مملكة اورشليم


مملكة اورشليم ، والمعروفة كمان باسم مملكة اورشليم اللاتينية ، كانت دولة صليبية اتأسست فى بلاد الشام بعد الحمله الصليبيه الاولى . و استمرت 200 سنه بالتقريب ، من لما جودفروى دى بويون مسك العرش سنة 1099 لحد حصار عكا سنة 1291. بينقسم تاريخها لفترتين مع انقطاع بسيط فى وجودها، ببانهيارها بعد حصار القدس سنة 1187 و استعادتها بعد الحمله الصليبيه التالته سنة 1192.

مملكة اورشليم
مملكة اورشليم
مملكة اورشليم
علم
مملكة اورشليم
مملكة اورشليم
شعار
 


خريطة الموقع


المدة؟
مملكة اورشليم
مملكة اورشليم
علم
مملكة اورشليم
مملكة اورشليم
شعار
 

سميت باسم القدس  تعديل قيمة خاصية سُمِّي باسم (P138) في ويكي بيانات
عاصمة القدس
صور
عكا  تعديل قيمة خاصية العاصمة (P36) في ويكي بيانات
نظام الحكم مش محدد
اللغة الرسمية لاتينى  تعديل قيمة خاصية اللغة الرسمية (P37) في ويكي بيانات
التاريخ
التأسيس 15 يوليه 1099  تعديل قيمة خاصية البدايه (P571) في ويكي بيانات
النهاية 18 مايو 1291  تعديل قيمة خاصية تاريخ الحل أو الإلغاء أو الهدم (P576) في ويكي بيانات
السكان
السكان

مملكة اورشليم الأصلية استمرت من سنة 1099 لسنة 1187 قبل ما يتم اجتياحها بالكامل بالتقريب على ايد السلطنة الأيوبية تحت حكم صلاح الدين الأيوبى . و بعد الحملة الصليبية التالتة، أعيد تأسيسها فى عكا سنة 1192. معروفه الدولة المعاد تأسيسها باسم "مملكة اورشليم الثانية" أو بدل ذلك باسم "مملكة عكا" نسبة لعاصمتها الجديدة. فضلت عكا هيا العاصمة لبقية وجودها باستمدح العقدين اللى أعقبا سيطرة الصليبيين جزئى على القدس فى الحملة الصليبية السادسة ، من فى دبلوماسية فريدريك التانى ملك هوهنشتاوفن فى مواجهة الأيوبيين. الغالبية العظمى من الصليبيين اللى أسسو و استوطنو مملكة اورشليم كانو من مملكة فرنسا ، كمان الفرسان والجنود اللى شكلوا الجزء الاكبر من التدفق المستمر للتعزيزات طول فترة مائتى عام من وجودها؛ و علشان كده كان حكامها ونخبتها من الفرنسيين فى الغالب. كما جلب الصليبيين الفرنساويين لغتهم لبلاد الشام، و علشان كده جعلوا الفرنسية القديمة لغة مشتركة للدول الصليبية، حيث كانت اللاتينية هيا اللغة الرسمية. غالبية السكان فى الريف يتألفون من المسيحيين والمسلمين من العرقيات الشامية المحلية، فقد وصل كمان الكتير من الأوروبيين (الفرنسيين والايطاليين فى المقام الأول) للاستقرار فى قرى عبر المنطقة.

حدود جغرافيا تعديل

فى البداية ما كانتش المملكة اكتر من مجرد مجموعة فضفاضة من البلدات والمدن اللى تم الاستيلاء عليها فى الحملة الصليبية الأولى ، لكن فى ذروتها فى نص القرن الاتناشر، شملت المملكة بالتقريب أراضى اسرائيل وفلسطين والأجزاء الجنوبية من العصر الحديث. لبنان . ومن البحر المتوسط ، امتدت المملكة فى شريط رفيع من الأرض من بيروت شمال لصحراء سيناء جنوباً؛ لالأردن الحديثة وسوريا فى الشرق، وباتجاه مصر الفاطمية فى الغرب. اتأسست 3 ولايات صليبية تانيه وقت و بعد الحملة الصليبية الأولى و فى الشمال: كونتية الرها (1097–1144)، و امارة أنطاكية (1098–1268)، وكونتية طرابلس (1109–1289). وبينما كان التلاته مستقلين، الا أنهم كانو مرتبطين ارتباط وثيق بالقدس. وورا دى الدول لالشمال والغرب دول قيليقية الأرمنية والامبراطورية البيزنطية ، اللى كانت للقدس علاقة وثيقة بيها فى القرن الاتناشر. و لالشرق، كانت توجد امارات اسلامية مختلفة كانت متحالفة فى النهاية مع الخليفة العباسى فى بغداد . حكم المملكة الملك ايميرى لوزينيان (1197–1205)، ملك قبرص ، هيا دولة صليبية تانيه اتأسست فى الحملة الصليبية التالتة. كما تعززت العلاقات الأسرية مع طرابلس و أنطاكية وارمينيا. وبسرعه بقت المملكة تحت سيطرة دول المدن الايطالية زى البندقية وجنوة . كان للامبراطور الرومانى المقدس فريدريك التانى (حكم 1220-1250) أطماع فى الدولة الصليبية، حيث ادعى المملكة عن طريق الجواز، لكن وجوده أثار حرب أهلية (1228-1243) بين نبلاء المملكة. بقت المملكة اكتر من مجرد بيدق فى السياسة والحرب بين السلالات الأيوبية والمملوكية فى مصر، كمان الغزاة الخوارزميين والمغول . باعتبارها مملكة صغيرة نسبى، لم تتلق اللا القليل من الدعم المالى أو العسكرى من أوروبا؛ رغم الكتير من الرحلات الاستكشافية الصغيرة، أثبت الأوروبيين عموم عدم رغبتهم فى القيام برحلة غاليه اوى لالشرق علشان قضية خاسرة على ما يبدو. وفى الاخر، استعاد السلاطين المماليك بيبرس (حكم 1260-1277) والأشرف خليل (حكم 1290-1293) كل المعاقل الصليبية المتبقية، وبلغت ذروتها بتدمير عكا سنة 1291.

ناس تعديل

كانت المملكة متنوعة عرقى ودينى ولغوى، رغم أن الصليبيين نفسهم و أحفادهم كانو أقلية كاثوليكية نخبوية. استوردوا الكتير من العادات والمؤسسات من أوطانهم فى أوروبا، و كان فيه علاقات عائلية وسياسية وثيقة مع الغرب طول وجود المملكة. كما ورثت المملكة صفات "شرقية" متأثرة بالعادات والسكان الموجودين مسبقًا. كان غالبية سكان المملكة من المسيحيين الأصليين، و بالخصوص اليونانيين والسريان الأرثوذكس ، كمان المسلمين السنة والشيعة . كان المسيحيين والمسلمين الأصليون، اللى كانو من الطبقة الدنيا المهمشة، يميلون لالتحدث باليونانية والعربية، فى الوقت نفسه كان الصليبيون، اللى جم بشكل رئيسى من فرنسا ، بيتكلمو الفرنسية . و كان فيه كمان عدد قليل من اليهود والسامريين . حسب بنيامين التطيلى ، اللى سافر عبر المملكة حوالى سنة 1170، كان فيه 1000 سامرى فى نابلس ، و 200 فى قيصرية ، و 300 فى عسقلان . وده يحدد الحد الأدنى للسكان السامريين عند 1500 انسان ، علشان توليدة المعاصرة، هيا سجل تاريخى سامري، تذكر كمان المجتمعات فى غزة وعكا . قدر بنيامين التطيلى اجمالى عدد السكان اليهود فى 14 مدينة فى المملكة بـ 1200 انسان ، ده يخللى عدد السكان السامريين ساعتها اكبر من عدد اليهود، ويمكن للمرة الوحيدة فى التاريخ.[1]

تاريخ تعديل

الحملة الصليبية الأولى وتأسيس المملكة تعديل

تم التبشير بالحملة الصليبية الأولى فى مجمع كليرمونت سنة 1095 على ايد البابا أوربان التانى ، بهدف مساعدة الامبراطورية البيزنطية ضد غزوات " الأتراك والعرب" و"تدمير ده الجنس الحقير من أراضى أصدقائنا".[2] بس، الهدف الرئيسى بسرعه بقا السيطرة على الأراضى المقدسة . كان البيزنطيين فى كثير من الأحيان فى حالة حرب مع السلاجقة والسلالات التركية التانيه للسيطرة على الأناضول وسوريا . كان السلاجقة السنة يحكمون فى السابق الامبراطورية السلجوقية الكبرى ، لكن دى الامبراطورية انهارت لشوية دويلات أصغر بعد وفاة مالك شاه الأول سنة 1092. خلف مالك شاه فى سلطنة الروم الأناضولية قلج بعتان الاولانى ، وفى سوريا أخوه توتوش الأول ، اللى تو سنة 1095. ورث ولاد توتوش ، فخر الملك رضوان ودقاق ، حلب ودمشق على التوالي،و ده اتسبب فى تقسيم سوريا بين الأمراء المعادين لبعضهم البعض، كمان كربغا ، أتابك الموصل . سمح ده الانقسام بين أمراء الأناضول وسوريا للصليبيين بالتغلب على أى معارضة عسكرية واجهوها فى طريقهم للقدس.[3] كانت مصر و جزء كبير من فلسطين تحت سيطرة الخلافة الفاطمية الشيعية العربية ، اللى امتدت لسوريا قبل وصول السلاجقة. تسببت الحرب بين الفاطميين والسلاجقة فى اضطراب كبير للمسيحيين المحليين والحجاج الغربيين. الفاطميون، تحت الحكم الاسمى للخليفة المستعلى لكن فى الواقع تحت سيطرة الوزير الاحسن شاهنشاه ، فقدوا القدس قدام السلاجقة سنة 1073؛ [4] استعادوها سنة 1098 من الأرتقيين ، هيا قبيلة تركية أصغر مرتبطة بالسلاجقة، قبل وصول الصليبيين مباشرة.[3]

 
بعد حصار القدس الناجح سنة 1099، بقا جودفرى أوف بوالون ، زعيم الحملة الصليبية الأولى، أول حاكم لمملكة اورشليم.

وصل الصليبيين القدس فى يونيه 1099؛ تم الاستيلاء على عدد قليل من البلدات المجاورة ( الرملة واللد وبيت لحم و غيرها) أولاً، وتم الاستيلاء على القدس نفسها فى 15 يوليه [5] فى 22 يوليو، انعقد مجمع فى كنيسة القيامة لتنصيب ملك لمملكة اورشليم المنشأة جديد. تم الاعتراف بريموند الرابع ملك تولوز وجودفرى أوف بوالون كقادة للحملة الصليبية وحصار القدس. كان ريموند هو الاكتر ثراء و أقوى بين الاثنين، لكنه رفض فى البداية أن يصبح ملك، ممكن محاول اظهار تقواه ويمكن على أمل أن يصر النبلاء التانيين على انتخابه على أى حال.[6] لم يتردد جودفرى الاكتر شهرة زى ريموند، وقبل منصب القائد. يسجل معظم المؤرخين المعاصرين أنه أخذ لقب Advocatus Sancti Sepulchri ("المحامي" أو "المدافع" عن القبر المقدس). أفاد تانيين أن جودفرى نفسه يبدو أنه استخدم المصطلح الاكتر غموض برينسيبس ، أو ببساطة احتفظ بلقبه dux من لورين السفلى. حسب لوليام الصوري، اللى كتب فى أواخر القرن الاتناشر لما بقا جودفرى بطل أسطورى، فقد رفض ارتداء "تاج من الذهب" حيث كان المسيح يرتدى " تاج من الشوك ".[7][8][9] كان ريموند غاضب و أخذ جيشه للبحث عن الطعام بعيد عن المدينة. تم تأمين المملكة الجديدة وسمعة جودفرى بهزيمة الجيش المصرى الفاطمى بقيادة الاحسن شاهنشاه فى معركة عسقلان بعد شهر واحد من الفتح، فى 12 اغسطس، لكن العداء المستمر بين ريموند وجودفرى منعت الصليبيين من السيطرة. عسقلان نفسها [10]

لسه مش متأكد ايه اللى حصل فى المملكة الجديدة. أقنع المندوب البابوى ديمبرت من بيزا غودفرى بتسليم القدس ليه بصفته بطريرك لاتينى ، بهدف اقامة دولة ثيوقراطية تحت السيطرة البابوية مباشرة. حسب وليام الصوري، ممكن يكون جودفرى دعم جهود ديمبرت، و وافق على الاستيلاء على "مدينة أو مدينتين أخريين و علشان كده توسيع المملكة" اذا سُمح لديمبرت بحكم القدس.[11] قام جودفرى بالفعل بتوسيع حدود المملكة، من فى الاستيلاء على يافا وحيفا وطبريا ومدن تانيه، وتحويل الكتير من المدن التانيه لوضع الرافدة. و وضع أسس نظام التبعية فى المملكة، فأسس امارة الجليل ومقاطعة يافا ، لكن فترة حكمه كانت قصيرة، ومات بمرض سنة 1100. نجح شقيقه بالدوين من بولونى فى التغلب على ديمبرت وطالب بالقدس لنفسه بصفته " ملك اللاتين فى القدس ". و تنازل دايمبرت عن طريق تتويج بلدوين الاولانى فى بيت لحم بدل القدس، لكن الطريق لالملكية كان قد تم تمهيده.[12] وفى ده الاطار، اتعمل تسلسل هرمى للكنيسة الكاثوليكية ، فوق السلطات المحلية الأرثوذكسية الشرقية والسريانية الأرثوذكسية ، اللى احتفظت بتسلسلاتها الهرمية الخاصة (اعتبرها الكاثوليك منشقين و علشان كده غير شرعيين، والعكس صحيح). فى عهد البطريرك اللاتيني، كان فيه أربع أبرشيات والكتير من الأبرشيات.[13]

توسع تعديل

المملكة اتوسعت فى عهد بالدوين الأول، بشكل اكبر. زاد عدد السكان الأوروبيين، حيث جابت الحملة الصليبية الصغيرة سنة 1101 تعزيزات لالمملكة. أعاد بالدوين اسكان القدس بالفرانكيين والمسيحيين الأصليين، بعد رحلته عبر نهر الاردن سنة 1115.[14] بمساعدة دول المدن الايطالية والمغامرين التانيين، وبالخصوص الملك سيغورد الاولانى ملك النرويج ، استولى بالدوين على مدن عكا الساحلية (1104)، بيروت (1110)، وصيدا (1111)، فى الوقت نفسه مارس سيادته على الدول الصليبية التانيه. لالشمال – الرها (التى أسسها سنة 1097 وقت الحملة الصليبية)، و أنطاكية، وطرابلس، اللى ساعد فى الاستيلاء عليها سنة 1109. نجح فى الدفاع ضد الغزوات الاسلامية، من الفاطميين فى المعارك الكتيرة فى الرملة و أماكن تانيه فى جنوب غرب المملكة، ومن دمشق والموصل فى معركة السنابرة فى الشمال الشرقى عام [15] وكما يقول توماس مادن ، كان بالدوين «المؤسس الحقيقى لمملكة اورشليم»، اللى «حوّل ترتيب هشًا لدولة اقطاعية صلبة. وبذكائه واجتهاده، أسس نظام ملكى قوى، وفتح الساحل الفلسطيني، وصالح بارونات الصليبيين، وبنى حدودًا قوية ضد جيران المملكة المسلمين." [16]

 
جنازة بالدوين الأول من كتاب Les Passages d'outremer faits par les Français contre les Turcs depuis Charlemagne jusqu'en 1462 .

أحضر بالدوين معه مرات أرمنية، تُدعى تقليدى أردا (رغم أن معاصريه لم بتتسما ده الاسم مطلقًا)، وتزوجها للحصول على دعم سياسى من السكان الأرمن فى الرها، وبسرعه تركها جانب لما لم يعد بحاجة لالدعم الأرمنى فى القدس. . اكتوبر تجوز من أديلايد ديل فاستو ، الوصى على عرش صقلية، سنة 1113، لكنه اقتنع بتطليقها كمان سنة 1117؛ ابن أديلايد من زواجها الأول، روجر التانى ملك صقلية ، لم يغفر للقدس أبدًا، وحجب الدعم البحرى الصقلى لعقود من الزمن.[17]

مات بالدوين بدون ورثة سنة 1118، فى حملة ضد مصر، وتم عرض المملكة على اخوه يوستاس التالت ملك بولونى ، اللى رافق بالدوين وجودفرى فى الحملة الصليبية. ماكانش يوستاس مهتمًا، وبدل ذلك نقل التاج لقريب بالدوين، و هو على الأرجح ابن عمه، بالدوين من لو بورغ ، اللى سبق له أن خلفه فى الرها. كان بلدوين التانى حاكم قدير، و نجح كمان فى الدفاع ضد الغزوات الفاطمية والسلاجقة. رغم اضعاف أنطاكية بشدة بعد معركة عقر الدم سنة 1119، واحتجاز بلدوين نفسه أسير عند أمير حلب من سنة 1123 لسنة 1124، لكن بلدوين قاد الدول الصليبية لالنصر فى معركة أعزاز سنة 1125. شهد عهده انشاء أول أمرين عسكريين ، فرسان الاسبتارية وفرسان الهيكل ؛ أقدم القوانين المكتوبة الباقية للمملكة، اللى تم تجميعها فى مجمع نابلس سنة 1120؛ و أول معاهدة تجارية مع جمهورية البندقية ، پاكتوم وارموندى ، سنة 1124. وصلت زيادة الدعم البحرى والعسكرى من البندقية لالاستيلاء على صور فى ذلك العام. امتد تأثير القدس اكتر لالرها و أنطاكية، حيث كان بلدوين التانى يعتبر الوصى لما اتقتل قادتهم فى المعركة، رغم وجود حكومات وصاية فى القدس كمان وقت أسر بلدوين.[18] كان بالدوين متجوز النبيلة الأرمنية مورفيا من مليتين ، و خلفو أربع بنات: هوديرنا و أليس ، اللى اتجوزو من عائلات كونت طرابلس و أمير أنطاكية؛ يوفيتا ، اللى بقت رئيسة دير مؤثرة؛ والكبرى ميليسيندى ، اللى كانت وريثته وخلفته عند وفاته سنة 1131، مع زوجها فولك الخامس ملك أنجو كقرين ملك. ابنهم، المستقبل بالدوين التالت ، تم تعيينه وريث مشارك على ايد جده.[19]

الرها و دمشق و الحملة الصليبية التانيه تعديل

 
تصوير الصليبيين من طبعة سنة 1922 من بيتى لاروس

كان فولك صليبى من اصحاب الخبرة و قدم الدعم العسكرى للمملكة وقت رحلة الحج سنة 1120. أدخل القدس لنطاق الامبراطورية الأنجوفية ، بصفته والد جيفرى الخامس ملك أنجو وجد المستقبل هنرى التانى ملك انجلترا . لم يقدر الجميع فرض أجنبى كملك. سنة 1132، أكدت أنطاكية وطرابلس والرها استقلالها وتآمرت لمنع فولك من ممارسة سيادة القدس عليها. غلب طرابلس فى المعركة، واستقر الوصاية فى أنطاكية من فى ترتيب جواز بين الكونتيسة، بنت أخت ميليسيندى كونستانس ، وقريبه ريموند بواتييه .[20] فى نفس الوقت ده ، فى القدس، عارض النبلاء الصليبيين المحليون تفضيل فولك لحاشيته الأنجوفية. سنة 1134، ثار هيو التانى ملك يافا ضد فولك، متحالف مع الحامية الاسلامية فى عسقلان، حيث أدين غيابى بتهمة الخيانة. تدخل البطريرك اللاتينى لتسوية النزاع، لكن جرتبعد كده محاولة اغتيال هيو، اللى ألقى باللوم فيها على فولك. سمحت دى الفضيحة لميليسندى و أنصارها بالسيطرة على الحكومة، تمام زى ما كان والدها ينوي.[21] وبناء على ذلك، فولك "بقت سيئة اوى لدرجة أنه لم يتخذ أى اجراء لحد فى الحالات غير المهمة دون علمها ومساعدتها".[22] بعدين واجه فولك عدو جديد و اكتر خطورة: أتابك زنكى الموصل، اللى سيطروا على حلب وكانوا يضعون نصب أعينهم دمشق كمان ؛ كان اتحاد دى الدول الثلاث يعتبر ضربة خطيرة لقوة القدس المتنامية. التدخل القصير فى 1137-1138 على ايد الامبراطور البيزنطى يوحنا التانى كومنينوس ، اللى رغب فى تأكيد السيادة الامبراطورية على كل الدول الصليبية، ماعملش شيئًا لوقف تهديد زنكي؛ سنة 1139، أدركت دمشق والقدس خطورة التهديد لكلا الدولتين، وتم عقد تحالف أوقف تقدم زنكي. استخدم فولك دى المرة لبناء الكتير من القلاع، بما فيها ابلين وكيراك .[23] بعد وفاة فولك والامبراطور جون فى حادثى صيد منفصلين سنة 1143، غزا زنكى الرها واحتلها سنة 1144. قامت الملكة ميليسيندي، هيا دلوقتى وصية على ابنها الاكبر بالدوين التالت، بتعيين شرطى جديد، هو ماناسيس من هيرجيس ، لقيادة الجيش بعد وفاة فولك، لكن ماكانش من الممكن استعادة الرها، رغم اغتيال زنكى سنة 1146 [24] صدم سقوط الرها أوروبا، ووصلت الحملة الصليبية الثانية سنة 1148.

بعد الاجتماع فى عكا فى يونيو، اتفق الملوك الصليبيين لويس السابع ملك فرنسا وكونراد التالت ملك ألمانيا مع ميليسيندى وبلدوين التالت وكبار نبلاء المملكة على مهاجمة دمشق . تم تقسيم أراضى زنكى بين أبنائه بعد وفاته، ولم تعتبر دمشق تشعر بالتهديد، علشان كده تم التحالف مع ابن زنكى نور الدين أمير حلب. ممكن لما نتذكر الهجمات اللى شنت على القدس من دمشق فى العقود السابقة، بدت دمشق احسن هدف للحملة الصليبية، مش حلب أو أى مدينة تانيه فى الشمال اللى كانت ستسمح باستعادة الرها. كان حصار دمشق اللاحق فاشل تمامًا. ولما بدت المدينة وكأنها على وشك الانهيار، تحرك الجيش الصليبى فجأة ضد قسم آخر من الأسوار، وتم صده. تراجع الصليبيين فى 3 أيام. و كان فيه اشاعات عن الخيانة والرشوة، وشعر كونراد التالت بالخيانة على ايد نبلاء القدس. ومهما كان سبب الفشل، فقد رجعت الجيوش الفرنسية والألمانية لديارها، و بعد سنين قليلة بقت دمشق تحت سيطرة نور الدين.[25]

حرب اهلية تعديل

 
برج داود فى القدس كما يبدو اليوم

كان لفشل الحملة الصليبية التانيه نتايج وحشه على المدى الطويل على المملكة. كان الغرب مترددًا فى ارسال حملات استكشافية واسعة النطاق؛ على مدى العقود القليلة اللى بعد كده ، جت جيوش صغيرة بس، برئاسة النبلاء الأوروبيين الصغار اللى يرغبون فى أداء فريضة الحج . فى نفس الوقت ده ، توحدت الدول الاسلامية فى سوريا تدريجى على ايد نور الدين، اللى غلب امارة أنطاكية فى معركة عناب سنة 1149 وسيطر على دمشق سنة 1154. كان نور الدين متدين للغاية، وفى فترة حكمه تم تفسير مفهوم الجهاد على أنه نوع من الحملة الصليبية المضادة ضد المملكة، اللى كانت عائق قدام وحدة المسلمين، السياسية والروحية.[26] فى القدس، انشغل الصليبيين بالصراع بين ميليسيندى و بالدوين التالت . استمر ميليسيندى فى الحكم بصفته وصى على العرش لفترة طويلة بعد ما بلغ بالدوين سن الرشد. كانت مدعومة من قبل، من تانيين، منسى الهيرجيس، اللى كان يحكمها بشكل أساسى كشرطية؛ ابنها أمالريك ، اللى عينته كونت على يافا ؛ فيليب ميلى ؛ وعيلة ابلين . أكد بلدوين استقلاله من فى التوسط فى النزاعات فى أنطاكية وطرابلس، و اخد دعم الاخوة ابلين لما بدأوا فى معارضة قوة منسى المتنامية، وذلك بفضل زواجه من والدتهم الأرملة هيلفيس من الرملة . سنة 1153، اتتوج بلدوين نفسه حاكم وحيدًا، وتم التوصل لحل وسط تم بموجبه تقسيم المملكة لقسمين، مع سيطرة بلدوين على عكا وصور فى الشمال وبقاء ميليسيندى فى السيطرة على القدس ومدن الجنوب. تمكن بالدوين من استبدال ماناس ب واحد من أنصاره، همفرى التانى ملك تورون . عرف بالدوين وميليسيندى أن ده الوضع مش ممكن الدفاع عنه. وبسرعه غزا بلدوين ممتلكات والدته، وهزم منسى، وحاصر والدته فى برج داود فى القدس. استسلمت ميليسيندى وتقاعدت فى نابلس، لكن بالدوين عينها وصية له ومستشارة رئيسية، واحتفظت ببعض نفوذها، خاصة فى تعيين المسؤولين الكنسيين.[27] سنة 1153، شن بلدوين هجوم على عسقلان ، القلعة الواقعة فى الجنوب اللى كانت الجيوش المصرية الفاطمية تداهم منها القدس باستمرار من تأسيس المملكة. تم الاستيلاء على القلعة و اضافتها لمقاطعة يافا، ولسه فى حوزة شقيقه أمالريك.[28]

تحالف بيزنطى و غزو مصر تعديل

 
الامبراطور البيزنطى مانويل الاولانى كومنينوس ، اللى بقا حليف وثيق لمملكة اورشليم.

مع الاستيلاء على عسقلان، بقت الحدود الجنوبية للمملكة دلوقتى آمنة، وتحولت مصر، اللى كانت فى السابق تمثل تهديدًا كبير للمملكة لكن دلوقتى مزعزعة للاستقرار فى ظل حكم الكتير من الخلفاء القصر، لدولة رافدة. ظل نور الدين يمثل تهديدًا فى الشرق، و كان على بالدوين أن يتعامل مع تقدم الامبراطور البيزنطى مانويل الاولانى كومنينوس ، اللى ادعى السيادة على امارة أنطاكية. علشان تعزيز دفاعات المملكة ضد القوة المتزايدة للمسلمين، قام بالدوين التالت بأول تحالف مباشر مع الامبراطورية البيزنطية، من فى الجواز من ثيودورا كومنينا ، بنت أخت الامبراطور مانويل؛ اكتوبر تجوز مانويل من بنت عم بالدوين ماريا .[29] وكما قال ويليام الصوري، كان من المأمول أن يتمكن مانويل من "التخفيف من ثرائه الخاص من الضائقة اللى كانت تعانى منها مملكتنا و تغيير فقرنا لوفرة فائضة".[30] لما مات بالدوين بدون ما ينجب أطفال سنة 1162، بعد سنة من وفاة والدته ميليسيندي، نقلت المملكة لاخوه أمالريك، اللى جدد التحالف اللى تفاوض عليه بالدوين. سنة 1163، أدى الوضع الفوضوى فى مصر لرفض دفع الجزية للقدس، وتم ارسال الطلبات لنور الدين للحصول على المساعدة؛ رداً على ذلك، غزا عمورية ، لكن تم ارجاعهم لما غمر المصريين نهر النيل فى بلبيس . طلب الوزير المصرى شاور المساعدة تانى من نور الدين، اللى بعت قائده شيركوه ، لكن شاور بسرعه انقلب عليه وتحالف مع أمالريك. حاصر أمالريك وشيركوه بلبيس سنة 1164، لكن الاتنين انسحبو بسبب حملات نور الدين ضد أنطاكية، حيث هُزم بوهيموند التالت ملك أنطاكية وريمون التالت ملك طرابلس فى معركة حارم . وبدا من المحتمل أن تسقط أنطاكية نفسها فى أيدى نور الدين، لكنه انسحب لما بعت الامبراطور مانويل قوة بيزنطية كبيرة لالمنطقة. بعت نور الدين شيركوه لمصر سنة 1166، وتحالف شاور تانى مع أمالريك، اللى هُزم فى معركة البابين . ورغم الهزيمة انسحب الجانبان، لكن شاور ظل مسيطرا بحامية صليبية فى القاهرة.[31] عزز أمالريك تحالفه مع مانويل من فى الجواز من بنت أخت مانويل ماريا كومنين سنة 1167، وتم ارسال سفارة بقيادة ويليام الصورى لالقسطنطينية للتفاوض بخصوص حملة عسكرية، لكن سنة 1168 نهب أمالريك بلبيس دون انتظار الدعم البحرى اللى وعد به مانويل. لم يحقق أمالريك أى شيء آخر، لكن أفعاله دفعت شاور لتغيير موقفه تانى وطلب المساعدة من شيركوه. اغتيل شاور على الفور، ولما مات شيركوه سنة 1169، خلفه ابن اخوه يوسف، المعروف باسم صلاح الدين الأيوبى . فى ذلك العام، بعت مانويل أسطول بيزنطى كبير يضم حوالى 300 سفينة لمساعدة أمالريك، واتحط مدينة دمياط تحت الحصار. بس، أبحر الأسطول البيزنطى بمؤن كافية لمدة 3 أشهر بس. بحلول الوقت اللى كان فيه الصليبيين جاهزين، كانت الامدادات قد نفذت بالفعل وتقاعد الأسطول. وسعى كل جانب لالقاء اللوم على التانى فى الفشل، لكن كل منهما كان يعلم أنه مايقدرش الاستيلاء على مصر دون مساعدة الطرف الآخر: فتم الحفاظ على التحالف، ووُضعت خطط لحملة تانيه فى مصر، لكن باءت بالفشل فى الاخر.[32]

فى النهاية انتصر نور الدين ونصب صلاح الدين نفسه سلطان على مصر . بسرعه ابتدا صلاح الدين فى تأكيد استقلاله عن نور الدين، ومع وفاة أمالريك ونور الدين سنة 1174، كان فى وضع جيد لبدء السيطرة على ممتلكات نور الدين السورية كمان .[33] عند وفاة الامبراطور الموالى للغرب مانويل سنة 1180، فقدت مملكة اورشليم أقوى حليف لها. فى الغالب ما تم تفسير الأحداث اللى بعد كده على أنها صراع بين فصيلين متعارضين، "حزب البلاط"، المكون من والدة بالدوين، و مرات أمالريك الأولى أغنيس من كورتيناى ، وعيلتها المباشرة ، والوافدين الجدد من اوروبا اللى مش عندهم خبرة فى شؤون البلاد. المملكة اللى كانو يؤيدون الحرب مع صلاح الدين؛ و"حزب النبلاء" بقيادة ريمون الطرابلسى والنبلاء الأقل فى المملكة اللى فضلوا التعايش السلمى مع المسلمين. وده هو التفسير اللى قدمه وليم الصوري، اللى كان ثابت فى معسكر "النبلاء"، و تناول المؤرخين اللاحقون وجهة نظره؛ فى القرن العشرين، فضل مارشال دبليو بالدوين ، [34] ستيفن رونسيمان ، [35] وهانس اي. ماير [36] ده التفسير. من ناحية تانيه، يرى بيتر دبليو ادبرى أن ويليام، كمان مؤلفى القرن التلاتاشر اللى واصلوا تأريخ ويليام باللغة الفرنسية وكانوا متحالفين مع أنصار ريموند فى عيلة ايبيلين، مش ممكن اعتبارهم محايدين.[37] رغم أن الأحداث كانت بوضوح صراع على مستوى العيله الحاكمة، لكن "الانقسام ماكانش بين البارونات الأصليين والوافدين الجدد من الغرب،لكن بين قرايب الملك من جهة الأم والأب".[38]

مايلز أوف بلانسى كان لمده صغيره بايلى أو الوصى فى أقلية بالدوين الرابع. اغتيل مايلز فى اكتوبر 1174، و بقا الكونت ريموند التالت ملك طرابلس ، ابن عم أمالريك الأول، وصى على العرش. ومن المحتمل اوى أن يكون ريموند أو أنصاره هم من خططوا لعملية الاغتيال.[39] بلغ بالدوين سن الرشد سنة 1176، و رغم مرضه لم يعد عنده أى حاجة قانونية للحصول على وصي. علشان ريموند كان أقرب أقربائه فى خط الذكور مع مطالبة قوية بالعرش، فقد كان فيه قلق بخصوص مدى طموحاته، رغم أنه ماكانش عنده ورثة مباشرين له. ولموازنة ذلك، يلجأ الملك من وقت لآخر لعمه جوسلين التالت ملك الرها ، اللى تم تعيينه سنشال سنة 1176؛ كان جوسلين أقرب لبالدوين من ريموند، لكن ماكانش له الحق فى المطالبة بالعرش بنفسه.[40] بصفته مصاب بالجذام، ماكانش عند بالدوين أطفال وماكانش من المتوقع أن يحكم لفترة أطول، علشان كده نقل تركيز خلافته لأخته سيبيلا و أخته الصغرى غير الشقيقة ايزابيلا . أدرك بالدوين ومستشاروه أنه من الضرورى أن تتزوج سيبيلا من واحد من النبلاء الغربيين علشان الحصول على الدعم من الدول الأوروبية فى الأزمات العسكرية. فى الوقت نفسه كان ريموند لسه وصى على العرش، تم ترتيب جواز سيبيلا وويليام مونتفيرات ، ابن عم لويس السابع ملك فرنسا وفريدريك بربروسا، الامبراطور الرومانى المقدس . كان من المأمول أن ييجى فريدريك لمساعدة المملكة من فى التحالف مع واحد من قرايب الامبراطور الغربي.[41] نظرت القدس تانى نحو الامبراطورية البيزنطية طلب للمساعدة، و كان الامبراطور مانويل يبحث عن طريقة لاستعادة هيبة امبراطوريته بعد هزيمته فى معركة ميريوكيفالون سنة 1176؛ تم تنفيذ دى المهمة بواسطة رينالد شاتيلون .[42] بعد وصول ويليام مونتفيرات سنة 1176، مرض ومات فى يونيه 1177، تارك سيبيلا أرملة وحامل بالمستقبل بالدوين الخامس . بعدين اتعيين رينالد وصى على العرش.[43]

 
خريطة مثالية من القرن الاتناشر لمملكة اورشليم الصليبية.
بعد كده بوقت قصير، وصل فيليب فلاندرز لالقدس فى رحلة حج ؛ كان ابن عم بالدوين الرابع، وعرض عليه الملك الوصاية وقيادة الجيش، والاتنين رفض فيليب،  رغم اعتراضه على تعيين رينالد وصى على العرش. حاول فيليببعد كده التدخل فى المفاوضات بخصوص زوج سيبيلا التانى ، واقترح  واحد من أفراد حاشيته، لكن البارونات الأصليين رفضوا اقتراحه. و ذلك، بدا أن فيليب كان يعتقد أن بامكانه انشاء منطقة خاصة به فى مصر، لكنه رفض المشاركة فى الحملة البيزنطية-القدس المخطط لها. تأخرت الرحلة الاستكشافية و ألغيت أخير، و أخذ فيليب جيشه بعيد للشمال.[44] سار معظم جيش القدس شمال مع فيليب وريمون التالت وبوهيموند التالت لمهاجمة حماة ، واغتنم صلاح الدين الفرصة لغزو المملكة. أثبت بالدوين أنه ملك فعال وحيوى وقائد عسكرى لامع: فقد غلب صلاح الدين الأيوبى فى معركة مونتجيسارد فى سبتمبر 1177  رغم تفوقه العددى بشكل كبير واضطراره لالاعتماد على السدود الجماعية .  رغم أن وجود بالدوين رغم مرضه كان ملهمًا، لكن القرارات العسكرية المباشرة كانت فى الواقع من صنع رينالد.[45]

كان متوقع أنهيو التالت ملك بورغندى ييجى القدس و يتجوز سيبيلا، لكن هيو لم يتمكن من مغادرة فرنسا بسبب الاضطرابات السياسية هناك فى 1179-1180 بعد وفاة لويس السابع. فى نفس الوقت ده ، اتجوزت ماريا مرات أبى بالدوين الرابع، والدة ايزابيلا و مرات أبى سيبيلا، من باليان من ابلين . فى عيد الفصح سنة 1180، حاول ريموند وابن عمه بوهيموند التالت ملك أنطاكية اجبار سيبيلا على الجواز من شقيق باليان بالدوين من ابلين . كان ريموند وبوهيموند أقرب قرايب الملك بالدوين الذكور فى خط الأب، و كان من الممكن أن يطالبوا بالعرش اذا مات الملك دون وريث أو بديل مناسب. قبل وصول ريموند وبوهيموند، رتّبت أغنيس والملك بالدوين جواز سيبيلا من الوافد الجديد من بواتفين ، جاى لوزينيان، اللى كان شقيقه الاكبر أمالريك من لوزينيان شخصية معروفة فى المحكمة.[46] على المستوى الدولي، كان آل لوزينيان مفيدًا باعتبارهم تابعين لبالدوين وابن عم سيبيلا هنرى التانى ملك انجلترا . خطب بالدوين ايزابيلا البالغة من العمر 8 سنين لهمفرى الرابع ملك تورون ، ابن ربيب رينالد شاتيلون القوي، و علشان كده أبعدها عن تأثير عيلة ايبيلين ونفوذ والدتها.[47]

أثر الخلاف بين الفصيلين فى المملكة على انتخاب بطريرك جديد سنة 1180. لما مات البطريرك أمالريك فى 6 اكتوبر 1180، كان الاختياران الاكتر وضوح لخليفته هما وليم الصورى وهرقل القيصري. كانو متدورين لحد ما فى الخلفية والتعليم، لكنهم كانو متحالفين سياسى مع أحزاب متعارضة، حيث كان هرقل واحد من أنصار أغنيس من كورتيناي. طلبت شرائع القبر المقدس النصيحة من الملك، وتم اختيار هرقل من فى تأثير أغنيس. كان فيه اشاعات بأن أغنيس وهرقل كانا عاشقين، لكن دى المعلومات تأتى من استمرارات الحزبية لتاريخ ويليام الصورى فى القرن التلاتاشر، ومافيش دليل آخر يدعم زى ده الادعاء.[48]

فى نهاية سنة 1181، أغار رينالد شاتيلون جنوب على شبه الجزيرة العربية، فى اتجاه المدينة المنورة ، رغم أنه لم يوصل لده الحد. ممكن فى الوقت ده بالتقريب هاجم رينالد كمان قافلة اسلامية. أبرمت المملكة هدنة مع صلاح الدين الأيوبى ساعتها ، ويُنظر لتصرفات رينالد على أنها عمل مستقل من أعمال الحراميةية؛ ومن المحتمل أنه كان يحاول منع صلاح الدين من تحريك قواته شمال للسيطرة على حلب، الأمر اللى كان سيعزز موقف صلاح الدين.[49] رد على ذلك، هاجم صلاح الدين الأيوبى المملكة سنة 1182، لكنه هُزم فى قلعة بلفوار . كان الملك بالدوين، رغم مرضه الشديد، لسه قادر على قيادة الجيش شخصى. حاول صلاح الدين محاصرة بيروت براً وبحراً، و أغار بلدوين على الأراضى الدمشقية، لكن لم يلحق أى من الطرفين أضراراً كبيرة. فى ديسمبر 1182، أطلق رينالد حملة بحرية على البحر الأحمر ، وصلت جنوب لحد رابغ . انغلبت الحملة وتم نقل اثنين من رجال رينالد لمكة ليتم اعدامهما علن. زى غاراته السابقة، فى العاده ما يُنظر لحملة رينالد على أنها أنانية ومميتة فى النهاية للقدس، لكن حسب لبرنارد هاميلتون، كانت فى الواقع استراتيجية ذكية تهدف لالاضرار بمكانة صلاح الدين وسمعته.[50]

سنة 1183، اتفرضت ضريبة عامة فى كل اماكن المملكة، و هو أمر لم يسبق له مثيل فى القدس وكل اوروبا فى العصور الوسطى بالتقريب لحد تلك اللحظة. ساعدت الضريبة فى دفع تكاليف الجيوش الاكبر فى السنين القليلة المقبلة. ومن المؤكد أن هناك حاجة لالمزيد من القوات، حيث تمكن صلاح الدين أخير من السيطرة على حلب، ومع السلام فى مناطقه الشمالية، يمكنه التركيز على القدس فى الجنوب. كان الملك بالدوين عاجز اوى بسبب مرض الجذام لدرجة أنه كان من الضرورى تعيين وصي، وتم اختيار غى لوزينيان، لأنه كان الوريث الشرعى لبالدوين وماكانش من المتوقع أن يعيش الملك. قاد الرجل عديم الخبرة جيش الفرانكيين ضد توغلات صلاح الدين فى المملكة، لكن لم يحقق أى من الطرفين أى مكاسب حقيقية، وانتقد خصوم جاى لعدم ضرب صلاح الدين لما أتيحت له الفرصة.[51] فى اكتوبر 1183، اتجوزت ايزابيلا من همفرى تورون فى الكرك وقت حصار صلاح الدين الأيوبي، اللى ممكن كان يأمل فى أخذ بعض السجناء المهمين. علشان الملك بالدوين، رغم أنه بقا دلوقتى أعمى وكرسى، فقد تعافى بما يكفى لاستئناف حكمه وقيادته للجيش، تمت ازالة جاى من الوصاية وتم تتويج ابن مراته البالغ من العمر خمس سنين ، ابن شقيق الملك بالدوين اللى يحمل الاسم نفسه بالدوين ، كشريك. -الملك فى نوفمبر. بعدين ذهب الملك بالدوين بنفسه لاراحة القلعة، وحمله على الزباله، وحضرته والدته. وتم مصالحته مع ريمون الطرابلسى وعينه قائداً عسكرى. تم رفع الحصار فى ديسمبر وتراجع صلاح الدين لدمشق.[52] حاول صلاح الدين حصار آخر سنة 1184، لكن بلدوين صد ده الهجوم كمان ، وقام صلاح الدين الأيوبى بمهاجمة نابلس ومدن تانيه فى طريق عودته للوطن.[53]

فى اكتوبر 1184، قاد غى لوزينيان هجوم على البدو الرحل من قاعدته فى عسقلان. على عكس هجمات رينالد على القوافل، اللى ممكن كان ليها بعض الأغراض العسكرية، هاجم جاى مجموعة كانت فى العاده موالية للقدس وقدمت معلومات مخابراتية حول تحركات قوات صلاح الدين. فى الوقت نفسه، أصيب الملك بالدوين بمرضه الأخير واتعيين ريموند طرابلس، بدل جاي، وصى له. اتعرض ابن اخوه بالدوين علن، مرتدى تاجه باسم بالدوين ف. واستسلم بالدوين الرابع أخير للجذام فى مايو [54] وفى الوقت نفسه، دفعت أزمة الخلافة لارسال بعثة للغرب لطلب المساعدة. سنة 1184، سافر البطريرك هرقل فى كل اماكن بلاط أوروبا، لكن ما كانتش هناك أى مساعدة. عرض هرقل "مفاتيح القبر المقدس، ومفاتيح برج داود وراية مملكة اورشليم"، لكن مش التاج نفسه، لكل من فيليب التانى ملك فرنسا وهنرى التانى ملك انجلترا ؛ ده الأخير، باعتباره حفيد فولك، كان ابن عم العيلة المالكة فى القدس، و كان قد وعد بالذهاب فى حملة صليبية بعد مقتل توماس بيكيت . فضل كلا الملكين البقاء فى البيت للدفاع عن أراضيهما، بدل القيام بدور الوصى على طفل فى القدس. الفرسان الأوروبيين القلائل اللى سافروا لالقدس لم يشهدوا أى قتال، من اعادة الهدنة مع صلاح الدين. كان William V of Montferrat واحد من القلائل اللى جم لمساعدة حفيده بالدوين الخامس.[55]

 
قبر بالدوين الخامس على رسم من القرن التمنتاشر لالزير هورن

كان حكم بلدوين الخامس، مع ريموند طرابلس وصى على العرش وعمه الاكبر جوسلين الرها كوصى عليه، قصير. كان طفل مريض ومات فى صيف سنة 1186. ذهب ريموند و أنصاره لنابلس، فى محاولة لمنع سيبيلا من المطالبة بالعرش، لكن سيبيلا و أنصارها ذهبوا لالقدس، حيث تقرر أن تنتقل المملكة ليها، بشرط أن يكون زواجها من غي. ملغى. وافقت لكن بس اذا تمكنت من اختيار زوجها وملكها، و بعد تتويجها، توجت جاى على طول بيديها. كان ريموند قد رفض حضور التتويج، وفى نابلس اقترح تتويج ايزابيلا وهمفرى بدل ذلك، لكن همفرى رفض الموافقة على دى الخطة اللى كانت ستؤدى بالتأكيد لبداية حرب أهلية. ذهب همفرى لالقدس و أقسم الولاء لجاى وسيبيلا، كما فعل معظم أنصار ريموند التانيين. رفض ريمون نفسه ذلك وغادر لطرابلس. كما رفض بلدوين الابلينى ، وتنازل عن اقطاعياته، وغادر لأنطاكية.[56]

خسارة القدس والحملة الصليبية التالتة تعديل

 
تفسير من القرن السبعتاشر لرجل لوزينيان (يمين) محتجز عند صلاح الدين الأيوبى (يسار)، يرتدى ثوب ملكى تقليدى (اسلامى)، رسمه جان ليفينز .
 
الشرق الاقرب، ج. 1190، فى بداية الحملة الصليبية التالتة.

ريمون طرابلس تحالف مع صلاح الدين الأيوبى ضد غى وسمح لحامية مسلمة باحتلال اقطاعيته فى طبريا ، على أمل أن يساعده صلاح الدين فى الاطاحة بغي. فى نفس الوقت ده ، قام صلاح الدين بتهدئة أراضيه فى بلاد ما بين النهرين، و كان دلوقتى حريص على مهاجمة المملكة الصليبية؛ وماكانش ينوى تجديد الهدنة لما انتهت سنة 1187. قبل انتهاء الهدنة، أدرك رينالد شاتيلون، سيد أولتريجوردان والكرك و واحد من كبار مؤيدى جاي، أن صلاح الدين كان يحشد قواته، وهاجم قوافل المسلمين فى محاولة لتعطيل ذلك. كان جاى على وشك مهاجمة ريموند، لكنه أدرك أن المملكة ستحتاج لالاتحاد فى مواجهة تهديد صلاح الدين الأيوبي، وقام باليان من ابلين باجراء مصالحة بين الاثنين فى عيد الفصح سنة 1187. هاجم صلاح الدين الكرك تانى فى ابريل، وفى مايو، اصطدمت مجموعة من المسلمين بالسفارة الأصغر بكثير هيا فى طريقها للتفاوض مع ريموند، وهزمتها فى معركة كريسون قرب الناصرة. وافق ريموند وجاى أخير على مهاجمة صلاح الدين الأيوبى فى طبريا، لكن لم يتمكنا من الاتفاق على خطة؛ اعتقد ريموند أنه لازم تجنب معركة ضارية، لكن ممكن تذكر جاى الانتقادات اللى واجهها لتجنب المعركة سنة 1183، وتقرر الخروج ضد صلاح الدين الأيوبى مباشرة. وفى 4 يوليه 1187، تم تدمير جيش المملكة بالكامل فى معركة حطين . هرب ريموند طرابلس، وبليان ابلين، وريجنالد صيدا ، لكن تم اعدام رينالد على ايد صلاح الدين الأيوبى وسجن جاى فى دمشق.[57] فى الأشهر القليلة اللى بعد كده ، اجتاح صلاح الدين المملكة كلها بسهولة. بس ميناء صور بقى فى أيدى الفرانكيين، ودافع عنه كونراد مونتفيرات ، اللى وصل بالصدفة فى الوقت المناسب من القسطنطينية . أدى سقوط القدس لانهاء مملكة اورشليم الأولى. سُمح لجزء كبير من السكان، اللى تضخموا باللاجئين الفارين من غزو صلاح الدين للأراضى المحيطة، بالفرار لصور أو طرابلس أو مصر (حيث تم اعادتهم لأوروبا)، لكن دول اللى ماقدروش من دفع ثمن حريتهم تم بيعهم كعبيد. ودول اللى يستطيعون ذلك فى الغالب ما تعرضوا للسرقة على ايد المسيحيين والمسلمين على حد سواء وهم فى طريقهم لالمنفى. أدى الاستيلاء على المدينة لالحملة الصليبية التالتة ، اللى انطلقت سنة 1189 بقيادة ريتشارد قلب الأسد وفيليب أوغسطس وفريدريك بربروسا ، رغم غرق الأخير فى الطريق.[58] ابتدا غى لوزينيان، اللى رفض كونراد دخول صور، بمحاصرة عكا سنة 1189. وقت الحصار الطويل اللى استمر لحد سنة 1191، مات البطريرك هرقل والملكة سيبيلا وبناتها والكتير من التانيين بسبب المرض. مع وفاة سيبيلا سنة 1190، لم يعد عند جاى أى حق قانونى فى الملكية، ونقلت الخلافة لايزابيلا أخت سيبيلا غير الشقيقة. قالت ماريا والدة ايزابيلا وعيلة ابلين (المتحالفة دلوقتى بشكل وثيق مع كونراد) ان جواز ايزابيلا وهمفرى كان مش قانوني، لأنها كانت دون السن القانونية ساعتها ؛ كان السبب بعد كده هو حقيقة أن همفرى قد خان قضية مراته سنة 1186. تم الغاء الجواز وسط بعض الجدل. كونراد، اللى بقا دلوقتى أقرب أقرباء لبالدوين الخامس فى خط الذكور، و أثبت بالفعل أنه قائد عسكرى قادر، بعدين اكتوبر تجوز من ايزابيلا، لكن جاى رفض التنازل عن التاج.[59]

لما وصل ريتشارد سنة 1191، اخد هو و فيليب جنبين مختلفين فى النزاع على الخلافة. دعم ريتشارد جاي، التابع له من بواتو، فى الوقت نفسه دعم فيليب كونراد، ابن عم والده الراحل لويس السابع. بعد الكثير من المرض واعتلال الصحة، عاد فيليب لوطنه سنة 1191، بعد وقت قصير من سقوط عكا. غلب ريتشارد صلاح الدين الأيوبى فى معركة أرسوف سنة 1191 ومعركة يافا سنة 1192، واستعاد معظم الساحل، لكنه لم يتمكن من استعادة القدس أو أى من الأراضى الداخلية للمملكة. تم اقتراح أن ده ممكن كان فى الواقع قرار استراتيجى على ايد ريتشارد مش فشل فى حد ذاته، لأنه ممكن يكون قد أدرك أن القدس، على وجه الخصوص، كانت فى الواقع مسؤولية استراتيجية طالما كان الصليبيين ملزمين بالدفاع عنها. لأنها كانت معزولة عن البحر حيث ممكن وصول التعزيزات الغربية.[60] تم انتخاب كونراد ملك بالاجماع فى ابريل 1192، لكنه اتقتل على ايد الحشاشين بعد أيام بس. بعد 8 أيام من كده، اتجوزت ايزابيلا الحامل من الكونت هنرى التانى ملك شامبانيا ، ابن شقيق ريتشارد وفيليب، لكنه كان متحالف سياسى مع ريتشارد. كتعويض، باع ريتشارد جاى جزيرة قبرص ، اللى استولى عليها ريتشارد فى طريقه لعكا، رغم استمرار جاى فى المطالبة بعرش القدس لحد وفاته سنة 1194 [61] انتهت الحملة الصليبية سلمى، بالتفاوض على معاهدة الرملة سنة 1192؛ سمح صلاح الدين بالحج لالقدس،و ده سمح للصليبيين بالوفاء بنذورهم، بعد كده رجعو كل لديارهم. ابتدا البارونات الصليبيين الأصليون فى اعادة بناء مملكتهم من عكا والمدن الساحلية التانيه.

مملكة عكا تعديل

على مدى ال100 سنه اللى بعد كده ، فضلت مملكة اورشليم مملكة صغيرة على الساحل السوري. نقلت عاصمتها عكا وسيطرت على معظم الشريط الساحلى لاسرائيل دلوقتى و جنوب ووسط لبنان، بما فيها معاقل وبلدات يافا و أرسوف وقيصرية وصور وصيدا وبيروت. وفى أحسن الأحوال، لم تشمل اللا عدد قليل من المدن المهمة التانيه، زى عسقلان و بعض الحصون الداخلية، و السيادة على طرابلس و أنطاكية. مات الملك الجديد هنرى شامبانيا بالصدفة سنة 1197، واتجوزت ايزابيلا للمرة الرابعة من ايميرى لوزينيان ، شقيق جاي. كان ايميرى ورث قبرص بالفعل من جاي، و اتتوج ملك على ايد ابن فريدريك بربروسا، الامبراطور هنرى السادس . قاد هنرى حملة صليبية سنة 1197 لكنه مات على طول الطريق. بس، استرجعت قواته السيطرة على بيروت وصيدا لصالح المملكة قبل ما تعود لوطنها سنة 1198.[62][63] بعدين تم عقد هدنة لمدة خمس سنين مع الأيوبيين فى سوريا سنة 1198.[64] وقعت الامبراطورية الأيوبية فى حرب أهلية بعد وفاة صلاح الدين الأيوبى سنة 1193. استولى أبناؤه على أجزاء مختلفة من امبراطوريته: سيطر الظاهر على حلب، واستولى العزيز عثمان على القاهرة، فى الوقت نفسه احتفظ ابنه الاكبر الأفضل بدمشق. استولى شقيق صلاح الدين العادل سيف الدين (الذى يطلق عليه الصليبيين فى الغالب "صفادين") على الجزيرة (شمال بلاد ما بين النهرين)، واستولى المعظم ابن العادل على الكرك وشرق الاردن . سنة 1196، تم طرد الاحسن من دمشق على ايد العادل بالتحالف مع عثمان. لما مات عثمان سنة 1198، عاد الاحسن لالسلطة بصفته وصى على ابن عثمان الرضيع فى مصر. تحالف مع الظاهر بعدين هاجم عمه فى دمشق. وانهار التحالف، بعدين غلب العادل الاحسن فى مصر وضم البلاد. سنة 1200، أعلن العادل نفسه سلطان مصر وسوريا، وعهد بدمشق لالمعظم والجزيرة لابن آخر، الكامل . بعد الحصار التانى الفاشل لدمشق على ايد الأخوين، قبل الاحسن اقطاعية تتكون من سميساتا وعدد من البلدات التانيه. استسلم الظاهر الحلبى لعمه سنة 1202، وبكده أعاد توحيد الأراضى الأيوبية.[65] وفى نفس الوقت ده ، اتحط مخططات لاعادة احتلال القدس عبر مصر. تم التخطيط للحملة الصليبية الرابعة بعد فشل الحملة التالتة، لكن وصلت لنهب القسطنطينية سنة 1204، ولم يوصل معظم الصليبيين المشاركين لالمملكة أبدًا. بس، ماكانش ايمرى على علم بالتحويل لالقسطنطينية، فقام بمهاجمة مصر قبل الغزو المتوقع.[66] مات ايزابيلا و ايميرى سنة 1205، ومرة تانيه بقت الفتاة القاصر، ايزابيلا وابنة كونراد ماريا من مونتفيرات ، ملكة القدس. كان الأخ اللى مش شقيق لايزابيلا ، جون ابلين، سيد بيروت القديم، يحكم بصفته الوصى لحد سنة 1210 لما اتجوزت ماريا من الفارس الفرنساوى ذو الخبرة، جون برين .[67] ماتت ماريا وقت الولادة سنة 1212، واستمر جون برين فى الحكم بصفته الوصى على بنتهم ايزابيلا الثانية .[68]

الحملات الصليبية 5 و 6 و فريدريك التانى تعديل

 
فريدريك التانى (يسار) يلتقى الكامل (يمين). نوفا كرونيكا لجيوفانى فيلانى (القرن الاربعتاشر).

دعا مجمع لاتران الرابع سنة 1215 لشن حملة صليبية جديدة احسن تنظيم ضد مصر. فى أواخر سنة 1217، وصل الملك أندرو التانى ملك المجر ودوق النمسا ليوبولد السادس لعكا، وقاما مع جون برين بمهاجمة الأراضى الداخلية، بما فيها جبل تابور ، لكن دون نجاح.[69] بعد رحيل المجريين، شرع الصليبيين المتبقون فى اعادة تحصين قيسارية وقلعة شاتو بيليرين الهيكلية طول شتاء سنة 1217 و ربيع سنة 1218.[70] فى ربيع سنة 1218، ابتدت الحملة الصليبية الخامسة بشكل جدى لما هبطت الأساطيل الصليبية الألمانية فى عكا. أبحرت الأساطيل مع الملك جون، اللى انتخب قائدًا للحملة الصليبية، لمصر وحاصرت دمياط عند مصب نهر النيل فى مايو. تقدم الحصار ببطء، ومات السلطان المصرى العادل فى اغسطس 1218، بسبب الصدمة المفترضة بعد ما تمكن الصليبيين من الاستيلاء على واحد من أبراج دمياط. وخلفه ابنه الكامل . فى خريف سنة 1218، وصلت تعزيزات من أوروبا، بما فيها المندوب البابوى بيلاجيوس ألبانو . فى الشتاء، اتأثر الصليبيين بالفيضانات والأمراض، واستمر الحصار طول سنة 1219، لما وصل فرانسيس الأسيزى لمحاولة التفاوض على هدنة. لم يتمكن أى من الطرفين من الموافقة على الشروط، رغم العرض الأيوبى بهدنة لمدة ثلاثين سنه واستعادة القدس ومعظم بقية المملكة السابقة. تمكن الصليبيين أخير من تجويع المدينة والاستيلاء عليها فى نوفمبر. انسحب الكامل لقلعة المنصورة القريبة، لكن الصليبيين فضلو فى دمياط طول عامى 1219 و 1220، فى انتظار وصول الامبراطور الرومانى المقدس فريدريك التانى ، فى الوقت نفسه عاد الملك جون لعكا لمده صغيره للدفاع ضد المعظم. اللى كان يداهم المملكة من دمشق فى غياب يوحنا. لسه الصليبيين يتوقعون وصول الامبراطور الوشيك، فى يوليه 1221، انطلق الصليبيين نحو القاهرة، لكن تم ايقافهم بسبب ارتفاع نهر النيل ، اللى سمح الكامل بالفيضان عن طريق كسر السدود على طول مساره. غلب السلطان بسهولة الجيش الصليبى المحاصر واستعاد دمياط. فى الواقع، لم يغادر الامبراطور فريدريك اوروبا على الاطلاق.[71]

بعد فشل الحملة الصليبية، سافر جون فى كل اماكن اوروبا طلب للمساعدة، لكنه لم يجد الدعم الا من فريدريك، اللى تزوجبعد كده من ايزابيلا التانيه بنت جون وماريا سنة 1225. فى العام التالي، ماتت ايزابيلا هيا تضع ابنهما كونراد الرابع ، اللى خلف والدته على العرش رغم أنه لم يظهر فى الشرق مطلقًا. نكث فريدريك وعده بقيادة الحملة الصليبية الخامسة، لكنه كان دلوقتى حريص على تعزيز مطالبته بالعرش من فى كونراد. زى ما كان فيه خطط للانضمام لالكامل فى مهاجمة المعظم فى دمشق، و هو التحالف اللى تمت مناقشته مع المبعوثين المصريين فى ايطاليا. لكن بعد تأجيل مغادرته لالأراضى المقدسة باستمرار، بما فيها معاناته من تفشى المرض فى أسطوله، تم حرمانه كنسى على ايد البابا غريغوريوس التاسع سنة 1227. وصل الصليبيون، بقيادة ممثليه ريتشارد فيلانجيرى وهنرى الرابع دوق ليمبورغ وهيرمان سالزا ، القائد الاكبر للفرسان التوتونيين ، لالشرق فى أواخر سنة 1227، و أمدح انتظار الامبراطور انطلقوا. اعادة تحصين صيدا حيث بنوا القلعة البحرية ، ومونتفورت اللى بقت بعدين مقراً للفرسان التوتونيين . لم يجرؤ الأيوبيين فى دمشق على الهجوم، حيث مات المعظم فجأة قبل فترة مش طويلة. وصل فريدريك أخير فى الحملة الصليبية السادسة فى سبتمبر 1228، وطالب بالوصاية على المملكة باسم ابنه الرضيع.[72] دخل فريدريك على طول فى صراع مع نبلاء أوتريمر الأصليين، اللى استاء بعضهم من محاولاته فرض السلطة الامبراطورية على قبرص والقدس. كان النبلاء القبارصة يتشاجرون بالفعل فيما بينهم حول الوصاية على هنرى الاولانى ملك قبرص ، اللى كان لسه طفلاً. انتخبت المحكمة العليا فى قبرص جون ابلين وصى على العرش، لكن والدة هنرى ، أليس أوف شامبانيا، كانت ترغب فى تعيين واحد من مؤيديها؛ أليس وحزبها، أعضاء أو أنصار سلالة لوزينيان ، انحازوا لفريدريك، اللى اتتوج والده ايميرى ملك لوزينيان سنة 1197. فى ليماسول ، طالب فريدريك جون بالتخلى مش بس عن الوصاية على قبرص، لكن كمان عن سيادة جون على بيروت فى البر الرئيسي. جادل جون بأن فريدريك مش عنده سلطة قانونية لتقديم زى دى المطالب ورفض التخلى عن أى من اللقبين. بعدين قام فريدريك بسجن ولاد جون كرهائن لضمان دعم جون لحملته الصليبية.[73]

جون رافق فريدريك للبر الرئيسي، لكن فريدريك لم يتم استقباله كويس هناك؛ كان واحد من أنصاره القلائل باليان، سيد صيدا ، اللى رحب بالصليبيين فى السنه اللى قبلها ويعمل دلوقتى سفيراً عند الأيوبيين. أبطل موت المعظم التحالف المقترح مع الكامل، اللى استولى مع اخوه الأشرف على دمشق (و كمان القدس) من ابن اخوهم، ابن المعظم، الناصر داود. . بس، من المفترض أن الكامل ماكانش على علم بصغر حجم جيش فريدريك، ولا الانقسامات داخله الناجمة عن حرمانه، و كان يرغب فى تجنب الدفاع عن أراضيه ضد حملة صليبية تانيه. كان وجود فريدريك وحده كافى لاستعادة القدس وبيت لحم والناصرة وعدد من القلاع المحيطة دون قتال: تم استعادتها فى فبراير 1229، مقابل هدنة لمدة عشر سنين مع الأيوبيين وحرية العبادة لسكان القدس المسلمين. و كانت شروط المعاهدة غير مقبولة عند بطريرك القدس جيرالد لوزان ، اللى وضع المدينة تحت الحظر . فى شهر مارس، اتتوج فريدريك نفسه فى كنيسة القيامة، لكن بسبب حرمانه واعتراضه، لم يتم دمج القدس أبدًا فى المملكة، اللى استمرت فى حكمها من عكا.[74] فى الوقت نفسه، فى ايطاليا، استخدم البابا الحرمان الكنسى لفريدريك كذريعة لغزو أراضيه الايطالية. كان يقود الجيوش البابوية والد مرات فريدريك السابق جون برين. أُجبر فريدريك على الرجوع لوطنه سنة 1229، تارك الأرض المقدسة "ليس منتصر،لكن تمطرها مخلفاتها" على ايد مواطنى عكا.[75]

حرب اللومبارد و الحملة الصليبية للبارونات تعديل

 
تتويج ماريا من مونتفيرات وجون أوف برين ، ملك القدس و امبراطور القسطنطينية اللاتينى

فريدريك بعت جيش امبراطورى سنة 1231، بقيادة ريتشارد فيلانجيري، اللى احتل بيروت وصور، لكنه لم يتمكن من السيطرة على عكا. شكل أنصار جون بلدية فى عكا ، وانتخب جون نفسه عمدة ليها سنة 1232. وبمساعدة التجار الجنويين ، استرجعت البلدية بيروت. هاجم جون كمان صور، لكنه غلب على ايد فيلانجيرى فى معركة كاسال امبرت فى مايو [73] فى قبرص، بلغ الملك هنرى الاولانى سن الرشد سنة 1232 ولم تعتبر وصاية جون ضرورية. سارع جون وفيلانجيرى لالرجوع لقبرص لتأكيد سلطتهما، وانغلبت القوات الامبراطورية فى معركة أغريدى فى 15 يونيو. بقا هنرى ملك لقبرص بدون منافسه ، لكنه استمر فى دعم آل ابلين على حساب آل لوزينيان والحزب الامبراطوري. فى البر الرئيسي، حصل فيلانجيرى على دعم بوهيموند الرابع ملك أنطاكية ، والفرسان التوتونيين ، وفرسان الاسبتارية ، والتجار البيزانيين . كان يوحنا مدعوم على ايد نبلائه فى قبرص، ومن ممتلكاته القارية فى بيروت، وقيصرية ، و أرسوف ، و فرسان الهيكل والجنويين. لم يتمكن أى من الطرفين من احراز أى تقدم، و سنة 1234، حرم غريغورى التاسع جون و أنصاره كنسى. تم الغاء ده جزئى سنة 1235، لكن مش ممكن تحقيق السلام بعد. مات جون سنة 1236 وتولى الحرب ابنه باليان بيروت وابن اخوه فيليب مونتفورت .[76] وفى الوقت نفسه، كان مفروض تنتهى المعاهدة مع الأيوبيين سنة 1239. لم تسفر خطط حملة صليبية جديدة بقيادة فريدريك عن شيء، وتم حرمان فريدريك نفسه كنسى على ايد غريغورى التاسع تانى سنة 1239. بس، تبنى نبلاء أوروبيين تانيين القضية، بما فيها ثيوبالد الرابع ، كونت شامبانيا وملك نافار ، بيتر درو ، و أمورى السادس ملك مونتفورت ، اللى وصل لعكا فى سبتمبر 1239. تم انتخاب ثيوبالد قائدًا للحملة الصليبية فى مجلس فى عكا، حضره معظم نبلاء المملكة المهمين، بما فيها والتر برين ، ويوحنا أرسوف ، وباليان صيدا . كان وصول الحملة الصليبية يعتبر فترة راحة قصيرة من الحرب اللومباردية. بقى الفيلانجيرى فى صور ولم يشارك. وقرر المجلس اعادة تحصين عسقلان فى الجنوب ومهاجمة دمشق فى الشمال.

ممكن كان الصليبيين على علم بالانقسامات الجديدة بين الأيوبيين؛ احتل الكامل دمشق سنة 1238 لكنه ماتبعد كده بوقت قصير، ورثت عيلته أراضيه. وورث ابناه العادل أبو بكر والصالح أيوب مصر ودمشق. سار أيوب لالقاهرة فى محاولة لطرد العادل، لكن وقت غيابه استولى الصالح اسماعيل شقيق الكامل على دمشق، و أسر الناصر داود أيوب. فى نفس الوقت ده ، سار الصليبيين لعسقلان. على طول الطريق، استولى والتر من برين على الماشية اللى كانت تهدف لاعادة امداد دمشق، حيث من المحتمل أن الأيوبيين كانو على علم بخطط الصليبيين لمهاجمتها. لكن النصر لم يدم طويلاً، حيث هُزم الصليبيين على ايد الجيش المصرى فى غزة فى نوفمبر 1239. اتقتل هنرى التانى ، كونت بار، وتم القبض على أمورى مونتفورت. عاد الصليبيين لعكا، ممكن علشان بارونات المملكة الأصليين كانو متشككين فى فيلانجيرى فى صور. استغل داود الانتصار الأيوبى لاستعادة القدس فى ديسمبر، بعد انتهاء الهدنة اللى استمرت عشر سنين . رغم أن أيوب كان أسير داود، لكن الاثنين تحالفا دلوقتى ضد العادل فى مصر، اللى استولى عليها أيوب سنة 1240. وفى دمشق، أدرك اسماعيل تهديد داود و أيوب على ممتلكاته، فاتجه للصليبيين طلب للمساعدة. أبرم ثيوبالد معاهدة مع اسماعيل، مقابل تنازلات اقليمية أرجعت القدس لالسيطرة المسيحية، و جزء كبير من بقية المملكة السابقة، هيا مساحة اكبرو ده استعادها فريدريك سنة 1229. بس، كان ثيوبالد محبط بسبب الحرب اللومباردية، وعاد لوطنه فى سبتمبر 1240. بعد رحيل ثيوبالد مباشرة بالتقريب ، وصل ريتشارد كورنوال . أكمل اعادة بناء عسقلان، كما عقد صلح مع أيوب فى مصر. أكد أيوب تنازلات اسماعيل سنة 1241، وتم تبادل الأسرى المأخوذين من غزة بين الجانبين. عاد ريتشارد لاوروبا سنة 1241.[77]

رغم استعادة المملكة بشكل أساسى، لكن الحرب اللومباردية استمرت فى احتلال طبقة النبلاء فى المملكة. علشان فرسان الهيكل وفرسان الاسبتارية كانو يدعمون أطراف متعارضة، فقد هاجموا بعضهم البعض كمان ، وخرق فرسان الهيكل المعاهدة مع الأيوبيين بمهاجمة نابلس سنة 1241. أعلن كونراد أنه بلغ سن الرشد سنة 1242،و ده ألغى مطالبة فريدريك بالوصاية والحاجة لوصى امبراطورى ليحكم مكانه، رغم أنه لم بعد 15 سنه ، و هو سن الرشد حسب لعادات القدس. حاول فريدرش من فى كونراد ارسال وصى امبراطوري، لكن الفصيل المناهض للامبريالية فى عكا جادل بأن قوانين القدس تسمح لهم بتعيين الوصى الخاص بهم. فى يونيه منحت المحكمة العليا الوصاية لأليس شامبانيا، اللى كانت، بصفتها بنت ايزابيلا الأولى، عمة كونراد الكبرى و أقرب أقربائه اللى يعيشو فى المملكة. أمرت أليس بالقبض على فيلانجيري، وحاصرت مدينة صور، اللى وقعت فى يوليه 1243، مع الابيلينيين والبندقية. انتهت الحرب اللومباردية، لكن الملك كان لسه غائب ، حيث لم يأت كونراد لالشرق أبدًا. تم منع أليس من ممارسة أى سلطة حقيقية كوصى على العرش على ايد فيليب مونتفورت، اللى سيطر على صور، وباليان بيروت، اللى استمر فى السيطرة على عكا.[76]

حملة لويس التاسع الصليبية تعديل

كان الأيوبيين لسه منقسمين بين أيوب فى مصر، و اسماعيل فى دمشق، وداود فى الكرك. ذهب اسماعيل وداود والمنصور ابراهيم من حمص لالحرب مع أيوب، اللى استأجر الخوارزميين للقتال معه. كان الخوارزميون من الأتراك الرحل من آسيا الوسطى، اللى نزحوا مؤخر على ايد المغول لالشرق ويقيمون دلوقتى فى بلاد ما بين النهرين. وبدعم من أيوب، نهبوا القدس فى صيف سنة 1244، وتركوها فى حالة خراب وعديمة الفائدة لكل من المسيحيين والمسلمين. فى اكتوبر، قابل الخوارزميون، مع الجيش المصرى بقيادة بيبرس ، بجيش الفرانكيين بقيادة فيليب من مونتفورت، ووالتر من برين، و أسياد فرسان الهيكل، وفرسان الاسبتارية، والفرسان التوتونيين، مع كل من. -منصور وداود. فى 17 اكتوبر، دمر الجيش المصرى الخوارزمى التحالف الفرنجى السوري، وتم أسر والتر من برين و اعدامه بعدين. بحلول سنة 1247، أيوب كان أعاد احتلال معظم الأراضى اللى تم التنازل عنها سنة 1239، كمان سيطر على دمشق.[78] تمت مناقشة حملة صليبية جديدة فى مجمع ليون سنة 1245 على ايد البابا انوسنت الرابع . خلع المجلس فريدريك التانى ، علشان كده مش ممكن توقع أى مساعدة من الامبراطورية، لكن الملك لويس التاسع ملك فرنسا كان قد تعهد بالفعل بشن حملة صليبية. وصل لويس لقبرص سنة 1248، حيث جمع جيشًا من رجاله، بما فيها اخوته روبرت من أرتوا ، وشارل من أنجو ، وألفونس من بواتييه ، وجيش قبرص والقدس بقيادة عيلة ابلين جون يافا وغى . ابلين و بليان بيروت . ومرة تانيه كان الهدف مصر. تم الاستيلاء على دمياط دون مقاومة لما نزل الصليبيين فى يونيه 1249، لكن الحملة الصليبية توقفت هناك لحد نوفمبر، و هو الوقت اللى مات فيه السلطان المصرى أيوب وخلفه ابنه تورانشاه . فى فبراير، هُزم الصليبيين فى معركة المنصورة ، حيث اتقتل روبرت الأرتوازي. لم يتمكن الصليبيين من عبور نهر النيل، ومعاناتهم من المرض ونقص الامدادات، تراجعوا نحو دمياط فى ابريل. هُزموا على طول الطريق فى معركة فارسكور ، مع أسر لويس على ايد تورانشاه. وقت أسر لويس، أطاح جنوده المماليك بتورانشاه، بقيادة الجنرال أيبك ، اللى أطلق سراح لويس فى مايو مقابل دمياط وفدية كبيرة. على مدى السنين الأربع اللى بعد كده ، أقام لويس فى عكا، وساعد فى اعادة تحصين تلك المدينة مع قيصرية ويافا وصيدا. كما عقد هدنات مع الأيوبيين فى سوريا، وبعت سفارات للتفاوض مع المغول، اللى بدأوا يهددون العالم الاسلامي، قبل ما يرجع لوطنه سنة 1254. ترك وراءه حامية كبيرة من الجنود الفرنسيين فى عكا، تحت قيادة جيفرى سرجينيس .[79]

ماتت أليس من شامبانيا سنة 1246 و تم استبدالها كوصى على العرش على ايد ابنها الملك هنرى الاولانى ملك قبرص ، اللى خدم جون يافا بصفته الوصي فى عكا. وقت اقامة لويس التاسع فى عكا، مات هنرى الاولانى سنة 1253، وخلفه فى قبرص ابنه الرضيع هيو التانى . كان هيو وصى على عرش القدس من الناحية الفنية كمان ، لكل من كونراد وكونرادين ابن كونراد بعد وفاة كونراد سنة 1254. كانت قبرص والقدس تحكمها والدة هيو بليزانس أنطاكية ، لكن جون ظل بيلي لهيو فى عكا. عقد يوحنا السلام مع دمشق وحاول استعادة عسقلان. المصريين، اللى تحكمهم دلوقتى سلطنة المماليك ، حاصروا يافا سنة 1256 رد على ذلك. هزمهم يوحنا، بعد كده تنازل عن الكفالة لابن عمه يوحنا الأرسوفى .[80]

حرب القديس ساباس تعديل

التنافس التجارى بين المستعمرات التجارية فى البندقية و جنوة بقا حرب مفتوحة سنة 1256، . وفى عكا، تنازعت المستعمرتان على ملكية دير القديس سابا . هاجم الجنويون، بمساعدة التجار البيزيين، حى البندقية و أحرقوا سفنهم، لكن البنادقة طردوهم. بعدين تم طرد البندقية من صور على ايد فيليب مونفورت. يوحنا أرسوف، ويوحنا يافا، ويوحنا التانى ملك بيروت ، وفرسان المعبد، والفرسان التوتونيون دعموا البندقية، اللى أقنعوا البيزيين كمان بالانضمام اليهم، فى الوقت نفسه دعم فرسان الاسبتارية الجنويين. سنة 1257، استولى البنادقة على الدير ودمروا تحصيناته، رغم أنهم ماقدروش من طرد الجنويين بالكامل. حاصروا الحى الجنوي، لكن تم تزويد الجنويين على ايد فرسان الاسبتارية، اللى كان مجمعهم قريب ، ومن قبل فيليب مونتفورت اللى بعت الطعام من صور. فى اغسطس 1257، حاول جون أرسوف انهاء الحرب من فى منح الحقوق التجارية فى عكا لجمهورية أنكونا ، الحليف الايطالى لجنوة، لكن باستمدح فيليب مونتفورت وفرسان الاسبتارية، واصل بقية النبلاء دعم البندقية. فى يونيه 1258، زحف فيليب وفرسان الاسبتارية لعكا فى الوقت نفسه هاجم الأسطول الجنوى المدينة عن طريق البحر. انتصرت البندقية فى المعركة البحرية، واضطر الجنويون لترك حيهم والفرار لصور مع فيليب. امتدت الحرب كمان لطرابلس و أنطاكية، حيث واجهت عيلة امبرياكو ، المنحدرة من الصليبيين الجنويين، بوهيموند السادس ملك أنطاكية ، اللى دعم البندقية. سنة 1261، نظم البطريرك جاك بانتاليون مجلس لاعادة النظام فى المملكة، رغم أن الجنويين لم يعودوا لعكا.[81]

المغول تعديل

فى الفترة دى وصل المغول لالشرق الاقرب. أدى وجودهم فى الشرق لنزوح الخوارزميين بالفعل، و تم ارسال مبعوثين من باباوات كتير كمان لويس التاسع للتحالف معاهم أو التفاوض معهم، لكنهم لم يكونوا مهتمين بالتحالفات . نهبوا بغداد سنة 1258، وحلب ودمشق سنة 1260، ودمروا الخلافة العباسية و آ خر بقايا السلالة الأيوبية. كان هيثوم الاولانى ملك ارمينيا وبوهيموند السادس ملك أنطاكية قد استسلموا بالفعل للمغول باعتبارهم تابعين. كان بعض المغول مسيحيين نسطوريين، ومن بينهم كتبوقا ، واحد من الجنرالات اللى شاركو فى حصار بغداد ودمشق، لكن رغم ذلك، رفض نبلاء عكا الاستسلام. علشان المملكة كانت ساعتها دولة مش مهمه نسبى، لم يعيرها المغول اللا القليل من الاهتمام، لكن كان فيه بعض المناوشات سنة 1260: قتلت قوات جوليان صيدا ابن أخ كتابقا، اللى رد باقالة صيدا، ويوحنا التانى ملك صيدا. كما استولى المغول على بيروت فى غارة تانيه. توقف الغزو المغولى الحتمى على ما يبدو لما عاد هولاكو ، القائد المغولى فى سوريا، لمنزله بعد وفاة شقيقه مونكو خان ، تارك كتابقا مع حامية صغيرة. بعدين طلب مماليك مصر الاذن بالتقدم عبر أراضى الفرانكيين وحصلوا عليه، وهزموا المغول فى معركة عين جالوت فى سبتمبر 1260. اتقتل كتابقا وسقطت سوريا كلها تحت سيطرة المماليك. وفى طريق الرجوع لمصر، اغتيل السلطان المملوكى قطز على ايد الجنرال بيبرس، اللى كان أقل تفضيل بكثير من سلفه للتحالفات مع الفرانكيين.[82]

سقوط عكا تعديل

مات جون أرسوف سنة 1258 وحل محله جيفرى سرجينيس، ملازم لويس التاسع فى عكا، بصفته بايلي . ماتت بليزانس سنة 1261، لكن بما أن ابنها هيو التانى كان لسه قاصر، فقد نقلت قبرص لابن عمه هيو من أنطاكية لوزينيان ، اللى تولت والدته ايزابيلا من قبرص ، و أليس من شامبانيا، وهيو الاولانى من بنت قبرص وعمة هيو التانى ، ادارة البلاد. ريجنسى فى عكا. عينت زوجها هنرى الأنطاكى (الذى كان كمان عم بلايزانس) بايلي ، لكنه تو سنة 1264. بعدين طالب هيو أنطاكية لوزينيان وابن عمه هيو من برين بالوصاية على عكا، ومات هيو التانى سنة 1267 قبل ما سن الرشد. كسب هيو أنطاكية لوزينيان بالنزاع وخلف هيو التانى فى قبرص بصفته هيو التالت. لما أُعدم كونرادين فى صقلية سنة 1268، ماكانش هناك وريث آخر من هوهنشتاوفن ليخلفه، ورث هيو التالت مملكة اورشليم كمان سنة 1269. كان ده محل نزاع على ايد فرع آخر من عيلة لوزينيان: ماريا أنطاكية ، بنت بوهيموند الرابع ملك أنطاكية وميليسيندى من لوزينيان (وهى بنت ايزابيلا الأولى و أمالريك الثاني)، ادعت العرش باعتبارها أقدم قريب على قيد الحياة لايزابيلا الأولى، لكن فى الوقت الحالى تم تجاهل ادعائها. بحلول ده الوقت، كان المماليك بقيادة بيبرس يستغلون الخلافات المستمرة فى المملكة، وبدأوا فى احتلال المدن الصليبية المتبقية على طول الساحل. و سنة 1265، استولى بيبرس على قيصرية وحيفا و أرسوف، وصفد وطورون سنة 1266. و سنة 1268 استولى على يافا وبوفورت، بعدين حاصر أنطاكية ودمرها .[83]

 
قلعة الحصن ، سوريا . اليونسكو للتراث العالمى

هيو التالت و بيبرس عملو هدنة لمدة سنه بعد الفتوحات دى ؛ عرف بيبرس أن لويس التاسع كان يخطط لحملة صليبية تانيه من أوروبا، و افترض أن الهدف هايكون مصر مرة تانيه. لكن بدل ذلك تم تحويل الحملة الصليبية لتونس ، حيث مات لويس. كان لبيبرس الحرية فى مواصلة حملاته: سنة 1270 أمر الحشاشين بقتل فيليب مونتفورت، و سنة 1271 استولى على معاقل الاسبتارية والفرسان التوتونيين فى قلعة الحصن وقلعة مونتفورت. كما حاصر طرابلس ، لكنه تخلى عنها فى مايو لما وصل الأمير ادوارد ملك انجلترا ، و هو الجزء الوحيد من حملة لويس التاسع الصليبية اللى وصلت لالشرق. لم يستطع ادوارد أن يفعل شيئًا اللا ترتيب هدنة لمدة عشر سنين مع بيبرس، اللى حاول رغم ده اغتياله كمان . غادر ادوارد سنة 1272، و رغم خطط مجلس ليون التانى لحملة صليبية تانيه سنة 1274، لم توصل أى حملة تانيه واسعة النطاق على الاطلاق. ابتدت سلطة هيو التالت فى البر الرئيسى فى الانهيار. كان ملك لا يحظى بشعبية، وابتدت بيروت، المنطقة الوحيدة المتبقية بره عكا وصور، فى التصرف بشكل مستقل. و وضعتها وريثة ايزابيلا من ابلين (أرملة هيو الثاني) تحت حماية بيبرس. بعد ما وجد أن البر الرئيسى غير قابل للحكم، غادر هيو التالت لقبرص، تارك باليان من أرسوف بصفته بايلي . بعدين سنة 1277، باعت ماريا الأنطاكيية مطالبتها بالمملكة لتشارلز أنجو، اللى بعت روجر سان سيفيرينو ليمثله. أيد البندقية وفرسان المعبد ده الادعاء، و كان باليان عاجز عن معارضته. مات بيبرس سنة 1277 وخلفه قلاوون . سنة 1281 انتهت الهدنة اللى استمرت عشر سنين وقام روجر بتجديدها. عاد روجر لاوروبا بعد صلاة الغروب الصقلية سنة 1282، وحل محله أودو بويلشين . حاول هيو التالت اعادة تأكيد سلطته على البر الرئيسى عن طريق الهبوط فى بيروت سنة 1283، لكن ده ماكانش فعال ومات فى صور سنة 1284. وخلفه لمده صغيره ابنه جون التانى ، اللى مات بعد فترة وجيزة سنة 1285، وخلفه شقيقه، الابن التانى لهيو التالت ، هنرى التانى . فى ذلك العام استولى قلاوون على قلعة المرقب . مات شارل أنجو كمان سنة 1285، وقبلت الأوامر العسكرية وبلدية عكا هنرى التانى ملك؛ رفض أودو بويلشين الاعتراف به، لكن سُمح له بتسليم عكا لفرسان المعبد بدل هنرى مباشرة، بعدين قام فرسان الهيكل بتسليمها لالملك. اندلعت الحرب بين البندقية والجنوة تانى سنة 1287، وسقطت طرابلس فى يد قلاوون سنة 1289. رغم أنها كانت مسألة وقت بس قبل سقوط عكا كمان ، لكن نهاية المملكة الصليبية تم التحريض عليها فعلى سنة 1290 على ايد الصليبيين الواصلين جديد، اللى قاموا بأعمال شغب فى عكا وهاجموا التجار المسلمين فى المدينة. مات قلاوون قبل ما يتمكن من الانتقام، لكن ابنه الأشرف خليل وصل لمحاصرة عكا فى ابريل 1291. تم الدفاع عن عكا على ايد أمالريك صور، شقيق هنرى التانى ، فرسان الاسبتارية ، وفرسان المعبد، والفرسان التوتونيين، والبندقية والبيزانيين، والحامية الفرنسية بقيادة جان الاولانى دى جرايلى ، والحامية الانجليزية بقيادة أوتون دى جراندسون ، لكن عددهم كان يفوقهم عدد بكثير. . وصل هنرى التانى بنفسه فى شهر مايو وقت الحصار، لكن المدينة وقعت فى 18 مايو. هرب هنرى و أمالريك و أوتون وجان، كما فعل شاب من فرسان الهيكل اسمه روجر دى فلور ، لكن معظم المدافعين التانيين لم يفعلوا ذلك، بما فيها سيد فرسان الهيكل غيوم دى بوجيو . وقعت صور دون قتال فى اليوم التالي، وسقطت صيدا فى يونيو، وبيروت فى يوليو.[84] نقل الصليبيين مقرهم شمال لمدن زى طرطوشة، لكنهم فقدوا ذلك كمان ، واضطروا لنقل مقرهم الرئيسى بعيد عن الشاطئ لقبرص. تمت بعض الغارات البحرية ومحاولات استعادة الأراضى على مدى السنين العشر اللى بعد كده ، لكن مع خسارة جزيرة أرواد فى 1302-1303، لم تعتبر مملكة اورشليم موجودة فى البر الرئيسي. وضع ملوك قبرص لعقود كتيرة خطط لاستعادة الأرض المقدسة، لكن دون جدوى. على مدى القرون السبعة اللى بعد كده ، وحتى اليوم، استخدم عدد كبير من الملوك الأوروبيين لقب ملك القدس .

الحياة فى المملكة المبكرة تعديل

رسوم متحركة لمدينة القدس فى القرن الاتناشر، باللاتينية مع ترجمة باللغة الانجليزية

عدد السكان اللاتينيين فى المملكة كان دايما صغير؛ رغم وصول تدفق مستمر من المستوطنين والصليبيين الجدد باستمرار، لكن معظم الصليبيين الأصليين اللى قاتلوا فى الحملة الصليبية الأولى رجعو ببساطة لديارهم. بالنسبة الى وليام صور ، "بالكاد اتلقا على ثلاثمائة فارس و ألفى جندى مشاة" فى المملكة سنة 1100 وقت حصار جودفرى لأرسوف .[85] من البداية، ماكانش اللاتين اكتر من مجرد حدود استعمارية تمارس الحكم على السكان الأصليين اليهود والسامريين، بالاضافة للسكان المسلمين و الأرثوذكس اليونانيين و السريان اللى كانو اكتر عدد. مع نمو الأجيال الجديدة فى المملكة، بدأوا يعتبرو نفسهم مواطنين أصليين، مش مهاجرين، كما فعل العرب من قبلهم. رغم أنهم لم يتخلوا أبدًا عن هويتهم الأساسية كأوروبيين غربيين أو فرانكيين ، لكن ملابسهم ونظامهم الغذائى وتجارتهم دمجت الكثير من التأثير الشرقي، و بالخصوص البيزنطي. وكما كتب المؤرخ فولشر من شارتر حوالى سنة 1124،

لأننا احنا اللى كنا غربيين، صرنا دلوقتى شرقيين. فمن كان رومانى أو فرنجى تحول فى الأرض دى لجليلي، أو من سكان فلسطين. اللى كان من ريمس أو شارتر بقا دلوقتى مواطن فى صور أو أنطاكية. نسينا بالفعل أماكن ميلادنا؛ بقت بالفعل مش معروفة لكثير منا، أو على الأقل لم يتم ذكرها.[86]

فى الغالب تعلم الصليبيين و أحفادهم التحدث باليونانية والعربية واللغات الشرقية التانيه، و اتجوزو مع المسيحيين الأصليين (سواء اليونانيين أو السريانيين أو الأرمن) و ساعات مع المسلمين المتحولين.[87] بس، فضلت امارات الفرانكيين مستعمرة غربية مميزة فى قلب الاسلام. واصل فولشر، واحد من المشاركين فى الحملة الصليبية الأولى و قسيس بالدوين الأول، تأريخه لحد سنة 1127. كسبت سجلات فولشر بشعبية كبيرة واستخدمها كمصدر لمؤرخين تانيين فى الغرب، زى Orderic Vitalis و William of Malmesbury . بمجرد الاستيلاء على القدس بالتقريب ، واستمر ذلك طول القرن الاتناشر، وصل الكتير من الحجاج وتركوا روايات عن المملكة الجديدة؛ من بينهم الانجليزية Sæwulf ، و كييفان أبوت دانيال ، و فرانك فريتيلوس ، و البيزنطى يوهانس فوكاس، والألمان جون فورتسبورغ و ثيودريش .[88] بصرف النظر عن ذلك، لم يعد هناك شاهد عيان على الأحداث فى القدس لحد ويليام الصورى ، رئيس أساقفة صور ومستشار القدس ، اللى ابتدا الكتابة حوالى سنة 1167 ومات حوالى سنة 1184، رغم أنه يتضمن الكثير من المعلومات حول الحملة الصليبية الأولى والسنين اللى تلت ذلك. وفاة فولشر فى عصره، مستمدة بشكل رئيسى من كتابات ألبرت ايكس وفولشر نفسه. من وجهة النظر الاسلامية، المصدر الرئيسى للمعلومات هو أسامة بن منقذ ، و هو جندى وسفير متكرر من دمشق لالقدس ومصر، اللى تتضمن مذكراته، كتاب الاعتبار ، روايات حية عن المجتمع الصليبى فى الشرق. ممكن جمع المزيد من المعلومات من مسافرين زى بنيامين التطيلى وابن جبير .

المجتمع الصليبى تعديل

 
عملة صليبية، عكا، 1230.
 
عملة الصليبيين، عكا، c. 1230 .

كانت المملكة فى البداية مجردة فعلى من السكان الخاضعين المخلصين و كان عندها عدد قليل من الفرسان لتنفيذ قوانين و أوامر المملكة. مع وصول الشركات التجارية الايطالية، و انشاء الأوامر العسكرية، وهجرة الفرسان والحرفيين والمزارعين الأوروبيين، تحسنت شؤون المملكة وتطور المجتمع الاقطاعى ، على مثال المجتمع اللى عرفه الصليبيين فى اوروبا لكن مختلف عنه. . لطالما كانت طبيعة ده المجتمع موضوع نقاش بين مؤرخى الحملات الصليبية. فى القرن التسعتاشر و أوائل القرن العشرين، اعتقد الباحثون الفرنسيون، زى اى جى ري، وجاستون دودو، ورينيه غروسيه ، أن الصليبيين والمسلمين والمسيحيين يعيشو فى مجتمع متكامل تمامًا. يدعى رونى الينبلوم أن ده الرأى اتأثر بالامبريالية والاستعمار الفرنسي. اذا تمكن الصليبيين الفرنساويين فى العصور الوسطى من الاندماج فى المجتمع المحلي، فمن المؤكد أن المستعمرات الفرنسية الحديثة فى بلاد الشام ممكن أن تزدهر.[89] فى نص القرن العشرين، جادل علما زى جوشوا براور ، و أر سى سمايل، وميرون بنفينستى ، وكلود كاهين بدل من كده بأن الصليبيين عاشوا منفصلين تمام عن السكان الأصليين، اللى تم تعريبهم و/أو أسلمتهم تمام وكانوا بيشكلو تهديدًا مستمر للشعوب الأصلية. الصليبيين الأجانب. جادل براور كمان بأن المملكة كانت محاولة مبكرة للاستعمار، حيث كان الصليبيين طبقة حاكمة صغيرة، تعتمد على السكان الأصليين علشان البقاء ولكنهم لم يحاولوا الاندماج معهم.[90] ولده السبب، تم استبدال المجتمع الأوروبى الريفى اللى اعتاد عليه الصليبيين بمجتمع حضرى اكتر أمان فى مدن المشرق الموجودة مسبقًا.[91] حسب تفسير الينبلوم، كان عند سكان المملكة ( المسيحيين اللاتينيون اللى يعيشو مع المسيحيين اليونانيين والسريانيين الأصليين، والعرب الشيعة والسنة ، والصوفية ، والبدو ، والدروز ، واليهود ، والسامريين) اختلافات كبيرة بين بعضهم البعض كمان مع الصليبيين. . كانت العلاقات بين المسيحيين الشرقيين والصليبيين اللاتينيين "معقدة وغامضة"، وما كانتش مجرد ودية أو عدائية. ويجادل بأن المسيحيين الشرقيين ممكن شعروا بعلاقات أوثق مع زملاتهم الصليبيين المسيحيين اكتر من العرب المسلمين.[92] هانز ماير يقول "نادر ما يظهر السكان المسلمين فى المملكة اللاتينية فى السجلات اللاتينية"، علشان كده صعب العثور على معلومات حول دورهم فى المجتمع. كان عند الصليبيين "ميل طبيعى لتجاهل دى الأمور باعتبارها ببساطة بلا فائدة وبالتأكيد لا تستحق التسجيل". رغم أن المسلمين، كمان اليهود والمسيحيين الشرقيين، ماكانش عندهم أى حقوق بالتقريب فى الريف، حيث كانو فى الأساس ملك للسيد الصليبى اللى يملك الأرض، ماكانش التسامح مع الديانات التانيه، بشكل عام، أعلى أو أدنى من تلك الموجودة فى أماكن تانيه فى الشرق الأوسط. واستمر اليونانيون والسريان واليهود فى العيش زى ما كانو من قبل، خاضعين لقوانينهم ومحاكمهم الخاصة، مع استبدال أسيادهم المسلمين السابقين ببساطة بالصليبيين؛ وانضم ليهم المسلمين دلوقتى فى أدنى مستوى من المجتمع. كان الرئيس ، زعيم المجتمع المسلم أو السرياني، نوع من التابع لأى نبيل يمتلك أرضه، لكن بما أن النبلاء الصليبيين كانو ملاك الأراضى الغائبين، فقد كان الرئيس ومجتمعاتهم يتمتعون بدرجة عالية من الاستقلالية. وفى المدن، كان المسلمين والمسيحيين الشرقيون أحرار، رغم أنه لم يُسمح لأى مسلم بالعيش فى القدس نفسها. كانو مواطنين من الدرجة التانيه ولم يلعبوا أى دور فى السياسة أو القانون، ولم يدينوا بأى خدمة عسكرية للتاج، رغم أنهم ممكن كانو بيشكلو أغلبية السكان فى بعض المدن. وبالمثل، ماكانش مواطنين دول المدن الايطالية يدينون بأى شيء لأنهم كانو يعيشو فى أحياء مستقلة فى المدن الساحلية. لسه مواقف القرن الواحد و عشرين بخصوص مسألة التكامل الثقافى أو الفصل العنصرى الثقافى متباينة. التفاعلات بين الفرانكيين والمسلمين والمسيحيين الأصليين، رغم أنها مشوشة، أظهرت تعايشًا عملى. رغم المبالغة فى تقديرها، لكن روايات أسامة بن منقذ عن رحلات شيزار عبر أنطاكية والقدس وصفت مستوى من التبادل الأرستقراطى مرتفع فوق التحيز العرقي. فالاتصال بين المسلمين والمسيحيين جه على المستوى الادارى أو الشخصى (على أساس الضرائب أو الترجمة)، مش على مستوى طائفى أو ثقافي، ممثل لسيد هرمى على العلاقة الموضوعية. لسه الأدلة على التكامل بين الثقافات نادرة، لكن الأدلة على التعاون بين الثقافات والتفاعل الاجتماعى المعقد اكتر انتشار . ان الاستخدام الرئيسى لكلمة ترجمان، أى المترجم الحرفي، مع الاداريين السريان والزعماء العرب يمثل الحاجة المباشرة للتفاوض حول المصالح على كلا الجانبين. تمثل التعليقات على الأسر اللى تضم مسيحيين بيتكلمو العربية وعدد قليل من اليهود والمسلمين المستعربين علاقة أقل انقسامو ده صوره مؤرخين نص القرن العشرين. بدل ذلك، القواسم المشتركة بين المسيحيين الفرانكيين اللى عندهم كهنة و أطباء و أدوار تانيه غير الفرانكيين جوه الأسر والمجتمعات متعددة الثقافات تمثل عدم وجود تمييز موحد. اشتكى ويليام الصورى المقدسى من الاتجاه لتوظيف ممارسى الطب اليهود أو المسلمين على نظرائهم اللاتينيين والفرانكيين. تشير الأدلة كمان لحدوث تغييرات فى العادات الثقافية والاجتماعية الفرنجية بخصوص بالنظافة (المعروفة بين العرب بافتقارهم لالغسيل والمعرفة بثقافة الحمامات)، والذهاب لحد ضمان امدادات الميه للاستخدام المنزلى و الري.

سكان تعديل

من المستحيل اعطاء تقدير دقيق لعدد سكان المملكة. ويقدر يوشيا راسل أن سوريا كلها كان بيها حوالى 2.3 مليون انسان فى وقت الحروب الصليبية، ويمكن كان بيها واحد من عشر ألف قرية؛ معظم دول ، بالطبع، كانو بره الحكم الصليبى لحد فى أقصى حدود الدول الصليبية الأربع. قدر علما زى جوشوا براور وميرون بنفينستى أنه كان فيه ما يقلش عن 120.000 فرنك و 100.000 مسلم يعيشو فى المدن، و 250.000 فلاح مسلم ومسيحى شرقى آخر فى الريف. كان الصليبيين يمثلو 15-25٪ من اجمالى السكان. ويقدر بنيامين ز. كيدار أنه كان فيه ما بين 300.000 ل360.000 من غير الفرانكيين فى المملكة، 250.000 منهم قرويون فى الريف، و"يمكن للمرء أن يفترض أن المسلمين كانو بيشكلو الأغلبية فى بعض، ويمكن معظم أجزاء مملكة اورشليم". ..." كما يشير رونى الينبلوم ، ببساطة مافيش ما يكفى من الأدلة الموجودة لاحصاء السكان بدقة و أى تقدير غير موثوق به بطبيعته. سجل المؤرخ المعاصر ويليام الصورى التعداد السكانى سنة 1183، اللى كان يهدف لتحديد عدد الرجال المتاحين للدفاع ضد الغزو، وتحديد مبلغ أموال الضرائب اللى ممكن الحصول عليها من السكان، مسلمين أو مسيحيين. اذا تم احصاء السكان بالفعل، ويليام لم يسجل العدد. فى القرن التلاتاشر، وضع جون ابلين قائمة بالاقطاعيات وعدد الفرسان المستحقين لكل منهم، لكن ده لا يعطى أى اشارة للسكان غير النبلاء و غير اللاتينيين. وفى النهاية، أوفى المماليك، بقيادة بيبرس، بتعهدهم بتطهير الشرق الوسطانى بأكمله من الفرانكيين. ومع سقوط أنطاكية (1268)، وطرابلس (1289)، وعكا (1291)، تعرض المسيحيين اللى ماقدروش من مغادرة المدن للذبح أو الاستعباد، واختفت آخر آثار الحكم المسيحى فى بلاد الشام.

عبودية تعديل

عدد مش معروف من العبيد المسلمين يعيشو فى المملكة. كان فيه سوق كبير اوى للعبيد فى عكا، و كان يعمل طول القرنين الاتناشر و التلاتاشر . اتُهم التجار الايطاليون ساعات ببيع المسيحيين فى جنوب شرق اوروبا كعبيد مع العبيد المسلمين. و كانت العبودية أقل شيوعا من الفدية، و بالخصوص بالنسبة لأسرى الحرب؛ ان الأعداد الكبيرة من السجناء اللى يتم أسرهم فى الغارات والمعارك كل سنه تضمن تدفق أموال الفدية بحرية بين الدولتين المسيحية والاسلامية. ممكن ماكانش هروب السجناء والعبيد صعب ، حيث كان سكان الريف أغلبية مسلمة، و كان العبيد الهاربون يمثلو مشكلة دايما. كانت الوسيلة القانونية الوحيدة للعتق هيا التحول لالمسيحية (الكاثوليكية). لم يسمح القانون ببيع أى مسيحي، سواء كان غربى أو شرقى، كعبيد. قدمت محاكمات القدس اطار قانونى للعبودية فى المملكة. ونصت الوثيقة على أن « فيلينس ، الحيوانات أو بعض المتاع التانيه » يمكن تداولها. « فيلينز » كانو عمال ريفيين شبه أحرار يشبهون الأقنان . كان فيه كمان طرق متعددة ليصبحوا عبيدًا للمتاع. ممكن أن يكون الناس عبيد بالولادة، أو مستعبدين من فى القبض عليهم فى غارة، أو كعقوبة على الديون أو لمساعدة عبد هارب. و كانت القبائل البدوية تعتبر ملكاً للملك و تحت حمايته. ممكن بيعهم أو نقلهم تمام زى أى ممتلكات تانيه، و بعد كده من القرن الاتناشر، كانو فى الغالب تحت حماية شخص أقل نبل أو واحد من الأوامر العسكرية.

اقتصاد تعديل

أدى التكوين الحضرى للمنطقة، مع وجود التجار الايطاليين، لتطوير اقتصاد تجارى اكتر منه زراعي. كانت فلسطين دايما مفترق طرق للتجارة؛ و دلوقتى امتدت دى التجارة لاوروبا كمان . شقت السلع الأوروبية، زى المنسوجات الصوفية فى شمال أوروبا، طريقها لالشرق الوسطانى و آ سيا، فى حين تم نقل البضائع الآسيوية تانى لأوروبا. و كانت القدس منخرطة بشكل خاص فى تجارة الحرير والقطن والتوابل. العناصر التانيه اللى ظهرت لأول مرة فى اوروبا من فى التجارة مع الصليبيين القدس شملت البرتقال والسكر ، ووصف الأخير بأنه "ضرورى اوى لاستخدام وصحة البشرية". وفى الريف كان يزرع القمح والشعير والبقوليات والزيتون والعنب والتمر. حققت دول المدن الايطالية أرباح هائلة من دى التجارة، وذلك بفضل المعاهدات التجارية زى اتفاقية وارموندى ، و أثرت على عصر النهضة فى القرون اللاحقة. قامت مستعمرات جنوة والبندقية فى فلسطين بمشاريع زراعية ضمن امتيازاتها. زرعو السكر بشكل خاص لتصديره لأوروبا. تم ادخال قصب السكر لفلسطين على ايد العرب. للعمل فى حقول السكر، استخدم المستعمرون الايطاليون العبيد أو الأقنان من أصل عربى أو سوري، أو الأقنان المحليين. ابتدا تصنيع السكر فى مدينة صور . فى القرن التلاتاشر، استمر انتاج السكر فى الزيادة فى فلسطين، وتمكن التجار من تصديره معفاة من الرسوم الجمركية عبر ميناء عكا لحد احتلالها سنة 1291. نظام استغلال السكر الرائد فى مملكة اورشليم يعتبر مقدمة لمزارع السكر فى الأمريكتين . جمعت القدس الأموال من فى دفع الجزية، الاول من المدن الساحلية اللى لم يتم الاستيلاء عليها بعد، ولاحق من الدول المجاورة التانيه زى دمشق ومصر، اللى لم يتمكن الصليبيين من احتلالها مباشرة. بعد ما وسع بلدوين الاولانى حكمه على الاردن الأول، حصلت القدس على ايرادات من الضرائب المفروضة على قوافل المسلمين المارة من سوريا لمصر أو شبه الجزيرة العربية . كان الاقتصاد النقدى فى القدس يعنى أن مشكلة القوى العاملة عندهم ممكن حلها جزئى عن طريق الدفع مقابل المرتزقة ، و هو حدث غير منتشر فى اوروبا فى العصور الوسطى. ممكن أن يكون المرتزقة من زملاتهم الصليبيين الأوروبيين، أو ممكن فى أغلب الأحيان، جنود مسلمين، بما فيها التركبول المشهورون.

تعليم تعديل

القدس كانت مركز التعليم فى المملكة. كان فيه مدرسة فى كنيسة القيامة، تُدرَّس فيها المهارات الأساسية للقراءة والكتابة باللغة اللاتينية ؛ كانت الثروة النسبية لطبقة التجار تعنى أنه ممكن تعليم أطفالهم هناك مع أطفال النبلاء - ومن المحتمل أن ويليام صور كان زميل للملك المستقبلى بالدوين التالت . كان لا بد من اجراء التعليم العالى فى واحده من الجامعات فى اوروبا ؛ كان تطوير الجامعة مستحيل فى ثقافة القدس الصليبية ، حيث كانت الحرب اكتر أهمية بكثير من الفلسفة أو اللاهوت. بس، فقد لوحظ أن النبلاء والسكان الفرانكيين عموم كانو يتمتعون بمستويات عالية من المعرفة بالقراءة والكتابة: كان المحامون والكتبة موجودين بكثرة، و كانت دراسة القانون والتاريخ والمواد الأكاديمية التانيه هواية محببة للعيلة المالكة والنبلاء. كان عند القدس مكتبة واسعة مش بس من الأعمال اللاتينية القديمة والعصور الوسطى لكن كمان من الأدب العربي، ويظهر ان معظمها تم الاستيلاء عليها من أسامة بن منقذ وحاشيته بعد غرق سفينة سنة 1154. احتوى القبر المقدس على منسخ المملكة و كان للمدينة مكتب حيث تم انتاج المواثيق الملكية والوثائق التانيه. بصرف النظر عن اللغة اللاتينية، هيا اللغة المكتوبة القياسية فى اوروبا فى العصور الوسطى، كان سكان القدس الصليبية يتواصلون باللغات العامية الفرنسية والايطالية؛ تم استخدام اليونانية والأرمنية وحتى العربية على ايد المستوطنين الفرانكيين.

فن و عمارة تعديل

كان أعظم جهد معمارى فى القدس نفسها، هو توسيع كنيسة القيامة على الطراز القوطى الغربى . و أدى ده التوسع لتوحيد كل الأضرحة المنفصلة الموجودة فى الموقع فى مبنى واحد، واكتمل بحلول سنة 1149. بره القدس، كانت القلاع والحصون هيا المحور الرئيسى للبناء: تعتبر الكرك ومونتريال فى أولتريجوردان و ابلين قرب يافا من الأمثلة الكتيرة للقلاع الصليبية.كان الفن الصليبى مزيج من الأساليب الغربية والبيزنطية والاسلامية . تميزت المدن الكبرى بالحمامات والسباكة الداخلية و غيرها من أدوات النظافة المتقدمة اللى كانت تفتقر ليها معظم المدن والبلدات التانيه فى كل اماكن العالم. ولعل أبرز الأمثلة على الفن الصليبى هيا سفر المزامير ميليسيندى ، هيا مخطوطة مضيئة تم تكليفها بين 1135 و 1143 و دلوقتى فى المكتبة البريطانية ، وتيجان الناصرة المنحوتة. كانت اللوحات والفسيفساء من الأشكال الفنية الشائعة فى المملكة، لكن الكتير منها دمرها المماليك فى القرن التلاتاشر. بس القلاع الاكتر ديمومة هيا اللى نجت من عملية الاعادة.

الحكومة والنظام القانوني تعديل

مباشرة بعد الحملة الصليبية الأولى، تم توزيع الأراضى على أتباع غودفرى المخلصين، ده وصل لتشكيل كتير من اللوردات الاقطاعيين جوه المملكة. استمر ده على ايد خلفاء جودفري. تباين عدد و أهمية اللوردات فى القرنين الاتناشر و التلاتاشر ، و كانت الكتير من المدن جزء من المجال الملكي. ويعاونه الملك عدد من ظباط الدولة . كان مقر الملك والديوان الملكى فى العاده فى القدس، لكن بسبب الحظر المفروض على السكان المسلمين، كانت العاصمة صغيرة وقلة السكان. وكتير ما كان الملك يقيم بلاطه فى عكا، أو نابلس ، أو صور، أو فى أى مكان آخر كان يتواجد فيه. فى القدس، عاشت العيلة المالكة الاول فى جبل الهيكل ، قبل تأسيس فرسان الهيكل ، بعد كده فى مجمع القصر المحيط ببرج داود ؛ و كان فيه مجمع قصور آخر فى عكا. و علشان النبلا كانو يميلون للعيش فى القدس بدل العيش فى عقارات فى الريف، فقد كان لهم تأثير اكبر على الملكو ده كان لهم فى أوروبا. شكل النبلاء، مع الأساقفة، المحكمة العليا (المحكمة العليا)، اللى كانت مسؤولة عن تأكيد انتخاب ملك جديد (أو وصى اذا لزم الأمر)، وجمع الضرائب، وسك العملات المعدنية، وتخصيص الأموال للملك، وجمع الأموال. الجيوش. كانت المحكمة العليا هيا الهيئة القضائية الوحيدة لنبلاء المملكة، اللى تنظر فى القضايا الجبعيده زى القتل والاغتصاب والخيانة، والنزاعات الاقطاعية البسيطة زى استعادة العبيد، وبيع وشراء الاقطاعيات ، والتقصير فى الخدمة. وشملت العقوبات مصادرة الأرض والنفي، أو فى الحالات القصوى الموت. اتحط القوانين الأولى للمملكة، حسب للتقاليد، فى فترة حكم غودفرى أوف بوالون القصيرة، لكن من المرجح أن يكون قد اتحطها على ايد بالدوين التانى فى مجلس نابلس سنة 1120. وقال بنيامين ز. كيدار ان قوانين مجمع نابلس كانت سارية المفعول فى القرن الاتناشر، لكن توقفت عن الاستخدام بحلول القرن التلاتاشر. يشكك مروان نادر فى ده الأمر ويشير علشان القوانين ممكن لم تنطبق على المملكة كلها فى كل الأوقات. المجموعة الاكتر شمول من القوانين، المعروفةمع بعضباسم قوانين القدس ، اتكتبت فى نص القرن التلاتاشر، رغم أنه اتقال أن الكتير منها تعود لالقرن الاتناشر فى الأصل.

تراث تعديل

بعد خسارة كل الأراضى فى بلاد الشام سنة 1291، كان فيه محاولات متأخرة لحملات صليبيه تانيه، واقترحت اسمى استعادة القدس، لكن مع صعود الامبراطورية العثمانية، بقا طابعها اكتر فاكتر طابع حرب دفاعية يائسة نادر ما توصل لأبعد من حدود بلاد الشام. البلقان (حملة الاسكندرية الصليبية، حروب سميرنيوط الصليبية). قام هنرى الرابع ملك انجلترا برحلة حج لالقدس فى 1393-1394، وتعهد بعدين بقيادة حملة صليبية لاستعادة المدينة، لكنه لم يقم بمثل دى الحملة قبل وفاته سنة 1413. و فضلت بلاد الشام تحت السيطرة العثمانية من سنة 1517 لحد سنة 1517. تقسيم الدولة العثمانية سنة 1918. مع سقوط رود سنة 1302، فقدت مملكة القدس موقعها الاستيطانى الأخير على الساحل المشرقي، وبقت قبرص دلوقتى هيا أقرب ممتلكاتها لالأرض المقدسة. احتفظ هنرى التانى ملك القدس بلقب ملك القدس لحد وفاته سنة 1324، واستمر خلفاؤه ملوك قبرص فى المطالبة باللقب. تم كمان استخدام لقب "ملك القدس" بشكل مستمر على ايد ملوك نابولى الأنجوفيين، اللى اشترى مؤسسهم، تشارلز أنجو، سنة 1277 حق المطالبة بالعرش من مريم أنطاكية. بعد ذلك، تم التعامل مع دى المطالبة بمملكة القدس باعتبارها رافدًا لتاج نابولي، اللى فى الغالب ما يتم تداولها عن طريق الوصية أو الفتح بدل الميراث المباشر. بما أن نابولى كانت اقطاعية بابوية، فقد أيد الباباوات فى كثير من الأحيان لقب ملك القدس كمان نابولي، وتاريخ دى المطالبات هو تاريخ مملكة نابولي. سنة 1441، فقدت السيطرة على مملكة نابولى لصالح ألفونسو الخامس ملك اراجون، و علشان كده طالب ملوك اسبانيا باللقب، و بعد حرب الخلافة الاسبانية على ايد آل بوربون و آ لهابسبورج. لسه اللقب قيد الاستخدام الفعلى على ايد التاج الاسباني، اللى يحتفظ به الايام دى فيليبى السادس ملك اسبانيا. كما طالب بيها أوتو فون هابسبورج بصفته المدعى عليها لحد سنة 1958، ومن قبل ملوك ايطاليا لحد سنة 1946.

لينكات برانيه تعديل

مصادر تعديل

  1. Benjamin Z. Kedar, "Samaritan History: The Frankish Period", in Alan David Crown (ed.), The Samaritans (Tübingen: J. C. B. Mohr, 1989), pp. 82–94.
  2. Quote from the speech of Pope Urban II, "Pope Urban II's Speech Calling for the First Crusade". 25 September 2013.
  3. أ ب خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  4. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  5. The First Crusade is extensively documented in primary and secondary sources. See for example Thomas Asbridge, The First Crusade: A New History (Oxford: 2004); Christopher Tyerman, God's War: A New History of the Crusades (Penguin: 2006); Jonathan Riley-Smith, The First Crusade and the Idea of Crusading (Pennsylvania: 1991); and the lively but outdated Steven Runciman, A History of the Crusades: Volume 1, The First Crusade and the Foundation of the Kingdom of Jerusalem (Cambridge: 1953).
  6. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  7. William of Tyre, A History of Deeds Done Beyond the Sea, trans. E.A. Babcock and A.C. Krey, Columbia University Press, 1943, vol. 1, bk. 9, ch. 9.
  8. Riley-Smith (1979), "The Title of Godfrey of Bouillon", Bulletin of the Institute of Historical Research 52, pp. 83–86.
  9. Murray, Alan V. (1990), "The Title of Godfrey of Bouillon as Ruler of Jerusalem", Collegium Medievale 3, pp. 163–178.
  10. Asbridge, pg. 326.
  11. William of Tyre, vol. 1, bk. 9, ch. 16, pg. 404.
  12. Tyerman, pp. 201–202.
  13. Hans Eberhard Mayer, The Crusades, 2nd ed., trans. John Gillingham (Oxford: 1988), pp. 171–76.
  14. William of Tyre, vol. 1, bk. 11, ch. 27, pp. 507–508.
  15. Thomas Madden, The New Concise History of the Crusades (Rowman and Littlefield, 2005), pp. 40–43.
  16. Madden, pg. 43.
  17. Mayer, pp. 71–72.
  18. Mayer, pp. 72–77.
  19. Tyerman, pp. 207–208.
  20. Mayer, pp. 83–85.
  21. Mayer, pp. 83–84.
  22. William of Tyre, vol. II, bk. 14, ch. 18, pg. 76.
  23. Mayer, pp. 86–88.
  24. Mayer, pg. 92.
  25. Jonathan Phillips, The Second Crusade: Extending the Frontiers of Christendom (Yale University Press, 2007), pp. 216–227.
  26. Tyerman, pp. 344–345.
  27. Mayer, 108–111.
  28. Mayer, pg. 112
  29. Madden, pp. 64–65.
  30. William of Tyre, vol. II, bk. 18 ch. 16, pg. 265.
  31. Tyerman, pp. 347–348; Mayer, pg. 118–119.
  32. Mayer, pp. 119–120.
  33. Tyerman, pg. 350.
  34. Marshall W. Baldwin, "The Decline and Fall of Jerusalem, 1174–1189", in A History of the Crusades (gen. ed. Kenneth M. Setton), vol. 1: The First Hundred Years (ed. Marshall W. Baldwin, University of Wisconsin Press, 1969), pg. 592ff.
  35. Steven Runciman, A History of the Crusades, vol. 2: The Kingdom of Jerusalem and the Frankish East (Cambridge University Press, 1952), pg. 404.
  36. Hans E. Mayer, The Crusades (trans. John Gillingham, 1972; 2nd ed., Oxford University Press, 1988), pp. 127–128.
  37. Peter W. Edbury, "Propaganda and faction in the Kingdom of Jerusalem: the background to Hattin", in Crusaders and Moslems in Twelfth-Century Syria (ed. Maya Shatzmiller, Leiden: Brill, 1993), pg. 174.
  38. Hamilton pg. 158.
  39. Hamilton, pg. 93.
  40. Hamilton, pp. 105–106.
  41. Hamilton, pg. 101.
  42. Hamilton, pg. 115.
  43. Hamilton, pg. 118.
  44. Hamilton, pp. 122–130.
  45. Hamilton, pp. 132–136.
  46. Hamilton, pp. 150–158.
  47. Hamilton, pg. 161.
  48. Hamilton, pp. 162–163; Edbury and Rowe, "William of Tyre and the Patriarchal election of 1180", The English Historical Review 93 (1978), repr. Kingdoms of the Crusaders: From Jerusalem to Cyprus (Aldershot: Ashgate, Variorum Collected Series Studies, 1999), pp. 23–25.
  49. Hamilton, pp. 170–171.
  50. Hamilton, pp. 174–183.
  51. Hamilton, pp. 186–192.
  52. Hamilton, pp. 192–196.
  53. Hamilton, pp. 202–203.
  54. Hamilton, pp. 204–210.
  55. Hamilton, pp. 212-216.
  56. Hamilton, pp. 216-223.
  57. Hamilton, pp. 223-231.
  58. Peter W. Edbury, The Kingdom of Cyprus and the Crusades, 1191-1374 (Cambridge: Cambridge University Press, 1991), pp. 4-5.
  59. Edbury, Kingdom of Cyprus and the Crusades, pp. 25-26.
  60. Stark, God's Battalions
  61. Edbury, Kingdom of Cyprus and the Crusades, pp. 26-29.
  62. Edbury, Kingdom of Cyprus and the Crusades, pp. 31-33.
  63. Riley-Smith, The Crusades: A History (2nd ed., Yale University Press, 2005), pp. 146-147.
  64. Riley-Smith, The Crusades: A History, p. 150.
  65. Humphreys, pp. 111-122
  66. Riley-Smith, The Crusades: A History, pp. 153-160.
  67. Edbury, Kingdom of Cyprus and the Crusades, pp. 40-41.
  68. Edbury, Kingdom of Cyprus and the Crusades, p. 48.
  69. James M. Powell, Anatomy of a Crusade: 1213-1221 (University of Pennsylvania Press, 1986), pp. 128-135.
  70. Thomas C. Van Cleve, "The Fifth Crusade", in A History of the Crusades (gen. ed. Kenneth M. Setton), vol. 2: The Later Crusades, 1189-1311 (ed. R.L. Wolff and H.W. Hazard, University of Wisconsin Press, 1969), pp. 394-395.
  71. Powell, pp. 137-195.
  72. Edbury, Kingdom of Cyprus and the Crusades, pp. 55-56.
  73. أ ب Edbury, Kingdom of Cyprus and the Crusades, pp. 57-64.
  74. Riley-Smith, The Crusades: A History, 2nd ed., pp. 180-182.
  75. Riley-Smith, The Crusades: A History, 2nd ed., p. 182.
  76. أ ب Tyerman, God's War, pp. 725-726.
  77. Michael Lower, The Barons' Crusade: A Call to Arms and its Consequences (University of Pennsylvania Press, 2005), pp. 159-177.
  78. Tyerman, God's War, pp. 770-771.
  79. Tyerman, God's War, pp. 784-803.
  80. Edbury, Kingdom of Cyprus and the Crusades, pp. 81-85.
  81. Steven Runciman, "The Crusader States, 1243-1291", in History of the Crusades, vol. 2, pp. 568-570.
  82. Runciman, "The Crusader States, 1243-1291", pp. 570-575.
  83. Edbury, Kingdom of Cyprus and the Crusades, pp. 85-90.
  84. Edbury, Kingdom of Cyprus and the Crusades, pp. 92-99.
  85. William of Tyre, vol. 1, bk. 9, ch. 19, pg. 408.
  86. Fulcher of Chartres, A History of the Expedition to Jerusalem, trans. Frances Rita Ryan, University of Tennessee Press, 1969, bk. III, ch. XXXVII.3. pg. 271 (available online Archived 2008-04-15 at the Wayback Machine).
  87. Fulcher, bk. III, ch. XXXVII.4, pg. 271.
  88. Many chronicles of individual pilgrims are collected together in the Palestine Pilgrims' Text Society (London, 1884–); "Recueil de voyages et mémoires", published by the Société de Géographie (Paris, 1824–66); "Recueil de voyages et de documents pour servir à la géographie" (Paris, 1890–).
  89. Ronnie Ellenblum, Frankish Rural Settlement in the Latin Kingdom of Jerusalem (Cambridge University Press, 1998), pp. 3–4, 10–11.
  90. Joshua Prawer, The Crusaders' Kingdom: European Colonialism in the Middle Ages (Praeger, 1972), pg. 60; pp. 469–470; and throughout.
  91. Ellenblum, pp. 5–9.
  92. Ellenblum, pp. 26–28.
 
مملكة اورشليم على مواقع التواصل الاجتماعى