الكومنولث البولندى الليتوانى


الكومنولث البولندى الليتوانى ، [a] والمعروف رسمى باسم مملكة بولندا و دوقية ليتوانيا الكبرى ، [b] أو ببساطة بولندا و ليتوانيا ، كان دولة كونفدرالية ثبعيده ، ساعات تتسما دوله فيدراليه [1] لبولندا وليتوانيا يحكمه ملك مشترك فى اتحاد حقيقى ، اللى كان ملك بولندا و دوق ليتوانيا الاكبر . كانت واحدة من اكبر [2] واكتر الدول سكان فى اوروبا من القرن الستاشر للقرن السبعتاشر . فى اكبر امتداد إقليمى لها، فى أوائل القرن السبعتاشر، غطى الكومنولث يقارب من 1,000,000 كم [3] و من سنة 1618، بلغ عدد السكان متعددى الأعراق حوالى 12 انسان مليون.[4][5] كانت البولندية واللاتينية اللغتين الرسميتين المشتركتين.تم تأسيس الكومنولث على ايد اتحاد لوبلان فى يوليه 1569، لكن تاج مملكة بولندا ودوقية ليتوانيا الكبرى كانا فى اتحاد شخصى غير دائم [6][7] بحكم الأمر الواقع من سنة 1386 بزواج الملكة البولندية جادويجا (هيدفيج) ودوق ليتوانيا الاكبر جوجيلا ، اللى اتتوج بالملك jure uxoris Władysław II Jagiełło من بولندا. أدى التقسيم الاولانى سنة 1772 والتقسيم التانى سنة 1793 لتقليص حجم الولاية بشكل كبير. تم تقسيم الكومنولث من الوجود فى التقسيم التالت سنة 1795.

الكومنولث البولندى الليتوانى
،  و
،  و
 

الكومنولث البولندى الليتوانى
الكومنولث البولندى الليتوانى
علم
الكومنولث البولندى الليتوانى
الكومنولث البولندى الليتوانى
شعار
،  و
 


خريطة الموقع


المدة؟
الكومنولث البولندى الليتوانى
الكومنولث البولندى الليتوانى
علم
الكومنولث البولندى الليتوانى
الكومنولث البولندى الليتوانى
شعار
،  و
 

عاصمة كراكوف
وارسو
فيلنيوس   تعديل قيمة خاصية العاصمة (P36) في ويكي بيانات
نظام الحكم مش محدد
نظام الحكم ملكية دستورية   تعديل قيمة خاصية نظام الحكم (P122) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية لغه بولاندى ،  ولاتينى   تعديل قيمة خاصية اللغة الرسمية (P37) في ويكي بيانات
التاريخ
التأسيس 11 يونيه 1569  تعديل قيمة خاصية البدايه (P571) في ويكي بيانات
النهاية 24 اكتوبر 1795  تعديل قيمة خاصية تاريخ الحل أو الإلغاء أو الهدم (P576) في ويكي بيانات
المساحة
المساحة
السكان
السكان
العملة زلوتى بولندى   تعديل قيمة خاصية العملة (P38) في ويكي بيانات

الاتحاد امتلك ميزات فريدة كتير بين الدول المعاصرة. نظامه السياسى اتميز بضوابط صارمة على السلطة الملكية. المجلس التشريعى ( sejm ) اللى يسيطر عليه النبلاء ( szlachta ) سن الضوابط دى . كان ده النظام المميز يعتبر مقدمة للمفاهيم الحديثة للديمقراطية، من سنة 1791 ، الملكية الدستورية ، [8][9][10] والاتحاد.[11] رغم ان الدولتين المكونتين للكومنولث كانتا متساويتين رسمى، لكن بولندا كانت الشريك المهيمن فى الاتحاد. تميز الكومنولث البولندى الليتوانى بمستويات عالية من التنوع العرقى والتسامح الدينى النسبي، اللى يضمنه قانون اتحاد وارسو سنة 1573 ؛ [12] [c] بس، تختلف درجة الحرية الدينية مع مرور الوقت. اعترف دستور سنة 1791 بأن الكاثوليكية هيا "الدين السائد"، على عكس اتحاد وارسو، لكن الحرية الدينية كانت لسه تمنح معها.[10] بعد عشرات السنين من الازدهار، [13] دخلت فى فترة طويلة من التدهور السياسي، [10][14] العسكرى والاقتصادي.[15] أدى ضعفها المتزايد لتقسيمها بين جيرانها ( النمسا ، بروسيا ، وروسيا )فى أواخر القرن التمنتاشر. قبل وقت قصير من زوالها، تبنى الكومنولث جهدًا إصلاحى ضخم وسن دستور 3 مايو ، اللى كان أول دستور مقنن فى التاريخ الأوروبى الحديث والتانى فى تاريخ العالم الحديث بعد دستور امريكا .

الاسم الرسمى للدولة كان مملكة بولندا ودوقية ليتوانيا الكبرى ( Polish , Lithuanian ، Latin: Regnum Poloniae Magnusque Ducatus Lithuaniae ). كان المصطلح اللاتينى يستخدم فى العاده فى المعاهدات الدولية والدبلوماسية.[16] فى القرن السبعتاشر و بعده، كانت معروفه كمان باسم "الكومنولث الاكتر هدوءًا فى بولندا" ( Polish ، Latin: Serenissima Res Publica Poloniae )، كومنولث المملكة البولندية، [17] أو كومنولث بولندا.[18]

فى الغالب قام الأوروبيين الغربيون بتبسيط الاسم ل"بولندا"، وفى معظم المصادر القديمة والحديثة يشار ليها باسم مملكة بولندا، أو بولندا بس.[16][19][20] مصطلحات "كومنولث بولندا" و"كومنولث الأمتين" ( Polish ) ، Latin: Res Publica Utriusque Nationis ) تم استخدامها فى الضمان المتبادل للدولتين .[21] يُنظر لالمصطلح الإنجليزى الكومنولث البولندى الليتوانى والألمانى Polen-Litauen على أنهما ترجمة لمتغير "كومنولث الدولتين".[16] تشمل الأسماء غير الرسمية التانيه "جمهورية النبلاء" ( Polish ) و"الكومنولث الأول" ( Polish ) أو "الجمهورية البولندية الأولى" ( Polish ) ، وده الأخير منتشر نسبى فى علم التأريخ لتمييزه عن الجمهورية البولندية التانيه .

تاريخ

تعديل

مقدمة (1370–1569)

تعديل
 
مملكة بولندا ودوقية ليتوانيا الكبرى سنة 1526.

خضعت مملكة بولندا ودوقية ليتوانيا الكبرى لسلسلة متناوبة من الحروب والتحالفات عبر القرنين التلاتاشر و الاربعتاشر. واختلفت العلاقات بين الدولتين فى بعض الأحيان سعى كل منهما وتنافس على الهيمنة السياسية أو الاقتصادية أو العسكرية على المنطقة.[22] وفى المقابل، فضلت بولندا حليف قوى لجارتها الجنوبية، المجر . توفى آخر ملك بولندى من سلالة بياست الأصلية، كازيمير العظيم ، فى 5 نوفمبر 1370 بدون ما ينجب وريث شرعى ذكر.[23] ونتيجة لذلك، نقل التاج لابن اخوه المجري، لويس أنجو ، اللى حكم مملكة المجر فى اتحاد شخصى مع بولندا .[23] كانت واحده من الخطوات الأساسية فى تطوير علاقات واسعة النطاق مع ليتوانيا هيا أزمة الخلافة اللى نشأت فى تمانينات القرن الاربعتاشر.[23] توفى لويس فى 10 سبتمبر 1382، و ما خلفش ولد، زى عمه، ليخلفه. كانت ابنتاه، مارى وجدويجا (هيدويج)، تطالبان بالمملكة المزدوجة الشاسعة.[23]

رفض اللوردات البولنديون مارى لصالح أختها الصغرى جادويجا، و سبب ده جزئى لارتباط مارى سيجيسموند ملك لوكسمبورج . كانت الملكة المستقبلية مخطوبة للشاب ويليام هابسبورج، دوق النمسا ، لكن بعض فصائل النبلاء فضلت متخوفة من الاعتقاد بأن ويليام لن يؤمن المصالح المحلية. وبدل ذلك، لجأوا لجوجيلا ، دوق ليتوانيا الاكبر. كانت جعجيلة وثنية طول حياتها وتعهدت باعتناق الكاثوليكية عند الجواز من فى التوقيع على اتحاد كريو فى 14 اغسطس 1385 [22] فرض القانون المسيحية فى ليتوانيا وحول بولندا لنظام ثنائى ، مملكة يحكمها ملكان؛ حمل أحفادهم والملوك المتعاقبين ألقاب الملك والدوق الاكبر على التوالي.[23] نص البند النهائى على دمج ليتوانيا لالأبد ( تطبيق دائم ) مع المملكة البولندية؛ لكن ده لم يدخل التنفيذ لحد سنة 1569. اتتوج جوجيلا باسم Władysław II Jagiełło فى كاتدرائية فافل فى 4 مارس.[24]

اتحاد لوبلين (1569)

تعديل
 
اتحاد لوبلين انضم لمملكة بولندا ودوقية ليتوانيا الكبرى سنة 1569.

تم إبرام الكتير من الاتفاقيات الصغيرة قبل التوحيد، وبالخصوص اتحاد كراكوف وفيلنيوس ، واتحاد فيلنيوس ورادوم، واتحاد غرودنو . أقنع موقف ليتوانيا الضعيف والتوترات المتزايدة على جانبها الشرقى النبلاء بالسعى لتوثيق العلاقة مع بولندا.[25] قدمت فكرة الاتحاد فرص اقتصادية أفضل، مع تأمين حدود ليتوانيا من الدول المعادية فى الشمال والجنوب والشرق.[25] كان النبلاء الليتوانيون الأصغر حريصين على تقاسم الامتيازات الشخصية والحريات السياسية اللى تتمتع بيها السلاختا البولندية، لكنهم لم يقبلوا المطالب البولندية بدمج الدوقية الكبرى فى بولندا كمجرد مقاطعة، مع عدم وجود شعور بالحكم الذاتي. Mikołaj "الأحمر" Radziwiłł (Radvila Rudasis) وابن عمه Mikołaj "الأسود" Radziwiłł ، اثنان من النبلاء والقادة العسكريين البارزين فى ليتوانيا، عارضوا الاتحاد بصوت عالى.

كان سيغيسموند التانى أوغسطس من أشد المؤيدين لكومنولث موحد، و كان مريض مش عنده أطفال. حسب للمؤرخين، مشاركته النشطة هيا اللى سرعت العملية و خللت الاتحاد ممكن. انعقد البرلمان ( sejm ) فى 10 يناير 1569 فى مدينة لوبلين ، بحضور مبعوثين من كلا البلدين. وتم الاتفاق على أن يتم الاندماج فى نفس السنه وسيتم دمج البرلمانين فى جمعية مشتركة.[25] ولم يُسمح من دلوقتى بعقد أى اجتماع برلمانى مستقل أو اتباع نظام غذائى مستقل .[25] لم تعتبر رعايا التاج البولندى مقيدة فى شراء الأراضى على الأراضى الليتوانية واتعمل عملة موحدة. فى الوقت نفسه الجيش فضل منفصل، كانت السياسة الخارجية الموحدة تعنى أن القوات الليتوانية كانت ملزمه بالمساهمه فى الصراع مش لصالحها.[26] و نتيجة ده، كتير من أقطاب الليتوانيين استنكرو الاتفاقات و سابو المجلس احتجاج على د.[27] استخدم سيغيسموند التانى سلطته باعتباره الدوق الاكبر ونفذ قانون الاتحاد فى كونتوماكيام . وفى خوف، رجع النبلاء الغائبون على طول لالمفاوضات. تمت الموافقة على اتحاد لوبلين على ايد النواب المجتمعين ووقعه الحاضرون فى 1 يوليو، و علشان كده إنشاء الكومنولث البولندى الليتواني.[27]

بعد وفاة سيغيسموند سنة 1572 فترة استراحة تم فىها إجراء تعديلات على النظام الدستوري. وصلت دى التعديلات لزيادة قوة النبلاء البولنديين بشكل كبير و أنشأت نظام ملكى انتخابى حقيقى.

القمة و العصر الذهبى (1573–1648)

تعديل
 
الكومنولث البولندى الليتوانى فى أقصى اتساع له سنة 1619.

فى 11 مايو 1573، أُعلن هنرى دى فالوا ، ابن هنرى التانى ملك فرنسا وكاثرين دى ميديشى ، ملك على بولندا ودوق اكبر لليتوانيا فى أول انتخابات ملكية بره وارسو . أدلى يقارب من 40.000 من النبلاء بأصواتهم فيما بقا تقليدًا دام قرون لديمقراطية النبلاء ( الحرية الذهبية ). تقدم هنرى بالفعل كمرشح قبل وفاة سيجيسموند وتلقى دعم واسع النطاق من الفصائل الموالية لفرنسا. كان الاختيار يعتبر خطوة سياسية تهدف لالحد من هيمنة هابسبورج ، و إنهاء المناوشات مع العثمانيين المتحالفين مع فرنسا، والاستفادة من التجارة المربحة مع فرنسا. عند اعتلائه العرش، وقع هنرى على الاتفاقية التعاقدية المعروفة باسم Pacta conventa ووافق على المواد الهنريسية . نص القانون على المبادئ الأساسية للحكم والقانون الدستورى فى الكومنولث البولندى الليتواني.[28] فى يونيه 1574، تخلى هنرى عن بولندا و رجع للمطالبة بالتاج الفرنساوى بعد وفاة شقيقه وسلفه تشارلز التاسع . و أعلن بعد كده أن العرش فاضى.

انتهت فترة خلو العرش فى 12 ديسمبر 1575 لما أعلن الرئيس ياكوب أوتشانسكى أن ماكسيميليان التانى ، الإمبراطور الرومانى المقدس ، هو الملك التالي. و أدان الائتلاف المناهض لهابسبورج القرار اللى طالب بمرشح "وطني".[29] كحل وسط، فى 13 ديسمبر 1575، بقت آنا جاجيلون - أخت سيجيسموند أوغسطس وعضو فى سلالة جاجيلون - هيا الملك الجديد.[29] انتخب النبلاء فى نفس الوقت ستيفن باتورى كوصى مشارك، اللى حكم jure uxoris .[29] أثبت انتخاب باتورى أنه مثير للجدل - فقد رفضت ليتوانيا ودوقية بروسيا فى البداية الاعتراف بالترانسيلڤانيان كحاكم لهما.[29] قامت مدينة غدانسك الساحلية الغنية (دانزيج) بثورة ، وبمساعدة الدنمارك ، حاصرت التجارة البحرية لمنطقة إلبلج (إلبينج) المحايدة.[29] باتوري، غير قادر على اختراق تحصينات المدينة الواسعة، واستسلم لمطالب الحصول على امتيازات وحريات اكبر.[29] بس، انتهت حملته الليفونية الناجحة بضم ليفونيا ودوقية كورلاند وسيميغاليا ( إستونيا ولاتفيا دلوقتى، على التوالي)، و علشان كده توسيع نفوذ الكومنولث لدول البلطيق .[29] والأهم من كده، أن بولندا استولت على مدينة ريجا الهانزية الواقعة على بحر البلطيق .

 
سيجيسموند التالت فاسا ، اللى حكم بين 1587 و 1632، ترأس فتره من الازدهار والتوسع الإقليمى للكومنولث.
سنة 1587، كسب سيجيسموند فاسا - ابن جون التالت ملك السويد وكاثرين جاجيلون - فى الانتخابات، لكن ماكسيميليان التالت ملك النمسا اعترض علانية على ادعائه، اللى أطلق حملة عسكرية لتحدى الملك الجديد.  وصلت هزيمته سنة 1588 على ايد جان زامويسكى لضمان حق سيغيسموند فى عرش بولندا والسويد.[30] كان عهد سيغيسموند الطويل يعتبر نهاية للعصر الذهبى البولندى وبداية العصر الفضي. كان كاثوليكى متدين، و كان يأمل فى استعادة الحكم المطلق وفرض الكاثوليكية الرومانية فى ذروة الإصلاح المضاد .[31] أثار عدم تسامحه تجاه البروتستانت فى السويد حرب الاستقلال ، اللى أنهت الاتحاد البولندى السويدى . ونتيجة لذلك، تم عزله فى السويد على ايد عمه تشارلز التاسع فاسا .[32] وفى بولندا، تم قمع تمرد زيبرزيدوفسكى بوحشية.

بعدين ابتدا سيغيسموند التالت سياسة التوسع ، وغزا روسيا سنة 1609 لما ابتليت تلك البلاد بحرب أهلية عرفت باسم زمن الاضطرابات . فى يوليه 1610، هزمت القوة البولندية اللى فاق عددها عدد اللى تضم فرسان مجنحين الروس فى معركة كلوشينو ،و ده مكن البولنديين من الاستيلاء على موسكو واحتلالها على مدار ال سنتين التاليين. تم نقل فاسيلى الرابع ملك روسيا المشين فى قفص لوارسو أشاد بسيغيسموند. اتقتل فاسيلى بعدين فى الأسر. تم طرد قوات الكومنولث فى النهاية فى 4 نوفمبر 1612 (يتم الاحتفال به باعتباره يوم الوحدة فى روسيا). وانتهت الحرب بهدنة منحت بولندا وليتوانيا مناطق واسعة فى الشرق و كانت يعتبر اكبر توسع إقليمى لها. مات ما يقلش عن 5 ملايين روسى بين 1598 و 1613، نتيجة الصراع المستمر والمجاعة وغزو سيغيسموند.

 
سيجم (برلمان) الكومنولث البولندى الليتوانى فى أوائل القرن السبعتاشر

أجبرت الحرب البولندية العثمانية (1620–21) بولندا على الانسحاب من مولدافيا فى جنوب شرق أوروبا، لكن انتصار سيغيسموند على الأتراك فى خوتين قلص من سيادة السلطنة و أدى فى النهاية لمقتل عثمان التانى . أدى ده لتأمين الحدود التركية طول فترة حكم سيغيسموند. رغم الانتصارات فى الحرب البولندية السويدية (1626–1629) ، وقع جيش الكومنولث المنهك على معاهدة ألتمارك اللى تنازلت عن جزء كبير من ليفونيا للسويد تحت حكم غوستافوس أدولفوس . فى الوقت نفسه، كان برلمان البلاد القوى تحت سيطرة النبلاء ( الصورة 2 ) اللى كانو مترددين فى التورط فى حرب الثلاثين عاما ؛ ده الحياد أنقذ البلاد من ويلات الصراع السياسى الدينى اللى دمر معظم اوروبا المعاصرة.[33]

فى الفترة هذه، بولندا كانت تشهد صحوة ثقافية وتطورات واسعة النطاق فى الفنون والهندسة المعمارية. قام ملك فاسا الاولانى برعاية الرسامين والحرفيين والموسيقيين والمهندسين الأجانب بشكل علني، اللى استقروا فى الكومنولث بناء على طلبه.

الابن الاكبر لسيغيسموند، لاديسلاوس، خلفه فى منصب فلاديسلاو الرابع سنة 1632 دون معارضة كبيرة. كان تكتيكى ماهر، واستثمر فى المدفعية ، وقام بتحديث الجيش ودافع بشراسة عن الحدود الشرقية للكومنولث.[34] وبموجب معاهدة ستوهمدورف ، است رجع مناطق ليفونيا ودول البلطيق اللى فقدتهافى الحروب البولندية السويدية.[34] على عكس والده اللى كان يعبد آل هابسبورج، سعى Władysław لتوثيق العلاقات مع فرنسا وتزوج مارى لويز غونزاغا ، بنت تشارلز الاولانى غونزاغا، دوق مانتوفا ، سنة [34]

الطوفان والثورات وڤيينا (1648–1696)

تعديل
 
جون التالت سوبيسكى ، المنتصر على الأتراك العثمانيين فى معركة ڤيينا سنة 1683.

ابتدت قوة الكومنولث واستقراره فى التراجع بعد سلسلة من الضرباتفى العقود اللى بعد كده . أثبت شقيق فواديسواف، جون التانى كازيمير ، أنه ضعيف وعاجز. عانى الاتحاد الفيدرالى المتعدد الثقافات والتنوع الكبير بالفعل من مشاكل داخلية. مع اشتداد اضطهاد الأقليات الدينية والعرقية، ابتدت شوية مجموعات فى التمرد. 

قام تمرد كبير للقوزاق الأوكرانيين اللى يتمتعون بالحكم الذاتى اللى ن يسكنون المناطق الحدودية الجنوبية الشرقية للكومنولث بأعمال شغب ضد القمع البولندى والكاثوليكى لأوكرانيا الأرثوذكسية سنة 1648، فيما بقا يعرف باسم انتفاضة خميلنيتسكى . أدى ذلك لطلب أوكرانيا، حسب شروط معاهدة بيرياسلاف ، للحماية على ايد القيصر الروسي. سنة 1651، فى مواجهة التهديد المتزايد من بولندا، وتخلى عنه حلفاؤه التتار، طلب خميلنيتسكى من القيصر دمج أوكرانيا كدوقية مستقلة تحت الحماية الروسية. أدى الضم الروسى لأوكرانيا الزابوريزهية لحل محل النفوذ البولندى تدريجى فى ذلك الجزء من أوروبا. فى السنين اللى بعد كده ، بقا المستوطنين البولنديون والنبلاء والكاثوليك واليهود ضحايا للمذابح الانتقامية اللى حرض عليها القوزاق فى مناطق سيطرتهم.

كانت الضربة التانيه للكومنولث هيا الغزو السويدى سنة 1655، المعروف باسم الطوفان ، اللى كان مدعوم بقوات دوق ترانسلفانيا جورج التانى راكوتشى وفريدريك ويليام، ناخب براندنبورج . وبموجب معاهدة برومبرج سنة 1657، أُجبرت بولندا الكاثوليكية على التخلى عن سيطرتها على بروسيا البروتستانتية؛ سنة 1701، تحولت الدوقية اللى ما كانتش ذات أهمية كبيرة لمملكة بروسيا ، اللى بقت قوة أوروبية كبرى فى القرن التمنتاشر و أثبتت أنها ألد أعداء بولندا. 

فى أواخر القرن السبعتاشر، تحالف ملك الكومنولث الضعيف، جون التالت سوبيسكى ، مع الإمبراطور الرومانى المقدس ليوبولد الأول لإلحاق هزايم ساحقة بالإمبراطورية العثمانية . سنة 1683، شكلت معركة ڤيينا نقطة التحول الأخيرة فى الصراع اللى دام 250 سنه بين قوى اوروبا المسيحية والعثمانيين الإسلاميين . بسبب معارضتها المستمرة لقرون طويلة لتقدم المسلمين، اكتسب الكومنولث اسم Antemurale Christianitatis (حصن المسيحية).[11][35] فى السنين الستة عشر اللى بعد كده ، دفعت الحرب التركية العظمى الأتراك للجنوب بشكل دائم من نهر الدانوب ، ولم يهددوا اوروبا الوسطى أبدًا مرة تانيه.

الاضطرابات السياسية و التنوير (1697-1771)

تعديل
 
اغسطس التانى القوى ، ملك بولندا وناخب ساكسونيا، يرتدى وسام النسر الأبيض اللى أسسه سنة 1705.

يمكن القول إن وفاة جون سوبيسكى سنة 1696 أنهت فترة السيادة الوطنية، وتضاءلت سلطة بولندا النسبية على المنطقة بسرعة. بحلول القرن التمنتاشر، أدى زعزعة استقرار نظامها السياسى لدفع الكومنولث لحافة الحرب الأهلية وبقت الدولة عرضة بشكل متزايد للنفوذ الأجنبي. و كانت القوى الأوروبية المتبقية تتدخل بشكل دائم فى شؤون البلاد.[36] عند وفاة واحد من الملوك، تدخلت الكتير من العائلات المالكة بنشاط على أمل الحصول على الأصوات لمرشحيهم المطلوبين. كانت دى الممارسة شائعة وواضحة، و كان الاختيار فى كثير من الأحيان نتيجة لرشاوى ضخمة موجهة لالنبلاء الفاسدين.[37] استثمر لويس الاربعتاشر ملك فرنسا بكثافة فى فرانسوا لويس، أمير كونتى ، فى مواجهة جيمس لويس سوبيسكى ، وماكسيميليان إيمانويل من بافاريا، وفريدريك أوغسطس من ساكسونيا . أثار تحول الأخير من اللوثرية لالكاثوليكية رعب المحافظين والبابا إنوسنت الاتناشر ، اللى بدورهم أعربوا عن تأييدهم. كما ساهمت الإمبراطورية الروسية ونمسا هابسبورج فى تمويل فريدريك، اللى تم انتخابه فى يونيه 1697. شكك الكثيرون فى شرعية صعوده لالعرش. تم التكهن بأن أمير كونتى قد اخد المزيد من الأصوات و كان الوريث الشرعي. و أسرع فردريك بجيوشه لبولندا لقمع أى معارضة. تم تتويجه بلقب اغسطس التانى فى سبتمبر، و أثبتت المشاركة العسكرية القصيرة لكونتى قرب غدانسك فى نوفمبر من نفس السنه عدم جدواها.[38]

حكم آل ويتين بولندا وليتوانيا وساكسونيا فى وقت واحد، وقسموا السلطة بين الدولتين. رغم وسايله المثيرة للجدل للوصول لالسلطة، فقد صرف اغسطس التانى ببذخ على الفنون وترك إرث ثقافى ومعمارى واسع النطاق ( باروكى ) فى كلا البلدين. وفى بولندا، قام بتوسيع ويلانو وسهل تجديد قلعة وارسو الملكية وتحويلها لمسكن فخم حديث. تحمل المعالم والمعالم الأثرية اللى لا تعتبر ولا تحصى فى المدينة اسم يشير لالملوك الساكسونيين، وبالخصوص الجنينة الساكسونية والمحور الساكسونى والقصر الساكسونى السابق. شافت الفتره دى تطور التخطيط الحضري، وتخصيص الشوارع، والمستشفيات، والمدارس ( Collegium Nobilium )، والحدائق العامة والمكتبات ( مكتبة Załuski ). اتفتح المصانع الأولى اللى تنتج على نطاق واسع لتلبية متطلبات النبلاء كمستهلكين.

فى ذروة حرب الشمال العظمى، تم تشكيل تحالف ( اتحاد وارسو ) ضد اغسطس التانى على ايد ستانيسواف ليسزينسكى و أقطاب تانيين برعاية السويد. الكومنولث البولندى الليتوانى كان محايد رسمى فى دى المرحلة، دخل اغسطس الحرب كناخب لساكسونيا. متجاهل مقترحات المفاوضات البولندية اللى يدعمها البرلمان السويدي، عبر تشارلز لالكومنولث وهزم القوات الساكسية البولندية فى معركة كليشوف سنة 1702 وفى معركة بوتسك سنة بعدين نجح تشارلز فى خلع اغسطس و إكراه مجلس النواب (البرلمان) ليحل محله ستانيسواف سنة است رجع اغسطس العرش سنة 1709، [39] لكن وفاته سنة 1733 أشعلت شرارة حرب الخلافة البولندية اللى حاول فيها ستانيسواف تانى الاستيلاء على التاج، بدعم من فرنسا دى المرة. بلغ مجلس التهدئة ذروته لما خلف اغسطس التالت والده.[40]

السلام النسبى والخمول اللى أعقب ذلك أدى لإضعاف سمعة بولندا على المسرح العالمي.[41] و أشار ألكسندر بروكنر لأنه تم التخلى عن العادات والتقاليد البولندية لصالح كل شيء أجنبي، واستمرت الدول المجاورة فى استغلال بولندا لصالحها.[41] علاوة على ذلك، استغلال اوروبا الغربية المتزايد للموارد فى الأمريكتين جعل إمدادات الكومنولث أقل أهميةو ده اتسبب فى خساير مالية. قضى اغسطس التالت القليل من الوقت فى الكومنولث، وفضل بدل ذلك مدينة دريسدن الساكسونية. قام بتعيين هاينريش فون برول نائب للملك ووزير للشؤون البولندية، اللى بدوره ترك السياسة للعائلات البولندية، زى Czartoryskis و Radziwiłłs .[42] وفى الفتره دى كمان ابتدا التنوير البولندى فى الظهور.

الأقسام (1772–1795)

تعديل
 
تقسيم بولندا فى الأعوام 1772 و 1793 و 1795 .
سنة 1764، تم انتخاب الأرستقراطى ستانيسواف أوغست بوناتوفسكى ملك بالتواطؤ والدعم من عشيقته السابقة كاثرين العظيمة ، هيا نبيلة ألمانية بقت إمبراطورة روسيا.

اتقابلت محاولات بوناتوفسكى للإصلاح بمقاومة شديدة داخلى وخارجى. كان أى هدف لتحقيق الاستقرار فى الكومنولث يشكل خطورة على جيرانه الطموحين والعدوانيين. ومثل أسلافه، قام برعاية الفنانين والمهندسين المعماريين. سنة 1765 أسس فيلق وارسو للكاديت ، هيا أول مدرسة حكومية فى بولندا لجميع فئات المجتمع. سنة 1773، شكل الملك والبرلمان لجنة التعليم الوطنى ، هيا أول وزارة للتعليم فى التاريخ الأوروبي. سنة 1792، أمر الملك بإنشاء فيرتوتى ميليتارى ، هيا أقدم زخرفة عسكرية لسه قيد الاستخدام. كما أعجب ستانيسلاف أوغست بثقافة الممالك القديمة، و بالخصوص روما واليونان؛ بقت الكلاسيكية الجديدة الشكل السائد للتعبير المعمارى والثقافي.

بس، من الناحية السياسية، كان الكومنولث الشاسع فى تراجع مطرد، و سنة 1768، ابتدا الروس يعتبروه محمية للإمبراطورية الروسية رغم أنها كانت لسه دولة مستقلة. [43] [44] كانت أغلبية السيطرة على بولندا أمر أساسى فى استراتيجيات كاثرين الدبلوماسية والعسكرية.[45] إن محاولات الإصلاح، زى دستور مايو اللى أصدره مجلس النواب لمدة أربع سنين ، جت متأخرة للغاية. تم تقسيم البلاد على 3 مراحل على ايد الإمبراطورية الروسية، ومملكة بروسيا الألمانية ، وملكية هابسبورج النمساوية . بحلول سنة 1795، تم محو الكومنولث البولندى الليتوانى بالكامل من خريطة أوروبا. لم تتم إعادة تأسيس بولندا وليتوانيا كدولتين مستقلتين لحد سنة 1918.

تنظيم الدولة و السياسة

تعديل

الحرية الذهبية

تعديل
 
كانت القلعة الملكية فى وارسو المقر الرسمى لملوك بولندا بعد نقل العاصمة من كراكوف سنة 1596
 
كانت محكمة التاج فى لوبلين أعلى محكمة استئناف فى مملكة بولندا
 
قصر المحكمة الليتوانية فى فيلنيوس ، اللى كانت حصرى أعلى محكمة استئناف للنبلاء الليتوانيين فى دوقية ليتوانيا الكبرى

وكان المذهب السياسى للكومنولث أن دولتنا جمهورية تحت رئاسة الملك . لخص المستشار جان زامويسكى دى العقيدة لما قال إن Rex regnat et Non-gubernat ("الملك يحكم لكن [ مضاء "و"] لا يحكم"). كان للكومنولث برلمان، ومجلس النواب، و مجلس الشيوخ وملك منتخب ( صورة 1 ). كان الملك ملزم باحترام حقوق المواطنين المنصوص عليها فى مقالات الملك هنرى كمان فى ميثاق الدير ، اللى تم التفاوض عليه وقت انتخابه.[28]

كانت سلطة الملك محدودة لصالح طبقة نبيلة كبيرة. و كان على كل ملك جديد أن يتعهد بدعم المواد الهنريسية، اللى كانت أساس النظام السياسى فى بولندا (والتى تضمنت ضمانات شبه مش مسبوقة للتسامح الدينى ). مع مرور الوقت، تم دمج المقالات الهنريسية مع الدير، هيا تعهدات محددة وافق عليها الملك المنتخب. من تلك اللحظة ، كان الملك شريك فعلى مع الطبقة النبيلة و كان يشرف عليه باستمرار مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ . ممكن لمجلس النواب استخدام حق النقض ضد الملك فى الأمور المهمة، بما فيها التشريع (اعتماد قوانين جديدة)، والشؤون الخارجية، و إعلان الحرب، والضرائب (تغيير الضرائب دلوقتى أو فرض ضرائب جديدة).[28]

أساس النظام السياسى للكومنولث هو " الحرية الذهبية " ( Latin: Aurea Libertas أو Polish ، و هو مصطلح يستخدم من 1573 وما بعده)، و شمل:

  • انتخاب الملك على ايد كل النبلاء الراغبين فى المشاركة، والمعروف باسم wolna elekcja (انتخابات حرة)؛
  • Sejm ، برلمان الكومنولث اللى كان مطلوب من الملك عقده كل سنتين ؛
  • pacta conventa ( باللاتينية )، "الاتفاقيات المتفق عليها" اللى تم التفاوض عليها مع الملك المنتخب، بما فيها وثيقة الحقوق الملزمة للملك، والمشتقة من المواد الهنريسية السابقة.
  • الحرية الدينية اللى يضمنها قانون اتحاد وارسو رقم 1573 ،  
  • روكوش ( التمرد )، حق السلاختا فى تشكيل تمرد قانونى ضد الملك اللى انتهك حرياتهم المكفولة؛
  • liberum veto (باللاتينية)، حق واحد من نواب مجلس النواب فى معارضة قرار الأغلبية فى جلسة مجلس النواب؛ إن التعبير عن ده "الفيتو الحر" أبطل كل التشريعات اللى تم إقرارها فى تلك الجلسة؛فى أزمة النصف التانى من القرن السبعتاشر، كان بإمكان النبلاء البولنديين كمان استخدام حق النقض المتحرر فى السيميك الإقليميين؛
  • konfederacja (من الكلمة اللاتينية Confederatio )، الحق فى تشكيل منظمة للقوة من فى هدف سياسى مشترك.

مناطق الكومنولث الثلاث تمتعت بدرجة من الحكم الذاتى .  [ صفحة كان ] مقاطعة برلمانها الخاص (sejmik)، اللى مارس سلطة سياسية جادة، بما فيها اختيار النائب لمجلس النواب الوطنى وتكليف النائب بتعليمات تصويت محددة. كان لدوقية ليتوانيا الكبرى جيشها المنفصل والخزانة ومعظم المؤسسات الرسمية التانيه.

أنشأت الحرية الذهبية دولة غير عادية فى وقتها، رغم وجود أنظمة سياسية مماثلة لحد ما فى دول المدن المعاصرة زى جمهورية البندقية .[46] [ صفحة مطلوب ] تم تسمية الدولتين باسم "Serenissima Respublica" أو " الجمهورية الاكتر هدوءًا ". فى الوقت اللى كانت فيه معظم الدول الأوروبية تتجه نحو المركزية والملكية المطلقة والحرب الدينية وحرب السلالات، جرب الكومنولث اللامركزية ، [11] الكونفدرالية والفدرالية والديمقراطية والتسامح الدينى .

النظام السياسى غير المعتاد ساعتها نشأ من صعود طبقة النبلاء szlachta على الطبقات الاجتماعية التانيه وعلى النظام السياسى الملكي. بمرور الوقت، كسبت الشلاختا ما يكفى من الامتيازات (مثل تلك اللى أنشأها قانون نيهيل نوفى سنة 1505) بحيث مش ممكن لأى ملك أن يأمل فى كسر قبضة الشلاختا على السلطة. صعب إدراج النظام السياسى للكومنولث فى فئة بسيطة، لكن ممكن وصفه مبدئى بأنه مزيج من:

  • الكونفدرالية والفدرالية، بخصوص بالحكم الذاتى الواسع لمناطقها. بس، صعب تسمية الكومنولث بشكل حاسم إما كونفدرالية أو اتحادية، أنها تتمتع ببعض الصفات فى كليهما؛
  • الأوليغارشية ، زى السلاختا (النبلاء) بس – حوالى 15% من السكان – كان عنده حقوق سياسية.[11]
  • الديمقراطية، علشان كل السلاختا كانو متساوين فى الحقوق والامتيازات، و كان بإمكان مجلس النواب استخدام حق النقض ضد الملك فى الأمور المهمة، بما فيها التشريع (اعتماد قوانين جديدة)، والشؤون الخارجية، و إعلان الحرب، والضرائب (تغيير الضرائب دلوقتى أو فرض رسوم جديدة). كما أن نسبة 15% من سكان الكومنولث اللى استمتعوا بتلك الحقوق السياسية (szlachta) كانت نسبة اكبر بكثيرو ده كانت عليه فى الدول الأوروبية ذات الأغلبية لحد فى القرن التسعتاشر؛ لاحظ أنه سنة 1820 فى فرنسا كان لنحو 1.5% بس من السكان الذكور البالغين حق التصويت، و سنة 1840 فى بلجيكا، كان لنحو 5% بس.
  • ملكية انتخابية ، أن الملك، المنتخب على ايد السلاختا، كان رئيس الدولة؛
  • ملكية دستورية ، كان الملك ملزم بعقد المؤتمرات والقوانين التانيه، ويمكن للسلاختا عصيان أى مراسيم الملك اللى يعتبروها مش قانونية.

الأوليغارشية القطبية

تعديل
 
الجمهورية فى ذروة قوتها ، الانتخابات الملكية سنة 1573

نهاية سلالة جاجيلونيان سنة 1572 – بعد يقارب من قرنين من الزمان – عطل التوازن الهش لحكومة الكومنولث. وتراجعت السلطة بشكل متزايد بعيدا عن الحكومة المركزية لطبقة النبلاء.[28]

لما أتيحت لهم فرص دورية لشغل العرش، أظهر السلاختا تفضيل للمرشحين الأجانب اللى لن يؤسسوا سلالة قوية وطويلة الأمد. فى الغالب أنتجت دى السياسة ملوك كانو إما غير فعالين تمام أو فى صراع منهك مستمر مع النبلاء.[عايز مصدر ]

[ بحاجة لمصدر ] علاوة على ذلك، وبصرف النظر عن الاستثناءات البارزة زى ستيفان باتورى من ترانسيلڤانيا (1576–86)، كان الملوك من أصل أجنبى يميلون لإخضاع مصالح الكومنولث لمصالح بلادهم والبيت الحاكم. كان ده واضح بشكل خاص فى سياسات وتصرفات أول ملكين منتخبين من عيلة فاسا السويدية، اللى وصلت سياساتهم لدخول الكومنولث فى صراع مع السويد، اللى بلغ ذروته فى الحرب المعروفة باسم الطوفان (1655)، و هو واحد من الأحداث اللى تميزت نهاية العصر الذهبى للكومنولث و بداية تراجع الكومنولث. شاف تمرد زيبرزيدوفسكى (1606–1607) زيادة كبيرة فى قوة الأقطاب البولنديين ، وتحول ديمقراطية سزلاختا لأقلية أقطاب . كان النظام السياسى للكومنولث عرضة للتدخل الخارجي، قد يستخدم نواب مجلس النواب اللى يتم رشوتهم [47][48] على ايد القوى الأجنبية حق النقض (الفيتو) الخاص بهم لمنع محاولات الإصلاح. و استنزف ده الكومنولث و أغرقه فى حالة من الشلل السياسى والفوضى لاكتر من قرن من الزمان، من نص القرن السبعتاشر لنهاية القرن التمنتاشر، فى حين نجح جيرانه فى تحقيق الاستقرار فى شؤونهم الداخلية وزيادة قوتهم العسكرية. 

الإصلاحات المتأخرة

تعديل
 
كان دستور 3 مايو اللى تم تبنيه سنة 1791 أول دستور حديث فى أوروبا.

بذل الكومنولث فى الاخر جهدًا جادًا لإصلاح نظامه السياسي، اعتمد سنة 1791 دستور 3 مايو 1791 ، اللى وصفه المؤرخ نورمان ديفيز بأنه الاولانى من نوعه فى أوروبا. أ رجع الدستور الثورى صياغة الكومنولث البولندى الليتوانى السابق كدولة فيدرالية بولندية ليتوانية ذات نظام ملكى وراثى و ألغى الكتير من السمات الضارة للنظام القديم.

الدستور الجديد :

  • ألغى حق النقض liberum وحظر اتحادات szlachta؛
  • نص على فصل السلطات بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية للحكومة؛
  • و أسست " السيادة الشعبية " ووسعت الحقوق السياسية لتشمل مش النبلاء فحسبلكن البرجوازية أيضا؛
  • وزيادة حقوق الفلاحين ;
  • الحفاظ على التسامح الدينى (لكن مع إدانة الردة عن الإيمان الكاثوليكي).

الإصلاحات دى جت بعد فوات الأوان، تم غزو الكومنولث على طول من كل الجوانب على ايد جيرانه، اللى كانو راضين بترك الكومنولث لوحده كدولة عازلة ضعيفة، لكنهم ردوا بقوة على محاولات الملك ستانيسواف أوغست بوناتوفسكى وغيره من الإصلاحيين لضم الكومنولث. تعزيز البلاد.  [ صفحة كانت ] تخشى التبعات الثورية للإصلاحات السياسية لدستور 3 مايو واحتمال استعادة الكومنولث لمكانته كقوة أوروبية. اعتبرت كاثرين العظيمة دستور مايو قاتل لنفوذها [49] و أعلنت أن الدستور البولندى يعقوبى .[50] صاغ غريغورى ألكسندروفيتش بوتيمكين قانون اتحاد تارغوويكا ، مشير لالدستور باعتباره "عدوى الأفكار الديمقراطية".[51] وفى الوقت نفسه، استخدمتها بروسيا والنمسا كذريعة لمزيد من التوسع الإقليمي.[50] وصف الوزير البروسى إيوالد فريدريش فون هيرتزبيرج الدستور بأنه "ضربة للملكية البروسية"، [52] خوف من أن تهيمن بولندا القوية على بروسيا مرة تانيه.[49][53] فى النهاية، لم يتم تنفيذ دستور 3 مايو بشكل كامل أبدًا، ولم يعد الكومنولث موجودًا تمام إلا بعد أربع سنين من اعتماده.

اقتصاد

تعديل

اقتصاد الكومنولث كان يعتمد فى الغالب على الإنتاج الزراعى والتجارة، رغم وجود وفرة من ورش الشغل والمصانع الحرفية - وبالخصوص مصانع الورق ، ومدابغ الجلود ، ومصانع الحديد ، ومصانع الزجاج، ومصانع الطوب .[54] و كانت بعض المدن الكبرى موطن للحرفيين وصائغى المجوهرات وصانعى الساعات.[54] تركزت غالبية الصناعات والحرف فى مملكة بولندا؛ كانت دوقية ليتوانيا الكبرى اكتر ريفية و كان اقتصادها يعتمد على الزراعة وصناعة الملابس.[54] تطور التعدين فى المنطقة الجنوبية الغربية من بولندا اللى كانت غنية بالموارد الطبيعية زى الرصاص والفحم والنحاس والملح.[55] العملة المستخدمة فى بولندا وليتوانيا كانت الزلوتى (بمعنى "الذهبي") ووحدتها الفرعية جروسز . تم قبول العملات الأجنبية على شكل دوكات وثالر وشلن على نطاق واسع.[56] كسبت مدينة غدانسك بامتياز سك العملات المعدنية الخاصة بها. سنة 1794، ابتدا تاديوش كوسيوسكو بإصدار أول الأوراق النقدية البولندية.[57]

المدينة كانت الاكتر تعدد للثقافات وقوة فى البلاد هيا غدانسك ، و هو ميناء بحرى هانزى رئيسى على بحر البلطيق و أغنى منطقة فى بولندا. كانت مدينة غدانسك ساعتها مأهولة بأغلبية ناطقة بالألمانية واستضافت كمان أعدادًا كبيرة من التجار الأجانب، خصوصا من أصل اسكتلندى أو هولندى أو إسكندنافى .[58] تاريخى، كانت دوقية ليتوانيا الكبرى اكتر تنوع من مملكة بولندا، و كانت تعتبر بوتقة تنصهر فيها الكتير من الثقافات والأديان.[58] ومن ثم، كان سكان الدوقية الكبرى معروفين بشكل جماعى باسم ليتفين بغض النظر عن جنسيتهم، باستمدح اليهود المقيمين فى ليتوانيا اللى كانو يطلق عليهم ليتفاكس .

رغم التسامح الدينى المضمون، سعى الاستعمار التدريجى والإصلاح المضاد لتقليل تنوع الكومنولث. كان الهدف هو استئصال بعض الأقليات من فى فرض اللغة البولندية واللاتينية والثقافة البولندية والديانة الكاثوليكية الرومانية حيثما أمكن ذلك.[58] بحلول أواخر القرن التمنتاشر، بقت اللغة والثقافة والهوية الليتوانية ضعيفة؛ [58] تم تغيير اسم البلاد ل"كومنولث بولندا"  سنة  1791.

دِين

تعديل
 
اتبنا كنيسة القديسين بطرس وبولس فى كراكوف بين 1597 و 1619 بأمر يسوعي.

ضمن اتحاد وارسو الموقع فى 28 يناير 1573 حقوق الأقليات والأديان.[59] سمح لجميع الأشخاص بممارسة أى دين بحرية، رغم تباين التسامح الدينى فى بعض الأحيان. كما أوضح نورمان ديفيز ، "كانت صياغة ومضمون إعلان اتحاد وارسو استثنائيين بخصوص بالظروف السائدة فى أماكن تانيه فى أوروبا؛ و حكموا مبادئ الحياة الدينية فى الجمهورية لاكتر من مائتى عام." [60] بعد ذلك، ابتدت الكنيسة الكاثوليكية إصلاح مضادًا فى بولندا ، واعتمدت بشكل كبير على أساليب الإقناع والوسايل القانونية. ونتيجة لذلك، مقارنة بالكتير من الدول الأوروبية التانيه، كان الصراع بين الكاثوليك والبروتستانت فى بولندا سلمى نسبى.

احتفظت بولندا بقوانين الحرية الدينيةفى فتره كان فيها الاضطهاد الدينى حدث كل يوم فى بقية أوروبا. كان الكومنولث البولندى الليتوانى مكان لجأت ليه الطوايف الدينية الاكتر تطرف ، اللى حاولت الهروب من الاضطهاد فى بلاد تانيه من العالم المسيحي. سنة 1561، كتب جيوفانى برناردينو بونيفاسيو دوريا، و هو من فى دينى يعيش فى بولندا، عن فضائل بلده المتبنى لزميل له فى ايطاليا : "يمكنك أن تعيش هنا حسب لأفكارك وتفضيلاتك، فى حريات عظيمة، لحد أعظمها، "بما فيها الكتابة والنشر. مافيش واحد من رقيب هنا."  تانيين ، و بالخصوص قادة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، واليسوعيين والمندوبين البابويين ، كانو أقل تفاؤل بخصوص الرعونة الدينية فى بولندا.

"البلد دى بقت ملجأ للهراطقة" - الكاردينال ستانيسلاوس هوسيوس ، المندوب البابوى لبولندا.

 
القانون الأصلى لاتحاد وارسو سنة 1573، أول قانون للحرية الدينية فى أوروبا

أن تكون بولندى ، فى الأجزاء البعيده والمتعددة الأعراق من الكومنولث، ماكانش مؤشر للعرق اكتر من كونه مؤشر للدين والرتبة ؛ كانت تسمية مخصصة لحد كبير لطبقة النبلاء (szlachta)، اللى شملت البولنديين، لكن كمان الكتير من الأعضاء من أصل غير بولندى اللى تحولوا لالكاثوليكية بأعداد متزايدة مع كل جيل تالى. بالنسبة للنبلاء غير البولنديين، كان ده التحول يعنى الخطوة الأخيرة فى عملية الاستعمار اللى أعقبت تبنى اللغة والثقافة البولندية.[61] بولندا، باعتبارها الجزء الاكتر تقدم ثقافى فى الكومنولث، مع البلاط الملكي، والعاصمة، واكبر المدن، وتانى أقدم جامعة فى اوروبا الوسطى (بعد براغ )، والمؤسسات الاجتماعية الاكتر ليبرالية وديمقراطية، أثبتت جاذبيتها اللى لا تقاوم. للنبلاء غير البولنديين فى الكومنولث.[11] أشار الكثيرون لنفسهم باسم "gente Ruthenus, Natione Polonus" (الروثينيون بالدم، البولنديون بالجنسية) من القرن الستاشر .

ونتيجة لذلك، سيطرت الطبقة الأرستقراطية البولندية (أو البولونية) فى المناطق الشرقية على الفلاحين اللى ما كانتش أغلبيتهم العظمى بولندية ولا كاثوليكية. علاوة على ذلك، جابت عقود السلام جهودًا استعمارية ضخمة لالمناطق الشرقية (فى الوقت الحاضر بالتقريب غرب ووسط أوكرانيا )،و ده اتسبب فى زاد التوترات بين النبلاء واليهود والقوزاق (الأرثوذكسية تقليدى) والفلاحين البولنديين والروثينيين. لما حرم دول الأخيرون من حماتهم الأصليين من النبلاء الروثينيين، لجأوا لالقوزاق طلب للحماية،و ده سهل العنف اللى أدى فى النهاية لانهيار الكومنولث. زادت التوترات بسبب الصراعات بين الأرثوذكسية الشرقية والكنيسة الكاثوليكية اليونانية بعد اتحاد بريست ، والتمييز الشامل للديانات الأرثوذكسية على ايد الكاثوليكية المهيمنة، [62] والكتير من انتفاضات القوزاق . فى الغرب والشمال، كان عند الكتير من المدن أقليات ألمانية كبيرة، فى الغالب تنتمى لالكنائس اللوثرية أو الإصلاحية. كان عند الكومنولث كمان واحدة من اكبر الشتات اليهودى فى العالم - بحلول نص القرن الستاشر، كان 80٪ من يهود العالم يعيشو فى بولندا ( صورة 16 ).

حتى الإصلاح ، كان معظم سكان السلاختا من الكاثوليك ( صورة 13 ). بس، بسرعه تبنت الكتير من العائلات النبيلة الديانة الإصلاحية . بعد الإصلاح المضاد ، لما استرجعت الكنيسة الكاثوليكية السلطة فى بولندا، بقت السلاختا كاثوليكية بشكل حصرى بالتقريب .

التاج كان يضم حوالى ضعف عدد سكان ليتوانيا وخمسة أضعاف دخل خزانة الأخيرة. زى ما هو الحال مع البلاد التانيه، تباينت حدود الكومنولث ومساحته وعدد سكانه مع مرور الوقت. بعد سلام جام زابولسكى (1582)، كان عند الكومنولث حوالى 815,000 انسان . مساحتها كم 2 و عدد سكانها 7.5 انسان مليون. بعد هدنة ديولينو (1618)، بلغت مساحة الكومنولث حوالى 990,000 انسان . كم 2 و عدد سكانها 11-12 مليون (بما فيها حوالى 4 مليون بولندى وما يقرب من مليون ليتواني).

لغات

تعديل
 
نشيد الذكرى السنوية الأولى لدستور 3 مايو 1791 (1792) باللغات العبرية والبولندية والألمانية والفرنسية
  • البولندية – معترف بيها رسمى؛ [63] اللغة السائدة، يستخدمها معظم نبلاء الكومنولث [63][64][65] والفلاحين فى مقاطعة التاج؛ [66] اللغة الرسمية فى مستشارية التاج ومن سنة 1697 فى مستشارية الدوقية الكبرى.[67] اللغة السائدة فى المدن.[66]
  • اللاتينية – معترف بيها رسمى؛ [63][68] تُستخدم بشكل منتشر فى العلاقات الخارجية [67] وتاخد بشعبية كلغة ثانية بين بعض النبلاء.[69]
  • الفرنسية – غير معترف بيها رسمى؛ حلت محل اللاتينية فى البلاط الملكى فى وارسو فى بداية القرن التمنتاشر كلغة مستخدمة فى العلاقات الخارجية وكلغة منطوقة حقيقية . كانت شائعة الاستخدام كلغة العلوم والأدب وكلغة ثانية بين بعض النبلاء.[70]
  • الروثينية - المعروفة كمان باسم المستشارية السلافية ؛ [67] معترف بيها رسمى؛ [63] اللغة الرسمية فى مستشارية الدوقية الكبرى لحد سنة 1697 (لما تم استبدالها بالبولندية) وفى مقاطعات براتسلاف وتشرنيهيف وكييف وفولهينيا لحد سنة 1673؛ [71][72] تستخدم فى بعض العلاقات الخارجية [67][68][73] لهجاتها (الحديثة البيلاروسية والأوكرانية ) كانت تستخدم على نطاق واسع فى الدوقية الكبرى والأجزاء الشرقية من التاج كلغة منطوقة.
  • الليتوانية – غير معترف بيها رسمى؛ [63] لكن تستخدم فى بعض الوثائق الرسمية فى الدوقية الكبرى [74] ، وفى الغالب، تستخدم كلغة منطوقة فى الجزء الشمالى من البلاد (فى ليتوانيا السليمة ) [68] و الجزء الشمالى من دوكال بروسيا ( الإقطاعية البولندية).
  • الألمانية – معترف بيها رسمى؛ [63] تستخدم فى بعض العلاقات الخارجية، [67] فى دوكال بروسيا ومن قبل الأقليات الألمانية و بالخصوص فى بروسيا الملكية وبولندا الكبرى .[66][75]
  • العبرية – معترف بيها رسمى؛ [63] والآرامية اللى يستخدمها اليهود فى الأمور الدينية والعلمية والقانونية.
  • اليديشية – غير معترف بيها رسمى؛ [76] يستخدمه اليهود فى حياتهم اليومية [66]
  • الإيطالية – غير معترف بيها رسمى؛ تستخدم فى بعض العلاقات الخارجية ومن قبل الأقليات الإيطالية فى المدن.
  • الأرمنية – معترف بيها رسمى؛ [63] تستخدمه الأقلية الأرمنية .
  • العربية – غير معترف بيها رسمى؛ واستخدمها التتار فى بعض العلاقات الخارجية فى أمورهم الدينية، كما كتبوا اللغة الروثينية بالخط العربى .

دوقية وارسو ، اللى أسسها نابليون بونابرت سنة 1807، تعود أصولها لالكومنولث. ظهرت حركات النهضة التانيه فى انتفاضة نوفمبر (1830-1831)، وانتفاضة يناير (1863-1864) وفى عشرينيات القرن العشرين، مع محاولة جوزيف بيوسودسكى الفاشلة لإنشاء اتحاد Intermarium ( Międzymorze ) بقيادة بولندا، اللى كان فى اكبر حالاته وسيمتد نطاقها من فنلندا فى الشمال لمنطقة البلقان فى الجنوب. تعتبر جمهورية بولندا المعاصرة نفسها خليفة للكومنولث، [77] جمهورية ليتوانيا، اللى أعيد تأسيسها فى نهاية الحرب العالمية الأولى ، شافت مشاركة الدولة الليتوانية فى الكومنولث البولندى الليتوانى القديم فى الغالب فى ضوء سلبى فى المراحل الأولى من استعادة استقلالها، [78] رغم أن ده الموقف قد تغير فى السنين الأخيرة.[79]

التقسيمات الإدارية

تعديل

قالب:Rzeczpospolita 1618 مصطلح "بولندا" كان منتشر كمان للإشارة لده النظام السياسى بأكمله، لكن بولندا ما كانتش فى الواقع اللا جزء من كل اكبر. – الكومنولث البولندى الليتواني، اللى يتكون بشكل أساسى من جزأين:

  • تاج المملكة البولندية (بولندا الصحيحة)، بالعامية "التاج"
  • دوقية ليتوانيا الكبرى ، بالعامية "ليتوانيا"

تم تقسيم الكومنولث كمان لوحدات إدارية أصغر معروفه باسم المقاطعات ( województwa ). كانت كل مقاطعة يحكمها فويفود ( wojewoda ، الحاكم). تم تقسيم المقاطعات كمان لستاروستوا ، كل ستاروستوا يحكمها ستاروستا . كانت المدن تحكمها القلاع . كان فيه استثناءات متكررة لهذه القواعد، فى الغالب تتضمن الوحدة الفرعية للإدارة زيميا[ بحاجة لمصدر ]

إن الأراضى اللى كانت تابعة للكومنولث ذات يوم بقت دلوقتى موزعة لحد كبير بين الكتير من دول وسط وشرق أوروبا : بولندا، و أوكرانيا، ومولدوڤا (ترانسنيستريا)، وبيلاروسيا، وروسيا، وليتوانيا، ولاتفيا، و إستونيا. كما بقت بعض البلدات الصغيرة فى المجر العليا (معظمها اليوم سلوفاكيا ) جزء من بولندا فى معاهدة لوبولا (مدن سبيش ).

تشمل الأجزاء البارزة التانيه من الكومنولث، بغض النظر عن تقسيمات المنطقة أو المقاطعات، ما يلي:

  • مقاطعة بولندا الصغرى ( Polish ) ، جنوب بولندا، مع اكبر مدينتين، عاصمتها كراكوف ولوبلان فى الشمال الشرقي؛
  • مقاطعة بولندا الكبرى ( Polish )، غرب ووسط بولندا حول بوزنان ونظام نهر فارتا ؛
  • مازوفيا ( Polish )، وسط بولندا، وعاصمتها وارسو ؛
  • ليتوانيا السليمة ( Lithuanian ) ، شمال غرب الدوقية الكبرى، الجزء الاكتر كاثوليكى وليتوانيا عرقى، عاصمتها فيلنيوس ؛
  • دوقية ساموجيتيا ( Lithuanian ; Polish ) ، الجزء الغربى والاكتر حكم من دوقية ليتوانيا الكبرى، كمان الجزء الغربى من ليتوانيا السليم، العاصمة راسينياى ؛
  • بروسيا الملكية ( Polish ()، على الشاطئ الجنوبى لبحر البلطيق ، كانت منطقة تتمتع بالحكم الذاتى من سلام ثورن التانى (1466) ، وتم دمجها فى التاج سنة 1569 مع تشكيل الكومنولث ؛
    • بوميريليا ( Polish )، بوميرانيا حول غدانسك ، الجزء الغربى من بروسيا الملكية؛
  • روثينيا ( Polish )، الكومنولث الشرقي، المتاخمة لروسيا؛
  • دوقية ليفونيا ( Inflanty )، مجال مشترك بين التاج ودوقية ليتوانيا الكبرى. الأجزاء اللى فقدت لصالح السويد فى عشرينيات القرن الستاشر وسنة 1660؛
  • دوقية كورلاند وسيميغاليا ( Lithuanian ; Polish )، إقطاعية شمالية تابعة للكومنولث. أنشأت مستعمرة فى توباغو سنة 1637 وفى جزيرة سانت أندروز على نهر غامبيا سنة 1651 (انظر الاستعمار الكورونى )؛
  • سيليزيا ( Polish ) ما كانتش ضمن الكومنولث، لكن أجزاء صغيرة كانت مملوكة لمختلف ملوك الكومنولث؛ على وجه الخصوص، كان ملوك فاسا دوقات أوبول ( أوبلن )، برودنيك ( نويشتات ) وراسيبورز ( راتيبور ) من 1645 ل1666.
 
خريطة طبوغرافية للكومنولث سنة 1764

تغيرت حدود الكومنولث بالحروب والمعاهدات، ساعات كذا مرهفى عقد من الزمن، خاصة فى الأجزاء الشرقية والجنوبية. بعد سلام جام زابولسكى (1582)، كان عند الكومنولث حوالى 815,000 انسان . مساحتها كم 2 و عدد سكانها 7.5 انسان مليون. بعد هدنة ديولينو (1618)، بقت مساحة الكومنولث حوالى 1 مليون كيلومتر مربع (990.000 كم 2 ) و عدد سكانها حوالى 11 انسان مليون.

جغرافيا

تعديل

فى القرن الستاشر، نشر الأسقف ورسام الخرائط البولندى مارتن كرومر ، اللى درس فى بولونيا ، أطلس لاتينى بعنوان بولندا: حول موقعها وشعبها وثقافتها ومكاتبها والكومنولث البولندى ، اللى كان يعتبر واحد من اكتر الأدلة شمولاً. لالبلاد.

تُظهر أعمال كرومر والخرائط المعاصرة التانيه، زى تلك اللى رسمها جيراردوس مركاتور ، أن الكومنولث سهول فى الغالب. كان الجزء الجنوبى الشرقى من الكومنولث، كريسى ، مشهور بسهوله . شكلت جبال الكاربات جزء من الحدود الجنوبية، و كانت سلسلة جبال تاترا هيا الأعلى، وشكل بحر البلطيق الحدود الشمالية للكومنولث. زى ما هو الحال مع معظم الدول الأوروبية ساعتها ، كان الكومنولث يتمتع بغطاء غابات واسع النطاق، و بالخصوص فى الشرق. و اليوم ، يشكل اللى اتبقا من غابة بياوفيجا آخر غابة بدائية سليمة لحد كبير فى أوروبا.

مشاهير

تعديل

لينكات برانيه

تعديل

مصادر

تعديل
  1. Zbigniew Pucek: Państwo i społeczeństwo 2012/1, Krakow, 2012, p. 17.
  2. Norman Davies, Europe: A History, Pimlico 1997, p. 554: "Poland–Lithuania was another country which experienced its 'Golden Age' during the sixteenth and early seventeenth centuries. The realm of the last Jagiellons was absolutely the largest state in Europe"
  3. According to Panstwowe Przedsiebiorstwo Wydawnictw Kartograficznych: Atlas Historyczny Polski, wydanie X, 1990, p. 16, 990.000 km2
  4. Based on 1618 population map Archived 17 فبراير 2013 at the Wayback Machine (p. 115), 1618 languages map (p. 119), 1657–67 losses map (p. 128) and 1717 map Archived 17 فبراير 2013 at the Wayback Machine (p. 141) from Iwo Cyprian Pogonowski, Poland a Historical Atlas, Hippocrene Books, 1987, ISBN 0880293942
  5. According to Panstwowe Przedsiebiorstwo Wydawnictw Kartograficznych: Atlas Historyczny Polski, wydanie X, 1990, p. 16, just over 9 million in 1618.
  6. Gudavičius, Edvardas. "Lietuvos feodalinės visuomenės ir jos valdymo sistemos genezė: 2 dalis" (PDF). Ministry of the Interior (Lithuania) (in الليتوانية). p. 8. Retrieved 18 November 2023.
  7. Spečiūnas, Vytautas. "Jonas Albrechtas". Visuotinė lietuvių enciklopedija (in الليتوانية). Retrieved 18 November 2023.
  8. Paul W. Schroeder, The Transformation of European Politics 1763–1848, Oxford University Press, 1996, ISBN 0-19-820654-2, Google print p. 84
  9. Rett R. Ludwikowski, Constitution-Making in the Region of Former Soviet Dominance, Duke University Press, 1997, ISBN 0-8223-1802-4, Google Print, p. 34
  10. أ ب ت George Sanford, Democratic Government in Poland: Constitutional Politics Since 1989, Palgrave, 2002, ISBN 0-333-77475-2, Google print p. 11 – constitutional monarchy, p. 3 – anarchy
  11. أ ب ت ث ج Aleksander Gella, Development of Class Structure in Eastern Europe: Poland and Her Southern Neighbors, SUNY Press, 1998, ISBN 0-88706-833-2, Google Print, p. 13
  12. Halina Stephan, Living in Translation: Polish Writers in America, Rodopi, 2003, ISBN 90-420-1016-9, Google Print p. 373.
  13. "In the mid-1500s, united Poland was the largest state in Europe and perhaps the continent's most powerful state politically and militarily".
  14. Martin Van Gelderen, Quentin Skinner, Republicanism: A Shared European Heritage, Cambridge University Press, 2002, ISBN 0-521-80756-5 p. 54.
  15. "The Causes of Slavery or Serfdom: A Hypothesis" Archived 15 ديسمبر 2007 at the Wayback Machine (discussion and full online text) of Evsey Domar (1970).
  16. أ ب ت "Regnum Poloniae Magnusque Ducatus Lithuaniae – definicja, synonimy, przykłady użycia". sjp.pwn.pl. Retrieved 27 October 2016.
  17. the name given by Marcin Kromer in his work Polonia sive de situ, populis, moribus, magistratibus et re publica regni Polonici libri duo, 1577.
  18. the therm used for instance in Zbior Deklaracyi, Not I Czynnosci Głownieyszych, Ktore Poprzedziły I Zaszły Pod Czas Seymu Pod Węzłem Konfederacyi Odprawuiącego Się Od Dnia 18.
  19. Name used for the common state, Henryk Rutkowski, Terytorium, w: Encyklopedia historii gospodarczej Polski do 1945 roku, t. II, Warszawa 1981, s. 398.
  20. Richard Buterwick.
  21. 1791 document signed by the King Stanislaw August "Zareczenie wzaiemne Oboyga Narodow" pp. 1, 5
  22. أ ب خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  23. أ ب ت ث ج خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  24. Bojtár, Endre (1999), Foreword to the Past: A Cultural History of the Baltic People, translated by Walter J. Renfroe, Budapest: Central European University Press, p. 182, ISBN 978-963-9116-42-9
  25. أ ب ت ث خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  26. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  27. أ ب خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  28. أ ب ت ث خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  29. أ ب ت ث ج ح خ خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  30. pisze, Przemek (3 July 2013). "Bitwa pod Byczyną. Zamoyski upokarza Habsburgów i gwarantuje tron Zygmuntowi III – HISTORIA.org.pl – historia, kultura, muzea, matura, rekonstrukcje i recenzje historyczne". Retrieved 16 November 2016.
  31. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  32. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  33. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  34. أ ب ت خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  35. Poland, the knight among nations, Louis Edwin Van Norman, New York: 1907, p. 18.
  36. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  37. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  38. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  39. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  40. Lindsey, J. O. (ed).
  41. أ ب خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  42. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  43. Sužiedėlis 2011.
  44. Andrzej Jezierski, Cecylia Leszczyńska, Historia gospodarcza Polski, 2003, s. 68.
  45. Russia's Rise as a European Power, 1650–1750 Archived 5 ابريل 2020 at the Wayback Machine, Jeremy Black, History Today, Vol.
  46. Joanna Olkiewicz, Najaśniejsza Republika Wenecka (Most Serene Republic of Venice), Książka i Wiedza, 1972, Warszawa
  47. William Christian Bullitt, Jr., The Great Globe Itself: A Preface to World Affairs, Transaction Publishers, 2005, ISBN 1-4128-0490-6, Google Print, pp. 42–43
  48. John Adams, The Political Writings of John Adams, Regnery Gateway, 2001, ISBN 0-89526-292-4, Google Print, p. 242
  49. أ ب Henry Eldridge Bourne, The Revolutionary Period in Europe 1763 to 1815, Kessinger Publishing, 2005, ISBN 1-4179-3418-2, Google Print p. 161[permanent dead link]
  50. أ ب Wolfgang Menzel, Germany from the Earliest Period Vol.
  51. Isabel de Madariaga, Russia in the Age of Catherine the Great, Sterling Publishing Company, Inc., 2002, ISBN 1-84212-511-7, Google Print p. 431[permanent dead link]
  52. Carl L. Bucki, The Constitution of May 3, 1791 Archived 5 ديسمبر 2008 at the Wayback Machine, Text of a presentation made at the Polish Arts Club of Buffalo on the occasion of the celebrations of Poland's Constitution Day on 3 May 1996.
  53. Piotr Stefan Wandycz.
  54. أ ب ت Sobiech, Marcin (2018). "Jak powstawała i co zawiera mapa Rzeczpospolitej Obojga Narodów". Exgeo (in Polish). Marcin Sobiech. Retrieved 16 February 2021.{{cite web}}: CS1 maint: unrecognized language (link)
  55. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  56. "shillings – Polish translation – Linguee". Linguee.com. Retrieved 27 April 2018.
  57. "Pierwsze polskie banknoty". Skarbnica Narodowa (in Polish). Retrieved 16 February 2021.{{cite web}}: CS1 maint: unrecognized language (link)
  58. أ ب ت ث خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  59. Stone, Daniel, The Polish-Lithuanian State, 1386–1795, Seattle and London: University of Washington Press, 2001.
  60. Norman Davies, God's Playground.
  61. Linda Gordon, Cossack Rebellions: Social Turmoil in the Sixteenth Century Ukraine, SUNY Press, 1983, ISBN 0-87395-654-0, Google Print, p. 51
  62. "Poland, history of", Encyclopædia Britannica from Encyclopædia Britannica Premium Service
  63. أ ب ت ث ج ح خ د Anatol Lieven, The Baltic Revolution: Estonia, Latvia, Lithuania and the Path to Independence, Yale University Press, 1994, ISBN 0-300-06078-5, Google Print, p. 48
  64. Stephen Barbour, Cathie Carmichael, Language and Nationalism in Europe, Oxford University Press, 2000, ISBN 0-19-925085-5, Google Print p. 184
  65. Glanville Price, Encyclopedia of the Languages of Europe, Blackwell Publishing, 1998, ISBN 0-631-22039-9, Google Print, p. 30
  66. أ ب ت ث Mikulas Teich & Roy Porter, The National Question in Europe in Historical Context, Cambridge University Press, 1993, ISBN 0-521-36713-1, Google Print, p. 295
  67. أ ب ت ث ج Kevin O'Connor, Culture And Customs of the Baltic States, Greenwood Press, 2006, ISBN 0-313-33125-1, Google Print, p. 115
  68. أ ب ت Daniel.
  69. Karin Friedrich et al., The Other Prussia: Royal Prussia, Poland and Liberty, 1569–1772, Cambridge University Press, 2000, ISBN 0-521-58335-7, Google Print, p. 88
  70. They were the first Catholic schools in which one of the main languages of instruction was Polish.
  71. України, ЦДЕА. "Державна архівна служба України". archives.gov.ua.
  72. Although still sometimes in use by the end of the XVII century and lack of official decree like one for Grand Duchy chancellery, there was no separate Ruthenian Metrica since 1673.
  73. Piotr Eberhardt, Jan Owsinski, Ethnic Groups and Population Changes in Twentieth-century Central-Eastern Europe: History, Data, Analysis, M.E. Sharpe, 2003, ISBN 0-7656-0665-8, Google Print, p. 177
  74. ""Mes Wladislaus..." a letter from Wladyslaw Vasa issued in 1639 written in Lithuanian language". Retrieved 3 September 2006.
  75. Czesław Miłosz, The History of Polish Literature, University of California Press, 1983, ISBN 0-520-04477-0, Google Print, p. 108
  76. Jan K. Ostrowski, Land of the Winged Horsemen: Art in Poland, 1572–1764, Yale University Press, 1999, ISBN 0-300-07918-4, Google Print, p. 27
  77. A. stated, for instance by the preamble of the Constitution of the Republic of Poland of 1997.
  78. Alfonsas Eidintas, Vytautas Zalys, Lithuania in European Politics: The Years of the First Republic, 1918–1940, Palgrave, 1999, ISBN 0312224583.
  79. Grzegorz Górny (23 August 2008). "Zobaczyć Kresy" (in البولندية). Rzeczpospolita. Archived from the original on 10 July 2015. Retrieved 1 February 2009.
 
الكومنولث البولندى الليتوانى على مواقع التواصل الاجتماعى
 


المرجع غلط: <ref> فى تاجز موجوده لمجموعه اسمها "lower-alpha", بس مافيش مقابلها تاجز <references group="lower-alpha"/> اتلقت