ايسلاندا هى دوله فى شمال اوروبا عاصمتها ريكياڤيك.

ايسلاندا
(بالإستونى: Islandi Vabariik)، و(بالآيسلندى: Lýðveldið Ísland)، و(بالآيسلندى: Ísland)، و(بالفرنساوى: la République d’Islande)[1]، و(بالسويدى: Republiken Island)[2]، و(بالكوردى: Komara Îslendayê تعديل قيمة خاصية الاسم الرسمي (P1448) في ويكي بيانات
 

ايسلاندا
ايسلاندا
علم
ايسلاندا
ايسلاندا
شعار
،  و
،  و
 

الشعار الوطنى
(بالانجليزى: Inspired by Iceland تعديل قيمة خاصية الشعار النصى (P1451) في ويكي بيانات
النشيد:
الاسم الاصلى (بالآيسلندى: Ísland تعديل قيمة خاصية الاسم الأصل (P1705) في ويكي بيانات
على اسم جليد   تعديل قيمة خاصية سُمِّي باسم (P138) في ويكي بيانات
البلد
ايسلاندا   تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الارض و السكان
احداثيات 65°N 19°W / 65°N 19°W / 65; -19   تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات[3]
القاره اوروبا   تعديل قيمة خاصية القارة (P30) في ويكي بيانات
اعلى قمه
اخفض نقطه
المساحه
نسبة الميه
عاصمه ريكيافيك   تعديل قيمة خاصية العاصمة (P36) في ويكي بيانات
اللغه رسميه ايسلاندى [4]  تعديل قيمة خاصية اللغة الرسمية (P37) في ويكي بيانات
الدين الرسمى
التعداد السكانى
متوسط العمر
الحكم
رئيس ايسلاندا   جودنى جوهانسون (1 اغسطس 2016–)  تعديل قيمة خاصية رأس الدولة (P35) في ويكي بيانات
رئيس وزرا ايسلاندا   بچارنى بينيديكتسون (9 ابريل 2024–)  تعديل قيمة خاصية رئيس الحكومه (P6) في ويكي بيانات
التأسيس والسيادة
تاريخ التأسيس 17 يونيه 1944  تعديل قيمة خاصية البدايه (P571) في ويكي بيانات
الناتج المحلى الاجمالى
الاجمالى
معامل جينى
الرقم
مؤشر التنميه البشريه
المؤشر
معدل البطاله
اقتصاد
معدل الضريبه القيمه المضافه
السن القانونيه
بيانات تانيه
العمله كرونه ايسلنديه   تعديل قيمة خاصية العملة (P38) في ويكي بيانات
دومين اعلى مستوى .is   تعديل قيمة خاصية نطاق المستوى الأعلى (P78) في ويكي بيانات
أرقام التعريف البحريه 251  تعديل قيمة خاصية أرقام التعريف البحرية (P2979) في ويكي بيانات
الموقع الرسمى الموقع الرسمى  تعديل قيمة خاصية الويبسايت الرسمى (P856) في ويكي بيانات
ايزو 3166-1 الفا-2 IS[5]  تعديل قيمة خاصية رمز إيزو ثنائي الحروف 3166-1 (P297) في ويكي بيانات
رمز الهاتف الدولى +354  تعديل قيمة خاصية رمز الهاتف الدولي (P474) في ويكي بيانات
[[تصنيف: غلط فى قوالب ويكى بيانات|]]
خريطة

( Icelandic ، pronounced [ˈistlant] ( ) [lower-alpha 4] بلد جزيرة فى شمال المحيط الاطلنطى وفى المحيط المتجمد الشمالى . ايسلاندا هيا الدولة الاكتر كثافة سكانية فى أوروبا .[6] عاصمة ايسلاندا واكبر مدنها هيا ريكيافيك ، هيا موطن لحوالى 36٪ من السكان. ايسلاندا هيا الجزء الاكبر من سلسلة جبال وسط المحيط الاطلنطى اللى ترتفع فوق مستوى سطح البحر ، وتثور هضبة بركانية مركزية بشكل مستمر بالتقريب .[7][8] يتكون الجزء الداخلى من هضبة تتميز بحقول الرمل والحمم البركانية والجبال والأنهار الجليدية ، وتتدفق الكتير من الأنهار الجليديةلالبحر عبر الأراضى المنخفضة . ايسلاندا يدفئها تيار الخليج وتتمتع بمناخ معتدل ، رغم ارتفاع خط العرض بره الدايرة القطبية الشمالية . يحافظ خط العرض المرتفع والتأثير البحرى على الصيف بارد ، و تتمتع معظم جزرها بمناخ قطبى . حسب مخطوطة قديمة Landnámabók ابتدت تسوية ايسلاندا سنة 874 م لما بقا الزعيم النرويجى انجولفر أرنارسون أول مستوطن دائم فى الجزيرة. فى القرون اللى بعد كده ، هاجر النرويجيون ، وبدرجة أقل اسكندنافيون تانيين ،لايسلاندا ، حاملين معاهم عبيد (أى عبيد أو أقنان) من أصل غالى .

كانت الجزيرة تُحكم ككومنولث مستقل تحت البرلمان الأصلى ، Althing ، واحد من أقدم المجالس التشريعية العاملة فى العالم. بعد فترة من الحرب الأهلية ، انضمت ايسلاندالالحكم النرويجى فى القرن التلاتاشر. وحد انشاء اتحاد كالمار سنة 1397 ممالك النرويج والدنمارك والسويد. و كده اتبعت ايسلاندا اندماج النرويج فى ده الاتحاد ، خضعت للحكم الدنماركى بعد انفصال السويد عن الاتحاد سنة 1523. أدخلت المملكة الدنماركية بالقوة اللوثرية لايسلاندا 1550.اتأثرت ايسلاندا بالمثل العليا للقومية بعد الثورة الفرنسية ، واتخذ نضال ايسلاندا علشان الاستقلال شكل وبلغ ذروته فى قانون الاتحاد الدنماركى الأيسلندى سنة 1918 ، مع انشاء مملكة ايسلاندا ، وتقاسم من فى اتحاد شخصى مع ملك الدنمارك الحالى . وقت احتلال الدنمارك فى الحرب العالمية التانيه ، صوتت ايسلاندا بأغلبية ساحقة علشان تكون جمهورية سنة 1944 ، وبكده أنهت العلاقات الرسمية المتبقية مع الدنمارك. رغم تعليق Althing من سنة 1799 لسنة 1845 ، لكن جمهورية الجزيرة كان ليها الفضل فى الحفاظ على أقدم و أطول برلمان فى العالم. لحد القرن العشرين ، كانت ايسلاندا تعتمدلحد كبير على صيد الكفاف والزراعة. جلب تصنيع مصايد الأسماك ومساعدات خطة مارشال بعد الحرب العالمية التانيه الازدهار ، وبقت ايسلاندا واحدة من أغنى الدول و أكثرها تقدم فى العالم. بقت جزء من المنطقة الاقتصادية الأوروبية سنة 1994 ؛ أدى ذلكلتنويع الاقتصادلقطاعات زى التمويل والتكنولوجيا الحيوية والتصنيع .

تتمتع ايسلاندا باقتصاد سوق مع ضرائب منخفضة نسبى ، مقارنة ببلاد منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية التانيه ، [9] و أعلى عضوية نقابات عمالية فى العالم .[10] يحافظ على نظام الرعاية الاجتماعية الاسكندنافى اللى يوفر رعاية صحية شاملة والتعليم العالى لمواطنيها.[11] تحتل ايسلاندا مرتبة عالية فى المقارنات الدولية للأداء الوطنى ، زى نوعية الحياة والتعليم وحماية الحريات المدنية وشفافية الحكومة والحرية الاقتصادية. اتأسست الثقافة الآيسلندية على التراث الاسكندنافى للأمة. ينحدر معظم الآيسلنديين من نسل المستوطنين الاسكندنافيين والغاليين. الأيسلندية ، هيا لغة جرمانية شمالية ، تنحدر من الشمال الغربى القديم وترتبط ارتباط وثيق بجزيرة الفارو . يشمل التراث الثقافى للبلاد المأكولات الآيسلندية التقليدية والأدب الآيسلندى وملاحم القرون الوسطى . ايسلاندا هيا أصغر عدد من سكان أى عضو فى الناتو هيا الوحيدة اللى مش عندها جيش دائم ، مع خفر سواحل مدججين بالسلاح.

أصل الكلمات تعديل

 
نورسمان يهبط فى ايسلاندا - تصوير من القرن التسعتاشر لأوسكار ويرغلاند

تقول روايات الأيسلنديين أن نرويجى نادود (أو نادادور) كان أول نورمان وصللايسلاندا ، وفى القرن التاسع سماها اسم Snæland أو "أرض الثلج" لأنها كانت تتساقط. بعد Naddodd ، وصل السويدى Garðar Svavarsson ، و كده سميت الجزيرةبعد كده Garðarshólmur اللى تعنى "جزيرة Garðar's Isle".[12]

بعدين جه فايكينغ اسمه Flóki Vilgerðarson . غرقت ابنته فى الطريق ، بعدين ماتت ماشيته من الجوع. تقول الملاحم أن فلوكى اليائس صعد جبل ورأى مضيق بحرى ( Arnarfjörður ) مليانه بالجبال الجليدية ،و ده دفعهلاعطاء الجزيرة اسمها الجديد والحاضر.[13] ان الفكرة القائلة بأن مستوطنى الفايكنج فى ايسلاندا اختاروا ده الاسم لتثبيط الاستقرار فى جزيرتهم الخضراء هيا خرافة.[13]

تاريخ ايسلاندا تعديل

حسب التصنيف الجيولوجى جزيرةايسلاندا اتشكلت من حوالى عشرين مليون سنه.

874-1262: كومنولث تعديل

 
Ingólfr Arnarson (الأيسلندية الحديثة: Ingólfur Arnarson ) ، أول مستوطن اسكندنافى دائم

حسب Landnámabók و Íslendingabók ، عاش الرهبان المعروفين باسم Papar فى ايسلاندا قبل وصول المستوطنين الاسكندنافيين ، ويمكن أعضاء فى مهمة Hiberno-Scottish Mission . كشفت الحفريات الأثرية الأخيرة عن أنقاض كوخ فى هافنير فى شبه جزيرة ريكيانيس . يشير التأريخ الكربونيلأنه تم التخلى عنه فى وقت ما بين 770 و 880.[14] سنة 2016 ، اكتشف علما الآثار منزل طويل فى Stöðvarfjörður يرجع تاريخهل800. كان مستكشف الفايكنج السويدى Garðar Svavarsson أول من أبحر حول ايسلاندا سنة 870 و أثبت أنها جزيرة.[15] فضل فى الشتاء وبنى منزل فى هوسافيك . غادر جارار فى الصيف اللى بعد كده ، لكن واحد من رجاله ، نتفارى ، قرر البقاء مع اثنين من العبيد. استقر Náttfari فى اللى يتعرف دلوقتى باسم Náttfaravík ، و بقا هو وعبيده أول مقيم دائم فى ايسلاندا يتم توثيقه.[16][17] بنى الزعيم النرويجي-الاسكندنافى Ingólfr Arnarson بيته فى ريكيافيك دلوقتى سنة 874. تبع Ingólfr الكتير من المستوطنين المهاجرين التانيين ، ومعظمهم من الاسكندنافيين وعبيدهم ، وكثير منهم من الأيرلنديين أو الاسكتلنديين .[18] بحلول عام 930 ، تمت المطالبة بمعظم الأراضى الصالحة للزراعة فى الجزيرة ؛ ال Althing ، اتعمل جمعية تشريعية وقضائية لتنظيم الكومنولث الآيسلندى . زى ما كان الافتقارلالأراضى الصالحة للزراعة يعتبر قوة دافعة لاستيطان جرينلاند بدايه من 986.[19] تزامنت فترة دى المستوطنات المبكرة مع فترة العصور الوسطى الدافئة ، لما كانت درجات الحرارة مماثلة لتلك اللى كانت فى أوائل القرن العشرين.[20] فى الوقت ده كانت حوالى 25٪ من مساحة ايسلاندا متغطيه بالغابات ، مقارنة بـ 1٪ فى الوقت الحاضر.[21] تم تبنى المسيحية بالاجماع حوالى 999-1000 ، رغم أن الوثنية الاسكندنافية استمرت بين قطاعات من السكان لعدة سنين بعد ذلك.

العصور الوسطى تعديل

استمر الكومنولث الأيسلندى لحد القرن التلاتاشر لما أثبت النظام السياسى اللى ابتكره المستوطنين الأصليون أنه غير قادر على التعامل مع القوة المتزايدة للزعماء الأيسلنديين.[22] وصلت الصراعات الداخلية والصراعات الأهلية فى عصر Sturlungsلتوقيع العهد القديم سنة 1262 ، اللى أنهى الكومنولث و أدخل ايسلاندا تحت التاج النرويجي. نقل حيازة ايسلاندا من مملكة النرويج (872-1397)لاتحاد كالمار سنة 1415 ، لما اتحدت ممالك النرويج والدنمارك والسويد. بعد تفكك الاتحاد سنة 1523 ، فضلت تابعة للنرويجية كجزء من الدنمارك والنرويج .جعلت التربة غير المخصبة ، والانفجارات البركانية ، و ازالة الغابات ، والمناخ القاسى حياة قاسية فى مجتمع يعتمد فيه الكفاف بشكل شبه كامل على الزراعة. اجتاح الموت الأسود ايسلاندا مرتين ، الاولانىى فى 1402-1404 ومرة تانيه فى 1494-1495.[23] تسبب التفشى السابق فى مقتل 50٪ل60٪ من السكان ، فى الوقت نفسه قتل الأخير 30٪ل50٪. عمليات قرصنة البربر كانت على سواحل ايطاليا و فرنسا و اسبانيا و پورتوجال و انجلترا و نيديرلاند. كمان وصلو و هاجمو سواحل بلاد تانيه زى ايسلاندا [24] و ايرلاندا.

الاصلاح والعصر الحديث المبكر تعديل

حوالى نص القرن الستاشر ، كجزء من الاصلاح البروتستانتى ، ابتدا الملك كريستيان التالت ملك الدنمارك بفرض اللوثرية على كل رعاياه. تم قطع رأس جون أراسون ، آخر أسقف كاثوليكى فى هولار ، سنة 1550 مع اثنين من أبنائه. بقت البلادبعد كده رسمى لوثرية ، و فضلت اللوثرية من ساعتها هيا الديانة السائدة. فى القرنين السبعتاشر و التمنتاشر ، فرضت الدنمارك قيودًا تجارية قاسية على ايسلاندا. ساهمت الكوارث الطبيعية ، بما فيها الانفجارات البركانية والأمراض ، فى انخفاض عدد السكان. فى صيف سنة 1627 ، ارتكب قراصنة البربر الأحداث المعروفة محلى باسم عمليات الخطف التركية ، اللى تم فيها استعباد المئات من السكان فى شمال افريقيا وقتل العشرات. كان ده هو الغزو الوحيد فى التاريخ الآيسلندى اللى تسبب فى سقوط ضحايا. يتقدر أن وباء الجدرى فى ايسلاندا 1707–08 قد قتل ربعلثلث السكان.[25] سنة 1783 اندلع بركان لاكى و كان له آثار مدمرة. فى السنين اللى أعقبت ثوران البركان ، والمعروفة باسم ضباب المشقات ( Icelandic ) ، مات اكتر من نصف الماشية فى البلاد. حوالى ربع السكان ماتوا جوعا فى المجاعة اللى تلت ذلك.[26]

 
خريطةلايسلاندا نشرها جيراردوس مركاتور فى أوائل القرن السبعتاشر

1814-1918: حركة الاستقلال تعديل

بعد الحروب النابليونية ، الدنمارك و النرويج اتقسمو سنة 1814 ، لمملكتين منفصلتين بمعاهدة كيل لكن ايسلاندا فضلت تابعة دنماركية. طول القرن التسعتاشر ، استمر مناخ البلاد فى النمو اكتر برودة ،و ده اتسبب فى هجرة جماعيةلالعالم الجديد ، خصوصالمنطقة جيملى ، مانيتوبا فى كندا ، اللى كان يشار ليها ساعات باسم ايسلاندا الجديدة . هاجر حوالى 15000 شخص من اجمالى عدد السكان البالغ 70000.[27] نشأ الوعى القومى فى النصف الاولانى من القرن التسعتاشر ، مستوحى من الأفكار الرومانسية والقومية من اوروبا القارية. تشكلت حركة استقلال أيسلندية فى خمسينيات القرن التسعتاشر تحت قيادة جون سيغوروسون ، على أساس ازدهار القومية الآيسلندية المستوحاة من Fjölnismenn و المثقفين الأيسلانديين التانيين اللى ا تعلمهو فى الدنمارك. سنة 1874 ، منحت الدنمارك ايسلاندا دستور و حكم داخلى محدود. ده اتوسع سنة 1904 ، و كان هانيس هافستين أول وزير لايسلاندا فى الحكومة الدنماركية.

1918-1944: الاستقلال و مملكة ايسلاندا تعديل

 
HMS قاد HMS الغزو البريطانى لأيسلندا .

قانون الاتحاد الدنماركى الأيسلندى ، اتفاقية مع الدنمارك تم توقيعها فى 1 ديسمبر 1918 وصالحة لمدة 25 سنين ، اعترفت ب ايسلاندا كدولة مستقلة ذات سيادة كاملة فى اتحاد شخصى مع الدنمارك. أنشأت حكومة ايسلاندا سفارة فى كوبينهاجين وطلبت من الدنمارك أن تنفذ نيابة عنها بعض شؤون الدفاع والشؤون الخارجية ، رهنا بالتشاور مع Althing. عرضت السفارات الدنماركية فى كل اماكن العالم شعارى نبالة وعلمين: علم مملكة الدنمارك وعلم مملكة ايسلاندا . بقا الوضع القانونيلايسلاندا مشابه لموقف البلاد اللى تنتميلكومنولث الأمم ، زى كندا ، اللى يتمتع ملكها الملك تشارلز التالت .فى الحرب العالمية التانيه ، انضمت ايسلاندالالدنمارك فى تأكيد الحياد. بعد الاحتلال الألمانى للدنمارك فى 9 ابريل 1940 ، استبدل آلثينج الملك بالوصى و أعلن أن الحكومة الأيسلندية ستتولى شؤون الدفاع والشؤون الخارجية.[28] بعد شهر ، نفذت القوات المسلحة البريطانية عملية فورك ، هيا غزو واحتلال البلاد ، منتهكة بكده الحياد الآيسلندي.[29] سنة 1941 ، دعت حكومة ايسلاندا ، الصديقة لبريطانيا ، امريكا اللى كانت محايدة ساعتها لتولى دفاعها لحد تتمكن بريطانيا من استخدام قواتها فى أماكن تانيه.[28]

1944 لحد دلوقتى : جمهورية ايسلاندا تعديل

 
السفينة الحربية البريطانية HMS تصطدم HMS (يمين) بسفينة حراسة التكاليف الآيسلندية ICGV Óðinn فى المحيط الاطلنطى فى حرب سمك القد التالتة

فى 31 ديسمبر 1943 ، انتهى قانون الاتحاد الدنماركى الأيسلندى بعد 25 سنه . من 20 مايو 1944 ، صوت الأيسلنديون فى استفتاء لمدة 4 أيام حول ما اذا كان سيتم انهاء الاتحاد الشخصى مع الدنمارك ، و الغاء النظام الملكى ، و انشاء جمهورية. كانت نسبة التصويت 97٪ لانهاء الاتحاد ، و 95٪ لصالح الدستور الجمهورى الجديد.[30] بقت ايسلاندا رسمى جمهورية فى 17 يونيه 1944 ، و كان سفين بيورنسون أول رئيس لها. سنة 1946 ، غادر حلفاء قوات الدفاع الامريكانيه ايسلاندا. بقت الأمة رسمى عضو فى الناتو فى 30 مارس 1949 ، وسط جدل داخلى و أعمال شغب . فى 5 مايو 1951 ، تم توقيع اتفاقية دفاع مع امريكا. رجعت القوات الامريكانيه ايسلاندا كقوة دفاع ايسلاندا و فضلت طول الحرب الباردة . سحبت امريكا آخر قواتها فى 30 سبتمبر 2006.

ازدهرت ايسلاندا ايام الحرب العالمية الثانية. فترة ما بعد الحرب مباشرة شافت نمو اقتصادى كبير ، مدفوع بالتصنيع فى صناعة صيد الأسماك و برنامج خطة مارشال الامريكانيه ، اللى تلقى من فىه الآيسلنديون اكبر قدر من المساعدة للفرد من أى بلد أوروبى ( 209 دولارا أمريكانى ، مع الحرب- دمر نيديرلاند ثانية بفارق ضئيل 109 دولارا أمريكانى).[31] تولت فيجديس فينبوجادوتير رئاسة ايسلاندا فى الاولانى من اغسطس 1980 ،و ده جعلها أول رئيسة دولة منتخبة فى العالم. انضمت ايسلاندا للمنطقة الاقتصادية الأوروبية سنة 1994 ، بعد كده كان الاقتصاد متنوع ومتحرر بشكل كبير. ازدادت العلاقات الاقتصادية الدولية بشكل اكبر بعد سنة 2001 لما ابتدت البنوك الآيسلندية اللى تم تحريرها جديد فى جمع مبالغ كبيرة من الديون الخارجية ،و ده ساهم فى زيادة بنسبة 32 فى المائة فى الدخل القومى الاجماليلايسلاندا بين 2002 و 2007.[32]

الازدهار الاقتصادى والأزمات تعديل

فى 2003-2007 ، بعد خصخصة القطاع المصرفى فى ظل حكومة Davíð Oddsson ، اتجهت ايسلاندا نحو وجود اقتصاد قائم على الخدمات المصرفية الاستثمارية والمالية الدولية.[33] بسرعه بقت واحدة من اكتر البلاد ازدهار فى العالم ، لكن اتعرضت لأزمة مالية كبيرة . وصلت الأزمة لاكبر هجرة من ايسلاندا من سنة 1887 ، مع هجرة صافية قدرها 5000 شخص سنة 2009.[34]

من سنة 2012 تعديل

استقر اقتصاد ايسلاندا فى ظل حكومة Jóhanna Sigurðardóttir ونما بنسبة 1.6٪ سنة 2012.[35] عاد حزب الاستقلال من يمين الوسطلالسلطة فى ائتلاف مع الحزب التقدمى فى انتخابات 2013. فى السنين اللى بعد كده ، شافت ايسلاندا طفرة فى السياحة بقت وجهة شهيرة لقضاء العطلات. سنة 2016 ، استقال رئيس الوزرا سيغموندور دافيتش جونلوغسون بعد تورطه فى فضيحة أوراق بنما .[36] أسفرت الانتخابات المبكرة سنة 2016 عن حكومة ائتلافية يمينية من حزب الاستقلال وحزب الاصلاح والمستقبل المشرق .[37] وقعت دى الحكومة لما انسحب برايت فيوتشر من الائتلاف بسبب فضيحة تتعلق برسالة دعم من والد رئيس الوزرا ساعتها بيارنى بنديكتسون لمرتكب جريمة جنسية على طفل مدان.[38] جابت الانتخابات المفاجئة فى اكتوبر 2017لالسلطة ائتلاف جديد يتألف من حزب الاستقلال والحزب التقدمى وحركة الشمال الأخضر ، برئاسة كاترين جاكوبسدوتير .[39] بعد الانتخابات البرلمانية سنة 2021 ، كانت الحكومة الجديدة ، تمام زى الحكومة السابقة ، تحالف ثلاثى الأحزاب من حزب الاستقلال ، والحزب التقدمى ، وحركة الشمال الأخضر ، برئاسة رئيس الوزرا كاترين جاكوبسدوتير.

جغرافيا تعديل

 
الخريطة الطبوغرافية العامة

ايسلاندا عند مفترق طرق شمال المحيط الاطلنطى والمحيط المتجمد الشمالي. الجزيرة الرئيسية جنوب الدايرة القطبية الشمالية بالكامل ، اللى تمر عبر جزيرة جريمسى الآيسلندية الصغيرة قبالة الساحل الشمالى للجزيرة الرئيسية. الدولة بين خطى عرض 63 و 68 درجة شمال وخطى طول 25 و 13 درجة غرب . ايسلاندا أقربل اوروبا القارية منهالالبر الرئيسى لأمريكا الشمالية ، رغم أنها الأقربلجرينلاند ( 290 kilometres (160 nmi) ) ، هيا جزيرة فى أمريكا الشمالية. يتم تضمين ايسلاندا بشكل عام فى اوروبا لأسباب جغرافيا وتاريخية وسياسية وثقافية ولغوية وعملية. من الناحية الجيولوجية ، تضم الجزيرة أجزاء من كلا الصفيحتين القاريتين. أقرب جُزر فى اوروبا هيا جزر فارو ( 420 kilometres (230 nmi) ) ؛ جزيرة جان ماين ( 570 kilometres (310 nmi) ) ؛ شتلاند و أوتير هبريدس ، الاتنين حوالى 740 kilometres (400 nmi) ؛ والبر الرئيسى الاسكتلندى و أوركنى ، الاتنين حوالى 750 kilometres (400 nmi) . أقرب جزء من قارة اوروبا هو البر الرئيسى للنرويج ، حوالى 970 kilometres (520 nmi) ، فى الوقت نفسه تبلغ مساحة البر الرئيسى لأمريكا الشمالية 2,070 kilometres (1,120 nmi) فى الطرف الشمالى من لابرادور .

 
3 مناظر طبيعية أيسلندية نموذجية

ايسلاندا هيا الجزيرة ال18 فى العالم ، وتانى اكبر جزيرة فى اوروبا بعد بريطانيا العظمى وقبل أيرلندا. تغطى الجزيرة الرئيسية 101,826 square kilometres (39,315 sq mi) ، لكن البلد كلها هو 103,000 square kilometres (40,000 sq mi) فى الحجم ، منها 62.7٪ من التندرا . تحتوى ايسلاندا على حوالى 30 جزيرة صغيرة ، بما فيها Grímsey ذات الكثافة السكانية المنخفضة و أرخبيل Vestmannaeyjar . تغطى البحيرات والأنهار الجليدية 14.3٪ من سطحه ؛ 23٪ بس من النباتات.[40] اكبر البحيرات هيا خزان Þórisvatn : 83–88 square kilometres (32–34 sq mi) و Þingvallavatn : 82 square kilometres (32 sq mi) ؛ البحيرات الهامة التانيه تشمل Lagarfljót و Mývatn . Jökulsárlón هيا أعمق بحيرة فى 248 metres (814 ft) .[41] من الناحية الجيولوجية ، ايسلاندا جزء من سلسلة جبال وسط المحيط الاطلنطى ، هيا سلسلة من التلال تنتشر على طولها القشرة المحيطية وتشكل قشرة جديدة. يقع ده الجزء من سلسلة التلال فى نص المحيط فوق عمود الوشاح ، ده يخللى ايسلاندا تحت سطح البحر (فوق سطح البحر). يمثل التلال الحد الفاصل بين لوحات أوراسيا و أمريكا الشمالية ، واتعمل ايسلاندا عن طريق التصدع والتراكم من فى البراكين على طول التلال.[42] مضايق بحرية كتير تتخلل ساحل ايسلاندا اللى طوله 4970 كم (3،088 ميل) ، و هو كمان المكان اللى توجد فيه معظم المستوطنات. الجزء الداخلى للجزيرة ، مرتفعات ايسلاندا ، مزيج بارد وغير صالح للسكن من الرمال والجبال وحقول الحمم البركانية . المدن الرئيسية هيا العاصمة ريكيافيك ، مع مدنها البعيده Kópavogur ، و Hafnarfjörður ، و Garðabær ، قرب ريكيانسبير يقع المطار الدولى ، ومدينة اكوريرى فى شمال ايسلاندا. تحتوى جزيرة Grímsey الواقعة على الدايرة القطبية الشمالية على أقصى شمال ايسلاندا ، فى الوقت نفسه تحتوى Kolbeinsey على أقصى نقطة فى شمال ايسلاندا.[43] فيه فى ايسلاندا 3 منتزهات وطنية : منتزه فاتناجوكول الوطنى ومنتزه سنايفيلسجوكول الوطنى ومتنزه سينجفيلير الوطنى .[44] تعتبر الدولة "ذات أداء قوي" فى مجال حماية البيئة ، احتلت المرتبة 13 فى مؤشر الأداء البيئى لجامعة ييل سنة 2012.[45]

جيولوجيا تعديل

 
ثوران الجيسير فى وادى هوكادالور ، أقدم نبع ماء حار معروف فى العالم.
 
Gullfoss ، شلال مبدع فى ايسلاندا

ايسلاندا هيا أرض ضغيره فى السن من الناحية الجيولوجية علشان عمرها من 16ل18 مليون سنة ، هيا التعبير السطحى لهضبة ايسلاندا ، اللى هيا مقاطعة نارية كبيرة تشكلت نتيجة للبراكين من نقطة ايسلاندا الساخنة وعلى طول سلسلة التلال الاطلنطىة الوسطى ، اللى يمتد الأخير منهالاليمين. من فىه.[46] ده يعنى أن الجزيرة نشطة جيولوجى اوى مع الكتير من البراكين بما فيها Hekla و Eldgjá و Herðubreið و Eldfell . تسبب ثوران بركان لاكى فى 1783–1784 فى مجاعة أودت بحياة يقارب من ربع سكان الجزيرة.[47] و ذلك ، تسبب الانفجار البركانى فى ظهور سحب من الغبار والضباب فوق معظم اوروبا و أجزاء من آسيا وافريقيا لعدة أشهربعد كده ، و أثر على المناخات فى مناطق تانيه.[48] فيه فى ايسلاندا الكتير من الينابيع الحارة ، بما فيها Geysir ، اللى اشتُقت منها الكلمة الانجليزية ، و Strokkur الشهير ، اللى ينفجر كل 8-10. دقائق. بعد فترة من الخمول ، ابتدا Geysir بالثوران تانى بعد سلسلة من الزلازل سنة 2000 . ومنذ ساعتها بقا Geysir اكتر هدوءًا ولا ينفجرش كثير.[49]

مع توافر الطاقة الحرارية الأرضية على نطاق واسع وتسخير انهار و شلالات كتير لتوليد الطاقة الكهرومائية ، ممكن لمعظم السكان الوصوللالميه الساخنة والتدفئة والكهرباء غير المكلفة. تتكون الجزيرة بشكل أساسى من البازلت ، و هو حمم بركانية منخفضة السيليكا مرتبطة بالنشاط البركانى الانسيابى زى ما حصل كمان فى هاواى . بس ، فيه فى ايسلاندا مجموعة متنوعة من الأنواع البركانية (المركبة والشق) ، ينتج الكتير منها حمم اكتر تطور زى الريوليت والأنديسايت . فيه فى ايسلاندا مئات البراكين بحوالى 30 نظام بركانى نشطًا.[50]سرتسى ، واحدة من أصغر الجزر فى العالم ، هيا جزء من ايسلاندا. اتسما على اسم سرتر ، وارتفع فوق المحيط فى سلسلة من الانفجارات البركانية بين 8 نوفمبر 1963 و 5 يونيه 1968.[43] يُسمح بس للعلما الباحثين عن نمو الحياة الجديدة بزيارة الجزيرة.[51] فى 21 مارس 2010 ، اندلع بركان فى Eyjafjallajökull فى جنوب ايسلاندا لأول مرة من سنة 1821 ،و ده أجبر 600 شخص على الهروب من بيوتهم. و أجبرت الانفجارات الاضافية فى 14 ابريل / نيسان مئات الأشخاص على ترك بيوتهم. تسببت السحابة الناتجة من الرماد البركانى فى حدوث اضطراب كبير فى السفر الجوى عبر أوروبا.

 
نظرة عامة ميدانية عالية للمنطقة المحيطة بريكير

حدث ثوران كبير آخر فى 21 مايو 2011. دى المرة كان بركان Grímsvötn ، الواقع تحت الجليد السميك لاكبر نهر جليدى فى اوروبا ، Vatnajökull . Grímsvötn هو واحد من اكتر البراكين نشاط فى ايسلاندا ، و كان ده الثوران أقوى بكثير من نشاط Eyjafjallajökull سنة 2010 ، تم القاء الرماد والحمم البركانية 20 kilometres (12 mi) فى الغلاف الجوى ،و ده يخلق سحابة كبيرة. حدث قدر كبير من النشاط البركانى فى شبه جزيرة ريكيانيس سنة 2020 ولحد سنة 2021 ، بعد يقارب من 800 عام من الخمول. بعد ثوران بركان Fagradalsfjall فى 19 مارس 2021 ، توقع خبراء ناشيونال جيوغرافيك أن ده "قد يمثل بداية عقود من النشاط البركاني". كان الانفجار صغير ،و ده اتسبب فى توقع أن ده البركان من غير المرجح أن يهدد "أى مركز سكاني".[52] أعلى ارتفاعلايسلاندا 2,110 metres (6,920 ft) فى Hvannadalshnúkur (64 ° 00′N 16 ° 39′W).

مناخ تعديل

 
تصنيف مناخ كوبن أنواع ايسلاندا

مناخ ساحل ايسلاندا شبه قطبى . يضمن تيار شمال الاطلنطى الدافئ درجات حرارة سنوية أعلى بشكل عامو ده هيا عليه فى معظم الأماكن على خط العرض المماثل فى العالم. تشمل المناطق فى العالم ذات المناخات المماثلة جزر ألوشيان وشبه جزيرة ألاسكا وتيرا ديل فويغو ، رغم أن دى المناطق أقربلخط الاستواء. رغم قربها من القطب الشمالى ، تظل سواحل الجزيرة خالية من الجليد فى فصل الشتاء. من النادر حدوث توغلات جليدية ، حدث آخرها على الساحل الشمالى سنة 1969. يختلف المناخ بين أجزاء مختلفة من الجزيرة. بشكل عام ، الساحل الجنوبى اكتر دفئًا ورطوبة ورياح من الشمال. المرتفعات الوسطى هيا أبرد جزء من البلاد. المناطق الداخلية المنخفضة فى الشمال هيا الاكتر جفافاً. تساقط الثلوج فى الشتاء اكتر شيوع فى الشمال منه فى الجنوب.وكانت أعلى درجة حرارة للهوا مسجلة 30.5 °C (86.9 °F) فى 22 يونيه 1939 فى تيغارهورن على الساحل الجنوبى الشرقي. كان أدنى مستوى −38 °C (−36.4 °F) فى 22 يناير 1918 فى Grímsstaðir و Möðrudalur فى المناطق البعيده الشمالية الشرقية. سجلات درجات الحرارة فى ريكيافيك هيا 26.2 °C (79.2 °F) فى 30 يوليه 2008 ، و −24.5 °C (−12.1 °F) فى 21 يناير 1918.

النباتات تعديل

من الناحية الجغرافيا النباتية ، تنتمى ايسلاندالمقاطعة القطب الشمالى فى المنطقة المحيطة بالشمبوريال جوه المملكة الشمالية . تتكون الحياة النباتية بشكل أساسى من الأراضى العشبية اللى ترعى بيها الماشية بانتظام. اكتر الأشجار الأصلية شيوع فى ايسلاندا هيا البتولا الشمالية ( Betula pubescens ) ، اللى كانت تشكل قبل كده غابات فوق معظم ايسلاندا ، مع الحور الرجراج ( Populus tremula ) ، والروان ( Sorbus aucuparia ) ، والعرعر الشائع ( Juniperus communis ) ، و أشجار تانيه أصغر ، الصفصاف بشكل رئيسي.عاش ناس  على الجزيرة لأول مرة ، كانت غابات على نطاق واسع ، مع حوالى 30 ٪ من الأرض متغطيه بالأشجار. فى أواخر القرن الاتناشر ، وصفها آرى الحكيم فى Íslendingabók بأنها "غابات من الجبللشاطئ البحر". وصلت الاستيطان البشرى الدائملاضطراب كبير فى النظام الايكولوجى المعزول للتربة الرقيقة البركانية ومحدودية تنوع الأنواع . تم استغلال الغابات بشكل كبير على مر القرون علشان الحطب والأخشاب.[53] وصلت ازالة الغابات ، والتدهور المناخى فى العصر الجليدى الصغير ، والرعى الجائر على ايد الأغنام اللى استوردها المستوطنينلفقدان التربة السطحية الحرجة بسبب التآكل . النهارده ، تم التخلى عن الكتير من المزارع. 3 أرباع مساحة ايسلاندا البالغة 100,000 square kilometres (39,000 sq mi) تتأثر بانجراف التربة ؛ 18,000 square kilometres (6,900 sq mi) لدرجة خطيرة بما يكفى لجعل الأرض عديمة الفائدة.[54] مافيش دلوقتى اللا عدد قليل من أكشاك البتولا الصغيرة فى المحميات المعزولة. وصلت زراعة غابات جديدةلزيادة عدد الأشجار ، لكن النتيجة لا تقارن بالغابات الأصلية. بعض الغابات المزروعة تشمل الأنواع المدخلة .[53] أطول شجرة فى ايسلاندا هيا شجرة تنوب سيتكا زرعت سنة 1949 فى كيركجوبيجاركلاوستور . تم قياسه عند 25.2 metres (83 ft) سنة 2013.[55] تم تسجيل الطحالب زى Chondrus crispus و Phyllphora truncata و Phyllophora crispa و غيرها من ايسلاندا.[56]

الحيوانات تعديل

 
الثعلب القطبى الشمالى هو الثدييات البرية الوحيدة فى ايسلاندا ، و كان الثدييات البرية الوحيدة قبل وصول البشر.

كان الثدييات البرية الأصلية الوحيدة عند وصول البشر هيا الثعلب القطبى ، [53] اللى جاءلالجزيرة فى نهاية العصر الجليدى ، ويمشى فوق البحر المتجمد. فى حالات نادرة ، تم نقل الخفافيش للجزيرة مع الرياح ، لكن غير قادرة على التكاثر هناك. مافيش زواحف أو برمائيات أصلية أو حرة فى الجزيرة.[57] تشمل حيوانات ايسلاندا الأغنام الأيسلندية والماشية والدجاج والماعز والحصان الآيسلندى القوى وكلب الراعى الأيسلندى ، وجميعها من نسل الحيوانات اللى استوردها الأوروبيون. تشمل الثدييات البرية الثعلب القطبى الشمالى ، والمنك ، والفئران ، والجرذان ، والأرانب ، والرنة . تزور الدببة القطبية الجزيرة من وقت للتانى ، قادمة من جرينلاند على الجبال الجليدية ، لكن مافيش مجموعات آيسلندية.[58] فى يونيه 2008 ، وصل اثنان من الدببة القطبية فى نفس الشهر.[59] تشمل الثدييات البحرية الفقمة الرمادية ( Halichoerus grypus ) وختم المرفأ ( Phoca vitulina ).

يمارس صيد الحيتان التجارى بشكل متقطع [60][61] مع الصيد العلمى للحيتان.[62] بقت مشاهدة الحيتان جزء مهم من اقتصاد ايسلاندا من سنة 1997.[63]

يُعرف حوالى 1300 نوع من الحشرات فى ايسلاندا. ده منخفض مقارنة بالدول التانيه (تم وصف اكتر من مليون نوع فى كل اماكن العالم). ايسلاندا خالية بشكل أساسى من البعوض.[64]

سياسة تعديل

 
النظام السياسى لأيسلندا

أيسلندا عندها نظام يساري-يمين متعدد الأحزاب . بعد الانتخابات البرلمانية لعامى 2017 و 2021 ، كانت اكبر الأحزاب هيا حزب استقلال يمين الوسط ( Sjálfstæðisflokkurinn ) ، والحزب التقدمى ( Framsóknarflokkurinn ) وحركة الشمال الأخضر ( Vinstrihreyfingin - grænt Framboð ). تشكل دى الأحزاب التلاته الائتلاف الحاكم فى الحكومة بقيادة اليسارية كاترين جاكوبسدوتير . الأحزاب السياسية التانيه اللى ليها مقاعد فى Althing (البرلمان) هيا التحالف الديمقراطى الاجتماعى ( Samfylkingin ) ، وحزب الشعب ( Flokkur fólksins ) ، وقراصنة أيسلندا ( Píratar ) ، وحزب الاصلاح ( Viðreisn ) ، وحزب الوسط ( Miðflokkurinn ).

حكومة تعديل

ايسلاندا ديمقراطية نيابية وجمهورية برلمانية . البرلمان الحديث ، Alþingi (بالانجليزية: Althing ) ، اتأسس سنة 1845 كهيئة استشارية للملك الدنماركي. كان يُنظر ليه على نطاق واسع على أنه اعادة تأسيس للجمعية اللى اتأسست عام 930 فى فترة الكومنولث وتم تعليقها مؤقت من سنة 1799 لسنة 1845. و علشان كده ، "يمكن القول انها أقدم ديمقراطية برلمانية فى العالم".[65] وتضم 63 عضوا ينتخبون لمدة أقصاها أربع سنين .[66] رئيس الحكومة هو رئيس الوزرا المسؤول مع مجلس الوزرا عن الحكومة التنفيذية . رئيس ايسلاندا هو رئيس شرفى لحد كبير للدولة ويعمل كدبلوماسى ، لكنه قد يستخدم حق النقض ضد القوانين اللى صوت عليها البرلمان ويحطها فى استفتاء وطني.   يتم انتخابهم بالاقتراع الشعبى لمدة أربع سنين بدون حد لفترة. الرئيس الحالى هو Guðni Th. چوهانسون . فى 1 اغسطس 2016 ،  بقا الرئيس الجديدلايسلاندا ، و أعيد انتخابه بأغلبية ساحقة من الأصوات فى الانتخابات الرئاسية سنة 2020.

فى العاده ياتعيين مجلس الوزرا فى حكومة البلاد على ايد الرئيس بعد الانتخابات العامة لمجلس Althing. بس ، فى العاده ما يتم التفاوض على التعيين على ايد قادة الأحزاب السياسية ، اللى يقررون فيما بينهم أى الأحزاب يمكنها تشكيل الحكومة وكيفية توزيع مقاعدها ، طالما أنها تاخد بدعم الأغلبية فى Althing. اذا لم يتمكن قادة الحزب من التوصللاتفاق فى فترة زمنية معقولة ، فسيقوم الرئيس شخصى بتعيين مجلس الوزراء. ما حصلش ده من تأسيس الجمهورية سنة 1944 ، رغم أن الوصى سفين بيورنسون سنة 1942 عين حكومة غير برلمانية. شغل سفين المنصب العملى كرئيس ساعتها ، و بقا بعدين أول رئيس رسمى للبلاد سنة 1944.لطالما كانت حكومات ايسلاندا حكومات ائتلافية ، مع مشاركة حزبين أو اكتر ، لم يحصل أى حزب سياسى على أغلبية المقاعد فى آلثينج طول الفترة الجمهورية. مافيش اجماع قانونى على مدى السلطة السياسية اللى يمتلكها مكتب الرئيس ؛ يظهر ان الكتير من أحكام الدستور تمنح الرئيس بعض السلطات المهمة ، لكن هناك أحكام وتقاليد تانيه توحى بشكل مختلف.[67] سنة 1980 ، انتخب الأيسلنديون فيجديس فينبوجادوتير رئيسة ، هيا أول رئيسة دولة منتخبة مباشرة فى العالم. تقاعدت من منصبها سنة 1996. سنة 2009 ، بقت ايسلاندا أول دولة يتولى فيها رئيس حكومة مثلى الجنس بشكل علنى لما بقت يوهانا سيغوراردوتير رئيسة للوزراء.[68]

التقسيمات الادارية تعديل

ايسلاندا مقسمة لمناطق ودوائر انتخابية وبلديات. تستخدم المناطق الثمانية فى المقام الاولانى للأغراض الاحصائية. تستخدم سلطات المحاكم المحلية كمان اصدار أقدم من ده التقسيم.[43] لحد سنة 2003 ، كانت الدوائر الانتخابية للانتخابات البرلمانية هيا نفسها الدوائر ، لكن من فى تعديل الدستور ، تم تغييرهالالدوائر الست دلوقتى :

  • ريكيافيك الشمالية وريكيافيك الجنوبية (مناطق المدينة) ؛
  • الجنوب الغربي (أربع مناطق ضواحى غير متجاورة حول ريكيافيك) ؛
  • الشمال الغربي والشمال الشرقي (النصف الشمالى من ايسلاندا ، مقسم) ؛ و
  • الجنوب (النصف الجنوبى من ايسلاندا ، باستمدح ريكيافيك والضواحي).

تم اجراء تغيير اعادة تقسيم الدوائر لموازنة وزن مناطق مختلفة من البلاد كان التصويت فى السابق فى المناطق ذات الكثافة السكانية المنخفضة فى كل اماكن البلاد يحسب اكتر بكثير من التصويت فى منطقة مدينة ريكيافيك. تم تقليل عدم التوازن بين الدوائر من فى النظام الجديد ولكنه لسه موجود.[43] تدير 69 بلدية فى ايسلاندا الشؤون المحلية زى المدارس والنقل وتقسيم المناطق.[69] دى هيا التقسيمات الفرعية الفعلية من المستوى التانىلايسلاندا ، لا علاقة للدوائر الانتخابية الا بالانتخابات وللأغراض الاحصائية. ريكيافيك هيا البلدية الاكتر بالسكانلحد بعيد ، يزيد عدد سكانها ب 4 أضعاف عن بلدية كوبافوغور الثانية.[43]

علاقات خارجية تعديل

 
رؤساء وزرا دول الشمال الأوروبى ورئيس فنلندا يزورون البيت الأبيض سنة 2016 ، مع سيغورور الأيسلندى التانى من اليسار
ايسلاندا ، هيا عضو فى الأمم المتحدة ، وحلف شمال الاطلنطى ، والرابطة الأوروبية للتجارة الحرة ، ومجلس أوروبا ، ومنظمة التعاون الاقتصادى والتنمية ، تقيم علاقات دبلوماسية وتجارية مع كل الدول بالتقريب  ، لكن علاقاتها مع دول الشمال و المانيا و امريكا وكندا و غيرها. دول الناتو قريبة بشكل خاص. تاريخى ، نظر للتشابه الثقافى والاقتصادى واللغوى ، تعتبر ايسلاندا دولة من بلاد الشمال الأوروبى ، وتشارك فى التعاون الحكومى الدولى من فى مجلس الشمال .  ايسلاندا عضو فى المنطقة الاقتصادية الأوروبية (EEA) ، اللى تتيح للبلد الوصوللالسوق الموحدة للاتحاد الأوروبى (EU). ماكانش عضو فى الاتحاد الأوروبى ، لكن فى يوليه 2009 ، صوت البرلمان الأيسلندى ، Althing ، لصالح طلب عضوية الاتحاد الأوروبى  وتم تطبيقه رسمى فى 17 يوليه 2009.  بس ،  سنة  2013 ، أظهرت استطلاعات الرأى أن الكتير من الآيسلنديين يعارضون دلوقتى  الانضماملالاتحاد الأوروبي. بعد الانتخابات البرلمانية الآيسلندية سنة 2013 ، أعلن الحزبان اللى شكلا الحكومة الجديدة للجزيرة - الحزب التقدمى الوسطى وحزب الاستقلال اليمينى - أنهما سيجريان استفتاء على عضوية الاتحاد الأوروبي.   سنة  2015 ، أبلغ وزير الشؤون الخارجية جونار براغى سفينسون الاتحاد الأوروبى أن ايسلاندا لن تسعى بعد دلوقتى  للحصول على العضوية ، لكن لم يتم سحب الطلب رسمى و كان فيه دعوات لاحقة لاجراء استفتاء حول دى القضية.
 
يلتقى رئيس وزرا ايسلاندا مع الوزير الاولانى لأسكتلندا نيكولا ستورجون فى بيت البيت سنة 2019.

جيش تعديل

ايسلاندا ماعندهاش جيش دائم لكن عندها خفر السواحل الأيسلندى اللى يحافظ كمان على نظام الدفاع الجوى الآيسلندى ، ووحدة الاستجابة للأزمات فى  ايسلاندا لدعم بعثات حفظ السلام و أداء المهام شبه العسكرية.كانت قوة الدفاع الأيسلندية (IDF) قيادة عسكرية للقوات المسلحة الامريكانيه من 1951ل2006. نشأ جيش الدفاع الاسرائيلى ، اللى تم انشاؤه بناء على طلب الناتو ،  لما وقعت امريكا اتفاقية تنص على الدفاع عن  ايسلاندا. يتألف جيش الدفاع الاسرائيلى كمان من مدنيين آيسلنديين و أعضاء عسكريين من دول الناتو التانيه. تم تقليص حجم جيش الدفاع الاسرائيلى بعد نهاية الحرب الباردة واحتفظت القوات الجوية الامريكانيه بأربعلست طيارات اعتراضية فى المحطة الجوية البحرية كيفلافيك لحد تم سحبها فى 30 سبتمبر 2006. من مايو 2008 ، نشرت دول الناتو بشكل دورى مقاتلات للقيام بدوريات فى المجال الجوى الآيسلندى فى اطار مهمة البوليس الجوية الآيسلندية .[70][71] أيدت  ايسلاندا غزو العراقسنة 2003  رغم الكثير من الجدل المحلى ، و نشرت فريق التخلص من الذخائر المتفجرة من خفر السواحل فى العراق ، [72]  اللى تم استبداله بعدين بأعضاء وحدة الاستجابة للأزمات فى  ايسلاندا . شاركت  ايسلاندا كمان فى الصراع فى أفغانستان  وفى قصف الناتو ليوجوسلاڤيا سنة 1999 .[73]  رغم الأزمة المالية المستمرة ، تم اطلاق أول سفينة دورية جديدة من عقود فى 29 ابريل 2009.[74]

كانت ايسلاندا الدولة المضيفة المحايدة لقمة ريجان - جورباتشوف التاريخية سنة 1986 فى ريكيافيك ، اللى مهدت الطريق لنهاية الحرب الباردة . تضمنت النزاعات الدولية التاريخية الرئيسية فى ايسلاندا خلافات حول المناطق الاقتصادية الخالصة . أدى الصراع مع المملكة المتحدةلسلسلة من ما يسمى بحروب القد ، اللى تضمنت مواجهات بين خفر السواحل الأيسلندى والبحرية الملكية على الصيادين البريطانيين: فى 1952-1956 بسبب توسيع منطقة الصيد فى ايسلاندا من 3 to 4 nautical miles (5.6 to 7.4 km; 3.5 to 4.6 mi) ، فى 1958-1961 بعد تمديد اضافيل12 nautical miles (22.2 km; 13.8 mi) ، فى 1972-1973 مع تمديد آخرل50 nautical miles (92.6 km; 57.5 mi) ، وفى 1975-1976 بعد تمديد آخرل200 nautical miles (370.4 km; 230.2 mi) .[75] حسب مؤشر السلام العالمى سنة 2011 ، تعتبر ايسلاندا الدولة الاكتر سلام فى العالم ، نظر لافتقارهالالقوات المسلحة ، وانخفاض معدل الجريمة ، وارتفاع مستوى الاستقرار الاجتماعى والسياسي.[76] حطت ايسلاندا فى موسوعة غينيس للأرقام القياسية على أنها "الدولة اللى احتلت المرتبة الاولانىى فى السلام" و "أدنى معدل انفاق عسكرى للفرد".[77]

السياسة البيئية تعديل

الهدف الحكومى الرسميلايسلاندا هو خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحرارى بنسبة 40٪ بحلولسنة 2030 والوصوللالحياد الكربونى بحلول 2040.[78]

تعمل دايرة الغابات الأيسلندية ومجموعات الغابات التانيه على تعزيز اعادة التحريج على نطاق واسع فى البلاد. قبل أول مستوطنة بشرية ، كانت 25-40٪ من البلاد متغطيه بالغابات. قطعها الفايكنج للوقود والبناء وصنع الحديد. بسبب جهود اعادة التحريج ، زاد الغطاء الحرجيلايسلاندا ستة أضعاف من التسعينيات. ده يساعد على تعويض انبعاثات الكربون ، ومنع العواصف الرملية وزيادة انتاجية المزارع.[79]

اقتصاد تعديل

 
تمثيل نسبى لصادرات ايسلاندا ، 2019
 
أكوريرى هيا اكبر مدينة فى ايسلاندا بره منطقة العاصمة . تعتمد معظم المدن الريفية على صناعة صيد الأسماك ، اللى توفر 40٪ من صادرات ايسلاندا.
سنة 2007 ، احتلت ايسلاندا المرتبة السابعة بين الدول الاكتر انتاجية فى العالم للفرد (54،858 دولار أمريكى) ، وخامس اكتر الدول انتاج من  الناتج المحلى الاجمالى عند تعادل القوة الشرائية (40،112 دولار). يُستمد حوالى 85 فى المائة من اجمالى امدادات الطاقة الاولانىية فى ايسلاندا من مصادر الطاقة المتجددة المنتجة محلى.[80] جعل استخدام الطاقة الكهرومائية والطاقة الحرارية الأرضية الوفيرة ايسلاندا اكبر منتج للكهرباء فى العالم بالنسبة للفرد.[81] نتيجة لالتزامها بالطاقة المتجددة ، صنف مؤشر الاقتصاد الأخضر العالمى سنة 2016  ايسلاندا بين احسن 10 اقتصادات صديقة للبيئة فى العالم.[82] تاريخى ، اعتمد اقتصاد ايسلاندا بشكل كبير على صيد الأسماك ،  اللى لسه يوفر 40٪ من عائدات التصدير ويعمل به 7٪ من القوة العاملة.[43] الاقتصاد عرضة لانخفاض المخزونات السمكية وانخفاض الأسعار العالمية لصادراته المادية الرئيسية: الأسماك والمنتجات السمكية والألمنيوم والسيليكون الحديدى . كان صيد الحيتان فى ايسلاندا ذا أهمية تاريخية. لسه ايسلاندا تعتمد بشكل كبير على صيد الأسماك ، لكن أهميتها تتضاءل من حصة تصدير بلغت 90٪ فى الستينياتل40٪  سنة  2006.[83]

حتى القرن العشرين ، كانت ايسلاندا دولة فقيرةلحد ما. انها دلوقتى واحدة من اكتر الدول تقدم فى العالم. أدى النمو الاقتصادى القويلاحتلال ايسلاندا المرتبة التالتة فى تقرير مؤشر التنمية البشرية للأمم المتحدة سنة 2021/2022. حسب لمؤشر ايكونوميست انتليجنس سنة 2011 ، حصلت ايسلاندا على تانى أعلى مستوى جودة للحياة فى العالم.[84] عن معامل جينى ، تتمتع ايسلاندا كمان بواحد من أدنى معدلات عدم المساواة فى الدخل فى العالم ، [85] ولما يتم تعديلها حسب لعدم المساواة ، ترتيب مؤشر التنمية البشرية عندها هو السادس.[86] انخفض معدل البطالة فى ايسلاندا باستمرار من الأزمة ، بقا 4.8٪ من القوى العاملة عاطلين عن الشغل As of يونيه2012[[Category:Articles containing potentially dated statements from غلط تعبيري: عامل < مش متوقع]] ، مقارنة بـ 6٪ سنة 2011 و 8.1٪ سنة 2010.[43][87][88]

لسه الكتير من الأحزاب السياسية تعارض عضوية الاتحاد الأوروبى ، و سبب ده أساسًالقلق الآيسلنديين من فقدان السيطرة على مواردهم الطبيعية (بالخصوص مصايد الأسماك).[89] العملة الوطنيةلايسلاندا هيا الكرونا الأيسلندية (ISK). ايسلاندا هيا الدولة الوحيدة فى العالم اللى يقل عدد سكانها عن مليونى انسان بس لسه عندها سعر صرف عائم وسياسة نقدية مستقلة.[90] أظهر استطلاع للرأى صدر فى 5 مارس 2010 على ايد Capacent Gallup أن 31 ٪ من المستطلعين يؤيدون تبنى اليورو و 69 ٪ يعارضون. وجد استطلاع آخر للرأى أجرته مؤسسة غالوب فى فبراير 2012 أن 67.4٪ من الآيسلنديين سيرفضون عضوية الاتحاد الأوروبى فى استفتاء.[91] كان اقتصاد ايسلاندا يتنوع فى الصناعات التحويلية والخدمية فى العقد الماضى ، بما فيها انتاج البرمجيات والتكنولوجيا الحيوية والتمويل ؛ تمثل الصناعة حوالى ربع النشاط الاقتصادى ، فى الوقت نفسه تشكل الخدمات يقارب من 70٪.[92] يتوسع قطاع السياحة ، خصوصا فى السياحة البيئية ومشاهدة الحيتان. فى المتوسط ، تتلقى ايسلاندا حوالى 1.1 مليون زائر كل سنه ، أى اكتر من 3 أضعاف عدد السكان الأصليين.[93] زار 1.7 مليون شخص ايسلاندا سنة 2016 ، أى اكتر بثلاث مرات من العدد اللى جه سنة 2010. تتكون الصناعة الزراعية فى ايسلاندا ، اللى تمثل 5.4٪ من الناتج المحلى الاجمالى ، [43] أساس من البطاطس والخضروات الخضراء (فى البيوت الزجاجية ) ولحم الضأن ومنتجات الألبان.[43] المركز المالى هو Borgartún فى ريكيافيك ، اللى يستضيف عدد كبير من الشركات وثلاثة بنوك استثمارية. اتعمل سوق الأوراق المالية فى ايسلاندا ، بورصة ايسلاندا (ISE) ، سنة 1985.[94]

تحتل ايسلاندا المرتبة 27 فى مؤشر الحرية الاقتصادية سنة 2012 ، هيا أقلو ده كانت عليه فى السنين السابقة لكن لسه من اكتر الدول حرية فى العالم.[95] As of 2016 ، فهى تحتل المرتبة 29 فى مؤشر التنافسية العالمى للمنتدى الاقتصادى العالمى ، هيا أقل بمرتبة واحدةو ده كانت عليه سنة 2015.[96] حسب لمؤشر الابتكار العالمى ، احتلت ايسلاندا المركز العشرين الاكتر ابتكار فى العالم سنة 2022. على عكس معظم دول اوروبا الغربية ، ايسلاندا عندها نظام ضريبى ثابت : معدل ضريبة الدخل الشخصى الرئيسى هو 22.75٪ ثابت ، و الضرائب البلدية ، لا يزيد اجمالى معدل الضريبة عن 35.7٪ ، ولا يشمل ذلك الكتير من الخصومات المتاحة.[97] معدل الضريبة على الشركات ثابت بنسبة 18٪ ، و هو من أدنى المعدلات فى العالم.[97] هناك كمان ضريبة القيمة المضافة ، فى حين تم الغاء ضريبة الثروة الصافية سنة 2006. لوائح التوظيف مرنة نسبى وسوق الشغل هو واحد من اكتر الأسواق حرية فى العالم. حقوق الملكية قوية و ايسلاندا هيا واحدة من البلاد القليلة اللى تطبق فيها على ادارة مصايد الأسماك .[97] زى دول الرفاهية التانيه ، يدفع دافعو الضرائب اعانات مختلفة لبعضهم البعض ، لكن مع الانفاق أقلو ده هو عليه فى معظم البلاد الأوروبية. رغم معدلات الضرائب المنخفضة ، المساعدة الزراعية هيا الأعلى بين دول منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية وعائق محتمل قدام التغيير الهيكلي. كما أن الانفاق على الرعاية الصحية والتعليم له عوائد ضعيفة نسبى حسب لاجراءات منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية ، رغم اجراء تحسينات فى كلا المجالين. سلط المسح الاقتصادى لمنظمة التعاون والتنمية فى الميدان الاقتصاديلايسلاندا سنة 2008 الضوء على التحديات اللى تواجه ايسلاندا فى مجال العملة وسياسة الاقتصاد الكلي.[98] كان فيه أزمة عملة ابتدت فى ربيعسنة 2008 ، وفى 6 اكتوبر تم تعليق التداول فى البنوك الأيسلندية كافحت الحكومة لانقاذ الاقتصاد. حدد تقييم أجرته منظمة التعاون والتنمية فى الميدان الاقتصادى 2011 [99] أن ايسلاندا قد أحرزت تقدم فى الكتير من المجالات ، خصوصا فى وضع سياسة مالية مستدامة واستعادة صحة القطاع المالى ؛ بس ، لسه هناك تحديات فى جعل صناعة صيد الأسماك اكتر كفاءة واستدامة ، كمان فى تحسين السياسة النقدية لمواجهة التضخم.[99] انخفض الدين العاملايسلاندا من الأزمة الاقتصادية ، As of 2015 هو 31 من أعلى المعدلات فى العالم من نسبة الناتج المحلى الاجمالى الوطني.[100]

الانكماش الاقتصادى تعديل

 
2009 احتجاجات الأزمة المالية الآيسلندية

تضررت ايسلاندا بشكل خاص من الركود العظيم اللى ابتدا فى ديسمبر 2007 بسبب فشل نظامها المصرفى والأزمة الاقتصادية اللاحقة. قبل انهيار اكبر 3 بنوك فى البلاد ، Glitnir و Landsbanki و Kaupthing ، تجاوز ديونها مجتمعة يقارب من ستة أضعاف الناتج المحلى الاجمالى للبلاد البالغ 14 يورو مليار دولار (19 مليار).[101] فى اكتوبر 2008 ، أقر البرلمان الأيسلندى قانون الطوارئ لتقليل تأثير الأزمة المالية. استخدمت هيئة الرقابة المالية فى ايسلاندا الاذن الممنوح حسب قانون الطوارئ لتولى العمليات المحلية لاكبر 3 بنوك.[102] صرح المسؤولون الأيسلنديون ، بمن فيهم محافظ البنك المركزى دافيتش أودسون ، بأن الدولة لا تنوى الاستحواذ على أى من الديون أو الأصول الخارجية للبنوك. وبدل ذلك ، اتعمل بنوك جديدة لتولى العمليات المحلية للبنوك ، و كان مفروض تتعرض البنوك القديمة للافلاس.فى 28 اكتوبر 2008 ، رفعت الحكومة الأيسلندية أسعار الفائدةل18٪ ( As of اغسطس2019[[Category:Articles containing potentially dated statements from غلط تعبيري: عامل < مش متوقع]] ، كانت 3.5٪) ، هيا خطوة فرضتها جزئى شروط الحصول على قرض من صندوق النقد الدولى (IMF). بعد رفع السعر ، استؤنف التداول على الكرونا الأيسلندية أخير فى السوق المفتوحة ، بتقييم حوالى 250 كرونا آيسلندية لكل يورو ، و أقل من ثلث قيمة سعر الصرف 1:70 فى معظمسنة 2008 ، وانخفاض كبير من نسبة التبادل 1: 150 للأسبوع السابق. فى 20 نوفمبر 2008 ، وافقت دول الشمال على اقراض ايسلاندا 2.5 دولار مليار.[103] فى 26 يناير 2009 ، انهارت الحكومة الائتلافية بسبب المعارضة العامة حول التعامل مع الأزمة المالية. تم تشكيل حكومة يسارية جديدة بعد أسبوع وشرعت على طول فى اقالة محافظ البنك المركزى ديفيش أودسون ومساعديه من البنك من فى تغييرات فى القانون. تمت ازالة Davíð فى 26 فبراير 2009 بعد الاحتجاجات بره البنك المركزي.

غادر الآلاف من الآيسلنديين البلاد بعد الانهيار ، ونقل الكتير منهملالنرويج. سنة 2005 ، نقل 293 شخص من ايسلاندالالنرويج ؛ سنة 2009 ، كان الرقم 1،625.[104] فى ابريل 2010 ، نشرت لجنة دخليق البالخصوص بالبرلمان الأيسلندى نتائج تحقيقها ، [105] وكشفت عن مدى السيطرة على الاحتيال فى دى الأزمة.[106] بحلول يونيه 2012 ، تمكن Landsbanki من سداد حوالى نصف ديون Icesave .[107] حسب Bloomberg سنة 2014 ، كانت ايسلاندا على مسار بطالة بنسبة 2٪ نتيجة لقرارات ادارة الأزمات اللى تم اتخاذها سنة 2008 ، بما فيها السماح للبنوك بالفشل.[108]

نقل تعديل

 
الطريق الدائريلايسلاندا وبعض البلدات اللى يمر بها: 1. ريكيافيك ، 2. بورغارنيس ، 3. بلوندوس ، 4. أكوريرى ، 5. Egilsstaðir ، 6. هوفن ، 7. سيلفوس

تتمتع ايسلاندا بمستوى عالى من ملكية العربياتللفرد ، فيه سيارة لكل 1.5 انسان ؛ انه الشكل الرئيسى للنقل.[109] ايسلاندا عندها 13,034 kilometres (8,099 mi) من الطرق المدارة ، منها 4,617 kilometres (2,869 mi) معبدة و 8,338 kilometres (5,181 mi) مش كذلك. لسه عدد كبير من الطرق غير ممهدة ، ومعظمها طرق ريفية قليلة الاستخدام. حدود سرعة الطريق هيا 30 and 50 kilometres per hour (19 and 31 mph) فى المدن ، 80 kilometres per hour (50 mph) على الطرق الريفية الحصوية و 90 kilometres per hour (56 mph) على الطرق ذات الأسطح الصلبة. الطريق 1 ، أو الطريق الدائرى ( Icelandic أو Hringvegur ) ، تم الانتهاء منه سنة 1974 ، و هو الطريق الرئيسى اللى يمتد حول ايسلاندا ويربط كل الأجزاء المأهولة من الجزيرة ، مع كون الجزء الداخلى من الجزيرة غير مأهول. ده الطريق المعبّد هو 1,332 kilometres (828 mi) [110] طويل مع حارة واحدة فى كل اتجاه ، ما عدا قرب البلدات والمدن الكبيرة وفى نفق هفالفجورور فيه به المزيد من الممرات. عليها كبارى كتير، بالخصوص فى الشمال والشرق ، ممرات مفردة ومصنوعة من الخشب أو الصلب.

مطار كيفلافيك الدولى (KEF) [111] هو اكبر مطار ومركز طيران رئيسى لنقل الركاب الدولي. يخدم الكتير من شركات الطيران الدولية والمحلية.[112] KEF قرب مناطق العاصمة الحضرية الاكبر ، 49 kilometres (30 mi) [113] لWSW لمركز ريكيافيك ، وتتوفر خدمات الاوتوبيسات العامة.[114]

مافيش فى ايسلاندا خطوط سكك حديدية للركاب.

مطار ريكيافيك (RKV) [115] هو تانى اكبر مطار ، على بعد 1.5 بس كم من وسط العاصمة. يخدم RKV حركة الطيران العامة و عندهارحلات داخلية يومية أو منتظمةل12 بلدة محلية جوه ايسلاندا.[116] كما تخدم RKV رحلات دوليةلجرينلاند وجزر فارو ، وطيارات رجال الأعمال والطيارات البالخصوص مع التدريب على الطيران.

مطار أكوريرى (AEY) [117] ومطار ايجلستادير (EGS) [118] هما مطاران محليان آخران بسعة خدمة دولية محدودة. فيه اجمالى 103 من المطارات والمطارات المسجلة فى ايسلاندا ؛ معظمها غير معبدة و فى المناطق الريفية. يقع تانى أطول مدرج فى Geitamelur ، و هو حقل شراعى ب 4 مدارج حوالى 100 kilometres (62 mi) شرق ريكيافيك.توفر الكتير من خدمات العبارات وصول منتظم لمجتمعات البؤر الاستيطانية المختلفة أو تقصر مسافات السفر.[119]

طاقة تعديل

 
تخدم محطة Nesjavellir لتوليد الطاقة الحرارية الأرضية احتياجات منطقة العاصمة من الماء الساخن والكهرباء. تأتى كل كهرباء ايسلاندا بالتقريب من مصادر متجددة.[120]
 
انتاج الكهرباء فى ايسلاندا حسب المصدر

توفر المصادر المتجددة - الطاقة الحرارية الأرضية والطاقة الكهرومائية - بشكل فعال كل الكهرباء فى ايسلاندا [120] و حوالى 85٪ من اجمالى استهلاك الطاقة الاولانىية فى البلاد . يتكون معظم الباقى من المنتجات النفطية المستوردة المستخدمة فى النقل وفى أسطول الصيد.[121][122] اقترح تقرير صدرسنة 2000 من جامعة ايسلاندا أن ايسلاندا ممكن أن تتحول من النفطلطاقة الهيدروجين بحلولسنة 2040.[123] اكبر محطات الطاقة الحرارية الأرضية فى ايسلاندا هيا Hellisheiði و Nesjavellir ، [124][125] فى الوقت نفسه تعتبر محطة Kárahnjúkar للطاقة الكهرومائية اكبر محطة للطاقة الكهرومائية فى البلاد.[126] لما ابتدا Kárahnjúkavirkjun الشغل ، بقت ايسلاندا اكبر منتج للكهرباء فى العالم بالنسبة للفرد.[127] ايسلاندا هيا واحدة من الدول القليلة اللى عندها محطات تعبئة توزع وقود الهيدروجين للعربياتاللى تعمل بخلايا الوقود . رغم ذلك ، انبعث الأيسلنديون 16.9 طن من ثاني أكسيد الكربون للفرد سنة 2016 ، و هو أعلى معدل بين أعضاء الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة والاتحاد الأوروبى ، وينتج بشكل أساسى عن النقل وصهر الألمنيوم.[128] بس ، سنة 2010 ، ذكرت موسوعة غينيس للأرقام القياسية أن ايسلاندا هيا "البلد الاكتر خضرة" ، وصلتلأعلى درجة حسب لمؤشر الاستدامة البيئية ، اللى يقيس استخدام الميه فى بلد ما والتنوع البيولوجى واعتماد الطاقات النظيفة ، برصيد 93.5 / 100 . فى 22 يناير 2009 ، أعلنت ايسلاندا عن جولتها الاولانىى من التراخيص الخارجية للشركات الراغبة فى اجراء عمليات التنقيب عن الهيدروكربونات و انتاجها فى منطقة شمال شرق ايسلاندا ، والمعروفة باسم منطقة دريكى .[129] تم منح 3 تراخيص استكشاف لكن تم التنازل عنها بعدين .[130]

التربية والعلوم تعديل

 
كلية ريكيافيك جونيور ( Menntaskólinn í Reykjavík ) ، الواقعة فى وسط مدينة ريكيافيك ، هيا أقدم صالة للألعاب الرياضية فى ايسلاندا.

وزارة التعليم والعلوم والثقافة هيا المسؤولة عن السياسات والأساليب اللى لازم تستخدمها المدارس ، هيا تصدر ارشادات المناهج الوطنية. بس ، يتم تمويل و ادارة رياض الأطفال والمدارس الابتدائية والمدارس الاعدادية على ايد البلديات. تسمح الحكومة للمواطنين بتعليم أطفالهم فى البيت ، بس ، فى ظل مجموعة مطالب صارمة للغاية.[131] لازمعلى الطلاب الالتزام بشكل وثيق بالمناهج الحكومية ، و لازم أن يحصل المعلمون على شهادة تدريس معتمدة من الحكومة. حضانة ، أو leikskóli ، هو تعليم غير الزامى للأطفال اللى تقل أعمارهم عن ست سنين و هو الخطوة الاولانىى فى نظام التعليم. صدر التشريع الحالى بخصوص رياض الأطفال سنة 1994. كمان هم مسؤولين عن ضمان ملاءمة المنهج الدراسى لجعل الانتقاللالتعليم الالزامى أسهل ما يمكن.[132][133][134]

التعليم الالزامى ، أو grunnskóli ، يشمل التعليم الابتدائى والاعدادى ، اللى يتم اجراؤه فى الغالب فى نفس المؤسسة. التعليم الزامى حسب القانون للأطفال اللى تتراوح أعمارهم بين 6 و 16 سنه سنين. تستمر السنة الدراسية تسعة أشهر ، تبدأ بين 21 اغسطس و 1 سبتمبر ، وتنتهى بين 31 مايو و 10 يونيو. كان الحد الأدنى لعدد أيام الدراسة 170 يوم ، لكن بعد عقد أجر مدرس جديد ، ارتفعل180. تعقد الدروس خمسة أيام فى الأسبوع. كل المدارس العامة عندها تعليم الزامى فى المسيحية ، رغم أن وزير التعليم قد ينظر فى الاعفاء. التعليم الثانوى ، أو framhaldsskóli ، يتبع التعليم الثانوي. معروفه دى المدارس كمان باسم الجمنازيوم باللغة الانجليزية. رغم أنه مش الزامى ، يحق لكل من تلقى تعليم الزامى الالتحاق بالتعليم الثانوي. تخضع دى المرحلة من التعليم لقانون المدارس الثانوية العليا سنة 1996. كل المدارس فى ايسلاندا مختلطة الجنس. اكبر مقر للتعليم العالى هو جامعة ايسلاندا ، اللى يقع حرمها الجامعى الرئيسى فى وسط ريكيافيك. تشمل المدارس التانيه اللى تقدم تعليم على مستوى الجامعة جامعة ريكيافيك وجامعة أكوريرى وجامعة ايسلاندا الزراعية وجامعة بيفروست .

وجد تقييم لمنظمة التعاون الاقتصادى والتنمية أن 64٪ من الآيسلنديين اللى تتراوح أعمارهم بين 25 و 64 سنه قد اخدو يسوا شهادة الثانوية العامة ، و هو أقل من متوسط OECD البالغ 73٪. من 25ل34 سنه ، حصل 69 ٪ بس على يسوا شهادة الثانوية العامة ، و هو أقل بكثير من متوسط منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية البالغ 80 ٪.[93] بس ، يعتبر نظام التعليم فى ايسلاندا ممتاز: يصنفه برنامج تقييم الطلاب الدوليين على أنه رقم 16 الاحسن أداء ، أعلى من متوسط منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية.[135] كان الطلاب بارعين بشكل خاص فى القراءة والرياضيات. حسب تقرير Eurostat سنة 2013 الصادر عن المفوضية الأوروبية ، تنفق ايسلاندا حوالى 3.11٪ من ناتجها المحلى الاجمالى على البحث العلمى والتطوير (R & D) ، أى أعلى بمقدار نقطة مئوية واحدة من متوسط الاتحاد الأوروبى البالغ 2.03٪ ، و حددت هدف قدره 4٪ لتحقيق توصل بحلولسنة 2020.[136] احتلت ايسلاندا المرتبة 17 فى مؤشر الابتكار العالمى سنة 2021 ، ارتفاع من 20 سنة 2019.[137][138][139][140][141] وجد تقرير اليونسكو سنة 2010 أنه من 72 دولة الاكتر انفاق على البحث والتطوير (100 دولار أمريكى مليون أو أكثر) ، احتلت ايسلاندا المرتبة التاسعة من نسبة الناتج المحلى الاجمالى ، وتعادل مع تايوان وسويسرا و المانيا وقبل فرنسا والمملكة المتحدة وكندا.[142]

التركيبة السكانية تعديل

 
ريكيافيك ، اكبر منطقة حضرية فى ايسلاندا ومركز منطقة العاصمة اللى عدد سكانها 233.034 انسان ، ويشكلون 64٪ من سكان ايسلاندا. (أرقام من 2020)

كان السكان الأصليونلايسلاندا من أصل شمالى وغالى . يتضح ده من الأدلة الأدبية اللى تعودلفترة الاستيطان كمان من الدراسات العلمية اللى بعد كده زى فصيلة الدم والتحليلات الجينية. أشارت واحده من دى الدراسات الجينيةلأن غالبية المستوطنين الذكور كانو من أصل شمالى فى الوقت نفسه كانت غالبية الستات من أصل غالى ، يعنى كتير من المستوطنين فى ايسلاندا كانو نورسمان جلبوا معاهم عبيدًا غالى.[143]

تمتلك ايسلاندا سجلات أنساب واسعة تعودلأواخر القرن السبعتاشر وسجلات مجزأة تعودلعصر الاستيطان . قامت شركة الأدوية البيولوجية deCODE genetics بتمويل انشاء قاعدة بيانات الأنساب اللى تهدفلتغطية كل سكان ايسلاندا المعروفين. وينظرلقاعدة البيانات ، المسماة Íslendingabók ، كأداة قيمة لاجراء البحوث حول الأمراض الوراثية ، بالنظرلالعزلة النسبية لسكان ايسلاندا.

يُعتقد أن عدد سكان الجزيرة قد تراوح من 40.000ل60.000 فى الفترة اللى تتراوح بين الاستيطان الاولانىى لحد نص القرن التسعتاشر. ساعتها ، أثرت فصول الشتاء الباردة ، وتساقط الرماد من الانفجارات البركانية ، والأوبئة الدبلية سلب على السكان كذا مره. كان فيه 37 سنة مجاعة فى ايسلاندا بين 1500 و 1804. تم اجراء أول تعداد سنة 1703 وكشف أن عدد السكان كان ساعتها 50358 انسان . بعد الانفجارات البركانية المدمرة لبركان لاكى فى 1783-1784 ، وصل تعداد السكانلمستوى منخفض بلغ حوالى 40.000.[144] أدى تحسين الظروف المعيشيةلزيادة سريعة فى عدد السكان من نص القرن التسعتاشر - من حوالى 60 ألف سنة 1850ل320 ألف سنة 2008. عدد سكان ايسلاندا من الشباب نسبى بالنسبة لبلد متقدم ، واحد من كل خمسة أشخاص 14 سنه سنة أو أصغر. مع معدل خصوبة 2.1 ، تعتبر ايسلاندا واحدة من عدد قليل من الدول الأوروبية ذات معدل المواليد الكافى للنمو السكانى طويل الأجل (انظر الجدول ).[145][146] فى ديسمبر 2007 ، اتولد 33678 شخص (13.5 ٪ من اجمالى السكان) يعيشو فى ايسلاندا فى الخارج ، بما فيها أطفال آباء آيسلنديين يعيشو فى الخارج. حوالى 19000 شخص (6٪ من السكان) يحملون جنسية أجنبية. يشكل البولنديون اكبر مجموعة أقلية بهامش كبير وما زالوا بيشكلو الجزء الاكبر من القوى العاملة الأجنبية. يعيش دلوقتى حوالى 8000 بولندى فى ايسلاندا ، 1500 منهم فى Fjarðabygð بيشكلو 75 ٪ من القوى العاملة اللى تبنى مصنع Fjarðarál للألمنيوم.[147] جابت مشاريع البناء واسعة النطاق فى شرق ايسلاندا (انظر محطة كاراهينجكار للطاقة الكهرومائية ) كمان الكتير من الأشخاص اللى يُتوقع أن تكون اقامتهم مؤقتة. كان الكتير من المهاجرين البولنديين يفكرون كمان فى المغادرة سنة 2008 نتيجة للأزمة المالية الآيسلندية .

تعتبر الزاوية الجنوبية الغربية من ايسلاندالحد بعيد المنطقة الاكتر كثافة سكانية. هيا كمان موقع العاصمة ريكيافيك ، العاصمة الوطنية فى أقصى شمال العالم. يعيش اكتر من 70 فى المائة من سكان ايسلاندا فى الركن الجنوبى الغربى ( ريكيافيك الكبرى وشبه الجزيرة الجنوبية المجاورة) ، اللى تغطى أقل من 2 فى المائة من مساحة أراضى ايسلاندا. اكبر مدينة بره ريكيافيك الكبرى هيا ريكيانسبير ، اللى فى شبه الجزيرة الجنوبية ، أقل من 50 kilometres (31 mi) من العاصمة. اكبر مدينة بره الركن الجنوبى الغربى هيا أكوريرى فى شمال ايسلاندا.

استقر حوالى 500 آيسلندى بقيادة اريك الأحمر فى جرينلاند فى أواخر القرن العاشر.[148] وصل اجمالى عدد السكانلنقطة عالية ممكن بلغت 5000 ، و أنشأوا مؤسسات مستقلة قبل ما تختفى بحلول سنة 1500.[149] حاول أشخاص من جرينلاند اقامة مستوطنة فى فينلاند فى أمريكا الشمالية ، لكنهم تخلوا عنها فى مواجهة عداء السكان الأصليين.[150] ابتدت هجرة الآيسلنديين امريكا و كندا فى سبعينيات القرن التسعتاشر. As of 2006 ، كان عند كندا اكتر من 88000 شخص من أصل آيسلندى ، [151] هناك اكتر من 40.000 أمريكى من أصل آيسلندى ، حسب لتعداد امريكا سنة 2000.[152]

تحضر تعديل

Iceland's 10 most populous urban areas:

لغة تعديل

اللغة الرسمية المكتوبة والمنطوقة فى ايسلاندا هيا اللغة الأيسلندية ، هيا لغة جرمانية شمالية تنحدر من اللغة الاسكندنافية القديمة . فى القواعد والمفردات ، تغيرت أقل من اللغة الاسكندنافية القديمة مقارنة باللغات الشمالية التانيه. حافظت الأيسلندية على مزيد من انعطاف الفعل والاسم ، و طورتلحد كبير مفردات جديدة تعتمد على الجذور الأصلية بدل الاقتراض من اللغات التانيه. ان الاتجاه الصافى فى تطوير المفردات الأيسلندية يرجعلحد كبيرلالتخطيط الواعى للغة ، و قرون من العزلة. الأيسلندية هيا اللغة الحية الوحيدة اللى احتفظت باستخدام الحرف الرونى Þ فى النص اللاتينى . أقرب قريب حى للغة الأيسلندية هو جزر فارو .تم الاعتراف رسمى بلغة الاشارة الأيسلندية كلغة أقلية سنة 2011. فى التعليم ، يتم تنظيم استخدامه لمجتمع الصم فى ايسلاندا من فى دليل المناهج الوطنية .اللغة الانجليزية والدنماركية مواد اجبارية فى المناهج الدراسية. اللغة الانجليزية مفهومة ويتم التحدث بيها على نطاق واسع ، المعرفة الأساسيةلالمعتدلة باللغة الدنماركية شائعة بشكل رئيسى بين الأجيال الاكبر سن.[153] بيتكلم المجتمع البولندى المحلى فى الغالب باللغة البولندية (اكبر أقلية فى ايسلاندا) ، ويتم التحدث باللغة الدنماركية فى الغالب بطريقة مفهومةلحد كبير للسويديين والنرويجيين - وفى الغالب ما يشار ليها باسم skandinavíska (أى الاسكندنافية ) فى ايسلاندا.[154] بدل من استخدام أسماء العيلة ، زى ما هو معتاد فى معظم الدول الغربية ، يحمل الآيسلنديون بطولات العيلة أو العيلة الأم ، وتُمارس الأسماء العائلية بشكل اكتر انتشار . تستند أسماء العيلة العائلية على الاسم الاولانى للأب ، فى الوقت نفسه تستند الأسماء العائلية على الاسم الاولانى للأم. دى تتبع الاسم الاولانى للشخص ، على سبيل المثال Elísabet Jónsdóttir ("اليزابيت ، بنت جون" (كون جون الأب)) أو Ólafur Katrínarson ("ألفور ، ابن كاترين" (كاترين الأم)).[155] و علشان كده ، يشير الآيسلنديونلبعضهم البعض من فى الاسم الاولانى ، ويتم سرد دليل التيليفون الأيسلندى أبجدى بالاسم الاولانى بدل اللقب.[156] لازمالموافقة على كل الأسماء الجديدة على ايد لجنة التسمية الآيسلندية .

صحة تعديل

 
متوسط العمر المتوقع فى ايسلاندا ، من 1838ل2021

ايسلاندا فيها نظام رعاية صحية شامل تديره وزارة الرعاية ( Icelandic ) [157] وتدفع فى الغالب عن طريق الضرائب (85٪) وبدرجة أقل عن طريق رسوم الخدمة (15٪). على عكس معظم البلاد ، مافيش مستشفيات بالخصوص ، والتأمين الخاص غير موجود عملى.[158] يتم تخصيص جزء كبير من ميزانية الحكومة للرعاية الصحية ، [158] وتحتل ايسلاندا المرتبة 11 فى نفقات الرعاية الصحية كنسبة مئوية من الناتج المحلى الاجمالى [159] والمرتبة 14 فى الانفاق للفرد.[160] بشكل عام ، يعد نظام الرعاية الصحية فى البلاد واحد من احسن الأنظمة أداء فى العالم ، يحتل المرتبة 15 على ايد منظمة الصحة العالمية .[161] حسب لتقرير منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية ، تخصص ايسلاندا موارد للرعاية الصحية اكتر بكثير من معظم الدول الصناعية. As of 2009 ، كان عند ايسلاندا 3.7 طبيب لكل 1000 شخص (مقارنة بمتوسط 3.1 فى دول منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية) و 15.3 ممرض لكل 1000 شخص (مقارنة بمتوسط منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية البالغ 8.4).[160]

الآيسلندين من اكتر الناس صحة فى العالم ، أفاد 81٪ أنهم يتمتعون بصحة جيدة ، حسب لمسح أجرته منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية.[93] رغم أنها مشكلة متنامية ، فان السمنة مش منتشرة زى الحال فى البلاد المتقدمة التانيه.[160] ايسلاندا عندها الكتير من الحملات للصحة والرفاهية ، بما فيها البرنامج التلفزيونى الشهير Lazytown ، بطولة وصنعه بطل الجمباز السابق Magnus Scheving . معدل وفيات الرضع هو من أدنى المعدلات فى العالم ، [162] ونسبة السكان اللى يدخنون أقل من متوسط منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية.[160] تختار كل الستات بالتقريب انهاء حمل الأطفال المصابين بمتلازمة داون فى ايسلاندا. متوسط العمر المتوقع هو 81.8 (مقارنة بمتوسط منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية 79.5) ، و هو رابع أعلى معدل فى العالم.[163]

دِين تعديل

 
كنيسة فى شمال غرب ايسلاندا

يتمتع الآيسلنديون بحرية الدين المكفولة حسب الدستور ، رغم أن كنيسة ايسلاندا ، هيا هيئة لوثرية ، هيا كنيسة الدولة.

ينتسب يقارب من 80 فى المائة من الآيسلنديين بشكل قانونيلطائفة دينية ، هيا عملية تحدث تلقائى عند الولادة ويمكنهم اختيار الانسحاب منها. يدفعون كمان ضريبة الكنيسة (sóknargjald) ، اللى توجهها الحكومة للمساعدة فى دعم دينهم المسجل ، أو فى حالة عدم وجود دين ، جامعة ايسلاندا.[164] تحتفظ سجلات ايسلاندا بحساب الانتماء الدينى لكل مواطن آيسلندي. سنة 2017 ، تم تقسيم الآيسلنديين لمجموعات دينية على النحو التالي:

  • 67.22٪ أعضاء فى كنيسة ايسلاندا ؛
  • 11.56٪ أعضاء الطوايف المسيحية التانيه ؛
  • 11.29٪ ديانات تانيه وغير محددة ؛
  • 6.69٪ غير منتسبين ؛
  • 1.19٪ أعضاء الجماعات الجرمانية الوثنية (99٪ منهم ينتمونلÁsatrúarfélagið ) ؛
  • 0.67٪ أعضاء فى الرابطة الانسانية الأخلاقية الآيسلندية ؛
  • 0.55٪ أعضاء المجموعات الزويستية .

فى 8 مارس 2021 ، اعترفت ايسلاندا رسمى باليهودية كدين لأول مرة. هايكون لليهود فى ايسلاندا خيار التسجيل بصفتهم دى وتوجيه ضرائبهملدينهم. ومن المزايا التانيه ، سيسمح الاعتراف كمان بالجواز اليهودى وتسمية الأطفال والمراسم الجنائزية للاعتراف المدني.[164] ايسلاندا بلد علمانى للغاية. زى الحال مع دول الشمال الأوروبى التانيه ، حضور الكنيسة منخفض نسبى.[165][166] تمثل الاحصائيات المذكورة أعلاه العضوية الادارية للمنظمات الدينية ، اللى لا تعكس بالضرورة التركيبة السكانية المعتقدية للسكان. حسب لدراسة نُشرت سنة 2001 ، كان 23٪ من السكان اما ملحدين أو لا أدريين .[167] وجد استطلاع للرأى أجرته مؤسسة غالوب سنة 2012 أن 57٪ من الآيسلنديين يعتبرو نفسهم "متدينين" ، فى الوقت نفسه اعتبر 31٪ نفسهم "غير متدينين" ، فى الوقت نفسه وصف 10٪ نفسهم بأنهم "ملحدون مقتنعون" ،و ده يضع ايسلاندا بين الدول العشر ذات النسب الأعلى من الملحدين فى العالم.[168]

ثقافة تعديل

الثقافة الأيسلندية ليها جذورها فى التقاليد الجرمانية الشمالية . الأدب الأيسلندى منتشر ، وبالخصوص الملاحم والايدا اللى اتكتبت فى العصور الوسطى العليا والمتأخرة. ساعدت قرون من العزلة فى عزل الثقافة الشمالية للبلاد عن التأثير الخارجى ؛ ومن الأمثلة البارزة على ذلك ، الحفاظ على اللغة الأيسلندية ، اللى تظل الأقربلاللغة الاسكندنافية القديمة من كل اللغات الاسكندنافية الحديثة.[169]

ايسلاندا ليبرالية بخصوص بقضايا حقوق المثليين . سنة 1996 ، أقر البرلمان الأيسلندى تشريع لانشاء شراكات مسجلة للأزواج من نفس الجنس ، ده يمنح كل حقوق و مزايا الجواز بالتقريب . سنة 2006 ، صوت البرلمان بالاجماع لمنح الأزواج من نفس الجنس نفس الحقوق اللى يتمتع بيها الأزواج من جنسين مختلفين فى التبنى ، وتربية الأطفال ، وعلاج التلقيح المساعد. سنة 2010 ، عدل البرلمان الأيسلندى قانون الجواز ، وجعله محايدًا بين الجنسين وحدد الجواز بين شخصين ،و ده جعل ايسلاندا واحدة من أوائل الدول فى العالم اللى شرعت زواج المثليين . دخل القانون التنفيذ فى 27 يونيه 2010.[170] يعنى التعديل على القانون كمان أن الشراكات المسجلة للأزواج من نفس الجنس لم تعتبر ممكنة دلوقتى ، و الجواز هو خيارهم الوحيد - و هو مدور لوضع اللأزواج من الجنس الآخر.[170]

لينكات برانيه تعديل

دول فى اوروبا
  ايسلاندا      اذيربايجان      ارمينيا      اسپانيا      استونيا      البانيا       المانيا      اندورا      اوكرانيا      ايرلاندا      ايطاليا      پورتوجال      بلجيكا      بلجاريا      البوسنه و الهرسك      بولندا      توركيا      تشيكيا      مونتنيجرو      جورجيا      الدنمارك      روسيا      بيلاروس      رومانيا      سان مارينو      سلوفاكيا      سلوڤينيا      سويسرا      السويد      صيربيا      الڤاتيكان      فرنسا      فينلاندا      قبرص      كازاخستان      كرواتيا      كوسوفو      لاتڤيا      ليتوانيا      لوكسيمبورج      ليختنشتاين      مالطا      المجر      مقدونيا      المملكه المتحده      مولدوڤا      موناكو      النرويج      النمسا      نيديرلاند      اليونان
 
فيه فايلات فى تصانيف ويكيميديا كومونز عن:

مصادر تعديل

  1. http://cnig.gouv.fr/wp-content/uploads/2020/02/CNT-PVM_r%C3%A9vis%C3%A9_2020-01-27-1.pdf
  2. https://www.ui.se/landguiden/lander-och-omraden/europa/island/
  3.     {{cite web}}: Empty citation (help)
  4. https://eng.menntamalaraduneyti.is/media/MRN-pdf/Icelandic-Language-Act-tr-260711.pdf
  5. Codes for the representation of names of countries and their subdivisions—Part 1: Country codes — تاريخ الاطلاع: 25 يونيه 2023 — الناشر: منظمة ايزو
  6. "Statistics Iceland". Government. The National Statistical Institute of Iceland. 14 September 2008. Retrieved 14 September 2008.
  7. Rae, Alison.
  8. Philippon, Mélody; Von Hagke, Christoph; E. Reber, Jacqueline.
  9. "OECD Tax Database". Oecd.org. Archived from the original on 25 January 2010. Retrieved 26 January 2010.
  10. "Industrial relations". ILOSTAT. Archived from the original on 13 August 2019. Retrieved 9 October 2018.
  11. Ólafsson, Stefán (12 May 2004). "The Icelandic Welfare State and the Conditions of Children". borg.hi.is. Archived from the original on 18 August 2005. Retrieved 22 April 2010.
  12. "Garðarshólmi – 'The Isle of Garðar'". North Sailing.is. 13 December 2005. Archived from the original on 29 January 2016. Retrieved 28 March 2022.
  13. أ ب Evans, Andrew.
  14. New View on the Origin of First Settlers in Iceland Archived 5 يونيه 2011 at the Wayback Machine, Iceland Review Online, 4 June 2011.
  15. The History of Viking Iceland Archived 3 فبراير 2012 at the Wayback Machine, Ancient Worlds, 31 May 2008.
  16. Iceland and the history Archived 10 نوفمبر 2013 at the Wayback Machine, The Gardarsholm Project, 29 July 2012.
  17. Hvers vegna hefur Náttfara ekki verið hampað sem fyrsta landnámsmanninum?, University of Iceland: The Science Web, 7 July 2008.
  18. Historical Dictionary of the Vikings By Katherine Holman p252 scarecrow press 2003 discusses that both Scottish and Irish slaves were in Iceland
  19. Kudeba, N. (19 April 2014).
  20. Patterson, W.P.; Dietrich, K.A.; Holmden, C.; Andrews, J.T. (8 March 2010). "Two millennia of North Atlantic seasonality and implications for Norse colonies". Proceedings of the National Academy of Sciences. 107 (12): 5306–5310. Bibcode:2010PNAS..107.5306P. doi:10.1073/pnas.0902522107. PMC 2851789. PMID 20212157.
  21. Magnusson, M. (2003) The Vikings.
  22. "The History of Iceland (Gunnar Karlsson) – book review". Dannyreviews.com. Retrieved 10 February 2010.
  23. Pulsiano, Phillip and Wolf, Kirsten (1993) Medieval Scandinavia: An Encyclopedia.
  24. Review of Pirates of Barbary by Ian W. Toll, New York Times, 12 Dec. 2010
  25. "Iceland: Milestones in Icelandic History". Iceland.vefur.is. Retrieved 10 February 2010.
  26. "How volcanoes can change the world". CNN. Retrieved 27 October 2014.
  27. "For Iceland, an exodus of workers". The New York Times. 5 December 2008. Archived from the original on 11 December 2008. Retrieved 10 February 2010.
  28. أ ب "Icelandic Roots | Post". Icelandic Roots | Genealogy Ancestry. 11 November 2014. Retrieved 5 April 2019.
  29. "History: British forces occupy Iceland". Iceland Monitor. Archived from the original on 3 December 2019. Retrieved 5 April 2019.
  30. Allies Study Post-War Security Etc.. Universal Newsreel. https://archive.org/details/gov.archives.arc.39024.
  31. "Hversu há var Marshallaðstoðin sem Ísland fékk eftir seinni heimsstyrjöld?". Vísindavefurinn (in الأيسلندية). 13 May 2003. Retrieved 27 October 2014.
  32. "Home – Hagstofa". Hagstofa.
  33. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Lewis
  34. "Iceland lost almost 5000 people in 2009" (PDF). Journal of Nordregio. 10 (1): 18. April 2010. Archived from the original (PDF) on 15 March 2012. Retrieved 13 September 2011.
  35. "Viðskiptablaðið – Hagvöxtur 2012 mun minni en spár gerðu ráð fyrir" (in الأيسلندية). Vb.is. 8 March 2013. Archived from the original on 28 December 2014. Retrieved 14 April 2013.
  36. "Iceland's Prime Minister Steps Down Amid Panama Papers Scandal". The New York Times. April 2016. Archived from the original on 2022-01-03.
  37. "Iceland elections leave ruling centre-right party in driving seat". The Guardian. October 2016.
  38. "How Iceland's government was brought down by a letter from PM's father demanding paedophile's pardon". The Independent. September 2017.
  39. "An Environmentalist Is Iceland's New Prime Minister". The New York Times. November 2017.
  40. "Iceland in statistics". Landmælingar Íslands [National Land Survey of Iceland]. Archived from the original on 6 April 2010. Retrieved 22 April 2010.
  41. "Rivers and Lakes". Iceland.is. Archived from the original on 17 February 2010. Retrieved 19 April 2010.
  42. "Geology of Iceland". Iceland.is. Archived from the original on 14 April 2009. Retrieved 10 February 2010.
  43. أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Iceland". The World Factbook. Central Intelligence Agency. Retrieved 6 August 2006.
  44. "National Parks". Visit Iceland. Archived from the original on 9 June 2015. Retrieved 13 June 2015.
  45. "2012 EPI summary for policymakers" (PDF). Environmental Performance Index. Yale University. p. 6. Archived from the original (PDF) on 22 July 2016.
  46. Tobias Weisenberger (2013). "Introduction to the geology of Iceland".
  47. James S. Aber (2015). "Late Holocene climate". Emporia State University, Kansas. Archived from the original on 13 June 2011. Retrieved 10 February 2010.
  48. Highwood, E. J.; Stevenson, D. S. (2003). "Atmospheric impact of the 1783–1784 Laki Eruption: Part II Climatic effect of sulphate aerosol" (PDF). Atmospheric Chemistry and Physics Discussions. 3 (2): 1599. Bibcode:2003ACP.....3.1177H. doi:10.5194/acpd-3-1599-2003. Retrieved 10 February 2010.{{cite journal}}: CS1 maint: unflagged free DOI (link)
  49. Rare eruption of Iceland's most famous hot spring.
  50. Carmichael, I.S.E. (1964). "The Petrology of Thingmuli, a Tertiary Volcano in Eastern Iceland" (PDF). Journal of Petrology. 5 (3): 435–460. Bibcode:1964JPet....5..435C. doi:10.1093/petrology/5.3.435.
  51. "Surtsey volcano". Iceland.vefur.is. Archived from the original on 8 December 2009. Retrieved 10 February 2010.
  52. "Eruption in Iceland may mark the start of decades of volcanic activity". 22 March 2021. Retrieved 27 March 2021.
  53. أ ب ت "Wildlife". Iceland Worldwide. Iceland Whale Watching. 2000. Archived from the original on 14 April 2010. Retrieved 22 April 2010.
  54. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Dirt
  55. Pure Oskarsson (26 February 2013). "Fyrsta tréð á Íslandi til að rjúfa 25 metra múrinn" (in الأيسلندية). Iceland forest service. Archived from the original on 4 March 2013. Retrieved 25 March 2013. {{cite web}}: Unknown parameter |trans_title= ignored (help)
  56. Dixon, P.S. and Irvine, L.M. 1977 Seaweeds of the British Isles Volume 1 Rhodophyta Part 1 Introduction, Nemaliales, Gigartinales.
  57. "Wild Mammals in Iceland". Nordic Adventure Travel. Archived from the original on 16 June 2011. Retrieved 7 November 2010.
  58. "Polar bears". Nordic Adventure Travel. Archived from the original on 16 June 2011. Retrieved 7 November 2010.
  59. "Second polar bear killed in Iceland". IceNews. 17 June 2008. Archived from the original on 27 September 2010. Retrieved 3 April 2010.
  60. "Hvalveiðiákvörðun stendur í ár" (in الأيسلندية). Amx.is. Archived from the original on 21 February 2009. Retrieved 10 February 2010. {{cite web}}: Unknown parameter |trans_title= ignored (help)
  61. "Hvalveiðarnar hefjast í júníbyrjun" (in الأيسلندية). Fiskifréttir. 12 March 2009. Archived from the original on 22 July 2011. Retrieved 22 April 2010. {{cite web}}: Unknown parameter |trans_title= ignored (help)
  62. "Cetaceans". Marine Research Institute, Iceland. Archived from the original on 30 June 2019.
  63. "Whaling nations could trade eco warriors for eco tourists". University of Technology, Sydney. 2 February 2012. Archived from the original on 7 April 2012. Retrieved 11 May 2012.
  64. "Vísindavefurinn: Af hverju lifa ekki moskítóflugur á Íslandi, fyrst þær geta lifað báðum megin á Grænlandi?" (in الأيسلندية). Visindavefur.hi.is. Archived from the original on 2 August 2013. Retrieved 15 October 2013.
  65. Del Giudice, Marguerite (March 2008) "Power Struggle".
  66. "Government & Politics". Iceland.is. Archived from the original on 18 January 2010. Retrieved 10 February 2010.
  67. Guðni Th. Jóhannesson (2012-05-29). "Hvað gerir forseti Íslands og hvaða völd hefur hann?". Vísindavefurinn (in الأيسلندية). Retrieved 2022-03-28.
  68. "Iceland passes gay marriage law in unanimous vote" Archived 17 اكتوبر 2015 at the Wayback Machine.
  69. Iceland in figures 2016.
  70. "French Air Force in Iceland". Ministry for Foreign Affairs. 5 May 2008. Archived from the original on 11 May 2011. Retrieved 2 October 2010.
  71. "Air Policing". NATO Air Command Operations. Archived from the original on 24 January 2010. Retrieved 2 October 2010.
  72. "Stjórnsýslusvið < Starfsemi < Vefsvæði". Lhg.is. Archived from the original on 16 May 2011. Retrieved 10 February 2010.
  73. "Viðhorf: Tímarit um Alþjóðamál" (PDF) (in الأيسلندية). NATO. Retrieved 2022-03-28.
  74. "Stjórnsýslusvið < Starfsemi < Vefsvæði". Lhg.is. Archived from the original on 13 January 2010. Retrieved 10 February 2010.
  75. "History of fisheries". Government of Iceland. Retrieved 2022-03-28.
  76. "2011 Global Peace Index – Methodology, Ethodology, Results & Findings" (PDF). Institute for Economics and Peace. 2011. Archived from the original (PDF) on 13 March 2012.
  77. "Guinness Records Book website (requires log in)". Guinness World Records. Archived from the original on 21 December 2016. Retrieved 19 December 2016.
  78. "Climate Change". Government of Iceland. Retrieved 26 July 2022.
  79. Todd, Sarah. "Iceland is bringing back the forests razed by Vikings". World Economic Forum. Retrieved 26 July 2022.
  80. "Energy Data". Askja Energy – The Independent Icelandic Energy Portal. 3 May 2012.
  81. "World's largest Electricity Producer per Capita". Icelandic Energy Portal. Askja Energy. 4 June 2012. Retrieved 4 August 2013.
  82. "Global Green Economy Index" (PDF). Dual Citizen LLC. Archived from the original (PDF) on 3 October 2016. Retrieved 19 September 2016.
  83. "Trade and Economy, Embassy of Iceland, Undated. Retrieved 24 March 2010". Iceland.org. Archived from the original on 15 October 2009. Retrieved 7 November 2010.
  84. News – Iceland second in the world's quality of life index Archived 21 ديسمبر 2009 at the Wayback Machine.
  85. OECD. "Income distribution – Inequality". Retrieved 27 October 2014.
  86. "Inequality-adjusted Human Development Index (IHDI)". Hdr.undp.org. Archived from the original on 6 August 2011. Retrieved 15 May 2012.
  87. "Eurostat – Tables, Graphs and Maps Interface (TGM) table". Retrieved 27 October 2014.
  88. "Unemployment Drops Below 5 Percent". Iceland Review. 15 July 2012. Archived from the original on 17 July 2012. Retrieved 16 July 2012.
  89. "Icelandic EU-membership heavily debated" Archived 2017-10-14 at the Wayback Machine.
  90. "Aðildarviðræður Íslands við ESB" (PDF). Archived from the original (PDF) on 13 April 2018. Retrieved 20 April 2017.
  91. "67% myndu hafna ESB-aðild". mbl.is (28 February 2012).
  92. "GDP – composition by sector" Archived 2018-10-11 at the Wayback Machine.
  93. أ ب ت Iceland – OECD Better Life Index.
  94. "Milestones of OMX and its Legal Entities". nasdaqomx.com. Archived from the original on 16 November 2008. Retrieved 11 February 2010.
  95. "Index of Economic Freedom 2012. Retrieved 19-6-2012". Heritage.org. 12 January 2012. Archived from the original on 2009-07-20. Retrieved 12 October 2012.
  96. "Iceland economy profile".
  97. أ ب ت "Index of Economic Freedom 2008 – Iceland". 14 February 2008. Archived from the original on 14 February 2008. Retrieved 7 November 2010.
  98. "Economic survey of Iceland 2008". OECD. Archived from the original on 1 October 2009. Retrieved 10 February 2010.
  99. أ ب "Economic Survey of Iceland 2011". OECD. Archived from the original on 17 April 2012.
  100. "Country Comparison: Public debt". The World Factbook. Central Intelligence Agency. Archived from the original on 19 November 2012. Retrieved 27 October 2014.
  101. "Robert Peston". BBC. 4 October 2008. Retrieved 8 July 2009.
  102. "Gud velsigne Island!". E24.no. 6 October 2008. Archived from the original on 2 July 2012. Retrieved 8 July 2009.
  103. "Nordic countries provide Iceland with new loan". Nordic Council. 20 November 2008. Archived from the original on 3 December 2013. Retrieved 25 November 2013.
  104. "Islandsk innvandringsboom til Norge" (in النرويجية). NRK. 30 June 2010. Retrieved 27 July 2010.
  105. "Althingi – Report of the Special Investigation Commission (SIC)". Sic.althingi.is. 12 April 2010. Retrieved 7 November 2010.
  106. Gylfason, Thorvaldur (30 April 2010). "Iceland's special investigation: The plot thickens". VoxEU.org. Retrieved 7 November 2010.
  107. "Half of Iceland's Icesave Debt Repaid". Iceland Review. 19 June 2012. Archived from the original on 22 June 2012. Retrieved 20 June 2012.
  108. Omar R. Valdimarsson (27 January 2014).
  109. "Inhabitants per passenger car, in 2008". Statistics Iceland. 2008. Retrieved 10 February 2010.
  110. "Vegalengdir". Retrieved 19 January 2017.
  111. "Keflavíkurflugvöllur, Komur og brottfarir, Flugáætlun, Ferðaveður, Bílastæði við Keflavíkurflugvöll". www.kefairport.is (in الأيسلندية). Archived from the original on 26 March 2018. Retrieved 14 August 2017.
  112. "tripsta". Archived from the original on 21 September 2019. Retrieved 17 October 2019.
  113. "Brottfararstaður Flugstöð Leifs Eiríkssonar". Vegagerðin.
  114. "Airport Shuttle from Keflavik Airport, Iceland". Keflavik International Airport.
  115. "Reykjavík International Airport". www.isavia.is.
  116. "Destinations". www.isavia.is. Archived from the original on 14 August 2017. Retrieved 14 August 2017.
  117. "Akureyri International Airport". www.isavia.is.
  118. "Egilsstadir International Airport". www.isavia.is.
  119. "Ferries and boats". Multicultural Information Centre. Archived from the original on 2022-05-17. Retrieved 2023-05-08.
  120. أ ب "Renewable energy in Iceland". Nordic Energy Solutions. Archived from the original on 28 December 2010. Retrieved 12 February 2010.
  121. "Gross energy consumption by source 1987–2005". statice.is. Archived from the original on 25 November 2007. Retrieved 10 February 2010.
  122. "Statistics Iceland – Statistics: Manufacturing and energy Energy". statice.is. Retrieved 10 February 2010.
  123. Árnason, Bragi; Sigfússon, Thorsteinn (2000). "Iceland – a future hydrogen economy" (PDF). International Journal of Hydrogen Energy. 25 (5): 389–394. doi:10.1016/S0360-3199(99)00077-4. Archived from the original (PDF) on 11 August 2017. Retrieved 7 March 2020.
  124. "Hellisheiði Geothermal Plant". Orkuveita Reykjavíkur. Archived from the original on 21 January 2010. Retrieved 12 February 2010.
  125. "Nesjavellir Geothermal Plant". Orkuveita Reykjavíkur. Archived from the original on 26 January 2010. Retrieved 12 February 2010.
  126. "Kárahnjúkar HEP – WEC Executive Assembly 2009" (PDF). worldenergy.org. Archived from the original (PDF) on 11 May 2011. Retrieved 12 February 2010.
  127. "World's largest Electricity Producer per Capita". Askja Energy – The Independent Icelandic Energy Portal. 4 June 2012. Retrieved 4 October 2013.
  128. "Iceland has the highest per capita CO2 emissions from the economy". Statistics Iceland. November 2018. Archived from the original on 13 May 2019. Retrieved 13 May 2019.
  129. Phaedra Friend (22 January 2009). "Iceland Opens First-Ever Offshore Licensing Round". Rigzone. Retrieved 10 February 2010.
  130. "Oil exploration at Dreki on hold". Askja Energy. 30 January 2018. Archived from the original on 13 May 2019. Retrieved 13 May 2019.
  131. "ReadArticle / Mayor Does Not Feel School Should Be Mandatory". Grapevine.is. 25 August 2011. Archived from the original on 1 May 2013. Retrieved 22 September 2012.
  132. "Nursery schools". Ísland.is. Retrieved 2022-03-28.
  133. "Leikskólar" (in الأيسلندية). Stjórnarráðið. Retrieved 2022-03-28.
  134. "Lög um leikskóla" (in الأيسلندية). Althing. 1994-05-19. Retrieved 2022-03-28.
  135. "What Students Know and Can Do: Student Performance in Reading, Mathematics and Science 2010" (PDF). OECD. Retrieved 24 April 2012.
  136. "Research and innovation in Iceland, country profile" (PDF). European Commission. Retrieved 24 March 2015.
  137. "Global Innovation Index 2021" (in الإنجليزية). World Intellectual Property Organization. Retrieved 2022-03-05.
  138. "Release of the Global Innovation Index 2020: Who Will Finance Innovation?" (in الإنجليزية). World Intellectual Property Organization. Retrieved 2021-09-02.
  139. "Global Innovation Index 2019" (in الإنجليزية). World Intellectual Property Organization. Retrieved 2021-09-02.
  140. "RTD – Item". European Commission. Retrieved 2021-09-02.
  141. "Global Innovation Index". INSEAD Knowledge (in الإنجليزية). 2013-10-28. Archived from the original on 2 September 2021. Retrieved 2021-09-02.
  142. "UNESCO science report, 2010: the current status of science around the world; 2010" (PDF).
  143. Helgason, Agnar; Sigureth Ardóttir, S; Nicholson, J; Sykes, B; Hill, EW; Bradley, DG; Bosnes, V; Gulcher, JR; Ward, R (2000). "Estimating Scandinavian and Gaelic Ancestry in the Male Settlers of Iceland". American Journal of Human Genetics. 67 (3): 697–717. doi:10.1086/303046. PMC 1287529. PMID 10931763. {{cite journal}}: Invalid |display-authors=9 (help)
  144. "The eruption that changed Iceland forever".
  145. "Home – Hagstofa". Hagstofa.
  146. "Gender equality". Centre for Gender Equality Iceland. January 2012.
  147. "Iceland: Migration Appears Here Too – IPS". Ipsnews.net. Archived from the original on 11 May 2011. Retrieved 10 February 2010.
  148. Tomasson, Richard F. (1977). "A Millennium of Misery: The Demography of the Icelanders". Population Studies. 31 (3): 405–406. doi:10.2307/2173366. JSTOR 2173366. PMID 11630504.
  149. "The Fate of Greenland's Vikings". Archaeology.org. 28 February 2000. Retrieved 10 February 2010.
  150. "Iceland: The Vikings". Nordic Adventure Travel. Archived from the original on 17 August 2014. Retrieved 27 July 2014.
  151. "Ethnocultural Portrait of Canada Highlight Tables, 2006 Census". 2 April 2008. Archived from the original on 11 December 2020. Retrieved 27 July 2014.
  152. "Select a Race, Ethnic, or Ancestry Group". U.S. Census Bureau. Archived from the original on 3 January 2011. Retrieved 10 February 2010.
  153. "Icelandic Language". Iceland Trade Directory. icelandexport.is. Archived from the original on 13 October 2006. Retrieved 22 April 2010.
  154. "Heimur – Útgáfufyrirtækið". Heimur.is. Archived from the original on 11 May 2011. Retrieved 8 July 2009.
  155. "Surnames – Nordic Names Wiki – Name Origin, Meaning and Statistics".
  156. "The Icelandic Phonebook Surprise".
  157. Information about the Icelandic Health Care System.
  158. أ ب Gunnlaugsson, Gunnar H.; Oddsdottir, M; Magnusson, J (2006). "Surgery in Iceland". Arch Surg. 141 (2): 199–203. doi:10.1001/archsurg.141.2.199. PMID 16490899.
  159. Retrieved 27-4-2012 Archived 4 مايو 2012 at the Wayback Machine.
  160. أ ب ت ث "OECD Health Data 2011" (PDF). oecd.org. Archived from the original (PDF) on September 4, 2011.
  161. World Health Organization: Health Report 2010
  162. World Population Prospects, the 2010 Revision Archived 3 يونيه 2013 at the Wayback Machine.
  163. World Population Prospects The 2006 Revision.
  164. أ ب Super, Mendel (March 18, 2021). "Judaism's Frozen Frontier: Iceland Formally Recognizes Judaism". Retrieved April 16, 2021.
  165. "University of Michigan News Service". Umich.edu. 10 December 1997. Retrieved 26 January 2010.
  166. "Religion < People and Society < Iceland.is – Gateway to Iceland". Iceland.is. Archived from the original on 1 March 2010. Retrieved 26 January 2010.
  167. Froese, Paul (2001). "Hungary for Religion: A Supply-Side Interpretation of the Hungarian Religious Revival". Journal for the Scientific Study of Religion. 40 (2): 251–268. doi:10.1111/0021-8294.00054.
  168. "Global index of religion and atheism" (PDF). Archived from the original (PDF) on 21 October 2013. Retrieved 10 October 2013.
  169. "Hvert norðulandamálanna fimm líkist mest frumnorrænu?". Vísindavefurinn (in الأيسلندية). 8 September 2009. Retrieved 12 September 2017.
  170. أ ب "Iceland parliament votes for gay marriage". Icenews.is. Archived from the original on 28 October 2012. Retrieved 9 July 2010.
 
ايسلاندا على مواقع التواصل الاجتماعى