الروائى او الروائيه هو مؤلف أو كاتب روايات ، رغم أن الروائيين فى الغالب يكتبون كمان فى أنواع تانيه من الخيال والواقع . بعض الروائيين روائيون محترفون، و علشان كده يكسبون رزقهم من كتابة الروايات و غيرها من الأعمال الخيالية، فى الوقت نفسه يطمح تانيين لإعالة نفسهم بهذه الطريقة أو الكتابة كهواية . يكافح معظم الروائيين لنشر رواياتهم الأولى ، لكن بمجرد نشرها، فى الغالب يستمرون فى النشر، رغم أن القليل منهم يصبحون من المشاهير الأدبيين، و علشان كده يكتسبون مكانة أو دخل كبير من عملهم.

روائى
تسمية البنات (بالمصرى: روائيه تعديل قيمة خاصية صيغة التأنيث (P2521) في ويكي بيانات
فرع من كاتب  تعديل قيمة خاصية صنف فرعى من (P279) في ويكي بيانات
المجال روايه  تعديل قيمة خاصية مجال هذه المهنة (P425) في ويكي بيانات

وصف تعديل

الروائيين من خلفيات وطبقات اجتماعية متنوعة، وكتير ما يشكل ده محتوى أعمالهم. ممكن أن يؤدى الاستقبال العام لعمل الروائى ، والنقد الأدبى اللى يعلق عليه، ودمج الروائيين لتجاربهم الخاصة فى الأعمال والشخصيات، لارتباط حياة المؤلف الشخصية وهويته بالمحتوى الخيالى للرواية. لده السبب، البيئة اللى بيشتغل فيها الروائى واستقبال رواياته على ايد الجمهور والناشرين ممكن أن تتأثر بتركيبتهم السكانية أو هويتهم؛ ومن دى الهويات المبنية ثقافى النوع الاجتماعى ، والهوية الجنسية ، والطبقة الاجتماعية ، والعرق أو الإثنية ، والجنسية ، والدين ، والارتباط بالمكان . وبالمثل، يتمتع بعض الروائيين بهويات إبداعية مستمدة من تركيزهم على أنواع مختلفة من الخيال ، زى الجريمة أو الرومانسية أو الروايات التاريخية .

روائيين كتير يؤلفو الخيال لإشباع رغبات شخصية، الروائيين والمعلقين فى الغالب ينسبو مسؤولية اجتماعية معينة أو دور لكتاب الرواية. يستخدم كتير من المؤلفين الضرورات الأخلاقية دى علشان تبرير الأساليب المختلفة لكتابة الرواية، بما فيها النشاط أو الأساليب المختلفة لتمثيل الواقع "بصدق".

اصل الاسم تعديل

الروائى مصطلح من مصطلح "الرواية" اللى يصف "كاتب الروايات".

العملية و النشر و المهنة تعديل

 
آلة كاتبة ويليام فولكنر أندروود العالمية المحمولة فى مكتبه فى روان أوك ، اللى تحتفظ بيها دلوقتى جامعة ميسيسيبى فى أكسفورد كمتحف

فى الغالب يكون الفرق بين الروائيين المحترفين والهواة هو قدرة المؤلف على النشر. يعتبر الكتير من الأشخاص كتابة الروايات هواية، لكن صعوبات إكمال أعمال روائية واسعة النطاق اللى ليها جودة تمنع إكمال الروايات. بمجرد أن يكمل المؤلفون الرواية، فى الغالب يحاولون نشرها. تتطلب صناعة النشر أن يكون للروايات أسواق مربحة ممكن الوصول ليها، و علشان كده ينشر الكتير من الروائيين نفسهم للتحايل على الرقابة التحريرية للناشرين. كان النشر الذاتى خيار متاح للكتاب من فترة طويلة، حيث تقوم المطابع الغرورية بطباعة الكتب المجمعة مقابل رسوم يدفعها الكاتب. فى دى البيئات، على عكس صناعة النشر التقليدية، تصبح الأنشطة المخصصة فى العاده لدار النشر، زى توزيع الكتاب والترويج له، مسؤولية المؤلف. أدى ظهور الإنترنت والكتب الإلكترونية لجعل النشر الذاتى أقل تكلفة بكثير ووسيلة واقعية للمؤلفين لتحقيق الدخل.

العمر والخبرة تعديل

لا ينشر الروائيون فى العاده رواياتهم الأولى إلا بعد كده من حياتهم. بس، الكتير من الروائيين يبدأون الكتابة فى سن مبكرة. على سبيل المثال، ابتدا إيان بانكس الكتابة فى سن الحادية عشرة، وفى الستاشر أكمل روايته الأولى "The Hungarian Lift-Jet"، عن تجار الأسلحة الدوليين، "بالقلم الرصاص فى دفتر سجل اكبر من فولسكاب".[1] بس، كان فى الثلاثين من عمره قبل ما ينشر روايته الأولى المثيرة للجدل اوى The Wasp Factory سنة 1984. مكّن نجاح دى الرواية بانكس من أن تصبح روائية متفرغة. فى كثير من الأحيان، تاخد أحداث الكتاب المهمة، لحد لو لم يتم نشرها، بتقدير العلما لأنها توفر نظرة ثاقبة لسيرة المؤلف ونهجه فى الكتابة؛ على سبيل المثال، أحداث عيلة برونتى اللى تصور عالم جوندال الخيالى ، الموجودة الايام دى فى المكتبة البريطانية ، قدمت معلومات مهمة عن تطورهم ككتاب.[2]

فى بعض الأحيان، ينشر الروائيون أعمالهم فى سن المراهقة. على سبيل المثال، نشر باتريك أوبريان روايته الأولى، قيصر: قصة حياة نمر الباندا ، فى سن الخامسة عشرة، اللى جابت له قدر كبير من الاهتمام النقدي. وبالمثل، تم قبول كتاب باربرا نيوهال فوليت " البيت بدون شبابيك" و نشره سنة 1927 لما كانت فى التالتة عشرة من عمرها على ايد دار نشر كنوبف و اخد استحسان النقاد من نيو يورك تايمز ، ومجلة ساترداى ريفيو ، و إتش إل مينكين .[3] وفى بعض الأحيان، ستحقق دى الأعمال نجاح شعبى كمان . على سبيل المثال، رغم أن كتاب إيراغون لكريستوفر باولينى (الذى نُشر لما كان عمره 15 سنه ) لم يحقق نجاح نقدى كبير ، لكن شعبيته بين القراء وضعته فى قائمة احسن الكتب مبيع لكتب الأطفال فى نيو يورك تايمز لمدة 121 أسبوع.

فى الغالب لا يتمكن الروائيون لأول مرة من أى عمر من نشر أعمالهم، لعدد من الأسباب اللى تعكس قلة خبرة المؤلف والواقع الاقتصادى للناشرين. فى كثير من الأحيان، لازم على المؤلفين العثور على مناصرين فى صناعة النشر، وفى العاده يكونون وكلاء أدبيين ، لنشر رواياتهم الأولى بنجاح. فى بعض الأحيان ينشر الروائيون الجدد نفسهم بنفسهم ، علشان دور النشر لن تخاطر برأس المال اللازم لتسويق كتب مؤلف مش معروف للجمهور.[4][5]

استجابة لصعوبة كتابة الروايات الأولى و نشرها بنجاح، خاصة فى سن مبكرة، هناك عدد من الجوايز للروائيين الشباب والروائيين لأول مرة لتسليط الضوء على الأعمال الاستثبعيده من المؤلفين الجدد و/أو الشباب (على سبيل المثال، انظر تصنيف:تكريم الجوايز الأدبية الكتاب الشباب والفئة: جوايز الكتاب الاولانى ).

 
الروائى جيمس باترسون ، واحد من اكتر الروائيين المعاصرين نجاح مالى، اللى حقق 70 مليون دولار سنة 2010

دخل تعديل

 
الروائى شون وونغ وقت عمله على روايته الأولى اللى صدرت سنة 1979.

فى أسواق النشر البريطانية والامريكانيه المعاصرة، لا يحصل معظم المؤلفين إلا على دفعة مالية صغيرة قبل نشر روايتهم الأولى؛ وفى الاستثناءات النادرة اللى يُتوقع فيها إصدار مطبوعات كبيرة وحجم كبير من المبيعات، ممكن أن يكون التقدم اكبر.[6] بس، بمجرد أن يثبت المؤلف نفسه فى المطبوعات، ممكن لبعض المؤلفين تحقيق دخل ثابت طالما فضلو منتجين ككتاب. و ذلك، الكتير من الروائيين، لحد المنشورين منهم، سيأخذون عمل خارجى، زى تدريس الكتابة الإبداعية فى المؤسسات الأكاديمية ، أو ترك كتابة الرواية كهواية ثانوية.[7]

روائيين قليلين أصبحوا من المشاهير الأدبيين أو أصبحوا اغنيا اوى من بيع رواياتهم وحدها. فى الغالب ينتج دول المؤلفون الاغنيا والناجحون روايات من النوع الشعبى للغاية. تشمل الأمثلة مؤلفين زى جيمس باترسون ، اللى كان المؤلف الأعلى أجر سنة 2010، حيث اخد 70 مليون دولار، متصدر الروائيين والمؤلفين الواقعيين التانيين.[8] ومن أصحاب الملايين الأدبيين المشهورين التانيين نجاحات شعبية زى جيه كيه رولينغ مؤلفة سلسلة هارى بوتر ، ودان براون مؤلف كتاب شيفرة دافنشي ، والروائى التاريخى برنارد كورنويل ، ومؤلفة توايلايت ستيفينى ماير .

خبرة شخصية تعديل

فى الغالب تشكل التجارب الشخصية للروائيين ما يكتبونه وكيف يفسر القراء والنقاد رواياتهم. اعتمد الاستقبال الأدبى لفترة طويلة على ممارسات قراية الأدب من فى نقد السيرة الذاتية ، حيث يُفترض أن حياة المؤلف ليها تأثير على الاهتمامات الموضعية والموضوعية للأعمال.[9][10] وتستخدم بعض عروق النقد دى المعلومات عن الروائى لاستخلاص فهم لنوايا الروائى فى عمله. بس، نقاد الأدب ما بعد الحداثى غالبا ما يدينون زى ده النهج؛ أبرز دى الانتقادات تأتى من رولان بارت اللى يجادل فى مقالته " موت المؤلف " بأن المؤلف لم يعد مضطر لإملاء الاستقبال والمعنى ال من عمله.

تحاول المناهج النظرية التانيه للنقد الأدبى استكشاف التأثير غير المقصود للمؤلف على أعماله. تفترض أساليب زى نظرية التحليل النفسى أو الدراسات الثقافية أن الشغل اللى أنتجه الروائى يمثل أجزاء أساسية من هوية المؤلف . يصف ميلان كونديرا التوترات بين هوية الروائى والشغل اللى أنتجه المؤلف فى مقالته فى مجلة نيو يوركر بعنوان "ما هو الروائي؟"؛ يقول إن "صدق الروائى مرتبط بالرهان الحقير المتمثل فى جنون العظمة اللى يعانى منه [...] الشغل مش ببساطة كل ما يكتبه الروائى - دفاتر ملاحظات ومذكرات ومقالات. إنه النتيجة النهائية للعمل الطويل فى مشروع جمالى [ ...] الروائى هو السيد الوحيد لعمله. إنه عمله." [11] تضمن العلاقة الوثيقة بين الهوية وعمل الروائى أن عناصر معينة، سواء كانت تتعلق بالطبقة أو الجنس أو النشاط الجنسى أو الجنسية أو العرق أو الهوية المكانية، ستؤثر على استقبال عملهم.

الطبقة الاجتماعية والاقتصادية تعديل

تاريخى، بسبب مقدار وقت الفراغ والتعليم المطلوب لكتابة الروايات، جه معظم الروائيين من الطبقات العليا أو المتوسطة المتعلمة. بس، ابتدا العاملون والعاملات فى نشر الروايات فى القرن العشرين. وده يشمل فى بريطانيا رواية والتر غرينوود "الحب على الإعانة" (1933)، ومن أمريكا ب. ترافن " سفينة الموت" (1926) وأغنيس سميدلى ، ابنة الأرض (1929)، ومن الاتحاد السوفييتى " كيف " لنيكولاى أوستروفسكى . تم خفف الفولاذ (1932). بعدين ، فى بريطانيا فى الخمسينيات، جت مجموعة من الكتاب المعروفين باسم " الشباب الغاضبون "، و كان من بينهم الروائيان آلان سيليتو وكينغسلى أميس ، اللى ينتميان لالطبقة العاملة اللى كتبوا عن ثقافة الطبقة العاملة .

يكتب بعض الروائيين عمدًا لجمهور من الطبقة العاملة لتحقيق اجوال سياسية، ويصورون "الطبقات العاملة وحياة الطبقة العاملة؛ ممكن بهدف الدعاية".[12] زى ده الأدب، اللى يُطلق عليه ساعات الأدب البروليتارى ، ممكن يرتبط بالأجندات السياسية للحزب الشيوعى أو المتعاطفين مع الجناح اليساري، ويُنظر ليه على أنه "أداة للثورة".[13] بس، التقليد البريطانى لأدب الطبقة العاملة، على عكس الأدب الروسى والأمريكي، ماكانش مستوحى بشكل خاص من الحزب الشيوعي، لكن كان له جذور فى الحركة التشارتية ، والاشتراكية ، من أمور تانيه.[14]

الهوية الوطنية أو المكانية تعديل

فى الغالب يتم تصنيف الروائيين حسب انتمائهم الوطني،و ده يشير علشان الروايات تأخذ طابع معين بناء على الهوية الوطنية للمؤلفين. فى بعض الأدبيات، تشكل الهوية الوطنية التعريف الذاتى للكتير من الروائيين. على سبيل المثال، فى الأدب الامريكانى ، شرع الكتير من الروائيين فى إنشاء " الرواية الامريكانيه العظيمة "، أو رواية تحدد التجربة الامريكانيه فى عصرهم. ويتعامل الروائيون التانيين سياسى أو اجتماعى مع هوية الأعضاء التانيين اللى ينتمون لجنسيتهم، و علشان كده يساعدون فى تحديد تلك الهوية الوطنية. على سبيل المثال، يصف الناقد نيكولا مينوت أهل أن رواية نوتردام دى باريس لفيكتور هوغو ساعدت بشكل مباشر فى إنشاء الهوية السياسية والاجتماعية الفرنسية فى فرنسا فى نص القرن التسعتاشر.[15]

يصبح بعض الروائيين مرتبطين ارتباط وثيق بمكان معين أو منطقة جغرافيا معينة، و علشان كده يحصلون على هوية مكانية . فى مناقشته لتاريخ ارتباط روائيين معينين بمكانتهم فى الأدب البريطانى ، وصف الناقد دى سى دى بوكوك، الإحساس بالمكان اللى لم يتطور فى ده القانون إلا بعد قرن من ترسيخ شكل الرواية لأول مرة فى بداية القرن التسعتاشر.[16] فى الغالب يجسد ده الأدب الإقليمى البريطانى الطابع الاجتماعى والمحلى لمنطقة معينة فى بريطانيا، مع التركيز على سمات محددة، زى اللهجة والعادات والتاريخ والمناظر الطبيعية (وتسمى كمان اللون المحلى ): "مثل دى اللغة من المرجح أن تكون ريفية و / أو المقاطعة." [17] ممكن وصف روايات توماس هاردى (1840-1928) بأنها إقليمية بسبب الطريقة اللى يستخدم بيها دى العناصر بخصوص بجزء من غرب انجلترا، اللى يسميه ويسيكس . الكتاب البريطانيين التانيين اللى تم وصفهم بأنهم روائيون إقليميون هم الأخوات برونتى ، وكتاب زى مارى ويب (1881-1927)، مارجياد إيفانز (1909-1958) وجيرانت جودوين (1903-1942)، المرتبطين بالحدود الويلزية . منطقة. من ناحية تانيه، يرتبط جورج إليوت (1801-1886) بشكل خاص بريف ميدلاندز الإنجليزية، أرنولد بينيت (1867-1931) هو روائى مصانع الفخار فى ستافوردشاير ، أو "المدن الخمس"، (فى الواقع ست) اللى بقت دلوقتى مكياج ستوك أون ترينت . وبالمثل، كانت مساهمة الروائى والشاعر والتر سكوت (1771-1832) فى خلق هوية موحدة لاسكتلندا ، و كانت من اكتر الشخصيات شعبية فى كل اماكن اوروبا فى القرن اللاحق. كانت روايات سكوت مؤثرة فى إعادة خلق الهوية الاسكتلندية اللى ممكن أن يتبناها المجتمع البريطانى من الطبقة العليا.

 
نصب سكوت التذكارى فى شارع الأمراء فى إدنبرة.

فى الخيال الأمريكي، يضمن مفهوم الإقليمية الأدبية الامريكانيه أن الكتير من أنواع الرواية المرتبطة بمناطق معينة فى الغالب تحدد استقبال الروائيين. على سبيل المثال، عند كتابة الروايات الغربية ، تم وصف زين جراى بأنه "روائى يحدد المكان"، ويُنسب ليه الفضل فى تحديد الحدود الغربية فى الوعى الامريكانى فى بداية القرن العشرين فى الوقت نفسه بقا مرتبط كفرد بتصويره علشان كده الفضاء. .[18]

وبالمثل، فى الغالب يتم وصف الروائيين زى مارك توين ، وويليام فولكنر ، ويودورا ويلتى ، وفلانيرى أوكونور بأنهم يكتبون ضمن تقليد معين من الأدب الجنوبى ، حيث يرتبط الموضوع ذو الصلة بالجنوب بهوياتهم الخاصة كمؤلفين. على سبيل المثال، وضع ويليام فوكنر الكتير من قصصه القصيرة ورواياته فى مقاطعة يوكناباتاوفا ، [19] اللى تستند لمقاطعة لافاييت، اللى تتدور بالتقريب جغرافى، اللى مسقط رأسه هيا أكسفورد، ميسيسيبى .[20] و المكون الجغرافى للأدب الجنوبي، ظهرت موضوعات معينة بسبب التشابه التاريخى للولايات الجنوبية بخصوص بالعبودية ، والحرب الأهلية الأمريكية ، و إعادة الإعمار . أنتجت الثقافة المحافظة فى الجنوب كمان تركيز قوى على ايد الروائيين من هناك على أهمية العيله، والدين، والمجتمع، واستخدام اللهجة الجنوبية ، مع الإحساس القوى بالمكان.[21] كما أن تاريخ الجنوب المضطرب بالقضايا العنصرية كان يثير قلق الروائيين باستمرار.[22]

فى أمريكا اللاتينية ، نشطت حركة أدبية تسمى Criollismo أو costumbrismo من نهاية القرن التسعتاشر لحد بداية القرن العشرين، و هو ما يعتبر معادل للإقليمية الأدبية الأمريكية. استخدمت أسلوب واقعى لتصوير مشاهد ولغة وعادات و أخلاق البلد اللى ينتمى ليه الكاتب، و بالخصوص الطبقات الدنيا والفلاحين، و وصلت الكريولية لأدب أصلى يعتمد على العناصر الطبيعية للقارة، ومعظمها ملحمية وتأسيسية.اتأثرت بشدة بحروب الاستقلال عن اسبانيا وتشير كمان لكيفية تعريف كل دولة بطريقتها الخاصة للكريولو ، اللى تشير فى أمريكا اللاتينية لالأشخاص المولودين محلى من أصل إسباني.[23]

الجنس تعديل

فى الغالب يتم تقييم الروائيين فى النقد المعاصر على أساس جنسهم أو معاملتهم للجنس. ويتعلق ده لحد كبير بتأثيرات التوقعات الثقافية للجنس على السوق الأدبية والقراء والتأليف.[24][25] يولى النقد الأدبى ، خاصة من ظهور النظرية النسوية ، اهتمام لكيفية اختبار الستات تاريخى لمجموعة مختلفة تمام من توقعات الكتابة بناء على جنسهن؛ على سبيل المثال، يشير محررو الرفيق النسوى للأدب باللغة الإنجليزية لأن: "نصوصهم تنشأ وتتدخل فى ظروف فى العاده ما تكون مختلفة تمام عن تلك اللى أنتجت معظم كتابات الرجال". إنها مش مسألة موضوع أو موقف سياسى لمؤلف معين، لكن جنسها : مكانتها كست فى السوق الأدبية. بس، توجه سوق النشر لصالح جمهور القراءة الأساسى من الستات قد يؤدى لانحراف السوق بشكل متزايد نحو الروائيات. لده السبب، جادل الروائى تيدى واين فى مقال فى صالون سنة 2012 بعنوان "عذاب الروائى الذكر" بأن الروائيين الذكور فى القائمة الوسطى أقل احتمالية لتحقيق النجاح من الروائيات فى القائمة الوسطى، رغم أن الرجال يميلون لالسيطرة على مساحات "الخيال الأدبي".[7]

يمكن لوضع المرأة فى السوق الأدبية يغير الحوار العام حول الروائيين ومكانتهم فى الثقافة الشعبية،و ده يؤدى لمناقشات حول التمييز الجنسي. على سبيل المثال، سنة 2013، كتبت الروائية الامريكانيه أماندا فيليباتشى مقالة افتتاحية فى جورنال نيو يورك تايمز تتحدى فيها تصنيف ويكيبيديا للروائيات الأمريكيات ضمن فئة متميزة ،و ده عجل بقدر كبير من التغطية الصحفية اللى تصف نهج ويكيبيديا فى التصنيف على أنه تمييز جنسي. بالنسبة لها، التمثيل العام للروائيات ضمن فئة تانيه يهمش ويحدد الروائيات مثلها بره مجال "الروائيين الأمريكيين" اللى يهيمن عليه الرجال.[26] بس، لاحظ معلقون تانيين ، يناقشون الجدل كمان ، أنه من فى إزالة فئات زى "الروائية النسائية" أو "الكاتبة المثلية" من وصف الأقليات الجنسية أو الجنسية، قدرة اكتشاف دول المؤلفين تنخفض بالنسبة للأشخاص التانيين اللى يشتركون فى تلك الهوية.[27]

بسبب المحادثات اللى جلبتها الحركة النسوية، فحص الموضوعات الذكورية و أداء المؤلف لـ "الذكورة" يعد نهج جديدًا وبارز بشكل متزايد فى الدراسات النقدية للروايات.[28] على سبيل المثال، يقضى بعض الأكاديميين اللى يدرسون الخيال الفيكتورى وقت طويل فى دراسة كيفية تشكيل الذكورة للأعمال وتأثيرها، بسبب أهميتها فى الأدب من العصر الفيكتوري.

النوع تعديل

تقليدى، ميزت صناعة النشر بين " الرواية الأدبية "، هيا الأعمال اللى تم الإشادة بيها باعتبارها تحقق قدر اكبر من الجدارة الأدبية ، و" روايات النوع "، هيا الروايات المكتوبة ضمن توقعات الأنواع و نشرت كمنتجات استهلاكية. وهكذا، الكتير من الروائيين يصبحون كاتبين لأحدهما أو للآخر.[29] بس، يشير الروائى كيم رايت علشان الناشرين والروائيين الأدبيين التقليديين يتجهون نحو النوع الخيالى بسبب إمكاناتهم للنجاح المالى واستقبالهم الإيجابى المتزايد بين النقاد.[29] يقدم رايت أمثلة لمؤلفين زى جاستن كرونين ، وتوم بيروتا ، وكولسون وايتهيد، اللى قاموا كل بده التحول.[29]

نشر روايات النوع لا يسمح دايما للروائيين بمواصلة الكتابة بره ده النوع أو ضمن اهتماماتهم الخاصة. فى وصفه للمكانة جوه الصناعة، يقول الروائى كيم رايت إن الكتير من المؤلفين، و بالخصوص المؤلفين اللى فى العاده ما يكتبون الخيال الأدبي، يشعرون بالقلق بخصوص "خطر أن يكون النوع الأدبى طريق مسدود" حيث لن ينشر الناشرون اللا روايات من نفس النوع من ده المؤلف. بسبب توقعات القارئ، "وأنه بمجرد أن يتحول الكاتب ليها، فلن يخرج منها أبدًا". وبالمثل، عدد قليل اوى من المؤلفين يبدأون فى النوع الخيالى وينتقلون لالمزيد من المنشورات "الأدبية". يصف رايت الروائيين زى ستيفن كينغ بأنهم الاستمدح مش القاعدة.[29] فى الغالب يشير النقاد والكتاب التانيين اللى يدافعون عن مزايا الخيال النوعى لكينغ كمثال لسد الفجوة بين الأنواع الشعبية والجدارة الأدبية.[30][31]

الدور والهدف تعديل

يتساءل النقاد الأدبيين والروائيين عن الدور اللى يلعبه الروائيون فى المجتمع وداخل الفن. على سبيل المثال، كتبت يودورا ويلتى سنة 1965 فى مقالتها "هل لازم تكون هناك حملة روائية صليبية؟" يفرق بين الروائيين اللى ينقلون الواقع عن طريق "أخذ الحياة كما هيا موجودة بالفعل، مش للإبلاغ عنها، لكن لصنع شيء، فى النهاية أن الشغل النهائى قد فيه دى الحياة بداخله، ويقدمها للقارئ" و الصحفيون، اللى يتمثل دورهم فى الشغل "كصليبيين" يدافعون عن مواقف معينة، ويستخدمون حرفتهم كأداة سياسية.[32] وبالمثل، يرى رالف إليسون ، اللى كتب فى الخمسينيات من القرن العشرين فى مقالته "المجتمع والأخلاق والرواية"، أن الروائى يحتاج ل"إعادة خلق الواقع بالأشكال اللى تفترضها رؤيته الشخصية هيا تلعب وتكافح مع الوهم الحي". الصور "الشبيهة بالتخيل" اللى تركتها عملية التغيير الاجتماعى فى عين العقل. ومع [33] ، يصف إليسون كمان روائيى الجيل الضائع ، زى إرنست همنغواى ، اللى لم يستفيدوا بشكل كامل من الثقل الأخلاقى والتأثير المتاح للروائيين، مشير لمارك توين وهيرمان ملفيل كأمثلة أفضل. عدد من دى المقالات، زى "مسؤوليات الروائي" للناقد الأدبى فرانك نوريس ، تسلط الضوء على زى دى المبررات الأخلاقية لنهجهم فى كتابة الروايات وانتقادها.

عند تحديد وصفها لدور الروائى الحداثى فى مقال " الرواية الحديثة "، تدافع ڤيرچينيا وولف عن تمثيل الحياة غير المهتم بالتفاصيل المحددة الشاملة الممثلة فى الواقعية لصالح تمثيل "عدد لا يحصى من الانطباعات" اللى خلقتها التجربة. حياة.[34] و ساعد تعريفها الوارد فى ده المقال، اللى تم تطويره فى مقالات تانيه، فى تحديد الحركة الأدبية للأدب الحداثى . وترى أن الروائى لازم لا يمثل "سلسلة من المصابيح مرتبة بشكل متماثل؛ [بل] الحياة هيا هالة مضيئة، غلاف شبه شفاف يحيط بنا من بداية الوعى لالنهاية. أليس من مهمة الروائى أن أنقل دى الروح المتنوعة والمجهولة وغير المقيدة، مهما كان الانحراف أو التعقيد اللى قد تظهره، مع أقل قدر ممكن من المزيج بين الغريب والخارجي؟

مشاهير تعديل