الدره ( /mz/ MAYZ ؛ Zea mays subsp. mays ، من Spanish: maíz بعد Taino [20] ) ، والمعروفة كمان باسم Corn كورن فى أمريكا الشمالية والانجليزية الأسترالية ، هيا حبوب تم تدجينها لأول مرة على ايد السكان الأصليين فى جنوب المكسيك من حوالى 10000 عام.[21][22] ينتج ساق النبات المورق أزهار حبوب الطوعم (أو "شرابات") ونورات بويضات منفصلة تسمى الأذنين اللى عند اخصاب حبات الغلة أو البذور ، هيا ثمار .[23] يُفضل مصطلح الدره فى الاستخدام الرسمى والعلمى والدولى كاسم منتشر علشان ده يشير على وجه التحديد عند حبة واحدة فى الوقت نفسه تشير الدره لأى محصول حبوب رئيسى مزروع فى بلد ما. على سبيل المثال ، فى الغالب ما تستخدم الدره فى أمريكا الشمالية واوستراليا للدره ، لكن فى انجلترا وويلز ممكن أن تشير لالقمح أو الشعير ، وفى اسكتلندا و أيرلندا لالشوفان .بقت الدره غذاء أساسى فى أجزاء كثيرة من العالم ، تجاوز اجمالى انتاج الدره انتاج القمح أو الأرز . و أن البشر يستهلكونها مباشرة (فى الغالب فى شكل ماسا ) ، تُستخدم الدره كمان فى ايثانول الدره والأعلاف الحيوانية ومنتجات الدره التانيه ، زى نشا الدره وشراب الدره .[24] الأنواع الستة الرئيسية للدره هيا الدره السائبة ، والدره الصوان ، والدره ، والفشار ، والدره الطحين ، والدره الحلوة . فى العاده ما تزرع الأصناف الغنية بالسكر اللى تسمى الدره الحلوة للاستهلاك البشرى كحبات ، فى الوقت نفسه تستخدم أنواع الدره الحقلية لتغذية الحيوانات ، واستخدامات غذائية بشرية متنوعة تعتمد على الدره (بما فى ذلك الطحن لدقيق الدره أو الماسا ، والضغط فى زيت الدره ، والتخمير والتقطير لالمشروبات الكحولية زى ويسكى البوربون ) ، وكمواد أولية للصناعات الكيماوية. تستخدم الدره كمان فى صنع الايثانول و أنواع الوقود الحيوى التانيه. تُزرع الدره على نطاق واسع فى كل اماكن العالم ، و يتم انتاج وزن اكبر من الدره كل سنه اكتر من أى حبة تانيه.[25] سنة 2021 ، بلغ اجمالى الانتاج العالمى 1.2 مليار طن . الدره هيا محصول الحبوب الاكتر انتشار فى الأمريكتين ، تمت زراعة 384 مليون طن مترى فى امريكا وحدها سنة 2021.  شكلت الدره المعدلة وراثى 85٪ من الدره المزروعة فى امريكا سنة 2009.[26] تساعد الاعانات فى امريكا على حساب المستوى العالى لزراعة الدره ومكانتها كاكبر منتج فى العالم.[27]

دره
،  و
،  و
،  و
 

الاسم العلمى Zea mays[1]  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمى للتصنيفه (P225) في ويكي بيانات
الاسم العام (بالويلزى: India-corn)،  و(بالانجليزى: corn,)،  و(بالأكانى: Aburoo)،  و(بالأستوريانو: maíz)[2]،  و(بالبافارى: Gugarutz)،  و(بالبافارى: Mais)،  و(بالبافارى: Tyrk)،  و(بالبلجارى: Царевица)،  و(بالبامبارا: Kaba)،  و(بالكاتالونى: Blat de moro)،  و(بالكاتالونى: Dacsa)،  و(بالكاتالونى: Panís)،  و(بالتشيكى: kukuřice)،  و(بالدنماركى: Majs)،  و(بالألمانى: Kukuruz)،  و(بالألمانى: Mais)،  و(بالإوى: Bli)،  و(باليونانى: Καλαμπόκι)،  و(بالانجليزى: Indian Corn)،  و(بالانجليزى: maize)،  و(بالانجليزى: Teosinte)،  و(بالاسپرانتو: Maizo)،  و(بالاسپانى: Coronta o Panocha)،  و(بالاسپانى: Elote o Choclo)،  و(بالاسپانى: Maiz)،  و(بالاسپانى: Olote)،  و(بالإستونى: Mais)،  و(بالفارسى: ذرت)،  و(بالفنلاندى: Maissi)،  و(بالفرنساوى: Maïs)،  و(بالفريزينى الشمالى: Meis)،  و(بالعبرى: תירס)،  و(بالهندى: मक्का)،  و(بالمجرى: Kukorica)،  و(بالاندونيسى: jagung)،  و(بالإيدو: Maizo)،  و(بالآيسلندى: Maís)،  و(بالاطالى: Mais)،  و(باليابانى: トウモロコシ)،  و(باللوجبان: zumri)،  و(بالجاوى: Jagung)،  و(باللاتڤى: Parastā kukurūza)،  و(بالملاى: Jagung)،  و(بالهولاندى: Maïs)[3]،  و(بالنرويجى الbokmål: Mais)،  و(بالپنچابى: ਮੱਕੀ)،  و(بالپولاندى: Kukurydza)،  و(بالپورتوجالى: abati)،  و(بالپورتوجالى: auati)،  و(بالپورتوجالى: avati)،  و(بالپورتوجالى: Milho)،  و(بالروسى: Кукуруза)،  و(بالسلوڤاكى: Kukurica siata)،  و(بالسلوڤينى: koruza)،  و(بالصربى: Кукуруз)،  و(بالسويدى: Majs)،  و(بالتاميل: சோளம்)،  و(بالتايلاندى: ข้าวโพด)،  و(بالتوركى: Mısır)،  و(بالاويغور: ظات حعشلعق قوناق)،  و(بVenetian: Formenton)،  و(بVenetian: Granturco)،  و(بVenetian: Sorgo Turco)،  و(بالوالون: Dinrêye)،  و(بالصينى: 玉米)[4][5][6][7][8]،  و(بالصينى: 玉蜀黍)[9][4][6][10][11][12][13]،  و(بالفرنسية الكندية: blé d’Inde)،  و(بالفنلاندى: viljamaissi)[14]،  و(بالصينى المبسط: 玉蜀黍)[15][16]،  و(بالصينى المبسط: 玉米)[15][16]،  و(بالصينى المبسط: 包谷)[15][16]،  و(بالصينى المبسط: 珍珠米)[15][16]،  و(بالصينى المبسط: 苞芦)[16]،  و(بالصينى: 玉米须)[6]،  و(بالصينى: 玉蜀黍叶)[6]،  و(بالصينى: 糯玉米)[6]،  و(بالصينى: 玉米油)[6]،  و(بالصينى: 玉米花)[6]،  و(بالصينى: 玉米轴)[6]،  و(بالصينى: 玉蜀黍苞片)[6]،  و(بالصينى: 玉蜀黍根)[6]،  و(بالانجليزى: Maize)[17]،  و(بالانجليزى: Corn)[17]،  و(بالأستوريانو: boroña)[18]،  و(بالعربى: الذُرة الشاميَّة)،  و(بالعربى: الذُرة الصفراء)،  و(بالعربى: الذُرة المصريَّة)،  و(بالعربى: الذُرة الإسبانيَّة)،  و(بالعربى: عَيْش الريف)،  و(بالعربى: حِنْطَة الجِرْذَان تعديل قيمة خاصية الاسم العام للأصنوفة (P1843) في ويكي بيانات
الاستعمال حبوب [6]
خضار [6]  تعديل قيمة خاصية الاستعمال (P366) في ويكي بيانات
معرف القائمة الحمراء للانواع المهدده بالانقراض 77726273  تعديل قيمة خاصية مُعرِّف القائمة الحمراء للأنواع المُهدَدة بالانقراض (IUCN) (P627) في ويكي بيانات
المرتبه التصنيفيه نوع [1]  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
حاله الحفظ غير مهدد [19]  تعديل قيمة خاصية حالة الحفظ (P141) في ويكي بيانات
رمز يونيكود 🌽  تعديل قيمة خاصية مِحرف التَّرميز المُوحَّد (Unicode) (P487) في ويكي بيانات
معرض صور دره  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية معرض كومنز (P935) في ويكي بيانات

تاريخ

تعديل

التنمية قبل كولومبو

تعديل
 
يرجع تاريخ أجزاء النبات ل4200 وجدت قبل الميلاد فى كهف Guilá Naquitz فى أواكساكا بالمكسيك ، و أظهرت أن الدره قد تم تدجينها بالفعل من teosinte .[22]
 
زراعة الدره فى شكل توضيحى من القرن الستاشر ج. المخطوطة الفلورنسية
 
اغاثة أمريكا الوسطى القديمة ، المتحف الوطنى للأنثروبولوجيا فى المكسيك

الدره مستنبت . مطلوب تدخل بشرى علشان ينتشر. ما اذا كانت النوى تسقط من قطعة خبز من تلقاء نفسها او لا هيا قطعة أساسية من الأدلة المستخدمة فى علم الآثار لتمييز الدره المستأنسة عن سلفها اللى يتكاثر بشكل طبيعي.[22] ممكن كمان استخدام الأدلة الجينية لتحديد متى تنقسم السلالات المختلفة. يعتقد معظم المؤرخين أن الدره تم تدجينها فى وادى تهواكان فى المكسيك. غيرت الأبحاث الحديثة فى أوائل القرن الواحد و عشرين ده الرأى لحد ما. يشير العلما دلوقتى لوادى نهر Balsas المجاور لجنوب وسط المكسيك كمركز للتدجين.[28] دراسةسنة 2002 من ماتسوكا و ناس تانيه . . أظهر أنه ، بدل نموذج الاستئناس المستقل المتعدد ، نشأت كل أنواع الدره من استئناس واحد فى جنوب المكسيك من حوالى 9000 عام. أظهرت الدراسة كمان أن أقدم أنواع الدره الباقية هيا تلك الموجودة فى المرتفعات المكسيكية. بعدين ، انتشرت الدره من دى المنطقة فوق الأمريكتين على طريقين رئيسيين. يتوافق ده مع نموذج قائم على السجل الأثرى يشير علشان الدره قد تنوعت فى مرتفعات المكسيك قبل ما تنتشر لالأراضى المنخفضة.[29]

حسب   دراسة وراثية أجرتها مؤسسة البحوث الزراعية البرازيلية (Embrapa) ، تم ادخال زراعة الدره فى أمريكا الجنوبية من المكسيك ، على موجتين كبيرتين: الأولى ، من اكتر من 6000 عام ، انتشرت عبر جبال الأنديز .  اتلقا على أدلة على الزراعة فى بيرو تعود لحوالى 6700 عام.[30] الموجة التانيه ، من حوالى 2000 عام ، عبر الأراضى المنخفضة فى أمريكا الجنوبية.[31] نمت نباتات الدره الأولى صغيرة بس ،  ودان الدره ، و واحدة بس لكل نبات. من وجهة نظر جاكسون سبيلفوغل ، وصلت قرون كتيرة من الانتقاء الاصطناعى (بدل النظرة دلوقتى  بأن الدره تم استغلالها عن طريق التداخل مع teosinte ) على ايد السكان الأصليين فى الأمريكتين لتطوير نباتات الدره القادرة على زراعة شوية ودان لكل نبات ، اللى كانت فى العاده شوية سنتيمترات / بوصة طويلة لكل منهما.  قام أولمك ومايا بزراعة الدره فى الكتير من الأصناف فى كل اماكن أمريكا الوسطى ؛ قاموا بطهيها وطحنها ومعالجتها من فى nixtamalization . كان يعتقد أنه ابتداء من حوالى 2500 قبل الميلاد ، انتشر المحصول فى معظم اماكن الأمريكتين.[32] حددت أبحاث القرن الواحد و عشرين تواريخ سابقة. طورت المنطقة شبكة تجارية تعتمد على فائض و أنواع محاصيل الدره . 

كان المابوتشى فى جنوب وسط شيلى يزرع الدره مع الكينوا والبطاطا فى عصور قبل الاسبان ؛ بس ، كانت البطاطس هيا الغذاء الأساسى لمعظم قبائل المابوتشى ، "بالخصوص فى مناطق [المابوتشي] الجنوبية والساحلية لم توصل الدره لمرحلة النضج".[33] قبل توسع امبراطورية الانكا ، تم تداول الدره ونقلها جنوب لحد 40 ° 19 'جنوب فى Melinquina ، قسم Lácar .[34] فى ذلك الموقع ، اتلقا على بقايا دره جوه طفله يرجع تاريخه ل730 ± 80 BP و 920 ± 60 BP. ممكن تم جلب دى الدره عبر جبال الأنديز من تشيلي.[34] ذكر المستكشفون الاسبان الأوائل وجود الدره فى أرخبيل Guaitecas (43 ° 55 'جنوب) ، بؤرة استيطانية جنوبية للزراعة قبل الاسبانية.[35] بس ، ممكن أ غلط الاسبان فى التعرف على المصنع.[35] بحلول 1000 قبل الميلاد على الأقل ، كان أولمك فى أمريكا الوسطى قد أسس تقويمهم ولغتهم و أساطيرهم ونظرتهم للعالم مع وجود الدره فى مركز رمزهم.[36]

التبادل الكولومبى

تعديل

بعد وصول الأوروبيين 1492 ، استهلك المستوطنين الاسبان الدره ، ونقلها المستكشفون والتجار لاوروبا وقدموها لبلاد تانيه. فضل المستوطنين الاسبان خبز القمح على الدره أو الكسافا أو البطاطس . مش ممكن استبدال دقيق الدره بالقمح بخبز الشركة ، لأنه فى العقيدة المسيحية بس ممكن أن يخضع القمح لاستحالة الجوهر ويتحول لجسد المسيح.[37] كان بعض الاسبان قلقين من أن تناول الأطعمة الأصلية ، اللى لا يعتبروها مغذية ، قد يضعفهم ويخاطرون بالتحول لهنود. "من وجهة نظر الأوروبيين ، كان الطعام اللى تناولوه ، اكتر من البيئة اللى يعيشو فيها ، هو اللى ادا الهنود الحمر والاسبان خصائصهم الجسدية المميزة وشخصياتهم المميزة." [38] رغم دى المخاوف ، كان الاسبان يستهلكون الدره . تشير الأدلة الأثرية من مواقع فلوريدا لأنهم قاموا بزراعتها كمان .[39] انتشرت الدره فى باقى اماكن العالم بسبب قدرتها على النمو فى مناخات متنوعة. تمت زراعته فى اسبانيا بعد عقود قليلة من رحلات كولومبوس بعدين انتشر لايطاليا وغرب افريقيا و أماكن تانيه.[39] ابتدت الزراعة على نطاق واسع على الأرجح فى جنوب اسبانيا سنة 1525 ، بعد كده انتشرت بسرعة لبقية الامبراطورية الاسبانية بما فيها أراضيها فى ايطاليا (ومن هناك ، لالدول الايطالية التانيه). تتمتع الدره بالكتير من المزايا مقارنة بالقمح والشعير. أنتجت ضعفين ونصف من الطاقة الغذائية لكل وحدة مساحة مزروعة ، [40] ممكن حصادها فى سنين متتالية من نفس قطعة الأرض ، ونمت فى ارتفاعات ومناخات متفاوتة بشكل كبير ، من مناطق جافة نسبى مع 250 بس من الأمطار السنوية فى المناطق الرطبة مع اكتر من 5,000 ملم (200 في) . بحلول القرن السبعتاشر ، كان ط سنه منتشر للفلاحين فى جنوب غرب اوروبا ، بما فيها البرتغال واسبانيا وجنوب فرنسا وايطاليا. بحلول القرن التمنتاشر ، كان الطعام الرئيسى للفلاحين الفرنسيين والايطاليين الجنوبيين ، وبالخصوص فى شكل عصيدة من دقيق الدره فى ايطاليا.[41]

الأسماء

تعديل
 
الكتير من أزهار الذكور الصغيرة تشكل الازهار الذكرى ، اللى يسمى الشرابة.

كلمة ميز (Maize) مشتقة من الصيغة الاسبانية لكلمة تاينو الأصلية للنبات ماهيز . حط لينيوس الاسم الشائع للدره باعتباره صفة الأنواع فى زيا ميس .[42] هيا معروفة بأسماء تانيه بما فيها "الدره " فى بعض البلاد الناطقة باللغة الانجليزية. يُفضل استخدام الدره فى الاستخدام الرسمى والعلمى والعالمى كاسم منتشر لأنه يشير على وجه التحديد عند الحبوب الواحدة ، على عكس الدره ، اللى ليها مجموعة متنوعة معقدة من المعانى اللى تختلف حسب السياق والمنطقة الجغرافيا. تستخدم امريكا وعدد قليل من الدول التانيه الناطقة باللغة الانجليزية الدره بشكل أساسى ، رغم أن معظم الدول تستخدم مصطلح الدره .[43][44] تعتبر كلمة الدره قابلة للتبديل بدل الدره فى الغرب . فى التجارة البريطانية والامريكانيه المبكرة ، كانت كل الحبوب تعتبر دره . احتفظت الدره باسم الدره فى الغرب باعتبارها الحبوب الأساسية فى دى العلاقات التجارية.[42]

تعتبر كلمة "دره " بره امريكا وكندا واوستراليا ونيوزيلندا مرادف للحبوب اللى تشير لأى محصول حبوب مع تفاوت معناها الجغرافى للاشارة لالغذاء المحلى ، [45] زى القمح فى انجلترا والشوفان فى اسكتلندا أو أيرلندا. فى امريكا ، [45] كندا ، اوستراليا ، ونيوزيلندا ، تعنى الدره فى المقام الاولانى الدره . ابتدا ده الاستخدام كتقصير "للدره الهندية" فى القرن التمنتاشر بأمريكا الشمالية. وقت الاستعمار الأوروبى لأمريكا الشمالية ، قد يحدث ارتباك بين اللى بيتكلمو بالانجليزية فى أمريكا الشمالية وبريطانيا باستخدام مصطلح الدره لحد يحتاج المتحدثون فى أمريكا الشمالية لتوضيح أنهم كانو بيتكلمو عن الدره أو الدره الهندية ، زى الحال فى محادثة بين حاكم خليج ماساتشوستس توماس هاتشينسون والملك البريطانى جورج التالت .[46] "الدره الهندية" تعنى فى المقام الاولانى الدره (الحبوب الأساسية للأمريكيين الأصليين ) لكن ممكن كمان أن تشير بشكل اكتر تحديدًا ل" دره الصوان " متعددة الألوان المستخدمة للزينة.[47] تشمل الأسماء الشائعة التانيه باراجوفار وماكا والدره الحريرية وزيا.[48] كتبت بيتى فوسيل فى مقال عن تاريخ كلمة "دره " فى أمريكا الشمالية أن "قول كلمة" دره "هو الانغماس فى الترجمات الغلطة المأساوية الهزلية للغة والتاريخ".[36] على مثال البريطانيين ، أشار الاسبان لالدره باسم panizo ، و هو مصطلح عام لحبوب الحبوب ، كما فعل الايطاليون بمصطلح عصيدة من دقيق الدره . أشار البريطانيين بعدين لالدره على أنها قمح تركيا ، أو دره تركيا ، أو دره هندية مع تعليق فوسيل قائل "لم يقصدوا مكانلكن شرط ، وحشى مش حبوب متحضرة" ، بالخصوص مع تسمية الشعب التركى بعدين باسم kukuruz ، أو بربرى .[36]

تعتبر المجموعات الدولية زى مركز الزراعة والعلوم البيولوجية الدولية كمان أن الدره هيا الاسم الشائع المفضل.[49] يتم استخدام كلمة الدره على ايد الهيئات الزراعية ومعاهد البحوث زى منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة ، [50] والمركز الدولى لتحسين الدره والقمح فى المكسيك ، والمعهد الهندى لأبحاث الدره .[51] فى الغالب ما تتضمن الجمعيات الزراعية والصناعية الوطنية كلمة دره فى أسمائها زى رابطة الدره الأسترالية ، [52] ورابطة الدره الوطنية فى نيجيريا.[53] فى جنوب افريقيا ، يُطلق على الدره اسم ميلي ( الأفريكانية ) أو ميلي (الانجليزية) ، هيا كلمات ممكن مشتقة من الكلمة البرتغالية للدره ، ميلهو ، لكن على الأرجح من الميل الهولندى أو الوجبة الانجليزية ، وده يعنى الجزء الصالح للأكل من الحبوب أو النبض .

التركيب وعلم وظايف الأعضاء

تعديل

فى الغالب ما يكون نبات الدره 3 metres (10 ft) ، رغم أن بعض السلالات الطبيعية ممكن أن تنمو 13 metres (43 ft) ، [54] ووصل أطول مصنع مسجل ليقارب من 14 metres (46 ft) .[55] يتكون الجذع بشكل عام من 20 داخلى [56] من 18 centimetres (7.1 in) الطول.[57] تنشأ الأوراق من العقد ، بالتناوب على جوانب متقابلة على الساق ، ولها هوامش كاملة . قمة الجذع تنتهى فى شرابة ، أزهار من أزهار الذكور ؛ منفصلة عن الأزهار الأنثوية لكن تحمل على نفس النبات ( monoecy ). لما تنضج الشرابة وتكون الظروف دافئة وجافة بشكل مناسب ، تتأرجح الشرابة على الشرابة وتطلق حبوب اللقاح. حبوب طوعم الدره هيا من نوع anemophilous (تشتت بفعل الرياح) ، وبسبب سرعتها الكبيرة فى الاستقرار ، معظم حبوب الطوعم على بعد أمتار قليلة من الشرابة.[58] تتطور الودان فوق عدد قليل من الأوراق فى الجزء الوسطانى من النبات ، بين الساق وغمد الأوراق ، ممتدة حولها3 millimetres (0.12 in) فى النهارده ، بطول 18 centimetres (7.1 in) مع 60 centimetres (24 in) هو الحد الأقصى المزعوم فى الأنواع الفرعية.[59] انها نورات أنثوية ، محاطة باحكام بعدة طبقات من أوراق الأذن تسمى فى العاده القشور.نبثق الوصمات الطويلة ، المسماة بالحرير ، من دودة أوراق القشر فى نهاية الأذن. فى الغالب ما تكون صهربو شاحبة و 18 centimetres (7.1 in) فى الطول ، زى خصلات الشعر فى المظهر. فى نهاية كل واحدة توجد كربلة ، اللى قد تتطور ل"نواة" اذا تم تخصيبها بحبوب حبوب اللقاح. يتم دمج قشرة الثمرة مع غلاف البدره المشار ليه باسم " caryopsis " ، و هو نموذجى للأعشاب ، وفى الغالب ما يشار لالنواة كلها باسم " البدره ". الكوز قريب من فاكهة متعددة فى البنية ، باستمدح أن الثمار الفردية (الحبوب) لا تندمج أبدًا فى كتلة واحدة. حجم الحبوب حجم حبة البازلاء بالتقريب ، وتلتصق فى صفوف منتظمة حول مادة بيضاء بليغة تشكل قطعة خبز. الحد الأقصى لحجم الألباب 2.5 centimetres (1 in) . تحتوى الأذن فى العاده على 600 نواة. هيا بألوان مختلفة: أسود ، رمادى مزرق ، بنفسجى ، أخضر ، أحمر ، أبيض و أصفر. عند طحنها لدقيق ، تنتج الدره دقيق اكتر مع نخالة أقل بكثير من القمح. يفتقر لبروتين الغلوتين الموجود فى القمح ، و علشان كده ، فانه يصنع منتجات مخبوزة ذات قدرة صعودية ضعيفة. يُستهلك المتغير الجينى اللى يتراكم فيه المزيد من السكر و أقل من النشا فى الأذن كخضروات ويسمى الدره الحلوة . ممكن أكل الأذنين الصغيرة نيئة ، مع قطعة خبز الكوز والحرير ، لكن مع نضوج النبات (عادة فى أشهر الصيف) ، يصبح الكوز اكتر صلابة ويجف الحرير لحد يصبح غير صالح للأكل. بحلول نهاية موسم النمو ، تجف الحبوب ويصبح صعب مضغها بدون طهي.

ت

تخزين

تعديل

التجفيف أمر حيوى لمنع أو على الأقل تقليل تلوث السموم الفطرية . Aspergillus و Fusarium spp. هيا المصادر الاكتر شيوع للسموم الفطرية ، لكن هناك مصادر تانيه. تعتبر ملوثات الدره شائعة اوى ، وده المحصول مهم اوى من الناحية الاقتصادية ، تعتبر السموم الفطرية للدره من أهمها فى الزراعة بشكل عام.[60]

الاستخدامات

تعديل
 
دره نصف مقشرة
 
ملصق يُظهر ست تقدم الكعك والفطائر والحصى ، مع عبوات على الطاولة مكتوب عليها وجبة الدره والحصى والحبوب ، ادارة الغذاء الامريكانيه ، 1918

تشكل الدره ودقيق الدره (الدره المجففة المطحونة) غذاء أساسى فى الكتير من مناطق العالم. تُستخدم الدره لانتاج نشا الدره ، و هو عنصر منتشر فى الطبخ المنزلى والكتير من المنتجات الغذائية الصناعية. ممكن تحلل نشا الدره ومعالجته انزيمى لانتاج شراب ، وبالخصوص شراب الدره عالى الفركتوز ، و هو مُحلى ؛ و كمان تخميرها وتقطيرها لانتاج كحول الحبوب . يعتبر كحول الحبوب من الدره مصدر تقليدى لويسكى بوربون . يستخدم دقيق الدره فى صنع خبز الدره والمنتجات المخبوزة التانيه.  فى عصور قبل التاريخ ، استخدمت ستات أمريكا الوسطى مادة ميتات لمعالجة الدره وتحويلها لدقيق الدره المطحون ،و ده سمح باعداد الأطعمة اللى فيها سعرات حرارية اكتر كثافة من الفشار. بعد اختراع الأوانى الخزفية ، ابتدا شعب أولمك فى طبخ الدره مع الفاصوليا ،و ده اتسبب فى تحسين القيمة الغذائية للوجبة الأساسية. رغم أن الدره تحتوى بشكل طبيعى على النياسين ، و هو عنصر غذائى مهم ، الا أنه ماكانش متوفر بيولوجى بدون عملية nixtamalization . استخدمت المايا وجبة نيكستامال لصنع أنواع مختلفة من العصيدة والتاماليس. تم استخدام دى العملية بعدين فى مطبخ الجنوب الامريكانى لاعداد الدره للحبيبات والحبوب . الدره هيا عنصر أساسى فى المطبخ المكسيكى . الماسة (دقيق الدره المعالج بماء الجير ) هو المكون الرئيسى للتورتيلا والأتول والكتير من الأطباق التانيه لأطعمة أمريكا الوسطى. انه المكون الرئيسى لتورتيلا الدره ، والتاماليس ، والبوزول ، والأتول وجميع الأطباق القائمة عليها ، زى التاكو ، والكيساديلا ، والشيلاكيل ، والانتشلادا ، والتوستادا و غيرها الكثير. يعتبر فطر الدره ، المعروف باسم huitlacoche ، من الأطعمة الشهية فى المكسيك. 

 
تاماليس مكسيكى محضر من دقيق الدره
 
دره مسلوقة على طبق أبيض

يتم تحويل دقيق الدره الخشنة لعصيدة سميكة فى الكتير من الثقافات: من عصيدة من دقيق الدره فى ايطاليا ، وأنغو البرازيل ، وموماليغو رومانيا ، لهريسة الدره فى امريكا (أو فريك الهومينى فى الجنوب) أو الطعام المسمى مييليباب فى الجنوب افريقيا و sadza و nshima و ugali و أسماء تانيه فى أجزاء تانيه من افريقيا. أدخل الپورتوجاليين لافريقيا فى القرن الستاشر ، وبقت الدره أهم محصول غذائى أساسى فى افريقيا.[61] يتم تناول دى الأطعمة بشكل منتشر فى جنوب شرق امريكا ، هيا الأطعمة اللى يتم تسليمها من الأمريكيين الأصليين ، اللى يطلقون على طبق ساغاميت .

يمكن كمان حصاد الدره واستهلاكها فى حالة غير ناضجة ، لما تنمو الحبوب بالكامل لكن لسه طرية.لازمعادة طبخ الدره غير الناضجة علشان تكون مستساغة ؛ ممكن القيام بكده ببساطة عن طريق غلى أو تحميص كل الأذنين وتناول الحبوب مباشرة من الكوز. الدره الحلوة ، هيا صنف وراثى غنى بالسكريات وقليلة النشا ، تستهلك فى العاده فى حالة غير ناضجة. زى دى الدره على قطعة خبز هيا طبق منتشر فى امريكا ، وكندا ، والمملكة المتحدة ، وقبرص ، وبعض أجزاء أمريكا الجنوبية ، والبلقان ، لكن لم يسمع بيها على ايد فى بعض الدول الأوروبية. الدره كان بيتباع على حتة عيش فى شوارع مدينة نيو يورك فى أوائل القرن التسعتاشر على ايد "بنات الهوت كورنز " الفقرا حافيين ، اللى كانو بالتالى بدايات عربات الهوت دوج وعربات التشورو و أكشاك الفاكهة اللى شوهدت فى شوارع المدن الكبرى اليوم.[62] جوه امريكا ، يشكل استخدام الدره للاستهلاك البشرى حوالى 1/40 من الكمية المزروعة فى البلاد. فى امريكا وكندا ، تُزرع الدره فى الغالب لتغذية الماشية ، زى العلف ، أو العلف (المصنوع من تخمير سيقان الدره الخضراء المقطعة) ، أو الحبوب. تعتبر وجبة الدره كمان عنصر مهم فى بعض المنتجات الغذائية الحيوانية التجارية.

القيمة الغذائية

تعديل

تتكون حبات الدره الصهربو والحلوة من 76٪ ميه و 19٪ كربوهيدرات و 3٪ بروتين و 1٪ دهون (طاولة). فى الوجبة اللى فيها 100 جرام ، توفر حبات الدره 86 سعر حرارى هيا مصدر جيد (10-19٪ من القيمة اليومية ) لفيتامينات ب والثيامين والنياسين (لكن انظر تحذير بيلاجرا أدناه) وحمض البانتوثنيك (B5) وحمض الفوليك . (الجدول الصحيح للحبوب الخام غير المطبوخة ، قاعدة بيانات المغذيات التابعة لوزارة الزراعة الامريكانيه ). بكميات معتدلة ، فانها توفر كمان الألياف الغذائية والمعادن الأساسية والمغنيسيوم والفوسفور فى الوقت نفسه العناصر الغذائية التانيه بكميات منخفضة (الجدول). تحتوى الدره على كميات دون المستوى الأمثل من الأحماض الأمينية الأساسية زى التربتوفان والليسين ، اللى تمثل مكانتها المنخفضة كمصدر للبروتين.[63] بس ، بروتينات الفاصوليا والبقوليات تكمل تلك الموجودة فى الدره .[63]

علف و أعلاف للماشية

تعديل

تعتبر الدره مصدر رئيسى لكل من علف الحبوب وعلف الماشية . يتم اطعامها للماشية بطرق مختلفة. عند استخدامه كمحصول حبوب ، يتم استخدام الألباب المجففة كعلف. فى الغالب ما يتم الاحتفاظ بيها على قطعة خبز للتخزين فى سرير الدره ، أو قد يتم قصفها للتخزين فى سلة الحبوب . قد تقوم المزرعة اللى تستهلك العلف بانتاجه أو شرائه من السوق أو كليهما. عند استخدام الحبوب للتغذية ، ممكن استخدام بقية النبات ( حطب الدره ) بعدين كعلف أو فراش (فضلات) أو تعديل التربة . لما يتم استخدام نبات الدره الكامل (الحبوب و السيقان والأوراق) كعلف ، فانه فى العاده ما يتم تقطيعه مرة واحدة وتقطيعه ، تكون قابلية الهضم والاستساغة أعلى فى شكلها المجفف منها فى الشكل المجفف. علف الدره هو واحد من أثمن الأعلاف للحيوانات المجترة.[64] قبل ظهور استنزاف الدره على نطاق واسع ، كان من المعتاد تجميع الدره فى صدمات بعد الحصاد ، تجف أكثر. مع أو بدون نقل لاحق لغطاء الحظيرة ، تم تخزينهابعد كده لأسابيع لشوية أشهر لحد يتم اطعامها للماشية. النهارده ممكن أن يحدث السيلاج مش بس فى الصوامع لكن كمان فى أغلفة العلف. بس ، فى المناطق الاستوائية ، ممكن حصاد الدره على مدار العام وتغذيتها كعلف أخضر للحيوانات.[65]

مواد كيميائية

تعديل

يمكن كمان تحويل النشا من الدره لمواد بلاستيكية و أقمشة ومواد لاصقة والكتير من المنتجات الكيميائية التانيه. يستخدم الخمور الحاد للدره ، و هو منتج ثانوى مائى وفير لعملية الطحن الرطب للدره ، على نطاق واسع فى صناعة الكيمياء الحيوية والبحث كوسيلة لاستزراع أنواع كثيرة من الكائنات الحية الدقيقة.[66] فيه الأقحوان فى الدره الأرجوانية ويستخدم كملون غذائي. 

الوقود الحيوى

تعديل

يتزايد استخدام "الدره العلفية" علشان التدفيه ؛ تتوفر مواقد الدره المتخصصة (على مثال مواقد الحطب ) وتستخدم اما علف الدره أو كريات الخشب لتوليد الحرارة. تستخدم أكواز الدره كمان كمصدر لوقود الكتلة الحيوية . تعتبر الدره رخيصة نسبى و تم تطوير أفران التدفئة المنزلية اللى تستخدم حبات الدره كوقود. انها تتميز بقادوس كبير يغذى حبات الدره ذات الحجم الموحد (أو الكريات الخشبية أو حفر الكرز ) فى النار.

يتزايد استخدام الدره كمادة وسيطة لانتاج وقود الايثانول .[67] عند التفكير فى مكان انشاء مصنع للايثانول ، واحد من معايير اختيار الموقع هو التأكد من توفر المواد الأولية محلى. يتم خلط الايثانول بالبنزين لتقليل كمية الملوثات المنبعثة عند استخدامه كوقود للعربيات. أدى ارتفاع أسعار الوقود فى نصسنة 2007 لارتفاع الطلب على الايثانول ، ده وصل بدوره لارتفاع الأسعار المدفوعة للمزارعين مقابل الدره . أدى ذلك علشان محصولسنة 2007 كان واحد من اكتر محاصيل الدره ربحية فى التاريخ الحديث للمزارعين. بسبب العلاقة بين الوقود والدره ، تميل الأسعار المدفوعة للمحصول دلوقتى لتتبع سعر النفط.

يتأثر سعر الغذاء لحد ما باستخدام الدره لانتاج الوقود الحيوي. تمثل تكلفة النقل والانتاج والتسويق جزء كبير (80٪) من سعر المواد الغذائية فى امريكا. تؤثر تكاليف الطاقة المرتفعة على دى التكاليف ، وبالخصوص النقل. تعود الزيادة فى أسعار المواد الغذائية اللى يشهدها المستهلك بشكل أساسى لارتفاع تكلفة الطاقة. تأثير انتاج الوقود الحيوى على أسعار المحاصيل الغذائية التانيه غير مباشر. يؤدى استخدام الدره لانتاج الوقود الحيوى لزيادة الطلب و علشان كده زيادة سعر الدره . وده بدوره يؤدى لتحويل مساحات المزرعة من المحاصيل الغذائية التانيه لانتاج الدره . ده يقلل من المعروض من المحاصيل الغذائية التانيه ويزيد من أسعارها.[68]

 
هضم علف الدره فى المزرعة يقع قرب Neumünster فى المانيا ، 2007. يظهر حامل الغاز الحيوى الأخضر القابل للنفخ أعلى الهاضم.

تستخدم الدره على نطاق واسع فى المانيا كمادة وسيطة لمصانع الغاز الحيوى . هنا يتم حصاد الدره وتقطيعها بعدين وضعها فى مشابك سيلاج يتم تغذيتها فى نباتات الغاز الحيوي. تستفيد دى العملية من النبات بالكامل بدل مجرد استخدام الحبوب زى الحال فى انتاج وقود الايثانول. ابتدت محطة لتوليد الطاقة بتغويز الكتلة الحيوية فى ستريم قرب Güssing ، بورغنلاند ، النمسا ، سنة 2005. هناك احتمال أن يتم انتاج الديزل من الغاز الحيوى بطريقة Fischer Tropsch .[69] على نحو متزايد ، يتم استخدام الايثانول بتركيزات منخفضة (10٪ أو أقل) كمادة مضافة فى البنزين ( جازوهول ) لوقود المحركات لزيادة تصنيف الأوكتان ، وخفض الملوثات ، وتقليل استخدام البترول (اللى يتعرف النهارده كمان باسم " الوقود الحيوى " و كان يولد نقاشًا حادًا بخصوص ضرورة البشر لمصادر جديدة للطاقة ، من ناحية ، والحاجة لالحفاظ ، فى مناطق زى أمريكا اللاتينية ، على العادات الغذائية والثقافة اللى كانت جوهر الحضارات زى واحد نشأ فى أمريكا الوسطى ؛ و أدى دخول الدره فى الاتفاقيات التجارية لنافتا ، فى يناير 2008 ، لزيادة ده الجدل ، نظر لظروف الشغل السيئة للعمال فى الحقول ، وبالخصوص حقيقة أن نافتا "فتحت الأبواب قدام استيراد الدره من امريكا ، يتلقى المزارعون اللى يزرعونها اعانات بملايين الدولارات و أشكال دعم حكومية تانيه. . . . حسب لـ OXFAM UK ، بعد دخول نافتا التنفيذ ، انخفض سعر الدره فى المكسيك بنسبة 70 ٪ بين 1994 و 2001. كما انخفض عدد الوظايف الزراعية: من 8.1 مليون سنة 1993 ل6.8 مليونسنة 2002. وكثير ممن لقو نفسهم بلااشتغل انو من صغار مزارعى الدره ". ).[70] بس ، ادخال الدره الاستوائية فى خطوط العرض الشمالية للولايات المتحدة للوقود الحيوي Archived 2009-06-01 at the Wayback Machine ، مش للاستهلاك البشرى أو الحيوانى ، قد يخفف من كده.

سلعة

تعديل

يتم شراء وبيع الدره على ايد المستثمرين والمضاربين على الأسعار كسلعة قابلة للتداول باستخدام عقود الدره الآجلة . يتم تداول دى "العقود الآجلة" فى مجلس شيكاغو للتجارة (CBOT) تحت رمز المؤشر C. يتم تسليمها كل سنه فى مارس ومايو ويوليو وسبتمبر وديسمبر.[71]

استخدامات الزينة والاستخدامات التانيه

تعديل

تزرع بعض أشكال النبات ساعات لأغراض الزينة فى الجنينة. لده الغرض ، يتم استخدام أشكال الأوراق المتنوعة والملونة كمان تلك ذات الودان الملونة. ممكن تفريغ كوز الدره ومعالجتها لصنع أنابيب تدخين غير مكلفة ، تم تصنيعها لأول مرة فى امريكا سنة 1869. 

 
أطفال يلعبون فى صندوق نواة الدره

استخدام مش عادى للدره هو انشاء " متاهة الدره " (أو "متاهة الدره ") كمنطقة جذب سياحي. تم تقديم فكرة متاهة الدره على ايد شركة American Maze اللى أنشأت متاهة فى ولاية بنسلفانيا سنة 1993.[72] تزرع بشكل منتشر باستخدام تحوطات الطقسوس ، لكن دى تستغرق شوية سنين لتنضج. يتيح النمو السريع لحقل الدره انشاء متاهة باستخدام نظام تحديد المواقع العالمى ( GPS) فى بداية موسم النمو ولزيادة ارتفاع الدره بما يكفى لعرقلة خط رؤية الزائر بحلول بداية الصيف. فى كندا و امريكا ، تاخد بشعبية فى الكتير من المجتمعات الزراعية.يمكن استخدام حبات الدره بدل الرمل فى حاوية تشبه صندوق الرمل للعب الأطفال.[73]

تُباع الوصمات من أزهار الدره الأنثوية ، المعروفة شعبى بحرير الدره ، كمكملات عشبية . تستخدم الدره كطعم للأسماك يسمى "كرات العجين". تاخد بشعبية بالخصوص فى اوروبا للصيد الخشن .بالاضافة علشان كده ، يستخدم الصيادون ساعات دره العلف لطعم الحيوانات زى الغزلان أو الخنازير البرية. 

تفصيل استخدام امريكا

تعديل

كان توزيع استخدام 12.1 مليار بوشل (307 مليون طن) من محصول الدره الامريكانيه سنة 2008 على النحو اللى بعد كده ، حسب لتقرير تقديرات العرض والطلب الزراعى العالمى الصادر عن وزارة الزراعة الأمريكية.[74]

يستخدم كمية
مليون بوشل مليون طن نسبة مئوية
علف الماشية 5،250 133.4 43.4
انتاج الايثانول 3،650 92.7 30.2
صادرات 1،850 47.0 15.3
انتاج النشا وزيت الدره والمحليات ( مركبات الكربون الهيدروفلورية ، الخ. ) 943 24.0 7.8
الاستهلاك البشرى - الحبوب ، دقيق الدره ، دقيق الدره ، المشروبات الكحولية 327 8.3 2.7

فى امريكا من 2009/2010 ، تجاوز استخدام الدره لقيم انتاج الايثانول لحد ما الاستخدام المباشر لتغذية الماشية ؛ بلغ استخدام الدره لوقود الايثانول 5،130 مليون بوشل (130 مليون طن) فى السنة التسويقية 2013/2014.[75] يتم استرجاع جزء بسيط من المادة الجافة المستخدمة فى انتاج الايثانول من الدره الصهربو على شكل DDGS (حبيبات مقطرة مجففة مع مواد قابلة للذوبان). فى السنة التسويقية 2010/2011 ، تم تغذية حوالى 29.1 مليون طن من DDGS للماشية والدواجن فى امريكا.[76] علشان استخدام النشا فى التخمير لانتاج الايثانول يترك مكونات الحبوب التانيه اكتر تركيز فى البقايا ، قيمة التغذية لكل كيلوغرام من DDGS ، بخصوص بالطاقة والبروتينات المجترة القابلة للتمثيل الغذائى ، تتجاوز تلك الموجودة فى الحبوب. قيمة العلف للحيوانات أحادية المعدة ، زى الخنازير والدواجن ، أقل لحد ما من الحيوانات المجترة.[76]

المخاطر

تعديل

بلاجرا

تعديل

لما تم ادخال الدره لأول مرة فى أنظمة الزراعة بخلاف تلك المستخدمة على ايد الشعوب الامريكانيه الأصلية التقليدية ، تم الترحيب بيها بشكل عام بحماس بسبب انتاجيتها. بس ، بسرعه ظهرت مشكلة سوء التغذية على نطاق واسع حيثما تم ادخال الدره كغذاء أساسى . كان ده لغز ، علشان دى الأنواع من سوء التغذية ما كانتش تُرى فى العاده بين الأمريكيين الأصليين ، اللى كانت الدره هيا الغذاء الرئيسى لهم.[77] تم اكتشاف أن الأمريكيين الأصليين تعلموا نقع الدره فى الماء القلوى (العملية المعروفة دلوقتى باسم nixtamalization ) - المصنوع من الرماد والجير ( أكسيد الكالسيوم ) من 1200-1500 قبل الميلاد على الأقل على ايد أمريكا الوسطى . فعلوا ذلك لتحرير قشور الدره ، لكن (دون علم السكان الأصليين أو المستعمرين) أنها تحرر بالصدفة فيتامين ب النياسين ، اللى كان نقصه هو السبب الأساسى للحالة المعروفة بالبلاجرا . تم ادخال الدره فى النظام الغذائى للأمريكيين غير الأصليين دون المعرفة الثقافية اللازمة المكتسبة على مدى آلاف السنين فى الأمريكتين. فى أواخر القرن التسعتاشر ، وصل البلاجرا لمعدلات وبائية فى أجزاء من جنوب امريكا ، ناقش الباحثون الطبيون نظريتين حول أصله: نظرية النقص (التى ثبت فى النهاية أنها صحيحة) قالت ان البلاجرا كان بسبب نقص بعض العناصر الغذائية. ، وقالت نظرية الجراثيم أن البلاجرا نتجت عن جرثومة تنتقل عن طريق الذباب المستقر. نظرية تالتة ، روج ليها عالم تحسين النسل تشارلز دافنبورت ، اعتبرت أن الناس قد أصيبوا بالبلاجرا بس اذا كانو عرضة ليها بسبب بعض السمات "الدستورية ، القابلة للوراثة" للفرد المصاب. بمجرد فهم وتطبيق المعالجة القلوية والتنوع الغذائى ، اختفى البلاجرا فى العالم المتقدم. كما ساهم تطوير الدره عالية اللايسين والترويج لنظام غذائى اكتر توازن فى زوالها. لسه البلاجرا موجودًا النهارده فى المناطق الفقيرة بالغذاء ومخيمات اللاجئين يعيش الناس على الدره المتبرع بها.

حساسية

تعديل

تحتوى الدره الصهربو على بروتين نقل الدهون ، و هو بروتين غير قابل للهضم ينجو من الطهي. تم ربط ده البروتين بحساسية نادرة وغير مدروسة للدره عند البشر.[78] ممكن أن يتسبب رد الفعل التحسسى فى حدوث طفح جلدى ، وتورم أو حكة فى الأغشية المخاطية ، و اسهال ، وقيء ، وربو ، وفى الحالات الشديدة الحساسية المفرطة. من غير الواضح مدى شيوع دى الحساسية بين عامة السكان. يحتوى مصنع Z.Mays على تصنيف حساسية OPALS من 5 من 10 ،و ده يشير لاحتمال معتدل للتسبب فى تفاعلات الحساسية ، اللى تزاد بسبب الافراط فى استخدام نفس النبات فى كل اماكن الجنينة. حبوب طوعم الدره ثقيلة وكبيرة وفى العاده تنتقل جواً فى الصباح الباكر.

السموم الفطرية

تعديل

لا يؤدى استخدام مبيدات الفطريات لتقليل نمو الفطريات أو السموم الفطرية بشكل كبير ، رغم أنه ممكن أن يكون جزء من استراتيجية تقليل ناجحة. من السموم الاكتر شيوع تلك اللى تنتجها Aspergillus و Fusarium spp. السموم الاكتر شيوع هيا الأفلاتوكسين والفومونيزين والزيرالينون والأوكراتوكسين أ . تثبط الدره المعدلة وراثيا نواقل الحشرات ، وبكده تقلل بشكل كبير من تركيزات الفومونيزينات ، وتقلل بشكل كبير من الأفلاتوكسين ، لكن تقلل بشكل طفيف من الأنواع التانيه.[60]

Gold maize. Moche culture 300 A.D., Larco Museum, Lima, Peru
Water tower in Rochester, Minnesota being painted as an ear of maize

كانت الدره محصول أساسى فى جبال الأنديز من عصر قبل كولومبوس . صنعت ثقافة موتشى من شمال بيرو السيراميك من الأرض والماء والنار. كان ده الطفله مادة مقدسة ، تشكلت بأشكال مهمة ، واستخدمت لتمثيل موضوعات مهمة. تم تمثيل الدره بشكل طبيعى كمان بشكل طبيعي.[79] فى امريكا ، يتم نحت ودان الدره و أوراق التبغ فى عواصم الأعمدة فى مبنى الكابيتول بالولايات المتحدة . تستخدم الدره نفسها ساعات فى التفاصيل المعمارية المؤقتة لما يكون القصد هو الاحتفال بموسم الخريف والانتاجية الزراعية المحلية والثقافة. فى الغالب ما يتم عرض حزم من سيقان الدره المجففة مع القرع والقرع والقش فى العروض الخريفية بره البيوت والشركات. من الأمثلة المعروفة للاستخدامات المعمارية قصر الدره فى ميتشل بولاية ساوث داكوتا ، اللى يستخدم الكيزان وودان الدره الملونة لتنفيذ تصميم جدارية يُعاد تدويرها كل سنه. مثال آخر مشهور هو منحوتة حقل الدره فى دبلن ، أوهايو ، تقف مئات السنابل الخرسانية من الدره فى حقل عشبي.[80] تم تصوير ساق دره بأذنين ناضجتين على ظهر العملة الكرواتية 1 ليبا ، تم سكها من سنة 1993.[81]

لينكات برانيه

تعديل

خطأ: أنتجت الوحدة قيمة nil، ومن المفترض أن تنتج جدول.

  • الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.

مصادر

تعديل
  1. أ ب مُعرِّف مكتبة تراث التنوع الحيوي (BHL): https://biodiversitylibrary.org/page/358992 — المؤلف: كارل لينيوس — العنوان : Species Plantarum — المجلد: 2 — الصفحة: 971
  2. https://diccionariu.alladixital.org/index.php?cod=31557 — تاريخ الاطلاع: 12 يونيه 2023 — ISBN 978-84-8168-208-3
  3. وصلة : 118926  — تاريخ الاطلاع: 19 يناير 2017
  4. العمل الكامل مُتاحٌ في: https://www.biodiversity-science.net/CN/abstract/abstract82443.shtml — العنوان : 中国外来植物数据集 — المجلد: 30 — الصفحة: 22127 — العدد: 5 — نشر في: Biodiversity Science — https://dx.doi.org/10.17520/BIODS.2022127
  5. العمل الكامل مُتاحٌ في: https://www.scidb.cn/en/detail?dataSetId=80c5dcc582e4487f9067c3660140dc0a — العنوان : 2007-2020年北京城区植物物种名录数据集https://dx.doi.org/10.57760/SCIENCEDB.J00001.00473
  6. أ ب العمل الكامل مُتاحٌ في: https://www.scidb.cn/en/detail?dataSetId=798220974217494528 — العنوان : A Scientific Dataset of useful plants of Chinahttps://dx.doi.org/10.11922/SCIENCEDB.J00001.00212
  7. العمل الكامل مُتاحٌ في: https://www.biodiversity-science.net/CN/abstract/abstract82406.shtml — العنوان : 北京维管植物编目和分布数据集 — المجلد: 30 — الصفحة: 22064 — العدد: 6 — نشر في: Biodiversity Science — https://dx.doi.org/10.17520/BIODS.2022064
  8. العمل الكامل مُتاحٌ في: https://www.biodiversity-science.net/CN/abstract/abstract82406.shtmlhttps://dx.doi.org/10.17520/biods.2023093
  9. مُعرِّف فهرس الكائنات الحيِّة في تايوان (TaiBNET): https://taibnet.sinica.edu.tw/chi/taibnet_species_detail.php?name_code=201714 — تاريخ الاطلاع: 3 ديسمبر 2016 — الرخصة: رخصة المشاع الإبداعي الدولية المُلزِمة بالنسب لمؤلِّف العمل 4.0 و رخصة المشاع الإبداعي العامَّة المُلزِمة بالنسب لمُؤلِّف العمل 2.5
  10. العمل الكامل مُتاحٌ في: https://www.biodiversity-science.net/CN/abstract/abstract82414.shtml — العنوان : 陕西省维管植物名录(2021版) — المجلد: 30 — الصفحة: 22061 — العدد: 6 — نشر في: Biodiversity Science — https://dx.doi.org/10.17520/BIODS.2022061
  11. العمل الكامل مُتاحٌ في: https://www.biodiversity-science.net/CN/abstract/abstract82414.shtmlhttps://dx.doi.org/10.17520/biods.2022537
  12. العمل الكامل مُتاحٌ في: https://www.biodiversity-science.net/CN/abstract/abstract82414.shtmlhttps://dx.doi.org/10.17520/biods.2023188
  13. العمل الكامل مُتاحٌ في: https://www.biodiversity-science.net/CN/abstract/abstract98036.shtml — المؤلف: Zhu Qiu Song و You Sheng Chen — العنوان : 广东省高等植物多样性编目和分布数据集 — المجلد: 31 — الصفحة: 23177 — العدد: 9 — نشر في: Biodiversity Science — https://dx.doi.org/10.17520/BIODS.2023177
  14. https://laji.fi/taxon/MX.40666 — تاريخ الاطلاع: 31 اكتوبر 2019
  15. العمل الكامل مُتاحٌ في: https://www.plantplus.cn/doi/10.12282/plantdata.0061 — المؤلف: Institute of Botany, Chinese Academy of Sciences — https://dx.doi.org/10.12282/PLANTDATA.0061 — الرخصة: رخصة المشاع الإبداعي الدولية غير التجارية المانعة للاشتقاق المُلزِمة بنسب المُصنَّف إلى مُؤَلِّفه 4.0
  16. العمل الكامل مُتاحٌ في: https://www.iplant.cn/frps/vol/10(2) — المحرر: Shou Liang Chen — المجلد: 10(2) — الصفحة: 287
  17. Illinois Plants ID: https://wwv.inhs.illinois.edu/data/plantdb/detail/2933 — تاريخ الاطلاع: 16 يناير 2023 — العنوان : Illinois Plants — الناشر: Illinois Natural History Survey — المخترع: Illinois Natural History Survey
  18. https://diccionariu.alladixital.org/index.php?cod=8212 — تاريخ الاطلاع: 12 يونيه 2023 — ISBN 978-84-8168-208-3
  19. مُعرِّف القائمة الحمراء للأنواع المُهدَدة بالانقراض (IUCN): https://apiv3.iucnredlist.org/api/v3/taxonredirect/77726273 — تاريخ الاطلاع: 3 يناير 2023 — العنوان : The IUCN Red List of Threatened Species 2022.2
  20. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  21. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  22. أ ب ت الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى. المرجع غلط: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "benz" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  23. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  24. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  25. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  26. Genetically modified plants: Global Cultivation Area Maize الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى. GMO Compass, March 29, 2010, retrieved August 10, 2010
  27. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  28. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  29. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  30. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  31. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  32. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  33. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  34. أ ب الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  35. أ ب الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  36. أ ب ت الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  37. Rebecca Earle, The Body of the Conquistador: Food, Race, and the Colonial Experience in Spanish America, 1492–1700. New York: Cambridge University Press 2012, pp. 17, 151.
  38. Earle, The Body of the Conquistador, p. 5.
  39. أ ب Earle, The Body of the Conquistador, p. 144.
  40. Marion Eugene Ensminger and Audrey H. Ensminger. "Foods & Nutrition Encyclopedia, Two Volume Set." CRC-Press: 1994. Page 1104.
  41. William L. Langer, "American Foods and Europe's Population Growth 1750–1850", Journal of Social History, 8#2 (1975), pp. 51–66. Pages 58–60.
  42. أ ب الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  43. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  44. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  45. أ ب المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع OED_corn
  46. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Mencken
  47. "Indian corn", Merriam-Webster Dictionary, definition 3, accessed June 7, 2012
  48. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  49. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  50. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  51. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  52. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  53. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  54. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  55. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  56. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  57. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Races of Maize in Mexico
  58. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  59. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  60. أ ب الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.Ostrý, Vladimír; Malíř, František; Pfohl-Leszkowicz, Annie (2015). "Comparative data concerning aflatoxin contents in Bt maize and non-Bt isogenic maize in relation to human and animal health – a review". Acta Veterinaria Brno. 84 (1): 47–53. doi:10.2754/avb201585010047.
  61. "The cassava transformation in Africa". The Food and Agriculture Organization of the United Nations (FAO).
  62. Solon Robinson. Hot Corn: Life Scenes in New York Illustrated (Series appearing in 1853 in the NY Tribune, later as a book)
  63. أ ب الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  64. Heuzé V., Tran G., Edouard N., Lebas F., 2017. Maize silage. Feedipedia, a programme by INRA, CIRAD, AFZ and FAO. https://www.feedipedia.org/node/13883 Last updated on June 22, 2017, 14:24
  65. Heuzé V., Tran G., Edouard N., Lebas F., 2017. Maize green forage. Feedipedia, a programme by INRA, CIRAD, AFZ and FAO. https://www.feedipedia.org/node/358 Last updated on June 21, 2017, 10:16
  66. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  67. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  68. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  69. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  70. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  71. CBOT Corn Futures Contract Overview via Wikinvest
  72. About the American Maze, The American Maze Company
  73. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  74. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  75. United States Department of Agriculture, Economic Research Service. Corn supply, disappearance, and share of total corn used for ethanol. www.ers.usda.gov/datafiles/US_Bioenergy/Feedstocks/table05.xls (Excel file, accessed June 29, 2015).
  76. أ ب Hoffman, L. and A. Baker. 2011. Estimating the substitution of distillers'grains for corn and soybean meal in the U.S. feed complex. United States Department of Agriculture, Economic Research Service. FDS-11-l-01. 62 pp.
  77. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  78. Corn (maize) Allergy الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى., InformAll Database, October 18, 2006
  79. Berrin, Katherine & Larco Museum. The Spirit of Ancient Peru: Treasures from the Museo Arqueológico Rafael Larco Herrera. New York: Thames and Hudson, 1997.
  80. الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.
  81. Croatian National Bank. Kuna and Lipa, Coins of Croatia الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.: 1 Lipa Coin الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.. Retrieved on March 31, 2009.
 
دره على مواقع التواصل الاجتماعى
 
الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.

الوقت المتاح لتشغيل البرامج النصية قد انتهى.