مملكة بريطانيا العظمى


مملكة بريطانيا العظمى كانت دوله ف غرب اوروبا. مملكة بريطانيا العظمى ابتدت يوم 1 مايو سنة 1707 و انتهت بتأسيس المملكه المتحده لبريطانيا العظمى و ايرلاندا بقوانين الاتحاد سنة 1800.

مملكة بريطانيا العظمى
(بالانجليزى البريطانى: United Kingdom of Great Britain)[1]  تعديل قيمة خاصية الاسم الرسمي (P1448) في ويكي بيانات
جزء من اوروبا الغربيه  تعديل قيمة خاصية جزء من (P361) في ويكي بيانات
مملكة بريطانيا العظمى
مملكة بريطانيا العظمى
علم
مملكة بريطانيا العظمى
مملكة بريطانيا العظمى
شعار
 


خريطة الموقع


المدة؟
مملكة بريطانيا العظمى
مملكة بريطانيا العظمى
علم
مملكة بريطانيا العظمى
مملكة بريطانيا العظمى
شعار
 

عاصمة لندن  تعديل قيمة خاصية العاصمة (P36) في ويكي بيانات
نظام الحكم مش محدد
نظام الحكم ملكية دستورية  تعديل قيمة خاصية نظام الحكم (P122) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية انجليزى  تعديل قيمة خاصية اللغة الرسمية (P37) في ويكي بيانات
التاريخ
التأسيس 1 مايو 1707  تعديل قيمة خاصية البدايه (P571) في ويكي بيانات
النهاية 1 يناير 1801  تعديل قيمة خاصية تاريخ الحل أو الإلغاء أو الهدم (P576) في ويكي بيانات
المساحة
المساحة
السكان
السكان
العملة جنيه استيرلينى  تعديل قيمة خاصية العملة (P38) في ويكي بيانات

بريطانيا العظمى ، رسمى المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى ، [2][3][4][5][6][7][8] كانت دولة ذات سيادة فى اوروبا الغربية من سنة 1707 [9] لحد سنة 1801. اتعمل الدولة حسب معاهدة الاتحاد سنة 1706 وتم التصديق عليها حسب قوانين الاتحاد سنة 1707 ، اللى وحدت مملكتى انجلترا (التى تتضمن ويلز ) و اسكتلندا لتشكيل مملكة واحدة تشمل جزيرة بريطانيا العظمى كلها و جزرها البعيده، مع باستمدح جزيرة آيل أوف مان و جزر القنال الانجليزى . الدولة الوحدوية كانت يحكمها برلمان واحد فى قصر وستمنستر ، لكن الأنظمة القانونية المتميزة - القانون الإنجليزى والقانون الاسكتلندى - فضلت قيد الاستخدام.

الممالك المنفصلة كانت قبل كده فى اتحاد شخصى من " اتحاد التيجان " سنة 1603 لما بقا جيمس السادس ملك اسكتلندا ملك لانجلترا وملك لأيرلندا . من عهد جيمس، اللى كان أول من أشار لنفسه على أنه "ملك بريطانيا العظمى"، تمت محاولات متكررة لإقامة اتحاد سياسى بين مملكتى البر الرئيسى البريطانيين على ايد برلمان انجلترا وبرلمان اسكتلندا . الملكة آن ( r. 1702–1714 ) لم ينتج وريث بروتستانتى واضح وعرّض خط الخلافة للخطر، مع اختلاف قوانين الخلافة فى المملكتين وتهديد الرجوع لعرش اسكتلندا لعيلة ستيوارت الكاثوليكية الرومانية ، المنفية فى الثورة المجيدة . من 1688.

المملكة الناتجة كانت فى اتحاد تشريعى وشخصى مع مملكة أيرلندا من بدايتها، لكن برلمان بريطانيا العظمى قاوم المحاولات المبكرة لدمج أيرلندا فى الاتحاد السياسي. تميزت السنين الأولى للمملكة المتحدة الجديدة بالانتفاضات اليعاقبة ، وبالخصوص الانتفاضة اليعقوبية سنة 1715 . أدى العجز النسبى أو عدم الكفاءة لملوك هانوفر لنمو صلاحيات البرلمان وظهر دور جديد، و هو دور " رئيس الوزراء "، فى ذروة روبرت والبول . نشأت الأزمة الاقتصادية "فقاعة بحر الجنوب" بسبب فشل شركة بحر الجنوب ، هيا شركة مساهمة مبكرة. انتهت حملات اليعاقبة بهزيمة قضية ستيوارت سنة 1746 .

ادا خط ملوك هانوفر أسماءهم لالعصر الجورجى ، وفى العاده يستخدم مصطلح " جورجى " فى سياقات التاريخ الاجتماعى والسياسى للهندسة المعمارية الجورجية . فى الغالب ما يستخدم مصطلح " الأدب الأوغستانى " للإشارة لالدراما الأوغسطية والشعر الأوغستانى والنثر الأوغستانى فى الفترة من 1700 ل1740. يشير مصطلح "أوغستان" لالاعتراف بتأثير اللاتينية الكلاسيكية من الإمبراطورية الرومانية القديمة.[10]

النصر فى حرب السنين السبع اتسبب فى هيمنة الإمبراطورية البريطانية ، اللى بقت القوة العالمية الأولى لاكتر من قرن من الزمان. سيطرت بريطانيا العظمى على شبه القارة الهندية منفى التوسع التجارى والعسكرى لشركة الهند الشرقية فى الهند الاستعمارية . وفى حروبها ضد فرنسا ، تمكنت من السيطرة على كندا العليا والسفلى، وحتى تعرضها للهزيمة فى حرب الاستقلال الأمريكية ، كانت تسيطر كمان على المستعمرات التلاته عشر . من سنة 1787، ابتدت بريطانيا استعمار نيو ساوث ويلز مع مغادرة الأسطول الاولانى فى عملية النقل الجزائى لاوستراليا . كانت بريطانيا واحد من الأطراف المتحاربة الرائدة فى حروب الثورة الفرنسية .

بريطانيا العظمى اندمجت فى المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى و أيرلندا فى 1 يناير 1801، حسب قوانين الاتحاد 1800 ، اللى سنتها بريطانيا العظمى و أيرلندا، فى عهد جورج التالت ، لدمج مملكة أيرلندا معها.

اصل الاسم تعديل

اسم بريطانيا من الاسم اللاتينى لجزيرة بريطانيا العظمى، بريتانيا أو بريتانيا ، أرض البريطانيين عبر بريتاني الفرنسية القديمة (ومن هنا كمان بريتاني الفرنسية الحديثة ) والإنجليزية الوسطى بريتين ، بريتين . تم استخدام مصطلح بريطانيا العظمى رسمى لأول مرة سنة 1474.

أصل استخدام كلمة "عظيم" قبل "بريطانيا" يرجع للغة الفرنسية، اللى تستخدم كلمة بريتان لبريطانيا وبريتانى . علشان كده يميز الفرنساويين بين الاثنين منفى تسمية بريطانيا بـ la Grande Bretagne ، و هو تمييز تم نقله لاللغة الإنجليزية.[11]

تنص معاهدة الاتحاد وقوانين الاتحاد اللى بعد كده على أن انجلترا واسكتلندا لازم تكونا "متحدتين فى مملكة واحدة باسم بريطانيا العظمى"، [12] وعلى ده النحو، كان "بريطانيا العظمى" هو الاسم الرسمى للدولة، كما و استخدامها فى عناوين زى "برلمان بريطانيا العظمى". [a] تشير المواقع الإلكترونية للبرلمان الاسكتلندى وهيئة الإذاعة البريطانية و غيرها، بما فيها الجمعية التاريخية ، لالدولة اللى اتنشأت فى 1 مايو 1707 باسم المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى .[14] تصف القوانين والمعاهدة البلاد بأنها "مملكة واحدة" و"المملكة المتحدة"،و ده دفع بعض المنشورات لالتعامل مع الدولة على أنها "المملكة المتحدة".[15] تم استخدام مصطلح المملكة المتحدة ساعاتفى القرن التمنتاشر لوصف الدولة.[16]

البنية السياسية تعديل

كانت مملكتين انجلترا واسكتلندا، موجودين من القرن التاسع (مع دمج انجلترا لويلز فى القرن الستاشر)، دولتين منفصلتين لحد سنة 1707. بس، توصلو لاتحاد شخصى سنة 1603، لما بقا جيمس السادس ملك اسكتلندا ملك لانجلترا تحت اسم جيمس الأول . كان اتحاد التيجان تحت حكم آل ستيوارت يعنى أن جزيرة بريطانيا العظمى كلها كانت دلوقتى يحكمها ملك واحد، اللى حكم كمان مملكة أيرلندا بحكم احتفاظه بالتاج الإنجليزي. حافظت الممالك الثلاث على برلمانها وقوانينها الخاصة. كانت الكتير من الجزر الصغيرة فى نطاق سيطرة الملك، بما فيها جزيرة مان وجزر القنال .

تغير التصرف ده بشكل كبير لما دخلت قوانين الاتحاد 1707 التنفيذ، مع وجود تاج موحد لبريطانيا العظمى وبرلمان موحد واحد.[17] فضلت أيرلندا منفصلة رسمى، ولها برلمان خاص بها، لحد دخلت قوانين الاتحاد 1800 التنفيذ. نص اتحاد 1707 على خلافة البروتستانت بس على العرش حسب لقانون التسوية الإنجليزى سنة 1701 ؛ بدل قانون الأمن الاسكتلندى سنة 1704 وقانون السلام والحرب سنة 1703 ، اللى لم يعد سارى بإلغاء بعض القوانين الاسكتلندية سنة 1707 . يتطلب قانون التسوية أن يكون وريث العرش الإنجليزى من نسل المنتخبة صوفيا هانوفر مش من الروم الكاثوليك؛ أدى ده لخلافة هانوفر لجورج الاولانى ملك بريطانيا العظمى سنة 1714.

أُسندت السلطة التشريعية لبرلمان بريطانيا العظمى ، اللى حل محل برلمان انجلترا وبرلمان اسكتلندا .[18] ومن الناحية العملية، كان ده استمرار للبرلمان الإنجليزي، اللى يقع فى نفس الموقع فى وستمنستر، وتم توسيعه ليشمل ممثلين من اسكتلندا. زى ما هو الحال مع برلمان انجلترا السابق وبرلمان المملكة المتحدة الحديث، كان برلمان بريطانيا العظمى يتكون رسمى من 3 عناصر: مجلس العموم ، ومجلس اللوردات ، والتاج . ظل حق النبلاء الإنجليز فى الجلوس فى مجلس اللوردات دون تغيير، فى حين سُمح لعدد كبير غير متناسب من النبلاء الاسكتلنديين بإرسال ستة عشر بس من النبلاء التمثيليين ، يتم انتخابهم من عددهم طول عمر كل برلمان. وبالمثل، استمر أعضاء مجلس العموم الإنجليزى السابق كأعضاء فى مجلس العموم البريطاني، لكن كانعكاس للقواعد الضريبية النسبية للبلدين، تم تحديد عدد الممثلين الاسكتلنديين عند 45. كان للأقران اللى تم إنشاؤهم جديد فى النبلاء فى بريطانيا العظمى وخلفائهم الحق فى الجلوس فى مجلس اللوردات. [19]

رغم انتهاء البرلمان المنفصل لاسكتلندا، إلا أنها احتفظت بقوانينها ونظام محاكمها الخاص، كمان كنيستها المشيخية الخاصة بيها وسيطرتها على مدارسها الخاصة. كان الهيكل الاجتماعى هرمى للغاية، و فضلت نفس الطبقة الحاكمة هيا المسيطرة بعد سنة 1707. [19] استمرت اسكتلندا فى امتلاك جامعاتها الخاصة، ومع مجتمعها الفكري، و بالخصوص فى إدنبرة، كان لعصر التنوير الاسكتلندى تأثير كبير على التفكير البريطانى و الامريكانى والأوروبي.[20]

دور أيرلندا تعديل

نتيجة لقانون بوينينغز سنة 1495، بقا برلمان أيرلندا تابع لبرلمان انجلترا ، و بعد سنة 1707 لبرلمان بريطانيا العظمى. أشار القانون التوضيحى لبرلمان وستمنستر سنة 1719 (يُسمى كمان قانون اعتماد أيرلندا على بريطانيا العظمى سنة 1719) علشان مجلس اللوردات الأيرلندى "استولى مؤخر على السلطة والاختصاص القضائى لفحص وتصحيح وتعديل" أحكام المحاكم الأيرلندية و أعلن أنه علشان مملكة أيرلندا كانت تابعة لتاج بريطانيا العظمى وتعتمد عليه، الملك ، منفى برلمان بريطانيا العظمى، كان يتمتع "بالسلطة الكاملة والسلطة لسن القوانين والتشريعات ذات الصلاحية الكافية لإلزام مملكة أيرلندا وشعبها" ". [21] تم إلغاء ده القانون حسب قانون إلغاء قانون تأمين اعتماد أيرلندا سنة 1782 . [21] وفى العام نفسه، أنتج الدستور الأيرلندى سنة 1782 فترة من الحرية التشريعية. بس، التمرد الأيرلندى سنة 1798 ، اللى سعى لإنهاء تبعية واعتماد البلاد على التاج البريطانى و إنشاء جمهورية، كان واحد من العوامل اللى وصلت لتشكيل المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى و أيرلندا سنة 1801. . [19]

تاريخ تعديل

دمج البرلمانين الاسكتلندى والإنجليزى تعديل

 
الملكة آن ، اللى حكمت من 1702 ل1714

كان التكامل السياسى الأعمق لممالكها سياسة رئيسية للملكة آن ، آخر ملوك ستيوارت فى انجلترا واسكتلندا و أول ملك لبريطانيا العظمى. تم الاتفاق على معاهدة الاتحاد سنة 1706، بعد مفاوضات بين ممثلى برلمانى انجلترا واسكتلندا، بعدين أصدر كل برلمان قوانين اتحاد منفصلة للتصديق عليها. دخلت القوانين التنفيذ فى 1 مايو 1707، لتوحيد البرلمانات المنفصلة وتوحيد المملكتين فى مملكة تسمى بريطانيا العظمى. بقت آن أول ملكة تحتل العرش البريطانى الموحد، وتماشى مع المادة 22 من معاهدة اتحاد اسكتلندا وانجلترا، بعت كل منهما أعضاء لمجلس العموم الجديد فى بريطانيا العظمى .[22] [19] واحتفظت الطبقتان الحاكمتان الاسكتلندية والإنجليزية بالسلطة، واحتفظت كل دولة بأنظمتها القانونية والتعليمية، و كنيستها القائمة. متحدين، و شكلو اقتصاد اكبر، و ابتدا الاسكتلنديين فى تقديم الجنود و المسؤولين الاستعماريين للقوات البريطانية الجديدة والإمبراطورية. بس، كان واحد من الاختلافات الملحوظة فى البداية هو أن أعضاء البرلمان الاسكتلنديين الجدد و أقرانهم الممثلين تم انتخابهم على ايد برلمان اسكتلندا المنتهية ولايته، فى حين ظل كل الأعضاء الحاليين فى مجلسى العموم واللوردات فى وستمنستر فى مناصبهم.

الملكة آن، 1702-1714 تعديل

خلال حرب الخلافة الإسبانية (1702–14) واصلت انجلترا سياستها المتمثلة فى تشكيل وتمويل التحالفات، خاصة مع الجمهورية النيديرلاندية والإمبراطورية الرومانية المقدسة ضد عدوهما المشترك، الملك لويس الاربعتاشر ملك فرنسا. كانت الملكة آن ، اللى حكمت فى الفترة من 1702 ل1714، هيا صانعة القرار المركزية، حيث عملت بشكل وثيق مع مستشاريها، و بالخصوص جنرالها الكبير الناجح بشكل ملحوظ، جون تشرشل، دوق مارلبورو الأول . كانت الحرب يعتبر استنزاف مالي، حيث كان على بريطانيا تمويل حلفائها واستئجار جنود أجانب. ابتدا الجمود فى ساحة المعركة والضجر من الحرب على الجبهة الداخلية فى النهاية. كسب السياسيين المحافظين المناهضون للحرب بالسيطرة على البرلمان سنة 1710 وفرضوا السلام. كانت سلام اوتريخت الختامية مواتية اوى لبريطانيا. فقدت اسبانيا إمبراطوريتها فى اوروبا وتلاشت كقوة عظمى، فى الوقت نفسه كانت تعمل على إدارة مستعمراتها فى الأمريكتين بشكل أفضل. تم توسيع الإمبراطورية البريطانية الأولى، القائمة على الممتلكات الإنجليزية فى الخارج . من فرنسا، حصلت بريطانيا العظمى على نيوفاوندلاند و أكاديا ، ومن اسبانيا على جبل طارق ومينوركا . بقا جبل طارق قاعدة بحرية رئيسية سمحت لبريطانيا العظمى بالسيطرة على المدخل من المحيط الاطلنطى لالبحر المتوسط. [23] تمثل الحرب ضعف الهيمنة العسكرية والدبلوماسية والاقتصادية الفرنسية، ووصول بريطانيا لالمسرح العالمى كقوة إمبراطورية وعسكرية ومالية كبرى.[24] قال المؤرخ البريطانى جى إم تريفيليان :

المعاهدة [أوترخت]، اللى بشرت بفترة مستقرة ومميزة لحضارة القرن التمنتاشر، كانت نهاية الخطر اللى كان يهدد اوروبا من النظام الملكى الفرنساوى القديم، و كانت يعتبر تغيير لا يقل أهمية بالنسبة للعالم بأسره، التفوق البحرى والتجارى والمالى لبريطانيا العظمى.[25]

خلافة هانوفر: 1714-1760 تعديل

فى القرن التمنتاشر، بقت انجلترا، و بعد سنة 1707، بريطانيا العظمى، القوة الاستعمارية المهيمنة فى العالم، و كانت فرنسا منافسها الرئيسى على المسرح الإمبراطوري. بقت الممتلكات الإنجليزية فى الخارج قبل سنة 1707 نواة الإمبراطورية البريطانية الأولى .

كتب المؤرخ دبليو إيه سبيك : " سنة 1714، كانت الطبقة الحاكمة منقسمة بشدة لدرجة أن الكثيرين كانو يخشون بداية حرب أهلية بعد وفاة الملكة آن". [26] سيطر بضع مئات من أغنى الطبقة الحاكمة وعائلات النبلاء على البرلمان، لكنهم انقسموا بشدة، حيث التزم المحافظين بشرعية ستيوارت "المدعى القديم" ، اللى كان ساعتها فى المنفى. دعم اليمينيون الهانوفريين بقوة، علشان ضمان الخلافة البروتستانتية. كان الملك الجديد جورج الاولانى أمير أجنبى و كان عنده جيش إنجليزى صغير لدعمه، بدعم عسكرى من موطنه هانوفر ومن حلفائه فى هولندا. فى انتفاضة اليعاقبة سنة 1715 ، ومقرها اسكتلندا، قاد إيرل مار ثمانية عشر من أقرانه اليعاقبة و 10000 رجل، بهدف الإطاحة بالملك الجديد واستعادة آل ستيوارت. و كان تنظيمها سيء، وتم هزيمتها بشكل حاسم. أُعدم الكتير من القادة، وجُرِّد الكتير من التانيين من أراضيهم، وتم ترحيل حوالى 700 من الأتباع البارزين للعمل القسرى فى مزارع السكر فى جزر الهند الغربية. كان القرار الرئيسى هو رفض المدعى تغيير دينه من الروم الكاثوليك لالأنجليكانية، الأمر اللى كان من شأنه أن يحشد المزيد من عنصر المحافظين. وصل حزب اليمينيون لالسلطة بقيادة جيمس ستانهوب ، وتشارلز تاونسند ، و إيرل سندرلاند ، وروبرت والبول . تم طرد الكتير من المحافظين من الحكومة الوطنية والمحلية، وتم إقرار قوانين جديدة لفرض سيطرة وطنية اكبر. تم تقييد حق المثول قدام المحكمة ؛ للحد من عدم الاستقرار الانتخابي، زاد قانون السبعين سنة 1715 الحد الأقصى لعمر البرلمان من 3 سنين ل7 سنين .[27]

جورج الأول: 1714-1727 تعديل

خلال فترة حكمه، مضى جورج الاولانى حوالى نصف وقته فى الخارج بس كما قضى ويليام التالت، اللى حكم كمان لمدة 13 سنه . جادل جيريمى بلاك بأن جورج أراد قضاء المزيد من الوقت فى هانوفر: "كانت زياراته فى أعوام 1716 و 1719 و 1720 و 1723 و 1725 طويلة، وفى المجمل، قضى جزء كبير من فترة حكمه فى الخارج. كانت كمان مناسبات لإجراء مفاوضات مهمة وتبادل المعلومات والآراء... كما أتاحت الزيارات لهانوفر الفرصة للنقاد... للقول بأن المصالح البريطانية كانت مهملة.... ماكانش جورج بيتكلم الإنجليزية، وتمت ترجمة كل الوثائق ذات الصلة من وزرائه البريطانيين لالفرنسية له... قلة من الوزراء أو الدبلوماسيين البريطانيين... يعرفو اللغة الألمانية، أو يمكنهم التعامل معها فى مناقشة دقيقة. [28]

جورج الاولانى أيد طرد المحافظين من السلطة. فضلو فى البرية السياسية لحد وصل حفيده جورج التالت لالسلطة سنة 1760 وبدأ فى استبدال المحافظين بالمحافظين. [19] فى الغالب ما تم تصوير جورج الاولانى بشكل كاريكاتورى فى كتب التاريخ، لكن حسب لكاتبة سيرته الذاتية راجنهيلد هاتون :  ..."... بشكل عام، عمل شغل كويس مع بريطانيا العظمى، قاد البلاد بهدوء ومسؤوليةفى سنين بعد الحرب الصعبة و الغزوات المتكررة أو التهديد بالغزو... كان يحب الكفاءة والخبرة، و كانت عنده خبرة طويلة فى إدارة دولة منظمة. .. اهتم بجودة و زرائه و ظباطه جيش و بحر، و نمت قوة البحرية فى السفن السريعة فى عهده... و أظهر رؤية سياسية و قدرة فى الطريقة اللى استخدم بيها القوة البريطانية فى أوروبا. ".[29] 

عصر والبول: 1721-1742 تعديل

 
والبول، بقلم آرثر بوند

كان روبرت والبول (1676-1745) واحد من ولاد طبقة النبلاء اللى وصلو السلطة فى مجلس العموم من سنة 1721 لسنة 1742. بقا أول "رئيس وزراء"، و هو المصطلح المستخدم بحلول سنة 1727. سنة 1742، أُنشئ إيرل أورفورد وخلفه فى منصب رئيس الوزراء اثنان من أتباعه، هنرى بيلهام (1743–1754) وشقيق بيلهام دوق نيوكاسل (1754–1762). [19] يلخص كلايتون روبرتس وظايف والبول الجديدة:  احتكر مستشارين الملك، و أشرف على الإدارة، وسيطر بلا رحمة على المحسوبية، و قاد الحزب المهيمن فى البرلمان.t.[30] 

فقاعة بحر الجنوب تعديل

أسهم الشركات كانت ظاهرة جديدة، وما كانتش مفهومة كويس ، باستمدح الشائعات القوية بين الممولين اللى تقول إن الثروات ممكن تحقيقها بين عشية وضحاها. رغم أن شركة بحر الجنوب اتأسست فى الأصل للتجارة مع الإمبراطورية الإسبانية، إلا أنها بسرعه حولت معظم اهتمامها لالتمويل عالى المخاطر للغاية، اللى يتضمن 30 جنيه إسترلينى مليون دولار، أى نحو 60 % من إجمالى الدين الوطنى البريطاني. وضعت مخطط يدعو مالكى الأسهم لتسليم شهاداتهم للأسهم فى الشركة بقيمة اسمية قدرها 100 جنيه إسترلينى - و كانت الفكرة أنهم سيستفيدون من ارتفاع سعر أسهمهم. أراد كل شخص عنده اتصالات الحصول على الثروة، والكتير من المخططات الغريبة التانيه وجدت محتجزين ساذجين. بلغ مخزون بحر الجنوب ذروته عند 1060 جنيه إسترلينى فى 25 يونيه 1720. بعدين انفجرت الفقاعة، و نهاية سبتمبر/أيلول، انخفض السعر ل150 جنيه إسترلينى . و كان مئات من الرجال البارزين قد اقترضوا لشراء الأسهم بسعر مرتفع؛ اختفت أرباحهم الظاهرة، لكنهم كانو ملزمين بسداد كامل مبلغ القروض. و أفلس كثيرون، وخسر كثيرون ثرواتهم.

انهارت الثقة فى النظام المالى والسياسى الوطنى برمته. حقق البرلمان وخلص لوجود احتيال واسع النطاق على ايد مديرى الشركة وفساد فى مجلس الوزراء. و كان من أعضاء مجلس الوزراء المتورطين وزير الخزانة ، ومدير عام مكتب البريد ، ووزير الخارجية، و رجلين بارزين تانيين، اللورد ستانهوب واللورد سندرلاند . دخل والبول فى دى الفكرة بنفسه لكنه ماكانش لاعباً رئيسى. ارتقى لمستوى التحدى باعتباره السيد الاولانى الجديد للخزانة لحل الكارثة المالية والسياسية. و كان الاقتصاد سليماً فى الأساس، وانتهى الذعر. ومنفى العمل مع الممولين نجح فى استعادة الثقة فى النظام. ، الرأى العام، اللى شكله كتير من الرجال البارزين اللى خسرو اموال كثير بسرعة، طالب بالانتقام. أشرف والبول على العملية اللى سببت إقالة كل مديرى الشركة البالغ عددهم 33 مدير وتجريدهم من 82٪ فى المتوسط من ثرواتهم.[31] وذهبت الأموال لالضحايا. اشترت الحكومة أسهم شركة بحر الجنوب مقابل 33 جنيه إسترلينى وباعتها لبنك انجلترا وشركة الهند الشرقية، وهما الشركتان الأخريان الوحيدتان الكبيرتان بما يكفى للتعامل مع ده التحدي. تأكد والبول من أن الملك جورج وعشيقاته لم يشعروا بالحرج، وبهامش 3 أصوات أنقذ الكتير من المسؤولين الحكوميين الرئيسيين من المساءلة.

 
والبول هوتون هول

توفى ستانهوب وسندرلاند لأسباب طبيعية، تاركين والبول وحده باعتباره الشخصية المهيمنة فى السياسة البريطانية. و أشاد به الجمهور باعتباره منقذ النظام المالي، ونسب ليه المؤرخين الفضل فى إنقاذ الحكومة اليمينية، وعيله هانوفر، من الخزى التام.[31] [32]

المحسوبية والفساد تعديل

والبول كان أستاذ فى الاستخدام الفعال للمحسوبية، زى ما كان بيلهام واللورد نيوكاسل. أولى هم اهتمام وثيق بالعمل على منح حلفائهم السياسيين مناصب عليا، ومعاشات تقاعدية مدى الحياة، و أوسمة شرف، وعقود حكومية مربحة، والمساعدة فى وقت الانتخابات. وبدورهم مكنهم الأصدقاء من السيطرة على البرلمان. وهكذا، سنة 1742، شغل اكتر من 140 عضو فى البرلمان مناصب قوية بفضل والبول جزئى ، بما فيها 24 رجل فى البلاط الملكي، و 50 فى الوكالات الحكومية، والباقى بوظايف غير رسمية أو مكافآت جيدة تانيه، فى الغالب فى حدود 500 جنيه إسترلينى - 1000 جنيه إسترلينى سنوى . فى العاده كان فيه القليل من العمل أو ماكانش هناك أى عمل. قام والبول كمان بتوزيع التعيينات الكنسية الجذابة للغاية. لما أصدرت المحكمة سنة 1725 نظام جديدًا للفروسية، و هو وسام الحمام ، انتهز والبول الفرصة على الفور. تأكد من أن معظم الرجال الستة و التلاتين اللى تم تكريمهم هم من أقرانه و أعضاء البرلمان اللى سيزودونه بعلاقات مفيدة.[33] بقا والبول نفسه ثرى للغاية، حيث استثمر بكثافة فى ممتلكاته فى هوتون هول ومجموعتها الكبيرة من اللوحات الأوروبية الرئيسية.[34]

وأكسبته أساليب والبول انتصار تلو الآخر، لكن أثارت معارضة شرسة. كتب المؤرخ جون هـ. بلامب :  Walpole's policy had bred distrust, his methods hatred. Time and time again his policy was successful in Parliament only because of the government's absolute control of the Scottish members in the Commons and the Bishops in the Lords. He gave point to the opposition's cry that Walpole's policy was against the wishes of the nation, a policy imposed by a corrupt use of pension and place.[35]  دعت المعارضة ل"الوطنية" ونظرت لأمير ويلز على أنه "الملك الوطني" المستقبلي. سخر أنصار والبول من مصطلح "وطني".

هاجم حزب الدولة المعارض والبول بلا هوادة، مستهدف فى المقام الاولانى رعايته، اللى أدانوها باعتبارها فسادًا. بدوره، فرض والبول رقابة على مسرح لندن ودعم الكتاب زى ويليام أرنال وتانيين ممن رفضوا تهمة الفساد السياسى بحجة أن الفساد هو الحالة الإنسانية العالمية. علاوة على ذلك، جادلوا بأن الانقسام السياسى كان كمان عالمى ولا مفر منه بسبب المشاعر الأنانية اللى كانت جزء ماينفصلش من الطبيعة البشرية. جادل أرنال بأن الحكومة لازم تكون قوية بما يكفى للسيطرة على الصراع، وفى ده الصدد كان والبول ناجح للغاية. استمر ده النمط من الخطاب السياسى "البلاط"فى القرن التمنتاشر.[36] استخدم اللورد كوبهام ، و هو جندى بارز، علاقاته الخاصة لبناء معارضة بعد سنة 1733. انضم الشاب ويليام بيت وجورج جرينفيل لفصيل كوبهام - و كان يتقال عليهم اسم "أشبال كوبهام". أصبحوا من أعداء والبول الرئيسيين و بقا الاتنين بعدين رئيس وزرا.

بحلول سنة 1741، كان والبول يواجه انتقادات متزايدة بخصوص السياسة الخارجية - فقد اتُهم بتوريط بريطانيا فى حرب عديمة الفائدة مع اسبانيا - وادعاءات متزايدة بالفساد. فى 13 فبراير 1741، دعا صموئيل سانديز ، حليفه السابق، لإقالته. هو قال:  Such has been the conduct of Sir Robert Walpole, with regard to foreign affairs: he has deserted our allies, aggrandized our enemies, betrayed our commerce, and endangered our colonies; and yet this is the least criminal part of his ministry. For what is the loss of allies to the alienation of the people from the government, or the diminution of trade to the destruction of our liberties?[37]  هزم حلفاء والبول اقتراح بسحب اللوم بأغلبية 209 أصوات مقابل 106، لكن ائتلاف والبول خسر كراسىه فى انتخابات سنة 1741، وبهامش ضيق أُجبر أخير على ترك منصبه فى أوائل سنة 1742 [38]

سياسة والبول الخارجية تعديل

حصل والبول على دعم واسع النطاق لسياسته المتمثلة فى تجنب الحرب.[39] استخدم نفوذه لمنع جورج التانى من دخول حرب الخلافة البولندية سنة 1733، لأنها كانت نزاع بين آل بوربون و آ لهابسبورج. وتفاخر قائلاً: "لقد اتقتل 50 ألف رجل فى اوروبا ده العام، مش رجل إنجليزى واحداً". سمح [40] للتانيين، و بالخصوص صهره اللورد تاونسند ، بالتعامل مع السياسة الخارجية لحد سنة 1726 بالتقريب ، بعدين تولى المسؤولية. كان التحدى الرئيسى لإدارته هو الدور الملكى كحاكم متزامن لهانوفر، هيا ولاية ألمانية صغيرة كانت تعارض التفوق البروسي. رأى جورج الاولانى وجورج التانى أن التحالف الفرنساوى هو احسن وسيلة لتحييد بروسيا. أجبروا على إحداث انقلاب جذرى فى السياسة الخارجية البريطانية، اللى كانت تعتبر فرنسا على مدى قرون العدو الاكبر لانجلترا. [28] ، توفى الملك لويس الاربعتاشر المولع بالقتال سنة 1715، و كان الحكام اللى أداروا فرنسا منشغلين بالشؤون الداخلية. بلغ الملك لويس الخمستاشر سن الرشد سنة 1726، وتعاون رئيس وزرائه المسن الكاردينال فلورى بشكل مش رسمى مع والبول لمنع نشوب حرب كبرى والحفاظ على السلام. كان كلا الجنبين عايز السلام، الأمر اللى سمح لكلا البلدين بتوفير تكاليف هائلة، والتعافى من الحروب الغاليه اوى.[41]

بقا هنرى بيلهام رئيس للوزراء سنة 1744 واستمر فى سياسات والبول. عمل علشان إنهاء حرب الخلافة النمساوية . [19] حققت سياسته المالية نجاح  كبير  بمجرد توقيع السلام سنة 1748. قام بتسريح القوات المسلحة وخفض الصرف الحكومى من 12 جنيه إسترلينى  مليون ل7 جنيهات استرلينية مليون. أ رجع تمويل الدين الوطني، وخفض سعر الفائدة من 4% سنوى  ل3% سنوى . وارتفعت الضرائب لتغطية تكاليف الحرب، لكنه  سنة  1752 خفض ضريبة الأراضى من  4  شلنات لشلنين فى الجنيه: أى من 20 شلن. % ل10%.[42]
انخفاض الديون والضرائب تعديل

ومنفى تجنب الحروب، تمكن والبول من خفض الضرائب. قام بتخفيض الدين الوطنى منفى صندوق غرق، ومنفى التفاوض على أسعار فائدة أقل. قام بتخفيض ضريبة الأرض من 4 شلن سنة 1721، ل3 شلن سنة 1728، و 2 شلن سنة 1731، و أخير لشلن واحد بس (أى 5%) سنة 1732. كان هدفه على المدى الطويل هو استبدال ضريبة الأراضي، اللى كان يدفعها طبقة النبلاء المحليين، بضرائب الإنتاج والضرائب الجمركية، اللى كان يدفعها التجار، وفى النهاية يدفعها المستهلكون. قال والبول مازح إن طبقة النبلاء تشبه الخنازير، اللى كانت تصرخ بصوت عالى كلما وضع أى شخص يديها عليها. وعلى النقيض من كده، قال إن التجار كانو زى الأغنام، ويتنازلون عن صوفهم دون شكوى. لكن دى النكتة جت بنتائج عكسية سنة 1733 لما هُزم فى معركة كبرى لفرض ضرائب الإنتاج على النبيت والتبغ . وللحد من تهديد التهريب، كان من المقرر جمع الضريبة مش فى الموانئلكن فى المستودعات. لكن ده الاقتراح الجديد لم يحظ بشعبية كبيرة عند الجمهور، و أثار معارضة التجار بسبب الإشراف اللى سيتضمنه. هُزم والبول حيث انخفضت قوته فى البرلمان قليلاً. [43]

سمعة والبول تعديل
 
رسم كاريكاتورى سياسى من سنة 1740 يصور والبول على أنه تمثال رودس العملاق

كان يمينى من طبقة النبلاء، ووصل لالبرلمان لأول مرة سنة 1701، و شغل كتير من المناصب العليا. كان مرافق ريفى و كان يتطلع لالسادة الريفيين علشان قاعدته السياسية. قال المؤرخ فرانك أوجورمان إن قيادته فى البرلمان تعكس "خطابه المعقول والمقنع، وقدرته على تحريك مشاعر الرجال وعقولهم، وقبل كل شيء، ثقته اللى مش عاديه بنفسه". [44] قال جوليان هوبيت إن سياسات والبول اعتدال: عمل علشان السلام، وخفض الضرائب، وزيادة الصادرات، وسمح بمزيد من التسامح مع المنشقين البروتستانت. تجنب الجدل والنزاعات شديدة الحدة، اجتذبت طريقته الوسطى المعتدلين من معسكرى اليمينى والمحافظين. [23]

عصر جورج التالت، 1760-1820 تعديل

النصر فى حرب السنين السبع، 1756-1763 تعديل

كانت حرب السنين السبع ، اللى ابتدت سنة 1756، أول حرب تشن على نطاق عالمى و شافت تورط بريطانى فى اوروبا والهند و أمريكا الشمالية ومنطقة البحر الكاريبى والفلبين وافريقيا الساحلية. و كانت النتائج مواتية اوى لبريطانيا، وكارثة كبرى لفرنسا. و كانت القرارات الرئيسية لحد كبير فى أيدى ويليام بيت الاكبر . ابتدت الحرب بشكل سيء. خسرت بريطانيا جزيرة مينوركا سنة 1756 ، وعانت من سلسلة من الهزايم فى أمريكا الشمالية. و بعد سنين من النكسات والنتائج المتواضعة، تحول الحظ البريطانى فى "السنة المعجزة" ("Annus Mirabilis") سنة 1759. كان البريطانيين قد دخلوا العام قلقين من الغزو الفرنساوى ، لكن بحلول نهاية العام، كانو منتصرين فى كل المجالات. فى الأمريكتين، استولوا على حصن تيكونديروجا (كاريلون) ، وطردوا الفرنسيين من ولاية أوهايو ، واستولوا على مدينة كيبيك فى كندا نتيجة معركة سهول أبراهام الحاسمة، واستولوا على جزيرة جوادلوب الغنية بالسكر فى الغرب. جزر الهند. فى الهند، صدت شركة جون القوات الفرنسية المحاصرة لمدراس .

فى أوروبا، شاركت القوات البريطانية فى انتصار الحلفاء الحاسم فى معركة ميندن . أدى الانتصار على البحرية الفرنسية فى معركة لاغوس ومعركة خليج كويبيرون الحاسمة لإنهاء التهديدات بالغزو الفرنسي، و أكد سمعة بريطانيا باعتبارها القوة البحرية الأولى فى العالم. شكلت معاهدة باريس سنة 1763 ذروة الإمبراطورية البريطانية الأولى. انتهى مستقبل فرنسا فى أمريكا الشمالية، حيث بقت فرنسا الجديدة (كيبيك) تحت السيطرة البريطانية. فى الهند، تركت حرب كارناتيك التالتة فرنسا لسه تسيطر على شوية جيوب صغيرة، لكن مع قيود عسكرية والتزام بدعم الدول العميلة لبريطانيا،و ده ترك مستقبل الهند فعلى لبريطانيا العظمى. وعلى ده الانتصار البريطانى على فرنسا فى حرب السنين السبع جعل بريطانيا العظمى القوة الاستعمارية المهيمنة فى العالم، مع تعطش فرنسا المريرة للانتقام.

الدين الإنجيلى والإصلاح الاجتماعى تعديل

كسبت الحركة الإنجيلية جوه وخارج كنيسة انجلترا قوة فى أواخر القرن التمنتاشر و أوائل القرن التسعتاشر. تحدت الحركة الحساسية الدينية التقليدية اللى ركزت على ميثاق الشرف للطبقة العليا، والسلوك المناسب للجميع، مع الالتزام بالطقوس. كان جون ويسلى (1703-1791) و أتباعه يبشرون بالدين الإحيائي، محاولين تحويل الأفراد لعلاقة شخصية مع المسيح منفى قراية الكتاب المقدس، والصلاة المنتظمة، و بالخصوص تجربة النهضة. وعظ ويسلى نفسه 52000 مرة، داعى الرجال والستات ل"استرداد الوقت" و إنقاذ أرواحهم. كان ويسلى يعمل دايما جوه كنيسة انجلترا، لكن عند وفاته، أنشأت مؤسسات خارجية بقت الكنيسة الميثودية . وقفت مع الكنائس التقليدية غير المدورة، والمشيخية، والأبرشيين، والمعمدانيين، والموحدين، والكويكرز. ، كانت الكنائس غير الملتزمة أقل تأثراً بالنهضة. فضلت كنيسة انجلترا هيا المهيمنة، لكن كان عندها فصيل إنجيلى و إحيائى متنامٍ فى "الكنيسة المنخفضة". و كان من قادتها ويليام ويلبرفورس وهانا مور . وصلت لالطبقة العليا منفى طائفة كلافام . ولم تسعى لالإصلاح السياسي،لكن لفرصة إنقاذ النفوس منفى العمل السياسى منفى تحرير العبيد، و إلغاء المبارزة، وتحريم القسوة على الأطفال والحيوانات، ووقف القمار، وتجنب الرعونة فى السبت؛ يقرأ الإنجيليون الكتاب المقدس كل يوم. كانت كل النفوس متساوية فى نظر الله، لكن ما كانتش كل الأجساد متساوية، علشان كده لم يتحدى الإنجيليون البنية الهرمية للمجتمع الإنجليزي.

الإمبراطورية البريطانية الأولى تعديل

كانت الإمبراطورية البريطانية الأولى تتمركز لحد كبير فى البر الرئيسى لأمريكا الشمالية وجزر الهند الغربية، مع وجود متزايد فى الهند. توجهت الهجرة من بريطانيا فى الغالب لالمستعمرات التلاته عشر وجزر الهند الغربية، وبعضها لنيوفاوندلاند ونوفا سكوتيا. ذهب عدد قليل من المستوطنين الدائمين لالهند البريطانية ، رغم أن الكتير من الشباب ذهبوا لهناك على أمل كسب المال والرجوع لديارهم.

السياسة التجارية تعديل

كانت المذهب التجارى هو السياسة الأساسية اللى فرضتها بريطانيا العظمى على ممتلكاتها فى الخارج. كانت المذهب التجارى يعنى أن الحكومة والتجار أصبحوا شركاء بهدف زيادة السلطة السياسية والثروة الخاصة، مع استب رجع الإمبراطوريات التانيه. قامت الحكومة بحماية تجارها - و أبعدت التانيين - منفى الحواجز التجارية واللوائح والإعانات المقدمة للصناعات المحلية لتعظيم الصادرات من المملكة وتقليل الواردات ليها. كان على الحكومة أن تحارب التهريب، اللى بقا الأسلوب الامريكانى المفضل فى القرن التمنتاشر للتحايل على القيود المفروضة على التجارة مع الفرنسيين أو الأسبان أو النيديرلانديين. كان هدف المذهب التجارى هو تحقيق فوائض تجارية، بحيث يتدفق الذهب والفضة للندن. أخذت الحكومة حصتها منفى الرسوم والضرائب، فى الوقت نفسه ذهب الباقى لالتجار فى لندن والموانئ البريطانية التانيه. وصرفت الحكومة الكثير من إيراداتها على البحرية الملكية الرائعة، اللى لم تحمى المستعمرات البريطانية فحسب،لكن هددت مستعمرات الإمبراطوريات التانيه، واستولت عليها فى بعض الأحيان. و كده استولت البحرية الملكية على نيو أمستردام ( مدينة نيو يورك بعدين ) سنة 1664. كانت المستعمرات يعتبر أسواق أسيرة للصناعة البريطانية، و كان الهدف هو إثراء البلد الأم.

خسارة 13 مستعمرة امريكانيه تعديل

خلال ستينيات وسبعينيات القرن التمنتاشر، تحولت العلاقات مع المستعمرات التلاته عشر من الإهمال الحميد لتمرد صريح، و سبب ده أساس لإصرار البرلمان البريطانى على فرض الضرائب على المستعمرين دون موافقتهم لاسترداد الخساير اللى تكبدتها لحماية المستعمرين الأمريكيينفى الحرب الفرنسية والهندية (1754). -1763). سنة 1775، ابتدت الحرب الثورية الأمريكية فى معركتى ليكسينغتون وكونكورد ، بعدين حاصر الامريكان الجيش البريطانى فى بوسطن فى حصار بوسطن وقمعوا الموالين اللى دعموا التاج .

فى 4 يوليه 1776، اعتمد الكونجرس القارى التانى ، اللى يمثل المستعمرات الثلاث عشرة ، بالإجماع إعلان الاستقلال و أصدره. كلف الكونجرس القارى التانى لجنة الخمسة بتأليف الإعلان، لكن اللجنة بدورها اعتمدت لحد كبير على توماس جيفرسون ، اللى كتب مسودته الأولى.

تحت القيادة العسكرية لجنرال الجيش القارى جورج واشنطن وبمساعدة اقتصادية وعسكرية من فرنسا والجمهورية النيديرلاندية واسبانيا ، تمكنت امريكا من صد الغزوات البريطانية المتعاقبة. استولى الامريكان على جيشين بريطانيين رئيسيين فى 1777 و 1781. بعد كده فقد الملك جورج التالت السيطرة على البرلمان ولم يتمكن من مواصلة الحرب اللى انتهت بتوقيع معاهدة باريس سنة 1783 اللى اعترفت باستقلال وسيادة المستعمرات التلاته عشر واعترفت بالولايات المتحدة. .

كانت الحرب الثورية الأمريكية، اللى استمرت من سنة 1775 لسنة 1783، باهظة التكلفة، لكن البريطانيين مولوها بنجاح. اتقتل يقارب من 8500 جندى بريطانى وقت القتالفى الحرب.[45]

الإمبراطورية البريطانية التانيه تعديل

كانت خسارة المستعمرات التلاته عشر يعتبر علامة الانتقال بين الإمبراطوريتين "الأولى" و"الثانية"، حيث حولت بريطانيا اهتمامها بعيد عن الأمريكتين لآسيا والمحيط الهادى و بعدين افريقيا. زعم آدم سميث فى كتابه ثروة الأمم ، اللى نُشر سنة 1776، أن المستعمرات كانت زائدة عن الحاجة، و أن التجارة الحرة لازم تحل محل السياسات التجارية القديمة اللى ميزت الفترة الأولى من التوسع الاستعماري، اللى يرجع تاريخها لسياسات الحماية فى أسبانيا والبرتغال. أكد نمو التجارة بين امريكا المستقلة جديد وبريطانيا العظمى بعد سنة 1781 [46] وجهة نظر سميث بأن السيطرة السياسية مش ضرورية للنجاح الاقتصادي.

كندا تعديل

وبعد سلسلة من "الحروب الفرنسية والهندية"، تولى البريطانيين معظم العمليات الفرنسية فى أمريكا الشمالية سنة 1763. بقت فرنسا الجديدة كيبيك . كانت سياسة بريطانيا العظمى هيا احترام المؤسسة الكاثوليكية فى كيبيك و أنظمتها القانونية والاقتصادية والاجتماعية شبه الإقطاعية. حسب قانون كيبيك سنة 1774، تم توسيع مقاطعة كيبيك لتشمل الممتلكات الغربية للمستعمرات الأمريكية. فى الحرب الثورية الأمريكية ، بقت هاليفاكس، نوفا سكوتيا القاعدة البريطانية الرئيسية للعمل البحري. وصدوا غزو ثورى أمريكى سنة 1776، لكن سنة 1777 تم القبض على جيش غزو بريطانى فى نيو يورك،و ده شجع فرنسا على دخول الحرب.

بعد النصر الأمريكي، هاجر ما بين 40.000 ل60.000 من الموالين المهزومين ، بعضهم جاب عبيدهم.[47] اتمنحت معظم العائلات أرض مجانية لتعويض خسائرهم. كما وصل شوية آلاف من السود الأحرار. ذهب معظمهم بعدين لسيراليون فى إفريقيا. لم يرحب السكان المحليون بالموالين البالغ عددهم 14000 اللى ذهبوا لوديان نهرين سانت جون وسانت كروا، اللى كانت ساعتها جزء من نوفا سكوتيا. لذلك، سنة 1784، قام البريطانيين بتقسيم نيو برونزويك كمستعمرة منفصلة. أنشأ القانون الدستورى سنة 1791 مقاطعات كندا العليا (الناطقة باللغة الإنجليزية بشكل أساسي) وكندا السفلى (الناطقة بالفرنسية بشكل أساسي) لنزع فتيل التوترات بين المجتمعات الناطقة بالفرنسية والمجتمعات الناطقة بالإنجليزية، ونفذ أنظمة حكومية مماثلة لتلك المستخدمة فى بريطانيا العظمى. بقصد تأكيد السلطة الإمبراطورية وعدم السماح بده النوع من السيطرة الشعبية على الحكومة اللى كان يُنظر ليها على أنها سببت الثورة الأمريكية.

اوستراليا تعديل

سنة 1770، اكتشف المستكشف البريطانى جيمس كوك الساحل الشرقى لاوستراليا وقت رحلة علمية لجنوب المحيط الهادى.  سنة  1778، قدم جوزيف بانكس ، عالم نبات كوك وقت الرحلة، أدلة لالحكومة حول مدى ملاءمة خليج بوتانى لإنشاء تسوية جزائية. تمثل اوستراليا بداية الإمبراطورية البريطانية الثانية. تم التخطيط له على ايد الحكومة فى لندن وتم تصميمه ليكون بديل للمستعمرات الامريكانيه المفقودة.  كتب الموالى  الامريكانى جيمس ماترا  سنة  1783 "اقتراح لإنشاء مستوطنة فى نيو ساوث ويلز" يقترح إنشاء مستعمرة تتألف من الموالين الأمريكيين والصينيين وسكان جزر بحر الجنوب (لكن  مش المدانين).  ورأى ماترا أن الأرض كانت مناسبة لمزارع السكر والقطن والتبغ. ممكن أن تكون الأخشاب والقنب أو الكتان النيوزيلندية يعتبر سلع قيمة؛ ويمكن أن تشكل قاعدة للتجارة فى المحيط الهادى؛ ويمكن أن يكون تعويضاً مناسباً للموالين الأمريكيين النازحين. بناء على اقتراح وزير الخارجية اللورد سيدنى ، عدل ماترا اقتراحه ليشمل المدانين كمستوطنين، معتبرا أن ده من شأنه أن يفيد كلا من "الاقتصاد للجمهور، والإنسانية للفرد". تبنت الحكومة أساسيات خطة ماترا  سنة  1784، ومولت تسوية المدانين.[48]
 
اللورد كلايف من شركة الهند الشرقية يلتقى بحليفه مير جعفر بعد انتصارهم الحاسم فى معركة بلاسى سنة 1757

الهند ما كانتش تحكمها الحكومة البريطانية بشكل مباشر، تم الاستيلاء على بعض الأجزاء على ايد شركة الهند الشرقية ، هيا شركة خاصة هادفة للربح ولها جيشها الخاص. سيطرت "شركة جون" (زى ما كانت تُلقب) بشكل مباشر على نصف الهند و أقامت علاقات ودية مع النصف التانى اللى كان يسيطر عليه الكتير من الأمراء المحليين. كان هدفها التجارة وتحقيق أرباح هائلة لمسؤولى الشركة، مش بناء الإمبراطورية البريطانية. توسعت مصالح الشركةفى القرن التمنتاشر لتشمل السيطرة على الأراضى مع تراجع قوة الإمبراطورية المغولية القديمة وقاتلت شركة الهند الشرقية علشان الغنائم مع شركة الهند الشرقية الفرنسية ( Compagnie française des Indes orientales )فى حروب كارناتيك فى أربعينيات القرن التمنتاشر و خمسينيات القرن التمنتاشر. أعطت الانتصارات فى معركة بلاسى ومعركة بوكسار اللى قادها روبرت كلايف الشركة السيطرة على البنغال وجعلتها القوة العسكرية والسياسية الكبرى فى الهند. وفى العقود اللى بعد كده ، زاد تدريجى نطاق الأراضى الخاضعة لسيطرته، وحكم إما بشكل مباشر أو بالتعاون مع الأمراء المحليين. رغم أن بريطانيا نفسها ماكانش عندها اللا جيش نظامى صغير، لكن الشركة كان عندها قوة كبيرة ومدربة كويس ، هيا الجيوش الرئاسية ، حيث كان الظباط البريطانيين يقودون القوات الهندية المحلية (التى تسمى سيبوى ).

محاربة الثورة الفرنسية و نابليون تعديل

 
بيت يخاطب مجلس العموم سنة 1793

مع مقتل الملك لويس الستاشر سنة 1793، مثلت الثورة الفرنسية صراع بين الأيديولوجيات بين بريطانيا المحافظة والملكية وفرنسا الجمهورية الراديكالية. شافت الحروب المريرة الطويلة مع فرنسا (1793-1815) ظهور معاداة الكاثوليكية باعتبارها الغراء اللى ربط الممالك الثلاث مع بعض . من الطبقات العليا لالطبقات الدنيا، اجتمع البروتستانت من انجلترا واسكتلندا و أيرلندا فى حالة من عدم الثقة العميق والنفور من كل ما هو فرنسي. و تم تصوير تلك الدولة المعادية على أنها الموطن الطبيعى للبؤس والقمع بسبب عجزها المتأصل عن التخلص من ظلام الخرافات الكاثوليكية والتلاعب الديني.[49]

نابليون تعديل

موقف بريطانيا على المسرح العالمى ماكانش وحده هو اللى تعرض للتهديد: فقد هدد نابليون، اللى وصل لالسلطة سنة 1799، بغزو بريطانيا العظمى ذاتها، ومعه مصير مماثل لبلاد اوروبا القارية اللى اجتاحت جيوشه. علشان كده كانت الحروب النابليونية هيا الحروب اللى استثمر فيها البريطانيين كل ما استطاعوا جمعه من أموال وطاقات. تم حصار الموانئ الفرنسية على ايد البحرية الملكية .

أيرلندا تعديل

أحيت الثورة الفرنسية المظالم الدينية والسياسية فى أيرلندا . سنة 1798، تآمر القوميون الأيرلنديون، تحت القيادة البروتستانتية، على التمرد الأيرلندى سنة 1798 ، معتقدين أن الفرنسيين سيساعدونهم فى الإطاحة بالبريطانيين.[50] وكانوا يأملون فى الحصول على دعم فرنساوى كبير، لكنه لم يأت قط. كانت الانتفاضة سيئة التنظيم للغاية، وبسرعه تم قمعها على ايد القوات البريطانية الاكتر قوة. بما فيها الكتير من الأعمال الانتقامية الدموية، تراوح إجمالى عدد القتلى بين 10.000 ل30.000.

رئيس الوزراء ويليام بيت الأصغر كان يعتقد أن الحل الوحيد للمشكلة هو اتحاد بريطانيا العظمى و أيرلندا. تم تأسيس الاتحاد حسب قانون الاتحاد 1800 ؛ ضمنت التعويضات والرعاية دعم البرلمان الأيرلندى . تم توحيد بريطانيا العظمى و أيرلندا رسمى فى 1 يناير 1801. اتقفل البرلمان الأيرلندي.

برلمان بريطانيا العظمى تعديل

برلمان بريطانيا العظمى من مجلس اللوردات (مجلس أعلى غير منتخب من اللوردات الروحيين والزمنيين ) ومجلس العموم، و هو مجلس النواب ، اللى يتم انتخابه بشكل دوري. فى انجلترا وويلز، فضلت الدوائر الانتخابية البرلمانية دون تغيير طول فترة وجود البرلمان.

الملوك تعديل

كانت آن من آل ستيوارت و كان آل جورج من آل هانوفر. كانت آن ملكة انجلترا ، وملكة اسكتلندا ، وملكة أيرلندا من سنة 1702.

استمر جورج التالت كملك للمملكة المتحدة لحد وفاته سنة 1820.

شوف كمان تعديل

  • الملوك البريطانيين
  • بريطانيا العظمى فى حرب السنين السبع
  • الجدول الزمنى للتاريخ البريطانى (1700-1799)
  • تاريخ المملكة المتحدة § القرن التمنتاشر
  • بريطانيا الحديثة المبكرة
  • العصر الجورجي
  • اليعاقبة

ملحوظات تعديل

  1. "After the political union of England and Scotland in 1707, the nation's official name became 'Great Britain'".[13]

لينكات برانيه تعديل

مصادر تعديل

  1. رقم فهرس سيرة أكسفورد: https://www.oxforddnb.com/view/article/96282
  2. "Scottish referendum: 50 fascinating facts you should know about Scotland". The Telegraph. 11 January 2012.
  3. "The Union of the Parliaments 1707". Scotland's History. 19 November 2009. Archived from the original on 2 January 2012.
  4. "The Creation of the United Kingdom of Great Britain in 1707". Historical Association. 1 June 2007. Archived from the original on 15 May 2011.
  5. "Acts of Union: The creation of the United Kingdom". BBC. 17 February 2011.
  6. "England, Scotland and the Treaty of Union, 1706-08". History of Parliament.
  7. "The Creation of the United Kingdom of Great Britain in 1707". Alexander Murdoch. 31 May 2007.
  8. "Act of Union 1707: How was the United Kingdom of Great Britain formed?". British History. 31 May 2007.
  9. Parliament of the Kingdom of England, "Union with Scotland Act 1706 Article I", legislation.gov.uk, That the two Kingdoms of England and Scotland shall upon the First day of May which shall be in the year One thousand seven hundred and seven and forever after be united into one Kingdom by the name of Great Britain..."
  10. Lund, Roger D. (2013), "Chapter 1", Ridicule, Religion and the Politics of Wit in Augustan England, Ashgate
  11. Manet, François-Gille-Pierre (1934), Histoire de la petite Bretagne ou Bretagne armorique (in French), p. 74{{citation}}: CS1 maint: unrecognized language (link)
  12. "The Treaty (act) of the Union of Parliament 1706". Scots History Online. Archived from the original on 27 May 2019. Retrieved 18 July 2011.
  13. The American Pageant, Volume 1, Cengage Learning (2012).
  14. "England – Profile". BBC. 10 February 2011.
  15. "Scottish referendum: 50 fascinating facts you should know about Scotland". telegraph.co.uk. 11 January 2012. Scotland has been part of the United Kingdom for more than three hundred years
  16. Gascoigne, Bamber. "History of Great Britain (from 1707)". History World. Retrieved 18 July 2011.
  17. Act of Union 1707, Article 1.
  18. Act of Union 1707, Article 3.
  19. أ ب ت ث ج ح خ Williams 1962.
  20. Broadie, ed. (2003), The Cambridge Companion to the Scottish Enlightenment, Cambridge University Press, ISBN 978-1-139-82656-3
  21. أ ب Costin & Watson 1952.
  22. The Treaty or Act of the Union Archived 27 مايو 2019 at the Wayback Machine scotshistoryonline.co.uk, accessed 2 November 2008
  23. أ ب Hoppit 2000.
  24. Loades, ed. (2003), Readers Guide to British History, vol. 2, pp. 1219–1221
  25. Trevelyan, G.M. (1942), A shortened history of England, p. 363
  26. Speck 1977.
  27. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  28. أ ب Black 2016.
  29. Hatton, Ragnhild (1983), "New Light on George I", in Baxter, Stephen B. (ed.), England's Rise to Greatness, University of California Press, pp. 213–255, quoting p. 241, ISBN 978-0-520-04572-9, OL 3505103M
  30. Taylor 2008.
  31. أ ب Kleer, Richard (2014). "Riding a wave the Company's role in the South Sea Bubble" (PDF). Economic History Society. University of Regina. p. 2. Archived from the original (PDF) on 2020-08-02. Retrieved 16 January 2020.
  32. Marshall 1974.
  33. Hanham, Andrew (2016), "The Politics of Chivalry: Sir Robert Walpole, the Duke of Montagu and the Order of the Bath", Parliamentary History, 35 (3): 262–297, doi:10.1111/1750-0206.12236
  34. Roberts, Clayton; et al. (1985), A History of England, vol. 2, 1688 to the present (3rd ed.), pp. 449–450, ISBN 978-0-13-389974-0, OL 2863417M
  35. Plumb 1950, p. 68.
  36. Horne, Thomas (October–December 1980), "Politics in a Corrupt Society: William Arnall's Defense of Robert Walpole", Journal of the History of Ideas, 41 (4): 601–614, doi:10.2307/2709276, JSTOR 2709276
  37. Wiener, Joel H., ed. (1983), Great Britain: the lion at home: a documentary history of domestic policy, 1689–1973, vol. 1
  38. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  39. Black, Jeremy (1984), "Foreign Policy in the Age of Walpole", in Black (ed.), Britain in the Age of Walpole, Macmillan, pp. 144–169, ISBN 978-0-333-36863-3, OL 2348433M
  40. Robertson 1911.
  41. Wilson, Arthur McCandless (1936), French Foreign Policy during the Administration of Cardinal Fleury, 1726–1743: A Study in Diplomacy and Commercial Development, Greenwood Press, ISBN 0-837-15333-6, OL 5703043M
  42. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.; خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  43. Langford 1989.
  44. O'Gorman 1997.
  45. Black, Jeremy (1991), War for America: The Fight for Independence, 1775–1783, Alan Sutton, ISBN 978-0-862-99725-0
  46. James 1994.
  47. Maya Jasanoff, Liberty's Exiles: American Loyalists in the Revolutionary World (2012)
  48. Atkinson, Alan (1990). "The first plans for governing New South Wales, 1786–87". Australian Historical Studies. 24 (94): 22–40, 31. doi:10.1080/10314619008595830.
  49. Drury, Marjule Anne (2001). "Anti-Catholicism in Germany, Britain, and the United States: A Review and Critique of Recent Scholarship". Church History. 70 (1): 98–131. doi:10.2307/3654412. JSTOR 3654412.
  50. "British History – The 1798 Irish Rebellion". BBC. 5 November 2009. Retrieved 23 April 2010.
 
مملكة بريطانيا العظمى على مواقع التواصل الاجتماعى