوص تلك الموجودة فى مناطق الدلتا والحزام الأسود الوسطى - اغنيا بسبب خصوبة التربة العالية، وارتفاع أسعار القطن فى السوق الدولية، والعمالة المجانية المكتسبة من خلال مزارعهم. احتجاز الأمريكيين من أصل أفريقى المستعبدين. استخدموا بعض أرباحهم لشراء المزيد من أراضى القطن والمزيد من العبيد. لعب اعتماد المزارعين على مئات الآلاف من العبيد فى العمل والاختلال الشديد فى توازن الثروة بين البيض، أدوار قوية فى سياسات الدولة وفى دعم المزارعين للانفصال . كانت ولاية ميسيسيبى مجتمع عبيدى، و كان اقتصادها يعتمد على العبودية. كانت الولاية مستقرة بشكل ضئيل، حيث تركز السكان فى المناطق والبلدات المطلة على النهر. عدد السكان الأمريكيين من أصل أفريقى المستعبدين سنة 1860، 436,631 أو 55% من إجمالى الولاية 791,305 شخص . أقل من 1000 كانو من الأشخاص الملونين الأحرار .[24] يعكس الانخفاض النسبى لعدد سكان الولاية قبل الحرب الأهلية الأمريكية حقيقة أن الأراضى والقرى تم تطويرها بس على طول ضفاف الأنهار، اللى شكلت ممرات النقل الرئيسية. و كان تسعون % من الأراضى السفلية فى الدلتا لسه حدودية وغير متطورة.[25] الدولة بحاجة الكتير من المزيد من المستوطنين للتنمية. تم تطهير الأرض البعيدة عن الأنهار على ايد المحررين والمهاجرين البيض وقت إعادة الإعمار وما بعده.[25]

الحرب الأهلية لحد أواخر القرن التسعتاشر تعديل

 
الخطوط الكونفدرالية، فيكسبيرغ ، 19 مايو 1863. يُظهر هجوم الكتيبة الأولى الأمريكية، فرقة المشاة 13.

ولاية ميسيسيبى فى 9 يناير 1861، بقت تانى ولاية تعلن انفصالها عن الاتحاد ، و كانت واحد من الأعضاء المؤسسين للولايات الكونفدرالية . كانت الولايات الست الأولى اللى انفصلت هيا تلك اللى عندها اكبر عدد من العبيد. خلال الحرب، كافحت قوات الاتحاد والكونفدرالية علشان السيطرة على نهر المسيسيبي، و هو نهر مهم لطرق الإمداد والتجارة. شارك اكتر من 80.000 من سكان المسيسيبى فى الحرب الأهلية لصالح الجيش الكونفدرالى . حوالى 17.000 من السود و 545 من البيض من ميسيسيبى سيخدمون فى جيش الاتحاد . كانت جيوب الحركة النقابية فى ولاية ميسيسيبى موجودة فى أماكن زى الركن الشمالى الشرقى من الولاية ومقاطعة جونز ، حيث شكل نيوتن نايت ثورة ذات ميول وحدوية، اتعرفت باسم "ولاية جونز الحرة".[26] أدى الحصار الطويل اللى فرضه جنرال الاتحاد يوليسيس إس جرانت على فيكسبيرغ أخير لسيطرة الاتحاد على النهر سنة 1863.

المعتقين فى فترة بعد الحرب، انسحبو من الكنائس اللى يديرها البيض لإنشاء تجمعات مستقلة. غادر غالبية السود المؤتمر المعمدانى الجنوبى ،و ده اتسبب فى تقليص عضويته بشكل حاد. أنشأوا تجمعات معمدانية سوداء مستقلة. بحلول سنة 1895، أنشأو كتير من جمعيات الدولة المعمدانية السوداء والمؤتمر المعمدانى الوطنى للكنائس السوداء. الطوايف السوداء المستقلة، زى الكنيسة الأسقفية الميثودية الأفريقية (التى اتأسست فى فيلادلفيا، بنسلفانيا فى أوائل القرن التسعتاشر) والكنيسة الأسقفية الميثودية الأفريقية (التى اتأسست فى مدينة نيو يورك)، بعتت مبشرين للجنوب فى سنين ما بعد الحرب. . وبسرعه اجتذبوا مئات الآلاف من المتحولين و أسسو كنائس جديدة فى كل اماكن الجنوب. جابت التجمعات الجنوبية تأثيراتها الخاصة لتلك الطوايف كمان .[27] وقت إعادة الإعمار ، وضع المؤتمر الدستورى الاولانى فى ولاية ميسيسيبى سنة 1868، بمشاركة مندوبين من السود والبيض، دستور سيتم الحفاظ على عناصره الرئيسية لمدة 22 سنه .[28] كان المؤتمر أول منظمة سياسية فى الولاية تضم ممثلين عن الأمريكيين من أصل أفريقي، 17 من 100 عضو (32 مقاطعة كانت ذات أغلبية سوداء ساعتها ). كان بعض المندوبين السود من المحررين ، لكن تانيين كانو من السود الأحرار المتعلمين اللى هاجروا من الشمال. اعتمدت الاتفاقية الاقتراع العام. ألغى مؤهلات الملكية للاقتراع أو للمناصب، و هو التغيير اللى أفاد كمان السود والفقرا البيض؛ توفير أول نظام للمدارس العامة فى الولاية؛ ونهى عن التمييز العرقى فى حيازة الممتلكات ووراثتها؛ ويحظر تقييد الحقوق المدنية فى السفر. وبموجب شروط إعادة الإعمار، تمت استعادة ولاية ميسيسيبى لالاتحاد فى 23 فبراير 1870.

لأن دلتا المسيسيبى فيها الكثير من الأراضى السفلية الخصبة اللى لم يتم تطويرها قبل الحرب الأهلية الأمريكية، 90% من الأراضى كانت لسه حدودية. بعد الحرب الأهلية، انجذب عشرات الآلاف من المهاجرين لالمنطقة بسبب الأجور المرتفعة اللى يقدمها المزارعون اللى يحاولون تطوير الأراضي. و ذلك، كان بإمكان العمال السود والبيض كسب المال عن طريق تطهير الأرض وبيع الأخشاب، وفى الاخر الحصول على الملكية. كان من المزارعين الجدد الكتير من المعتقين، اللى حققوا بحلول أواخر القرن التسعتاشر معدلات عالية بشكل مش عادى من ملكية الأراضى فى الأراضى السفلية فى المسيسيبي. فى سبعينيات وتمانينات القرن التسعتاشر، نجح الكتير من المزارعين السود فى الحصول على ملكية الأراضي.[25]

 
المجلس التشريعى لولاية ميسيسيبى سنة 1890

فى بداية القرن العشرين بالتقريب ، كان ثلثا مزارعى ميسيسيبى اللى يمتلكون أراضى فى الدلتا من الأمريكيين من أصل أفريقى .[25] لكن كتير منهم بقو مديونين خلال انخفاض أسعار القطن فى السنين الصعبة فى أواخر القرن التسعتاشر. انخفضت أسعار القطن طول العقود اللى تلت الحرب الأهلية. ومع انخفاض أسعار القطن فى تسعينيات القرن التسعتاشر، كساد زراعى آخر اتسبب فى انخفاض أسعار القطن، واضطر الكتير من المزارعين الأمريكيين من أصل أفريقى فى النهاية لبيع أراضيهم لسداد الديون، و علشان كده فقدوا الأرض اللى طوروها بالعمل الشخصى الشاق.[25]

وكان الديموقراطيين قد استعادوا السيطرة على المجلس التشريعى للولاية سنة 1875، بعد سنة من العنف الموسع ضد السود وترهيب البيض فيما سماه حملة "الخط الأبيض"، القائمة على تأكيد سيادة البيض . كان البيض الديموقراطيين مسلحين كويس وشكلوا منظمات شبه عسكرية زى القمصان الحمر لقمع تصويت السود. من سنة 1874 لانتخابات سنة 1875، ضغطوا على البيض للانضمام لالديمقراطيين، وقاموا بأعمال عنف ضد السود فى ما يقلش عن 15 "أعمال شغب" معروفة فى مدن فى كل اماكن الولاية لترهيب السود. قتلوا ما مجموعه 150 من السود، رغم أن تقديرات تانيه تشير لأن عدد القتلى ضعف ده العدد. وتم الإبلاغ عن مقتل 3 جمهوريين بيض وخمسة ديمقراطيين بيض. وفى المناطق الريفية، ممكن التستر على وفيات السود. ووقعت أعمال الشغب (التى توصف بشكل احسن بأنها مذابح للسود) فى فيكسبيرغ وكلينتون وماكون وفى مقاطعاتهم، حيث قام البيض المسلحين كويس بتفريق اجتماعات السود وإعدام القادة السود المعروفين دون محاكمة،و ده اتسبب فى تدمير المنظمات السياسية المحلية.[29] بعد رؤية نجاح " خطة ميسيسيبى " المتعمدة هذه، اتبعتها ولاية كارولينا الجنوبية والولايات التانيه و حققت كمان هيمنة الديمقراطيين البيض. و سنة 1877، حسب تسوية وطنية، تم سحب آخر القوات الفيدرالية من المنطقة.

استمر انتخاب ولاد المسيسيبى السود للمناصب المحلية. بس، تم حرمان السكان السود من كل السلطة السياسية بعد ما أقر المشرعون البيض دستور جديدًا للولاية سنة 1890 خصيص "للقضاء على الزنجى من السياسة"، حسب لحاكم الولاية الديمقراطى ، جيمس ك. فاردامان . أقامت حواجز قدام تسجيل الناخبين ووضعت أحكام انتخابية حرمت فعلى معظم سكان ميسيسيبى السود والكتير من البيض الفقرا من حق التصويت. تشير التقديرات لأنه اتمسح 100000 رجل أسود و 50000 رجل أبيض من قوائم تسجيل الناخبين فى الولاية خلال السنين القليلة المقبلة.[30]

ساهم فقدان النفوذ السياسى فى الصعوبات اللى واجهها الامريكان من أصل أفريقى فى محاولاتهم للحصول على ائتمان ممتد فى أواخر القرن التسعتاشر. مع فرض قانون جيم كرو وقوانين الفصل العنصري، زاد البيض من العنف ضد السود، مع حدوث عمليات الإعدام بره نطاق القانون خلال فترة تسعينيات القرن التسعتاشر وامتدت لحد سنة 1930.

القرن العشرين لحد الوقت الحاضر تعديل

 
الأطفال العاملون، ممر كريستيان ، 1911، بقلم لويس هاين

و سنة 1900، كان السود بيشكلو اكتر من نصف سكان الولاية. بحلول سنة 1910، كان غالبية المزارعين السود فى الدلتا قد فقدوا أراضيهم و أصبحوا مزارعين . بحلول سنة 1920، أى الجيل التالت بعد الحرية، كان معظم الأمريكيين من أصل أفريقى فى ولاية ميسيسيبى من العمال اللى لا يملكون أرض ويواجهون الفقر مرة تانيه.[25] بدايه من سنة 1913 بالتقريب ، غادر عشرات الآلاف من الأمريكيين السود ولاية ميسيسيبى متجهين لالشمال فى الهجرة الكبرى لالمدن الصناعية زى سانت لويس وشيكاغو وديترويت وكليفلاند وفيلادلفيا ونيو يورك . سعوا للحصول على وظايف، وتعليم احسن لأطفالهم، والحق فى التصويت، والتحرر النسبى من التمييز، وحياة أفضل. وفى هجرة 1910-1940، تركوا مجتمع كان يغلق الفرص بشكل مطرد. استقل معظم المهاجرين من ميسيسيبى القطارات مباشرة شمال لشيكاغو واستقروا فى الغالب قرب جيرانهم السابقين.

محاصيل القطن فشلت بسبب غزو سوسة اللوز والفيضانات الشديدة المتعاقبة فى 1912 و 1913،و ده خلق ظروف أزمة للكتير من الأمريكيين من أصل أفريقي. ومع السيطرة على صناديق الاقتراع وزيادة الوصول لالائتمان، اشترى المزارعون البيض دول المزارعين،و ده اتسبب فى توسيع ملكيتهم للأراضى السفلية فى الدلتا. كما استفادوا من خطوط السكك الحديدية الجديدة اللى ترعاها الدولة.[25] واجه السود كمان أعمال عنف تمثلت فى الإعدام بره نطاق القانون، وضرب النار، وحرق الكنائس. سنة 1923، ذكرت الجمعية الوطنية لتقدم الملونين أن "الزنجى يشعر أن الحياة مش آمنة فى ولاية ميسيسيبى ويمكن أن تُقتل حياته دون عقاب فى أى وقت بناء على أدنى ذريعة أو استفزاز على ايد رجل أبيض".[31]

 
صبى أمريكى مكسيكى ورجل أمريكى من أصل أفريقى فى مزرعة نولتون، بيرثشاير، ميسيسيبي، سنة 1939، بقلم ماريون بوست وولكوت
 
الرقص فى جوك جوينت قرب كلاركسدال، ميسيسيبي، سنة 1939، بواسطة ماريون بوست وولكوت

فى أوائل القرن العشرين، اتعمل بعض الصناعات فى ولاية ميسيسيبي، لكن الوظايف كانت مقتصرة بشكل عام على البيض، بما فيها العمال الأطفال. كما دفع الافتقار لالوظايف بعض البيض الجنوبيين شمال لمدن زى شيكاغو وديترويت، بحث عن عمل، حيث تنافسوا كمان مع المهاجرين الأوروبيين. اعتمدت الدولة على الزراعة، لكن الميكنة جعلت الكتير من عمال المزارع عاطلين عن العمل.

بحلول سنة 1900، انضم الكتير من القساوسة البيض، و بالخصوص فى المدن، لحركة الإنجيل الاجتماعى ، اللى حاولت تطبيق الأخلاق المسيحية على الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية ساعتها . أيد الكثيرون الحظر بقوة، معتقدين أنه سيساعد فى تخفيف ومنع الكتير من الخطايا.[32] بقت ولاية ميسيسيبى ولاية جافة سنة 1908 حسب قانون صادر عن المجلس التشريعى للولاية . و فضلت جافة لحد أقر المجلس التشريعى مشروع قانون الخيار المحلى سنة 1966.

نمت الكنائس المعمدانية الامريكانيه الأفريقية لتشمل اكتر من ضعف عدد الأعضاء مقارنة بنظرائهم المعمدانيين البيض. و كان لدعوة الأميركيين من أصل أفريقى للمساواة الاجتماعية صدى خلال فترة الكساد الأعظم فى التلاتينات والحرب العالمية الثانية فى الأربعينيات.

ابتدت الهجرة الكبرى التانيه من الجنوب فى الأربعينيات، واستمرت لحد سنة 1970. غادر يقارب من نصف مليون شخص ولاية ميسيسيبى فى الهجرة الثانية، 3 أرباعهم من السود. على الصعيد الوطنى خلال النصف الاولانى من القرن العشرين، بقا الامريكان من أصل أفريقى متحضرين بسرعة و عمل الكتير منهم فى وظايف صناعية. وشملت الهجرة الكبرى التانيه وجهات فى الغرب ، و بالخصوص كاليفورنيا ، حيث أدى تراكم صناعة الدفاع لتوفير وظايف ذات رواتب أعلى لكل من الأمريكيين من أصل أفريقى والبيض. أنتج السود والبيض فى ولاية ميسيسيبى تقاليد مزيكا امريكانيه غنية وجوهرية: مزيكا الإنجيل ، ومزيكا الريف ، والجاز ، والبلوز ، والروك أند رول . تم اختراعها كل أو نشرها أو تطويرها بشكل كبير على ايد موسيقيى ميسيسيبي، والكتير منهم أمريكيون من أصل أفريقي، وجاء معظمهم من دلتا المسيسيبى . حمل الكتير من الموسيقيين موسيقاهم شمال لشيكاغو، حيث جعلوها قلب مزيكا الجاز والبلوز فى تلك المدينة.

كثير من الأمريكيين من أصل أفريقى مشيو فى الهجرة الكبرى لدرجة أنهم أصبحوا بعد تلاتينات القرن العشرين أقلية فى ولاية ميسيسيبي. سنة 1960 كانو بيشكلو 42٪ من سكان الولاية.[33] وواصل البيض عملياتهم التمييزية لتسجيل الناخبين اللى ابتدت سنة 1890، ومنعوا معظم السود من التصويت، لحد لو كانو متعلمين كويس . ما كانتش الطعون قدام المحكمة ناجحة إلا بعد كده من ده القرن. بعد الحرب العالمية الثانية، عاد المحاربون القدام الأميركيون من أصل أفريقى بالتزام متجدد بالمعاملة كمواطنين كاملى العضوية فى امريكا، وبتنظيم متزايد علشان تنفيذ حقوقهم الدستورية.

كان لحركة الحقوق المدنية جذور كتيرة فى الدين، و ساعد مجتمع الكنائس القوى فى توفير المتطوعين والهدف الأخلاقى لنشاطهم. ولاية ميسيسيبى كانت مركز للنشاط، وم قرها كنائس السود، لتثقيف وتسجيل الناخبين السود، والعمل علشان التكامل. سنة 1954، أنشأت الولاية لجنة سيادة ولاية ميسيسيبى ، هيا وكالة مدعومة من الضرائب، يرأسها الحاكم، وادعت أنها تعمل علشان صورة الولاية لكن تجسست فعلى على النشطاء وتمرير المعلومات لمجالس المواطنين البيض المحليين لقمع نشاط السود. . تم تشكيل مجالس المواطنين البيض فى الكتير من المدن والبلدات لمقاومة دمج المدارس بعد حكم المحكمة العليا فى امريكا بالإجماع سنة 1954 ( براون ضد مجلس التعليم ) بأن الفصل بين المدارس العامة كان غير دستوري. واستخدموا الترهيب والابتزاز الاقتصادى ضد الناشطين والناشطين المشتبه بهم، بما فيها المعلمين وغيرهم من المهنيين. وشملت الأساليب فقدان الوظايف و الإخلاء من المساكن المستأجرة. فى صيف سنة 1964، جه الطلاب ومنظمو المجتمع من كل اماكن البلاد للمساعدة فى تسجيل الناخبين السود فى ولاية ميسيسيبى و إنشاء مدارس الحرية . اتأسس حزب الحرية الديمقراطى فى المسيسيبى لتحدى الحزب الديمقراطى للجنوب الصلب المكون من البيض بالكامل. قاوم معظم السياسيين البيض زى دى التغييرات. استخدمت فروع منظمة كو كلوكس كلان والمتعاطفون معها العنف ضد الناشطين، و أبرزها جرائم قتل تشانى وجودمان وشويرنر سنة 1964 خلال حملة صيف الحرية . و كان ده يعتبر حافز لإقرار الكونجرس فى العام اللى بعد كده لقانون حقوق التصويت سنة 1965 . كسبت ولاية ميسيسيبى سمعة طيبة فى الستينيات كدولة رجعية.[34][35]

بعد عقود من الحرمان من حق التصويت، ابتدا الامريكان من أصل أفريقى فى الولاية تدريجى فى ممارسة حقهم فى التصويت تانى لأول مرة من القرن التسعتاشر، بعد إقرار تشريع الحقوق المدنية الفيدرالى فى 1964 و 1965، اللى أنهى الفصل العنصرى بحكم القانون وفرض التصويت الدستوري. حقوق. زاد تسجيل الناخبين الأمريكيين من أصل أفريقى وترشح المرشحون السود فى انتخابات سنة 1967 لمناصب الولايات والمكاتب المحلية. قدم حزب حرية المسيسيبى الديمقراطى بعض المرشحين. كان المعلم روبرت ج. كلارك من مقاطعة هولمز أول أمريكى من أصل أفريقى يتم انتخابه لعضوية مجلس النواب من إعادة الإعمار. واستمر فى كونه الامريكانى الأفريقى الوحيد فى المجلس التشريعى للولاية لحد سنة 1976، وتم انتخابه مرار وتكرار فى القرن الواحد و عشرين، بما فيها 3 فترات كرئيس لمجلس النواب.[36] سنة 1966، كانت الولاية هيا الولاية الأخيرة اللى ألغت الحظر الرسمى للكحول على مستوى الولاية. قبل كده، كانت ولاية ميسيسيبى تفرض ضرائب على المشروبات الكحولية غير القانونية اللى يجلبها المهربون . شجع الحاكم بول جونسون على الإلغاء وقام الشريف "باقتحام كرة ماردى غرا السنوية لدورى الناشئين فى نادى جاكسون الريفي، وكسر خزانة المشروبات الكحولية وخرج الشمبانيا قدام حشد مذهول من النبلاء وكبار المسؤولين فى الدولة".[37]

نهاية الفصل القانونى وجيم كرو وصلت لدمج بعض الكنائس، لكن معظمها اليوم لسه منقسم على أسس عرقية وثقافية، بعد ما طور تقاليد مختلفة. بعد الحرب الأهلية، ترك معظم الأمريكيين من أصل أفريقى الكنائس البيضاء ليؤسسوا تجمعاتهم المستقلة، و بالخصوص الكنائس المعمدانية، و أنشأوا جمعيات حكومية ورابطة وطنية بحلول نهاية القرن العشرين. أرادوا التعبير عن تقاليدهم الخاصة فى العبادة والممارسة. فى المجتمعات الاكتر تنوع، زى هاتيسبورج ، فيه فى بعض الكنائس تجمعات متعددة الأعراق.[38] فى 17 اغسطس 1969، ضرب إعصار كاميل من الدرجة الخامسة ساحل المسيسيبي،و ده أسفر عن مقتل 248 شخص وتسبب فى 1.5 دولار أمريكي. مليار دولار من الأضرار (1969 دولار). صدقت ولاية ميسيسيبى على التعديل التسعتاشر لدستور امريكا ، فى مارس 1984، اللى دخل التنفيذ بحلول اغسطس 1920؛ منح المرأة حق التصويت.[39]

 
ساريات العلم تقف خلف علامة هاتيسبيرغ، ميسيسيبى ، 2016
سنة 1987، بعد مرور عشرين  سنه  على حكم المحكمة العليا الأمريكية فى قضية لوفينغ ضد ڤيرچينيا سنة 1967 بأن قانون مشابه فى ڤيرچينيا غير دستوري، ألغت ولاية ميسيسيبى حظرها على الجواز بين الأعراق (المعروف كمان باسم تمازج الأجناس )،  اللى تم سنه  سنة  1890. كما ألغت ضريبة الاقتراع اللى كانت مفروضة فى عهد الفصل العنصرى  سنة  1989. و سنة 1995، صدقت الدولة رمزى على التعديل  التلاتاشر  ، اللى ألغى العبودية  سنة  1865.  سنة  2009، أقر المجلس التشريعى مشروع قانون لإلغاء قوانين الحقوق المدنية التمييزية التانيه، اللى تم سنها  سنة  1964، و هو نفس السنه  اللى صدر فيه قانون الحقوق المدنية الفيدرالي، لكن حكمت المحاكم الفيدرالية بعدم دستوريتها  سنة  1967. ووقعت الحاكمة الجمهورية هيلى بربور مشروع القانون علشان يكون قانون.

إعصار كاترينا ، رغم كونه عاصفة من الفئة 3 عند وصوله النهائى لاليابسة، فى 29 اغسطس 2005، تسبب فى دمار اكبر عبر الـ 90 miles (145 km) من ساحل خليج المسيسيبى من لويزيانا لألاباما.

 
العلم السابق لميسيسيبى ، اللى تم استخدامه لحد 30 يونيه 2020، كان يحمل علم المعركة الكونفدرالي.

كان علم ميسيسيبى السابق، المستخدم لحد 30 يونيه 2020، يحمل علم المعركة الكونفدرالى . بقت ولاية ميسيسيبى آخر ولاية تزيل علم المعركة الكونفدرالى كرمز رسمى للدولة فى 30 يونيه 2020، لما وقع الحاكم تيت ريفز على قانون يسحب رسمى علم الولاية التانى . تم اختيار العلم الحالي، علم "نيو ماغنوليا"، عبر استفتاء كجزء من الانتخابات العامة فى 3 نوفمبر 2020.[40][41] بقا علم الولاية رسمى فى 11 يناير 2021، بعد توقيعه علشان يكون قانون على ايد المجلس التشريعى للولاية وحاكمها.

جغرافيا تعديل

 
 
مستنقع الأخشاب الصلبة فى الأراضى السفلية قرب آشلاند
 
خريطة لمنطقة دلتا المسيسيبى (محددة باللون الأخضر)

يحدها ولاية ميسيسيبى من الشمال ولاية تينيسى ، ومن الشرق ولاية ألاباما ، ومن الجنوب ولاية لويزيانا وساحل ضيق على خليج المكسيك ؛ و للغرب، عبر نهر المسيسيبي، عن طريق لويزيانا وأركنساس . و الاسم نفسه، تشمل الأنهار الرئيسية فى ولاية ميسيسيبى النهر الأسود الكبير ، ونهر اللؤلؤة ، ونهر يازو ، ونهر باسكاجولا ، ونهر تومبيغبى . تشمل البحيرات الرئيسية خزان روس بارنيت ، و أركابوتلا ، وسارديس ، وغرينادا ، واكبرها بحيرة سارديس.

ولاية ميسيسيبى بالكامل تتكون من الأراضى المنخفضة ، أعلى نقطة فيها هيا جبل وودال ، عند 807 قدم (246 م) فوق مستوى سطح البحر ، فى الجزء الشمالى الشرقى من الولاية. أدنى نقطة هيا مستوى سطح البحر على ساحل الخليج . متوسط ارتفاع الولاية هو 300 قدم (91 م) فوق مستوى سطح البحر.

معظم ولاية ميسيسيبى هيا جزء من السهل الساحلى للخليج الشرقي. يتكون السهل الساحلى عموم من تلال منخفضة، زى تلال الصنوبر فى الجنوب والتلال الشمالية الوسطى. تتميز منطقة بونتوتوك ريدج وتلال فال لاين فى الشمال الشرقى بارتفاعات أعلى لحد ما. توجد تربة اللوس ذات اللون الأصفر والبنى فى الأجزاء الغربية من الولاية. الشمال الشرقى منطقة من المرتفعات الأرضية السوداء الخصبة، هيا منطقة جيولوجية تمتد للحزام الأسود فى ألاباما .

يتضمن الخط الساحلى خلجان كبيرة فى خليج سانت لويس ، وبيلوكسى ، وباسكاجولا . ويفصلها عن خليج المكسيك مضيق المسيسيبى الضحل، اللى تحميه جزئى جزيرة بيتى بوا ، وجزيرة هورن ، وجزر السفن الشرقية والغربية ، وجزيرة دير ، وجزيرة راوند ، وجزيرة كات .

يتكون الجزء الشمالى الغربى المتبقى من الولاية من دلتا المسيسيبى ، هيا جزء من سهل المسيسيبى الغرينى . السهل ضيق فى الجنوب ويتسع شمال فيكسبيرغ . تتمتع المنطقة بتربة غنية، تتكون جزئى من الطمى اللى تم ترسيبه بانتظام بواسطة ميه فيضانات نهر المسيسيبي.

تشمل المناطق الخاضعة لإدارة خدمة المتنزهات الوطنية ما يلي:[42]

  • موقع ساحة معركة برايس كروس رودز الوطنية قرب بالدوين
  • شاطئ جزر الخليج الوطني
  • يقعجنينة ناتشيز التاريخية الوطنية فى ناتشيز
  • يقعطريق Natchez Trace الوطنى ذو المناظر الخلابة فى توبيلو
  • ناتشيز تريس باركواي
  • ساحة معركة توبيلو الوطنية فى توبيلو
  • يقعجنينة ومقبرة فيكسبيرغ العسكرية الوطنية فى فيكسبيرغ

المدن والبلدات الكبرى تعديل

 
خريطة مع كل المقاطعات وكراسى المقاطعة الخاصة بهم

التصنيف السكانى لمدينة ميسيسيبى لا يقل عن 50000 ( مكتب الإحصاء الأمريكى من سنة 2017):[43]

  1. Jackson (166,965)
  2. Gulfport (71,822)
  3. Southaven (54,031)

التصنيف السكانى لمدن ميسيسيبى لا يقل عن 20.000 لكن أقل من 50.000 ( مكتب الإحصاء الأمريكى من سنة 2017):[43]

  1. Hattiesburg (46,377)
  2. Biloxi (45,908)
  3. Tupelo (38,114)
  4. Meridian (37,940)
  5. Olive Branch (37,435)
  6. Greenville (30,686)
  7. Horn Lake (27,095)
  8. Pearl (26,534)
  9. Madison (25,627)
  10. Starkville (25,352)
  11. Clinton (25,154)
  12. Ridgeland (24,266)
  13. Columbus (24,041)
  14. Brandon (23,999)
  15. Oxford (23,639)
  16. Vicksburg (22,489)
  17. Pascagoula (21,733)

التصنيف السكانى لمدن ميسيسيبى لا يقل عن 10000 لكن أقل من 20000 ( مكتب الإحصاء الأمريكى من سنة 2017):[43]

  1. Gautier (18,512)
  2. Laurel (18,493)
  3. Ocean Springs (17,682)
  4. Hernando (15,981)
  5. Clarksdale (15,732)
  6. Long Beach (15,642)
  7. Natchez (14,886)
  8. Corinth (14,643)
  9. Greenwood (13,996)
  10. Moss Point (13,398)
  11. McComb (13,267)
  12. Bay St. Louis (13,043)
  13. Canton (12,725)
  14. Grenada (12,267)
  15. Brookhaven (12,173)
  16. Cleveland (11,729)
  17. Byram (11,671)
  18. D'Iberville (11,610)
  19. Picayune (11,008)
  20. West Point (10,675)
  21. Yazoo City (11,018)
  22. Petal (10,633)

مناخ تعديل

 
أنواع مناخ كوبن فى ولاية ميسيسيبي، باستخدام المعايير المناخية 1991-2020

تتمتع ولاية ميسيسيبى بمناخ شبه استوائى رطب مع صيف طويل وحار ورطب وشتاء قصير ومعتدل. متوسط درجات الحرارة حوالى 81 درجة فهرنهايت (27 درجة مئوية) فى يوليه وحوالى 42 درجة فهرنهايت (6 درجة مئوية) فى يناير. تختلف درجة الحرارة قليل على مستوى الولاية فى فصل الصيف؛ بس، فى فصل الشتاء، تكون المنطقة القريبة من مسيسيبى ساوند اكتر دفئًا بشكل ملحوظ من الجزء الداخلى من الولاية. تراوحت درجة الحرارة المسجلة فى ولاية ميسيسيبى من −19 درجة فهرنهايت (−28 درجة مئوية) ، سنة 1966، فى كورينث فى الشمال الشرقي، ل115 درجة فهرنهايت (46 درجة مئوية) سنة 1930 فى هولى سبرينغز فى الشمال. تساقط الثلوج نادر فى كل اماكن الولاية، ولا يحدث إلا نادر فى الجنوب. ويتزايد هطول الأمطار السنوى بشكل عام من الشمال للجنوب، وتكون المناطق القريبة من الخليج هيا الاكتر رطوبة. وهكذا، فإن كلاركسديل ، فى الشمال الغربي، تحصل على حوالى 50 فى (1300 ملم) من الأمطار سنوى وبيلوكسى فى الجنوب حوالى 61 فى (1500 مم) . تساقط كميات صغيرة من الثلوج فى شمال ووسط المسيسيبي؛ تتساقط الثلوج من وقت للتانى فى الجزء الجنوبى من الولاية.

 
إعصارا كاميل (يسار) وكاترينا من صور الأقمار الصناعية، عند اقترابهما من ساحل خليج المسيسيبى

أواخر الصيف والخريف هيا الفترة الموسمية لخطر الأعاصير اللى تنتقل لالداخل من خليج المكسيك، و بالخصوص فى الجزء الجنوبى من الولاية. كان إعصار كاميل سنة 1969 و إعصار كاترينا سنة 2005، اللى أودى بحياة 238 شخص فى الولاية، من اكتر الأعاصير تدميراً اللى ضربت الولاية. الاتنين تسبب فى تدمير كامل بالتقريب للهياكل فى جولفبورت وبيلوكسى وباسكاجولا وما حولها. العواصف الرعدية شائعة فى ولاية ميسيسيبي، خاصة فى الجزء الجنوبى من الولاية. فى المتوسط، تشهد ولاية ميسيسيبى حوالى 27 إعصار كل سنه؛ يعانى الجزء الشمالى من الولاية من المزيد من الأعاصير فى وقت سابق من العام والجزء الجنوبى بوتيرة أعلى بعد كده من العام. حدث اثنان من اكتر الأعاصير الخمسة دموية فى تاريخ امريكا فى الولاية. ضربت دى العواصف ناتشيز ، فى جنوب غرب ميسيسيبى (انظر إعصار ناتشيز العظيم ) وتوبيلو ، فى الركن الشمالى الشرقى من الولاية. تم تسجيل حوالى سبعة أعاصير من طراز F5 فى الولاية.

البيئة والنباتات والحيوانات تعديل

 
مغادرة تينيسى على طريق امريكا السريع 61
 
منطقة كلارك كريك الطبيعية فى مقاطعة ويلكنسون

ولاية ميسيسيبى تتميز بالغابات الكثيفة، تغطى الأشجار البرية أو المزروعة اكتر من نصف مساحة الولاية. ويهيمن الصنوبر طويل الأوراق على الجزء الجنوبى الشرقى من الولاية، فى الأخشاب المسطحة فى المرتفعات والأراضى المنخفضة ومستنقعات ساراسينيا . سهل المسيسيبى الغريني، أو الدلتا ، أراضى زراعية وبرك لتربية الأحياء المائية، ولكنه يحتوى كمان على مساحات كبيرة من خشب القطن ، والصفصاف ، والسرو الأصلع ، والبلوط . يمتد حزام من اللوس من الشمال للجنوب فى الجزء الغربى من الولاية، حيث يوصل سهل المسيسيبى الغرينى لالتلال الأولى؛ تتميز دى المنطقة بغابات الأخشاب الصلبة المختلطة الغنية والمختلطة، مع بعض الأنواع المنفصلة عن غابات الآبالاش.[44] هناك مجموعتان من البرارى التاريخية، جاكسون برارى والحزام الأسود، يمتدان من الشمال الغربى للجنوب الشرقى فى الجزء الوسطانى والشمالى الشرقى من الولاية. رغم أن دى المناطق قد تدهورت بشدة بسبب التحول لالزراعة، لكن هناك مناطق قليلة لسه قائمة، وتتكون من الأراضى العشبية مع غابات تتخللها أشجار الأرز الأحمر الشرقى ، والبلوط ، والجوز ، والبرتقال ، وتوت السكر . بقية الولاية، فى المقام الاولانى شمال الطريق السريع 20 لا يشمل مناطق البراري، تتكون من غابات الصنوبر الصلبة المختلطة، والأنواع الشائعة هيا الصنوبر المسطح ، والبلوط (على سبيل المثال، بلوط الماءوالجوز ، والصمغ الحلو ، والدردار . المناطق الواقعة على طول الأنهار الكبيرة يسكنها فى العاده السرو الأصلع ، توبيلو الماء ، الدردار المائى ، وجوز البقان المر . تشمل الأشجار المزروعة بشكل منتشر الصنوبر المسطح، والصنوبر ذو الأوراق الطويلة، والبلوط الكرزى ، وخشب القطن. هناك يقارب من 3000 نوع من النباتات الوعائية المعروفة فى ولاية ميسيسيبي.[45] من سنة 2018، يهدف المشروع الممول من مؤسسة العلوم الوطنية الامريكانيه لتحديث القائمة المرجعية للنباتات بقسائم المتحف ( المعشبة ) و إنشاء أطلس عبر الإنترنت لتوزيع كل نوع.[46]

حوالى 420 نوع من الطيور تعيش فى ولاية ميسيسيبى . ولاية ميسيسيبى تمتلك واحدة من أغنى الحيوانات السمكية فى امريكا، حيث تضم 204 نوع من الأسماك المحلية.

فى ولاية ميسيسيبى كمان حيوانات بلح البحر فى المياه العذبة ، حوالى 90 نوع فى العيلة الأساسية لبلح البحر الأصلى ( Unionidae ).[47] تم استئصال الكتير من دى الأنواع وقت بناء ممر تينيسي-تومبيغبى المائى .

ولاية ميسيسيبى موطن 63 نوع من جراد البحر ، بما فيها 17 نوع مستوطن على الأقل.[48] ولاية ميسيسيبى موطن 8 أنواع من الذباب الحجرى الشتوى .[49]

المشاكل الأيكولوجية تعديل

الفيضانات تعديل

بسبب الفيضانات الموسمية، المحتملة من ديسمبر ليونيو، المسيسيبى و يازو و روافدهم خلقو سهول فيضانية خصبة فى دلتا المسيسيبي. فيضان النهر اتسبب فى إنشاء سدود طبيعية، بناها المزارعين على ارتفاعات أعلى لمحاولة منع فيضانات الأراضى المزروعة لمحاصيل القطن. العمال المؤقتين بنو سدود على طول نهر الميسيسيبى فوق السدود الطبيعية اللى تشكلت من الأوساخ المتراكمة بعد فيضان النهر. وفى الفترة من 1858 ل1861، تولت الدولة بناء السدود من المقاولين والعمالة المستأجرة. فى تلك السنين ، المزارعون كانو يعتبرو عبيدهم اصحاب قيمة كبيرة بحيث مش ممكن استئجارهم للقيام بمثل ده العمل الخطير. استأجر المقاولين عمال مهاجرين ايرلنديين لبناءالسدود و ساعات تطهير الأراضي. كان كتير من الأيرلنديين من المهاجرين الجدد من سنين المجاعة و كانو يكافحو علشان الاستقرار. قبل الحرب الأهلية الأمريكية ، كان متوسط ارتفاع السدود الترابية 6 أقدام، رغم أنها وصلت فى بعض المناطق 20 قدم.

الفيضانات كانت جزء ماينفصلش من تاريخ ولاية ميسيسيبي، لكن تطهير الأرض للزراعة وتوفير الوقود الخشبى للمراكب البخارية اتسبب فى منع امتصاص الأشجار والشجيرات. تعرت ضفاف النهر، وبقت غير مستقرة وتغيرت طبيعة النهر. بعد الحرب الأهلية، اجتاحت فيضانات كبيرة الوادى فى أعوام 1865 و 1867 و 1874 و 1882. تطغى زى دى الفيضانات بانتظام على السدود اللى تضررت بسبب قتال الكونفدرالية والاتحاد وقت الحرب، و اللى اتبنت بعد الحرب. سنة 1877، أنشأت الولاية منطقة ميسيسيبى ليفى للمقاطعات الجنوبية سنة 1879، أنشأ كونجرس امريكا لجنة نهر الميسيسيبى ، اللى تضمنت مسؤولياتها مساعدة مجالس السدود الحكومية فى بناء السدود. تم توظيف عمال عابرين من البيض والسود لبناء السدود فى أواخر القرن التسعتاشر. و سنة 1882، بلغ متوسط ارتفاع السدود سبعة أقدام، لكن الكتير منها فى جنوب الدلتا اتعرضت لاختبارات شديدة بسبب الفيضان فى ذلك العام. بعد فيضان سنة 1882، تم توسيع نظام السدود. سنة 1884، اتعمل منطقة يازو-ميسيسيبى دلتا ليفى للإشراف على بناء السدود وصيانتها فى مقاطعات شمال الدلتا؛ تم كمان تضمين بعض المقاطعات فى أركنساس اللى كانت جزء من الدلتا.[50] اجتاحت الفيضانات شمال غرب المسيسيبى فى 1912-1913،و ده تسبب فى أضرار جسيمة لمناطق السدود. ساعدت الخساير الإقليمية وضغوط جمعية سدود نهر الميسيسيبى علشان مشروع قانون السيطرة على الفيضانات فى الحصول على إقرار مشاريع القوانين الوطنية فى 1917 و 1923 لتوفير الأموال الفيدرالية المقابلة لمناطق السدود المحلية، على مقياس 2:1. رغم أن مشاركة امريكا فى الحرب العالمية الأولى أوقفت تمويل السدود، لكن الجولة التانيه من التمويل ساعدت فى رفع متوسط ارتفاع السدود فى دلتا المسيسيبي-يازو ل22 feet (6.7 m) فى العشرينيات. يدرك العلما دلوقتى أن السدود زادت من شدة الفيضانات عن طريق زيادة سرعة تدفق النهر وتقليل مساحة السهول الفيضية. اتعرضت المنطقة لأضرار بالغة بسبب فيضان المسيسيبى العظيم سنة 1927 ، اللى اخترق السدود. و كان فيه خساير بملايين الدولارات فى الممتلكات والأسهم والمحاصيل. وقعت معظم الأضرار فى منطقة الدلتا السفلى، بما فيها مقاطعتى واشنطن وبوليفار .

رغم نمو المعرفة العلمية حول نهر المسيسيبي، تسببت تنمية المنبع وعواقب السدود فى حدوث فيضانات اكتر شدة فى بعض السنين . يدرك العلما دلوقتى أن تطهير الأراضى على نطاق واسع وبناء السدود قد غيّر طبيعة النهر. أدى ده العمل لإزالة الحماية الطبيعية وامتصاص الأراضى الرطبة والغطاء الحرجي،و ده اتسبب فى تعزيز تيار النهر. تكافح حكومات الولايات والحكومات الفيدرالية علشان احسن الطرق لاستعادة بعض الموائل الطبيعية علشان التفاعل بشكل احسن مع البيئة النهرية الأصلية.

التركيبة السكانية تعديل

 
خريطة الكثافة السكانية فى ميسيسيبى

عدد سكان ولاية ميسيسيبى بقى من 2 مليون انسان فى تعداد امريكا سنة 1930 ، ل2.9 مليون فى تعداد سنة 2020 .[51] وعلى النقيض من ألاباما لالشرق، ولويزيانا للغرب، كانت ولاية ميسيسيبى هيا الدولة الأبطأ نمواً بين ولايات ساحل الخليج الثلاث حسب عدد السكان.[52] حسب لمكتب الإحصاء الأمريكى ، يقع المركز السكانى لولاية ميسيسيبى فى مقاطعة ليك ، فى بلدة لينا .[53]

شوف كمان تعديل

  • فهرس المقالات المتعلقة بولاية ميسيسيبي
  • مخطط ميسيسيبي
  • قائمة الناس من ولاية ميسيسيبي
  • الأدب ميسيسيبي

ملحوظات تعديل

مصادر تعديل

  1. مُعرِّف مكان في موقع "أرش إنفورم" (archINFORM): https://www.archinform.net/ort/6075.htm — تاريخ الاطلاع: 6 اغسطس 2018
  2.     {{cite web}}: Empty citation (help)
  3. القانون التشريعي الأمريكي في لارج: http://legislink.org/us/stat-3-472
  4. {{cite web}}: Empty citation (help)
  5. {{cite web}}: Empty citation (help)
  6. {{cite web}}: Empty citation (help)
  7. "Meandering Mississippi River". earthobservatory.nasa.gov. July 19, 2020.
  8. "2020 Population and Housing State Data". Census.gov. Retrieved 2022-02-07.
  9. "Cotton in a Global Economy: Mississippi (1800-1860) | Mississippi History Now". mshistorynow.mdah.state.ms.us. Archived from the original on June 15, 2019. Retrieved May 24, 2019.
  10. "Mississippi Annual State Health Rankings—2013". americashealthrankings.org. Archived from the original on April 24, 2016. Retrieved October 5, 2014.
  11. "Percent of People Who Have Completed High School (Including Equivalency) statistics—states compared—Statemaster". Archived from the original on October 6, 2014. Retrieved October 5, 2014.
  12. "State Median Household Income Patterns: 1990–2010". U.S. Census Bureau. Retrieved August 6, 2012.
  13. "Sub-national HDI—Subnational HDI—Global Data Lab". globaldatalab.org. Retrieved May 24, 2019.
  14. Mississippi Rankings and Facts.
  15. Prentice, Guy (2003). "Pushmataha, Choctaw Indian Chief". Southeast Chronicles. Archived from the original on December 2, 2007. Retrieved February 11, 2008.
  16. Mikko Saikku (January 28, 2010). "Bioregional Approach to Southern History: The Yazoo-Mississippi Delta". Southern Spaces. doi:10.18737/M7QK5T. Retrieved September 9, 2015.
  17. Kappler, Charles (1904). "Indian Affairs: Laws and Treaties Vol. II, Treaties". Government Printing Office. Archived from the original on May 17, 2008. Retrieved April 16, 2008.
  18. McCain, William D (1967). "The Administrations of David Holmes, Governor of the Mississippi Territory, 1809–1817". Journal of Mississippi History. 29 (3): 328–347.
  19. "Site Builder". www.thomaslegion.net.
  20. "US Southern Colonies Spanish La Florida WEST" (JPEG).
  21. "1826 Refusal of Chickasaws and Choctaws" (PDF). choctawnation.com.
  22. "Five Civilized Tribes". Archived from the original on June 22, 2018. Retrieved June 27, 2018.
  23. "1830 Treaty of Dancing Rabbit Creek" (PDF). Retrieved April 2, 2021.
  24. "Historical Census Browser". Fisher.lib.virginia.edu. Archived from the original on August 23, 2007. Retrieved July 30, 2010.
  25. أ ب ت ث ج ح خ John C. Willis, Forgotten Time: The Yazoo-Mississippi Delta after the Civil War.
  26. Rothman, Lily.
  27. "The Church in the Southern Black Community". Documenting the South. University of North Carolina. 2004. Retrieved January 15, 2009.
  28. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع dubois
  29. Wharton, V. L. (1941). "The Race Issue in the Overthrow of Reconstruction in Mississippi: A Paper Read before the American Historical Association, 1940". Phylon. 2 (4): 362–370. doi:10.2307/271241. JSTOR 271241.
  30. Stephen Edward Cresswell, Rednecks, Redeemers and Race: Mississippi after Reconstruction, Jackson: University Press of Mississippi, 2006, p. 124, ISBN 978-1578068470.
  31. "The Louisville Leader. Louisville, Kentucky". Louisville Leader Collection. library.louisville.edu. May 19, 1923. Archived from the original on June 24, 2016. Retrieved May 28, 2016.
  32. Randy J. Sparks.
  33. Historical Census Browser, 1960 United States Census, University of Virginia Archived اغسطس 23, 2007 at the Wayback Machine, accessed March 13, 2008
  34. Joseph Crespino, "Mississippi as Metaphor: State, Region and Nation in Historical Imagination", Southern Spaces, October 23, 1996, accessed October 1, 2013
  35. Michael Schenkler, "Memories of Queens College and an American Tragedy", Queens Press, October 18, 2002 Archived يناير 17, 2013 at the Wayback Machine, accessed March 15, 2008
  36. "Robert G. Clark, 26 October 2000 (video)" Archived 11 يونيه 2015 at the Wayback Machine, The Morris W. H. (Bill) Collins Speaker Series, Mississippi State University, accessed June 10, 2015
  37. "Mississippi: Bourbon Borealis", Time, February 11, 1966.
  38. Susan Saulny, "Black and White and Married in the Deep South: A Shifting Image", The New York Times, March 20, 2011, accessed October 25, 2012
  39. Spruill, Marjorie Julian; Spruill Wheeler, Jesse. "Mississippi Women and the Woman Suffrage Amendment". Mississippi Historical Society. Retrieved August 25, 2018.
  40. Pettus, Emily Wagster; Press, Associated (June 30, 2020). "Governor to retire Mississippi's Confederate-themed flag". Houston Chronicle. Archived from the original on July 28, 2020. Retrieved June 30, 2020.
  41. Avery, Dan (November 4, 2020). "Mississippi voters decide to replace Confederate-themed state flag". NBC News. Retrieved November 4, 2020.
  42. "Mississippi". National Park Service. Retrieved July 16, 2008.
  43. أ ب ت "Archived copy". Retrieved March 2, 2019.
  44. Delcourt, Hazel R.; Delcourt, Paul A. (1975). "The Blufflands: Pleistocene pathway into the Tunica Hills". The American Midland Naturalist. 94 (2): 385–400. doi:10.2307/2424434. JSTOR 2424434.
  45. McCook, Lucile M.; Kartesz, John. "A preliminary checklist of the plants of Mississippi". University of Mississippi—Pullen Herbarium. Archived from the original on March 23, 2018. Retrieved March 22, 2018.
  46. "Magnolia grandiFLORA: The digital herbarium for Mississippi". Magnolia grandiFLORA. Mississippi Herbarium Consortium. Retrieved March 22, 2018.
  47. Jones, Robert L.; Slack, William T.; Hartfield, Paul D. (2005). "The freshwater mussels (Mollusca: Bivalvia: Unionidae) of Mississippi". Southeastern Naturalist. 4 (1): 77–92. doi:10.1656/1528-7092(2005)004[0077:TFMMBU]2.0.CO;2. JSTOR 3878159.
  48. "Mississippi Crayfishes". Crayfishes of Mississippi. U.S. Forest Service, Southern Research Station. Archived from the original on March 23, 2018. Retrieved March 23, 2018.
  49. Nations, Tina M.; Stark, Bill P.; Hicks, Matthew B. (2007). "The winter stoneflies (Plecoptera: Capniidae) of Mississippi" (PDF). Illiesia. 3 (9): 70–94. Retrieved March 23, 2018.
  50. "About the levee: Physical development of a levee system". Leveeboard.org. Archived from the original on May 13, 2008. Retrieved July 30, 2010.
  51. "Race and Ethnicity in the United States: 2010 Census and 2020 Census". census.gov. United States Census Bureau. August 12, 2021. Retrieved 2021-09-26.
  52. "QuickFacts: Alabama; Louisiana; Mississippi". U.S. Census Bureau.
  53. "Population and Population Centers by State—2000". United States Census Bureau. Archived from the original on December 12, 2001. Retrieved December 5, 2008.

لينكات برانيه تعديل