چاك لوى داڤيد

(تحويل من چاك لوى دافيد)

چاك لوى دافيد (30 اغسطس 1748 - 29 ديسمبر 1825) (Jacques-Louis David) كان رسام فرنساوى، و واحد من اشهر فنانين المدرسة الكلاسيكيه الجديده(Neoclassicism).

چاك لوى داڤيد
(بالفرنساوى: Jacques-Louis David تعديل قيمة خاصية الاسم باللغه الأصليه (P1559) في ويكي بيانات
 

معلومات شخصيه
الميلاد 30 اغسطس 1748 [1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الولاده (P569) في ويكي بيانات


باريس [8][9]  تعديل قيمة خاصية مكان الولاده (P19) في ويكي بيانات

الوفاة 29 ديسمبر 1825 (77 سنة)[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الموت (P570) في ويكي بيانات


بروكسل [9]  تعديل قيمة خاصية مكان الموت (P20) في ويكي بيانات

مواطنه
فرنسا [10]  تعديل قيمة خاصية الجنسيه (P27) في ويكي بيانات
العرق فرنساوى [11]  تعديل قيمة خاصية المجموعة العرقية (P172) في ويكي بيانات
عضو فى الاكاديميه الملكيه للرسم و النحت ،  واكاديمية نيديرلاند الملكيه للفنون و العلوم ،  واكاديمية الفنون الجميله (فرنسا)   تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الزوج/الزوجه شارلوت ديفيد (16 مايو 1782–)  تعديل قيمة خاصية متجوزه من (P26) في ويكي بيانات
الحياه العمليه
المدرسه الام الاكاديميه الملكيه للرسم و النحت
جامعة باريس
المدرسه الوطنيه للفنون الجميله   تعديل قيمة خاصية اتعلم فى (P69) في ويكي بيانات
اتعلم عند جوزيف مارى فيين   تعديل قيمة خاصية تتلمذ على يد (P1066) في ويكي بيانات
تلاميذ مشهورين فرانسوا ادوار بيكو ،  ولويس هرسنت ،  وهنرى فرانسوا ريزنر ،  وكريستوفر فيلهلم اكرسبيرج ،  وجون لودفيج لوند ،  وجان بابتيست ايسابى ،  وفرانسوا جيرار ،  وأنطوان جروس ،  وادوارد لينارد ،  وجان بابتيست ويكار ،  وفرانسوا ماريوس جرانيت ،  وكونستانس شاربنتييه ،  واديل كيندت   تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات
المهنه رسام [12][13][11]،  وسياسى   تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات
الحزب الجاكوبيين   تعديل قيمة خاصية عضو في الحزب السياسى (P102) في ويكي بيانات
اللغه الام لغه فرنساوى   تعديل قيمة خاصية اللغة الام (P103) في ويكي بيانات
اللغات المحكيه او المكتوبه لغه فرنساوى [14]  تعديل قيمة خاصية اللغه (P1412) في ويكي بيانات
اعمال بارزه قسم هوراتى ،  ولوحه انطوان لوران لافوازييه وزوجته ،  وتتويج نابليون ،  ولوحه وفاه مارا [15]  تعديل قيمة خاصية اعمال بارزه (P800) في ويكي بيانات
التيار الكلاسيكيه المحدثه [11]  تعديل قيمة خاصية الحركة الثقافية (P135) في ويكي بيانات
التوقيع
 
چاك لوى دافيد

على الطراز الكلاسيكى الجديد ، ويعتبر الرسام البارز فى تلك الحقبة. فى تمانينات القرن التمنتاشر، كانت علامته التجارية الفكرية للرسم التاريخى يعتبر تغيير فى الذوق بعيد عن عبث الروكوكو نحو التقشف الكلاسيكي، والشدة، والشعور المتزايد، اللى تناغم مع المناخ الأخلاقى فى السنين الأخيرة من النظام القديم .

داڤيد بقا مؤيد نشط للثورة الفرنسية وصديق لماكسيميليان روبسبير (1758–1794)، و كان فعلى ديكتاتور للفنون فى ظل الجمهورية الفرنسية . اتسجن بعد سقوط روبسبير من السلطة، وانضم لنظام سياسى آخر بعد إطلاق سراحه: نظام نابليون ، القنصل الاولانى لفرنسا. فى الوقت ده طور أسلوبه الإمبراطورى ، اللى يتميز باستخدامه للألوان الفينيسية الدافئة. بعد سقوط نابليون من السلطة الإمبراطورية و إحياء البوربون، نفى داڤيد نفسه لبروكسل ، بعدين للمملكة المتحدة لنيديرلاند ، حيث بقى لحد وفاته. كان عند داڤيد لتلاميذ كتير ،و ده جعله صاحب التأثير الأقوى فى الفن الفرنساوى فى أوائل القرن التسعتاشر، و بالخصوص رسم الصالون الأكاديمي.

بدايات

تعديل
 
صورة داڤيد فى شبابه، c. 1765 على ايد معلمه جوزيف مارى فيان

چاك لوى دافيد اتولد لعيله من الطبقة الوسطى فى باريس فى سنة 1748 , بعد ما مات ابوه راح عاش مع عمه و فضل معاه لحد ما تم ستاشر سنه و بعدين راح درس الفن فى الأكاديمية الملكية (Académie Royale). فى سنة 1774 كسب جايزة روما, و بعد كدا سافر على ايطاليا و هناك اتئثر بالفن الكلاسيكى جامد , و فضل هناك 6 سنين و بعدين ابتكر اسلوب كلاسيكى جديد اتنسب ليه بعد كدا. كان من المرحبين بالثوره الفرنسيه و متحمس ليها جامد و بقى رسام الثوره الخصوصى و بعد كدا بقى رسام نابليون بونابرت الخصوصى برضه. لما كان 9 اتقتل والده فى مبارزة وتركته والدته مع أعمامه المعماريين الاغنيا . حرصوا على حصوله على تعليم ممتاز فى Collège des Quatre-Nations ، جامعة باريس ، لكنه ماكانش طالب كويس أبدًا - كان يعانى من ورم فى الوجه يعيق الكلام، و كان دايما منشغل بالرسم. غطى دفاتر ملاحظاته بالرسومات، وقال ذات مرة: "كنت دايما مختبئًا خلف كرسى المعلم، أرسم طول مدة الفصل". وبسرعه رغب فى أن يصبح رسامًا، لكن أعمامه و أمه أرادوا له أن يصبح مهندس معمارى. غلب المعارضة، وذهب ليتعلم من فرانسوا باوتشر (1703–1770)، الرسام الرائد ساعتها ، اللى كان كمان واحد من أقربائه البعيدين. كان باوتشر رسام من طراز الروكوكو ، لكن الأذواق كانت تتغير، و كانت أزياء الروكوكو تفسح المجال لأسلوب اكتر كلاسيكية. قرر باوتشر أنه بدل تولى وصاية ديفيد، سيرسل داڤيد لصديقه جوزيف مارى فيان (1716–1809)، و هو رسام اعتنق رد الفعل الكلاسيكى تجاه الروكوكو. هناك، دخل داڤيد بالأكاديمية الملكية ، ومقرها دلوقتى متحف اللوفر .

 
Mademoiselle Guimard بدور تيربسيكور ، 1774–1775، عمل مبكر

تمنح الأكاديمية كل سنه واحد من الطلاب المتميزين جايزة Prix de Rome المرموقة ، اللى مولت إقامة لمدة 3 ل5 سنين فى روما. وبما أن الفنانين كانو دلوقتى يعيدون النظر فى الأساليب الكلاسيكية، فقد أتاحت الرحلة للفائزين الفرصة لدراسة بقايا العصور الكلاسيكية القديمة و أعمال أساتذة عصر النهضة الإيطالى بشكل مباشر. أُطلق عليهم لقب "المعتزلين" وتم إيواؤهم فى موقع روما التابع للأكاديمية الفرنسية، اللى كان من سنة 1737 لسنة 1793 هو قصر مانشينى فى شارع فيا ديل كورسو. قام داڤيد بثلاث محاولات متتالية للفوز بالجايزة السنوية (مع مينيرفا قتال المريخ ، ديانا و أبولو يقتلان أطفال نيوبى وموت سينيكا ) واتقال أن كل فشل ساهم فى ضغينة حياته ضد المؤسسة. بعد خسارته التانيه سنة 1772، دخل داڤيد فى إضراب عن الطعام، اللى استمر يومين ونصف قبل ما تشجعه الكلية على مواصلة الرسم. واثق من أنه حصل دلوقتى على الدعم والمساندة اللازمين للفوز بالجايزة، استأنف دراسته بحماس كبير، لكنه فشل فى الفوز Prix de Rome تانى فى العام التالي. أخير، سنة 1774، اتمنح داڤيد Prix de Rome بناء على لوحته إيراسيستراتوس اكتشاف سبب مرض أنطيوخس ، و هو موضوع حدده الحكام. فى اكتوبر 1775، قام بالرحلة لايطاليا مع معلمه جوزيف مارى فيان، اللى تم تعيينه مدير للأكاديمية الفرنسية فى روما .[16] وقت وجوده فى ايطاليا، درس داڤيد فى الغالب أعمال أساتذة القرن السبعتاشر زى بوسين وكارافاجيو وكاراتشى .[16] رغم أنه أعلن أن "التحف العتيقة لن تغريني، فهى تفتقر لالرسوم المتحركة، ولا تتحرك"، [16] ملأ داڤيد اثنى عشر كراسة رسم بالرسومات اللى استخدمها هو والاستوديو الخاص به ككتب نموذجية لبقية حياته. تم تقديمه لالرسام رافائيل منغز (1728-1779)، اللى عارض ميل الروكوكو لتحسين وتبسيط الموضوعات القديمة، ودعا بدل ذلك لالدراسة الدقيقة للمصادر الكلاسيكية والالتزام الوثيق بالنماذج القديمة. أثر النهج التاريخى المبدئى اللى اتبعه منغز فى تمثيل الموضوعات الكلاسيكية تأثير عميق على لوحات داڤيد قبل الثورة، زى لوحة العذراء فيستال ، ممكن من تمانينات القرن التمنتاشر. كما عرّف منغز داڤيد على الكتابات النظرية عن النحت القديم ليوهان يواكيم فينكلمان (1717–1768)، الباحث الألمانى اللى يُعتقد أنه مؤسس تاريخ الفن الحديث.[17] كجزء من Prix de Rome قام داڤيد بجولة فى أطلال بومبى اللى تم التنقيب عنها جديد سنة 1779،و ده عمق اعتقاده بأن استمرار الثقافة الكلاسيكية كان مؤشر على قوتها المفاهيمية والشكلية الأبدية. خلال الرحلة، درس داڤيد كمان بجدية رسامى عصر النهضة العالي، و ترك رافائيل انطباع عميق ودائم على الفنان الفرنساوى الشاب.

العمل فى وقت مبكر

تعديل
 
صورة الفروسية لستانيسواف كوستكا بوتوكى (1781)
 
قسم هوراتى (1784)

رغم أن زملات داڤيد الطلاب فى الأكاديمية لقو صعوبة فى الانسجام معه، إلا أنهم أدركوا عبقريته. تم تمديد إقامة داڤيد فى الأكاديمية الفرنسية فى روما لمدة سنه. فى يوليه 1780، رجع لباريس.[16] وهناك، وجد أشخاص مستعدين لاستخدام نفوذهم لصالحه، و بقا عضو رسمى فى الأكاديمية الملكية. بعت للأكاديمية لوحتين، وتم إدراجهما فى صالون سنة 1781، و هو شرف كبير. و أشاد به رساموه المعاصرون المشهورون، لكن إدارة الأكاديمية الملكية كانت معادية اوى لده الشاب المغرور. بعد الصالون، منح الملك داڤيد الإقامة فى متحف اللوفر، و هو امتياز قديم ومرغوب بشدة للفنانين العظماء. لما كان مقاول مبانى الملك، السيد بيكول، يرتب مع ديفيد، طلب من الفنان الجواز من ابنته مارغريت شارلوت . جلب له ده الجواز المال وفى النهاية 4 أطفال. كان عند داڤيد حوالى 50 من تلاميذه وكلفته الحكومة برسم " هوراس اللى دافع عنه والده "، لكنه بسرعه قرر، " فقط فى روما يمكننى رسم الرومان". قدم والد مراته المال اللى يحتاجه. للرحلة، وتوجه داڤيد لروما مع مراته شارلوت وثلاثة من طلابه، أحدهم، جان جيرمان درويس (1763–1788)، اخد Prix de Rome الفائز فى ذلك العام. فى روما، رسم داڤيد قسمه الشهير قسم هوراتى ، 1784. فى دى القطعة، يشير الفنان لقيم التنوير فى الوقت نفسه يلمح لالعقد الاجتماعى لروسو . بقا المثل الجمهورى للجنرال هو محور التركيز الرئيسى فى اللوحة حيث اتحط الولاد التلاته فى امتثال للأب. ممكن قراية القسم بين الشخصيات على أنه عمل لتوحيد الرجال مع التزام الدولة.[18] تصبح مسألة أدوار الجنسين واضحة كمان فى دى القطعة، علشان الستات فى هوراتى يتناقضون بشكل كبير مع مجموعة الإخوة. يصور داڤيد الأب وظهره للستات، ويمنعهن من القسم. كما يبدو أنها أصغر حجم ومعزولة جسدى عن الشخصيات الذكورية.[18] كما أن الرجولة الذكورية والانظباط اللى تظهره مواقف الرجال الصارمة والواثقة يتناقض بشدة مع النعومة الأنثوية المترهلة والإغماء اللى نشأت فى النصف التانى من التكوين.[18] نرى التقسيم الواضح لصفات الذكور والإناث اللى حصرت الجنسين فى أدوار محددة هنا يتشاف #فى ظل مبدأ روسو الشائع المتمثل فى " المجالات المنفصلة ". المُثُل الثورية دى واضحة كمان فى توزيع النسور . فى الوقت نفسه يشدد قسم هوراتي وقسم ملعب التنس على أهمية التضحية الذكورية بالنفس علشان الوطن والوطنية، توزيع النسور يطلب التضحية بالنفس علشان الإمبراطور ( نابليون ) و أهمية المجد فى ساحة المعركة.

 
وفاة سقراط (1787)

و سنة 1787، ما بقاش داڤيد مدير للأكاديمية الفرنسية فى روما، و هو المنصب اللى كان يريده بشدة. قال الكونت المسؤول عن التعيينات إن داڤيد كان صغير جدًا، لكنه قال إنه سيدعمه خلال 6 ل12 سنه . ها يكون ده الموقف واحد من المواقف الكتيرة اللى قد تجعله يهاجم الأكاديمية فى السنين القادمة. فى صالون سنة 1787، عرض داڤيد لوحته الشهيرة موت سقراط . "محكوم عليه بالموت، سقراط، القوى والهادئ والسلام، يناقش خلود الروح. و هو محاط بكريتو و أصدقائه وطلابه المكلومين، و هو يعلم ويتفلسف، وفى الواقع، يشكر إله الصحة، أسكليبيوس، على شراب الشوكران اللى سيضمن موت هادئًا... ممكن رؤية مرات سقراط حزينة وحيدة بره الغرفة، و تم طردها بسبب ضعفها. و تم تصوير أفلاطون على أنها رجل عجوز يجلس فى نهاية السرير." قارن النقاد لوحة سقراط بسقف سيستين لمايكل أنجلو وستانزى لرافائيل، ووصفها أحدهم، بعد عشر زيارات للصالون، بأنها "مثالية بكل معنى الكلمة". قال دينيس ديدرو إن الأمر يبدو كما لو أنه نسخها من بعض النقوش البارزة القديمة. و كانت اللوحة متناغمة لحد كبير مع المناخ السياسى ساعتها . لهذه اللوحة، لم يتم تكريم داڤيد بـ "أعمال التشجيع" الملكية.

 
المحاضرون يحضرون جثث أبنائه لبروتوس (1789)

علشان لوحته اللى بعد كده ، ابتكر داڤيد "المحاضرون يجلبون أجساد أبنائه لبروتوس" . كان للعمل جاذبية هائلة ساعتها . قبل افتتاح الصالون، ابتدت الثورة الفرنسية . اتعمل الجمعية الوطنية ، وسقط الباستيل . ماكانش الديوان الملكى عايز إثارة الدعاية للشعب، علشان كده كان لا بد من فحص كل اللوحات قبل تعليقها. اتمنع صورة داڤيد لافوازييه ، اللى كان كيميائى وفيزيائى وعضو نشط فى حزب اليعاقبة، على ايد السلطات لهذه الأسباب.[19] لما ذكرت الصحف أن الحكومة لم تسمح بعرض فيلم "المحاضرون يجلبون جثث أبنائه لبروتوس" ، غضب الناس، واضطر أفراد العيلة المالكة لالاستسلام. عُلقت اللوحة فى المعرض بحماية طلاب الفنون. تصور اللوحة لوسيوس جونيوس بروتوس ، القائد الروماني، حزين على أبنائه. حاول ولاد بروتوس الإطاحة بالحكومة واستعادة النظام الملكي، فأمر الأب بقتلهم للحفاظ على الجمهورية. كان بروتوس هو المدافع البطل عن الجمهورية، وضحى بعيلته علشان مصلحة الجمهورية. على اليمين، الأم تحمل ابنتيها، وتظهر الممرضة فى أقصى اليمين هيا تعانى من الألم. يجلس بروتوس على اليسار، وحيدًا، متأمل، ويبدو أنه يتجاهل جثث أبنائه. مع العلم أن ما فعله هو الاحسن لبلاده، لكن الوضع المتوتر لقدميه و أصابع قدميه يكشف عن اضطرابه الداخلي. كانت اللوحة كلها رمز جمهورى، ومن الواضح أنها كانت ذات معنى هائل خلال تلك الأوقات فى فرنسا. جسدت الفضيلة المدنية، هيا قيمة كسبت بتقدير كبير خلال الثورة.

الثورة الفرنسية

تعديل

فى البداية، كان داڤيد من أنصار الثورة، وصديق لروبسبير ، وعضو فى نادى اليعاقبة . وبينما كان تانيين يغادرون البلاد بحث عن فرص جديدة واكبر، بقى داڤيد فى الخلف للمساعدة فى تدمير النظام القديم؛ كان قاتل الملك اللى صوت فى المؤتمر الوطنى لإعدام لويس السادس عشر . ومن غير المؤكد لماذا فعل ده،  حيث كان فيه الكتير من الفرص المتاحة له فى عهد الملك مقارنة بالنظام الجديد؛ يقترح بعض الناس أن حب داڤيد للكلاسيكية جعله يحتضن كل شيء يتعلق بتلك الفترة، بما فيها الحكومة الجمهورية. ويعتقد تانيين أنهم لقو مفتاح مسيرة الفنان الثورية فى شخصيته.و ده لا شك فيه، كان من المتوقع أن تساعد حساسية داڤيد الفنية، ومزاجه الزئبقي، ومشاعره المتقلبة، وحماسه المتقد، واستقلاله الشرس، فى قلبه ضد النظام القائم، لكن لم تفسر بشكل كامل إخلاصه للنظام الجمهوري. كما أن التصريحات الغامضة لدول اللى أصروا على "طموحه القوى ... و طاقة الإرادة غير العادية" لم تفسر فى الواقع علاقاته الثورية. أكد دول اللى عرفوه أن "الحماسة السخية" والمثالية السامية وحسن النية ( رغم الحماس المتعصب أحيان)، بدل الانتهازية والغيرة، هيا اللى حفزت أنشطته خلال الفتره دى.

وبسرعه وجه داڤيد أنظاره النقدية لالأكاديمية الملكية للرسم والنحت. من المحتمل أن يكون سبب ده الهجوم فى المقام الاولانى هو نفاق المنظمة ومعارضتهم الشخصية لعمله، كما رأينا فى الحلقات السابقة من حياة ديفيد. كانت الأكاديمية الملكية تحت سيطرة الملكيين اللى عارضوا محاولات داڤيد للإصلاح. علشان كده أمرته الجمعية الوطنية أخير بإجراء تغييرات لتتوافق مع الدستور الجديد.بعدين ابتدا داڤيد العمل على شيء لاحقه بعدين : الدعاية للجمهورية الجديدة. اتعرض لوحة داڤيد لبروتوس خلال مسرحية بروتوس لفولتير . سنة 1789، حاول جاك لويس داڤيد أن يترك بصمته الفنية على البدايات التاريخية للثورة الفرنسية من خلال لوحته "قسم ملعب التنس" . قام داڤيد بهذه المهمة ليس من منطلق قناعة سياسية شخصية،لكن لأنه مكلف للقيام بذلك. كان المقصود من اللوحة إحياء ذكرى الحدث اللى يحمل نفس الاسم لكن لم تكتمل أبدًا. تم عقد اجتماع للعقارات العامة فى مايو لمعالجة إصلاحات النظام الملكي. نشأ الخلاف حول اذا كانت الطبقات الثلاث ستجتمع بشكل منفصل، كما جرت العادة، أو كجسد واحد. أدى إذعان الملك لمطالب الطبقات العليا لقيام نواب الطبقة التالتة بإعادة تسمية نفسهم باسم الجمعية الوطنية فى 17 يونيو. تم منعهم من دخول قاعة الاجتماعات بعد 3 أيام لما حاولوا الاجتماع، و أجبروا على الاجتماع تانى فى ملعب التنس الملكى الداخلي. برئاسة جان سيلفان بيلى ، أقسمو "قسم رسمى بعدم الانفصال أبدًا" لحد ياتعمل دستور وطني. و سنة 1789 الحدث ده اعتبر رمزا للوحدة الوطنية ضد النظام القديم . رفض للظروف دلوقتى ، كان القسم يعتبر تحول جديد فى تاريخ البشرية والأيديولوجية. تم تجنيد داڤيد على ايد جمعية أصدقاء الدستور، هيا الهيئة اللى ستشكل فى الاخر اليعاقبة، لتكريس ده الحدث الرمزي.[20]

المثال ده فى النهاية اتسبب فى انخراط داڤيد فى السياسة لما انضم لاليعاقبة. كان من المفترض أن تكون الصورة ضخمة الحجم. كانت الشخصيات الموجودة فى المقدمة صور بالحجم الطبيعى للنظراء، بما فيها جان سيلفان بيلى ، رئيس الجمعية التأسيسية. سعى للحصول على تمويل إضافي، لجأ داڤيد لجمعية أصدقاء الدستور. كان مفروض ييجى تمويل المشروع من اكتر من 3 آلاف مشترك يأملون فى الحصول على نسخة مطبوعة من الصورة. بس، لما ماكانش التمويل كافيا، انتهى الأمر بتمويل المشروع على ايد الدولة.[16] شرع داڤيد سنة 1790 فى تحويل الحدث المعاصر لصورة تاريخية كبرى ستظهر فى صالون سنة 1791 كرسم كبير بالقلم والحبر. كما فى قسم الحوراتي ، يمثل داڤيد وحدة الرجال فى خدمة المثل الوطني. إن الدراعات الممدودة البارزة فى كلا العملين تخون اعتقاد داڤيد الراسخ بأن أعمال الفضيلة الجمهورية المشابهة لتلك اللى قام بيها الرومان كانت تُمارس فى فرنسا. فيما كان فى الأساس عمل فكرى وعقلانى، خلق داڤيد جو من الدراما فى ده العمل. ويظهر ان قوة الشعب ذاتها "تهب" عبر المشهد مع الطقس العاصف، فى إشارة لالعاصفة اللى هاتكون الثورة. الرمزية فى العمل الفنى ده تمثل بشكل وثيق الأحداث الثورية اللى حصلت ساعتها . يرفع الشكل الموجود فى النص ذراعه اليمنى ويقسم أنهم لن ينحلوا أبدًا لحد يصلوا لهدفهم المتمثل فى إنشاء "دستور للمملكة مثبت على أسس متينة".[21] يتم تسليط الضوء على أهمية ده الرمز من خلال حقيقة أن دراعات الجمهور مائلة نحو يده لتشكل شكل مثلثًا. و ذلك، المساحة المفتوحة فى النصف العلوى اللى تتناقض مع الضجة فى النصف السفلى تعمل على التأكيد على حجم قسم ملعب التنس .

 
رسم جاك لويس داڤيد لقسم ملعب التنس. بقا داڤيد بعدين نائب فى المؤتمر الوطنى سنة 1792

فى محاولته تصوير الأحداث السياسية للثورة فى "الوقت الحقيقي"، كان داڤيد يغامر بالسير فى طريق جديد وغير مدروس فى عالم الفن. بس، يقول توماس كرو أن ده المسار "أثبت أنه أقل طريق للمضى قدم من طريق مسدود للرسم التاريخي".[20] فى الأساس، يوضح تاريخ زوال قسم ملعب التنس ل داڤيد صعوبة إنشاء أعمال فنية تصور الأحداث السياسية دلوقتى والمثيرة للجدل. أثبتت الظروف السياسية فى فرنسا أنها متقلبة اوى بحيث لم تسمح بإكمال اللوحة. الوحدة اللى كان مفروض يرمز ليها قسم ملعب التنس لم تعتبر موجودة سنة 1792 اللى بقا متطرف . انقسمت الجمعية الوطنية بين المحافظين واليعاقبة المتطرفين، والاتنين يتنافسان على السلطة السياسية. و سنة 1792، لم يعد هناك إجماع على أن كل الثوريين فى ملعب التنس كانو "أبطالاً". بقا عدد كبير من أبطال سنة 1789 أشرار سنة 1792. فى ده المناخ السياسى غير المستقر، بقى عمل داڤيد غير مكتمل. مع وجود عدد قليل بس من الشخصيات العارية المرسومة على القماش الضخم، تخلى داڤيد عن قسم ملعب التنس . إن استكماله ها يكون أمر غير سليم سياسى. بعد دى الحادثة، لما حاول داڤيد الإدلاء ببيان سياسى فى لوحاته، رجع لالاستخدام الأقل مشحونة سياسى للاستعارة لنقل رسالته.و لما توفى فولتير سنة 1778، رفضت الكنيسة دفنه فى الكنيسة، ودُفن جثمانه قرب واحد من الأديرة. و بعد مرور عام، ابتدا أصدقاء فولتير القدام حملة لدفن جثمانه فى البانثيون ، حيث صادرت الحكومة الفرنسية ممتلكات الكنيسة. سنة 1791، اتعيين داڤيد لرئاسة اللجنة المنظمة للحفل، و هو عرض عبر شوارع باريس لالبانثيون. و رغم الأمطار ومعارضة المحافظين بسبب حجم الأموال اللى صرفت، استمر الموكب. وشاهد ما يوصل ل100 ألف شخص نقل "أبو الثورة" لمثواه. كان ده هو الاولانى من الكتير من المهرجانات الكبيرة اللى نظمها داڤيد للجمهورية. ومضى فى تنظيم مهرجانات للشهداء اللى ماتوا وهم يقاتلون الملكيين. رددت دى الجنازات الأعياد الدينية لليونانيين والرومان الوثنيين، ويعتبرها الكثيرون على أنها ساتورنية.

 
زى جمهورى صممه ديفيد. النقش بواسطة دينون .

داڤيد دمج كتير من الرموز الثورية فى العروض المسرحية والطقوس الاحتفالية المنظمة هذه،و ده اتسبب فى تطرف الفنون التطبيقية نفسها. الرمز الاكتر شعبية اللى كان داڤيد مسؤول عنه كوزير للدعاية مستمد من الصور اليونانية الكلاسيكية. تغييرها وتحويلها مع السياسة المعاصرة. فى مهرجان متقناتعمل فى ذكرى الثورة اللى جعلت الملكية تجثو على ركبتيها، تم الكشف عن شخصية داڤيد هرقل فى موكب يتبع آلهة الحرية ( ماريان ). الحرية، رمز مُثُل التنوير، تم قلبها هنا برمز هرقل؛ تلك القوة والعاطفة لحماية الجمهورية من الانقسام والفصائل.[22] فى خطابه وقت الموكب، أكد داڤيد "صراحةً على المعارضة بين الشعب والملكية؛ و تم اختيار هرقل، بعد كل شيء، لجعل دى المعارضة اكتر وضوح ".[22] إن المُثُل اللى ربطها داڤيد بهيرقل لوحده حولت الشكل من علامة النظام القديم لرمز جديد قوى للثورة. "لقد حوله داڤيد لممثل لقوة شعبية جماعية. أخذ واحده من العلامات المفضلة للملكية و أعاد إنتاجها ورفعها ونصبها فى علامة نقيضها." [22] بقت الصورة هرقل بالنسبة للثوار شيئًا ممكن الالتفاف حوله.فى يونيه 1791، قام الملك بمحاولة مشؤومة للفرار من البلاد ، لكن تم القبض عليه قبل وصوله لهدفه على الحدود النمساوية النيديرلاندية و أجبر على الرجوع تحت الحراسة لباريس. كان لويس الستاشر قد قدم طلبات سرية لإمبراطور النمسا ليوبولد التانى ، شقيق مارى أنطوانيت، لإعادته لعرشه. تم منح ذلك وهددت النمسا فرنسا إذا أصيب الزوجان الملكيان. وردا على ذلك، اعتقل الناس الملك. أدى ذلك لالغزو بعد محاكمة و إعدام لويس ومارى أنطوانيت. تم تدمير ملكية البوربون على ايد الشعب الفرنساوى سنة 1792، وتم استعادتها بعد نابليون، بعدين تم تدميرها تانى مع استعادة آل بونابرت. لما عقد المؤتمر الوطنى الجديد اجتماعه الأول، كان داڤيد يجلس مع أصدقائه جان بول مارات وروبسبير. وبسرعه حصل داڤيد فى المؤتمر على لقب "الإرهابى الشرس". اكتشف عملاء روبسبير قبو سرى فيه مراسلات الملك اللى تثبت أنه كان يحاول الإطاحة بالحكومة، وطالبوا بإعدامه. عقد المؤتمر الوطنى محاكمة لويس السادس عشر؛ صوت داڤيد لصالح وفاة الملك،و ده تسبب فى طلاق مراته مارغريت شارلوت، الملكية، منه.

لما أُعدم لويس الستاشر فى 21 يناير 1793، كان رجل آخر قد مات بالفعل كمان - لويس ميشيل لو بيليتييه دى سان فارجو . اتقتل لو بيليتييه فى اليوم السابق على ايد حارس شخصى ملكى انتقاما لتصويته لصالح وفاة الملك. تم استدعاء داڤيد لتنظيم جنازة، وقام برسم اغتيال بيليتييه . وفيه، شوهد سيف القاتل معلق بخصلة واحدة من شعر الخيل فوق جسد لو بيليتييه، و هو مفهوم مستوحى من حكاية سيف داموقليس القديمة اللى يضرب بيها المثل، اللى أوضحت عدم الأمان فى السلطة والمنصب. وده يؤكد الشجاعة اللى أظهرها لو بيليتييه ورفاقه فى هزيمة ملك ظالم. يخترق السيف قطعة من الورق مكتوب عليها "أنا أصوت على موت الطاغية"، وكتقدير فى أسفل يمين الصورة، وضع داڤيد نقشًا "ديفيد للو بيليتييه. 20 يناير 1793". تم تدمير اللوحة بعدين على ايد بنت لو بيليتييه الملكية، هيا معروفة بس بالرسم والنقش والروايات المعاصرة. بس، كان ده العمل مهم فى مسيرة داڤيد المهنية لأنه كان أول لوحة مكتملة للثورة الفرنسية، تم رسمها فى أقل من 3 أشهر، والعمل اللى ابتدا من خلاله عملية التجديد اللى ها تستمر مع لوحة موت مارات ، تحفة ديفيد.

 
وفاة مارات (1793)

فى 13 يوليه 1793، اغتيلت صديقة داڤيد مارات على ايد شارلوت كورداى بسكين كانت مخبأة فى ملابسها. تمكنت من الدخول لمنزل مارات بحجة تقديم قائمة بأسماء الأشخاص اللى لازم إعدامهم كأعداء لفرنسا. شكرها مارات وقال إنه سيتم إعدامهم بالمقصلة الأسبوع المقبل حيث طعنه كورداى على الفور. تم إعدامها بالمقصلة بعد كده بوقت قصير. كان كورداى ينتمى لحزب سياسى معارض، ويمكن رؤية اسمه فى المذكرة اللى يحملها مارات فى لوحة داڤيد اللاحقة، موت مارات . مارات، عضو المؤتمر الوطنى وصحفي، أصيب بمرض جلدى سبب له حكة شديدة. كان الراحة الوحيدة اللى ممكن أن يحصل عليها هيا فى حمامه حيث وضع فوقه مكتب لكتابة قائمة بأسماء المشتبه بهم من أعداء الثورة اللى سيحاكمون بسرعة، و إذا أدينوا، سيتم إعدامهم بالمقصلة. نظم داڤيد تانى جنازة مذهلة، ودُفن مارات فى البانثيون. كان مفروض يوضع جسد مارات على سرير روماني، ويظهر جرحه وتمتد ذراعه اليمنى ممسكة بالقلم اللى استخدمه للدفاع عن الجمهورية وشعبها. كان ده المفهوم معقدًا بسبب حقيقة أن الجثة ابتدت تتعفن. كان لا بد من رش جسد مارات بشكل دورى بالماء والخل حيث تزاحم الجمهور لرؤية جثته قبل الجنازة 15 و 16 يوليو. بقت الرائحة الكريهة سيئة اوى لدرجة أنه كان لا بد من تقديم الجنازة لمساء يوم 16 يوليو.[23] ممكن كانت لوحة "موت مارات" الاكتر شهرة لديفيد، و سماها اسم "بيتا الثورة". وعند تقديم اللوحة لالمؤتمر قال "أيها المواطنين، كان الناس ينادون صديقهم مرة تانيه؛ وسمع صوتهم الكئيب: داود، احمل فرشاتك...، انتقم لمرات... سمعت صوت الناس" أطعت." بقت وفاة مارات (1793) الصورة الرائدة للإرهاب وخلد مارات وديفيد فى عالم الثورة. تقف دى القطعة اليوم يعتبر "شهادة مؤثرة على ما ممكن تحقيقه لما تتجلى قناعات الفنان السياسية بشكل مباشر فى عمله".[18] اتعمل شهيد سياسى على طول لما صور داڤيد مارات بكل علامات القتل الحقيقي، بطريقة تشبه لحد كبير طريقة المسيح أو تلاميذه.[24] الموضوع رغم تصويره بشكل واقعى يظل بلا حياة فى تركيبة خارقة للطبيعة لحد ما. مع وضع شاهد القبر البديل قدامه و إلقاء الضوء شبه المقدس على المشهد بأكمله؛ فى إشارة لوجود بره ده العالم. " رغم كونهما ملحدين، يظهر ان داڤيد ومارات، زى الكتير من المصلحين الاجتماعيين المتحمسين فى العالم الحديث، قد خلقوا نوع جديد من الدين." [25] وفى قلب دى المعتقدات، كانت تقف الجمهورية.

 
مارى أنطوانيت فى الطريق لالمقصلة ، ١٦ اكتوبر ١٧٩٣. تم رسمها من نافذة فى شارع سانت أونوريه وقت مرور العربة.

بعد إعدام الملك، اندلعت الحرب بين الجمهورية الجديدة وكل القوى الكبرى بالتقريب فى أوروبا. ساهم ديفيد، كعضو فى لجنة الأمن العام ، بشكل مباشر فى عهد الإرهاب.[18] نظم داڤيد مهرجانه الأخير: مهرجان الكائن الأسمى . أدرك روبسبير مدى قوة دى المهرجانات كأداة دعائية، وقرر إنشاء دين جديد، يمزج الأفكار الأخلاقية مع الجمهورية ويستند لأفكار روسو. و ابتدت دى العملية بالفعل بمصادرة أراضى الكنيسة ومطالبة الكهنة بأداء القسم قدام الدولة. المهرجانات، اللى تسمى fêtes، هاتكون طريقة التلقين. فى اليوم المحدد، 20 برايريال حسب التقويم الثورى ، تحدث روبسبير، ونزل درجات، وبشعلة قدمها له ديفيد، أحرق صورة من الورق المقوى ترمز لالإلحاد، وكشف عن صورة الحكمة تحتها.وبسرعه ابتدت الحرب تسير على ما يرام. سارعت القوات الفرنسية عبر النصف الجنوبى من هولندا (الذى بقا بعدين بلجيكا)، ولم تعتبر هناك حالة الطوارئ اللى وضعت لجنة السلامة العامة تحت السيطرة. بعدين استولى المتآمرون على روبسبير فى المؤتمر الوطنى وتم إعدامه بالمقصلة بعدين، ده وصل فى الواقع لإنهاء عهد الإرهاب. لما تم القبض على روبسبير، صرخ داڤيد فى وجه صديقه "إذا كنت تشرب الشوكران، فسوف أشربه معك". بعد [26] ، من المفترض أنه أصيب بالمرض، وما حضرش الجلسة المسائية بسبب "ألم فى المعدة"،و ده أنقذه من الإعدام بالمقصلة مع روبسبير. تم القبض على داڤيد ووضعه فى السجن مرتين، الأولى من 2 اغسطس ل28 ديسمبر 1794 بعدين من 29 مايو ل3 اغسطس 1795. معظم الوقت كان يقضى عقوبته فى قصر لوكسيمبورج غير المريح فى باريس.[16] هناك رسم صورته الخاصة، اللى تظهره أصغر سن بكثيرو ده كان عليه فى الواقع، و صورة سجانه.

بعد الثورة

تعديل
 
تدخل ستات سابين (1799)

و بعد ما زارته مرات داڤيد فى السجن، خطرت له فكرة سرد قصة اغتصاب الستات السابينيات . يقال إن لوحة "ستات سابين يفرضن السلام عن طريق الجرى بين المتقاتلين" ، اللى تسمى كمان "تدخل ستات سابين" قد تم رسمها لتكريم مراته، و كان موضوعها هو سيادة الحب على الصراع. كما اعتبرت اللوحة يعتبر نداء للشعب علشان لم شمله بعد إراقة دماء الثورة.[27] ابتكر داڤيد أسلوب جديد لهذه اللوحة، سماه اسم "النمط اليونانى الخالص"، على عكس "النمط الروماني" للوحاته التاريخية السابقة. اتأثر الأسلوب الجديد بشدة بعمل مؤرخ الفن يوهان يواكيم فينكيلمان . وعلى حد تعبير ديفيد، "إن أبرز الخصائص العامة للروائع اليونانية هيا البساطة النبيلة والعظمة الصامتة فى الوقفة كمان فى التعبير".[27] بدل قوة وزاوية شخصيات أعماله السابقة، كانت دى اكتر سلاسة واكتر أنثوية ورسمية.

العمل ده قد لفت انتباه نابليون ليه كمان . قصة اللوحة هيا كما يلي: "لقد اختطف الرومان بنات جيرانهم، السابينيين. للانتقام من ده الاختطاف، هاجم السابينيون روما، لكن ليس على طول - من هرسيليا، بنت تاتيوس، زعيم السابينيين". كانت متجوزه من رومولوس ، القائد الروماني، بعدين أنجبت منه طفلين فى نفس الوقت ده ، وهنا نرى هرسيليا بين والدها وزوجها هيا تحث المحاربين على كلا الجنبين على عدم أخذ الزوجات من أزواجهن أو أمهاتهن. من أطفالهن، تنضم ستات سابين الأخريات لنصائحها."خلال الوقت ده تم أخذ شهداء الثورة من البانثيون ودفنهم فى أرض مشتركة، وتم تدمير التماثيل الثورية. لما تم إطلاق سراح داڤيد أخير لالبلاد، تغيرت فرنسا. تمكنت مراته من إطلاق سراحه من السجن، وكتب رسايل لمراته السابقة، أخبرها فيها أنه لم يتوقف عن حبها أبدًا. تزوجها تانى سنة 1796. أخير، استعاد منصبه بالكامل، وانسحب لالاستوديو الخاص به، و أخذ تلاميذه، وتقاعد فى الغالب من السياسة.

نابليون

تعديل
 
نابليون عند ممر سانت برنارد (1801)

ارتباط داڤيد الوثيق بلجنة السلامة العامة وقت فترة الإرهاب اتسبب فى توقيعه على مذكرة إعدام ألكسندر دى بوهارنيه ، و هو نبيل صغير. اتجوزت جوزفين ، أرملة بوهارنيه، من نابليون بونابرت وبقت إمبراطورته. صور داود نفسه تتويجهم فى تتويج نابليون وجوزفين، ٢ ديسمبر 1804 .

 
رسام تاريخى بتشجيع من الحكومة ، كاريكاتير 1814، مكتبة بودليان .

داڤيد كان معجب بنابليون من لقائهما الأول، متأثر بملامح بونابرت الكلاسيكية. طلب داڤيد الجلوس من الجنرال المشغول وغير الصبور، وتمكن من رسم نابليون سنة 1797. سجل داڤيد وجه الفاتح لايطاليا، لكن التكوين الكامل لنابليون اللى عقد معاهدة السلام مع النمسا لم يكتمل بعد. ومن المرجح أن يكون ده قرار اتخذه نابليون نفسه بعد النظر فى الوضع السياسى الحالي. ممكن كان قد اعتبر أن الدعاية اللى ستحدثها الصورة جت فى توقيت سيئ. كان بونابرت يكن تقدير كبير لداود، وطلب منه مرافقته لمصر سنة 1798، لكن داود رفض، على ما يبدو غير راغب فى التخلى عن الراحة المادية والأمان وراحة البال اللى حصل عليها على مر السنين. ذهب الرسام والنقاش دومينيك فيفانت دينون لمصر بدل ذلك، حيث قدم فى الغالب أعمال وثائقية و أثرية. [28]

 
تتويج نابليون (1806)

بعد انقلاب نابليون الناجح سنة 1799، قام بصفته القنصل الاولانى بتكليف داڤيد لإحياء ذكرى عبوره الجريء لجبال الألب. سمح عبور ممر سانت برنارد للفرنسيين بمفاجأة الجيش النمساوى وتحقيق النصر فى معركة مارينغو فى 14 يونيه 1800. رغم أن نابليون عبر جبال الألب على بغل، إلا أنه طلب أن ى اتصور "هادئًا على جواد ناري". امتثل داڤيد لنابليون بعبور نهر سان برنارد . بعد إعلان الإمبراطورية سنة 1804، بقا داڤيد رسام البلاط الرسمى للنظام. خلال الفتره دى أخذ طلاب ، و كان أحدهم الرسام البلجيكى بيتر فان هانسيلير . واحد من الأعمال اللى كلف بيها داڤيد كان تتويج نابليون (1805-1807). داڤيد سمح بمشاهدة الحدث. تم تسليم خطط نوتردام وجاء المشاركون فى التتويج لالاستوديو الخاص به لالتقاط الصور بشكل فردي، رغم أنه ماكانش الإمبراطور أبدًا. (المرة الوحيدة اللى حصل فيها داڤيد على جلسة من نابليون كانت سنة 1797.) تمكن داڤيد من الحصول على جلسة خاصة مع الإمبراطورة جوزفين و أخت نابليون، كارولين مورات ، من خلال تدخل راعى الفن السابق المارشال يواكيم مورات ، شقيق الإمبراطور- فى القانون. بالنسبة لخلفيته، جعل داڤيد من جوقة نوتردام يعتبر شخصياته المكملة. جه البابا بيوس السابع ليجلس على اللوحة، وبارك داود بالفعل. جه نابليون لرؤية الرسام، وحدق فى اللوحة لمدة ساعة وقال "ديفيد، أحييك". اضطر داڤيد لإعادة شوية أجزاء من اللوحة بسبب أهواء نابليون المختلفة، وحصل مقابل دى اللوحة على 4 وعشرين ألف فرنك.

منفى و موت

تعديل
 
ديفيد وقت منفاه، سنة 1817، رسمه تلميذه فرانسوا جوزيف نافيز
 
الكونت هنري-أميدي-ميركيور دو تورين-دايناك ، 1816، زيت على قماش. معهد كلارك للفنون ؛ تم رسمها فى الوقت نفسه كان الكونت وديفيد فى المنفى

عند رجوع البوربون لالسلطة، ظهر داڤيد فى قائمة الثوار السابقين والبونابرتيين المحظورين لتصويتهم بإعدام الملك المخلوع لويس السادس عشر؛ ولمشاركته فى وفاة لويس السبعتاشر ، ابن الملك المخلوع اللى تعرض لسوء المعاملة والتجويع و أجبر على الاعتراف الكاذب بسفاح القربى مع والدته الملكة مارى أنطوانيت ،و ده ساهم فى الحكم عليها بالإعدام. بس، منح ملك البوربون المُعاد ترميمه جديد، لويس التمنتاشر، العفو لديفيد،لكن وعرض عليه منصب رسام البلاط. رفض داڤيد مفضل المنفى الاختيارى فى بروكسل. هناك، قام بتدريب و أثر على فنانين من بروكسل زى فرانسوا جوزيف نافيز و إيجناس برايس ، ورسم كيوبيد وسايكي وعاش بهدوء اللى اتبقا من حياته مع مراته (التى تزوجها مرة تانيه). ساعتها ، رسم مشاهد أسطورية على نطاق أصغر، وصور لمواطنى بروكسل والمهاجرين النابليونيين، زى البارون جيرارد.

 
تم نزع سلاح المريخ بواسطة الزهرة والنعم الثلاثة ، آخر أعمال داڤيد العظيمة (1824)

داڤيد ابتكر آخر أعماله الرائعة، "نزع سلاح المريخ بواسطة الزهرة والنعم الثلاثة" ، من سنة 1822 لسنة 1824. فى ديسمبر 1823، كتب: "هذه هيا الصورة الأخيرة اللى أريد أن أرسمها، لكننى أريد أن أتفوق على نفسى فيها. سأضع عليها تاريخ الخمسة والسبعين سنه ، بعد كده لن ألتقط فرشاتى تانى أبدًا". ". اتعرض اللوحة النهائية - اللى تستحضر الخزف الملون بسبب لونها الشفاف - الاول فى بروكسل، بعدين فى باريس، حيث توافد طلابه السابقون لمشاهدتها.

المعرض كان مربح – 13.000 فرنك، بعد خصم تكاليف التشغيل، و علشان كده زار اللوحة واطلع عليها اكتر من 10.000 شخص. فى سنين ه الأخيرة، ظل داڤيد مسيطر بشكل كامل على قدراته الفنية، لحد بعد إصابته بسكتة دماغية فى ربيع سنة 1825 شوهت وجهه و أعاقت كلامه. فى يونيه 1825، قرر الشروع فى نسخة محسنة من كتابه غضب أخيل (المعروف كمان باسم تضحية إيفيجيني )؛ خلص النسخة السابقة سنة 1819 هيا دلوقتى ضمن مجموعة متحف كيمبل للفنون فى فورت وورث، تكساس . قال داڤيد لأصدقائه اللى زاروا الاستوديو الخاص به "هذه [اللوحة] هيا ما يقتلني" كان ده هو تصميمه على إكمال العمل، لكن بحلول اكتوبر لا بد أن يكون قد تقدم بالفعل، كما كتب تلميذه السابق جروس لتهنئته، بعد ما سمعت تقارير عن مزايا اللوحة. بحلول الوقت اللى توفى فيه ديفيد، كانت اللوحة قد اكتملت و أعادها المفوض أمبرواز فيرمين ديدوت لباريس لإدراجها فى معرض "Pour les Grecs" اللى نظمه اللى افتتح فى باريس فى ابريل 1826.

 
قناع موت داود (1825)

لما كان داڤيد يغادر المسرح، صدمه سواق العربة، وتوفى بعدين ، فى 29 ديسمبر 1825. عند وفاته، اتباع بعض الصور بالمزاد العلنى فى باريس، وتم بيعها مقابل القليل. اتعرض لوحة "موت مارات" الشهيرة فى اوضه منعزلة لتجنب إثارة مشاعر الجمهور. الرجوع مش مسموح بيها لفرنسا للدفن، لكونه قاتل الملك لويس السادس عشر، اتدفن جثة الرسام جاك لويس داڤيد فى بروكسل ونقلت سنة 1882 لمقبرة بروكسل ، فى الوقت نفسه يقول البعض إن قلبه دفن مع مراته فى بير. مقبرة لاشيز ، باريس.

الماسونية

تعديل

موضوع القسم الموجود فى كتير من الأعمال زى قسم ملعب التنس ، توزيع النسور ، و ليونيداس فى تيرموبيلاي ، ممكن كان مستوحى من طقوس الماسونية . سنة 1989 خلال مؤتمر "ديفيد ضد ديفيد" قدم ألبرت بويمى أدلة، هيا وثيقة مؤرخة سنة 1787، تظهر عضوية الرسام فى المحفل الماسونى "لا اعتدال".

التحليل الطبى لوجه ديفيد

تعديل

تم الإبلاغ تقليدى عن تشوهات وجه جاك لويس داڤيد بأنها نتيجة لجرح عميق بالسيف فى الوجه بعد حادث سياج . و تركه ده مع عدم تناسق ملحوظ وقت تعبيرات الوجه و أدى لصعوبة فى الأكل أو التحدث. (ماكانش يستطيع نطق بعض الحروف الساكنة زى حرف الراء). ندبة سيف على الجانب الأيسر من وجهه موجودة فى صورته الشخصية ومنحوتاته وتتوافق مع بعض الفروع الشدقية للعصب الوجهي. من المحتمل أن تكون إصابة ده العصب وفروعه قد وصلت لصعوبات فى حركة وجهه اليسرى.

علاوة على ذلك، ونتيجة لهذه الإصابة، فقد عانى من ورم فى وجهه وصفه كتاب السيرة الذاتية ومؤرخين الفن بأنه ورم حميد . بس، ممكن تكون دى ورم حبيبى ، أو لحد ورم عصبى ما بعد الصدمة.[29] وكما أشار المؤرخ سيمون شاما ، كان المزاح الذكى والقدرة على التحدث قدام الجمهور من الجوانب الرئيسية للثقافة الاجتماعية فى فرنسا فى القرن التمنتاشر، علشان كده كان من الممكن أن يكون الورم اللى أصيب به داڤيد عائق كبير فى حياته الاجتماعية.[30] كان يُشار لداڤيد ساعات باسم "ديفيد الورم".[27]

بورتريه

تعديل

بالإضافة للوحاته التاريخية، أكمل داڤيد عدد من اللوحات الشخصية. أشار وارن روبرتس، من تانيين، لالتناقض بين "أسلوب داڤيد العام" فى الرسم، زى ما هو موضح فى لوحاته التاريخية، و"أسلوبه الخاص"، زى ما هو موضح فى صوره الشخصية.[27] اتسمت صوره بإحساس الحقيقة والواقعية. ركز على تحديد سمات وشخصيات موضوعاته دون إضفاء المثالية عليها. [28] [ صفحة مطلوب ] وده يختلف عن الأسلوب اللى يظهر فى لوحاته التاريخية، حيث يقوم بإضفاء المثالية على سمات شخصياته و أجساده لتتماشى مع مُثُل الجمال اليونانية والرومانية.[31] فهو يضع قدر كبير من التفاصيل فى صوره، ويحدد ميزات أصغر زى اليدين والقماش. تظل تركيبات صوره بسيطة مع خلفيات فارغة تسمح للمشاهد بالتركيز على تفاصيل الموضوع.الصورة اللى رسمها لمراته (1813) هيا مثال على أسلوب صورته النموذجي.[27] الخلفية مظلمة وبسيطة دون أى أدلة حول الإعداد،و ده يجبر المشاهد على التركيز عليها بالكامل. ملامحها غير مثالية وصادقة لمظهرها.[27] هناك قدر كبير من التفاصيل اللى ممكن رؤيتها فى اهتمامه بتصوير مادة الساتان للفستان اللى ترتديه، وستائر الوشاح حولها، ويديها المستريحتين فى حجرها.

 
إيمانويل جوزيف سييس ، 1817

فى لوحة بروتوس (1789)، انفصل الرجل عن مراته، معنوى وجسدى. زى دى اللوحات، اللى تصور القوة العظيمة للتضحية الوطنية، جعلت من داڤيد بطل شعبى للثورة.[27] فى لوحة أنطوان لوران لافوازييه ومراته (1788)، تم ربط الرجل ومراتهمع بعضفى وضع حميم. تتكئ على كتفه فى الوقت نفسه يتوقف من عمله لينظر ليها. ويصورهم داود فى ضوء ناعم، مش فى تناقض حاد مع بروتوس أو هوراتي. ومن المثير للاهتمام كمان أن لافوازييه كان جامع للضرائب وكيميائى مشهور. و رغم أنه صرف بعض أمواله فى محاولة تنظيف المستنقعات والقضاء على الملاريا، إلا أنه تم إرساله لالمقصلة خلال عهد الإرهاب باعتباره عدو للشعب. ووقف ديفيد، اللى كان ساعتها عضوا قويا فى الجمعية الوطنية، متفرجا.[27] وتشمل الصور التانيه لوحات لأخت مراته وزوجها السيدة والسيد سيريزيات. تظهر صورة السيد سيريزيات رجل ثرى يجلس بشكل مريح مع معدات ركوب الخيل الخاصة به. وتظهر صورة المدام هيا ترتدى فستان أبيض غير مزين، وتمسك بيد طفلها الصغير و هو يتكئ على السرير. رسم داڤيد دى الصور للمدام والسيد سيريزيات امتنان للسماح له بالبقاء معاهم بعد ما كان فى السجن.[32]

قرب نهاية حياة ديفيد، رسم صورة لصديقه القديم آبى سييس . الاتنين كانو متورطين فى الثورة، و نجو من تطهير المتطرفين السياسيين اللى حصل بعد عهد الإرهاب.

التحول فى الموقف

تعديل

لعب التحول فى منظور داڤيد دور مهم فى لوحات حياة داڤيد اللاحقة، بما فيها لوحة Sieyès.[27] خلال ذروة الرعب ، كان داڤيد مؤيدًا متحمس للراديكاليين زى روبسبير ومارات، و ضحى بحياته مرتين دفاع عنهم. قام بتنظيم مهرجانات ثورية ورسم صور لشهداء الثورة زى ليبليتييه اللى اغتيل بسبب تصويته على وفاة الملك. كان داڤيد متحدث متحمس فى بعض الأحيان فى الجمعية الوطنية. وفى حديثه قدام المجلس عن الصبى الصغير المسمى بارا، و هو شهيد آخر من شهداء الثورة، قال داود: "يا بارا! يا فيالا! الدم اللى ذريته لسه يدخن؛ ويصعد نحو السماء ويصرخ طالب الانتقام".[27]

بعد إرسال روبسبير لالمقصلة، اتسجن داڤيد وغير موقفه الخطابي. وقت سجنه كتب الكتير من الرسايل دافع فيها عن براءته. كتب فى إحداها: "لقد مُنعت من الرجوع لمشغلي، والذي، للأسف، ماكانش لازم أغادره أبدًا. اعتقدت أنه بقبول أشرف منصب، لكن صعب اوى شغله، و هو منصب المشرع، القلب الصالح ها يكون يكفي، ولكننى كنت أفتقر لالصفة الثانية، هيا الفهم." [27]

بعد كده ، وقت شرح "الأسلوب الإغريقي" المتطور للوحات زى تدخل ستات سابين ، علق داڤيد كمان على التحول فى الموقف: "فى كل النشاط البشري، يتطور العنف والانتقال أولاً؛ ويظهر الراحة والعمق أخير. الاعتراف إن دى الصفات الأخيرة تتطلب وقتًا؛ ولا يمتلكها إلا المعلمون العظماء، تلاميذهم لا يمكنهم الوصول إلا لالمشاعر العنيفة.[27]

 
بعد 75 سنه من وفاته، رسم الرسام إيمانويل فان دن بوش لوحة داڤيد ( متحف الثورة الفرنسية )

چاك لوى داڤيد، فى عصره، كان يعتبر الرسام الرائد فى فرنسا، ويمكن القول فى كل اوروبا الغربية؛ الكتير من الرسامين اللى تم تكريمهم على ايد البوربون المستعاد بعد الثورة الفرنسية كانو من تلاميذ ديفيد. على سبيل المثال، بقا تلميذ داڤيد أنطوان جان جروس بارون وتم تكريمه على ايد بلاط نابليون بونابرت .[33] تلميذ آخر لديفيد، جان أوغست دومينيك إنجرس، بقا أهم فنان فى الأكاديمية الملكية المستعادة والرئيس الصورى لمدرسة الفن الكلاسيكى الجديد، حيث شارك فى مدرسة الفن الرومانسى ذات الشعبية المتزايدة اللى ابتدت فى تحدى الكلاسيكية الجديدة.[33] استثمر داڤيد فى تكوين الفنانين الشباب لجايزة روما، اللى كانت كمان وسيلة لمتابعة تنافسه القديم مع الرسامين المعاصرين التانيين زى جوزيف بينوا سوفى ، اللى ابتدا كمان تدريس الفصول الدراسية. [28] [ صفحة مطلوب ] أن تكون واحد من طلاب داڤيد كان أمر مرموق و أكسب طلابه سمعة طيبة مدى الحياة. دعا الطلاب الاكتر تقدمًا، زى جيروم مارتن لانجلوا ، لمساعدته فى رسم لوحاته الكبيرة. الموسيقار والفنانة تيريز إميلى هنرييت وينكل ؛ والرسام جان بابتيست فيرماى درس كمان مع ديفيد.[34][35] رغم سمعة ديفيد، إلا أنه تعرض لانتقادات شديدة بعد وفاته مباشرة اكتر من أى وقت مضى خلال حياته. تعرض أسلوبه لأشد الانتقادات لكونه ثابت وصارم وموحدًا فى كل أعماله. كما تعرض فن داڤيد للهجوم لأنه بارد ويفتقر لالدفء. بس، فقد ابتدا داڤيد مسيرته المهنية على وجه التحديد من خلال تحدى ما اعتبره الجمود والتوافق السابق فى نهج الأكاديمية الملكية الفرنسية فى الفن. تعكس [27] داڤيد اللى بعد كده كمان نموه فى تطور أسلوب الإمبراطورية ، اللى يتميز بديناميكيته و ألوانه الدافئة. من المحتمل أن الكثير من الانتقادات الموجهة لداڤيد بعد وفاته جت من معارضى داود. خلال حياته، صنع داڤيد عدد كبير من الأعداء بشخصيته التنافسية والمتغطرسة و دوره فى الإرهاب. بعت داڤيد الكتير من الأشخاص لالمقصلة ووقع شخصى على أوامر الإعدام للملك لويس السادس عشر ومارى أنطوانيت . واحده من الأحداث المهمة فى مسيرة داڤيد السياسية اللى أكسبته قدر كبير من الازدراء كانت إعدام إميلى تشالجرين. كان زميله الرسام كارل فيرنيه قد تواصل مع ديفيد، اللى كان عضو فى لجنة السلامة العامة ، طالب منه التدخل نيابة عن أخته تشالجرين. و كانت متهمة بارتكاب جرائم ضد الجمهورية، أبرزها حيازة حاجات مسروقة. رفض داڤيد التدخل لصالحها، وتم إعدامها. ألقى فيرنيه باللوم على داڤيد فى وفاتها، وتبعته دى الحادثة لبقية حياته وبعدها. فى الخمسين سنه الماضية، استمتع داڤيد بإحياء شعبيته، و سنة 1948 تم الاحتفال بعيد ميلاده المائتين بمعرض فى متحف أورانجيرى فى باريس وفى فرساى يعرض أعمال حياته. بعد الحرب العالمية الثانية، بقا چاك لوى داڤيد يُنظر ليه بشكل متزايد على أنه رمز للفخر والهوية الوطنية الفرنسية، فضل عن كونه قوة حيوية فى تطوير الفن الأوروبى والفرنساوى فى العصر الحديث. يُنسب الفضل فى ولادة الرومانسية تقليدى للوحات الفنانين الفرنسيين فى القرن التمنتاشر زى چاك لوى داڤيد. وتوجد شوارع تحمل اسم داڤيد فى مدينتى كاركاسون ومونبلييه الفرنسيتين.

 
جان نيكولا لوجير بعد چاك لوى داڤيد، ليونيداس فى ثيرموبلاي ، نشر سنة 1826، نقش

فيلموجرافيا

تعديل

دانتون ( أندريه وجدة ، فرنسا، 1982) – دراما تاريخية. تتضمن الكتير من المشاهد داڤيد كشخصية صامتة تشاهد وترسم. يركز الفيلم على فترة الإرهاب.

شوف كمان

تعديل

لينكات برانيه

تعديل

مصادر

تعديل
  1. أ ب https://rkd.nl/explore/artists/20163 — تاريخ الاطلاع: 24 اغسطس 2017
  2. أ ب Jacques-Louis David
  3. أ ب Jacques-Louis David — الناشر: دار نشر جامعة اكسفوردISBN 978-0-19-977378-7
  4. أ ب معرف الشبكات الاجتماعيه: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w62z1997 — باسم: Jacques-Louis David — تاريخ الاطلاع: 9 اكتوبر 2017
  5. أ ب فايند اغريف: https://www.findagrave.com/memorial/3712 — باسم: Jacques Louis David — تاريخ الاطلاع: 9 اكتوبر 2017
  6. أ ب فايند اغريف: https://www.findagrave.com/memorial/7849 — باسم: Jacques Louis David — تاريخ الاطلاع: 9 اكتوبر 2017
  7. أ ب معرف السيرة الذاتية الوطنية البلجيكية: http://www.academieroyale.be/fr/la-biographie-nationale-personnalites-detail/personnalites/louis-david/Vrai/ — باسم: Louis David — تاريخ الاطلاع: 9 اكتوبر 2017 — المحرر: الأكاديمية الملكية للعلوم والأدب والفنون الجميلة في بلجيكا
  8. وصلة : 118523945  — تاريخ الاطلاع: 11 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  9. أ ب مُعرِّف فناني معهد هولندا لتاريخ الفن (RKDartists): https://rkd.nl/artists/20163
  10. http://kulturnav.org/d4fa3e04-e6b2-4ea0-be1d-d67d48ef79e1 — تاريخ الاطلاع: 27 فبراير 2016 — تاريخ النشر: 12 فبراير 2016 — الرخصة: CC0
  11. أ ب ت http://vocab.getty.edu/page/ulan/500115221
  12. مُعرِّف قائمة الاتحاد لأسماء الفنانين (ULAN): https://www.getty.edu/vow/ULANFullDisplay?find=&role=&nation=&subjectid=500115221 — تاريخ الاطلاع: 14 مايو 2019 — المخترع: معهد جيتي للبحوث — تاريخ النشر: 26 يناير 2018
  13. https://cs.isabart.org/person/26034 — تاريخ الاطلاع: 1 ابريل 2021
  14. مُعرِّف "كُونُور" (CONOR): https://plus.cobiss.net/cobiss/si/sl/conor/16366691
  15. https://www.bbc.co.uk/arts/powerofart/david.shtml
  16. أ ب ت ث ج ح Lee, Simon. "David, Jacques-Louis." Grove Art Online. Oxford Art Online. 14 November 2014.<http://www.oxfordartonline.com/subscriber/article/grove/art/T021541>.
  17. Alex Potts, Flesh and the Ideal: Winckelmann and the Origins of Art History (New Haven: Yale University Press, 2000).
  18. أ ب ت ث ج خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  19. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  20. أ ب خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  21. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  22. أ ب ت خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  23. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  24. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  25. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  26. Carlyle, p. 384.
  27. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  28. أ ب ت Bordes 2005.
  29. Ashrafian, H. Jacques-Louis David and his post-traumatic facial pathology. J R Soc Med 2007;100:341-342.
  30. Schama, Simon. The Power of Art: Jacques-Louis David. https://www.bbc.co.uk/arts/powerofart/david.shtml
  31. Wilson, Elizabeth Barkley. "Jacques-Louis David." Smithsonian 29, no. 5 (August 1998): 80. Academic Search Complete, EBSCOhost (accessed 18 November 2017).
  32. Lajer-Burcharth, Ewa. “Necklines: The Art of Jacques-Louis David After the Terror.” New Haven: Yale University Press, 1999.
  33. أ ب المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Lee 321
  34. "Winckel, Therese aus dem - Sophie Drinker Institut". www.sophie-drinker-institut.de. Retrieved 14 February 2022.
  35. "Cultural Anthropology". Abstracts in Anthropology (in الإنجليزية). 69 (3): 440–589. October 2014. doi:10.1177/000134551406900302. ISSN 0001-3455.
  36. Sloane, J. C., Wisdom, J. M., & William Hayes Ackland Memorial Art Center. 1978. French Nineteenth Century Oil Sketches: David to Degas. Chapel Hill, N.C: The University. p. 50
  • Boime, Albert (1987), Social History of Modern Art: Art in the Age of Revolution, 1750–1800 volume 1, Chicago, Illinois: The University of Chicago Press, ISBN 0-226-06332-1
  • Bordes, Philippe (1988), David, Paris, FRA: Hazan, ISBN 2-85025-173-9
  • Bordes, Philippe (2005), Jacques-Louis David: From Empire to Exile, New Haven, Connecticut: Yale University Press, ISBN 978-0300104479, retrieved 23 February 2020
  • Brookner, Anita, Jacques-Louis David, Chatto & Windus (1980)
  •  
  • Chodorow, Stanley, et al. The Mainstream of Civilization. New York: The Harcourt Press (1994) pg. 594
  • Crow, Thomas E. (1995), Emulation: Making Artists for Revolutionary France (1st ed.), New Haven, Connecticut: Yale University Press, ISBN 0-300-06093-9
  • Crow, Thomas E. (2007), "Patriotism and Virtue: David to the Young Ingres", in Eisenman (ed.), Nineteenth Century Art: A Critical History (3rd ed.), New York City, New York: Thames & Hudson, pp. 18–54, ISBN 978-0-500-28683-8
  • Delécluze, E., Louis David, son école et son temps, Paris, (1855) re-edition Macula (1983)
  • Dowd, David, Pageant-Master of the Republic, Lincoln, University of Nebraska Press, (1948)
  • Honour, Hugh (1977), Neo-Classicism, New York City, New York: Penguin Books, ISBN 0-14-013760-2
  • Humbert, Agnès, Louis David, peintre et conventionnel: essai de critique marxiste, Paris, Editions sociales internationales (1936)
  • Humbert, Agnès, Louis David, collection des Maîtres, 60 illustrations, Paris, Braun (1940)
  • Hunt, Lynn (2004), Politics, Culture, and Class in the French Revolution, Los Angeles, California: University of California Press, ISBN 0-520-24156-8
  • Janson, Horst Waldemar; Rosenblum, Robert (1984), 19th-Century Art, New York City, New York: Harry Abrams, ISBN 0-13-622621-3
  • Johnson, Dorothy, Jacques-Louis David. New Perspectives, Newark (2006)
  • Lajer-Burcharth, Ewa, Necklines. The art of Jacques-Louis David after the Terror, ed. Yale University Press, New Haven London (1999)
  • Lee, Simon, David, Phaidon, London (1999). ISBN 0714838047ISBN 0714838047
  • Lévêque, Jean-Jacques, Jacques-Louis David édition Acr Paris (1989)
  • Leymarie, Jean, French Painting, the 19th century, Cleveland (1962)
  • Lindsay, Jack, Death of the Hero, London, Studio Books (1960)
  • Malvone, Laura, L'Évènement politique en peinture. A propos du Marat de David in Mélanges de l'École française de Rome, Italie et Méditerranée 106, 1 (1994)
  • Michel, R. (ed), David contre David, actes du colloque au Louvre du 6-10 décembre 1989, Paris (1993)
  • Monneret, Sophie Monneret, David et le néoclassicisme, ed. Terrail, Paris (1998)
  • Noël, Bernard, David, éd. Flammarion, Paris (1989)
  • Rosenblum, Robert (1969), Transformations in Late Eighteenth Century Art (1st paperback ed.), Princeton, New Jersey: Princeton University Press, ISBN 0-691-00302-5
  • Roberts, Warren (1 February 1992), Jacques-Louis David, Revolutionary Artist: Art, Politics, and the French Revolution, The University of North Carolina Press, ISBN 0-8078-4350-4
  • Rosenberg, Pierre, Prat, Louis-Antoine, Jacques-Louis David 1748-1825. Catalogue raisonné des dessins, 2 volumes, éd. Leonardo Arte, Milan (2002)
  • Rosenberg, Pierre, Peronnet, Benjamin, Un album inédit de David in Revue de l'art, n°142 (2003–04), pp. 45–83 (complete the previous reference)
  • Sahut, Marie-Catherine & Michel, Régis, David, l'art et le politique, coll. "Découvertes Gallimard" (nº 46), série Peinture. Éditions Gallimard et RMN Paris (1988)
  • Sainte-Fare Garnot, N., Jacques-Louis David 1748-1825, Paris, Ed. Chaudun (2005)
  •  
  • Schnapper, Antoine, David témoin de son temps, Office du Livre, Fribourg, (1980)
  • Thévoz, Michel, Le théâtre du crime. Essai sur la peinture de David, éd. de Minuit, Paris (1989)
  • Vanden Berghe, Marc, Plesca, Ioana, Nouvelles perspectives sur la Mort de Marat: entre modèle jésuite et références mythologiques, Bruxelles (2004) / New Perspectives on David's Death of Marat, Brussels (2004) - online on www.art-chitecture.net/publications.php [1]
  • Vanden Berghe, Marc, Plesca, Ioana, Lepelletier de Saint-Fargeau sur son lit de mort par Jacques-Louis David: saint Sébastien révolutionnaire, miroir multiréférencé de Rome, Brussels (2005) - online on www.art-chitecture.net/publications.php [2]
  • Vaughan, William and Weston, Helen (eds),Jacques-Louis David's Marat, Cambridge (2000)
  • The Death of Socrates. Retrieved 29 June 2005. New York Med.
  • Jacques-Louis David, on An Abridged History of Europe. Retrieved 29 June 2005
  • J.L. David Archived 6 اغسطس 2002 at the Wayback Machine on CGFA. Retrieved 29 June 2005

لينكات برانيه

تعديل

قالب:Jacques-Louis Davidقالب:French Revolution navboxقالب:Authority control (arts)

 
فيه فايلات فى تصانيف ويكيميديا كومونز عن: