پيتر پول روبينس (لاتينى: Petrus Paulus Rubens) (28 يونيه 1577 - 30 مايو 1640) كان رسام فلامنكى مشهور فى القرن السبعتاشر و من اشهر فنانين عصر الباروك.

بيتر بول روبينس
(بالهولاندى: Pieter Paul Rubens تعديل قيمة خاصية الاسم باللغه الأصليه (P1559) في ويكي بيانات
 

معلومات شخصيه
الميلاد 28 يونيه 1577 [1][2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الولاده (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 30 مايو 1640 (63 سنة)[3][4][5][6][7][8][9]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الموت (P570) في ويكي بيانات


انتويرب [10][11]  تعديل قيمة خاصية مكان الموت (P20) في ويكي بيانات

مكان الدفن كنيسه القديس جيمس [12]  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الاقامه كولونيا [13]
روما [13]
انتويرب   تعديل قيمة خاصية الاقامه (P551) في ويكي بيانات
الاب چان روبينس   تعديل قيمة خاصية الاب (P22) في ويكي بيانات
الحياه العمليه
المدرسه الام جامعة كامبريدج
جامعة لويفن القديمه   تعديل قيمة خاصية اتعلم فى (P69) في ويكي بيانات
اتعلم عند اوتو فان فيين   تعديل قيمة خاصية تتلمذ على يد (P1066) في ويكي بيانات
تلاميذ مشهورين فان دايك ،  وجان بوكهورست ،  وابراهام ڤان ديپينبيك ،  وايراسموس كولينوس الاصغر ،  وكورنيليس شوت   تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات
المهنه رسام [14][2][15][16]،  ونحات [14]  تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكيه او المكتوبه هولندى [17][18]،  ولغه المانى ،  ولغه طليانى ،  ولغه اسبانى   تعديل قيمة خاصية اللغه (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل رسم   تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظف فى البرت السابع ،  وماريا دى ميديشى   تعديل قيمة خاصية ربُّ العمل (P108) في ويكي بيانات
اعمال بارزه سقوط الملعونين ،  ومطاردة النمر ،  وزهر العسل التعريش ،  والنعم الثلاث ،  واغتصاب بنات ليوكيبوس ،  وصوره سوزانا لوندن   تعديل قيمة خاصية اعمال بارزه (P800) في ويكي بيانات
اتأثر بـ پولو فرونزه ،  وبيتر بروجل الاكبر   تعديل قيمة خاصية تأثر بـ (P737) في ويكي بيانات
التيار باروك [19]  تعديل قيمة خاصية الحركة الثقافية (P135) في ويكي بيانات
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية مُعرِّف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (IMDb) (P345) في ويكي بيانات

السير بيتر بول روبينس ( /ˈrbənz/ ROO,[20]   ; 28 يونيه 1577 - 30 مايو 1640) كان فنان ودبلوماسى فلمنكى .[21] يعتبر الفنان الاكتر تأثير فى تقليد الباروك الفلمنكى . تشير مؤلفات روبينس المشحونة اوى لجوانب واسعة المعرفة من التاريخ الكلاسيكى والمسيحي. أكد أسلوبه الباروكى الفريد اللى يحظى بشعبية كبيرة على الحركة واللون والشهوانية، اللى أعقبت الأسلوب الفنى الدرامى الفورى اللى تم الترويج له فى الإصلاح المضاد . كان روبينس رسام أنتج لوحات المذابح، والصور الشخصية، والمناظر الطبيعية، واللوحات التاريخية للمواضيع الأسطورية والاستعارية. كان كمان مصمم غزير الإنتاج للرسوم الكاريكاتورية لورش عمل النسيج الفلمنكى وواجهات الكتب للناشرين فى أنتويرب. ولد و اتربا فى المانيا لأبوين كانا لاجئين من أنتويرب فى دوقية برابانت فى جنوب هولندا ( بلجيكا دلوقتى)، وعاد لأنتويرب فى حوالى التانيه عشرة من عمره. و إدارة ورشة عمل كبيرة فى أنتويرب أنتجت لوحات شعبية عند النبلاء وجامعى الأعمال الفنية فى كل اماكن أوروبا، كان روبينس باحث إنسانى ودبلوماسى متعلم كلاسيكى، و حصل على لقب فارس على ايد فيليب الرابع ملك اسبانيا وتشارلز الأول ملك انجلترا . كان روبينس فنان غزير الإنتاج. يضم كتالوج أعمال مايكل جافى 1403 قطعة، باستثناء الكتير من النسخ اللى تم صنعها فى ورشته.[22]

أعماله فى الغالب كانت لوحات تاريخية ، اللى تضمنت موضوعات دينية و أسطورية، ومشاهد الصيد. رسم صور شخصية، خاصة للأصدقاء، وصور ذاتية، و بعد كده من حياته رسم الكتير من المناظر الطبيعية. قام روبينس بتصميم المفروشات والمطبوعات، و بيته الخاص. كما أشرف على الزخارف سريعة الزوال للدخول الملكى لأنتويرب على ايد الكاردينال إنفانتى فرديناند من النمسا سنة 1635. كتب كتاب فيه رسوم توضيحية للقصور فى جنوة ، نُشر سنة 1622 باسم Palazzi di Genova . و كان للكتاب تأثير فى نشر أسلوب القصر الجنوى فى شمال أوروبا.[23] كان روبينس جامع متحمس للأعمال الفنية و كان عنده واحدة من اكبر مجموعات الفنون والكتب فى أنتويرب. كان كمان تاجر فنى و معروف أنه باع عدد كبير من القطع الفنية لجورج فيليرز، دوق باكنغهام الاولانى .[24] كان واحد من آخر الفنانين الرئيسيين اللى استخدمو الألواح الخشبية بشكل متسق كوسيلة دعم، لحد بالنسبة للأعمال الكبيرة جدًا، لكنه استخدم القماش كمان ، خاصة لما يلزم إرسال العمل لمسافة طويلة. بالنسبة لقطع المذبح، كان يرسم ساعات على الأردواز لتقليل مشاكل الانعكاس.

حياة

بدايات

بيتر بول روبينس ولد فى سيغن فى المانيا لأبوين جان روبينس وماريا بيبيلينكس . كان والده، جان روبنز، محامى حسب المهنة، وشغل منصب عضو مجلس محلى فى أنتويرب من سنة 1562 ل1568. تنحدر مراته، والدة روبنز، ماريا بيبيلينكس، من عيلة بارزة أصلها من كورينجن ، قرب هاسيلت. انحاز النبلاء فى جنوب هولندا ساعتها لحركة الإصلاح الدينى وتحول جان روبينس كمان لالكالفينية . سنة 1566، اندلعت حرب تحطيم المعتقدات التقليدية ، اللى أعقبتها فترة من القمع الشديد على ايد الملك الإسبانى الكاثوليكى فيليب التانى . سنة 1568، هربت عيلة روبنز، المكونة من صبيين وفتاتين، لكولونيا، لأنهم، بصفتهم كالفينيين، كانو يخشون الاضطهاد فى وطنهم وقت الحكم القاسى لدوق ألبا ، حاكم هولندا هابسبورج . جان روبينس بقا المستشار القانونى لآنا ساكسونيا ، ال مرات التانيه لوليام أنا من أورانج ، و أقامت فى بلاطها فى سيغن سنة 1570. بعد كده أقام علاقة غرامية معها وصلت لالحمل.[25] تم سجن جان روبينس فى قلعة ديلينبورج و كان معرض لخطر الحكم عليه بالإعدام بسبب جريمته. اتولدت الابنة غير الشرعية، كريستينا ديتز، فى 22 اغسطس 1571 [26] وبفضل توسلات مراته، تمكن جان روبينس من مغادرة السجن بعد سنتين . بعد إطلاق سراحه، مُنع جان روبينس من ممارسة مهنته كمحامى لبعض الوقت واضطر لالاستقرار فى زيغن تحت المراقبة. أدى ده لضغوط شديدة على العيله، ولم يتم تخفيفها إلا سنة 1577، بعد وفاة آنا ساكسونيا، وتم رفع الحظر المهنى المفروض على جان روبنز. فى ظل ده الوضع الصعب، ولد فيليب روبينس سنة 1574، وتبعه أخوه بيتر بول سنة 1577، اللى اعتمد فى كولونيا فى كنيسة القديس بطرس . لما سُمح ليان روبينس سنة 1578 بمغادرة مكان منفاه سيغن، قام بنقل عيلة روبينس لكولونيا، حيث توفى الأب جان سنة 1587 [26] فى زيغن، كانت العيله بالضرورة تنتمى لالكنيسة اللوثرية. وفى كولونيا، رجعت العيله لالكاثوليكية.[27] غادر الابن الاكبر، جان بابتيست، اللى ممكن كان فنان كمان ، لايطاليا سنة 1586. رجعت الأرملة ماريا بيبيلينكس مع بقية أفراد العيلة (أى بلاندينا وفيليب وبيتر بول) لأنتويرب سنة 1590، حيث انتقلوا لمنزل فى شارع كلوستسترات.[26]

تدريب فى المهنة

 
صورة ذاتية مع شقيقه فيليب، جوستوس ليبسيوس ويوهانس ووفيريوس ، 1597

الأب جان لحد وفاته سنة 1587، شارك شخصى فى تعليم أبنائه. تلقى بيتر بول وشقيقه الاكبر فيليب روبينس تعليم إنسانى فى كولونيا، وواصلاه عند عودتهما لأنتويرب. درسوا فى المدرسة اللاتينية فى أنتويرب، حيث درسوا الأدب اللاتينى والكلاسيكي. بقا فيليب بعدين واحد من الأثريين البارزين و أمين مكتبة وفقه اللغة لكنه توفى صغير. سنة 1590، اضطر الأخوان لقطع دراستهما والذهاب لالعمل، علشان المساهمة مالى فى مهر أختهما بلاندينا. بعد ذلك، درس بيتر بول على ايد اثنين من الرسامين البارزين فى المدينة ساعتها ، وهما الفنانان الراحلان آدم فان نورت وأوتو فان فين .[28] تضمن جزء كبير من تدريبه المبكر نسخ أعمال الفنانين السابقين، زى النقوش الخشبية اللى رسمها هانز هولباين الأصغر ونقوش ماركانتونيو ريموندى بعد رافائيل . روبينس كمل تعليمه سنة 1598، و هو العام اللى دخل فيه نقابة القديس لوقا كمعلم مستقل.[29]

ايطاليا (1600–1608)

 
سقوط فايتون ، 1604، المتحف الوطنى للفنون ، واشينطون العاصمة

روبينس سنة 1600 سافر ايطاليا. توقف الاول فى البندقية ، حيث رأى لوحات لتيتيان وفيرونيز وتينتوريتو ، قبل ما يستقر فى مانتوا فى بلاط الدوق فينتشنزو. أنا غونزاغا . كان لتلوين وتركيبات فيرونيز وتينتوريتو تأثير فورى على لوحة روبنز، وتأثر أسلوبه الناضج بعدين بشكل عميق بتيتيان.[30] وبدعم مالى من الدوق، سافر روبينس لروما عن طريق فلورنسا سنة 1601. وهناك درس الفن اليونانى والرومانى الكلاسيكى وقام بنسخ أعمال الفنانين الإيطاليين. كان النحت الهلنستى لاكون و أبناؤه مؤثر بشكل خاص عليه، زى ما كان فن مايكل أنجلو ورافائيل وليوناردو دافنشى .[31] اتأثر كمان باللوحات الطبيعية الأخيرة اللى رسمها كارافاجيو .

روبينس بعدين عمل نسخة من قبر المسيح لكارافاجيو و أوصى راعيه، دوق مانتوا، بشراء لوحة موت العذراء ( متحف اللوفر ).[32] بعد عودته لأنتويرب كان له دور فعال فى الاستحواذ على لوحة سيدة الوردية ( متحف Kunsthistorisches، ڤيينا ) لكنيسة القديس بولس فى أنتويرب.[33] خلال إقامته الأولى فى روما، أكمل روبينس أول مهمة له على مذبح القديس . هيلانة مع الصليب الحقيقي لكنيسة سانتا كروتشى الرومانية فى القدس . سافر روبينس لاسبانيا فى مهمة دبلوماسية سنة 1603، سلم الهدايا من عيلة غونزاغا لبلاط فيليب تالتا .[34] و وقت وجوده هناك، درس المجموعات الشاملة لرافائيل وتيتيان اللى جمعها فيليب ثانيا .[35] رسم كمان صورة للفروسية لدوق ليرما وقت إقامته (برادو، مدريد) اللى توضح تأثير أعمال زى تشارلز الخامس لتيتيان فى موهلبيرج (1548؛ برادو، مدريد). الرحلة دى كانت هيا الأولى من الكتير من الرحلات خلال حياته المهنية اللى جمعت بين الفن والدبلوماسية. رجع ايطاليا سنة 1604، حيث فضل لمدة أربع سنين ، الاول فى مانتوا بعدين فى جنوة . فى جنوة، رسم روبينس الكتير من اللوحات، زى لوحة مارشيسا بريجيدا سبينولا-دوريا (المعرض الوطنى للفنون، واشنطن، 1999). DC)، وصورة ماريا دى أنطونيو سيرا بالافيتشيني، بأسلوب أثر على اللوحات اللى بعد كده لأنطونى فان دايك ، وجوشوا رينولدز ، وتوماس غينسبورو .[36] رسم رسومات للكتير من القصور الجديدة اللى كانت ستُبنى فى جنوة. تم نقشها و نشرها بعدين سنة 1622 باسم Palazzi di Genova .

 
مادونا على إكليل من الزهور ، مع جان بروغل الاكبر، 1619

من سنة 1606 لسنة 1608، كان معظم تواجده فى روما لما تلقى، بمساعدة الكاردينال جاكوبو سيرا (شقيق ماريا بالافيتشيني)، أهم تكليف له لحد دلوقتى للمذبح العالى للكنيسة الجديدة الاكتر شهرة فى المدينة، سانتا ماريا فى فاليسيلا المعروفة كمان باسم كييزا نوفا . كان الموضوع سانت. غريغوريوس الكبير والقديسين المحليين المهمين يعبدون أيقونة العذراء والطفل. تم استبدال النسخة الأولى، هيا لوحة قماشية واحدة (الموجودة دلوقتى فى متحف الفنون الجميلة فى غرونوبل)، على طول بنسخة ثانية على 3 لوحات أردوازية تسمح بالكشف عن الصورة المقدسة الفعلية المعجزة لـ "سانتا ماريا فى فاليسيلا" أيام الأعياد الهامة بواسطة غطاء نحاسى قابل للإزالة، رسمه الفنان كمان .[37] كان شقيقه فيليب كمان فى وقت إقامته التانيه فى روما كعالم. عاش الأخوانمع بعضفى شارع Via della Croce قرب ساحة Piazza di Spagna. و كده أتيحت لهم الفرصة لمشاركة اهتماماتهم المشتركة بالفن الكلاسيكي.[38] استمرت تجارب روبينس فى ايطاليا فى التأثير على عمله. واصل كتابة الكتير من رسايله ومراسلاته باللغة الإيطالية، ووقع اسمه باسم "بييترو باولو روبنز"، وتحدث بلهفة عن الرجوع لشبه الجزيرة - و هو الأمل اللى لم يتحقق أبدًا.[39]

أنتويرب (1609–1621)

 
روبينس و إيزابيلا براندت ، زهر العسل ، c. 1609 ، ألتى بيناكوثيك

عند سماعه بمرض والدته سنة 1608، خطط روبينس لمغادرة ايطاليا لأنتويرب. بس، توفيت قبل وصوله لالمنزل. تزامنت عودته مع فترة من الازدهار المتجدد فى المدينة مع توقيع معاهدة أنتويرب فى ابريل 1609، اللى ابتدت هدنة الاثنى عشر سنه . فى سبتمبر 1609، اتعيين روبينس رسام للبلاط على ايد ألبرت السابع، أرشيدوق النمسا ، وإنفانتا إيزابيلا كلارا يوجينيا من اسبانيا ، ملوك البلاد المنخفضة . اخد إذن خاص لإنشاء الاستوديو الخاص به فى أنتويرب بدل بلاطهم فى بروكسل ، والعمل كمان مع عملاء تانيين. و فضل قريب من الأرشيدوقة إيزابيلا لحد وفاتها سنة 1633، ولم يتم استدعاؤه كرسام فحسب،لكن كمان كسفير ودبلوماسي. عزز روبينس علاقاته بالمدينة كمان لما اكتوبر تجوز فى 3 اكتوبر 1609 من إيزابيلا برانت ، بنت واحد من مواطنى أنتويرب البارزين والناشط الإنساني، جان برانت.

 
جنينة Rubenshuis فى أنتويرب اللى صممها روبنز

نقل سنة 1610، لمنزل جديد واستوديو قام بتصميمه. دلوقتى بقا متحف روبنشوس ، الفيلا ذات التأثير الإيطالى فى وسط أنتويرب، موطن لورشته، حيث قام هو وتلاميذه بصنع معظم اللوحات، و مجموعته الفنية الشخصية ومكتبته، والاتنين من الاكتر شمول فى أنتويرب. خلال الوقت ده قام ببناء استوديو مع الكتير من الطلاب والمساعدين. كان تلميذه الاكتر شهرة هو الشاب أنتونى فان دايك ، اللى بسرعه بقا رسام البورتريه الفلمنكى الرائد وتعاون بشكل متكرر مع روبنز. كما تعاون فى كثير من الأحيان مع الكتير من المتخصصين النشطين فى المدينة، بما فيها رسام الحيوانات فرانس سنايدرز ، اللى ساهم بالنسر فى بروميثيوس باوند ( c. 1611–12 ، اكتمل بحلول سنة 1618)، وصديقه العزيز رسام الزهور جان بروغل الاكبر . قام روبينس ببناء منزل آخر شمال أنتويرب فى قرية دويل المستصلحة ، "هوغوس" (1613/1643)، ممكن كاستثمار. اتبنا "البيت العالي" جنب كنيسة القرية.

 
عيلة جان بروغل الاكبر ، 1613–1615، معهد كورتولد للفنون

لوحات المذبح زى رفع الصليب (1610) والنزول من الصليب (1611-1614) لكاتدرائية السيدة العذراء كانت ذات أهمية خاصة فى ترسيخ روبينس باعتباره الرسام الرائد لفلاندرز بعد وقت قصير من عودته. تُظهر لوحة رفع الصليب ، على سبيل المثال، تركيب الفنان لصلب تينتوريتو فى مدرسة سان روكو الكبرى فى البندقية، وشخصيات مايكل أنجلو الديناميكية، و أسلوب روبينس الشخصي. تعتبر دى اللوحة مثال رئيسى للفن الدينى الباروكي.[40] استخدم روبينس إنتاج المطبوعات وصفحات عناوين الكتب، خاصة لصديقه بالتازار موريتوس ، صاحب دار النشر الكبيرة بلانتين موريتوس ، لتوسيع شهرته فى كل اماكن اوروبا خلال ده الجزء من حياته المهنية. سنة 1618، شرع روبينس فى مشروع للطباعة من خلال التماس امتياز ثلاثى مش عادى (شكل مبكر من حقوق الطبع والنشر ) لحماية تصميماته فى فرنسا وجنوب هولندا والمقاطعات المتحدة.[41] قام بتجنيد لوكاس فورسترمان لنقش عدد من لوحاته الدينية والأسطورية البارزة، اللى ألحق بيها روبينس إهداءات شخصية ومهنية لأفراد جديرين بالملاحظة فى جنوب هولندا، والمقاطعات المتحدة، وانجلترا ، وفرنسا ، واسبانيا .[41] باستثناء عدد قليل من النقوش ، ترك روبينس عملية الطباعة للمتخصصين، ومن بينهم لوكاس فورسترمان، وبولوس بونتيوس ، وويليم بانيلز .[42] قام بتجنيد عدد من النحاتين اللى تم تدريبهم على ايد كريستوفيل جيغر ، اللى قام بتعليمهم بعناية بالأسلوب الاكتر نشاط اللى أراده. صمم روبينس كمان آخر النقوش الخشبية الهامة قبل إحياء دى التقنية فى القرن التسعتاشر.[43]

 
القارات الأربع ، c. 1615 ، متحف كونسثيستوريستشس

دورة مارى دى ميديشى والبعثات الدبلوماسية (1621–1630)

 
صورة لآنا من النمسا ، ملكة فرنسا، c. 1622–1625

الملكة الأم لفرنسا، مارى دى ميديشى ، سنة 1621، كلفت روبينس برسم دورتين استعاريتين كبيرتين تحتفلان بحياتها وحياة زوجها الراحل هنرى . رابعا : قصر لوكسيمبورج فى باريس . تم تركيب دورة مارى دى ميديشى (الموجودة دلوقتى فى متحف اللوفر) سنة 1625، و رغم أنه ابتدا العمل فى السلسلة الثانية، إلا أنها لم تكتمل أبدًا.[44] تم نفى مارى من فرنسا سنة 1630 على ايد ابنها لويس التلاتاشر ، وتوفيت سنة 1642 فى نفس البيت فى كولونيا حيث عاش روبينس لما كان طفلاً.[45] بعد انتهاء هدنة الاثنى عشر سنه سنة 1621، عهد حكام هابسبورج الإسبان لروبينس بعدد من البعثات الدبلوماسية.[46] وقت وجوده فى باريس سنة 1622 لمناقشة دورة مارى دى ميديشي، دخل روبينس فى أنشطة جمع المعلومات السرية، اللى كانت ساعتها مهمة مهمة للدبلوماسيين. اعتمد على صداقته مع نيكولا كلود فابرى دى بيريسك للحصول على معلومات حول التطورات السياسية فى فرنسا.[47] بين 1627 و 1630، كانت مسيرة روبينس الدبلوماسية نشطة بشكل خاص، حيث تنقل بين بلاط اسبانيا وانجلترا فى محاولة لإحلال السلام بين هولندا الإسبانية والمقاطعات المتحدة . كما قام بعدة رحلات لشمال هولندا كفنان ودبلوماسي.

واجه فى بعض الأحيان فى المحاكم موقف مفاده أنه مش ضرورى لرجال الحاشية استخدام أيديهم فى أى فن أو تجارة، لكنه استقبل كمان كرجل نبيل على ايد الكثيرين. قام فيليب بتربية روبنز الرابع ملك اسبانيا لطبقة النبلاء سنة 1624 و اخد لقب فارس على ايد تشارلز الاولانى ملك انجلترا سنة 1630. أكد فيليب الرابع مكانة روبينس كفارس بعد شوية أشهر.[48] حصل روبينس على درجة الماجستير الفخرية فى الآداب من جامعة كامبريدج سنة 1629 [49] روبينس كان فى مدريد لمدة 8 شهور فى 1628-1629. و المفاوضات الدبلوماسية، قام بتنفيذ الكتير من الأعمال المهمة لفيليب الرابع والمستفيدين من القطاع الخاص. كما ابتدا دراسة متجددة للوحات تيتيان، ونسخ الكتير من الأعمال بما فيها سقوط الإنسان فى مدريد (1628-1629).[50] خلال دى الإقامة، بقا صديق لرسام البلاط دييغو فيلاسكيز وخطط الاثنان للسفر لايطاليامع بعضفى العام التالي. لكن روبينس رجع لأنتويرب وقام فيلاسكيز بالرحلة بدونه.[51]

 
سقوط الإنسان ، 1628–29، برادو، مدريد

إقامته فى أنتويرب كانت قصيرة، وبسرعه سافر للندن حيث بقى لحد ابريل 1630. واحد من الأعمال المهمة من الفتره دى هو رمزية السلام والحرب (1629؛ المعرض الوطنى ، لندن).[52] إنه يوضح اهتمام الفنان الحيوى بالسلام، و تم تقديمه لتشارلز الاولانى كهدية.بينما استمرت سمعة روبينس الدولية بين هواة الجمع والنبلاء فى الخارج فى النمو خلال ده العقد، فقد واصل هو وورشته كمان رسم لوحات ضخمة للرعاة المحليين فى أنتويرب. يعد صعود السيدة العذراء مريم (1625-1626) لكاتدرائية أنتويرب واحد من الأمثلة البارزة.

العقد الأخير (1630–1640)

 
عيد فينوس

قضى العقد الأخير فى أنتويرب وما حولها. لسه الأعمال الرئيسية للرعاة الأجانب تشغله، زى اللوحات السقفية لبيت الولائم فى قصر وايتهول التابع لإينيجو جونز ، لكنه استكشف كمان المزيد من الاتجاهات الفنية الشخصية. سنة 1630، بعد أربع سنين من وفاة مراته الأولى إيزابيلا، اكتوبر تجوز الرسام البالغ من العمر 53 سنه من بنت أخت مراته الأولى، هيلين فورمنت البالغة من العمر 16 سنه . ألهمت هيلين الشخصيات المثيرة فى الكتير من لوحاته من تلاتينات القرن السبعتاشر، بما فيها عيد الزهرة (متحف كونسثيستوريستشس، ڤيينا)، والنعم الثلاثة وحكم باريس (الاتنين برادو، مدريد). فى اللوحة الأخيرة، اللى تم إجراؤها للبلاط الإسباني، تعرف المشاهدون على مرات الفنان الشابة فى شخصية فينوس . فى صورة حميمة لها، هيلين فورمينت فى لفافة من الفرو ، والمعروفة كمان باسم هيت بيلسكين ، اتصمم مرات روبينس جزئى على مثال المنحوتات الكلاسيكية لفينوس بوديكا ، زى ميديشى فينوس . سنة 1635، اشترى روبينس عقار بره أنتويرب، و هو ستين ، حيث أمضى معظم وقته. المناظر الطبيعية، زى شاتو دى ستين مع هانتر (المعرض الوطني، لندن) والمزارعون العائدون من الحقول (معرض بيتي، فلورنسا)، تعكس الطبيعة الشخصية للكتير من أعماله اللاحقة. كما أنه اعتمد على التقاليد النيديرلاندية لبيتر بروغل الاكبر للإلهام فى أعمال لاحقة زى الفلمنكية كرميس (ج. 1630؛ اللوفر، باريس).

موت

 
العذراء والطفل مع القديسين ، 1638-1639

توفى روبينس بسبب قصور فى القلب نتيجة إصابته بالنقرس المزمن فى 30 مايو 1640. اتدفنه فى كنيسة القديس جيمس فى أنتويرب. واتبنا مصلى دفن للفنان وعيلته فى الكنيسة. ابتدا بناء الكنيسة سنة 1642 واكتمل سنة 1650 لما قام كورنيليس فان ميلديرت (ابن صديق روبنز، النحات يوهانس فان ميلديرت ) بتسليم حجر المذبح. الكنيسة رواق مذبح رخامى به عمودين يؤطران مذبح العذراء والطفل مع القديسين اللى رسمهم روبينس نفسه. تعبر اللوحة عن المبادئ الأساسية للإصلاح المضاد من خلال شخصيات العذراء والقديسين. فيه فى الكوة العلوية للطاولة تمثال رخامى يصور العذراء على أنها الأم الآلام اللى اخترق سيف قلبها، اللى من المحتمل أن يكون قد نحته لوكاس فايدهيربى ، تلميذ روبنز. كما تم بعدين دفن رفات مرات روبينس التانيه هيلينا فورمنت واثنين من أطفالها (أحدهم ولد روبنز) فى الكنيسة. على مدى القرون اللى بعد كده ، اتدفن حوالى 80 من أحفاد عيلة روبينس فى الكنيسة.[53] بناء على طلب كانون فان باريجس، تم نقش ضريح روبنز، اللى كتبه صديقه غاسبار جيفارتيوس باللغة اللاتينية، على أرضية الكنيسة. فى تقليد عصر النهضة، يُقارن روبينس فى المرثية بأبيليس ، الرسام الاكتر شهرة فى العصور القديمة اليونانية.[54][55]

عمل

صوره العارية الكتابية والأسطورية معروفة بشكل خاص. تم رسمه حسب للتقليد الباروكى المتمثل فى تصوير الستات على أنهن كائنات ذات أجساد ناعمة وسلبية، وبالنسبة للعين الحديثة كائنات جنسية للغاية، تؤكد صوره العارية على مفاهيم الخصوبة والرغبة والجمال الجسدى والإغراء والفضيلة. تم تقديم دى اللوحات لستات عاريات بمهارة، ويعتقد الناشطون فى مجال حقوق المرأة أنها اتنشأت لجذب جمهور رعاته الذكور لحد كبير، [56] رغم أن الأنثى العارية كمثال للجمال كانت فكرة تقليدية فى الفن الأوروبى لعدة قرون. و ذلك، كان روبينس مغرم اوى برسم ستات ممتلئات الجسم،و ده اتسبب فى ظهور مصطلحات زى "روبنسي" أو "روبينسك" (أحيان "روبنسيسك"). تركز دورته واسعة النطاق اللى تمثل مارى دى ميديشى على الكتير من النماذج النسائية الكلاسيكية زى العذراء، والقرينة، والزوجة، والأرملة، والوصى الدبلوماسي.[57] إدراج الأيقونية دى فى صوره النسائية، مع فنه اللى يصور النبلاء ساعتها ، يعمل على رفع جليسات الصور لمكانة و أهمية جليسات الصور الذكور.[57] تصوير روبينس للذكور منمق بنفس القدر، ومليء بالمعنى، وعلى عكس رعاياه الإناث تمامًا. تمثل العراة الذكور رجال رياضيين اوى ورجال أسطوريين أو كتابيين كبار. على عكس صوره العارية من الإناث، تم تصوير معظم العراة الذكور عراة جزئى، مع أوشحة أو دروع أو ظلال تحميهم من التعرى تمامًا. دول الرجال يلتفون، ويصلون، وينحنيون، ويمسكون: كل ذلك يصور رعاياه الذكور المنخرطين فى قدر كبير من العمل الجسدي، و أحيان العدواني. توضح المفاهيم اللى يمثلها روبينس فنى أن الذكر قوى وقادر وقوى ومقنع. تشير الموضوعات المجازية والرمزية اللى رسمها لالمجازات الذكورية الكلاسيكية للرياضة، والإنجاز العالي، والشجاعة فى الحرب، والسلطة المدنية.[58] النماذج الأولية للذكور اللى ممكن العثور عليها بسهولة فى لوحات روبينس تشمل البطل، والزوج، والأب، والزعيم المدني، والملك، والمعركة المرهقة.

 
هرقل كفضيلة بطولية للغلب الخلاف ، 1632-1633

روبينس كان من أشد المعجبين بعمل ليوناردو دافنشي. باستخدام نقش تم إنجازه بعد 50 سنه من بدء ليوناردو مشروعه فى معركة أنغياري، رسم روبينس رسم بارع للمعركة الموجودة دلوقتى فى متحف اللوفر فى باريس. يقول سلفاتورى سيتيس، عالم الآثار ومؤرخ الفن: "إن فكرة أن نسخة قديمة من العمل الفنى المفقود ممكن أن تكون بنفس أهمية العمل الفنى الأصلى هيا فكرة مألوفة عند العلماء".

ورشة عمل

 
إيس هومو ، أو المسيح يرتدى تاج الشوك ، 1612

ممكن تقسيم اللوحات من ورشة عمل روبينس ل3 فئات: تلك اللى رسمها بنفسه، وتلك اللى رسمها جزئى (الأيدى والوجوه بشكل أساسي)، والنسخ اللى تم الإشراف عليها من رسوماته أو رسوماته الزيتية . و كان لديه، كما جرت العادة ساعتها ، ورشة عمل كبيرة تضم الكتير من المتدربين والطلاب. ماكانش من الممكن دايما تحديد من هم تلاميذ روبينس ومساعديه، حيث ماكانش مطلوب من روبنز، بصفته رسام البلاط، تسجيل تلاميذه فى نقابة أنتويرب للقديس لوقا . تم التعرف على حوالى 20 تلميذًا أو مساعد لروبنز، مع وجود مستويات مختلفة من الأدلة لإدراجهم على ده النحو. كما أنه ليس من الواضح من السجلات الباقية اذا كان شخص معين تلميذًا أو مساعد فى ورشة روبينس أو كان فنان كان أستاذًا مستقل يتعاون فى أعمال محددة مع روبنز. تم تسجيل جاكوب مورمان المجهول كتلميذ له فى الوقت نفسه تم تسجيل ويليم بانيلز وجوستوس فان إيغمونت فى سجلات النقابة كمساعدين لروبنز. عمل أنتونى فان دايك فى ورشة روبينس بعد التدريب مع هندريك فان بالين فى أنتويرب. الفنانين التانيين المرتبطون بورشة روبينس كتلاميذ أو مساعدين أو متعاونين هم أبراهام فان ديبنبيك ، لوكاس فايدهربى ، لوكاس فرانتشويز الأصغر ، نيكولاس فان دير هورست ، فرانس لويكس ، بيتر فان مول ، ديودات ديل مونتى ، كورنيليس شوت ، إيراسموس كيلينوس الأصغر ، بيتر سوتمان ، ديفيد تينيرز الاكبر ، فرانس ووترز ، جان توماس فان إيبرين ، ثيودور فان ثولدن وفيكتور وولفويت (الثاني) .[59] فى الغالب ما قام كمان بالتعاقد من الباطن على عناصر زى الحيوانات أو المناظر الطبيعية أو الحياة الساكنة فى تركيبات كبيرة لمتخصصين زى رسامى الحيوانات فرانس سنايدر وبول دى فوس ، أو فنانين تانيين زى جاكوب جوردان . كان واحد من اكتر المتعاونين معه تكرار جان بروغيل الأصغر .

سوق الفن

فى مزاد سوثبى فى 10 يوليه 2002، بيعت لوحة روبينس "مذبحة الأبرياء" ، اللى أعيد اكتشافها قبل وقت قصير، مقابل 49.5 جنيه إسترليني. مليون دولار (76.2 مليون) لاللورد طومسون . وفى نهاية سنة 2013 ظل ده هو سعر المزاد القياسى للوحة قديمة . فى مزاد كريستى سنة 2012، بيعت لوحة شخصية لقائد مقابل 9.1 جنيه إسترليني مليون دولار (13.5.5 مليون) رغم الخلاف حول صحتها، لذا رفضت دار سوثبى بيعها بالمزاد على أنها من أعمال روبنز.[60]

 
ست عجوز وصبى مع الشموع ، c. 1616/17

المعارض المختارة

  • 1936: روبينس و أوقاته ، باريس.
  • 1997: قرن روبينس فى المجموعات الفرنسية ، باريس.
  • 2004: روبينس ، قصر الفنون الجميلة، ليل.
  • 2005: بيتر بول روبنز: الرسومات ، متحف متروبوليتان للفنون، نيو يورك.
  • 2015: روبينس و إرثه ، الأكاديمية الملكية، لندن.
  • 2017: روبنز: قوة التحول ، متحف كونسثيستوريستشس، ڤيينا.
  • 2019: إيرلي روبينس ، معرض الفنون فى أونتاريو تورونتو، متاحف الفنون الجميلة فى سان فرانسيسكو.[61]

الأعمال المفقودة

تشمل الأعمال المفقودة لروبينس ما يلي:

  • تم استيراد لوحة الصلب ، اللى تم رسمها لكنيسة سانتا كروس فى القدس بروما، لانجلترا سنة 1811. تم بيعها بالمزاد العلنى سنة 1812 ومرة تانيه فى 1820 و 1821 [62] لكن فقدت فى البحر فى وقت ما بعد سنة 1821.
  • صورة الفروسية للأرشيدوق ألبرت
  • معروفه سوزانا والحكماء دلوقتى بس من خلال النقش اللى يرجع لسنة 1620 على ايد لوكاس فوسترمان.
  • لا يُعرف دلوقتى الساتير والحورية والبوتى والفهود إلا من خلال النقش.
  • جوديث تقطع رأس هولوفرنيس c. 1609 معروف بس من خلال نقش 1610 بواسطة كورنيليس جالى الاكبر .
  • تشمل الأعمال اللى دمرت فى قصف بروكسل ما يلي:
 
التائبة المجدلية وشقيقتها مرثا ، c. 1620 ، متحف كونسثيستوريستشس
    • مادونا الوردية رسمت للكنيسة الملكية للكنيسة الدومينيكان
    • عذراء مزينة بالورود للقديسة آن ، 1610، مرسومة لكنيسة الرهبان الكرمليين
    • ثلاثية القديس أيوب ، 1613، رسمت لكنيسة القديس نقولاوس
    • قمبيز يعين أوتانيس قاضى ، وحكم سليمان ، ويوم القيامة ، كلها فى قاعة القضاة
  • فى حريق قصر كودينبيرج، تم تدمير الكتير من أعمال روبنز، زى المهد (1731)، وعبادة المجوس ، وعيد العنصرة .[63]
  • تم تدمير اللوحات نبتون والأمفيتريت ، رؤية القديس هوبيرت وديانا والحوريات المتفاجئة من الساتير فى حريق برج فريدريششاين المضاد للطيارات سنة 1945 [64]
  • تم تدمير اللوحة اختطاف بروسيربين فى حريق قصر بلينهايم ، أوكسفوردشاير، [65] 5 فبراير 1861.
  • تم تدمير لوحة "الصلب مع مريم، القديس يوحنا، المجدلية ، 1643" فى الحرب الأهلية الإنجليزية على ايد البرلمانيين فى كنيسة الملكة، سومرست هاوس، لندن، 1643 [66]
  • تم تدمير لوحة صورة الفروسية لفيليب الرابع ملك اسبانيا فى حريق القصر الملكى فى مدريد سنة 1734. توجد نسخة فى معرض أوفيزي.
  • تم تدمير قارة سكيبيو فى حريق فى البورصة الغربية، شارع أولد بوند، لندن، مارس 1836 [67]
  • تمت إزالة اللوحة "مطاردة الأسد" على ايد عملاء نابليون من شلوس شليسهايم، قرب ميونيخ، سنة 1800 وتم تدميرها بعدين فى حريق فى متحف الفنون الجميلة فى بوردو .[68]
  • تم الإبلاغ عن فقدان لوحة روبينس المزعومة "صورة فتاة" اللى كانت ضمن مجموعة ألكسندر دوماس فى حريق.[69]
  • لوحة صورة الفروسية لدوق باكنغهام (1625) ولوحة السقف دوق باكنغهام منتصر على الحسد والغضب ( c. 1625 )، والاتنين مملوك بعدين لإيرل جيرسى فى أوستيرلى بارك ، تم تدميرهما فى حريق فى مستودع لو جاليه فى سانت هيلير، جيرسي، فى 30 سبتمبر 1949 [70]
  • تم تدمير صورة فيليب الرابع ملك اسبانيا من سنة 1628 فى الهجوم الحارق على كونستهاوس زيورخ سنة 1985 [71]
  • صورة لجورج فيليرز ، c. 1625 . تم إعادة اكتشاف دى اللوحة اللى كانت تعتبر مفقودة من يقارب من 400 عام سنة 2017 فى بولوك هاوس ، جلاسجو ، اسكتلندا. ساعدت عملية الترميم اللى أجراها سيمون رولو جيليسبى فى إثبات أن العمل ماكانش نسخة لاحقة لفنان أقل منه ولكنه كان الأصل اللى كتبه السيد نفسه.[72][73]

عمل

ملحوظات

  1. https://rkd.nl/explore/artists/68737 — تاريخ الاطلاع: 23 اغسطس 2017
  2. أ ب مُعرِّف بيويب للأشخاص (BeWeb): https://www.beweb.chiesacattolica.it/persone/persona/1936/ — تاريخ الاطلاع: 13 فبراير 2021
  3. وصلة : 11860354X  — تاريخ الاطلاع: 9 ابريل 2014 — الرخصة: CC0
  4. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12149490h — تاريخ الاطلاع: 10 اكتوبر 2015 — المؤلف: مكتبة فرنسا الوطنية — الرخصة: رخصة حرة
  5. Peter Paul Rubens
  6. P. P. Rubens
  7. مُعرِّف قاموس "بينيزيت" للفنانين (Benezit): https://doi.org/10.1093/benz/9780199773787.article.B00157426 — باسم: Peter Paul Rubens — تاريخ الاطلاع: 9 اكتوبر 2017 — العنوان : Benezit Dictionary of Artists — الناشر: دار نشر جامعة اكسفوردISBN 978-0-19-977378-7
  8. معرف فنان في مؤشر الفن الدنماركي: https://www.kulturarv.dk/kid/VisKunstner.do?kunstnerId=1782 — باسم: Peter Paul Rubens — تاريخ الاطلاع: 9 اكتوبر 2017
  9. معرف الشبكات الاجتماعيه: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6h41tm7 — باسم: Peter Paul Rubens — تاريخ الاطلاع: 9 اكتوبر 2017
  10. مُعرِّف الملف الاستنادي المُتكامِل (GND): https://d-nb.info/gnd/11860354X — تاريخ الاطلاع: 14 اغسطس 2015 — الرخصة: CC0
  11. مُعرِّف فناني معهد هولندا لتاريخ الفن (RKDartists): https://rkd.nl/artists/68737
  12. فايند اغريف: https://www.findagrave.com/memorial/5387
  13. https://barokinvlaanderen.vlaamsekunstcollectie.be/nl/kunstenaar/peter-paul-rubens — تاريخ الاطلاع: 8 يناير 2023
  14. http://vocab.getty.edu/page/ulan/500002921
  15. https://cs.isabart.org/person/14339 — تاريخ الاطلاع: 1 ابريل 2021
  16. https://cs.isabart.org/person/14339 — تاريخ الاطلاع: 14 مارس 2021 — العنوان : Portret " Philips IV van Spanje" op linnen, kopie naar Peter Paul Rubens door een Nederlands meester, 17e eeuw
  17. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12149490h — تاريخ الاطلاع: 10 اكتوبر 2015 — المؤلف: مكتبة فرنسا الوطنية — الرخصة: رخصة حرة
  18. مُعرِّف "كُونُور" (CONOR): https://plus.cobiss.net/cobiss/si/sl/conor/8238179
  19. https://hnanews.org/peter-paul-rubens-and-the-baroque-in-the-north/
  20. "Rubens". Random House Webster's Unabridged Dictionary.
  21. Weststeijn, T. (2008). The Visible world: Samuel van Hoogstraten's art theory and the legitimation of painting in the Dutch Golden Age. Amsterdam University Press. ISBN 978 90 8964 027 7.
  22. Nico Van Hout, Functies van doodverf met bijzondere aandacht voor de onderschildering en andere onderliggende stadia in het werk van P. P. Rubens Archived 4 مارس 2016 at the Wayback Machine, PHD thesis Katholieke Universiteit Leuven, 2005. (in Dutch).
  23. Giulio Girondi, Frans Geffels, Rubens and the Palazzi di Genova, pp. 183–199.
  24. Joost vander Auwera, Arnout Balis, Rubens: A Genius at Work : the Works of Peter Paul Rubens in the Royal Museums of Fine Arts of Belgium Reconsidered, Lannoo Uitgeverij, 2007, p. 33.
  25. H. C. Erik Midelfort, "Mad Princes of Renaissance Germany", p. 58, University of Virginia Press, 22 January 1996. Retrieved 2 February 2013.
  26. أ ب ت Lamster (2010), pp. 40-58
  27. White, Mr. Christopher (1987), p.3
  28. Held (1983): 14–35.
  29. Belkin (1998): 22–38.
  30. Belkin (1998): 42, 57.
  31. Belkin (1998): 52–57
  32. Belkin (1998): 59.
  33. Sirjacobs, Raymond. Antwerpen Sint-Pauluskerk: Rubens En De Mysteries Van De Rozenkrans = Rubens Et Les Mystères Du Rosaire = Rubens and the Mysteries of the Rosary, Antwerpen: Sint-Paulusvrienden, 2004
  34. Rosen, Mark (2008). "The Medici Grand Duchy and Rubens' First Trip to Spain". Oud Holland. 121 (2/3): 147–152. doi:10.1163/187501708787335857.
  35. Belkin (1998): 71–73
  36. Belkin (1998): 75.
  37. Jaffé (1977): 85–99; Belting (1994): 484–490, 554–556.
  38. Cecilia Paolini, Philip and Peter Paul Rubens in Rome: newly discovered documents concerning their early careers, THE BURLINGTON MAGAZINE, February 2019, pp. 120-127
  39. Belkin (1998): 95.
  40. Martin (1977): 109.
  41. أ ب Hottle, Andrew D. (2004). "Commerce and Connections: Peter Paul Rubens and the Dedicated Print". Nederlands Kunsthistorisch Jaarboek. 55: 54–85. doi:10.1163/22145966-90000105.
  42. Pauw-De Veen (1977): 243–251.
  43. A Hyatt Mayor, Prints and People, Metropolitan Museum of Art/Princeton, 1971, no. 427–32, ISBN 0-691-00326-2
  44. Belkin (1998): 175; 192; Held (1975): 218–233, esp. pp. 222–225.
  45. Belkin (1998): 173–175.
  46. Belkin (1998): 199–228.
  47. Auwers: p. 25.
  48. Auwers: p. 32.
  49. Belkin (1998): 339–340
  50. Belkin (1998): 210–218.
  51. Belkin (1998): 217–218.
  52. "Minerva protects Pax from Mars ('Peace and War')". The National Gallery. Archived from the original on 31 May 2009. Retrieved 15 October 2010.
  53. Jeffrey Muller, St. Jacob's Antwerp Art and Counter Reformation in Rubens's Parish Church, Brill, 2016, pp. 359–364
  54. Antwerpen – Parochiekerken; 1. Afdeeling, Volume 1
  55. Full text of the epitaph reads as follows: "D.O.M./PETRVS PAVLVS RVBENIVS eques/IOANNIS, huius urbis senatoris/flfius steini Toparcha:/qui inter cæteras quibus ad miraculum/excelluit doctrinæ historiæ priscæ/omniumq. bonarum artiu. et elegantiaru. dotes/ non sui tantum sæculi,/ sed et omnes ævi/ Appeles dicit meruit:/atque ad Regum Principumq. Virorum amicitias/gradum sibi fecit:/a. PHILIPPO IV. Hispaniarum Indiarumq. Rege / inter Sanctioris Concilli scribas Adscitus,/ et ad CAROLVM Magmnæ Brittaniæ Regem/Anno M.DC.XXIX. delegatus,/pacis inter eosdem principes mox initæ/fundamenta filiciter posuit./ Obiit anno sal. M.DC.XL.XXX. May ætatis LXIV. Hoc momumenteum a Clarissimo GEVARTIO/olim PETRO PAVLO RVBENIO consecratum/ a Posteris huc usque neglectum,/ Rubeniana stirpe Masculina jam inde extincta/ hoc anno M.DCC.LV. Poni Curavit./ R.D. JOANNES BAPT. JACOBVS DE PARYS. Hujus insignis Eccelsiæ Canonicus/ ex matre et avia Rubenia nepos./ R.I.P." ("In honor of the good and all-powerful God. Peter Paul Rubens, knight, son of Jan, alderman of this city and Lord of Steen, who, apart from his other talents, through which he excelled miraculously in the knowledge of (old) history and of all (useful) noble and beautiful arts, also deserved the glorious name of Apelles, of his time as of all centuries, and who gained the friendship of kings and princes, was elevated to the dignity of writer of the Secret Council; and was sent by Philip IV, King of Spain and India, as his envoy to Charles, King of Great Britain, in 1629, (fortunately) laid the foundations for peace, which was soon made between the two monarchs. He died in the year of the Lord 1640, 30 May, at the age of 64. May he rest in peace")
  56. Markowitz, Sally (Spring 1995). "Review of Nead, Lynda, The Female Nude: Art, Obscenity, and Sexuality". The Journal of Aesthetics and Art Criticism. 53 (2): 216–218. JSTOR 431556.
  57. أ ب Cohen, Sarah R. (2003). "Rubens's France: Gender and Personification in the Marie de Médicis Cycle". The Art Bulletin. 85 (3): 490–522. doi:10.2307/3177384. JSTOR 3177384.
  58. "Gender in Art – Dictionary definition of Gender in Art". www.encyclopedia.com. Retrieved 5 March 2016.
  59. Balis, A, Rubens and his Studio: Defining the Problem. in Rubens: a Genius at Work. Rubens: a Genius at Work, Warnsveld (Lannoo), 2007, pp. 30–51
  60. Art historians cast doubt over Earl Spencer's £9m Rubens, The Independent, 11 July 2010
  61. "Early Rubens".
  62. Smith, John (1830), A Catalogue Raisonné of the Works of the Most Eminent Dutch, Flemish, and French Painters: Peter Paul Rubens, Smith
  63. Joost vander Auwera (2007), Rubens, l'atelier du génie, Lannoo Uitgeverij, p. 14, ISBN 978-90-209-7242-9
  64. John Smith, A catalogue raisonne of the works of the most eminent (...) (1830), p. 153. Retrieved 8 June 2014.
  65. The Annual Register, Or, A View of the History, Politics, and Literature for the Year ..., J. Dodsley, 1862, p. 18
  66. Albert J. Loomie, "A Lost Crucifixion by Rubens", The Burlington Magazine Vol. 138, No. 1124 (November 1996). Retrieved 8 June 2014.
  67. W. Pickering, The Gentleman's Magazine vol. 5 (1836), p. 590.
  68. Barnes, An examination of Hunting Scenes by Peter Paul Rubens (2009), p.34. Retrieved 7 June 2014.
  69. "San Francisco Call 26 January 1908". California Digital Newspaper Collection. University of California, Riverside.
  70. Sutton, Peter C. (2004), Drawn by the Brush: Oil Sketches by Peter Paul Rubens, Yale University Press, p. 144, ISBN 978-0-300-10626-8
  71. Goss, Steven (2001), "A Partial Guide to the Tools of Art Vandalism", Cabinet Magazine (3)
  72. Latil, Lucas (27 September 2017). "Un Rubens, perdu depuis 400 ans, aurait été retrouvé en Écosse".
  73. Xinhua (26 September 2017). "Rubens' long-lost masterpiece exhibited in gallery as copy".

لينكات برانيه

  Media related to Peter Paul Rubens at Wikimedia Commons

قالب:Paintings by Rubensقالب:Authority control (arts)