الملك العادل بدر الدين سُلامش ( اتولد فى القاهره سنة 1272 - اتوفى فى القسطنطينيه سنة 1291 ). ( اسمه بيتنطق بضم السين و كسر الميم ) [1]

سلامش
Mameluke Flag.svg

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1272  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات


القاهره  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات

الوفاة سنة 1291 (18–19 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات


كونستانتينوپوليس  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات

الأب الظاهر بيبرس  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة المماليك البحريه  تعديل قيمة خاصية الأسرة (P53) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
المهنة سياسى  تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات
الدوله المملوكيه فى اكبر توسع ليها

ابن السلطان الظاهر ركن الدين بيبرس .[2] اتلقب بـ ابن البدوية [3] وقعد على عرش مصر سنة 1279 وهو عنده سبع سنين، بعد ما خلع أخوه السعيد بركه نفسه، فبقى سادس سلاطين الدوله المملوكيه [4] حكم لمدة ميت يوم.

السلطنه

بعد ما أضطر السلطان السعيد بركه يخلع نفسه ويسيب مصر ويروح على الكرك الامرا عرضوا السلطنة على الامير سيف الدين قلاوون الألفى لكن قلاوون اللى كان عارف قوة الامرا والمماليك الظاهريه [5][6] رفض السلطنة وقال للامرا " أنا ما خلعت الملك السعيد طمعاً فى السلطنة، والأولى الا يخرج الامر عن ذرية الملك الظاهر ".[7] فجابوا سُلامش اللى كان لسه عيل صغير عنده سبع سنين [8] ونصبوه سلطان فى قلعة الجبل [9] بلقب الملك العادل بدر الدين، و معاه قاضى القضاه برهان الدين السنجارى وزير، و عز الدين أيبك الأفرم [10] نايب للسلطنة ، و قلاوون الألفى أتابك[11] ومدبر للدوله.

الخلع

 
السبع شعار الظاهر بيبرس وابنه سُلامش.

بتنصيب سُلامش، قلاوون بقى هو الحاكم الحقيقى، فأمر بان الخطبه تكون فى الجوامع باسمه واسم سُلامش مع بعض، وبان الفلوس يبقى عليها اسمه مع اسم سًلامش.[12] وابتدا يقبض على الامرا الظاهريه و يحطهم فى السجون، فى الوقت اللى راح فيه يخطب ود المماليك الصالحية .[13] ويديهم اقطاعات و ووظايف وهدايا، عشان يقدر يسيطر بالكامل على البلد، كخطوه أولى لقعاده على عرش السلطنه.[14] و لما حس قلاوون ان البلد بقت فى ايده بالكامل نادى على الامرا والقضاه والأعيان فى قلعة الجبل وقال لهم: " قد علمتم أن المملكة لا تقوم الا برجل كامل" فوافقوا على كلامه وخلعوا سُلامش بعد ما قعد ميت يوم سلطان بالاسم بس، و نصبوا قلاوون سلطان بداله [12][15]

اتنفى سُلامش من مصر وراح على الكرك اللى كان نايبها أخوه السعيد بركه اللى كان هو كمان اتنفى على هناك قبله .[16] و بعد ما اتوفى السعيد بركة قعد سُلامش فى الكرك مع أخوه التانى الملك المسعود خضر اللى بقى نايب عليها بعد وفاة السعيد بركة.[17] لكن فى سنة 1286 قلاوون بعت نايب السلطنة حسام الدين طرنطاى على الكرك عشان يستولى عليها، وبعد ما حاصرها كام يوم أخدها ورحل سُلامش و خضر على القاهره بعد ما استسلموا.[18] قلاوون استقبل سلامش وخضر فى القاهره استقبال حار وادا لكل واحد منهم ميت فارس يكونوا تحت امرته، و سمح لهم بانهم يتحركوا فى مصر زى ما هما عايزين [19] لكن بعد اربع سنين من عيشتهم فى القاهره قلاوون حبسهم مع امهم فى اسكندريه بنية نفيهم على القسطنطينيه [20] بعد ما ابنه الأشرف خليل قاله انهم بيتصلوا بالامرا الظاهريه .[21] ولما اتسلطن الأشرف خليل نفاهم مع امهم على القسطنطينية سنة 1291، وهناك اتوفى سُلامش فى نفس السنة.[22] فراحت امه مصبره جسمه وحطيته فى تابوت واحتفظت بيه بالشكل ده لغاية ماقدرت تنقله مصر سنة 1297 ودفنته فى قرافة القاهره بشفاعة أخته اللى كات أياميها متجوزه من السلطان حسام الدين لاجين [23]

سُلامش زى أخوه الملك السعيد وأبوهم الظاهر بيبرس كان محبوب جداً من المصريين. وكان نبيه وشكله جميل لدرجة ان الشعرا فى مصر أياميها كانوا بيتغنوا بجماله ويقولوا " ثغر سُلامشي " ككناية عن الحسن . بيقول ابن تغرى عن سُلامش: "وكان شاباً مليحاً جميلاً تام الشكل رشيق القد طويل الشعر ذا حياء ووقار وعقل تام. مات وله من العمر قريب من عشرين سنة قيل: انه كان أحسن اهل زمانه وبه افتتن جماعة من الناس وشبب به الشعراء وصار يضرب به المثل فى الحسن حتى يقول القائل: ثغر سلامشي" .[24]

فلوس سُلامش

 
دينار من عهد الظاهر بيبرس و ولاده

اتسكت الفلوس بأسامى وألقاب سُلامش بالشكل ده : السلطان الملك العادل بدر الدنيا و الدين ، الصالحى الملك العادل بدر الدنيا و الدين سلامش ، الملك العادل بدر الدنيا و الدين. وكمان اتنقشت على فلوسه ألقاب ابوه بيبرس : الملك الظاهر قسيم امير المؤمنين، والمقصود بأمير المؤمنين الخليفه العباسى اللى كان عايش فى القاهره .[25][26]

فهرست وملحوظات

  1. اسمه المظبوط سُلامش بضم السين وكسر الميم مش بفتح السين زى ما بيكتبه بعض المؤرخين الغربيين وبعض الكتاب العرب اللى نقلوا منهم من غير ما يتحروا من المصادر المصريه والعربيه الأصلية وبيتكتب بالتركى Sülemiş (راجع المقريزى، السلوك، 2/120، وابن أيبك الدواداري، 8/219 ، و العيني 2\222). أبن تغري شكل الاسم بفتح السين و ضم الميم (ابن تغري، 7/286 )
  2. بن شداد، 233
  3. ابن اياس, 94
  4. فيه مؤرخين بيعتبروا شجر الدر أول سلاطين المماليك. في الحالةدى سُلامش بيعتبر سابع سلاطين المماليك مش سادسهم (قاسم، 22 ).
  5. الشيال, 2/162
  6. الأمرا والمماليك الظاهريه: أمرا ومماليك السلطان الظاهر ركن الدين بيبرس.
  7. المقريزى، السلوك، 2/120
  8. الشيال، 2/162
  9. قلعة الجبل : مكان اقامة ومركز حكم سلاطين المماليك فى القاهره وكات فوق جبل المقطم فى المكان الموجود فيه دلوقتى جامع محمد على.
  10. عز الدين أيبك الأفرم ماهواش عز الدين أيبك التركمانى اللى كان سلطان.
  11. أتابك : القائد العام للجيش.
  12. أ ب الشيال، 2/163
  13. المماليك الصالحيه: مماليك السلطان الأيوبى الصالح أيوب.
  14. المقريزى، السلوك، 2/121
  15. ابن تغرى، 7/286
  16. الشيال، 2/163-162
  17. المقريزى، السلوك، 2/126
  18. سلامش و خضر كانوا بيتصلوا بالأمير سنقر الأشقر غريم قلاوون اللى حاول يستقيل بالشام و نصب نفسه سلطان بعد ما قال للأمرا فى الشام ان قلاوون مات.
  19. المقريزى، السلوك، 2/193
  20. القسطنطينيه: دلوقتى استانبول. كات اياميها عاصمة امبراطورية نيقيا البيزنطية (بلاد الأشكرى في المصادر المملوكيه) وكات فيه علاقات كويسه بين اللاسكاريين أباطرة الدوله دى ومصر، خاصة من أيام السلطان بيبرس البندقدارى.
  21. المقريزى، السلوك، 2 /230 و 212
  22. بن شداد،هامش، 233
  23. المقريزى، السلوك، 2/283
  24. ابن تغرى، سلطنة الملك العادل سلامش
  25. شفيق مهدى، 92 و 267
  26. بعد ما دمر المغول بغداد واحتلوها و قتلوا الخليفة العباسى سنة 1258، أحيا السلطان الظاهر بيبرس خلافة عباسية بالاسم في القاهره.

المراجع

  • ابن اياس : بدائع الزهور فى وقائع الدهور، مدحت الجيار (دكتور)، الهيئة المصرية العامة للكتاب, القاهرة 2007.
  • ابن تغري: النجوم الزاهرة فى ملوك مصر و القاهرة، دار الكتب و الوثائق القومية، مركز تحقيق التراث، القاهرة 2005
  • ابو الفداء : المختصر فى أخبار البشر ، القاهرة 1325ه.
  • جمال الدين الشيال (استاذ التاريخ الاسلامى) : تاريخ مصر الاسلامية، دار المعارف ، القاهرة 1966.
  • المقريزي : السلوك لمعرفة دول الملوك ، دار الكتب, القاهرة 1996.
  • المقريزي : المواعظ و الاعتبار بذكر الخطط و الاثار، مطبعة الادب، القاهرة 1968.
  • شفيق مهدى ( دكتور) : مماليك مصر و الشام، الدار العربية للموسوعات، بيروت 2008.
  • عز الدين بن شداد : تاريخ الملك الظاهر، دار نشر فرانز شتاينر، فيسبادن 1983.
  • قاسم عبده قاسم (دكتور) : عصر سلاطين المماليك - التاريخ السياسى و الاجتماعى، عين للدراسات الانسانية و الاجتماعية، القاهرة 2007.
شوف كمان
مسك قبله
المماليك
مسك بعده
السعيد بركه مدة الحكم:ميت يوم المنصور قلاوون